Month: January 2018

On “warlords” and ideal men     عن “رجل الحرب” والرجل المثالي

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Evangelical Atheist, Sam Harris, along with countless others, has argued that Islam is a dangerous belief system, and that Prophet Muhammad is fundamentally a negative and destructive role model compared to Christianity and the Christian image of Jesus, because the doctrine of Islam includes laws pertaining to combat and because Prophet Muhammad was a “warlord”.

Christianity, he argues, and the Christian image of Christ, promotes peacefulness and pacifism and de-emphasize terrestrial rule and political power.  Islam, and the image of Prophet Muhammad, he says, promotes aggression and warfare, and the establishment of political authority.

Right from the start, of course, it is clear that the image of Prophet Muhammad he is referring to is the image of him as held by the Christians or by the West; it is not the image of him as held by Muslims.  Furthermore, it is an image held by Christians and Westerners who either know very little about him, or else who are ideologically selective about what they choose to acknowledge.

The argument therefore immediately falls apart.  His supposition is that Muslims are shaped by the fact that their role model, their archetype of the ideal man, was a violent warlord; and that Muslims are thus prone to violence the moment they become devout because they will seek to emulate this aggressive, bloody conqueror.  But this image of Prophet Muhammad is not the image devout Muslims have of him; it is a Christian, Western misrepresentation.  We do not see him the way you see him.  So if you want to talk about how Muslims are shaped by their image of Prophet Muhammad, which is the only relevant image of him that could plausibly shape them; it is going to result in a very different conclusion.

So let’s talk about this notion of Prophet Muhammad being a “warlord”.  Everyone from Harris to Richard Dawkins, to Christopher Hitchens, to Jordan Peterson, to Bill Maher, and many others, have used this term to describe him.  You will not find him described by such a term in Muslim sources, nor is that a view of him held by Muslims around the world.

One cannot help but notice a conspicuous tinge of racism in the use of this term.

After having read Machiavelli as a teenager, I recently revisited his writing and was struck by the cultural similarity between 16th Century Italy and 7th Century Arabia.  I was then struck by the fact that Italy’s warlords were referred to by a far more honorific title, as in the name of Machiavelli’s most famous book; in Italy, a warlord was a “prince”.  The same, of course, held true throughout Europe.  They were not “warlords” they were “lords” and “dukes” and all manner of other such royal titles, up to and including “kings”.  Their counterparts, with identical degrees of power and authority deriving from identical methods of control, were referred to as “warlords” if they happened to live in Asia, Africa, or Arabia.   So the term is clearly based on a subjective and ideological bias.  If Prophet Muhammad had been a European, he would have been royalty.

Did the Christian Jesus command an army?  Obviously not.  Did he ever engage in combat?  Again, no.  Did he establish and govern a state?  No, of course he didn’t.  Have men before and after him engaged in these things, including Christian men?  Of course they have.  Were they, and are they, emulating Christ when they do so?  No.  Has having the Christian image of Jesus as their ideal role model prevented them from engaging in these things?  Has the instruction in the Gospels “let he among you who is without sin cast the first stone” prevented the Christian West from developing a penal system?  Again, very clearly, this has not been the case.

The President of the United States is called the Commander-in-Chief; meaning he is the country’s supreme military commander.  He declares war, he orders killings for the sake of national security.  If the Christian Jesus is indeed the ideal role model, I wonder how any of this can be reconciled.  For, either his followers are continuously failing to adhere to that role model, or else, it is a role model with little or no functional utility in the real world.  Unless you can show me a pacifist Christian country of which I am until now unaware.

Or is it that we are to believe that the role model they do not follow is better and more useful than the role model we do follow?  Are we to believe that the Christian West has been profoundly and beneficially shaped by the Sermon on the Mount, while so demonstrably and so consistently contradicting it throughout all its history up until the present moment?  Or can we not admit that the platitudes of the Sermon on the Mount , in the real world, are a recipe for extinction; and that the Christian image of Jesus embodies perhaps the most impractical approach to interacting with the world that the world has ever seen.  In Jordan Peterson’s theory of the Dominance Hierarchy, the image of Jesus would have been annihilated long ago for manifesting a suicidal level of “agreeableness”.  So again, I wonder, how is this a useful or even noticeably influential role model on Western society?  There are things that men must do, and that states must do, and which Christians engage in every day, that either directly contradict the teachings of the New Testament, or about which the Christian image of Jesus offers no realistic or practicable guidance.

