Evolution

عندما يصبح الانتقاء الطبيعي انتحارًا         Suicidal natural selection

image

نظرية الارتقاء والنشوء، أو مفهوم الانتقاء الطبيعي، أو أيًا كانت معتقدات داروين الشخصية (وطبعا داروين كان نتاج أوروبا الإمبريالية)، كلها توفر الأساس المنطقي العلمي للاستعمار والهيمنة، وهذا هو السبب الأساسي وراء تقديم النظرية كحقيقة بحتة، فمفهومها يخدم مصالح السلطة ولهذا يتم التعامل معها كحقيقة مقدسة.

عند تنكر أن البشر مخلوقات فريدة تمامًا من نوعها  فأنت في نفس الوقت تنكر تفرد أهدافهم، فتقوم بتضمين البشر داخل مملكة الحيوان وتطبق عليهم، بطبيعة الحال، شريعة الغاب التي هي في الأساس عبارة عن سيادة القوة الغاشمة، ففي الطبيعة يفترس القوي الضعيف، ولن يكون لدى أي شخص هواجس أخلاقية حول هذا الموضوع. فإن لم نكن سوى حيوانات معقدة، فلا يوجد سبب لإلغاء النظام الطبيعي ويمكن للأقوياء أن يهيمنوا على الضعفاء ولن تكون لدينا أية هواجس أخلاقية حول ذلك.

ولكن بالطبع، توجد لدينا هواجس أخلاقية حول هذا الأمر، وغريزتنا الفطرية للرحمة والعدالة والشفقة والمغفرة فيها ما يكفي لدحض نظرية النشوء والارتقاء.

غريزة العطف تتداخل مع الانتقاء الطبيعي، فبما أننا من المفترض أن نكون المخلوقات الأكثر تطورًا في عالم الحيوانات، فقد وجب علينا، منطقيًا، أن نكون أقل رحمة وأقل تأنيبًا لأنفسنا على الوحشية، وأقل شعورًا بالشفقة على الضعفاء بيننا… هذا إذا كان داروين قد جاء بالحقيقة، ولكنه لم يفعل… ومن جاء بالحقيقة هو وحده خالقنا.

عندما نتبنى فكر الداروينية في تعاملنا مع بعضنا البعض، كما يفعل الاوروبيين الأنجلوسكسونيين (وذريتهم المهجنة والمختلة من الأمريكيين)، كما تفعل الحيوانات المفترسة مع الفرائس، من خلال تطبيق الانتقاء الطبيعي للعلاقات الإنسانية، فهذا لا يسهم في طول عمر الأنواع كما هو الحال في مملكة الحيوان، ولكن الأمر يصبح انتحاريًا بالنسبة لنا.

الأوروبيون أمة على وشك الانقراض، فتعقيدات عملية منافستهم من أجل السلطة والسيطرة على بني الإنسان خلق وضعًا في مجتمعاتهم نجد فيه أن معدلات مواليدهم تتجه إلى الهبوط، لأنهم لا يتوالدون، وهذا في الأساس بسبب أنانيهم، لأنهم تبنوا عقلية “الكلب يأكل الكلب” وهي عقلية داروينية اجتماعية، فأصبحوا يتلاشون من على وجه الأرض، فاعتماد لاهوت الانتقاء الطبيعي يؤدي إلى نتائج عكسية للبشر عكس ما يحدث مع الحيوانات، فهو يعرض الأنواع للخطر.

على عكس أفكارهم، نحن مخلوقات مُكَرَّمة وفريدة من نوعها، ولسنا مجرد حيوانات تطورت بشكل كبير.

The theory of evolution, the concept of natural selection, whatever Darwin’s personal beliefs (and of course, he was a product of imperial Europe), essentially provides a scientific rationale for colonialism and domination. That is basically why the theory is presented as a fact; the concept serves the interests of power, it is therefore treated as a sacrosanct truth.

When you deny that human beings are an entirely unique creation, you also deny their unique purpose. You include human beings in the animal kingdom, and apply to them, as it were, the law of the jungle; which is, essentially, the supremacy of brute force. In nature, the strong prey upon the weak, and no one can have any moral qualms about this. If we, then, are merely complex animals, there is no reason for the natural order to be abrogated. The powerful can dominate the vulnerable, and no one can have any moral qualms about that.

But, of course, we do have moral qualms with this. And that intrinsic instinct for compassion, for justice, for pity, for forgiveness, is itself enough to disprove evolutionary theory.

The instinct for kindness interferes with natural selection, yet, we are supposedly the most evolved creatures in the realm of beasts; we should, logically, be the least compassionate, the least conflicted about savagery, feel the least pity for the weak among us…if Darwin told the truth. but he didn’t. Our Creator told the Truth.

When we adopt Darwinism, when we deal with each other, as the Anglo-Saxon Europeans (and their deranged hybrid offspring, the Americans) do, as predators and prey; applying natural selection to human relations; it does not contribute to the longevity of the species as it does in the animal kingdom; it is suicidal for us.

The Europeans are a nation on the verge of extinction. The complexity of their competition for power and control over their fellow men has created a situation in their societies in which birth rates are plummeting. They do not breed. And this is essentially because of their selfishness; because they have adopted the “dog-eat-dog” mentality of social Darwinism. They are disappearing from the earth. Adopting the theology of natural selection leads to opposite results for human beings than it does for animals, it endangers the species.

No, we are noble and unique creations, not simply highly evolved beasts.