Author: shahidkingbolsen

Independent Islamic thinker

There is no convincing religious basis for Islamism

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the fifth video in my series on the major problems with conventional Islamism; today I briefly discuss the fact that the religious basis for Islamism is weak and dependent on agenda-driven interpretation of religious texts.

Let’s begin with the principle in Islam, based on an authentic hadith, which stipulates that whoever seeks a position of authority should not be given a position of authority.  One of the notable qualities of all four of the first four Khalifahs was that none of them sought the position.  Islamists today are primarily notable for their extreme ambition for political power.  So right away we can see that they are acting outside of basic Islamic principles.

But, of course, they will claim that it is not ambition, it is piety.  They will say that they are not seeking power, they are just seeking to fulfill the Islamic obligation of establishing the Shari’ah, of establishing Islamic government.  They will use as their rationale for calling the Khilafah a religious duty the fact that the original Muslims appointed Abu Bakr as Khalifah within hours after the death of the Prophet. This fact, they say, proves the necessity of appointing and pledging allegiance to a Khalifah.

First of all, obligation is only imposed by Allah and His Messenger; no one else’s orders or actions create obligation.  Secondly, the circumstances they are citing only ever occurred once in history, and will never be repeated; so its applicability is limited.  The overall context of the actions of the Sahabah obviously influenced their actions in this situation, and there was certainly an urgent need to appoint a leader; and anyway, this was always the case in tribal societies.  That is not a criticism, and it is not to say that they were not 100% correct in what they did.  The problem is with the way Islamists choose to interpret the meaning and relevance of what they did.

Islamists almost seem to have added the establishment of Islamic government to the Five Pillars of Islam; essentially they have promoted the idea that it is a religious obligation to support them politically.  But the actual religious basis for Islamism is very weak, and largely promoted through a kind of deception.

Do you follow the rules of Islam as much as you can?  Do you need the state to supervise you?  Are the Muslims only Muslims when they form a body politic under a single ruler? Is our Islam only Islam when it is enforced by the state?

The Islamists over simplify to such an extent that it amounts to lying.  Do we want Islamic government?  Sure.  But does Islamic government mean that every single rule in Islam is enforced, whether it is an actual legislative ruling or merely an advice?  Of course not.  If a government does not impose the Hudood, is it then NOT an Islamic government?  Almost no historical scholar holds this view.

There has always been a discussion amongst the ‘Ulema regarding the Shari’ah that we must consider that the laws are a means to achieve a particular aim in society, and that the aims are the primary concern of the Shari’ah.  The means to achieve those aims may well change over time and circumstances.  Islamic governments over the entire period of the Khilafah understood this; but the modern Islamists seem to shun this whole discussion.  Even during the Khulafah Rashideen, we have examples of the first four Khalifahs following this principle. Umar suspended the Hudood due to circumstances; Uthaman’s administration did not assess or collect Zakah; at least one Arab tribe was allowed to not pay jizyah; so on and so forth.  When you get into a subject like Riba, something Islamists like to talk about a lot as if it is a black and white issue, the matter becomes incredibly complex; and there is a huge divergence of the way Islamic governments have dealt with it.

Rasulullah ﷺ told us that government after his death would include many things we disagree with; he said that it would not resemble his minhaj; and he forbade us from fighting those governments unless they committed blatant disbelief.  In other words, the mere fact that they do not rule according to the way the Prophet ruled does not constitute disbelief; they are still legitimate governments.  Not only is there no religious imperative to topple them and to reestablish the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa; there is actually an imperative to continue respecting them as legitimate governments.

 

لا يوجد أساس ديني مقنع للإسلاموية

وإليكم الفيديو الخامس في سلسلتي حول المشاكل الرئيسية المتعلقة بالإسلاموية التقليدية. واليوم سأتحدث بإيجاز عن حقيقة أن الأساس الديني للإسلاموية ضعيف ويعتمد على تفسير النصوص الدينية وفقًا لأجندة خاصة.

ولنبدأ بهذا المبدأ في الإسلام، استنادًا إلى حديث صحيح عن أن طالب الوﻻية ﻻ يولى: «إِنَّا لا نُوَلِّي هَذَا مَنْ سَألَهُ، وَلا مَنْ حَرَصَ عَلَيْهِ» (متفق عليه). وهذه واحدة من الصفات البارزة لجميع الخلفاء الراشدين الأربعة الأوائل، فلا أحد منهم طلب السلطة، أما الإسلاميون اليوم فهم معروفون في المقام الأول بطموحهم الشديد للسلطة السياسية، لذا فنحن نرى على الفور أنهم يتصرفون خارج المبادئ الإسلامية الأساسية.

ولكن، بالطبع، سيدعون أن هذا ليس طموح ولكنه تقوى، وسيقولون إنهم لا يسعون إلى السلطة، بل يسعون فقط إلى الوفاء بالالتزام الإسلامي بتأسيس الشريعة، وتأسيس حكومة إسلامية، وسيستخدمون كمبرر لهم أن الخلافة واجب ديني حقيقي وأن المسلمين عينوا أبو بكر كخليفة لهم في غضون ساعات من وفاة النبي. وهذه الحقيقة، وفقا لهم، تثبت ضرورة تعيين خليفة ومبايعته.

أولا أقول لهم، أن الله ورسوله وحدهم هم من يحددون الواجبات، أما أوامر غيرهم أو أفعالهم فهي ﻻ تصنع واجبات. ثانيا، الظروف التي يستشهدون بها حدثت مرة واحدة فقط في التاريخ، ولم تتكرر أبدا؛ لذلك فتطبيقها محدود. كما أنه من الواضح أن السياق العام لتفاعل الصحابة أثر على تفاعلهم مع هذا الوضع، وقد كانت هناك بالتأكيد حاجة ملحة لتعيين خليفة، وهذا هو الحال دائمًا في المجتمعات القبلية. وكلامي هذا ليس نقدًا، ولكنه ﻻ يعني أنهم كانوا على حق بنسبة 100٪ فيم فعلوه. المشكلة كلها في الطريقة التي يختار بها الإسلاميون تفسير معنى وأهمية هذا الحدث.

ويبدو أن الإسلاميين قد أضافوا تقريباً تأسيس الحكومة الإسلامية إلى أركان الإسلام الخمسة، ففي الأساس نجدهم يروجون لفكرة أن دعمهم سياسياً يعتبر التزام ديني، ولكن الأساس الديني الفعلي للإسلاميين ضعيف جدا، ويتم الترويج له بطريقة مخادعة.

هل تتبع شرائع الإسلام بقدر ما تستطيع؟ هل تحتاج للدولة للإشراف عليك؟ هل المسلمون يصبحون مسلمون فقط عندما يشكلون هيئة سياسية تحت حاكم واحد؟ هل الإسلام يصبح إسلام فقط عندما يتم فرضه من قبل الدولة؟

يبالغ الإسلاميون في تبسيط الأمر حتى يكاد يصل إلى درجة الكذب. هل نحن بحاجة لحكومة إسلامية؟ بالتأكيد. لكن هل تعني الحكومة الإسلامية أن كل حكم في الإسلام يتم إنفاذه بالسلطة، سواء كان قرارًا تشريعيًا فعليًا أو مجرد نصيحة؟ بالطبع لا. هل معنى أن الحكومة ﻻ تطبق الحدود،أنها ليست حكومة إسلامية؟ لا يوجد تقريبا أي عالم من العلماء القدامى في التاريخ يتبنى هذا الرأي.

لطالما كان هناك نقاشا دائرا بين العلماء حول الشريعة، عن أننا يجب أن نعتبر الشريعة وسيلة لتحقيق مقاصدًا ما في المجتمع، وأن المقاصد هي الشاغل الرئيسي للشريعة، وقد تتغير وسائل تحقيق هذه المقاصد مع مرور الوقت والظروف. لقد فهمت الحكومات الإسلامية طوال فترة الخلافة هذه الحقيقة، ولكن يبدو أن الإسلاميين المعاصرين يتجنبون هذه المناقشة بأكملها. حتى خلال فترة الخلافة الراشدة، سنجد أمثلة للخلفاء الأربعة الأوائل وهم يتبعون هذا المبدأ: فقد علق سيدنا عمر الحدود بسبب الظروف، ولم تقم إدارة سيدنا عثمان بتقييم الزكاة أو جمعها، وتم السماح لقبيلة عربية واحدة على الأقل بعدم دفع الجزية… الخ. وعندما تتحدث في موضوع مثل الربا، وهو شيء يحب الإسلاميون الحديث عنه كثيرًا كما لو كان أبيض وأسود، فهنا تصبح المسألة معقدة جدًا، ﻷن هناك اختلافات كبيرة في الطريقة التي تعاملت بها الحكومات الإسلامية معه.

أخبرنا رسول الله ﷺ أن الحكم بعد وفاته سيشمل أشياء كثيرة سنختلف عليها، وقال أنه لن يكون على منهاجه، ولكنه منعنا من محاربة الحكومات ما لم ترتكب كفرًا بواحًا. وبعبارة أخرى، فإن مجرد كونهم لا يحكمون على منهاج النبي، فهذا لا يشكل كفرا بواحا، وتظل هذه الحكومات شرعية، وبالتالي فإسقاطهم لإعادة تأسيس الخلافة على منهاج النبوة لا يعتبر حتمية دينية، بل أن الحتمية الدينية هي مواصلة الاعتراف بهم كحكومات شرعية.

Advertisements

Islamism falsely claims that Islam stipulates a specific system of government

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the fourth video in my series on the major problems with conventional Islamist ideology. Here I talk about the false notion that Islam mandates a particular form of government; this is a core belief in Islamism, and it is grossly inaccurate.

 

No one who calls for “Islamic government” can tell you what Islamic government even means.  Oh sure, they will say that it means a government that implements Shari’ah, and they will say that the Khilafah is the official system of government in Islam.  But they cannot go much further into detail than these vague pronouncements.

Sure, you will have some Islamist groups who have their vision of what an Islamic government should look like; they imagine departments, they talk about how leadership should be chosen, and about procedural rules for decision-making, and so on.  Not many have taken it this far, but groups lik Hizb ut-Tahrir, for example, have worked on models of government which they say are Islamically correct.  But the point here is; that’s all opinion.  There is no Divinely revealed system or model of government.

The term “Khilafah” was originally used according to its actual linguistic meaning; it just referred to the succession of authority after the Prophet ﷺ, it did not, and does not, refer to any specific form of government, nor even to any specific process for succession of rulership.  The first four Khalifahs were each appointed by different methods, and their manner of ruling, the way they distributed responsibility in the government, all differed; and of course, over the course of the last 1,400 years, the structure, power, formation, and overall system of the Khilafah changed constantly.

The truth of the matter is that very little is required in order for a government to be categorized as Islamic.  If the bare minimum is met; namely that the ruler is a Muslim, and that the Salah is established, then the government is legally defined as Islamic.  This is the case even if it is a bad, corrupt, oppressive government in every other way.  We know this because that is what Rasulullah told us.

Look, over the course of the centuries, and even in the first few decades, at various times, many, many things about the Khilafah were un-Islamic by Islamist standards.  Riba was not illegal, neither was alcohol, even prostitution existed without fixed legal impediment.  Hadd punishments were suspended due to drought and famine; hijab was not legislated; nor was attendance at congregational prayers.  Zakah was not assessed or collected by the government.  Music was not legally banned, nor was drawing and painting.  On and on.  Today, Islamists, especially those on the extreme end of the spectrum, cite things like these as proof that modern Muslim governments are apostate.  But you see, there is a difference between something being sinful and it being illegal.  From the beginning of Islam, throughout the Khilafah, and until now, Muslims adhere to their religious obligations and abstain from religious prohibitions as a matter of individual conscience, not as a matter of state coercion.