Did Prophet Muhammad command an army? Did he engage in combat?  Did he establish and govern a state?   Yes, of course he did; and as a result of that, we know how these things are to be regulated.  Critics blame Prophet Muhammad for engaging in what human beings inevitably engage in; including conflict and warfare.  As if this detracts from, rather than increases his value as a role model.  He made war, yes; he also made peace.  He carried out military campaign, and he contracted treaties.  He punished enemies, and forgave enemies.  He opted for combat, and he opted for diplomacy.  And we, the Muslims, learn from and try to emulate the guidance of his example in all such scenarios that invariably will be encountered over the course of our lives.  We hold a far more well-rounded and informed view of the Prophet, and when critics hysterically decry his armed actions, we understand the contexts, and we also consider his penchant for amnesty.  He provides us with a more whole human being, and a more realistic role model than the model they claim to be superior while not adhering to a single aspect of it.

So if Sam Harris wants to refer to Islam and Prophet Muhammad as dangerous influences because they address the human reality of the inevitability of conflict, and if he wants to claim that Christianity and the Christian image of Jesus are more positive because they do not; then if every instance of Christian and Western violence are to be treated as analogous to their own role model, perhaps he should reconsider the dangerousness of having a role model whose teachings are so unrealistic and impossible to manifest that people are forced to set them aside and plunge into conflict without moral or ethical guidance.

يقول الملحد التبشيري سام هاريس، ومعه عدد لا يحصى من الآخرين، أن الإسلام هو نظام اعتقادي خطير، وأن النبي محمد هو في الأساس نموذجا سلبيًا ومدمرًا مقارنة بالمسيحية والصورة المسيحية للمسيح، لأن عقيدة الإسلام تشمل قوانين متعلقة بالقتال ولأن النبي محمد يعد واحدا من “لوردات الحرب”، أو كما يطلق عليه “أمراء الحرب”.

فيقول أن المسيحية والصورة المسيحية ليسوع، يعززان السلام والسلم وﻻ يركزان على حيازة الأرض والسلطة السياسية. ثم يقول أن الإسلام وصورة النبي محمد، يعززان العدوان والحرب، وإقامة السلطة السياسية.

من البداية، بطبيعة الحال، نرى أن الصورة التي يشير إليها للنبي محمد هي تلك الصورة التي يعتقد فيها المسيحيين أو الغرب بصفة عامة، وهي مغايرة للصورة التي يعتقد فيها المسلمين. وعلاوة على ذلك، فهي صورة يؤمن بها المسيحيون والغربيون الذين لا يعرفون سوى القليل جدا عنه، أو من لديهم انتقائية أيدولوجية فيم يختارون أن يعرفوه.

لهذا فإن هذه الحجة تفشل فورا. فهي تفترض أن المسلمين يتشكلون من حقيقة أن مثلهم الأعلى، أو نموذجهم الأصلي للرجل المثالي، كان رجﻻ عنيفا من رجال الحرب؛ ولهذا فالمسلمون يتصفون بالعنف في اللحظة التي يتدينون فيها لأنهم يسعون إلى محاكاة هذا الفاتح العدواني الدموي. إﻻ أن هذه الصورة عن النبي محمد ليست هي الصورة التي يراها المتدينين المسلمين له؛ فهذه الصورة مسيحية، ومحرفة وغربية. ونحن لا نراه كما ترونه!!! لذا إن كنت تريد أن تتحدث عن تشكل المسلمين من خلال تصورهم (هم أنفسهم) للنبي محمد، وهو التصور الوحيد المعني بتشكيل عقولهم؛ فهذا سيؤدي بك إلى نتيجة مختلفة جدا… فنحن نتشكل مما نتصوره نحن، ﻻ مما يتصوره غيرنا!

لذلك دعونا نتحدث عن فكرة أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم “رجﻻ للحرب”. فكل من هاريس وريتشارد دوكينز، وكريستوفر هيتشنس، وجوردان بيترسون، وبيل ماهر، وغيرهم الكثير، يستخدمون هذا المصطلح لوصفه. ولكنك أبدا لن تجد وصفا بمثل هذا المصطلح في المصادر الإسلامية، كما أن هذه الصورة مغايرة تماما لما يراه ويعتقد فيه المسلمين في جميع أنحاء العالم.

