racism

الطرح الهوليوودي للصوفية                   Hollywood’s Sufi solution 

هناك موجة غضب راهنة في أفغانستان وإيران وتركيا بشأن تأدية “ليوناردو دي كابريو” لدور الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي في فيلمه الجديد.  لم يكن جلال الدين الرومي رجل من الجنس الأبيض (أشقر) وفقًا لما تقوم عليه هذه الضجة، لذلك فإن دور “دي كابريو” يعد دورعنصري. فهو يقوم على “تبييض” رمز ثقافي محبوب كي لا يعترفوا بأن الشعوب غير البيضاء مؤهلة للإسهام في مضمار الفكر والموهبة … أو شيء من هذا القبيل.

لكن هذا الطرح في مجمله برأيي، يفتقر إلى بيت القصيد وهو: ما السبب الذي من أجله يجب الاعتراض على هذا الفيلم؟

لسنوات وحتى الآن، ظلت واشنطن تعتبر الصوفية أداة مفيدة لمكافحة الأصولية الإسلامية، فهم يعتقدون أنها تقدم شكلا من أشكال الإسلام الذي لا يمانع الغرب في تقبله. والسبب في تأدية “دي كابريو” لدور “الرومي” ليس لأنه أبيض بقدر ما هو لتمتعه بشعبية احترام وذكاء ونشاط اجتماعي، كما أنه الشخص المناسب للترويج للصوفية كالبديل المستنير للإسلام التقليدي، وأعتقد أنه بإمكاننا أن نتوقع أن الممثلين الذين سيصورون الشخصيات غير الصوفية، لن يكونوا في نفس بياض البشرة ولا نفس الشهرة.

أنا لا أعرف أي شيء عن حياة جلال الدين الرومي، وبالأحرى أشك أن هناك الكثير الذي يمكننا معرفته، فالمعلومات المتاحة تعتبر معلومات هيكلية فقط، كأين نشأ، أين كان يعيش، المنصب الذي شغله كمفتيًا .. إلخ، بالإضافة إلى أشعاره.

لكنني لا أتوقع أن يكون الفيلم عن جلال الدين الرومي.

أتوقع أنه سيكون تحريفًا واضحًا للإسلام بهدف مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، وبالتالي سيصور الصوفية على أنها عقيدة أصيلة وحقيقية في مقابل جمود الفكر وضيف الأُفُق، وسيطرحون بأن عقيدة “الرومي” هي الإسلام الحقيقي، لذلك يجب على الناس ألا يكرهوا الإسلام … فهو جميل وبهيج ويخاطب الروح وما إلى ذلك، وبناءًا عليه سيطرحون  بشكل ضمني أن نموذج مثل “داعش” مثلًا لا يمثل الإسلام الحقيقي، وأن بالأساس كل ما هو دون الصوفية، فهو ليس من إسلام.

يجب أن نكون أكثر قلقًا بشأن محتوى الفيلم من القلق تجاه الشخصية المحورية التي يدور حولها الفيلم، فمثلا أسئلة من قبيل هل الرومي ينتمي إلى أفغانستان أم إيران، أم تركيا؟؟ من يعنيه هذا؟؟ السؤال الواجب طرحه هو : هل شِعر الرومي يمثل ديننا؟ لأنني أضمن لكم بأن مضمون الفيلم سيؤكد بأنه كذلك، والغضبة والضجة الكبرى لابد أن توجه بالأساس إلى هذا التشويه، بدلا من كونها موجهة للممثل الذي سيسند له مهمة تعزيز التشويه.

There is currently a fury across Afghanistan, Iran and Turkey about the casting of Leonardo Di Caprio as the Sufi poet Rumi in a new film.  Rumi was not a white man, according to this uproar, so, casting DiCaptio is racist.  It represents the “whitening” of a beloved cultural icon rather than admitting that non-White people are capable of contributing to the landscape of intellect and talent…or something like that.
But this whole argument, in my opinion, misses the whole point of why this film is sure to be objectionable.

For years now, Washington has regarded Sufism as a useful instrument for combating Islamic fundamentalism; they believe that it offers a form of Islam which the West would have no qualms about tolerating.

The reason DiCaprio is being cast to play Rumi is not so much because he is White, but because he is both wildly popular and generally respected for his intelligence and social activism, and he is the right person to sell Sufism as the enlightened alternative to orthodox Islam.  And I think we can assume that the actors who will portray non-Sufis will not be White or famous.

I do not know anything about Rumi’s life, and I rather doubt there is very much to know.  There is only skeletal information available; where he was born, where he lived, positions he held as a mufti and so on, and there is his poetry.

But I do not expect the film to be about Rumi.

I expect it to be an ostensibly anti-Islamophobic misrepresentation of the religion that will depict Sufism as authentic and orthodoxy as rigid and close-minded.  They will say Rumi’s Islam is true Islam, so people shouldn’t hate Islam…it is lovely and joyful and free-spirited and so on and so forth.  They will say, by implication,that Da’esh, for example, does not represent true Islam, and that basically whatever is not Sufism, is not Islam.

