Prison

Brotherhood of circumstances                 أخوة الظروف

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Perhaps the most important and useful thing I learned in prison, or rather, that happened to me in prison, was the excruciating experience of developing the capacity to tolerate and forgive.

In prison, obviously, you cannot choose your company.  If you have a dispute with someone, or if there is someone who annoys you, or someone who embodies everything that you despise; you have no choice but to interact with them on a daily basis.  You cannot “unfriend” or “unfollow” someone in prison, and make them disappear from your life.  You have to deal with them every day, throughout the day.  And this is extremely beneficial; even though it is also extremely hard to cope with.

Feeling offended becomes unviable very quickly in prison, because you realize that you simply have no option to eject offensive people from your life.  And I am someone who has always been exceedingly selective about the company I keep, so this process was often torturous.

Of course, that doesn’t mean that you do not have confrontation; but in prison, it is understood that the confrontations have a boundary beyond which they will not escalate.  You and I are both going to still be here tomorrow, we are still going to interact, and yes, we are both still going to be sharing the same difficult circumstances, and we still have to get along.  You do not have the luxury of branding someone you dislike as “evil” and banishing them from your presence forever.  You have to keep your conflicts within the parameters of what is your unavoidable camaraderie as prisoners.

In the online, virtual culture of social media, I think, it is far too easy to shut people out, and far too easy to escalate your offended-ness to the point of basically turning off the switch of other people’s existence in your life, over mere differences of opinion or because their manners do not correspond to what you are accustomed to.  This is really quite harmful, on an individual level and on a societal level.

It seems to me that, look, we are all here on this Earth, in our countries, in our societies, in our communities, and none of us is going anywhere, and we have to deal with each other.  “The world is a prison for the Believer”; I think we need to begin to understand this beyond just thinking that it means our life in this world is just hardship.  We need to begin to see it as if we, this population that is inhabiting the planet right now, are all inmates of the same prison, and we are going to have to share this world with each other, interact with each other, today, tomorrow, and beyond; and we cannot eject anyone.

I am thinking about this in terms of the anti-Muslim hate going around, and the anti-non-Muslim hate going around as well.  Muslims are not going away, and neither are non-Muslims.  And if you think that by these arguments and attacks between us, that we are trying to settle problems for future generations (as if we, in our generation, are going to implement some sort of Final Solution to the disputes between us so that our children’s children will not have to fight the same battles), you are horrendously mistaken.  It would be far more responsible for us to bequeath to our heirs a sensible, mature, and realistic view of fundamental human brotherhood; to keep our conflicts within the parameters of our unavoidable camaraderie as human beings.

لعل من أهم وأجل ما تعلمته في السجن، أو بالأحرى ما حدث لي في السجن، كان هو التجربة المروعة لتطوير قدرتي على التسامح والمغفرة.

في السجن، طبعا لا يمكنك أن تختار صحبتك. فإذا كان لديك نزاع مع شخص ما، أو إذا كان هناك شخص ما يزعجك، أو شخص يجسد كل ما تحتقره في هذه الدنيا، فليس لديك خيار سوى التفاعل معه بشكل يومي. في السجن لا يمكنك “إلغاء الصداقة” أو “إلغاء المتابعة” لشخص ما فيختفي من حياتك. ولكن عليك التعامل معه كل يوم، وعلى مدار اليوم. وعلى الرغم من أن هذا الأمر مفيد إلا أنه من الصعب جدا التعامل معها.

فالشعور بالإهانة يصبح إحساس غير قابل للتطبيق في السجن، لأنك ستدرك بسرعة أنه لا يوجد لديك خيار لطرد الناس المزعجين من حياتك. وأنا عن نفسي كنت شخص دائما انتقائي للغاية في الصحبة التي أبقي عليها، لذلك فقد كانت هذه المسألة في كثير من الأحيان تعذيبية جدا.