Islamists will tell you Islamic government means a government that implements the rules of God, and that sounds great; but conveniently, they will avoid delineating what those rules are; or rather, how few those rules are.  Because the fact is, out of almost 7,000 ayat in the Qur’an, only between 350 to 500 actually contain explicit rulings; and most of these pertain to private matters of worship.  I defy any Islamist leader to even identify what these rulings are, and further still, to identify the miniscule number of ayaat that actually have anything to do explicitly with government.  Trust me, I have asked many of them, and the standard response is “I don’t know, but why is that relevant?”.

But it is pretty obviously relevant when you are claiming that the Qur’an and Sunnah provide a template for government; and when you are endlessly declaring that governments must implement God’s Rules.  You kind of need to know what those rules are.

The Islamist vision conflates sin with crime, but the Shari’ah does not.  They claim that oppression and tyranny nullify the Islamic status of a government; but the Prophet did not.  The early generations understood that Islamic government does not necessarily mean good government; it does not necessarily mean a government of justice and piety.  The history of the Khilafah abounds with corruption, injustice, greed, blood-thirsty slaughters, tyranny and oppression.  An inordinate number of our most admired and brilliant scholars were imprisoned, tortured, and a great many died in jail; all under Islamic government.

Our problem has always been, and is today, not whether a government is Islamic or not, but whether or not it is good; and these are not at all the same thing.

Now, within the spectrum of Islamism, you have those who believe in some form of democracy, and you have others who believe that the entire concept of democracy is kufr.  Both sides have their evidence and arguments.  This alone should illustrate the fact that there is no explicitly articulated Divinely revealed system of government.  If there were, there would be no room for such a drastic difference of opinion; indeed, there would be no room for opinion at all.  It would be as clear as the fact that there are five obligatory prayers, or that we must fast in Ramadan.

In terms of policy making, the Qur’an commands Shura, but this commandment is vague and open to any number of interpretations.  Are all the people to be consulted in every matter?  In only some matters?  Is there to be a consultative committee only?  Are only the elites in society to be consulted?  Are only experts in relevant areas to be consulted?  So on and so on.  None of this is spelt out.

According to the Islamists, our fundamental problem is that we do not have Islamic government.  But they cannot accurately define what conditions must be met in order for a government to be Islamic.  They cannot prove that we do not, n fact, already have Islamic government, according to the actual legal requirements.

But you see, the only way Islamists can carve out a role for themselves in politics is by convincing you that Islamic government does not exist.  They have to make you believe that Islam itself cannot be properly practiced without state supervision.  Essentially, they have to convince you that if you do not support their pursuit of power, you are betraying Allah and His Messenger.

But let’s be clear; any ayah or hadith that connects a commanded action with reward in the Akhirah if it is performed, or connects a prohibited action with punishment in the Akhirah if it is performed, these are, by definition, not matters of the state, but matters of conscience.  If you legislate such matters, you are imposing man-made laws, not Revealed Laws, and you are ruling by other than what Allah has revealed.  The things you are allowed to legislate from your own mind are matters about which Allah and His Messenger have been silent.  If Allah and His Messenger have mentioned a thing without explicitly sanctioning state enforcement of it, you do not get to empower the state to oversee it.

The Islamist version of what Islamic government means is radically different from what the Shari’ah says; and this radical misinterpretation has taken a dreadful toll on all of us.

تزعم الإسلاموية زوراً أن الإسلام ينص على نظام محدد للحكم

 

وإليكم الفيديو الرابع في سلسلتي حول المشاكل الرئيسية في أيديولوجية الإسلاميوية التقليدية. وهذه المرة سأتحدث عن الفكرة الخاطئة التي مفادها أن الإسلام ينص على شكل معين من أشكال الحكم. فهذا الاعتقاد أساسي في الإسلاموية، وهو غير دقيق بشكل كبير.

لا يمكن لأي شخص يدعو إلى “الحكومة الإسلامية” أن يخبرك ما تعنيه الحكومة الإسلامية. بالتأكيد سيقولون لك أنه يعني وجود حكومة تطبق الشريعة، وسيقولون أن الخلافة هي النظام الرسمي للحكومة في الإسلام. لكنهم لا يستطيعون التفصيل أكثر من هذه التصريحات المبهمة.

بالتأكيد، ستجد بعض الجماعات الإسلامية التي لديها رؤيتها الخاصة حول ما ينبغي أن تبدو عليه الحكومة الإسلامية، فهم يتخيلون الإدارات ويتحدثون عن كيفية اختيار القيادات وعن القواعد الإجرائية لصنع القرار… وما إلى ذلك. لم يصل الكثيرون حتى إلى هذا الحد، ولكن هناك كيانات مثل حزب التحرير، على سبيل المثال، عملت على نماذج من الحكومة يقولون أنها صحيحة من الناحية الإسلامية. لكن النقطة هنا هي أن هذه كلها تعتبر أراء، فلا يوجد نظام أو نموذج للحكومة تم تنزيله من الله.

تم استخدام مصطلح “الخلافة” في الأصل وفقًا لمعناه اللغوي، أي للإشارة إلى انتقال السلطة بعد النبي ﷺ، ولم تتم الإشارة إلى أي شكل محدد من أشكال الحكم، ولا حتى إلى أي عملية محددة لتداول الحكم. وتم تعيين كل من الخلفاء الأربعة الأوائل بطرق مختلفة، كما اختلفت طريقة حكمهم، وهي الطريقة التي وزعوا بها المسؤولية في الحكومة… كانت كل فترة مختلفة عن الأخرى، وبالطبع فعلى مدار  1400 سنة، ظلت تتغير بنية وتشكيل النظام الشامل للخلافة وطريقة تداول الحكم.

حقيقة الأمر هي أنه لا يلزم سوى القليل جدا لكي تصنف الحكومة على أنها إسلامية. ومتى تم استيفاء الحد الأدنى: أي إذا كان الحاكم مسلم، وإذا أقيمت الصلاة، فالحكومة بشكل قانوني يتم تعريفها على أنها إسلامية. هذا هو الحال حتى لو كانت حكومة سيئة وفاسدة وقمعية بأي طريقة أخرى. نحن نعرف هذا لأن هذا ما قاله لنا رسول الله ﷺ.

فعلى مر القرون، وحتى في العقود القليلة الأولى، وفي أوقات مختلفة، كانت هناك أشياء كثيرة جدا عن الخلافة “غير إسلامية” بالمعايير الإسلامية. فالقانون لم يكن يجرم الربا، وكذلك شرب الخمر، بل حتى البغاء لم يكن هناك أي قانون ثابت بخصوصه. في حين أنه تم تعليق الحدود بسبب الجفاف والمجاعات، والحجاب لم يتم فرضه بالقانون، ولم يتم فرض صلاة الجماعة، والزكاة لم يتم تقييمها أو جمعها من قبل الحكومة، ولم يتم حظر الموسيقى بالقانون، وﻻ حتى الرسم وما يشابهه… والقائمة تطول. أما اليوم فنرى الإسلاميون، وخاصة من هم في أقصى مسطرة التطرف، يستشهدون بأشياء كهذه كدليل على أن الحكومات الإسلامية الحديثة مرتدة. ولكن هناك فرق بين ما هو إثم وبين ما هو غير قانوني. فمنذ بداية الإسلام، وطوال فترة الخلافة، وحتى الآن، ظل المسلمون يلتزمون بواجباتهم الدينية ويمتنعون عن المحظورات كمسألة تتعلق بالضمير الفردي، وليس بإكراه القانون.

سيقول الإسلاميون أن الحكومة الإسلامية تعني حكومة تطبق أحكام الله، وهذا يبدو عظيماً. ولكنهم سيتجنبون تحديد هذه القواعد، أو بالأحرى، عدد هذه الأحكام. لأن الحقيقة هي أنه من بين ما يقرب من 7000 آية في القرآن، فإن ما بين 350 إلى 500 فقط هي التي تحتوي في الواقع على أحكام صريحة، ومعظمها يتعلق بأمور العبادة الخاصة. أنا أتحدى أي قائد إسلامي حتى أن يحدد هذه الأحكام، بل وحتى أن يحدد العدد القليل من الآيات المتعلقة بشكل صريح بالحكومة. لقد سألت الكثيرين منهم، وكانت الإجابة النموذجية هي “لا أعرف، ولكن ما علاقة هذا بما نقول؟”.

ولكن من الواضح أن هناك علاقة خاصة عندما تزعمون أن القرآن والسنة يقدمان نموذجًا للحكومة، وعندما تعلنون طوال الوقت أن الحكومات يجب أن تنفذ أحكام الله، فنحن بحاجة أن نعرف ما هي هذه الأحكام.

تدمج الرؤية الإسلاموية الإثم مع الجريمة، لكن الشريعة لا تفعل ذلك. وهم يزعمون أن القمع والطغيان يبطلان الوضع الإسلامي للحكومة، ولكن النبي لم يفعل ذلك، فقد أدركت الأجيال المبكرة أن الحكومة الإسلامية لا تعني بالضرورة الحكومة الجيدة، أو الحكومة العادلة التي تخاف الله. وتاريخ الخلافة يزجر بالفساد والظلم والجشع والمذابح المتعطشة للدم والطغيان والظلم، وهناك عدد كبير من علمائنا البارعين الأفذاذ تم سجنهم وتعذيبهم، وتوفي عدد كبير منهم في السجن، وكل ذلك تحت الحكم الإسلامي.

لطالما كانت مشكلتنا، اليوم وكل يوم، هي ما إذا كانت الحكومة جيدة أو لا، ﻻ ما إذا كانت إسلامية أو لا!! وكلاهما مختلفان!!

والآن نجد في طيف الإسلاموية من يؤمنون بشيء من الديمقراطية، ومنهم من يعتقدون أن مفهوم الديمقراطية برمته هو الكفر، ولدى كلا الجانبين أدلتهم وحججهم. هذا وحده يجب أن يوضح حقيقة أنه لا يوجد نظام صريح وواضح للحكم، ولو كان هناك، فلن يكون هناك مجال لمثل هذا الاختلاف الجذري في الرأي. في الواقع، لن يكون هناك مجال للرأي على الإطلاق، وسيكون واضحا مثل حقيقة أن هناك خمسة صلوات مفروضة، أو مثل الصيام في رمضان.

ومن حيث صنع السياسة، فالقرآن يأمر بالشورى، لكن هذه الوصية مفتوحة لأي عدد من التفسيرات: فهل يجب استشارة جميع الأشخاص في كل مسألة؟ أم في بعض الأمور فقط؟ هل هناك لجنة استشارية فقط؟ هل يتم استشارة النخبة فقط في المجتمع؟ هل يتم فقط استشارة خبراء في المجالات ذات الصلة؟ وهكذا… بدون أن تكون هناك أية محددات.

وفقاً للإسلاميين، فإن مشكلتنا الأساسية هي أننا لا نملك حكومة إسلامية. لكنهم لا يستطيعون تحديد ما هي الشروط الواجب توافرها حتى تكون الحكومة إسلامية. فهم ﻻ يمكنهم إثبات أنه ﻻ توجد لدينا بالفعل حكومة إسلامية، وفقا للمتطلبات الشرعية الفعلية.

لذا فكما ترون، الطريقة الوحيدة التي يمكن للإسلاميين أن يخلقوا بها لأنفسهم دورا في السياسة هي إقناعكم بأن الحكومة الإسلامية غير موجودة. فعليهم أن يجعلوك تؤمن بأن الإسلام نفسه لا يمكن ممارسته بشكل صحيح بدون إشراف من الدولة. أي أنهم يقنعونك إنك إن لم تؤيد سعيهم للسلطة فأنت تخون الله ورسوله.

