Israel

تعطيل السمعة                                       Disrupting reputation

كان هناك حملة صغيرة لكنها قوية, مختصرة لكنها فعالة في عام 2000 في الولايات المتحدة للضغط على شركة ستاربوكس Starbucks لعدم فتح أي سوق في إسرائيل. كان هذا خلال الإنتفاضة الثانية، وكما هو الحال الآن كان هناك الكثير من الصور المقلقة والمؤسفة تأتي من غزة ومن الضفة الغربية.

الناشطين ألصقوا هذه الصور على نوافذ العشرات من مواقع ستاربوكس في العديد من المدن. أضافوا شعار ستاربوكس وعبارة صغيرة على كل صورة.الصورة طبعت على كلا الجانبين من الورقة وبذلك تكون مرئية لكلا الجانبين من النافذة. اللاصق الذي استعملوه يجعل من المسحتيل إزالة الورقة كليا دون الاستعانة بشركة صيانة لتنظيف الزجاج كيميائيا. بعض المواقع قاموا باستبدال النوافذ فعليا.

هذا الفعل تكرر على مدى عدة أيام, وزادت عدد الأسواق المستهدفة، كما قام الناشطين بملئ ثقوب المفاتيح في المداخل والمخارج بالسوبر جلو (مادة لاصقة).

هذه التحركات كانت صغيرة جدا وغير مكلفة لكن أثرها كان كبيرا. الزبائن بقوا بعيدين, فتح المحلات تم تأخيره, ثمن اصلاح الخراب في النوافذ والأبواب سواء من حيث التكلفة المباشرة أو من ناحية خسارة العمل نتيجة التسبب بإزعاج الزبائن كل ذلك أضيف لأثر مقنع.

وعلاوة على ذلك, كان على ستاربوكس أن يأخذ بعين الإعتبار إمكانية هذه الحملة التي امتدت إلى الكثير والكثير من اسواقه، والتكلفة المحتملة لزيادة الأمن لضمان أن أفعالا مشابهة لن تستمر أو تتكرر يوما بعد يوم.

كل شيئ يجعلهم “ستاربوكس” استخدم لغير مصلحتهم، فأجواء المقاهي أفسدت, كفاءة الخدمات تم تعطيلها, ولاء الزبائن استخدم لنقل الرسالة بثقة لأناس أكثر، وعدد مواقعهم الضخم جعل إلحاق الخسارة بهم أمرا ممكنا بسبب العديد من النقاط، وكل هذه العوامل استخدمت للضغط عليهم.

وفي نهاية المطاف, ستاربوكس الغت خطة الافتتاح في اسرائيل مدعية أن ذلك بسبب خلاف في العقد مع مانح الإمتياز المحلي, ولم يقوموا بفتح أي سوق في إسرائيل حتى الآن.

There was a small but intense, brief but effective campaign in the year 2000 in the United States to pressure Starbucks to not open any outlets in Israel.This was during the second Intifada, and, as now, there were many disturbing images coming out of Gaza and the West Bank.

Activists basically plastered the windows of dozens of Starbucks locations in several cities with these pictures. They included the Starbucks logo and a small slogan on each picture. The images were printed on each side of the paper, so it would be visible on both sides of the window. The adhesive they used made it impossible to completely remove the papers without hiring a maintenance company to chemically clean the glass, and some locations actually just replaced the windows.

This action was repeated over the course of a matter of days, increasing the number of outlets targeted, and activists also filled the keyholes of the entrances and exits with superglue.

These actions were very small and inexpensive, but the effect was significant. Customers stayed away, opening of the shops was delayed, the costs of undoing the damage to the windows and doors, both in terms of direct expense, and in terms of loss of business due to inconvenience to customers, all added up to a persuasive impact. Furthermore, Starbucks had to consider the possibility of this campaign extending to more and more of their outlets, and the potential cost of increasing security to ensure that the same actions could not continue to be repeated day after day.

