books

الحق في القراءة                                                         The right to read

image

علينا أن نضع في اعتبارنا أن الفقه ليس الشريعة، وأن الفتوى ليست هي الشريعة، فالشريعة هي ما نجده في القرآن والسنة أما الفقه فهو العملية الفقهية نفسها، أي فهم جميع الأحكام لتصنيف كل ما هو محل خلاف ضمن المعايير الشرعية لما لا خلاف فيه وفقًا لأدلة القرآن والسنة والإجماع والقياس.

لا يمكننا أن نقول أن أي حكم فقهي يعتبر مطلق، فهو استدلال منطقي ونأمل أن يكون قد تم التوصل إليه بإخلاص مع محاولة القرب قدر المستطاع من الحقيقة، ولكنه في نهاية المطاف رأي، فهو رأي مستنير تم استمداده من مصادر الشريعة الإسلامية، وعن طريق من نقلوا لنا المعرفة من الأجيال المبكرة من العلماء، ولكنهم حتمًا قد تأثروا بالفقهاء ونطاقهم الخاص من المعرفة والمعلومات.

لقد تم إخباري مؤخرا، على سبيل المثال، أن قراءة الروايات الخيالية حرام، وأكد لي شخص آخر أنه مكروه، وقال آخر أنه مباح، واتفق الجميع على أن قراءة الروايات تعتبر في أسوأ الأحوال ذات تأثير سلبي، وفي أحسن الأحوال مضيعة للوقت، وبالتالي ينبغي تجنبها.

حسنا! هؤلاء المفتيين ومن يحملون آرائهم، ليسوا قراءً على ما يبدوا!

ويبدوا أنهم ليسوا على دراية على سبيل المثال بـ “روايات الاحتجاج” أو “الخيال التاريخي”، وأفترض أنهم لم يقرأوا “1984” أو “مزرعة الحيوانات” لجورج أورويل، كما يبدوا أنه ليست لديهم فكرة عن الأفكار والانتقادات الاجتماعية والدينية لجيمس بالدوين في رواية “أعلنوا مولده فوق الجبل”… يا للأسف عليهم!

قراءة أعمال تشارلز ديكنز وأنا في مرحلة النضج، مع تعاطفه الكبير وتفهمه للفقر والتهميش، والنضال من أجل الحفاظ على الأخلاق والأدب في خضم الإبتلاء والمعاناة في عالم فاسد ومُفسِد، قد أوضح وأكد ومحص جوانب أساسية في شخصيتي عندما كنت شابًا، وهذه الجوانب في شخصيتي هي التي جذبتني في نهاية المطاف إلي  الإسلام.

ولن أستطيع حتى أن أبدا في إحصاء الدروس التي تعلمتها من مسرحيات شكسبير ومحاولات هاملت المستميتة في التدقيق الذاتي.

أنا لست شخصًا مولعًا بشكل عام بقراءة الروايات الخيالية ولكن ما قرأته منها نفعني بشكل كبير.

ولنكن صادقين، فبالمعنى الدقيق للكلمة كل القصص خيالية، حتى تلك التي تدعي أنها تقارير واقعية، وهذا لأنها حتمًا تمثل انطباع الكاتب للحقائق، أو بعض الحقائق، ثم تعرض في الشكل الذي اختاره هو.

فما لم تكن القراءة، أو حتى التفكير في معلومات أخرى بخلاف القرآن الكريم والأحاديث وربما كتب الرياضيات، متهمة بأنها مضيعة للوقت فأنا أفضل ألا تأخذ آراء حول مشروعية الأدب من أولئك الذين ليست لديهم خبرة أو فهم له، أما بالنسبة لما يضيع أو لا يضيع الوقت فأنا وحدي القادر على تحديد هذا من ذاك.

Bear in mind that Fiqh is not Shari’ah.  A fatwa is not Shari’ah.  Shari’ah is what is found in the Qur’an and Sunnah, Fiqh is the process of jurisprudence, interpretation of the Law to categorize what is otherwise disputable within the legal parameters of what is indisputable, based on evidence from the Qur’an and Sunnah, ijmaa’ and qiyaas.We cannot say that any ruling in Fiqh is absolute; it is a rational deduction, hopefully sincerely reached, and an attempt to be nearer to the Truth.  But, ultimately, it is opinion; opinion informed by the sources of Shari’ah, and the authentic conveyors of knowledge from the early generations and scholars, but also inevitably influenced by the personalities of the fuqaha, and their own scope of knowledge and information.