لكن لنكن واضحين، أي آية أو حديث يربط أمر من أوامر الله بمكافأة في الآخرة إذا قمنا به، أو يربط عمل محرم بعقاب في الآخرة إن لم نقم به، فهو، بحكم التعريف، غير مختص بالدولة، بل متروك للضمير. وإذا قمت بوضع تشريعات لمثل هذه الأمور، فأنت تفرض قوانين وضعية، ﻻ شرائع سماوية، وأنت تحكم بغير ما أنزل الله. الأشياء التي يسمح لك بتشريعها من عقلك هي الأشياء التي سكت الله ورسوله عنها ولم ينزل بشأنها شيء، فإذا ذكر الله ورسوله شيئًا دون أن يذكروا صراحةً أنه يجب أن يتم فرضه بسلطة القانون، فأنت لا تستطيع أن تمكن الدولة من فرضه.

النسخة الإسلاميوية لما تعنيه الحكومة الإسلامية مختلفة بشكل جذري عما تقوله الشريعة، وقد تسبب هذا التفسير الخاطيء والمتطرف في خسارة فادحة لنا جميعا.

Islamism is Utopian

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the third video in my series on what I perceive to be the major problems with conventional Islamism.  I talk here about the fact that Islamism is Utopian; claiming to offer a manual for the establishment of a perfect society, peopled by perfect individuals, which can be achieved essentially through law enforcement.

We have a myth in Islam that the state of Madinah in the lifetime of Rasulullah ﷺ was perfect, and that the first four succeeding Muslim rulers oversaw a period of similarly righteous perfection.  We reminisce about the Khilafah as a 1,400 year Golden Era.  We had a moral, just, God-fearing, empire in which all people had their rights; no one was oppressed, no one was wronged, there was no corruption and basically all was right with the world because the Islamic Empire ruled by God’s Law.

Since Islamists believe all of this, they are more dangerous than other Utopian ideologues; because they genuinely believe that they are in a struggle to reclaim, to re-establish a Utopia that once existed, rather than merely offering their followers the hopeful promise that Utopia is possible (like Communists or Nazis).

 

Any totalistic ideology is Utopian in its ambition; it claims that it can solve the problem of human imperfection; “Islam is the solution”, etc.  The Islamists believe that they posses, or rather that they themselves are the salvation of Humanity.  Their wisdom, their righteousness, their understanding, their devoutness, can reincarnate the Khulafah Rashideen and usher in a shining new Islamic renaissance of peace, justice, and prosperity; and that the Qur’an and Sunnah provide a Divinely revealed manual for how to build Utopia.  It should be self-evident how terrifyingly dangerous this ideology is, aside from it being just blatantly false.

 

They have committed to the idea that the state is the most important, if not the only, instrument for improving not only the society, but the individual; essentially through law enforcement.  They declare that Islam, that the Shari’ah, has everything that we need to achieve an ideal society and an ideal human being, if only we had a state that would implement it.  Now the inherent problems with this point of view intersect with what will be discussed in future segments; that it is totalitarian, that it skews our understanding of the religion, and so forth; but for now, suffice it to say, it is blatantly a Utopian vision which reveals a dreadfully immature and unrealistic perspective; as if an ideal and perfect society is even possible at all.  Islam is perfect, Islamic Law is perfect, and Islamism is the vehicle which can bring this perfection to us all.

 

When they say “Islam is the solution”, what they mean is “perfection is the solution”, and they are peddling to the frustrated masses the false promise that they, the Islamists, can deliver perfection if only they had power.

 

 

Never mind the fact that the Utopia of the past Islamic Empire was not Utopian by any stretch of the imagination; never mind the fact that the tenures of each of the four first Khalifahs were filled with strife and social unrest which resulted in three of them being murdered; and never mind the fact that even Madinah under the rule of Rasulullah was not a society free from sin, crime, impiety, hypocrisy, and frequent discord and intrigue.  Even when the Prophet ruled the entire Arabian Peninsula, it was not the Utopia they portray; so how can they be so bold as to promise, even implicitly, that their reading of Islam will be the solution that it never has been in history?

 

If the Qur’an and Sunnah claimed to be a manual for building Utopia, that would itself be irrefutable proof that they did not come from the Creator; because Utopian dreams are deeply ignorant of human nature, and indeed, contemptuous of innate human weakness and complexity.  But the Qur’an and Sunnah do NOT claim this, and the revelation is unfathomably insightful about human nature, and profoundly compassionate about our inherent frailties and contradictions.  The supreme flexibility of Islam, the adaptability, evidence its Divine origins.  Islam helps us to navigate our own strangeness, not rid ourselves of it.  It helps us to understand ourselves, our roles in society, and gives us guiding principles for living healthy, constructive lives. It is not a formula for perfection; it is a formula for coping with our imperfections.

But the Islamists deny all of this, and claim that they have a manual to build the perfect Utopian society; that they can deliver you to a perfect state, like Nabi Musa led the bani Israel out of Egypt.

الإسلاموية طوبوية

هذا هو الفيديو الثالث في سلسلتي حول المشاكل الرئيسية التي أراها في الإسلاموية التقليدية، وأنا أتحدث هنا عن حقيقة أن الإسلاموية طوبوية، وأنها تدعي أن لديها الوصفة الخاصة لإقامة مجتمع مثالي، يعيش فيه أفراد مثاليين، والتي لا يمكن تحقيقها إﻻ من خلال إنفاذ القانون.

لدينا أسطورة في الإسلام تقول بأن ولاية المدينة المنورة في حياة رسول الله ﷺ كانت مثالية، وأن الخلفاء الراشدين الأربعة الأوائل قد شهدوا فترة مماثلة من الكمال. فنتذكرها وكأنها عصرا ذهبيا مر منذ 1400 عام، تواجدت فيه إمبراطورية أخلاقية وعادلة تخشى الله، وكان لجميع الناس فيها كافة حقوقهم، فلم يكن أحد مظلومًا، ولم يكن أحدًا مقهورا، ولم يكن هناك فساد، وكان الجميع على حق في الأساس لأن العالم الإسلامي كان يحكمه قانون الله.

وبما أن الإسلاميين يؤمنون بكل هذا فهم أكثر خطورة من الأيديولوجيين الطوبويين الآخرين، لأنهم يؤمنون صدقًا بأنهم في صراع لإعادة تأسيس مدينة فاضلة كانت موجودة في الماضي، بدلاً من الاكتفاء ببث الأمل أن المدينة الفاضلة ممكنة (كما يفعل الشيوعيين أو النازيين مثلا).

أي إيديولوجية شمولية تعتبر طوباوية في طموحاتها، فهي تدعي أنها تستطيع حل مشكلة العيب البشري بــ “الإسلام هو الحل”، إلخ. فيعتقد الإسلاميون أنهم يمتلكون، أو بالأحرى أنهم هم أنفسهم خلاص الإنسانية. فحكمتهم وصلاحهم وفهمهم وتديّنهم يمكن أن يعيدوا خلق الخلافة الراشدة، للدخول في نهضة إسلامية جديدة مشرقة للسلام والعدل والازدهار، وأن القرآن والسنة يقدمان دليلاً إلهياً لكيفية بناء المدينة الفاضلة. يجب أن يكون من البديهي مدى خطورة هذه الأيديولوجية بشكل مخيف، بغض النظر عن كونها مجرد خطأ صارخ.

لقد التزموا بفكرة أن الدولة هي الأداة الأهم، إن لم تكن الوحيدة، لتحسين المجتمع وليس الفرد فقط، وهذا أساسا من خلال إنفاذ القانون. فهم يعلنون أن الإسلام والشريعة لديهم كل ما نحتاجه لتحقيق مجتمع مثالي ووجود إنسان مثالي، فقط إذا كانت لدينا دولة تقوم بتطبيقه. تتعارض المشاكل المتأصلة مع وجهة النظر هذه مع ما سيتم مناقشته في الأجزاء القادمة، فهي فكرة استبدادية وتشوه فهمنا للدين… وهكذا، ولكن في الوقت الحالي، يكفي أن نقول، إنها رؤية طوبوية بشكل صارخ وتكشف عن منظور غير ناضج وغير واقعي بشكل مخيف. كما لو كان المجتمع المثالي والكمال ممكنان في الأساس. الإسلام مثالي، والشريعة الإسلامية مثالية، والإسلاموية هي السيارة التي يمكن أن تجلب لنا كل هذا الكمال.

عندما يقولون “الإسلام هو الحل” ، فما يقصدونه هو “المثالية هي الحل” ، وهم يبثون في الجماهير المحبطة الوعد الزائف بأنهم، أي الإسلاميين، يستطيعون تحقيق المثالية، فقط إذا كانوا يملكون السلطة.

ناهيك عن حقيقة أن يوتوبيا الإمبراطورية الإسلامية السابقة لم تكن يوتوبيا حتى ولو في الخيال، وناهيك عن حقيقة أن فترات كل من الخلفاء الراشدين الأربعة كانت مليئة بالاضطرابات الاجتماعية التي أسفرت عن مقتل ثلاثة منهم، وحتى المدينة نفسها في ظل حكم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لم تكن مجتمعًا خالٍ من الخطيئة والجريمة والعاطفة والنفاق والشقاق والمكائد المتكررة. وحتى عندما حكم النبي شبه الجزيرة العربية بأكملها، لم تكن المدينة الفاضلة كما يصورونها، فكيف يمكن تقديم وعدا بهذه الجراءة، ولو ضمنيًا، بأن فهمهم للإسلام سيكون هو الحل الذي لم يكن موجودًا في التاريخ؟

إذا زعم القرآن والسنة أنهما منهجية لبناء الطوباوية، فسيكون ذلك دليلاً لا يمكن دحضه أنهما ليسا وحيا من الخالق، لأن الأحلام الطوباوية تجهل الطبيعة البشرية بعمق، بل أنها في الواقع تزدري الضعف البشري وتعقيداته وتقلباته. لكن القرآن والسنة لم يدعوا لهذا، والوحي كان ثاقب البصيرة حول الطبيعة البشرية، ومتعاطف بعمق مع ضعفنا وتناقضاتنا المتأصلة. فالمرونة الشديدة للإسلام وقدرته على التكيف، دليل على أصوله الإلهية. الإسلام يساعدنا على اجتياز غرابتنا، ﻻ التخلص من أنفسنا. وهو يساعدنا على فهم أنفسنا وأدوارنا في المجتمع ويعطينا مبادئ توجيهية للحياة الواقعية والبناءة، فهو إذا ليس صيغة للكمال بل صيغة للتغلب على عيوبنا.

لكن الإسلاميين ينفون كل هذا ويدعون أن لديهم “الدليل الخاص ببناء مجتمع مثالي طوبوي”، وأن في إمكانهم أن ينقلوك إلى الدولة المثالية، مثلما قام نبي الله سيدنا موسى بقيادة بني إسرائيل هربًا من مصر.

Islamism is vague

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This is the second video in my series on the major problems with conventional Islamism.  I talk about the fact that Islamism is extremely vague and abstract; offering little more than slogans which no one is prepared to explain or elaborate upon what they actually, practically mean…

I have considered myself an Islamist, a believer in Political Islam for a long time, and I have been close to many Islamist individuals and organizations over the years; and frankly, I am deeply embarrassed about this now.  I am embarrassed because I have to admit the fact that I supported this concept without ever scrutinizing it (just like everyone else who supports it).  That is not to say that I did not read the work of Islamist thinkers; I did.  But when you believe in something on principle, before you study it, you don’t require any convincing, and this makes Islamism an echo chamber.   And most of us take it on principle that “we must have Islamic government”.

