torture

النصر هو الخيار الوحيد                     Winning is the only option

لا يوجد ما يسمى بالثورة القانونية، فبمجرد أن تختاروا مسار هذا العراك، فإنكم تُعدّون مجرمين، وتُعدّون خارجين على القانون، وهاربون من العدالة، وخطرًا على المجتمع، وأعداء للدولة. وسيستمر وصفكم بهذا الأسلوب والتعامل معكم بهذه الطريقة طالما بقى النظام الفاسد في السلطة. ولن تكونوا قادرين على العودة إلى “الحياة الطبيعية” طالما بلدكم تحت نفس الإستبداد. لن يُغفرَ لكم. ستكونوا مطاردين وملاحقين، ومكروهين. وستقوم السلطة بعمل كل شيء ممكن لإبادتكم، من تعذيبكم ونبذكم ونفيكم وإهانتكم وتحطيمكم، والحط منكم. إنكم تُعَدّون أسوأ نوع من المجرمين، ولن يتركوكم أبداً وشأنكم.الطريقة الوحيدة للعودة إلى حياتكم الطبيعية، والطريقة الوحيدة لتبرئة انفسكم من تهمة أنكم خائنون ومثيري فتنة، هي أن تنتصروا.

بالنصر وحده تنالون البراءة! فبمجرد أختياركم لمسار الثورة، أصبح الخيار الوحيد لكم هو أن تنصروا، إذا كنتم تريدون أن تكونوا قادرين على  إكمال حياتكم بالمضي قدماً.

سوف تقوم السلطة بتوزيع كامل لترسانتها، وكل أداة من أدوات الدولة، وكل سلاح لهيكل السلطة العالمية لأجل مواجهاتكم. فلن يتوقفوا حتى يدمروكم… سيرغبون في تدمير مفهومكم نفسه… وبتدمير مفهوم المقاومة والثورة.

أنتم لا تقاتلون الجيش، ولا قوات الأمن، ولا تقاتلون الدولة فقط، بل تقاتلون هيكل السلطة الإمبراطورية التي لا ترحم في المقابل لكل ذلك، ولا يمكنها التساهل حتى في أدنى درجة من التحدي.

عليكم أن تتدربوا، و تشقوا على انفسكم في التدريب. وعليكم أن تخططوا، وتدققوا التخطيط. عليكم أن تصبحوا من داخل أنفسكم أقوى وأشد وأصعب، من أي شيء يمكن للسلطة ان تفعله ضدكم. فإذا تمكنوا من اعتقالكم، فسوف يضربوكم، ويعذبوكم، فعليكم أن تكونوا قادرين ليس فقط على التحمل، بل على مقاومتهم. عليكم أن تكونوا قادرين على القتال مرة أخرى، وألا تكونوا قابلين للكسر، وأن تكونوا قادرين على تحويل السجون إلى أكثر الأماكن إضطراباً وخطراً على السلطات.

إذا فقدوا السيطرة على السجون، فسوف يفقدون السيطرة على البلاد.

وددت لو أقوم بتوصيل رسالة لهم مفاهدها أنه يجب عليكم السعي عمداً لدخول المعتقل للتسلل لبؤر العِقاب على وجه الخصوص، لمجرد أن تتمكنوا من محاربة السلطات من الداخل وتحويلها من مراكز إعتقال إلى معاقل التحرر. إجعلوا إعتقالكم يمثل كابوساً لهم، حتى إذا تم إعتقال أي منكم، لا قدر الله، فاعتبروا أنه قد تم ترقيتكم وتكليفكم للقيام بمهمة خاصة لإضعاف السلطة.

إشرطوا على أنفسكم المشقة، واعتادوا على عدم الراحة، وروضوا أنفسكم على التعب. تدربوا عندما تشعرون  بعدم رغبتكم للتدريب. تعلموا القتال بأنفسكم. تعلموا طريقة امتصاص الألم، طوروا قوتكم على الجلد، وعززوا قدرتكم على التحمل، وأرفعوا من قوتكم البدنية. لا تمارسوا تدريباتكم حتى التعب فحسب، فحين تصلوا إلى الإنهاك تكون بداية تدريباتكم. أدفعوا بحدودكم للأمام قبل أن يحاول أحدهم بدفعكم خارجها في محاولة لتحطيمكم، اعزلوا أنفسكم عن المتعة والراحة في حياتكم قبل يحاول أحدهم حرمانكم منها محاولة للسيطرة عليكم.

