Intelligence gathering

غرس الخوف والكراهية                           To Instilling Fear And Hatred

كيف قامت وكالة الإستخبارات المركزية (CIA) بـ”تضليل” البيت الأبيض والكونغرس حول فاعلية التعذيب خلال برنامج استجوابهم؟ حسنا، هذا السؤال يفترض أن البيت الأبيض والكونغرس قد تم تضليلهم بالفعل، وهو شيء غير معقول بالمرة.

إن عدم فاعلية عمليات التعذيب قد قتلت بحثا وتم إثباتها، ولقد علم ذلك الجيش الامريكي ووكالة الإستخبارات المركزية CIA، ووزارة الخارجية على الأقل على مدى الـ 40 سنة الماضية. حتى أن النازيين علموا أنه لا يتم إعطاء معلومات موثوق بها عن طريق التعذيب.

في الإسلام، نعلم أن التعذيب لا يعطي إستخبارات سليمة على الأقل منذ قصة الشباب المسئولين عن جمع المياه لقريش والذين غيروا أجوبتهم عندما تعرضوا للضرب من قبل الصحابة قبيل معركة بدر، وقد أخبروا الصحابة ما يريدون سماعه، فقط لتجنب المزيد من العقاب.

جميع الأبحاث الحديثة حول هذا الموضوع تتمسك بفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الأسرى سيكذبون من أجل إستيعاب معذبيهم، وأن هناك طرق أفضل لانتزاع المعلومات منهم.

لكن واقع الأمر، بالطبع، هو أن البرنامج لم يكن له أى صلة على الاطلاق بجمع المعلومات الإستخبارية، بل كان كل هذا فقط لغرس الخوف والكراهية.

هذا هو سبب إستخدام وكالة الإستخبارات المركزية للتعذيب في أمريكا اللاتينية في الثمانينات، ليس لجمع المعلومات من أعداء الولايات المتحدة، ولكن لإيصال رسائل لهم.

فوسيلة تواصل وكالات الإستخبارات مع الأعداء الذين لم يقعوا بقبضتهم تكون عبر من قد تم أسرهم.

ممارسة التعذيب الجسدي على المعتقل لإلحاق العذاب النفسي بلمتمردين بشكل عام، يكون من أجل ترويعهم وإستفزازهم.

فإما سيتم اطلاق سراح المعتقل لنشر خبر ما تعرض إليه، وإلا فسيتم إطلاق سراح جثته لتروي هي قصته المروعة.

إستخدام الوحشية – كما يقول لهم المتخصصين – ينجح فقط في خلق التطرف… فهذا هو الهدف، وقد تم تحقيقه بالوسائل التي يعرفون أنها تصلح جيدًا.

ب.jpg

How did the CIA “mislead” the White House and Congress about the effectiveness of torture in their interrogation program?Well, this presupposes that the White House and Congress were actually misled; which is not really plausible.

The ineffectiveness of torture has been extensively researched and proved, and the US military, the CIA, and the State Department have known that for at least the last 40 years. Even the Nazis knew that torture does not produce reliable information.

In Islam, we have known that torture does not produce sound intelligence at least since the waterboys of Quraysh changed their answer when they were beaten before the battle of Badr, telling the Sahabah what they wanted to hear, just to prevent further punishment.

All modern research on the subject upholds the understanding of Rasulullah that prisoners will lie to accommodate their torturers, and that there are better methods for extracting information from them.

But the reality, of course, is that the program had nothing whatsoever to do with gathering intelligence, and everything to do with instilling fear and hatred.

This is why torture was used by the CIA in Latin America in the 1980s, not to gather information from US enemies, but to deliver messages to them.

Intelligence agencies communicate with the enemies they have not captured by means of the enemies they have captured; inflicting physical torture on a detainee to inflict psychological torment on the rebels at large, to both terrify and provoke them.

Either the prisoner will be released to spread the news of what he endured, or else, his corpse will be released to tell its own grisly tale.

The use of brutality, again, their own experts tell them, succeeds only in radicalization. This was the goal, and it was achieved by the means they knew very well would work.

Advertisements

ماسكبوك – Maskbook

image

بات من الواضح جدًا أن وكالات الاستخبارات تتدهور إلى مستوى جديد من انعدام الكفاءة والكسل جعلها تقريبا تعتمد اعتمادًا كليا على وسائل التواصل الاجتماعي لجمع المعلومات الاستخباراتية، وأعتقد أن هذا صحيحًا ولا سيما في مصر والعالم العربي الأوسع.

فهم يراقبون حسابات مثل حسابي ويفترضون أن أي شخص في قائمة الأصدقاء أو متابع نشط على صفحتي يحتمل أن يكون عضوًا في “فريق” سري يعمل في أنشطة مناهضة للنظام، فإذا قام أحد متابعي صفحتي بالنشر عن حدث أو عملية ثورية، يبدأوا هم بنسج فرضيات عن أن هذا الأمر تم بتنسيق مع “فريقي” ويتخيلون المؤامرات والخطط الكامنة وراء أي منشور على الفيسبوك، ووراء أي إعجاب وأي مشاركة… هذا هو مستوى الجهل وجنون الارتياب الذي وصلوا إليه ببؤسهم، وهكذا أصبحوا يتعاملون مع اخفاقاتهم.