We should be more concerned about the content of the film than about who is being cast.  Does Rumi belong to Afghanistan, to Iran, or to Turkey?  Who cares? The relevant question is, does Rumi’s poetry represent our Deen?  Because I guarantee you, the premise of the film will be that it does; and there should be far more uproar about that than about which actor will be the one assigned the task of promoting this distortion

عندما يصبح الانتقاء الطبيعي انتحارًا         Suicidal natural selection

image

نظرية الارتقاء والنشوء، أو مفهوم الانتقاء الطبيعي، أو أيًا كانت معتقدات داروين الشخصية (وطبعا داروين كان نتاج أوروبا الإمبريالية)، كلها توفر الأساس المنطقي العلمي للاستعمار والهيمنة، وهذا هو السبب الأساسي وراء تقديم النظرية كحقيقة بحتة، فمفهومها يخدم مصالح السلطة ولهذا يتم التعامل معها كحقيقة مقدسة.

عند تنكر أن البشر مخلوقات فريدة تمامًا من نوعها  فأنت في نفس الوقت تنكر تفرد أهدافهم، فتقوم بتضمين البشر داخل مملكة الحيوان وتطبق عليهم، بطبيعة الحال، شريعة الغاب التي هي في الأساس عبارة عن سيادة القوة الغاشمة، ففي الطبيعة يفترس القوي الضعيف، ولن يكون لدى أي شخص هواجس أخلاقية حول هذا الموضوع. فإن لم نكن سوى حيوانات معقدة، فلا يوجد سبب لإلغاء النظام الطبيعي ويمكن للأقوياء أن يهيمنوا على الضعفاء ولن تكون لدينا أية هواجس أخلاقية حول ذلك.

ولكن بالطبع، توجد لدينا هواجس أخلاقية حول هذا الأمر، وغريزتنا الفطرية للرحمة والعدالة والشفقة والمغفرة فيها ما يكفي لدحض نظرية النشوء والارتقاء.

غريزة العطف تتداخل مع الانتقاء الطبيعي، فبما أننا من المفترض أن نكون المخلوقات الأكثر تطورًا في عالم الحيوانات، فقد وجب علينا، منطقيًا، أن نكون أقل رحمة وأقل تأنيبًا لأنفسنا على الوحشية، وأقل شعورًا بالشفقة على الضعفاء بيننا… هذا إذا كان داروين قد جاء بالحقيقة، ولكنه لم يفعل… ومن جاء بالحقيقة هو وحده خالقنا.

عندما نتبنى فكر الداروينية في تعاملنا مع بعضنا البعض، كما يفعل الاوروبيين الأنجلوسكسونيين (وذريتهم المهجنة والمختلة من الأمريكيين)، كما تفعل الحيوانات المفترسة مع الفرائس، من خلال تطبيق الانتقاء الطبيعي للعلاقات الإنسانية، فهذا لا يسهم في طول عمر الأنواع كما هو الحال في مملكة الحيوان، ولكن الأمر يصبح انتحاريًا بالنسبة لنا.

الأوروبيون أمة على وشك الانقراض، فتعقيدات عملية منافستهم من أجل السلطة والسيطرة على بني الإنسان خلق وضعًا في مجتمعاتهم نجد فيه أن معدلات مواليدهم تتجه إلى الهبوط، لأنهم لا يتوالدون، وهذا في الأساس بسبب أنانيهم، لأنهم تبنوا عقلية “الكلب يأكل الكلب” وهي عقلية داروينية اجتماعية، فأصبحوا يتلاشون من على وجه الأرض، فاعتماد لاهوت الانتقاء الطبيعي يؤدي إلى نتائج عكسية للبشر عكس ما يحدث مع الحيوانات، فهو يعرض الأنواع للخطر.

على عكس أفكارهم، نحن مخلوقات مُكَرَّمة وفريدة من نوعها، ولسنا مجرد حيوانات تطورت بشكل كبير.

The theory of evolution, the concept of natural selection, whatever Darwin’s personal beliefs (and of course, he was a product of imperial Europe), essentially provides a scientific rationale for colonialism and domination. That is basically why the theory is presented as a fact; the concept serves the interests of power, it is therefore treated as a sacrosanct truth.

When you deny that human beings are an entirely unique creation, you also deny their unique purpose. You include human beings in the animal kingdom, and apply to them, as it were, the law of the jungle; which is, essentially, the supremacy of brute force. In nature, the strong prey upon the weak, and no one can have any moral qualms about this. If we, then, are merely complex animals, there is no reason for the natural order to be abrogated. The powerful can dominate the vulnerable, and no one can have any moral qualms about that.

But, of course, we do have moral qualms with this. And that intrinsic instinct for compassion, for justice, for pity, for forgiveness, is itself enough to disprove evolutionary theory.

The instinct for kindness interferes with natural selection, yet, we are supposedly the most evolved creatures in the realm of beasts; we should, logically, be the least compassionate, the least conflicted about savagery, feel the least pity for the weak among us…if Darwin told the truth. but he didn’t. Our Creator told the Truth.