بطبيعة الحال، هذا لا يعني أنه لن تكون هناك مصادمات؛ ولكن في السجن، معروف أن الصدامات سيكون لها حدود لن تتصاعد بعدها. فأنت وأنا سنظل في نفس المكان هنا غدا، وسيكون علينا أن نتفاعل معا، وطبعا سيكون علينا أن نتقاسم نفس الظروف الصعبة معا، وسيكون علينا أن نتفاهم معا بأي شكل. لن يكون لديك ترف تصنيف أي شخص تكرهه على أنه “شرير” وإبعاده من حياتك إلى الأبد. سيكون عليك أن تبقي صراعاتك ضمن نطاق صحبة مفروضة عليك من سجناء لا يمكنك تفاديهم أو تجنبهم.

في الانترنت، ومع الثقافة الافتراضية لوسائل التواصل الاجتماعية، أعتقد أنه من السهل جدا أن نقوم بإسكات الناس، ومن الأسهل أن نقوم بتصعيد شعورنا بالإساءة للنقطة التي قد نصل بعدها إلى ضغط زر “الغلق” لوجود هؤلاء في حياتنا، وهذا لمجرد اختلافات في الرأي أو لأن أخلاقهم لا تتوافق مع ما اعتدنا عليه. وهذا أمر ضار حقا، على المستوى الفردي وعلى المستوى المجتمعي.

انظر معي… يبدوا لي أننا جميعا هنا على هذه الأرض، في بلداننا، في مجتمعاتنا، في جماعاتنا، ولن يذهب أن منا إلى أي مكان، وعلينا أن نتعامل مع بعضنا البعض: “الدنيا سجن المؤمن”. أعتقد أننا بحاجة أن نفهم هذه المقولة أبعد من كونها تعني أن حياتنا في هذه الدنيا مجرد مشقة. نحن بحاجة إلى أن نبدأ في فهمها كما لو أننا، نحن سكان هذا الكوكب، جميعا نزلاء نفس السجن، وأن علينا أن نتقاسم هذا العالم مع بعضنا البعض، والتفاعل مع بعضنا البعض، اليوم، وغدا، وبعد غد؛ وأننا لا يمكننا أن نقوم بإنهاء وجود أي شخص هكذا ببساطة.

وأنا أفكر في هذا الأمر في ضوء الكراهية المناهضة للمسلمين، والكراهية المناهضة لغير المسلمين التي تدور حولنا. المسلمون لن يختفوا من الحياة، ونفس الشيء بالنسبة لغير المسلمين. فإذا كنت تعتقد أن ما يدور بيننا من جدال وهجوم هدفه هو تسوية المشاكل للأجيال القادمة (وكأننا في جيلنا سنجد نوعا من الحل النهائي للنزاعات التي بيننا حتى لا يحارب أبناءنا نفس معاركنا)، إن ظننت هذا فأنت مخطئ بشكل كبير. الشيء المسئول فعلا الذي يمكننا أن نقدمه هو أن نترك لأبنائنا رؤية عقلانية وناضجة وواقعية للأخوة في البشرية، وأن نبقي صراعاتنا ضمن نطاق صحبة مفروضة علينا من “بشر” لا يمكننا تفاديهم أو تجنبهم.

Advertisements

غرس الخوف والكراهية                           To Instilling Fear And Hatred

كيف قامت وكالة الإستخبارات المركزية (CIA) بـ”تضليل” البيت الأبيض والكونغرس حول فاعلية التعذيب خلال برنامج استجوابهم؟ حسنا، هذا السؤال يفترض أن البيت الأبيض والكونغرس قد تم تضليلهم بالفعل، وهو شيء غير معقول بالمرة.

إن عدم فاعلية عمليات التعذيب قد قتلت بحثا وتم إثباتها، ولقد علم ذلك الجيش الامريكي ووكالة الإستخبارات المركزية CIA، ووزارة الخارجية على الأقل على مدى الـ 40 سنة الماضية. حتى أن النازيين علموا أنه لا يتم إعطاء معلومات موثوق بها عن طريق التعذيب.

