Month: April 2016

استهداف الأرباح                                 Targeting profit

كيف يمكننا وقف الهجوم على حلب؟ كيف يمكننا أن نوقف هجمات الطائرات التي بدون طيار؟ كيف نكون أكثر فاعلية ضد القوة العسكرية لأعدائنا؟

تلك هي الأسئلة الشائعة في مجتمعنا هذه الأيام، وعادة يتم طرحها متأخرًا جدًا في اللعبة، مثل الذي يغوص في بئر عمقه 100 قدم ثم في الجزء السفلي يبدأ في السؤال: وكيف سنخرج بعد ذلك؟

إذا دخلت في معركة مع شخص مسلح، وكنت أنت غير مسلح، فلا يجب أن تتوقع من أن يمتنع عن استخدام سلاحه لمجرد أنك غير مسلح، كما لا يمكنك أن تضغط  زر “إيقاف” على المعركة حتى تتمكن من البحث على جوجل عن تقنيات للدفاع عن النفس تعينك على نزع سلاح خصمك.

لا تدخل أي معركة أن غير مجهز لها!  وهذا لا يعني أنني أقول “لا تقاتل!”  ولكنه يعني ببساطة أنه عليكم أن تقوم بعمل تقييم عقلاني لقدراتك وقدرات خصمك، ثم تقوم بتحديد الكيفية التي ستقاتل بها على أساس هذا التقييم، كما لا يجب أن تتحدى خصمك الذي يتفوق عليك عسكريا في نزاع مسلح تقليدي.

وقبل أن تبدأ في رد الفعل التلقائي الخاص بنقل الآية التي تتحدث عن الفئة القليلة التي غلبت فئة كثيرة تذكر أنك أنت من يسأل عن كيفية إيقاف التعرض للقتل، والآية لا تعني ببساطة أن تلقي بنفسك في معركة غير متكافئة بدون استراتيجية، وبدون تقييم واقعي للقوة النسبية، وبدون خطة، ثم تتظاهر بأن هذا هو التوكل، فهذا لا من التوكل، ولا من الإيمان، ولكنه إهمال وانعدام مسئولية ويكاد يكون انتحار جنوني.

إذا كان عدوك لديه أسلحة متفوقة، فلا تفترض أنه ما عليك إلا تحسين قدراتك التسليحية قبل أن تواجهه وتحاربه، لأنك في هذه الحالة تنظر إلى نصف المعادلة فقط، وهي تقييمك لقوة عدوك، ولكن ما عليك فعله أيضا هو أن تقيم نقاط ضعفه، فإن لم يكن الضعف العسكري ضمن نقاط ضعفه، ففي هذه الحالة عليك إزالة الخيار العسكري التقليدي من قائمتك الاستراتيجية، وأنا لم أقل “إزالة الخيار المسلح”، ولكن ليس من الحكمة أن تدخل في قتال شخص-لشخص مع خصم يلكم أقوى منك… وعليك هنا أن تستخدم استراتيجية، وهذا شيء أساسي.

جدير بالذكر أن داعش قد حاولت الدفاع عن أراضيها وكبح جماح أعدائها من خلال توظيف الإرهاب الانتقامي، على سبيل المثال ضد المدنيين الروس والفرنسيين، ولكن السؤال هو: كيف كانت النتيجة بالنسبة لهم؟ ليست جيدة أبدًا.

نظرية تنظيم القاعدة القديمة التي تقول بأن صيغة “شعبكم لن يكون في أمان طالما أن شعوبنا ليست في أمان” هي وسيلة فعالة للدفاع عن المسلمين، تجعل هذه الصغية بلا فاعلية عند التعامل مع بنية السلطة التي لا تعبأ ولو بالقدر القليل بأمان مواطنيها، وعندما يتمتع المواطنين بتأثير ضئيل للغاية على السياسة.

حقيقة أقول لكم أن السياسة في العالم يسيطر عليها أقوى مؤسسات في العالم — الشركات متعددة الجنسيات – وهذه الأخيرة يسيطر عليها المساهمين، وهم عدد ضئيل جدا من الأثرياء وأصحاب رؤوس الأموال العالمية، لا يهدفون إلا لخدمة المصالح الضيقة لأرباحهم.

إذا كان لديك القدرة على اسقاط طائرة بدون طيار، فهل تعتقد أن هذا من شأنه أن يوقف هجمات الطائرات بدون طيار؟ إذا كنت قادر على إسقاط الطائرات المقاتلة، فهل تعتقد أن هذا سيوقف الطائرات من التحليق فوق المدن وقصفكم؟ طبعا لا!  فأنت عندما تسقطهم أنت في الحقيقة تلعب دورًا مفيدًا في دعم الإنتاج الحربي، فمُصَنِّعي الأسلحة يسترزقون من استبدال ما هلك أو تدمر من الأسلحة، وكل شركات الأسلحة الكبرى شهدت ارتفاع مطرد في قيمة حصتها على مدار الحرب السورية.