It is ironic that an ideology which boasts about how Islamic Law offers a total comprehensive system for life, and that it has solutions to every conceivable human problem, is also so incredibly abstract in its proposals for social and political improvement.  If you ask a layman what Islamic Law stipulates, more often than not, you will be told about the Hudood – the prescribed punishments in the Shari’ah Penal Code —and not much else.  The thing is, if you ask an Islamist leader, they won’t be able to tell you much more either.  Why?  Because the fact is, Islamic Law contains precious few rules that pertain to the management of society or the behaviour of government.  So are you really telling me that cutting the hands of thieves and stoning adulterers will resolve all our problems?  Just off the top of my head I can probably think of a few dozen problems we have in society that have nothing to do with robbery and fornication; what about you? (Poverty, income disparity, crumbling infrastructure, cost and quality of healthcare, substandard education, dominance of corporate power, unemployment, national and household debt, pollution, environmental decline, access to capital for entrepreneurs, homelessness, hunger, inflation, etc etc.)

When have you ever heard an Islamist explain the Islamic solution to any of these problems?  You haven’t.  If you have ever heard one of them even mention these issues, they have perhaps suggested approaches they came up with themselves, that have nothing to do with Shari’ah, and which are unlikely to bear even moderate scrutiny.

The moment you start to press Islamists for specifics, you immediately start to hear opinions and interpretations instead of explicit Divine Rulings; that is if you are able to get any specifics at all.

So no, Islam does NOT provide a comprehensive system for every possible scenario in life, and we should stop saying it does; particularly since we can’t back that up…not at all.  A political ideology, which is what Islamism is, needs to be clear, articulate, specific; but it is vague and abstract and comprised of  broad slogans instead of practical solutions.

If we are going to get to that point, then we are going to have to acknowledge that Political Islam can only ever be a plurality.  We are going to have to admit that there is not an ayah or a hadith or even a fatwa for everything; and that all Islamism can ever truly be is an attempt to bring the influence of Islamic guidance into the sphere of policy making, and this will inevitably be comprised of many, many views and interpretations – not unchallengeable absolutes.

Unchallengeable absolutes that are so vague they can’t be challenged, because they can’t be explained.  They have to be taken on faith, they have to be taken on trust.  That Islam is the solution, that Islamic government is the answer; without you ever asking what it even means.  What does Islamic government mean?  When you say that Islamic Law has the solution to every problem; what are those laws exactly?  When you ask them about the laws, all they will talk about is the Hudood; whether you are talking to a laymen or you are talking to a leader.  And the reason for that is simply because, there are just not that many rules.  So you can’t just offer this slogan; Islam, Khilafah, Islamic Law has the answers to all of your problems; sorry but we need more information than that.  We need to demand more information than that.  We need to start finding some real answers.

الإسلاموية مفهوم غامض وغير واضح

هذا هو الفيديو الثاني في سلسلتي حول المشاكل الرئيسية مع الإسلاموية التقليدية (الإسلام السياسي لهذه الأيام)، وأتحدث فيه عن حقيقة أن الإسلاموية مبهمة ومجردة للغاية، فهي ﻻ تقديم ما يزيد عن الشعارات التي ﻻ تجد من هو مستعد لشرحها أو الاستفاضة حولها لتوضيح المقصود منها واقعيا وعمليا…

لقد كنت أعتبر نفسي إسلامياً، أي مؤمناً بالإسلام السياسي لفترة طويلة، وكنت على مقربة من العديد من الأفراد والمؤسسات الإسلامية على مر السنين، وبصراحة أنا أشعر الآن بالإحراج الشديد حيال هذا الأمر، أشعر بالإحراج لأنني يجب أن أعترف بحقيقة أنني أيدت هذا المفهوم دون أن أتفحصه (مثل أي شخص آخر يدعمه). هذا لا يعني أنني لم أقرأ كتب المفكرين الإسلاميين، بل قرأتها طبعا. ولكن عندما تؤمن بشيء من حيث المبدأ قبل أن تدرسه فأنت لا تحتاج إلى أي إقناع، وهذا يجعل الإسلاموية شبيه بالغرفة التي تعيد إليك صدى صوتك، ومعظمنا يتفق من حيث المبدأ على أنه “يجب أن تكون لدينا حكومة إسلامية”.

من المفارقة أن الأيديولوجية التي تتباهى بكون الشريعة الإسلامية تقديم نظام شامل وكامل للحياة وأن لديها حلولاً لكل مشكلة بشرية يمكن تصورها، هي في ذات الوقت مجردة بشكل لا يصدق فيم يخص مقترحاتها للتحسين الاجتماعي والسياسي. إذا سألت شخصاً عادياً عما تنص عليه الشريعة الإسلامية، ففي أكثر الأحيان، سيكلمك عن الحدود – أي العقوبات المنصوص عليها في قانون العقوبات الشرعي – وليس عن أي شيء أخر غير ذلك. وحتى إذا سألت قائد أو زعيم إسلامي، فلن يكون قادرًا على إخبارك أكثر بكثير من هذا. والسبب هو أن الشريعة الإسلامية تحتوي فعليا على القليل من القواعد المتعلقة بإدارة المجتمع أو سلوك الحكومة. فهل ما أقوله يعني حقا أن قطع يد اللصوص ورجم الزناة سوف يحل كل مشاكلنا؟ ولو ارتجلت سريعا ربما أفكر في بضع عشرات من المشاكل التي يعاني منها المجتمع والتي لا علاقة لها بالسرقة والزنا؛ فماذا عنك؟ (الفقر والتباين في الدخل والبنية التحتية المتداعية وتكلفة ونوعية الرعاية الصحية والتعليم المتدني وهيمنة سلطة الشركات والبطالة والديون الوطنية والمنزلية والتلوث والتدهور البيئي وعدم قدرة رواد الأعمال على الوصول للتمويل والتشرد والجوع والتضخم ، إلخ. إلخ. )

متى سمعت إسلاميا يشرح الحل الإسلامي لأي من هذه المشاكل؟ لا شك أنك لم تسمع، وإذا كنت قد سمعت أحدهم يذكر هذه القضايا فهم في الغالب يقترحون مقاربات توصلوا إليها بأنفسهم، لا علاقة لها بالشريعة، والتي من غير المرجح أنها تحتاج تدقيقا معتدلا.

ومتى بدأت في الضغط على الإسلاميين للحصول على تفاصيل، ستبدأ على الفور في سماع الآراء والتفسيرات بدلاً من الأحكام الإلهية الصريحة، هذا إذا تمكنت من الحصول على أي تفاصيل على الإطلاق.

لذا فأنا ﻻ أرى أن الإسلام يقدم نظامًا شاملاً لكل سيناريو محتمل في الحياة، ويجب أن نتوقف عن قول ذلك، خاصةً لأننا لا نستطيع دعم هذا الرأي… على الإطلاق. الأيديولوجية السياسية، مثل الإسلاموية، يجب أن تكون واضحة وصريحة ومحددة… ﻻ أن تكون غامضة ومجرّدة وعبارة عن شعارات عريضة بدلاً من حلول عملية.

ومتى وصلنا لهذه النقطة فسنضطر إلى الاعتراف بأن الإسلام السياسي لا يمكن أن يكون إلا تعددي، يجب علينا أن نعترف بأن ليس هناك آية أو حديث أو حتى فتوى لكل شيء، وأن غاية ما يمكن أن يفعله الإسلام هو محاولة إحداث تأثير التوجيه والهدي الإسلامي في مجال صنع السياسة، وهذا سيتضمن حتمًا العديد من وجهات النظر والتفسيرات – أي أننا ﻻ نتحدث عن ثوابت ﻻ تتغير.

وهذه الثوابت التي ﻻ تتغير ولا يمكن الفصل فيها ولا يمكن تحديها، لأننا ﻻ نملك لها أي تفسير، يجب أن يؤخذ بالإيمان ويجب أن تؤخذ بالثقة… هكذا كما هي: الإسلام هو الحل والحكومة الإسلامية هي الحل!!! هكذا، دون أن تسأل عن معنى هذا، أو عن معنى الحكومة الإسلامية؟ وعندما يقولون أن الشريعة الإسلامية لديها الحل لكل مشكلة، فما هي هذه الشرائع بالضبط؟ وعندما تسألهم عن القوانين فكل ما يتحدثون عنه هو الحدود؛ سواء كنت تتحدث إلى شخص عادي أو كنت تتحدث إلى قائد. والسبب في ذلك ببساطة هو أنه ليس هناك الكثير من القواعد. لذلك فلا يمكنك تقديم هذا الشعار :الإسلام – الخلافة – الشريعة الإسلامية لديها الإجابات لجميع مشاكلك” هكذا بدون أي شرح تفصيلي. نحن بحاجة إلى معلومات أكثر، ونحن بحاجة إلى البدء في العثور على بعض الإجابات الحقيقية.

 

Islamism is a scam

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

This video is the first in a series I am doing on the major problems I see with conventional Islamism.  This clip serves as both an introduction to the topic and also as my overall conclusion about the ideology and approach of Islamists from across the spectrum.  The text of the video is as follows:

This is more of my conclusion after looking at the multitude of problems with conventional Islamism, rather than being just one of the problems

What is Islamism?  Well, it is summarized by the popular Islamist slogan “Islam is the solution”; and this is extrapolated to mean that Islam, and more specifically, Islamic Law, provides the complete recipe for the establishment and maintenance of a state without any of the social, political and economic problems that tend to otherwise plague human society.  And yes, this is a total scam.

It is a con in the most classic sense.  This proposal plays on people’s emotions, their idealism, their love for their faith, their reverence for the Prophet ﷺ and his Companions; it plays on their hopelessness, their suffering, their oppression, their frustration; and of course, it plays on their ignorance – their ignorance both of real world politics and of the religion itself.

All of these factors are so potent that, once you tap into them, you do not have to actually articulate or explain anything.  No one can explain what “Islam is the solution” means, beyond repeating yet more empty slogans, like “we need Khilafah” and so on.  But no one can explain what any of these slogans mean either; but they don’t have to, because as soon as you slap the word “Islamic” on something, Muslims will support it without question.

In the next several videos, I will elaborate on the various problems I see with Islamism, but essentially, I see it as a hollow and abstract  ideology being promoted by people who want power and position while they are not qualified for position, and would have no idea what to do with power if they had it.  They use “Islam” to divert scrutiny from their lack of ideas, and to camouflage their ambition to launch careers in which they have no competence.

Again, in the next several videos I will enumerate the reasons why I believe this to be so, and I hope that it will help expose the reality that conventional Islamism is indeed a giant scam that has done more harm than good; and I hope we can begin to look for a more reasonable, more practical, and more religiously appropriate role for Islam in public affairs.

الإسلاموية خدعة زائفة

هذا الفيديو هو الأول في سلسلة سأقوم بعملها بها حول المشاكل الرئيسية التي أراها مع الإسلاموية التقليدية (أو الإسلام السياسي المعروض أمامنا اليوم). هذا المقطع بمثابة مقدمة للموضوع وهو أيضا استنتاجي العام حول إيديولوجية ونهج الإسلاميين من جميع أنحاء الطيف. نص الفيديو كما يلي:
هو استنتاجي الخاص بعد النظر في العديد من المشاكل المتعلقة بالإسلاموية التقليدية، ﻻ مشكلة واحدة ولكن عدة مشاكل.