ولا يسع المرء إلا أن يلاحظ تمايزا واضحا للعنصرية في استخدام هذا المصطلح.

بعد أن قرأت ماكيافيلي وأنا في سن المراهقة، قمت مؤخرا بإعادة النظر في كتاباته وهالني التشابه الثقافي بين إيطاليا في القرن الـ16 وجزيرة العرب في القرن الـ7. ثم هالتني حقيقة أن رجال الحرب الإيطاليين يشار إليهم بلقب أكثر تكريما، كما هو الحال في كتاب ماكيافيلي الأكثر شهرة؛ في إيطاليا، فقد كان يطلق عليهم لقب “أمير”. والشيء نفسه، بطبيعة الحال، ينطبق على جميع أنحاء أوروبا. فهم لم يكونوا “رجاﻻ للحرب” بل “أمراء” و “لوردات” وجميع أنواع الألقاب الملكية الأخرى، بما في ذلك لقب “ملوك”. وقد تمت الإشارة إلى نظرائهم، الذين لديهم درجات مماثلة من السلطة والسلطة المستمدة من أساليب مماثلة للسيطرة، على أنهم “لوردات الحرب” إذا كانوا يعيشون في آسيا أو أفريقيا أو الجزيرة العربية. لذا فإن المصطلح يستند بوضوح إلى تحيز شخصي وأيديولوجي. مما يعني أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لو كان أوروبيا، فﻻ شك أنه كان سيصبح من أصحاب الألقاب الملكية!

هل قاد المسيح جيشا؟ بالطبع لا. هل شارك في القتال؟ مرة أخرى، لا. هل أنشأ دولة وحكمها؟ لا، بالطبع لم يفعل أي من هذا. هل الرجال قبله وبعده شاركوا في هذه الأمور، بما في ذلك الرجال المسيحيين؟ بالطبع شاركوا. هل كانوا، يحاكون المسيح عندما فعلوا هذا؟ لا. إن وجود صورة مسيحية للمسيح كمثال يحتذى به تمنعهم من الانخراط في هذه الأمور؟ هل تعليمات الأناجيل التي تقول “من كان منكم بﻻ خطيئة فليلقي بحجر أوﻻ…” منعت الغرب المسيحي من تطوير نظام جنائي؟ مرة أخرى، هذا لم يحدث.

رئيس الولايات المتحدة يطلق عليه لقب القائد الأعلى؛ بمعنى انه القائد العسكري الأعلى للبلاد. فهو الذي يعلن الحرب، ويأمر بالقتل من أجل الأمن القومي. فإذا كان يسوع (بالتصور المسيحي) نموذجا يحتذى به عندهم، كيف يمكننا إذا أن نوفق بين كل هذه التناقضات؟؟ إما أن أتباعه لا يلتزمون بهذا النموذج، أو أنه نموذج مثالي قليل أو عديم الفائدة وبﻻ وظيفة حقيقية في العالم الحقيقي. إلا إذا كنت تستطيع أن تشير إلى أي دولة مسيحية سلمية لم أعرف عنها الآن.

أم أننا يجب أن نصدق أن النموذج الذي لا يتبعونه أفضل وأكثر فائدة من النموذج الذي نتبعه نحن؟ أم أننا يجب أن نعتقد أن الغرب المسيحي قد تشكل في عمقه من “خطبة السيد المسيح على الجبل”، في حين أن هذا يتناقض بشكل واضح مع كل تاريخهم حتى اللحظة الراهنة؟ أم هل نعترف بأن كل طقوس “خطبة السيد المسيح على الجبل”، تعتبر في العالم الحقيقي وصفة للانقراض والزوال! وأن الصورة المسيحية ليسوع تجسد نهجا غير عمليا بالمرة للتفاعل مع العالم بشكل لم يعرفه العالم قط؟ في نظرية بيترسون جوردان حول التسلسل الهرمي للهيمنة، كان من الممكن أن تباد صورة المسيح منذ فترة طويلة لإظهارها مستوى انتحاري من “التقبل والدعة”. لذلك مرة أخرى أتساءل، كيف يكون هذا نموذجا مفيدا أو حتى مؤثرا بشكل ملحوظ على المجتمع الغربي؟ هناك أشياء يجب على الرجال القيام بها، ويجب على الدول القيام بها، وهي أشياء ينخرط فيها المسيحيين كل يوم، وتتعارض مباشرة مع تعاليم العهد الجديد، أو تلك الأشياء ﻻ تقدم عنها الصورة المسيحية ليسوع أي توجيه واقعي أو عملي.

