Woman

الاحتياطات للأخوات                         Precautions for sisters

image

ملاحظة هامة خاصة بالوعي الظرفي للأخوات:كما ذكرت في السابق، الحجاب أو النقاب كلاهما يحدان من رؤيتك المحيطة للمكان بشكل عام، فعندما تكوني بالخارج حاولي دائما أن تنظرين حولك، أستديري برأسك لتنظري حولك واحذري ممن يسيرون خلفك أو بجوارك. احملي حقيبتك وضعي حزامها بشكل عرضي متقاطع مع جسمك بدلا من أن تجعليها معلقة على كتفك، وإذا كنت تحملين طفلا أو تدفعين عربة أطفال وتسيرين مع أطفالك الصغار فيؤسفني أن أقول أن هذا سيجعلك في موقف ضعف شديد لأن يداك لن تكونا خاليتان وسيحد هذا الوضع من حركتك كثيرا، فلن تتمكني من مطاردة أي شخص ولن تتمكني من الجري ممن يهاجمك، متى كان هذا الأمر ممكنا، وإذا كان ولابد أن تخرجين مع أطفالك، فمن الأفضل أن يكون معك زوجك أو أخيك أو إحدى صديقاتك.

حاولي أن تلاحظي أي شخص في الشارع يبدوا عليه أنه يسير إلى غير هدى وبشكل متعرج، أو أي شخص قد موضع نفسه في مكان ثابت يسمح له بمراقبة المشاه، فإذا وجدت شخص ما يسير بجوارك، أو يقوم بمحاكاة سرعتك في المشي، قفي فجأة وراقبي تصرفه… هل توقف فجأة هو الأخر؟ هل تردد بعض الشيء عندما توقفت ثم تابع السير؟ إذا كانت الإجابة نعم، فهل وجدت أنه يسير مسافة قصيرة ثم يقف مثلا لكي يراقب واجهة محل أو يعبث في تليفونه أو يربط حذائه… الخ، قد لا يكون أي شيء على الإطلاق أو قد يكون مهاجم محتمل، أو قد يكون شخص يتتبعك بهدف أن يتعرف على مكان سكنك أو نظامك اليومي ومساراتك المعتادة لكي يقوم باستهدافك في مرة قادمة.

أدعو الله أن يحفظكن جميعا.

 

Special note on Situational Awareness for Sisters.

As I have mentioned previously, the hijab and the niqaab can often restrict your peripheral vision, so, when you are outside always try to look around you.

Turn your head. Be aware of people walking up behind you or walking next to you.

Carry your handbag with the strap across your body, not hanging on your shoulder.

If you are carrying your baby, pushing a baby carriage, or have small children with you, I am sorry to say, this makes you extremely vulnerable. Your hands are not free, your mobility is hindered, and you can neither chase anyone nor run away from an attacker. Whenever possible, if you must go out with your children, be accompanied by your husband or brother, or by another sister.

Try to notice anyone on the street who seems to either by aimlessly meandering about, or who has positioned himself at a fixed location from which he can monitor the crowd.

If someone is walking next to you, mirroring your pace, stop suddenly, and see what they will do. Do they stop also? Do they hesitate for a moment when you stop, and then continue walking? If so, do they only walk a short distance and then stop, for instance, to look in a shop window, attend to their phone, tie their shoe, etc…

Pay attention. It may be nothing, it may also be either a potential attacker, or possibly someone following you with the intention of knowing your residence or your routine or your normal routes, in order to target you at another time.

May Allah protect you all

ثورة تكافؤ الفرص                                             Equal opportunity revolution

image

كان للمرأة دائمًا دورًا محوريًا في حركات المقاومة بدأ من البرلمان النسائي في أيرلندا وانتهاء بالنساء الثوار في مجموعات المعارضة بأمريكا اللاتينية.

والأمر يعتمد عادة على مستوى التزامهن ونوع التكتيكات التي يساندنها، فهناك القليل من القيود على ما تستطيع الأخوات القيام به من أجل تحرير مصر من سيطرة استعمار الشركات وبالتالي هناك بعض التحركات المتاحة التي تجعل دورهن أكثر فاعلية وتأثيرًا.لقد تحدثت معكم من قبل عن تكتيكات خاصة بإطلاق شعارات معادية للانقلاب والاستعمار على منتجات الشركات متعددة الجنسيات المتوفرة في المتاجر وهذا الشيء تستطيع القيام به الكثير من النساء عند الذهاب للتسوق، خاصة المنتقبات. فالنساء يستطعن أن ينشئن حسابات ليرسلن منها عددًا كبيرًا من الرسائل البريدية لمقرات الشركات الكبرى ليحذرونهم من مغبة عدم مساندة العدل وإلا فليتحملوا الخسائر الفادحة في الأرباح. النساء يمكنهن أن يقمن بعمل أبحاث لتحليل أوضاع الشركات، وكشف هياكل الملكية الخاصة بهذه الشركات وعملياتها والشركات التابعة لها، يمكنهن جمع بيانات عن مواقع الشركات، التأمين الخاص بها، نقاط ضعفها وجداولها الخاصة بتسليم البضائع… الخ، خاصة إذا كن يعملن في شركات متعددة الجنسيات.

يمكن للنساء أيضا أن يعملن على تقليل اعتماد أسرهن على الشركات متعددة الجنسيات عن طريق تعلم صنع الأشياء بأنفسهن وتبسيط أسلوب حياتهم وعاداتهم الغذائية وهكذا… فهن يستطعن أن يعملن على إحياء سنة “الزهد” في بيوتهن، كما يمكنهن أن يشجعن أزواجهن وإخوانهن على ممارسة الرياضة ليحققوا لياقة بدنية وصحية عالية تمكنهم من المشاركة في المقاومة بشكل أكثر فاعلية وكفاءة.