في الإسلام، نعلم أن التعذيب لا يعطي إستخبارات سليمة على الأقل منذ قصة الشباب المسئولين عن جمع المياه لقريش والذين غيروا أجوبتهم عندما تعرضوا للضرب من قبل الصحابة قبيل معركة بدر، وقد أخبروا الصحابة ما يريدون سماعه، فقط لتجنب المزيد من العقاب.

جميع الأبحاث الحديثة حول هذا الموضوع تتمسك بفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الأسرى سيكذبون من أجل إستيعاب معذبيهم، وأن هناك طرق أفضل لانتزاع المعلومات منهم.

لكن واقع الأمر، بالطبع، هو أن البرنامج لم يكن له أى صلة على الاطلاق بجمع المعلومات الإستخبارية، بل كان كل هذا فقط لغرس الخوف والكراهية.

هذا هو سبب إستخدام وكالة الإستخبارات المركزية للتعذيب في أمريكا اللاتينية في الثمانينات، ليس لجمع المعلومات من أعداء الولايات المتحدة، ولكن لإيصال رسائل لهم.

فوسيلة تواصل وكالات الإستخبارات مع الأعداء الذين لم يقعوا بقبضتهم تكون عبر من قد تم أسرهم.

ممارسة التعذيب الجسدي على المعتقل لإلحاق العذاب النفسي بلمتمردين بشكل عام، يكون من أجل ترويعهم وإستفزازهم.

فإما سيتم اطلاق سراح المعتقل لنشر خبر ما تعرض إليه، وإلا فسيتم إطلاق سراح جثته لتروي هي قصته المروعة.

إستخدام الوحشية – كما يقول لهم المتخصصين – ينجح فقط في خلق التطرف… فهذا هو الهدف، وقد تم تحقيقه بالوسائل التي يعرفون أنها تصلح جيدًا.

ب.jpg

How did the CIA “mislead” the White House and Congress about the effectiveness of torture in their interrogation program?Well, this presupposes that the White House and Congress were actually misled; which is not really plausible.

The ineffectiveness of torture has been extensively researched and proved, and the US military, the CIA, and the State Department have known that for at least the last 40 years. Even the Nazis knew that torture does not produce reliable information.

In Islam, we have known that torture does not produce sound intelligence at least since the waterboys of Quraysh changed their answer when they were beaten before the battle of Badr, telling the Sahabah what they wanted to hear, just to prevent further punishment.

All modern research on the subject upholds the understanding of Rasulullah that prisoners will lie to accommodate their torturers, and that there are better methods for extracting information from them.

But the reality, of course, is that the program had nothing whatsoever to do with gathering intelligence, and everything to do with instilling fear and hatred.

This is why torture was used by the CIA in Latin America in the 1980s, not to gather information from US enemies, but to deliver messages to them.

Intelligence agencies communicate with the enemies they have not captured by means of the enemies they have captured; inflicting physical torture on a detainee to inflict psychological torment on the rebels at large, to both terrify and provoke them.

Either the prisoner will be released to spread the news of what he endured, or else, his corpse will be released to tell its own grisly tale.

The use of brutality, again, their own experts tell them, succeeds only in radicalization. This was the goal, and it was achieved by the means they knew very well would work.

Methodology Of Torture – منهجية التعذيب

خلال نضال الأرجنتين ما بين السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم، تناقصت تدريجيًا التقارير المتعلقة بالتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء، ولم يكن هذا بسبب أن الحكومة الأرجنتينية لم تعد تمارس التعذيب والإعدام كمنهج كما كان الحال من قبل، ولكن بسبب تناقص أعداد الأشخاص المتاحين للتعذيب أكثر فأكثر. فمن خلال أساليبهم كانوا يقضون على نجاح المعارضة وكانوا حتى يدمرون الدعم الشعبي للمعارضة. وكانت إستراتيجية المعارضة أيضا مسئولة جزئيًا عن هذا.