هل قاد النبي محمد جيشا؟ هل شارك في القتال؟ هل أنشأ الدولة وحكمها؟ نعم، بالطبع فعل كل هذا. ونتیجة لذلك، فنحن نعلم کیفیة تنظیم هذه الأمور. ينتقد النقاد النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، على الانخراط فيم ينخرط فيه البشر حتما؛ بما في ذلك الصراعات والحروب. كما لو كان هذا ينتقص من قيمته، بدلا مما يضيف إليه كنموذج يحتذى به. لقد خاض الحروب، نعم؛ تماما كما أسس السﻻم. وقام بحملات عسكرية، ووقع المعاهدات، وعاقب الأعداء، وسامح الأعداء. لقد اختار القتال في حين، واختار الدبلوماسية في حين. ونحن، المسلمون، نتعلم ونحاول محاكاة مثاله في كل هذه السيناريوهات التي سنواجهها دائما على مدار حياتنا. فنحن نحمل نظرة أكثر دقة واستنارة عن النبي، وحينما ينكر النقاد أعماله المسلحة بشكل هيستيري، فنحن نفهم السياقات، ونتعلم من ميله للعفو. فهو يقدم لنا نموذج الإنسان المتكامل، والنموذج الأكثر واقعية من النموذج الذي يدعون أنه متفوق في حين أنهم ﻻ يلتزمون بأن جانب من جوانبه.

لذا إذا أراد سام هاريس أن يشير إلى الإسلام والنبي محمد على أن تأثيرهما خطير لأنهما يتناولان الواقع الإنساني لحتمية الصراع، ثم يدعي بعد ذلك أن المسيحية والصورة المسيحية ليسوع أكثر إيجابية لأنها لا تفعل ذلك، وإذا كانت كل حالة من حالات العنف المسيحي والغربي يجب أن تعامل على أنها تحتذي بهذا النموذج المثالي، فربما يجب عليه أن يعيد النظر في خطورة وجود نموذج يحتذى به إﻻ أن تعاليمه غير واقعية ويستحيل أن تتحقق في الواقع بحيث أنها تجعل الناس مضطرون إلى وضعها جانبا قبل الانغماس في صراعات دونما أي توجيه أخلاقي وقيمي.

Advertisements

President Oprah?

Oprah 2020?  In America, yes, it is conceivable.  When a belligerent and dubiously successful businessman and reality TV celebrity can become President of the United States, there is no reason to suppose that a narcissistic billionaire TV talk show host can’t potentially run for the office as well, and plausibly win.

The US presidency has largely become like a short-term version of the British monarchy; a figurehead whom people either love or hate based on entirely subjective and emotional reasons.  Style has not only triumphed over substance, substance is no longer part of the equation.

The Democratic Party continues to miss the point and to disappoint.  All of the same reasons they felt Trump was unqualified to be president apply to Oprah Winfrey, yet, after Trump’s victory, they are rushing to embrace his model.  She is almost an archetypically perfect point-by-point anti-Trump.  Again, it is not because they are opposites, but because they are twins.  She is his liberal incarnation; a Black, female, Democrat version of Donald Trump.

Both are obscenely wealthy, Oprah more so; both have willed themselves into popular culture; both are celebrity icons; both are endlessly enamored with their own names and shameless about self-promotion; both inhabit the highest echelons of elite power in business and the media; both are (in real life) utterly disconnected from the daily struggles of average people; and (since his campaign and election) both Trump and Winfrey can lay claim to broad popular support.  Both, also, have absolutely no political expertise or experience; though by 2020 Trump will have 4 years of experience tweeting about the brilliance of his non-accomplishments.

As a rags-to-riches Black woman, daughter of a single mother, with a record of advocating liberal causes, and connections with high level potential donors; Winfrey ticks all the right boxes for the Democratic National Committee.  She is technically an outsider in Washington, as Trump was, and can appropriate the “maverick” persona that worked in his favor in 2016.  But, all of these calculations fail to factor in the underlying reasons for Trump’s election win; namely, that there are real economic and political issues that genuinely matter to the population, which have been entirely ignored by both political parties for generations.