أما لو كن يتمتعن بمستوى عالي من الشجاعة والالتزام فالنساء يمكنهن أيضا أن يشاركن في أعمال التخريب بأنفسهن عن طريق ترصد الشركات الكبرى بأعمال من قبيل: إطلاق أجهزة الإنذار، سد البالوعات، قطع الكابلات، الإبلاغ بشكل مستمر عن وجود عبوات مثيرة للريبة داخل المكاتب، أو حتى الإبلاغ عن وجود قنابل في مكاتب الشركات، مثل هذه الأعمال لو تكررت بشكل كبيرة ومستمر كفيلة بعرقلة نظام أي شركة خاصة مع تكرارها.

النساء يمكنهن المشاركة في دعم ما يقوم به الرجال من أعمال عن طريق شراء العناصر المطلوبة في عمليات المقاومة مثل: عبوات الدهان، مواد كيماوية وهكذا… ويمكنهن إعداد الكرات الحديدية الشائكة التي تستخدم لعرقلة السيارات، حقيقة لا أرى أنه توجد أي مشكلة خاصة للسيدات اللاتي يقدن سيارات أن يقمن بإلقاء مثل هذا الكرات الشائكة في الطريق من وإلى الشركات الكبرى ومراكز التوزيع!

ما تستطيع النساء القيام به لدعم أهداف التحرر لا يحده أي شيء بالمرة طالما توفر لديهن الإبداع والرغبة.

Women have always played a crucial role in resistance movments, from Cumann na mBan of the IRA to the women guerrillas in Latin American opposition groups.Depending on their level of commitment, and what types of tactics they support, there are very few restrictions on what a sister can do to fight for the liberation of Egypt from corporate imperial control, and indeed, there are some types of action for which they are actually more effective.

I have written before about the tactic of labeling the products of multinationals in shops with anti-Coup, anti-imperialist slogans. This is something ideally done by women when they go shopping; particularly if they wear niqab. Women can easily create accounts and send large numbers of emails to corporate headquarters warning them to support justice or else face significant loss in profit. Women can do important research, analyzing companies’ ownership structures, subsidiaries, operations, and so on. They can gather information about company locations, security, vulnerabilities, delivery schedules, etc; particularly if they happen to work for important multinationals themselves.

Obviously, women can also work on decreasing their families’ dependence on multinationals by learning how to make things themselves, simplifying their lifestyles and eating habits, and so on; working to revive the Sunnah of zuhd in their homes.And they must encourage their husbands and brothers to exercise, be fit ad healthy, and urge them to participate in the struggle

Again, depending on their level of commitment and bravery, women can engage in acts of sabotage themselves against corporate targets; simple actions such as triggering fire alarms, blocking drains, cutting cables, calling in reports of suspicious packages in an office building, or making outright bomb threats; all of these actions can cause considerable disruption for a company, particularly if done persistently.

Women can support actions taken by men by purchasing items they need for a particular operation, spray paint, chemicals, and so forth. They can prepare caltrops at home, and frankly, I don’t know why a woman who drives would not be capable of dropping caltrops along roads to and from targeted companies and distribution centers.

What women are able to do to further the goals of liberation is limited only by their own creativity and willingness.

السفير الأعمى                                                         The blind ambassador

يبدو لي أن مكتب وزيرة الخارجية لقضايا المرأة العالمية (S/GWI)، برئاسة السفير كاثرين راسل، لديهم الكثير من العمل للعودة للقيام به مرة أخرى في الولايات المتحدة قبل أن يأتوا إلى بلادنا ويتحدثون عن تمكين المرأة

انظروا مثلا في الولايات المتحدة، حوالي 300 ألف امرأة يتم اغتصابهن كل عام (وهذا يعني أن هناك حالة تعدي جنسي تحدث كل دقيقة ونصف)، امرأة واحدة من كل 5 نساء يتم اغتصابها أثناء حياتها ولا يتم إدانة أكثر من 2% من المغتصبين، ما لا يقل عن 500 ألف امرأة وطفل يتم بيعهم في تجارة الرقيق الجنسي بالولايات المتحدة كل عام، ويتم الاعتداء جسديا على امرأة كل 9 ثواني، بالإضافة إلى أن ربع النساء يتعرضن للتحرش الجنسي أثناء العمل وما لا يقل عن 10 مليون امرأة في الولايات المتحدة تعانين من اضطرابات التغذية بسبب تردي احترامهن لأنفسهن وقلة وعيهن بأجسادهن، كما أن 91% من نساء أمريكا يشعرن أن أجسادهن غير مناسبة.

يبدوا أن الغرب يستطيع أن يفعل الكثير من أجل أيقاف القمع ضد المرأة لو قام هو فقط بإيقاف نفسه من قمع المرأة.

23087945605_9580d89172_k

The Secretary’s Office of Global Women’s Issues (S/GWI), headed by Ambassador Catherine M. Russell, it seems to me, has a lot more work to do back in the US before she comes to our countries to talk about empowering women.Look. In the US, 300,000 women are raped per year (that’s a sexual assault about every minute and a half), 1 out of 5 women are raped in their lifetime, with only 2% of rapists ever convicted; at least 50,000 women and children are a sold into sexual slavery in the US each year; a woman is physically assaulted every 9 seconds; one-fourth of women experience sexual harassment in the workplace; at least 10 million women in the US have an eating disorder related to low self-esteem and self-consciousness about their bodies, and 91% of American women feel their bodies are inadequate.

The West could do a lot to stop the repression of women if they themselves would just stop repressing them