Month: April 2019

Islamists are leading the war against Islam

لقراءة المقال بالعربية انتقل إلى الأسفل

Over the years, I have warned that the current generation of Islamists, particularly Jihadis, and even more particularly, Da’esh; will eventually be seen as the vanguard in a new wave of secularism in the Muslim world.  In at least parts of Syria, apparently, the inevitable blowback against this extremist ideology has propelled some Muslims even farther than I expected.  Because of the brutal Dystopia imposed by ISIS Utopians, people have actually disavowed the religion itself. 

Can anyone actually be surprised by this?  And do you not see why this fraudulent ideology must be exposed?  When the radical interpretation of Islam and the Shari’ah by extremist Islamists is allowed to be portrayed as a legitimate expression of Islamic imperatives, of Islam’s vision for society; and you do not educate and correct the population about the fallacies of this ideology; people will, yes, begin to believe that there is no distinction between that radical ideology and the actual religion of Islam; and any sensible, if uneducated person, will rationally renounce it.

Again, this does not pertain exclusively to Jihadis and Khilafah-ists.  It does pertain even to many among so-called moderate Islamists, who nevertheless, accept wholeheartedly the notion that Islam provides a totalistic system, an infallible and comprehensive model for government, and a black and white explicit solution to each and every conceivable dilemma that any individual or entire society might ever face until the Day of Judgment.  It pertains to those cultish groups built around the dubious concept of Political Islam, who believe that the religion cannot truly exist without the seizure of state power; be it by force or by trickery.

The bleak backlash against the vicious implementation of the Da’esh ideology revealed in this article does not even begin to tell the story of the global damage extremist Islamism has inflicted upon our Ummah; and I promise you, the next generation of Muslims will lean far more favourably towards secularism than anything we have witnessed in the last 100 years.  The greatest danger in this is that it will be expressed in a secularisation of Islam itself; in a complete abandonment of the fixed limits of the religion in the name of upholding the moral principles of the religion.

I am telling you that a generation will emerge which openly declares that the Shari’ah contradicts the values of Islam; and we are seeing signs of this already.

The reason for this is, as I have stated, we have allowed the Islamists to convince us that their ideology IS the religion; so, when people disavow the ideology, but want to retain the name “Muslim”, they will discard everything the Islamists identify as essential, starting with the Law.

الإسلاميون يقودون الحرب ضد الإسلام

لقد حذرت على مر السنين من أن الجيل الحالي من الإسلاميين، وخاصة الجهاديين، وبالأخص داعش، سيصبحون طليعة موجة جديدة من العلمانية في العالم الإسلامي. فعلى الأقل في أجزاء من سوريا، يبدو أن ردود الفعل الحتمية لهذه الأيديولوجية المتطرفة قد دفعت بعض المسلمين إلى أبعد مما توقعت، فبسبب الواقع المرير الذي فرضته مدينة داعش الفاضلة، بدأ الناس في التنكر للدين نفسه.

هل يمكن لأي شخص أن يفاجأ بهذا؟ ألا ترون السبب وراء الحاجة لفضح هذه الأيديولوجيات الاحتيالية؟ عندما نترك التفسير الراديكالي للإسلام والشريعة الذي يبناه الإسلاميون المتطرفون، ليتم تصويره على أنه التعبير الشرعي عن الحتميات الإسلامية وعن رؤية الإسلام للمجتمع، وعندما ﻻ نقوم بتوعية وتصحيح فكرة الشعوب عن مغالطات هذه الإيديولوجية، فسيبدأ الناس في الاعتقاد بأنه لا يوجد فرق بين هذه الأيديولوجية الراديكالية وبين الدين الإسلامي الحقيقي… نعم هذا ما حدث! وأي شخص عاقل، حتى لو كان غير متعلم، سيتخلى في النهاية عن دينه لأسباب تبدو له عقلانية.

مرة ثانية، هذا لا يتعلق حصريًا بالجهاديين والساعين للخلافة، وقد ﻻ يتعلق حتى بالكثيرين ممن يُسمون أنفسهم بالإسلاميين المعتدلين، الذين يقبلون بكل إخلاص المفهوم القائل بأن الإسلام يوفر نظامًا شموليًا، ونموذجًا معصومًا وشاملاً للحكومة، وحلًا واضحًا جليًا لكل معضلة يمكن تصورها للفرد أو المجتمع بأكمله في أي وقت مضى حتى يوم القيامة. ولكنه يتعلق بتلك الجماعات الطائفية القائمة على هذا المفهوم المريب للإسلام السياسي، ومن يعتقدون أن الدين لا يمكن أن يوجد حقًا دون الاستيلاء على سلطة الدولة، سواء كان ذلك بالقوة أو بالخداع.

إن رد الفعل العنيف والقاتم على التنفيذ الشرير لأيديولوجية داعش الذي كشف عنه هذا المقال لا يفي أصلًا بسرد الأضرار العالمية التي ألحقها الإسلاميون المتطرفون بأمتنا، وأنا أعدكم، أن الجيل القادم من المسلمين سيميل نحو العلمانية أكثر من أي شيء شهدناه في المائة عام الماضية. والخطر الأكبر في هذا هو أنه سيتم التعبير عنه في شكل علمنة الإسلام نفسه، أي في شكل تخلي تام عن ثوابت الدين باسم دعم المبادئ الأخلاقية للدين.

أقول لكم أنه سيظهر جيل يعلن صراحة أن الشريعة تتناقض مع قيم الإسلام، ونحن نرى مقدمات لكل ذلك بالفعل.

والسبب في ذلك، كما ذكرت، هو أنا سمحنا للإسلاميين بإقناعنا بأن أيديولوجيتهم هي الدين، لذلك، فعندما يتخلى الناس عن الأيديولوجية، مع رغبتهم في الاحتفاظ بمسمى مسلم، فإنهم سيتجاهلون كل ما يعتبره هؤلاء الإسلاميون ضروريًا، بدءً من الشريعة وثوابتها.