We can perhaps best begin on this topic by mentioning the issues that matter very little to most people, but which are at the heart of the liberal agenda and about which Oprah Winfrey has been outspoken; namely, gay rights; the definition of gender and transgender rights; gender equality; hate speech; police brutality; diversity in institutions of power; sexual harassment in Hollywood (and in the business world generally); and gun control.

While none of these issues is trivial, they are dwarfed in their significance by the fundamental economic grievances of Americans who have seen their real wages remain stagnant since the 1970s, while actual productivity has risen by around 75%.  Income inequality has grown radically over the past 3 decades; the last two generations in the US (Generateion X and the Millennials) are the first generations in American history that are worse off than their predecessors in terms of opportunity and financial stability.  Outsourcing of jobs, relocating factories outside the US, and so on, have obviously hurt workers, and this was one of the core themes of the Trump campaign that engaged with voters.  Blue collar workers, the middle class, and rural communities gambled on Trump; voters who were taken for granted as Democratic Party mainstays, precisely because the Democrats had all but abandoned them since (at least) the early 1970s.

Embracing Oprah Winfrey does not in any way represent a reversal of that abandonment.  As pointed out above, the issues she is associated with are issues of marginal importance to the traditionally Democrat voters who flocked to Trump.

Personally, I doubt Winfrey will run; but ultimately that isn’t the point.  The point is that the Democratic Party does not get the point, and nothing demonstrates that more clearly than their excitement over the possibility of an Oprah candidacy.

Why do otherwise intelligent people turn stupid when it comes to Islam?                                 لماذا يتحول الأذكياء إلى أغبياء متى تعلق الأمر بالإسﻻم؟

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Surely I am not alone in this experience.  You know, when you find some speaker or thinker, or even a comedian you like, and then you hear them bashing Islam in such an ignorant and ideologically blind way that it seems completely incongruous with the intelligence you thought they had.  It is disconcerting and disappointing; and it happens all the time.

Someone like Christopher Hitchens, clearly a highly intelligent man in other areas, used to sound like a cheap propagandist when he would rant against Islam in the last years of his life.  Yes, of course, he bashed religion in general, but he had a special fury against Islam that seemed to render him embarrassingly simple-minded.  He would fall back on the usual list of anti-Islam talking points: female genital mutilation, child brides, jihad, stoning and hand cutting; and one was left marvelling like Ophelia “Oh, what a noble mind is here o’erthrown!”

More recently, Dr. Jordan Peterson, whose intellect I regard very highly, and whose insights I value tremendously, seems to be disregarding his own advice when it comes to Islam.  Peterson frequently warns against viewing the world through ideological blinders, yet when it comes to Islam, he appears to be doing precisely that.  In a clip some time ago, it was encouraging to see him admit that he is ignorant about the religion, and to acknowledge that Islam is an extremely complex subject; but then he continued his discussion riding a vehicle of unquestioned assumptions and false premises about Islam that are purely ideological in nature:  Islam oppresses women, Islam is war-mongering, etc, etc.; and he opted to have this discussion exclusively with two other people who were similarly ignorant and hostile towards Islam, rather than, say, with a Muslim.

Comedian Owen Benjamin is another one.  His routines are frequently insightful and intelligent, albeit obscene and vulgar in both content and language.  His bits about men and women, about so-called Social Justice Warriors, and transgenderism, are often extremely funny to me, and accurate in the most blunt way possible.  But he posted a video bashing Islam in the beginning of December that trotted out some of the oldest pieces of propaganda trash (e.g., Muslims worship Muhammad) that I thought no one even thinks anymore if they have even the slightest education about the religion.

Benjamin said that Jews and Christians have a lot in common, but neither has anything in common with Muslims.  I mean, really?  Christians think Jesus was the son of God, Jews believe he was a false prophet who is burning in Hell.  Benjamin said this is an insignificant difference.  OK….And he suggests that the number of Christians and Jews are so few in places like Qatar, Kuwait, and Oman, because “I think they were murdered”.  Seriously?  This is an intelligent guy, but when it comes to Islam, it simply doesn’t apply.

“Islam spread by the sword”, they like to say.  Did it though?  If you don’t know, reading is an option.  First of all, let’s be clear, the Islamic empire spread through conquest; yes (I would like to know of an empire that spread by cookies), but that has to do with seizure of territory, not forced conversions.  For crying out loud, the most nonviolent man who ever lived, Mahatma Gandhi, debunked the notion that Islam forced the conquered to embrace Islam; what more do you want?  The poster-boy of peace says you are lying.

