Month: August 2019

Xinjiang is not Palestine, and separatism is a bad idea

لقراءة المقال بالعربية انتقل إلى الأسفل

OK, some of the obvious differences between #Xinjiang and Palestine…

Xinjiang is a province annexed by #China, not occupied; residents of Xinjiang became Chinese citizens. They were not driven out, they were not turned into refugees, or a subject population under military occupation. China did not take over the province as part of an ideological scheme to invent a Chinese homeland, undertaking a massive population transfer in the process. The Uighurs have Chinese nationality documents that enable them to travel. Xinjiang is not subjected to vicious aerial bombings every year or two years that completely demolish the infrastructure and kill hundreds of people. The history of Xinjiang is rife with power struggles and short-lived provincial governments, the last of which agreed for Xinjiang to be absorbed into the People’s Republic of China. Xinjiang was never part of the Ottoman Empire. It has existed as an autonomous state within China, not as an occupied militarized zone. And Xinjiang does not contain the third holiest place in Islam, nor figure into the history of the Prophets.

There is simply no comparison. Say whatever else you wish about the situation in Xinjiang, but please do not suggest it is even remotely like the Palestinian situation.

Now, with regard to the separatist aspirations…my first question would be, why? How exactly do you imagine that the daily lives of the #Uighurs would be improved by the establishment of a third #EastTurkistan Republic? If your answer is “because, Shari’ah”, then this is not a serious discussion. Next, I would say; and this goes for any similar scenario; don’t talk to me about what you perceive to be “historical rights” or even about abstractions like “freedom” or “independence” or what have you. Personally, I am interested in achievable good, not hypothetical good; nor any idealistic concept of “should be”. Practically, realistically speaking, what assets do you bring to your cause? What are the assets possessed by those who oppose you? What, in other words, can be accomplished in the real world to make your life better?

Everyone and his brother can claim “historical rights”; everyone and his brother have a list of demands which they think they deserve. And it doesn’t matter. What actual outcomes can be expected by your pursuit of your ideal situation? Because, very often, those outcomes are actually worse situations than the one you are hoping to improve. An independent East Turkistan would be caught between potentially the first and fifth largest economies in the world, with absolutely no bargaining power. All current development activities by Beijing will be halted, or, if continued, will immediately throw the new country into unpayable debt. One would be wise to wonder what “independence” even means in such a scenario.

Yes, ok, maybe you will say, “But at least the Chinese concentration camps and religious oppression will be ended”; but these things only exist because of the separatist movement. Muslims throughout the rest of China do not experience this. So another option for ending these violations is to simply abandon the very bad idea of separatism altogether. Instead, let the Uighur leaders focus on learning the skills and developing the human capital, that can actually benefit their people.

I know this will be an unpopular view among political Islamists, and that exposes the fundamental fraudulence of modern political Islamism.

 

شينجيانغ ليست فلسطين، والانفصالية فكرة سيئة

حسنًا، إليكم بعض الاختلافات الواضحة بين #شينجيانغ وفلسطين …

شينجيانغ هي مقاطعة ضمتها #الصين إليها، وهي ليست محتلة، فأصبح سكان شينجيانغ مواطنين صينيين، ولم يتم طردهم، ولم يتم تحويلهم إلى لاجئين، أو أشخاص خاضعين للاحتلال العسكري. لم تسيطر الصين على المقاطعة كجزء من مخطط أيديولوجي لاختراع وطن صيني، ولم تقم بنقل جماعي للسكان ضمن هذه العملية. الأويغور لديهم وثائق الجنسية الصينية التي تمكنهم من السفر، كما أن شينجيانغ لا تتعرض لقصف جوي عنيف كل عام أو عامين يدمر البنية التحتية بالكامل ويقتل مئات الأشخاص. إن تاريخ شينجيانغ يعج بالصراعات على السلطة وحكومات المقاطعات قصيرة الأجل، والتي وافق آخرها على استيعاب شينجيانغ في جمهورية الصين الشعبية. لم تكن شينجيانغ قط جزءًا من الإمبراطورية العثمانية. لقد كانت موجودة كدولة مستقلة داخل الصين، وليس كمنطقة عسكرية محتلة، كما أن شينجيانغ ﻻ تحتوي على أقدس مكان في الإسلام، بل ولم يرد ذكرها في تاريخ الأنبياء.

ببساطة ليس هناك وجه مقارنة. قل ما تريده بشأن الوضع في شينجيانغ، لكن من فضلك لا تقترح أنه قريب، ولو من بعيد، من الوضع الفلسطيني.

الآن، فيما يتعلق بالتطلعات الانفصالية … سؤالي الأول هو: لماذا؟ إلى أي مدى تتخيل بالضبط أن الحياة اليومية لـ #الأويغور ستتحسن من خلال إنشاء جمهورية شرق تركستان الثالثة؟ إذا كانت إجابتك هي “بفضل تطبيق الشريعة”، فهذه ليست مناقشة جادة. بعد ذلك، أود أن أقول لك، وهذا ينطبق على أي سيناريو مماثل، لا تتحدث معي عما تعتقد أنه “حقوق تاريخية” أو حتى عن شعارات مجردة مثل “الحرية” أو “الاستقلال” أو ما إلى ذلك! شخصيا، أنا مهتم بالخير القابل للتحقق، وليس بالخير الافتراضي أو الهلامي، ولا أي مفهوم مثالي تحت عنوان “هذا يجب أن يكون”. من الناحية العملية، ومن الناحية الواقعية، ما هي الأشياء التي تملكها لكي تساعد قضيتك؟ وما هي الأشياء التي يملكها من يعارضونك؟ بمعنى آخر، ما الذي يمكن تحقيقه في العالم الواقعي لجعل حياتك أفضل؟

يمكن لكل شخص وغيره في هذه الدنيا أن يدعي “الحقوق التاريخية”، ويمكن لكل شخص وغيره أن تكون لديهم قائمة من المطالب التي يعتقدون أنهم يستحقونها. وهذا لا يهم. ما هي النتائج الفعلية التي يمكن توقعها من خلال سعيك للوصول إلى وضعك المثالي؟ لأنه في كثير من الأحيان، تكون هذه النتائج في الواقع أسوأ من تلك التي تتمنى تحسينها. ستكون تركستان الشرقية المستقلة محصورة بين أول وخامس أكبر الاقتصاديات في العالم، مع عدم وجود قوة تفاوضية على الإطلاق. سيتم إيقاف جميع أنشطة التطوير الحالية التي تقوم بها بكين، أو إذا ما استمرت، فستدفع البلد الجديد على الفور إلى ديون غير مستحقة الدفع. قد يكون من الحكمة أن نتساءل ما معنى “الاستقلال” في ظل هذا السيناريو.

حسنا، ربما ستقول لي، “لكن على الأقل ستنتهي معسكرات الاعتقال الصينية والقمع الديني”، إلا أن هذه الأشياء موجودة فقط بسبب الحركة الانفصالية، والمسلمون في سائر أنحاء الصين لا يحدث لهم هذا. لذلك هناك خيار آخر لإنهاء هذه الانتهاكات وهو التخلي ببساطة عن فكرة الانفصالية السيئة للغاية. وبدلاً من ذلك، دع قادة الأويغور يركزون على تعلم المهارات وتنمية رأس المال البشري، الأمر الذي قد يفيد شعبهم في الواقع.

أعلم أن هذا سيكون وجهة نظر غير مستحبة بين الإسلاميين السياسيين، وهذا يكشف الاحتيال الأساسي للإسلام السياسي الحديث.

Advertisements