إذا كنتم تعتقدون أن ثورتكم لن تتجاوز الفيسبوك أو تويتر، فإنكم على خطأ.  فبالنسبة للسلطات، كل ما تنشروه على وسائل الاعلام الاجتماعية، وبما تقومون بعمل “إعجاب” وما تقومون بالمشاركة به، هم يأخذونه فقط على محمل الجد كما لو أنكم تزرعون قنبلة أو تهاجمون نقطة تفتيش تابعة لهم أو تحرقون منشأة لشركاتهم.

إذا كنتم تسهمون في هذا الصراع بأي شكل من الأشكال، فسوف يأخذوكم على محمل الجد، على أنكم تهددون بقاءهم، ووسيتعاملون معكم كعدو نشط … لذلك عليكم أن تأخذوا الأمر على محمل الجد بشكل كلي، وتعدون أنفسكم.


image
ا

There is no such thing as legal revolution. Once you have entered onto the path of this struggle; you are a criminal. You are an outlaw, a fugitive, a menace to society, an enemy of the state. And you will continue to be portrayed this way and treated this way as long as the corrupt system remains in power. You will never be able to return to “normal life” as long as your country is under the same tyranny.  You will never be forgiven.  You will be persecuted, prosecuted, chased, and hated; and power will do everything possible to exterminate you, torture you, ostracize you, humiliate you, break you, and degrade you. You are the worst type of criminal, and you will never be left alone.

The only way to return to normal life, the only way to exonerate yourself from the charge that you are a seditious traitor, is to win. Victory alone will absolve you.  Once you enter onto the path of revolution, your only option is to succeed, if you ever want to be able to get on with your life.

Power will deploy its full arsenal against you; every instrument of the state, and every weapon of the global power structure.  And they will not stop until they destroy you, and even destroy the very concept of you…the very concept of resistance and revolution.

You are not only fighting the army, not only fighting the security forces, not only fighting the state; you are fighting an imperial power structure that is ruthless beyond parallel, and it cannot tolerate even the slightest degree of defiance.

You have to train, and train hard. You have to plan, and plan meticulously.  You have to become within yourself stronger, tougher, harder, than anything power can do against you. If they detain you, they will beat you, they will torture you, and you have to be able to not only bear it, but resist it; you have to be able to fight back.  You have to become unbreakable. You have to be able to turn the prisons into the most volatile and dangerous places for the authorities.

If they lose control of the prisons, they lose control of the country.

I would almost go so far as to say that you should deliberately seek to enter prison, to essentially infiltrate the centers of punishment, just so you can fight the authorities inside and turn the detention centers into the strongholds of liberation.  Make your imprisonment a nightmare for them.  So, if you are detained, may Allah forbid, consider that you have been promoted and appointed to carry out a special mission to undermine power.

Condition yourself to hardship, get used to discomfort, and accustom yourself to fatigue. Train when you don’t feel like training.  Learn to fight with your hands.  Learn how to absorb pain. Improve your stamina. Strengthen your endurance. Increase your physical power. Don’t just exercise until you are tired, when you reach exhaustion that is when training begins.  Push your limits before anyone else tries to push you beyond your limits in an attempt to break you.  Detach yourself from the enjoyments and comforts in your life before anyone else tries to deprive you from them in an attempt to control you.

If you think that your revolution will not extend beyond Facebook or Twitter, you are wrong. For the authorities, what you post on social media, what you “like” and what you share, are taken just as seriously as if you planted a bomb or attacked a checkpoint or burned a corporate facility. If you are participating in this struggle in any way whatsoever, they will take you seriously, treat you as a threat, and deal with you as an active enemy…so you must take the matter just as seriously, and prepare yourself.