Peterson talks about how Jesus, the Jesus of the Christian narrative, serves as the archetypal Ideal Man for the West, and that Jesus was a peaceful figure. He says that Prophet Muhammad, on the other hand, was a warlord; implying that for him to be OUR archetypal Ideal Man, must necessarily make us aggressive and violent.  OK Jordan; shall we take a body count? The Conquistadors, the Inquisitions (Portugal, Spain, Mexico, Goa), the forced conversion of Native Americans, the Crusades, genocide, slavery, colonialism, right up until the Iraq war undertaken by George W. Bush because “God told him” to do it; shall I go on?

Even though Peterson will concede that Christians have been guilty of atrocious wars, he would say that these crimes cannot be laid at the feet of Christ, because Christ is an undeniably peaceful role model; whereas, according to him, Muhammad is not.  Well, what exactly is the utility of that peaceful role model when those who claim to follow him have been among the bloodiest conquerors in history?  Might it be, perhaps, that having a role model that does not provide you realistic, practical guidance on how to deal with conflict leaves you at a loss for how to ethically and morally execute confrontation?  Having a role model who actually did participate in armed conflict, who actually did lay down rules of warfare and rules of peace, whose religious principles were manifested in practical, real-world scenarios, has served the Muslim Ummah extremely well, if you care to study history without the blinders of ideology.

 

 

 

بالتأكيد أنا لست الوحيد الذي يمر بهذه التجربة: هل تعرف عندما تجد أحد المتكلمين أو المفكرين، أو حتى شخص كوميديان مثلك، يحاول قذف الإسﻻم ويتحدث عنه بهذه الطريقة الجاهلة والعمياء فكريا بشكل يبدو متناقضا تماما مع الذكاء الذي كنت تتصور أنه يمتلكه!! إنه أمر مثير للقلق ومخيب للآمال بﻻ شك؛ ولكنه يحدث طوال الوقت.

شخص مثل كريستوفر هيتشنس، يبدو لك كما لو كان رجلا ذكيا للغاية في أمور أخرى، ولكنه صار يبدو مثل المسوق الرخيص عندما بدأ يهرف ضد الإسلام في السنوات الأخيرة من حياته. نعم، بطبيعة الحال، قام بضرب الدين بشكل عام، ولكن يبدو أن عنده غضب خاص ضد الإسلام الذي جعله يبدو وبشكل محرج، مثل شخص محدود التفكير. فوجد نفسه يردد نفس القائمة المعتادة للنقاط المعادية للإسلام: ختان الإناث، وتزويج الأطفال، والجهاد، والرجم وقطع اليد… حتى جعلنا نتعجب مثل أوفيليا في مسرحية “هاملت” وهي تقول: “واحسرتاه على عقل نبيل قد هوى!”

وفي الآونة الأخيرة، بدأ الدكتور جوردان بيترسون، الذي كنت أقدر فكره وبصيرته للغاية، في تجاهل مشورته الخاصة متى تعلق الأمر بالإسلام. فكثيرا ما حذر بيترسون من مشاهدة العالم عبر “النظارة السوداء” للمفارقات الأيديولوجية، ولكن عندما جاء الدور على الإسلام، فهذا هو ما فعله بالتحديد. في مقطع نشر له من فترة، كان من المشجع جدا أن نراه يعترف بأنه جاهل فيم يتعلق بالدين، ويعترف بأن الإسلام موضوع معقد للغاية. ولكن بعد ذلك واصل نقاشه وكأنه قد قفز في قاطرة من الفرضيات غير المفندة والجدليات الخاطئة عن الإسلام التي تعتبر، في طبيعتها، أيديولوجية بحتة مثل: الإسلام يظلم النساء والإسلام يثير الحروب، وما إلى ذلك. و اختار أن يكون هذا النقاش حصريا مع شخصين آخرين جاهلين ومعاديين للإسلام، بدلا من أن يكونا مسلمين.

أما الكوميديان أوين بنجامين فهو قصة أخرى، فموضوعاته غالبا ما تكون ثاقبة وذكية، وإن كانت فاحشة ومبتذلة في محتواها ولغتها. فحواراته وأرائه حول الرجال والنساء، وحول ما يسمى بالمدافعين عن العدالة الاجتماعية، والتحول الجنسي، غالبا ما تكون مضحكة للغاية بالنسبة لي، وتكون دقيقة جدا وصريحة بشكل يفوق العادي. لكنه نشر فيديو يقذف الإسلام في بداية شهر ديسمبر، وأخذ يردد نفس القمامة الدعائية القديمة (مثل المسلمون يعبدون محمد) التي اعتقدت أنه لم يعد هناك من يفكر فيها حتى الآن إن كان لديهم ذرة علم عن الدين.