ما هي الإسلاموية؟ حسناً، هي التي يلخصها الشعار الإسلامي المعروف: “الإسلام هو الحل”، وهذا استقراء يعني أن الإسلام، وعلى وجه التحديد، الشريعة الإسلامية توفر وصفة كاملة لإقامة الدولة والحفاظ عليها دون أي من المشاكل الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي تميل إلى إعاقة المجتمع البشري. ونعم، هذه خدعة زائفة.

هي خدعة بالمعنى التقليدي، فهذا الاقتراح يدغدغ مشاعر الناس ومثاليتهم وحبهم لإيمانهم وتوقيرهم للنبي ﷺ وصحابته، كما أنها تلعب على يأسهم ومعاناتهم واضطهادهم وإحباطاتهم… وبالطبع تلعب على جهلهم – جهلهم بكل من السياسة على أرض الواقع والدين نفسه.

كل هذه العوامل تعتبر قوية للغاية لدرجة أنه بمجرد الدخول فيها لن تحتاج إلى توضيح أو شرح أي شيء. ﻻ يمكن لأحد أن يفسر معنى “الإسلام هو الحل”، إﻻ إذا قام بتكرار شعارات فارغة أكثر منه، مثل “نحتاج إلى الخلافة” … إلخ. ولكن لا أحد يستطيع أن يفسر ما تعنيه أي من هذه الشعارات، وهم يرون أنهم ليسوا مضطرين إلى ذلك لأنك بمجرد أن تضع كلمة “إسلامية” على أي شيء فإن المسلمون سيؤيدونها دون أدنى شك.

في مقاطع الفيديو التالية سأشرح المشكلات المختلفة التي أراها مع الإسلاموية، فأنا أرى أنها أيدلوجية فارغة ومجردة يتم الترويج لها من قبل أشخاص يريدون السلطة بينما هم ليسوا مؤهلين لأي مناصب، وليست لديهم فكرة عما يجب القيام به مع السلطة إذا كانت لديهم. فهم يستخدمون “الإسلام” لتحويل الانتباه عن افتقارهم إلى الأفكار، وتمويه طموحهم في الشروع في وظائف هم غير كفء لها.

مرة أخرى، في مقاطع الفيديو التالية سأذكر الأسباب التي تجعلني أؤمن بذلك، وآمل أن يساعد ذلك على كشف حقيقة أن الإسلاموية التقليدية هي في الواقع خدعة كبيرة ألحقت أضراراً أكثر من النفع، وآمل أن نتمكن من البدء في البحث عن دور أكثر معقولية وأكثر عملية ودينية للإسلام في الشؤون العامة.

The Islamists’ perception problem

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Islamists have what PR companies refer to as a “perception problem”.

People are increasingly seeing the advocates of Political Islam as authoritarian, naïve,  extremist, intolerant, hypocritical political novices  who are desperate for power but who have no idea how to use power usefully if they ever obtain it.

While Islamists see themselves as righteous and wise, with sublime political understanding, and they believe they possess the solution to every conceivable human challenge; or rather that they are the solution.

So they are plagued with a perception problem; they are perceived radically differently from the way they see themselves.  The problem, however, is not that people have a wrong impression; rather, the problem is that the Islamists’ self-perception is grossly inaccurate.

As I have said previously, the Islamists want to legislate matters that the Qur’an and Sunnah have left unlegislated.  They want to intrude into the private lives of people and, essentially, replace each person’s individual conscience with state coercion.   That is Totalitarianism.

Apparently the reward Allah offers for voluntary compliance with His Guidance is to be replaced with nothing more than being able to avoid being punished by the police.

Let’s be clear; whenever the Qur’an or the Prophet ﷺ mention that a thing is forbidden, or that whoever commits this or that act is cursed, or that they are in danger of Allah’s Punishment, but no legal penalty is explicitly stated, then this is guidance, not legislation, and the state does not have the right to force compliance.  And I would venture to say that most of what we incorrectly regard as Shari’ah is comprised of matters such as these; or anyway, most of what we imagine to be enforceable Shari’ah.  The state has nothing to do with this, legally, or at least, it should not.

The Islamic state under the best generation was not made righteous by excessive legislation; indeed, things like Riba, alcohol, prostitution, music, and so forth, were not legally banned; rather people chose to not partake of that which is Haraam by their own free choice.  When they were informed that a thing was forbidden by Allah and His Messenger they would abstain from it because they feared the danger of Divine Punishment, not because the government had criminalized every single thing that the Qur’an and Sunnah condemn as Haraam.  These are spiritual offenses, not legal offenses; and, in my view, making them legal offenses is, by definition, extremist and un-Islamic.  To legally criminalise that for which the Shari’ah does not prescribe a punishment is to amend the Shari’ah itself; it is to go beyond the boundaries of the Law, which is just as blameworthy as falling short of what the Law demands.

The greatest proportion of matters of Halaal and Haraam are matters of conscience, not matters of law enforcement.   I would suggest that it is because the Islamists have lost sight of this fact that more and more people are becoming averse to the idea of Islamic government.

Again, as I have written many times, the actual legal conditions that have to be in place in order for a government to be defined as Islamic are very few.  According to the greatest scholars of this Ummah, the Qur’an only contains somewhere between 350-500 ayaat with explicit laws, and most of these relate to private matters of worship; extremely few relate to the management of society, and fewer still carry penal prescriptions.  If any state establishes the few basic rules explicitly provided by the Qur’an and Sunnah, no, this will not create a society of righteous people; and imposing more than that will also not result in this outcome.

It is not the role of the government to impose taqwa, and it will not work if they try.  It is not surprising that the Islamists’ vision is alienating people.  This is not at all to say that Islam should not have a role in shaping policy; but here we have to recognise that any number of policy directions may be informed by Islamic values.  There are Islamic rationales for egalitarian economic policies, as well as for free market policies, for instance.  Arguments could be made both for dismantling and for preserving social hierarchies, and each could be Islamic arguments.

What makes a government legally Islamic is so minimal that the whole premise of Political Islam is almost completely fraudulent.  An Islamic state is not synonymous with a Utopian state; it is not even synonymous with a fair, just, or good state.  Personally, I have yet to see any significant effort by Islamists to draft a practical policy platform that addresses the real social and economic issues faced by the Muslims in any country, and explaining the Islamic rationale for those policies.  What we see are political amateurs who want to ban this and that, punish people in matters for which the Shari’ah does punish people, complicate the lives of the Muslims, and intrude into their personal lives; all in a delusional attempt to resurrect the Madinan state of 1,400 years ago that was not even achieved by the methods they advocate.

Ironically, the Islamists are quickly becoming the vanguard of secularism because they are presenting an ugly and foolish face for the concept of Islamism, one that no reasonable or mature person can accept.

 

مشكلة الإدراك لدى الإسلاميين

يعاني الإسلاميين مما تطلق عليه شركات العلاقات العامة مسمى “مشكلة إدراك”.

يرى الناس على نحو متزايد أن دعاة الإسلام السياسي مستبدون وساذجون ومتطرفون ومتعصبون ومنافقون وسياسيون مبتدئون متعطشون للسلطة إﻻ أنهم لا يعرفون كيف يستخدمون السلطة بشكل مفيد إذا حصلوا عليها.

أما الإسلاميون فهم يرون أنفسهم من الأبرار والحكماء الذي يملكون حسًا سياسيًا رفيعًا ويمتلكون الحل لكل تحدٍ إنساني يمكن تصوره؛ أو بالأحرى أنهم هم أنفسهم الحل.

لذا فهم يعانون من مشكلة إدراك، فالناس يرونهم بشكل مختلف جذريًا عن الشكل الذي يرون هم أنفسهم به، والمشكلة ليست في أن الناس لديهم انطباع خاطئ، ولكن المشكلة هي أن نظرة الإسلاميين لأنفسهم غير دقيقة على الإطلاق.

وكما قلت سابقا، يريد الإسلاميون وضع تشريعات للمسائل التي تركها القرآن والسنة بدون تشريع، فهم يريدون أن يتدخلوا في حياة الناس الخاصة، ويزيلون ضمير كل فرد ليضعوا مكانه “إكراه الدولة”، وهذه هي عين الاستبداد.

يبدو أن الثواب الذي يقدمه الله مقابل الامتثال الطوعي لتوجيهاته يجب أن تتم الاستعاضة عنه بمجرد القدرة على تجنب عقاب الشرطة.

ولنكن واضحين، عندما يذكر القرآن أو النبي (صلى الله عليه وسلم) أن شيئا ما “محرمًا” أو أن كل من يرتكب هذا الفعل أو ذاك الفعل سيكون مغضوبا عليه، أو سيكون عرضة لعقاب الله، بدون ذكر أي عقوبة شرعية صريحة، فهذه هي عين الهداية، ﻻ التشريع، وليس للدولة الحق في فرض الامتثال. وأنا أجرؤ أن أقول بأن معظم ما نراه بشكل غير صحيح أنه “الشريعة” يتكون من أمور مثل هذه، أو على الأقل هذا ينطبق على معظم ما نتخيل أنه الشريعة القابلة للتنفيذ. الدولة لا علاقة لها بهذا، من الناحية الشرعية/القانونية، أو على الأقل، لا ينبغي أن تكون لها علاقة به.

لم تكن الدولة الإسلامية في ظل أفضل عصورها راشدة بسبب التشريعات المفرطة، فالواقع هو أنه لم يتم حظر أشياء مثل الربا والكحول والبغاء والموسيقى وما إلى ذلك؛ بدلاً من ذلك، فقد اختار الناس عدم المشاركة فيم هو حرام باختيارهم الحر. وعندما كان يتم إخبارهم بأن شيئًا ما قد حرمه الله ورسوله، فإنهم كانوا يمتنعون عنه لأنهم يخشون العقوبة الإلهية، لا لأن الحكومة قد جرمت كل شيء يدينه القرآن والسنة وجعلت له عقوبة. فكل هذه تعد جرائم روحية لا جرائم قانونية. ومن وجهة نظري، فإن جعلها جرائم قانونية سيكون، وفقا للتعريف، شيئا متطرفا وغير إسلاميا. أن تقوم بتجريم شيئا ما شرعا رغم أن الشريعة لم تضع له حد، فهذا يعد تعديل للشريعة نفسها، أي أنك تتجاوز حدود القانون والشرع، وهذا تصرف تلام عليه شرعا بنفس القدر الذي تلام عليه لعدم التزامك بالشرع.

أكبر نسبة من مسائل الحلال والحرام تعتبر مسائل متعلقة بالضمير، وليست مسائل لإنفاذ القانون. وأود أن أقترح أن كون الإسلاميين قد فقدوا هذه الرؤية فهذا السبب الذي يجعل المزيد من الناس يكرهون فكرة الحكومة الإسلامية.

مرة أخرى، وكما كتبت مراراً وتكراراً، الظروف القانونية الفعلية التي يجب أن تكون متحققة من أجل تعريف الحكومة على أنها إسلامية قليلة جداً. ووفقاً لأعظم علماء هذه الأمة، فإن القرآن لا يحتوي إلا على ما يتراوح من 350 إلى 500 آية فيها تشريعات صريحة، ومعظمها يتعلق بمسائل العبادة الخاصة، والقليل للغاية يتعلق بإدارة المجتمع، والأقل منه بكثير يأتي بحدود عقابية. إذا أقامت أي دولة القواعد الأساسية القليلة المنصوص عليها صراحة في القرآن والسنة، فهذا لن يخلق مجتمعًا من الناس الصالحين، وفرض أكثر من ذلك لن يؤدي أيضا إلى هذه النتيجة.