فالرد المعتاد للحكومة تجاه أي نوع من المجموعات المسلحة ضد القوات الأمنية، كان عبارة عن معاقبة المواطنين، ومن المتعارف عليه أن أي حركة للمقاومة الشعبية، تحتاج للدعم الشعبي كما هو واضح من تسميتها. وبما أنه ليس من السهل تحديد والقبض على أفراد المجموعات المسلحة، فكانت الحكومة بدلا من ذلك تستهدف قاعدة دعمهم مباشرة: وهذا القاعدة ما هي إلا الشعب. بالتالي فلابد وأن تسبق أي أعمال مقاومة مسلحة ناجحة تأسيس لقاعدة شعبية واسعة ومؤمنة بها، لأنه بالطبع، سيعاني الشعب ولهذا فلابد أن يكون جاهزًا ومستعدًا لتحمل تلك المعاناة.

وبما أن استهداف قوات الأمن سيعني على الأرجح ردهم الانتقامي، الذي سيتضمن العقاب الجماعي ضد المواطنين؛ وبمعنى أخر سيتم تكثيف القمع.

كذلك فإن استهداف مصالح المستثمرين سيدعوهم إلى إعادة تقييم قراراتهم الاستثمارية.

لا تنسوا أن قوات الأمن موجودة في الأساس للتعامل مع معارضتكم، أي أنهم موجودون من أجل العنف؛ لارتكابه وامتصاصه. وأي جندي أو شرطي في الشارع ما هو إلا الجزء القابل للتخلص منه ضمن الآلات المستخدمة في الحكومة، أي حكومة… أما الرتب العليا، فبالطبع لا يكون الأمر كذلك، وبصفة خاصة ضباط المخابرات، لكن الجندي أو الشرطي العادي غير مؤثرين. وبالمناسبة، فالمعدات الأمنية قابلة أيضًا للتخلص منها، بل يجب أن يتم التخلص منها… ونحن طبعًا لسنا في حاجة لأن نقول أن عامة الشعب نفسه يتم التعامل معه من قبل الحكومة على أنه قابل للتخلص منه.

لن يمكنك الضغط على شخص بتهديده بشيء ليس ذو قيمة بالنسبة له، كما لا يمكنك هزيمته بحرمانه من شيء هو على استعداد أن يخسره.

article-2301682-19039000000005DC-165_306x454.jpg

In Argentina during the struggle of the 1970s, and 80s, gradually there were fewer reports of torture and extrajudicial executions. This was not because the Argentine government was not practicing torture and execution as systematically as they had before; it was because there were fewer and fewer people to torture. Through their methods, they were successfully decimating the opposition, and even destroying popular support for the opposition The strategy of the opposition was also partially responsible for this.

The standard response of a government to any type of armed guerrilla warfare against its security forces, is to punish the population. Any popular resistance movement needs, by definition, popular support. Because it is not easy to identify and capture guerrilla fighters, the government instead targets their support base: the people. Any successful guerrilla campaign must be preceded by the creation of broad and committed grassroots support, because, of course, the public will suffer, and they must be ready and willing to endure that.

Targeting security forces invites their retaliatory response, which is likely to include collective punishment against the population. That means intensification of repression.

Targeting the interests of investors invites them to reassess their investment choices.

Remember, the security forces exist to deal with your opposition, they exist for violence; to commit it and to absorb it. A soldier or a policeman in the street is a disposable piece of machinery for the government, any government. At the higher ranks, of course, this is not the case, particularly intelligence officers. But the average soldier or policeman is of no consequence. Incidentally, security equipment is also disposable, and it should go without saying that the population is also regarded by the government as disposable.

You cannot pressure someone by threatening what he does not value. You cannot defeat him by depriving him of what he is willing to lose.