وقال بنجامين ان اليهود والمسيحيين لديهم الكثير من القواسم المشتركة، ولكن ليس لأي منهم علاقة مشتركة بالمسلمين… حقا!!؟؟ يعتقد المسيحيون أن يسوع هو ابن الرب، ويعتقد اليهود أنه كان نبيا كاذبا وأنه يتلظى في الجحيم!! ويقول بنجامين أن هذا الفارق ضئيل!! حسنا…. ثم يقترح أن عدد المسيحيين واليهود قليل جدا في أماكن مثل قطر والكويت وعمان، لأنه يعتقد “.. أنهم قتلوا”… هل أنت جاد يا رجل؟ هذا الشخص ذكي، ولكن عندما يتعلق الأمر بالإسلام، فالذكاء يفارقه تماما.

“الإسلام انتشر بالسيف”، كما يحبون أن يقولون! هل هذا ما حدث فعﻻ؟ إن كنت لا تعرف، فالقراءة هي الخيار. أولا وقبل كل شيء، دعونا نكون واضحين، الإمبراطورية الإسلامية تمددت من خلال الفتوحات؛ نعم (وعليك أن تخبرني عن أي إمبراطورية تعرفها تمددت من خﻻل صناعة البسكويت)، فالأمر كله يتعلق ببسط نفوذ الإسﻻم على الأراضي، وليس بإكراه الناس على الدخول فيه. بالله عليك، ألم تسمع بأن الرجل الأكثر بعدا ونبذا للعنف في العالم كله، وهو المهاتما غاندي، قد دحض تماما فكرة أن الإسلام أجبر الشعوب التي فتح بﻻدها على الدخول فيه؛ فماذا تريد أكثر من هذا؟ أيقونة السلام بشحمه ولحمه يخبرك بأنك كاذب، يا رجل!!

يتحدث بيترسون عن كيف أن يسوع، يسوع المذكور في نسخة السرد المسيحي، يعتبر النموذج المثالي للغرب، وأن يسوع شخصية سلمية. ويقول أن النبي محمد، في المقابل، كان أميرا للحرب؛ مما يعني أنه لو كان نموذجنا المثالي، فﻻ شك أن هذا سيجعلنا نميل للعدوانية والعنف. حسنا يا جوردان؛ هل تحب أن نحصي أعداد القتلى؟ الغزاة، ومحكام التفتيش (في البرتغال وإسبانيا والمكسيك وجاوا)، وإكراه الأميركيين الأصليين على الدين والحروب الصليبية والإبادات الجماعية والعبودية والاستعمار، حتى حرب العراق التي قام بها جورج دبليو بوش لأن “الله قال له” افعلها؛ هل تحب أن أكمل، أم لعلك اكتفيت؟

على الرغم من أن بيترسون يعترف بأن المسيحيين مذنبون بالتسبب في حروب فظيعة، ولكنه يقول أنه لا يمكن لصق هذه الجرائم بالمسيح، لأن المسيح نموذج للدور السلمي الذي لا يمكن إنكاره. في حين، وفقا له، فإن محمد ليس كذلك. حسنا، ما هي بالضبط فائدة النموذج السلمي عندما يكون من يدعون اتباعه من بين أكثر الغزاة الدمويين في التاريخ؟ فربما أو من المحتمل أن هذا النموذج الذي يحتذى به لم يوفر لهم أية توجيهات عملية أو واقعية عن كيفية التعامل مع الصراعات، فوجدوا أنفسهم مفتقرين لكيفية القيام بأية مواجهات بطريقة أخﻻقية وإنسانية؟ إن وجود نموذج يحتذى به وشارك فعليا في الصراع المسلح، وقام فعليا بوضع قواعد للحرب وقواعد للسلام، وفي نفس الوقت تتجلى مبادئه الدينية في صورة سيناريوهات عملية، على أرض الواقع، ﻻ شك أنه قد خدم الأمة الإسلامية بشكل جيد للغاية، هذا طبعا إذا كنت تهتم بدراسة التاريخ بدون “المنظار الأسود” للأيديولوجية.