I was informed recently, for instance, that it is Haraam to read fiction.  Someone else asserted that it is makruh, still another said that it is mubah.  They all agreed that reading fiction is, at worst, a negative influence, and at best, a waste of time, and should therefore be shunned.

OK.  These muftis, and those carrying their opinions, are clearly not readers.

They are apparently unfamiliar, for instance, with “protest novels” or “historical fiction”.  I assume they have never read “1984” or “Animal Farm” by George Orwell.  They have no idea about the insights and social and religious critiques of James Baldwin in “Go Tell It on the Mountain”.  Alas, for them.

Reading the works of Charles Dickens as I was growing up, with his tremendous empathy and understanding of poverty and marginalization; the struggle to adhere to ethics and morality amidst tribulation and suffering and in the corrupt and corrupting world, clarified, affirmed and fortified essential aspects of my character as a young man; aspects of my character that eventually attracted me to Islam.

And I cannot even begin to enumerate the lessons I took from Shakespeare and Hamlet’s relentless self-scrutiny.

I am not someone generally fond of reading fiction, but the fiction I have read has benefited me immensely.

And, let’s be honest, strictly speaking, all stories are fiction, even those which claim to be factual reports.  That is because they are inevitably the writer’s impression of the facts, indeed, some of the facts; presented in a context he decides.

So, unless reading, or in fact, consuming and thinking about information other than Qur’an and Hadiths, and possibly books on mathematics, is to be indicted as a waste of time, I would prefer to not take opinions on the legality of literature from those who have no experience or understanding of it; and I alone am capable of determining what does or does not waste my time.

Advertisements

من الكتب الواجبة قراءتها                 Mandatory reading…

image

كتاب من أفضل ما قرأته في موضوع التطرف، متناولًا الإصرار العنيد للتفسيرات الخوارجية المغلوطة للقرآن والسنة التي لا تلبث أن تظهر وتعاود الظهور علينا كل فترة وفي غياب معرفتنا وذاكرتنا للتاريخ.

الكتاب ليس قراءة نقدية في التطرف كما يعرفه الغرب (فالتطرف عند الغرب يعني فقط أن تكون مسلمًا)، ولكنه يدور حول مختلف أشكال التطرف حسب توصيفها الفعلي في الشريعة الإسلامية.

ويتناول المؤلف التطرف في علاقته بالمجتمع، وفي علاقته بالحكومة، وفي علاقته بالجماعات الإسلامية وكذلك تطرفنا الشخصي فيما يتعلق بأنفسنا… الخ، مع إشارات هامة من السلف وأمثلة تاريخية.

والكاتب يستخدم مجموعة التكفير والهجرة المصرية كنموذج للمجموعة التي تجسد أخطاء عقائدية متطرفة، ويقدم تحليلات واسعة من المنشورات والبيانات الخاصة بهم. بصراحة أجد أن الكثير منها يشبه بشكل مذهل البيانات والعقليات التي نراها في المجموعات المتواجدة حاليًا.

أوصيكم بشدة بقراءة هذا الإسهام الذي لا يقدر بثمن في طريق الفهم الإسلامي الصحيح، بل قد أذهب إلى أبعد من هذا وأزعم أن قراءته تعتبر واجبة.

This is the best book I have ever read on the topic of extremisim; the stubborn persistence of Khawarij-type mis-interpretations of the Qur’an and Sunnah that appear and reappear among our Ummah in the absence of knowledge and memory of our history.

This is not a critique of extremism as it is defined by the West (which, for them, means just being Muslim), but rather it is about the various forms of extremism actually codified as such in the Shari’ah.

The author deals with extremism in relation to society, in relation to government, in relation to Islamic groups, extremism related to oneself, and so on.; with important references from the Salaf and historical examples.

He uses the Egyptian Takfir wal Hijrah  group as a sort of archetype of a group embodying extremist ideological errors, offering extensive analysis of their publications and statements…and frankly, much of it is uncannily similar to the statements and mentality we see in of the current groups.

I highly, highly recommend reading this invaluable contribution to proper Islamic understanding.  Indeed, I would almost say it is waajib to read it.