ليس على الحكومة أن تفرض التقوى، ولن تنحج إذا حاولت، لهذا ليس من المستغرب أن تكون رؤية الإسلاميين منفرة الناس. هذا لا يعني على الإطلاق أن الإسلام لا يجب أن يكون له دور في تشكيل السياسة، ولكن هنا علينا أن ندرك أن التوجهات السياسة يمكن أن تسترشد بالقيم الإسلامية، فهناك منطلقات إسلامية للسياسات الاقتصادية الخاصة بالمساواة، وكذلك سياسات السوق الحرة، على سبيل المثال. ويمكن صياغة حجج لتفكيك التسلسلات الهرمية الاجتماعية أو الإبقاء عليها، وكل منها ستكون له أدلته الإسلامية.

ما يجعل الحكومة إسلامية من الناحية الشرعية هو القدر القليل جدا لدرجة أن فرضية الإسلام السياسي بأكملها تكاد تكون مخادعة تماماً. الدولة الإسلامية ليست مرادفاً للدولة الطوباوية، وهي ليست حتى مرادفة للدولة العادلة والخيرة. أنا شخصياً لم أر بعد أي جهد كبير من قبل الإسلاميين لصياغة برنامج سياسي عملي يعالج القضايا الاجتماعية والاقتصادية الحقيقية التي يواجهها المسلمون في أي بلد، مع توضيح المنطلقات الإسلامية لهذه السياسات. ما نراه هو ليس أكثر من هواة من السياسيين يريدون منع هذا وذاك، ومعاقبة الناس في الأمور التي لا تعاقب عليها الشريعة، وتعقد حياة المسلمين، والتدخل في حياتهم الشخصية. كل هذا في محاولة مضللة لإعادة إحياء دولة ما قبل 1400 سنة، والتي لم تتحقق حتى بالطرق التي يدعون إليها.

ومن المفارقات الضاحكة أن الإسلاميين سرعان ما أصبحوا طليعة العلمانية لأنهم يقدمون وجهًا قبيحًا وأحمق لمفهوم الإسلاموية، وهو أمر لا يقبله أي شخص عاقل أو ناضج.

UAE lost at sea on Latifa case

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

It is fair to say that the UAE never expected their abductions of Sheikha Latifa Al Maktoum, Herve Jaubert, Tiina Jauhiainen, and the crew of Nostromo to ever become a media issue. According to both Jauhiainen and Jaubert, up until the Daily Mail broke the story of their disappearance, UAE officials were planning to barbarically execute everyone they had captured. Indeed, had the Daily Mail delayed publishing the story by even one day, we do not know if any of them would have survived. Once the story was published, their Emirati captors radically changed their attitude, and eventually allowed their prisoners to go free; everyone, that is, except Latifa herself.

Within the UAE there is no coverage of the Sheikha Latifa case. As soon as her disappearance on March 4th broke publicly in the international press, the UAE immediately began publishing old news articles about a different daughter of Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum named Latifa, apparently to confuse the public into thinking Latifa’s disappearance was “fake news”.

When Jaubert and Jauhiainen were released, they were both warned not to speak of what had occurred, and Tiina was even called after arriving home to Finland and was told to stay silent with the threat that “Sheikh Mohammed can get you anywhere in the world”. Nevertheless, both Tiina Jauhiainen and Herve Jaubert have defied such intimidation and given their accounts of what happened to the global media.

It is obviously worth considering why the UAE would insist on their silence; indeed, insist by means of overtly illegal threats and intimidation, if they genuinely believed their actions were justified and in compliance with the law. Once the full story of the UAE’s actions became public, they knew they had no way to respond or explain their wrongdoing.

When their threats did not prevent Tiina and Herve from speaking out, and as they watch the Latifa story spread to media platforms around the world, exposing to the entire international community the lawlessness of the UAE’s actions, the political unreliability of the UAE government, and the bizarre rationales they offered both Jaubert and Jauhiainen for what they did; which range from Sheikh Mohammed being personally offended to their desire to enforce their version of Islamic law beyond their jurisdiction; the UAE has been in reactive damage control mode.

Attempts have been made to discredit those campaigning on Latifa’s behalf, since of course they cannot deny the reality of the story itself. Even though this effort to divert attention has been only sporadically and amateurishly undertaken, even this has backfired, as it has been viewed by both the mainstream and social media as a transparent finger-pointing reflex of a guilty party.

Their latest seemingly ad hoc strategy is to float reports by “anonymous sources close to the government” claiming that Sheikha Latifa is ‘excellent and at home with her family’. While these reports have been carried by some international media outlets, it is only due to the fact that the UAE has yet to offer any official response. Without an official statement by the government (which countless reporters and human rights groups have requested), journalists have no choice but to accept unverifiable claims that purport to represent the UAE’s stance, if they want to report the story in a balanced way.

If anyone in the UAE imagined that a statement by an anonymous third party assuring the world that Latifa is safe would ease anyone’s mind or solve the multitude of legal problems the UAE is facing; it is utterly delusional.

From the beginning of this saga, the UAE has been trying to shut the story down. But Sheikh Mohammed is not the prime minister of the planet Earth; the Dubai Media Office is not the Global Ministry of Information; the world is not Dubai; and we do not just take your word for it.

No one will believe that Latifa is safe until she is in a safe jurisdiction and can speak freely.

الإمارات العربية “مفقودة في البحر” فيم يتعلق بقضية لطيفة

من الإنصاف القول بأن الإمارات لم تتوقع أبداً أن تصبح عمليات اختطافهم للشيخة لطيفة آل مكتوم و هيرفيه جوبير و تينا جوهيانين وطاقم Nostromo قضية إعلامية في أي وقت. فوفقا لكل من جوهيانين وجوبير أنه حتى وقت خرق جريدة الديلي ميل لقصة اختفائهم كان المسؤولون الإماراتيون يخططون لإعدام كل من تم أسرهم بشكل بربري. بل أن الديلي ميل لو قامت بتأخير نشر القصة ولو ليوم واحد فما كان لأي منهم أن ينجو حسب ظننا، ولكن وبمجرد نشر القصة قام معتقلوهم الإماراتيون بتغيير موقفهم بشكل جذري وسُمحوا في النهاية لسجناءهم كلهم بالسفر… كلهم، ما عدا لطيفة نفسها طبعا.

داخل دولة الإمارات العربية المتحدة لا توجد أي تغطية لقضية الشيخة لطيفة، فبمجرد أن اختفت في 4 مارس ثم إعﻻن الموضوع في الصحافة الدولية، بدأت الإمارات العربية المتحدة على الفور بنشر مقالات إخبارية قديمة عن ابنة مختلفة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تدعى لطيفة، على ما يبدو لإيهام الرأي العام بأن اختفاء لطيفة ليس أكثر من “أخباراً ملفقة”.

عندما تم إطلاق سراح جوبير وجوهيانين، تم تحذيرهما من التحدث عما حدث وتم استدعاء تينا حتى بعد وصولها إلى فنلندا، وطُلب منها البقاء صامتة مع التهديد بأن “الشيخ محمد يمكن أن يصل إليك في أي مكان في العالم” . ومع ذلك فقد تحدى كل من تينا جوهيانين وهيرفيه جوبير مثل هذا الترهيب وقدموا رواياتهم عما حدث لوسائل الإعلام العالمية.

نحن فعﻻ في حاجة لأن نفكر في سبب إصرار دولة الإمارات على صمتها (صمتها المدعم بتهديدات وتخويفات غير قانونية بشكل واضح)، إذا كانوا يعتقدون بصدق أن أفعالهم مبررة ومتوافقة مع القانون!!؟؟ فبمجرد الإعلان عن القصة الكاملة لأفعال الإمارات العربية المتحدة، تيقنوا أنه ليس لديهم أي سبيل للرد أو تفسير مخالفاتهم.

وعندما لم تمنع تهديداتهم كل من تينا وهيرفيه من التحدث بصوت عالٍ، وراحوا يشاهدون قصة لطيفة تنتشر عبر منصات إعلامية حول العالم، وراح المجتمع الدولي بأسره يشاهد عدم قانونية تصرفات الإمارات العربية المتحدة، وفقدان الثقة السياسية لحكومة الإمارات العربية المتحدة والمبررات الغريبة التي عرضوها على كل من جوبير وجوهيانين لتبرير ما فعلوه: بدأ من أن الشيخ محمد يشعر بالإهانة الشخصية ووصوﻻ إلى رغبتهم في تطبيق نسختهم من الشريعة الإسلامية خارج نطاق اختصاصهم، ومن وقتها ودولة الإمارات العربية في وضعية رد الفعل للمحاولة للسيطرة على الأضرار.

وقد تم بذل محاولات للتشكيك في حملات الدعاية التي تدعم لطيفة، طبعا لأنه ليس في إمكانهم إنكار حقيقة القصة نفسها، ورغم أن هذا الجهد لصرف الانتباه تم بشكل عشوائي وكأنهم بضعة من الهواة، إلا أنه أيضا أدى إلى نتائج عكسية، حيث كان ينظر إليه من قبل كل من وسائل الإعلام الاجتماعية والوسائط الاجتماعية على أنه أصبع يشير إلى الطرف المذنب.

واستراتيجيتهم الخاصة الأخيرة على ما يبدو عبارة عن إطﻻق بعض التقارير من قبل “مصادر مجهولة قريبة من الحكومة” تدعي أن الشيخة لطيفة “في حالة جيدة وأنها في المنزل مع أسرتها”. ورغم أن بعض وسائل الإعلام الدولية قد نشرت هذه التقارير، إلا أن ذلك يرجع فقط إلى حقيقة أن الإمارات لم تقدم بعد أي رد رسمي. فبدون تصريح رسمي من الحكومة (وبناء على طلب عدد لا يحصى من المراسلين وجماعات حقوق الإنسان)، ليس أمام الصحفيين أي خيار سوى قبول ادعاءات لا يمكن التحقق منها تدعي أنها تمثل موقف دولة الإمارات العربية المتحدة، إذا كانوا يريدون الإبلاغ عن القصة بطريقة متوازنة.

إذا تصور أي شخص في الإمارات العربية المتحدة أن كون تصريحًا من طرف ثالث مجهول سيؤكد للعالم أن لطيفة آمنة أو أنه سيخفف من قلق أي شخص أو يحل المشاكل العديدة التي تواجهها الإمارات؛ فهم واهمون تماما.

منذ بداية هذه القصة، ظلت الإمارات تحاول غلق القصة. لكن الشيخ محمد ليس رئيس وزراء كوكب الأرض، ومكتب دبي للإعلام ليس وزارة إعﻻم العالم، والعالم ليس دبي ونحن لن نرضى بمجرد كﻻم مرسل.

لن يصدق أحد أن لطيفة آمنة حتى نراها تحت ولاية آمنة وحتى تتمكن من التحدث بحرية.

This is what it sounds like when despots cry

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

On Thursday, April 12th 2018, Detained in Dubai held a press conference in London addressing the various issues and implications of the case of Sheikha Latifa and the joint UAE-Indian military aggression against the American private vessel Nostromo in international waters. One of the most gripping moments at the conference was the testimony of Tiina Jauhiainen, Latifa’s best friend. Tiina told the story of her friendship with the Dubai princess, and about how desperately Latifa wanted to claim control of her own life; how profoundly, and how courageously she wanted to be free.

But aside from these things, Tiina said something that stood out for me when she discussed the grueling interrogation she endured in UAE custody. She said that the interrogator told her ‘you have stabbed the ruler in the back by helping Latifa get away from her father’. Think about that for a moment.