Everything that makes them Starbucks was used to their disadvantage: the ambiance of the cafes was spoiled, the efficiency of service was disrupted, the customer loyalty was used to reliably get the message to more people, and their vast number of locations made it possible to inflict loss on them from any number of points. All of these factors were used to pressure them

Ultimately, Starbucks cancelled the plan to open in Israel, claiming it was due to a contractual dispute with the local franchiser. And they have never opened an outlet in Israel until now.

Get the facts straight —————— تصويب الحقائق المغلوطة

س: كيف يمكن أن نفسر الدعم اللامحدود – المادي والمالي والسياسي  لإسرائيل من قبل اللوبي اليهودي في الغرب، وكذلك الهجرة إلى إسرائيل لضمان السلامة ورفاهية البلد؟

ج: قبل أن نفسر الحقائق يجب أن نؤكد على أنها حقائق.

عدد السكان اليهود في العالم حوالي 14 مليون نسمة وحوالي 6 ملايين فقط من هؤلاء إسرائيليين. من هؤلاء المواطنين الإسرائيليين يوجد حوالي 5 ملايين فقط يعيشون فعلا في إسرائيل، أى ما يقرب من الثلث فقط من اليهود في العالم.

من ضمن الـ5 ملايين الذين يعيشون في إسرائيل هناك 40-60% قاموا أو يخططون لتقديم طلب للحصول على الجنسية في أماكن أخرى.

يشكل اليهود ما يقرب من 75٪ من “الدولة اليهودية” وهذه “المشكلة الديموغرافية” هي الشاغل الأكثر إلحاحًا بالنسبة للمشروع الصهيوني، لأنه سيكون من المستحيل على تلك النسبة أن تستمر.

عشرات الآلاف من الإسرائيليين تخلي عن البلاد “سعيا لظروف معيشية ومالية أفضل وفرص عمل أكثر مهنية” في الخارج، مما يظهر بوضوح أنهم غير راغبين في التضحية برفاهيتهم المادية من أجل القضية الصهيونية.

أما فيما يتعلق باللوبي اليهودي فقد أنفقت الجماعات الموالية لإسرائيل ما مجموعه حوالي 3 مليون دولار العام الماضي، ما يمثل أكثر قليلا مما قد تم إنفاقه من قبل لوبي الدواجن ولكن أقل من نصف ما تم إنفاقه من قبل لوبي الألبان.

ينفق اللوبي اليهودي “للضغط” على الحكومة ما يقرب من 0.025٪ مما يتم إنفاقه من قبل صناعة الدفاع، وصناعة الدفاع هي المستفيد الأول من المساعدات الأمريكية لإسرائيل.

image

Q. How can we interpret the unlimited support – physical, financial, and political – to Israel by the Jewish lobby in the West, as well as immigration to Israel to ensure the safety and well-being of the country?

A.  Before we interpret facts we need to confirm that they are facts.

The global Jewish population is around 14 million, only about 6 million of these are Israelis. From these Israeli citizens, only about 5 million actually live in Israel, roughly only a third of the world’s Jewish population.

From the 5 million who do live in Israel, between 40-60% have applied or are planning to apply for citizenship elsewhere.

Jews make up approximately 75% of the “Jewish state”, and this “demographic problem” is the most pressing concern for the Zionist project, because it is going to be impossible for that percentage to be sustained.

Tens of thousands of Israelis abandon the country “seeking better living and financial conditions, employment and professional opportunities” abroad.  Clearly unwilling to sacrifice their material well-being for the Zionist cause.

With regard to the Jewish Lobby, pro-Israel lobbies spent a total of about $3 million last year, which is only a little more than what was spent by the poultry lobby, but less than half what was spent by the dairy lobby.  What the Jewish lobby spends to “pressure” the government is approximately 0.025% of what is spent by the defense industry, and the defense industry is the primary beneficiary of US aid to Israel.