الدور المهم الذي قام به الفيسبوك في السابق من تنظيم أنشطة المعارضة صنع هاجس لدى وكالات الاستخبارات جعلها مصابة بهلع مراقبة وتفسير كل ما يجدوه في وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا مفيد جدًا بالنسبة لنا، فعندما نعرف أن الكلب سيتتبع الكرة، يمكننا أن نرمي له الكرة في أي مكان نريده أن يذهب إليه، لقد وجهنا عن غير قصد وكالات الاستخبارات للانشغال بوسائل التواصل الاجتماعي كمصدر رئيسي للمعلومات حول الحركة الثورية، وهذا قد يعطينا القدرة لتضليل لهم، فالفيسبوك من الممكن جدا أن يصبح (ماسكبوك: أي القناع).

It is becoming increasingly clear that intelligence agencies are deteriorating to a new level of incompetence and laziness which has rendered them almost completely dependent on social media for gathering intelligence. I think this must be particularly true in Egypt and the broader Arab world.They monitor accounts like mine and assume that anyone who is a friend or active follower of my page is potentially a member of a secret “team” involved in anti-regime activities. If a follower of my page happens to post about an event or revolutionary operation, they will hypothesize that it was something coordinated by my “team”. They imagine plots and conspiracies behind any Facebook post, share or like. This is just how clueless and paranoid they have become, and how they cope with their ineptitude.

The former importance of Facebook for organizing opposition activities has led to intelligence agencies’ obsession with monitoring and interpreting whatever they find on social media. This is useful for us. When you know that a dog will follow a ball, you can throw that ball anywhere you want the dog to go. We have inadvertently drawn the intelligence agencies into a dependent preoccupation with social media as their main source of information about the revolutionary movement; this potentially gives us the ability to misdirect them .Facebook can become a mask.

اختراق أمني     Security infiltration

image

منذ أكثر من عامين نصحت بعض القادة المصريين المنفيين هنا في تركيا أن يقوموا بعمل محاولة لاختراق بعض شركات الأمن الخاصة البارزة التي تقدم خدمات للشركات متعددة الجنسيات في مصر، مثل شركة G4S وشركة فالكون.

شركة G4S معروفة بتراخيها في عملية فحص توظيف الحراس فكثيرًا منهم لديهم سجلات جنائية، ومن الناحية النظرية لن يكون من الصعب كثيرا على الثوار أن يعثروا على عمل مع هذه الشركات كحراس أو في بعض المجالات الأخرى.

بالطبع فإن المؤسسات التي لديها سلطات إمبريالية لا تعهد بمهام أمنها للشرطة المحلية، فوظيفة الشرطة هي القمع ونشر الرعب العام، أما شركات الأمن الخاصة فهي تضطلع بمهمة حماية ما يهم الطبقة الحاكمة.

والأخوة الذين تستخدمهم الشركات الأمنية يكون لديهم إمكانية الوصول إلى معلومات مفيدة للغاية بالنسبة للثوار، فيمكن أن يحددوا الموظفين التنفيذيين الرئيسيين ويعرفوا مقدمًا مواعيد الشحنات الهامة ووسائل نقلها وحركة السلع والموارد وتفاصيل كثيرة عن العمليات والمرافق مع إمكانية الوصول إلى المكاتب…الخ، و هذا قد سيشكل حجر الزاوية في بناء شبكة لجمع المعلومات الاستخبارية الثورية.

قد تتفاجؤون أو لا تتفاجؤون لو قلت لكم أن القادة الذين اقترحت عليهم هذا الأمر لم يكن رد فعلهم هو فقط عدم الاهتمام بما قلته، ولكنهم حتى لم يفهمون الفائدة من تحقيقه، أو ربما لم يرون كيف يمكن لهذه الاستراتيجية أن تحصد لهم المزيد من “الإعجاب” على الفيسبوك!

ولكني ما زلت أوصي بشدة بهذه الفكرة، فلا يمكن أن نتخيل كم المعلومات الحيوية التي يمكن جمعها حول عمليات الشركات؛ وكلما زادت المعلومات لدينا كلما زادت الفرص لتطوير تكتيكات فعالة للتعطيل والإرباك.

Over two years ago, I recommended to some of the Egyptian leaders in exile here in Turkey to undertake an effort to infiltrate some of the prominent private security companies providing services to multinationals in Egypt, like G4S and Falcon.G4S is well-known for its lax screening process for hiring guards, many of whom have criminal records. Theoretically, it would not be hugely difficult for revolutionaries to find work with these companies as guards or in some other capacity.

Of course, the institutions of imperial power do not entrust their security to the local police…the function of the police is repression and spreading general terror…private security companies have the task of protecting what is important to the ruling class.

Brothers employed by such security firms would potentially have access to incredibly useful information for the revolutionaries. They could identify key executive staff, know in advance about important shipments, transports, movement of goods and resources, learn details about operations and facilities, gain access to offices, and so on. This could form the foundation for building a revolutionary intelligence-gathering network.

It may or may not surprise you that not only were the leaders I suggested this to not interested in pursuing it, they did not even comprehend the usefulness. They didn’t see, perhaps, how such a strategy would earn them more Facebook likes.

But I still highly recommend this idea. There is no telling how much vital information you could potentially gather about corporate operations; and the more information you have, the more opportunities you have to develop effective tactics of disruption