مقياس بولسين لقياس الضغط                     The Bolsen Barometer

image

قبل بضعة أيام كتبت عن الخيارات المحتملة للمواجهة والتعطيل بالتنسيق ما بين الثوار المعتقلين والثوار في الخارج، وكان أحد الأسباب التي دفعتني للكتابة عن هذا الموضوع هو أن أساعد على إثارة تبادل الأفكار بين الشباب حول كيفية التصدي للانتهاكات في سجون مصر، حتى لا يضطر السجناء للجوء إلى تكتيك الإضراب عن الطعام لما له من مشاكله، ولكن هناك سبب آخر على وجه التحديد جعلني أكتب عن هذا الأمر وهو محاولة قياس قلق النظام من الغضب الشعبي المتنامي بسبب قضية سوء معاملة السجناء.

كما ترون، لقد لاحظت أن النظام يراقب كتاباتي بتفان منقطع النظير، ثم يقومون بتعبئة وسائل الإعلام لمهاجمتي كلما ناقشت مواضيع هم يعانون من حساسية خاصة تجاهها.

لقد أصبح الأمر مثل جهاز قياس الضغط الذي يقيس كل ما يخيف النظام.

فعندما كتبت عن تنظيم أعمال تخريبية ضد الشركات في 25 يناير، قالوا أنني أقوم بالتحريض على العنف ودفع الثوار نحو طريق حرب العصابات، لأنهم كانوا مصابين بحمى 25 يناير، وكانوا أكثر خوفًا من تعطل النظام الاقتصادي.

وعندما كتبت عن مقتل جوليو ريجيني، قالوا في البداية أنه كان عميل إرهابي بعث من طرفي للقيام بهجمات عنيفة في مصر، ومن ثم اتهموني بإعطاء الأوامر بتصفية ريجيني… لأنهم مرعوبون من التعرض للمساءلة عن تعذيب الطالب الإيطالي وقتله، وهي جريمتهم بلا شك.

لذا كتبت عن سوء المعاملة في السجن، لمعرفة رد فعلهم، لأن رد فعلهم سيعني أنهم قلقون بشأن هذه المسألة، وقد كان ما توقعته، وذكرت وسائل الإعلام أني أقوم بتنظيم تمرد للهروب من السجن لإطلاق سراح قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وأعتقد أننا نستطيع أن نستنتج من هذا أن الشباب الثوري الحقيقي نجحوا في إثارة قضية سوء معاملة السجناء، وأن هذا الأمر يسبب للنظام الحساسية الشديدة.

برافو… عليكم الحفاظ على الضغط!

A few days ago I wrote about potential options for confrontation and disruption by imprisoned rebels in coordination with revolutionaries outside. One of the reasons I wrote this post was to help stir brainstorming among the youth about how to address abuses in Egypt’s jails, so that prisoners do not have to rely on the problematic tactic of hunger strikes. But another reason I wrote it was specifically to try to gauge the regime’s concern about popular anger of the issue of prison abuse.You see, I have noticed that the regime monitors my writing with great dedication, and they mobilize their media to attack me whenever I discuss a topic they are particularly sensitive about.

It has become a barometer for measuring what scares the regime.

When I wrote about organizing disruptive actions against corporations on January 25th, they said I was inciting violence and pushing revolutionaries towards the path of guerrilla warfare…because they were nervous about the 25th, and even more wary of economic system disruption.

When I wrote about the killing of Giulio Regeni, they first said that he was a terrorist operative sent by me to carry out violent attacks in Egypt, and then accused me of ordering Regeni’s execution…because they are terrified of being held accountable for the Italian student’s torture and murder, of which they are undoubtedly guilty.

So, I wrote about the abuse in prison, to see if they would react, because if they reacted, it would mean that they are worried about the issue.  They reacted. The media reported that I am organizing a prison break to free the leaders of the Muslim Brotherhood.

I think we can take from this that the real revolutionary youth have succeeded in raising the issue of prison abuse, and they have made the regime nervous.

Bravo, keep up the pressure!