Leave aside that we are talking about a father whose daughter accuses him of heinous abuse, and a daughter whose sole motivation for fleeing was to escape that abuse and live a life free from fear and intimidation. I am reminded of the line in the old film Born Yesterday when Judy Holiday’s character says, “If there’s a fire and I call the engine, who am I double-crossing? The fire?” But what stood out for me was the fact that the interrogator revealed how self-centered, emotional, and highly personal the motivations of Sheikh Mohammed were in ordering the attack on Nostromo. He mobilised his country’s armed forces, endangered the lives of foreign nationals, abused them, abducted them, violated International Law, very likely manipulated the UAE’s diplomatic ties with India, deceiving a vital ally, disregarded his country’s relationship with the United States and Finland, and strictly speaking committed an act of war against America; all because he felt personally offended.

When you combine this with what authorities told Herve Jaubert; that he had committed no actual crime, but that they felt he had violated their version of Islamic Law; it gives us a picture of a ruler who is deeply unstable and unreliable; with apparently no concept of the Rule of Law. Sheikh Mohammed, it seems, believes he is a law unto himself. The UAE armed forces are just limbs of his own being which he can utilize for personal reasons; never mind that he has received billions of dollars worth of American weaponry and training on the stipulation that these be used for general security and peacemaking purposes…not for targeting private American yachts outside his jurisdiction.

Jaubert recounted how Indian and UAE forces tore down the American flag on Nostromo and stomped on it. Are we to believe that there was some sort of security pretext for that? Or was this not a blatant act of belligerence and defiance, because everything can be treated with contempt when the ruler feels slighted; even the flag of an ally?

Tiina also has said that she was explicitly told by UAE authorities on the telephone once she was home in Finland that “Sheikh Mohammed can get you anywhere in the world”. This is the language of a mafia don, not the prime minister of a country. Notice that there is nothing legal about anything they said; there is no talk about laws or regulations being violated, nothing about recourse through litigation for Herve’s or Tiina’s supposed wrongdoing; there is only talk about the way the Sheikh feels, and what he will do about it if he is offended.

What is clear is that the UAE suffers from a top-down lack of understanding about the Rule of Law; the episode with Latifa and the attack on Nostromo demonstrates that the prime minister thinks and behaves like a despot and treats state power as his own personal resource pool.

Detained in Dubai is moving forward on the legal path to impose accountability on the UAE, but it behooves the international community to consider the wisdom of continuing to embrace a country and a ruler with such a clear disdain for the Law, for diplomatic relations, and for human rights.

عندما يبكي الطغاة

في يوم الخميس الموافق 12 أبريل 2018 عقدت مؤسسة Detained in Dubai مؤتمراً صحفياً في لندن تناول مختلف القضايا والآثار المترتبة على حالة الشيخة لطيفة والاعتداء العسكري الإماراتي/والهندي المشترك على السفينة الأمريكية الخاصة Nostromo في المياه الدولية. وكانت واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في المؤتمر هي شهادة Tiina Jauhiainen، أقرب صديقة للطيفة، حيث تحدثت تينا عن قصة صداقتها مع أميرة دبي وعن مدى رغبة لطيفة في المطالبة بتملك زمام حياتها الخاصة، وعن مدى عمق وشجاعة إرادتها في أن تكون حرة.

وعلى الصعيد الأخر قالت تينا شيئاً أخر لفت انتباهي جدا، عندما تحدثت عن الاستجواب المرهق الذي تحملته في حجز الإمارات، فقالت إن المحقق قال لها “لقد طعنت الحاكم في ظهره بمساعدتك للطيفة على الابتعاد عن والدها”. ولنفكر في هذه العبارة للحظة.

ولندع جانباً حقيقة أننا نتحدث عن أب تتهمه ابنته بإساءة معاملتها بشكل بشع، حتى أن دافعها الوحيد للفرار كان هو الهروب من هذا الاعتداء والعيش حياة خالية من الخوف والترهيب. لقد ذكرتني بعبارة جاءت في فيلم قديم وهو (Born Yesterday) تقول فيها شخصية جودي هوليداي: “إذا حدث حريق واستدعيت المطافي، فمن الذي أحاول أن أخدعه هنا؟ الحريق؟” فما برز بالنسبة لي هو حقيقة أن المحقق كشف عن دوافع الشيخ محمد الأنانية والعاطفية والشخصية التي كانت توجيه الهجوم على القارب نوسترومو. لقد قام بتعبئة القوات المسلحة لبلاده وعرض حياة الرعايا الأجانب للخطر وأساء معاملتهم وخطفهم وانتهك القانون الدولي، وفي الغالب تلاعب بالعلاقات الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة مع الهند وقام بخداع حليف حيوي وتجاهل علاقة بلاده مع الولايات المتحدة وفنلندا وعمليا قام بتنفيذ عمﻻ حربيا ضد أمريكا، وكل ذلك لأنه شعر بإهانة شخصية.

عندما تجمع هذا مع ما قالته السلطات لـ Herve Jaubert، أنه لم يرتكب جريمة فعلية، لكنهم شعروا أنه انتهك تفسيرهم الخاص للشريعة الإسلامية، فهذا يعطينا صورة لحاكم غير مستقر للغاية وغير موثوق به، وﻻ يوجد لديه أي مفهوم لسيادة القانون. يبدو أن الشيخ محمد يعتقد أنه هو نفسه القانون، وأن القوات المسلحة الإماراتية مجرد أطراف لبدنه يمكن استغلالها في أمور شخصية، متناسيا تماما أنه قد تلقى تدريب وأسلحة بقيمة مليارات الدولارات ليتم استخدامها لأغراض الأمن العام وصنع السلام … لا لاستهداف اليخوت الأمريكية الخاصة خارج نطاق سلطته القضائية.

ويروي جوبير كيف قامت القوات الهندية والإماراتية بتمزيق العلم الأمريكي المرفوع على القارب Nostromo وأنهم داسوا عليه بأقدامهم. فهل علينا أن نصدق أن هناك ذريعة أمنية لمثل هذا التصرف؟ أﻻ نرى في هذا عمﻻ صارخا من التحامل والتهديد، أم أن كل شيء يمكن التعامل معه بازدراء عندما يشعر الحاكم بالإهانة، حتى علم الحليف؟

وقالت تينا أيضاً إن السلطات الإماراتية أخبرتها صراحةً عبر الهاتف عندما عادت إلى وطنها في فنلندا بأن “الشيخ محمد يستطيع أن يصل إليك في أي مكان في العالم”. هذه لغة زعيم مافيا، وليس رئيس وزراء بلدًا!! لاحظ أنه لا يوجد شيء له عﻻقة بالقانوني في كل ما قالوه، فلا يوجد أي حديث عن انتهاك القوانين أو اللوائح، ولا شيء عن اللجوء إلى التقاضي بسبب أفعال “هيرفيه” أو “تينا” التي من المفترض أنها مخالفة، ولكن الحديث كله كان عن مشاعر الشيخ وما يفعله عندما يشعر بالإهانة.

ما يبدو واضحا هو أن الإمارات العربية المتحدة تعاني من عدم فهم كامل وشامل لسيادة القانون، فواقعة لطيفة والهجوم على Nostromo توضح أن رئيس الوزراء يفكر ويتصرف مثل المستبد الذي يتعامل مع سلطة الدولة كما لو كانت “دوﻻب أدواته” الخاص.

لقد بدأت Detained in Dubai في المضي قدماً على المسار القانوني لفرض المساءلة على دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن يتوجب على المجتمع الدولي النظر في الحكمة من الاستمرار في احتضان بلد وحاكم لديه هذا الازدراء الواضح للقانون وللعلاقات الدبلوماسية و لحقوق الإنسان.

Free Latifa

 

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Experts in the field of child psychology say that 90% of the time if a minor threatens or attempts to run away from home, “when a child is sat down and has her feelings acknowledged, it’s enough to stop her from wanting to run away”. So there is that option.

Sheikha Latifa Al Maktoum tried to run away from home when she was 16; her father; the ruler of Dubai; allegedly had her beaten, threatened, locked up in solitary confinement for 3 years, and forcibly drugged until he felt that her will was broken enough to let her out of her cell. That, apparently, is the Emirati approach to child psychology. And, who could have guessed, it doesn’t stop someone from wanting to run away.

Some people may express cynicism about Sheikha Latifa’s reasons for wanting to escape the UAE; after all, she is a princess, lives in a palace, and she gets to go skydiving. How bad could it be?

Let me put it this way; in most prisons, the inmates have access to television, table tennis, and maybe gym equipment. So how bad could it be? The denial of self-determination, being deprived of freedom, and having it held over your head at every moment that the slightest deviation from your approved activities; any assertion of independence, will be brutally punished; that is a many-layered form of imprisonment. I can only imagine how psychologically damaging this could be; particularly when this is being imposed upon you by a parent, from whom you hope for love, encouragement, support, and safety.

Throughout these years of living what we can characterize as a “leashed life”, Latifa has seen her father held up internationally, and of course in her own country, as an icon; a visionary, religiously moderate, modern role model who cannot be mentioned in the national media without his name being almost hyphenated with praise. I don’t think anyone can adequately comprehend the impact this would have on an abuse victim; how disempowering, how discouraging, how devastating this would be to one’s will.

But Latifa never gave up. Indeed, her will seems to have only gotten stronger, her desire for freedom became bolder. She escaped knowing full well the consequences she would face if she failed. She had to know that the punishment would be even worse than the last time; and indeed, it has been. This time, her father literally sent warships.

So if you have any doubt about how free or how oppressed she was, then you have to ponder these two questions: Why did she run away? And where is she now?

الحرية للطيفة

يقول الخبراء في مجال علم نفس الأطفال أنه في 90٪ من المرات التي يهدد فيها القاصر بالهرب أو يحاول الهرب من المنزل، فإنه “عندما يتم الجلوس مع الطفل والاعتراف بمشاعره، فهذا يكفي لإنهاء رغبته في الهرب!”. إذا فهذا الخيار موجود دائما!

لقد حاولت الشيخة لطيفة آل مكتوم الهروب من المنزل عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها، فقام والدها، حاكم دبي، وفقا لزعمها بتعريضها للضرب والتهديد وحبسها إنفراديا لمدة 3 سنوات خضعت فيها للتخدير القسري حتى تشعر أن إرادتها كسرت بما يكفي للسماح لها بالخروج من زنزانتها. هذا، على ما يبدو، هو النهج الإماراتي لعلم نفس الطفل، وللعجب فإن مثل هذا النهج لا يمنع أي شخص من الرغبة في الهرب.

قد يسخر البعض من أسباب الشيخة لطيفة ورغبتها في الهروب من الإمارات العربية المتحدة، فهي في النهاية أميرة، تعيش في قصر، وتمارس هواية القفز بالمظلات، فكيف يكون كل هذا سيئا؟

دعوني أوضح لكم الأمر، في معظم السجون يتمكن السجناء من الوصول إلى التلفزيون وممارسة تنس الطاولة وربما استخدام معدات الجمنازيوم، فكيف يكون كل هذا سيئا؟ إنكار حق تقرير المصير والحرمان من الحرية، والتهديد في كل لحظة بأن أدنى انحراف عن أنشطتك المعتمدة، وأي محاولة لإثبات استقﻻلك ستعاقب عليها بوحشية، كل هذا يعد شكل من أشكال السجن الذي يأتي في صور كثيرة. لا أستطيع إلا أن أتخيل كيف يمكن أن يكون هذا الأمر ضارًا للنفسية، خاصة عندما يفرضه عليك أحد الوالدين، بدﻻ من أن ترى منهم الحب والتشجيع والدعم والأمن.