 

 

Methodology Of Torture – منهجية التعذيب

خلال نضال الأرجنتين ما بين السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم، تناقصت تدريجيًا التقارير المتعلقة بالتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء، ولم يكن هذا بسبب أن الحكومة الأرجنتينية لم تعد تمارس التعذيب والإعدام كمنهج كما كان الحال من قبل، ولكن بسبب تناقص أعداد الأشخاص المتاحين للتعذيب أكثر فأكثر. فمن خلال أساليبهم كانوا يقضون على نجاح المعارضة وكانوا حتى يدمرون الدعم الشعبي للمعارضة. وكانت إستراتيجية المعارضة أيضا مسئولة جزئيًا عن هذا.

فالرد المعتاد للحكومة تجاه أي نوع من المجموعات المسلحة ضد القوات الأمنية، كان عبارة عن معاقبة المواطنين، ومن المتعارف عليه أن أي حركة للمقاومة الشعبية، تحتاج للدعم الشعبي كما هو واضح من تسميتها. وبما أنه ليس من السهل تحديد والقبض على أفراد المجموعات المسلحة، فكانت الحكومة بدلا من ذلك تستهدف قاعدة دعمهم مباشرة: وهذا القاعدة ما هي إلا الشعب. بالتالي فلابد وأن تسبق أي أعمال مقاومة مسلحة ناجحة تأسيس لقاعدة شعبية واسعة ومؤمنة بها، لأنه بالطبع، سيعاني الشعب ولهذا فلابد أن يكون جاهزًا ومستعدًا لتحمل تلك المعاناة.

وبما أن استهداف قوات الأمن سيعني على الأرجح ردهم الانتقامي، الذي سيتضمن العقاب الجماعي ضد المواطنين؛ وبمعنى أخر سيتم تكثيف القمع.

كذلك فإن استهداف مصالح المستثمرين سيدعوهم إلى إعادة تقييم قراراتهم الاستثمارية.

لا تنسوا أن قوات الأمن موجودة في الأساس للتعامل مع معارضتكم، أي أنهم موجودون من أجل العنف؛ لارتكابه وامتصاصه. وأي جندي أو شرطي في الشارع ما هو إلا الجزء القابل للتخلص منه ضمن الآلات المستخدمة في الحكومة، أي حكومة… أما الرتب العليا، فبالطبع لا يكون الأمر كذلك، وبصفة خاصة ضباط المخابرات، لكن الجندي أو الشرطي العادي غير مؤثرين. وبالمناسبة، فالمعدات الأمنية قابلة أيضًا للتخلص منها، بل يجب أن يتم التخلص منها… ونحن طبعًا لسنا في حاجة لأن نقول أن عامة الشعب نفسه يتم التعامل معه من قبل الحكومة على أنه قابل للتخلص منه.

لن يمكنك الضغط على شخص بتهديده بشيء ليس ذو قيمة بالنسبة له، كما لا يمكنك هزيمته بحرمانه من شيء هو على استعداد أن يخسره.

article-2301682-19039000000005DC-165_306x454.jpg

In Argentina during the struggle of the 1970s, and 80s, gradually there were fewer reports of torture and extrajudicial executions. This was not because the Argentine government was not practicing torture and execution as systematically as they had before; it was because there were fewer and fewer people to torture. Through their methods, they were successfully decimating the opposition, and even destroying popular support for the opposition The strategy of the opposition was also partially responsible for this.

The standard response of a government to any type of armed guerrilla warfare against its security forces, is to punish the population. Any popular resistance movement needs, by definition, popular support. Because it is not easy to identify and capture guerrilla fighters, the government instead targets their support base: the people. Any successful guerrilla campaign must be preceded by the creation of broad and committed grassroots support, because, of course, the public will suffer, and they must be ready and willing to endure that.

Targeting security forces invites their retaliatory response, which is likely to include collective punishment against the population. That means intensification of repression.

Targeting the interests of investors invites them to reassess their investment choices.

Remember, the security forces exist to deal with your opposition, they exist for violence; to commit it and to absorb it. A soldier or a policeman in the street is a disposable piece of machinery for the government, any government. At the higher ranks, of course, this is not the case, particularly intelligence officers. But the average soldier or policeman is of no consequence. Incidentally, security equipment is also disposable, and it should go without saying that the population is also regarded by the government as disposable.

You cannot pressure someone by threatening what he does not value. You cannot defeat him by depriving him of what he is willing to lose.