When we adopt Darwinism, when we deal with each other, as the Anglo-Saxon Europeans (and their deranged hybrid offspring, the Americans) do, as predators and prey; applying natural selection to human relations; it does not contribute to the longevity of the species as it does in the animal kingdom; it is suicidal for us.

The Europeans are a nation on the verge of extinction. The complexity of their competition for power and control over their fellow men has created a situation in their societies in which birth rates are plummeting. They do not breed. And this is essentially because of their selfishness; because they have adopted the “dog-eat-dog” mentality of social Darwinism. They are disappearing from the earth. Adopting the theology of natural selection leads to opposite results for human beings than it does for animals, it endangers the species.

No, we are noble and unique creations, not simply highly evolved beasts.

استحقاقات المحتكرون الضواري               The entitlement of predators

image

الروح الأوروبية الأنجلوسكسونية تعتبر روح ضارية بكفاءة، ولقد جسدوا هذا الرأي السام عن العالم انطلاقًا من منطق العلم الزائف الدارويني الخاص بالبقاء للأصلح، مما زودهم بأساس نظريتهم الخاصة بـ “تفوق الجنس الأبيض”، وحقيقة أنهم نجحوا تاريخيًا في قهر وإخضاع الدول الأخرى، فقط لكي يدعوا أنهم المحتكرون الأعلى للبشرية، فالأفارقة لم يستعبدوا الأوروبيين، والهند لم تستعمر انجلترا، بالتالي، وفقًا لمنطقهم الضاري الذي يقتات على لحوم البشر، فإن قدرتهم على الإيذاء تثبت تفوقهم، فعلى أعمق مستوى ممكن هم يعتقدون أن هذا هو النظام الطبيعي للأشياء.

وهكذا، فإن القضية الحقيقية الكامنة وراء التعصب العنصري ليست عنصرية في الواقع على الإطلاق، ولكنه هذا المفهوم المنحرف للسلطة والهيمنة الذي يتخذونه دليل على التمدن والحضارة؛ أو فكرة أن الشعب المسيطر هو الأكثر كمالًا.  لقد أساءوا الفهم بشكل كارثي، واعتقادهم في التطور والنشوء كثف من سوء الفهم هذا، فالبشر ليسوا وحوشًا تتقاتل للوصول إلى أعلى السلسلة الغذائية، فنحن جميعًا حماة هذه الأرض كما أخبرنا الله.

وبسبب نظريتهم في تفوق أصحاب القوة الضارية، فهم لم يحترموا ولن يحترموا ضحاياهم، لم نراهم يشعروا بالندم بسبب التجارة في الرقيق الأفريقيين، ولم نراهم يندموا على الاستعمار، بغض النظر عن كل الندم الذي يدعونه لأغراض دعائية، فهم يرون أن ضحاياهم سقطوا أمامهم لأنهم شعوب أقل شأنًا، وأن هذا هو قانون الطبيعة، ومهما قالوا من كلام فهذا هو ما يؤمنون به إيمانا راسخًا، ونحن نعلم أنهم يؤمنون بهذا، ونعرف أن ندمهم المصطنع غير صحيح، لأنهم بكل بساطة، مازالوا يفعلون نفس الشيء، ولكنهم فقط يطلقون عليه اسم “العولمة” هذه الأيام.  ولكنهم أبدا لم يتوقفوا عن القهر، والإخضاع، والاستعباد، وبدلا من ذلك، اكتفوا بأن يجعلوا العملية أكثر دقة وكفاءة.

The European, Anglo-Saxon ethos is deeply predatory, and they have substantiated this toxic view of the world with the pseudo-scientific rationale of Darwinism and the survival of the fittest. This, essentially, gives them the basis for their theory of “White supremacy”; the fact that they have historically succeeded in conquering and subjugating other nations…basically, because they can claim to be the supreme predators of mankind. Africans did not enslave Europeans.  India did not colonize England.

Therefore, according to their fundamentally cannibalistic logic, their ability to victimize evidences their superiority. This, they believe at the profoundest level, is the natural order.Thus, the real issue underlying racial bigotry is not actually racial at all; it is this perverse concept of power and domination as proof of refinement and civilization.  It is the idea that the most dominating people are the most perfect.  They have catastrophically misunderstood, and their belief in evolution intensifies this misunderstanding, that human beings are not beasts fighting to reach the top of the food chain.  We are, collectively, the custodians of the earth, as Allah tells us.

Because of their theory of predatory supremacy, they do not, and cannot, respect their victims.  They do not feel remorse for the African slave trade, nor regret colonization; regardless of whatever contrition they pretend for propaganda purposes.

Their victims fell before them because they were inferior, it is the Law of Nature.  No matter what they may say, this is something they deeply believe.  We know they believe this, know that their supposed contrition is false, quite simply, because they are still doing it. They just call it “globalization” now. They have not ceased conquering, subjugating, and enslaving; they have, instead, made the process more thorough.