طوال هذه السنوات من العيش فيم يمكن وصفه بأنه “حياة من الرفاهية” ، شهدت لطيفة كيف أن والدها ينظر إليه دوليا، وبالطبع محليا، على أنه أيقونة، وأنه رجل صاحب رؤية، وأنه متدين معتدل، وقدوة متحضرة، فﻻ ﻻ يذكر أبدا في وسائل الإعلام الوطنية دون أن يقترن اسمه بالمديح. لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يفهم أثر كل هذا على ضحية من ضحايا سوء المعاملة، كيف يثبط الهمة والقدرة، وكيف يمكن أن يكون مدمراً للإرادة.

ولكن لطيفة لم تستسلم أبداً. بل يبدو أن إرادتها صارت أقوى مع الوقت، وأن رغبتها في الحرية أصبحت أكثر جرأة. فقد هربت وهي تعرف معرفة كاملة النتائج التي ستواجهها إذا فشلت، وكانت تعرف أن العقوبة ستكون أسوأ من المرة السابقة، وبالفعل كان كل هذا. فهذه المرة قام والدها حرفيا بإرسال سفنًا حربية.

لذا إن كان لديك أي شك حول مدى حريتها أو اضطهادها، فما عليك إﻻ التأمل في هذين السؤالين: لماذا هربت؟ وأين هي الآن؟

Sheikh Mohammed’s ‘jihad’

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

So, according to the UAE, they attacked the American-flagged private yacht Nostromo in international waters, and used excessive force against unarmed civilians, abducting the crew and passengers at gunpoint; because it was a ‘violation of Islamic law’ to help Sheikha Latifa Al Maktoum escape from ‘years of abuse’ inflicted by her father, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE.

Let’s break that down.

If it is a violation of Shari’ah to help a woman escape abuse, are they not then implicitly stating that the abuse itself is allowed? Is that really the argument they think will win support? Sheikha Latifa has stated that she was beaten severely, detained in isolation for years on end, forcibly drugged and sedated, threatened, and had her movements rigidly controlled ever since she was a minor. Is the UAE now asserting that this is what Islamic law mandates? Indeed, they are asserting that not only is this kind of abuse allowed, the abuser is actually entitled to enforce his right to abuse even if it means breaking other laws (like International Law), treaties, and alliances. Apparently, they see that the right to abuse a daughter, sister, or wife, is so sacrosanct that it justifies committing an act of war just to recapture their fleeing victim.

Suddenly Sheikh Mohammed, who has carefully manufactured an image of himself as a liberal, westernised, religiously moderate ruler, reveals himself to be as radical as any Jihadi on the most extreme end of the Islamic spectrum. He has confirmed the worst suspicions of those who feel that no Muslim leader can be trusted, no matter how modern he may make himself appear.

I am not sure what else you can call it when Sheikh Mohammed tries to enforce Islamic law on the open seas outside his own jurisdiction, except to say that it is Jihad. And we can go a step further actually; the yacht Nostromo is a US registered vessel, it falls under American jurisdiction; that means that attacking it is tantamount to attacking American territory. He kidnapped his daughter from the United States. For all intents and purposes, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum just waged Jihad against America.

Now, it should be said that his “Islamic” rationale is ludicrous. It is a cynical attempt to justify the unjustifiable, hoping perhaps that “cultural sensitivity” may earn him a free pass for what can legally be argued as a deliberate act of war.

For most Muslims around the world, there is nothing Islamic about the UAE, and Dubai in particular. It is almost universally regarded as a den of iniquity and injustice. The apparent manifestations of Islam in the UAE are more appropriately understood to be manifestations of conservative bedouin culture and tradition; not an informed application of Shari’ah. And this is one of the reasons why tourists find the country so confusing.

A foreigner who has read up on Islam may feel confounded when in the UAE; witnessing flagrant violations of what he or she has learned Islamic Law dictates with no punitive repercussions. But then they may find themselves arbitrarily arrested for doing something that they have seen others do all around them.

Yesterday I noticed a trending hashtag that included the word “Dubai”, and when I clicked on it I saw a long thread of tweets featuring video clips of what I assume was some sort of K-pop concert held in Dubai. With all the scantily clad, gyrating female performers in mock school girl outfits performing before a howling and whistling crowd, one would have been forgiven for not thinking this was taking place in a country that took strict Shari’ah so seriously that they were willing to breach international law in order to impose it beyond their borders.

No, the fact is, Shari’ah Law does not exist inside the UAE. Sheikh Mohammed does not impose Islamic Law within his own jurisdiction, and it is simply laughable for him to claim that his criminal attack on Nostromo was motivated by a commitment to Shari’ah that superseded his commitment to all other international legal obligations by which he has agreed to abide.

He attacked Nostromo to capture and silence his daughter, to prevent her from exposing his crimes to the world. And in order to achieve that, he did not care if he broke the law, did not care if he harmed foreign nationals, did not care if he committed an act for which he could be tried in the International Court of Justice; and he treated his own country’s armed forces, heavily funded by the United States, as his personal goon squad. In short, he acted like a typical banana republic despot, motivated solely by his desire to hold on to power and his reputation no matter what the cost. Religion only played a role in his motivations insofar as his religion is the worship of his own image.

جهاد الشيخ محمد

إذا، فطبقاً للإمارات العربية المتحدة فإن قيامهم بمهاجمة اليخت الخاص Nostromo الذي يرفع العلم الأمريكي في المياه الدولية، واستخدامهم للقوة المفرطة ضد المدنيين العزل، واختطافهم للطاقم والركاب تحت تهديد السلاح، كل هذا تم لأن مساعدة الشيخة لطيفة آل مكتوم على الفرار من سنوات الإساءات المستمرة التي ارتكبها ضدها والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، أصبحت تعد “انتهاكًا للشريعة الإسلامية”؟؟!!

دعونا نفند هذا الأمر.

إذا كانت مساعدة المرأة على الإفلات من الإساءات، تعد انتهاكاً للشريعة الإسلامية، فهذا يعني أنهم يعلنون ضمنياً بأن الإساءة مسموح بها؟ هل هذه حقا الحجة التي يعتقدون أنها ستدعم فعلتهم؟ لقد صرحت الشيخة لطيفة بأنها تعرضت للضرب المبرح، واحتجزت في عزلة لسنوات متتالية، وتم تخديرها بالقوة، وتهديدها، والتحكم في تحركاتها بشكل صارم منذ أن كانت قاصر. فهل تؤكد الإمارات العربية المتحدة الآن أن هذا هو ما تنص عليه الشريعة الإسلامية؟ في الحقيقية هم ﻻ يؤكدون فقط أن هذا النوع من الإساءات مسموح به، بل أنه يؤكدون أيضا أنه يحق للمعتدي إنفاذ حقه في الإساءة حتى لو كان ذلك يعني كسر قوانين أخرى (مثل القانون الدولي) والمعاهدات والتحالفات. على ما يبدو، هم يرون أن الحق في إساءة معاملة ابنة أو أخت أو زوجة، يعتبر حق مقدس لدرجة أنه يبرر ارتكاب فعل حرب لمجرد استعادة الضحية الهاربة.

وفجأة، ينكشف وجه الشيخ محمد، الذي صنع لنفسه بعناية صورة كحاكم ليبرالي وغربي ومتحضر دينياً، لنرى أنه متطرف مثل أي جهادي في أقصى طرف الطيف الإسلامي، مؤكدًا بذلك أسوأ شكوك من يشعرون أنه لا يمكن الوثوق بأي زعيم مسلم، بغض النظر عن مدى حداثة صورته الخارجية.

ماذا يمكن أن تسمي هذه الفعلة عندما يحاول الشيخ محمد تطبيق الشريعة الإسلامية في البحار المفتوحة خارج نطاق سلطته القضائية، إﻻ أنها جهادًا؟؟ ولو تقدمنا خطوة أخرى، سنجد أن اليخت Nostromo هو قارب مسجل في الولايات المتحدة، ويقع تحت الولاية القضائية الأمريكية، مما يعني أن الهجوم عليه يرقى إلى مهاجمة الأراضي الأمريكية، وأنه قد خطف ابنته من الولايات المتحدة. أي أنه تحت جميع المقاصد والأغراض، فقد شن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جهادًا خاصًا ضد أمريكا.

ومع ذلك ينبغي أن نقول إن منطقه “الإسلامي” سخيف، فهو ليس أكثر من محاولة مضحكة لتبرير ما لا يمكن تبريره، فهو يعتمد على أن “الحساسية الثقافية” ستكسبه رخصة خاصة وتطلق يده ليقوم بما يمكن أن يطلق عنه “قانونيًا” أنه فعﻻ متعمدا للحرب.

بالنسبة لمعظم المسلمين في جميع أنحاء العالم، لا يوجد أي شيء إسلامي حول دولة الإمارات العربية المتحدة، ودبي على وجه الخصوص، ويكاد يكون من المعترف به عالميا أنها موطن الظلم وغياب العدل. والمظاهر السطحية للإسلام في الإمارات العربية المتحدة ﻻ تبدو إﻻ في صورة ثقافة قبلية متحفظة و بعض التقاليد البالية، بدﻻ من أن تكون في صورة تطبيق مستنير للشريعة، وهذه أحد الأسباب التي تجعل السياح يرون هذا البلد مربكًا وغير مفهوم للغاية.

فالأجنبي الذي قرأ عن الإسلام سيشعر بالارتباك عندما يكون في الإمارات العربية المتحدة، خاصة وهو يشهد ارتكاب الانتهاكات الصارخة للشريعة الإسلامية بدون أي رادع أو عقاب، ثم يجد نفسه وقد تم اعتقاله تعسفياً بسبب قيامه بشيء يفعله الآخرون من حوله.

بالأمس لاحظت وسم شائع على تويتر يحتوي على كلمة “دبي”، وعندما ضغطت عليه شاهدت سلسلة طويلة من التغريدات تضم مقاطع فيديو لما أفترضت أنه حفﻻ موسيقيا من نوع K-pop يقام في دبي، مع كل هؤلاء النسوة أشباه العاريات اللاتي يدرن في حلقة وهن مرتديات مﻻبس تشبه مﻻبس طالبات المدارس أمام حشود صاخبة تصفر وتصفق!!! له العذر من يظن أن كل هذا ﻻ يمكن أن يحدث في بلد يحمل الشريعة على محمل الجد والصرامة لدرجة أنهم يخرقون القانون الدولي من أجل فرضها خارج حدودهم.

لا، في الحقيقة الشريعة غير موجودة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، فالشيخ محمد ﻻ يفرض الشريعة الإسلامية حتى داخل نطاق سلطته القضائية، بالتالي فمن المضحك أنه يدعي أن هجومه الإجرامي على القارب نوسترومو كان مدفوعًا بالتزامه بأحكام الشريعة بما يفوق التزامه بجميع الالتزامات القانونية الدولية الأخرى التي أقر على الالتزام بها.

لقد هاجم القارب للقبض على ابنته واسكاتها، ولمنعها من فضح جرائمه للعالم. ولتحقيق ذلك، لم يهمه خرق القانون، ولم يهمه إذا كان قد أضر بالرعايا الأجانب، ولم يهمه ارتكاب عملاً يمكن محاكمته عليه أمام محكمة العدل الدولية. وقد تعامل مع القوات المسلحة لبلاده، الممولة بشكل كبير من قبل الولايات المتحدة، كفريق شخصي خاص به. باختصار، لقد كان يتصرف وكأنه مثال للحاكم المستبد لجمهورية الموز، ﻻ تحركه إﻻ رغبته في التمسك بالسلطة وسمعته بغض النظر عن التكلفة، ولم يلعب الدين أي دور في دوافعه إﻻ إذا قلنا أن “دينه” الوحيد هو تقديسه وعبادته لصورته.