لن تكبح جماح سلطة أصحاب رؤوس الأموال العالمية من خلال المساهمة في تنمية أرباحهم، ولكنك ستردعهم فقط عن طريق إلحاق الخسارة بهم.

ونظرا للتركيز الملحوظ من الثروة والسلطة في أيدي قلة من الناس، فيمكنك إلحاق الخسارة بالمساهمين من خلال أهداف تقريبًا لامحدودة، فالمساهمين في مصانع الأسلحة هم أيضا المساهمين في عشرات وعشرات من الشركات الأخرى، وهي شركات كلها عرضة للتعطيل والإرباك.

في الحقيقة تدمير سوريا لا يعتبر مربحًا لمصنعي الأسلحة فحسب، ولكنه أيضا يخلق فرص في السوق لقطاعات كثيرة تبدأ من الطاقة وحتى الزراعة، ومن البناء وحتى الاتصالات السلكية واللاسلكية، ومن التمويل وحتى الأدوية … كلها، كما سترى، ستصب الأرباح صبًا في جيوب نفس الزمرة صغيرة من المساهمين.

هؤلاء هم من يجب عليك مواجهتهم، وهؤلاء هم من يستطيعون إيقاف الهجوم على حلب، إذا كان إيقافه سيصب في مصلحتهم.

imageimage

image

How can we stop the assault on Aleppo? How can we stop drone strikes? How can we be more effective against the military power of our enemies?Common questions in our community these days; and commonly asked far too late in the game. you dive into a 100 foot deep well and, at the bottom, ask about how you will get out.

If you get into a fight with an armed man, and you’re unarmed, you should not expect that he will refrain from using his weapon simply because you don’t have one. And you cannot pause the fight so you can Google self-defense techniques for how to disarm an opponent.

Do not get into a fight for which you are not equipped. That is not the same thing as saying “don’t fight”.  It simply means that you have to rationally assess your, and your opponent’s, capabilities, and determine how you will fight based on this evaluation. You do not challenge an opponent who is militarily superior in a conventional armed conflict.

And, before you revert to the standard reflex of  quoting the ayah about the smaller force overcoming the larger force; remember that you are the one asking about how to stop being massacred. The ayah does not mean that you simply throw yourself into an uneven battle without strategy, without realistic assessment of relative power, without a plan, and pretend that this constitutes tawakkul. It’s not tawakkul, it’s not Imaan; it’s negligent, irresponsible, and bordering on suicidally  insane.

If your enemy has superior weapons, don’t assume that you have to improve your weapons capability before you can fight him. You are only looking at half the equation; you are assessing your enemy’s strength.  You have to assess his weakness as well, his vulnerabilities. If military weakness is not among his shortcomings, well, remove the conventional military option from your strategic menu. I didn’t say “remove the armed option”, but you do not go toe-to-toe with someone who punches harder than you; you have to use strategy. This is basic.

Notably, Da’esh has tried to defend their territory and restrain their enemies by employing  retaliatory terrorism; for instance,  against Russian and French civilians.  OK, how well has this worked out for them?  Not very well.

The old al-Qaeda theory that the formula of “your people will not have security as long as our people do not have security” is an effective way to defend the Muslims, doesn’t work when you are dealing with a power structure that doesn’t care the slightest bit about the security of the general pubic; and when the general public enjoys extremely little influence over policy.

Look, policy globally is dominated by the world’s most powerful institutions — multinational corporations –and these are controlled by shareholders; by the tiny population of the super rich, the global owners of capital; to serve their narrow profit interests.

If you have the capability to shoot down a drone, do you think that will stop drone strikes? If you can shoot down fighter jets, do you think they will stop flying over your cities and bombing you? No.  If you shoot them down, you are performing a useful role in supporting military production. Arms manufacturers are in the business of disposable goods.  Every major weapons company has seen the steady rise in its share values over the course of the Syrian war.

You will not restrain the power of the global owners of capital by contributing to their profits; you will restrain them by inflicting loss.

Because of the remarkable concentration of wealth and power in so few hands, you can inflict loss on shareholders through almost unlimited targets; the shareholders of arms manufacturers are also shareholders in dozens and dozens of other companies; companies that are highly vulnerable to disruption.

The destruction of Syria, of course, is not only profitable for weapons manufacturers; it is creating market opportunities for business sectors from energy to agriculture, from construction to telecommunications, from finance to pharmaceuticals…all of which, you’ll find, will benefit the same little clique of shareholders.

These are the people you need to be confronting. These are the people who can stop the assault on Aleppo, if stopping it is in their interest.

Advertisements

Massacre equity management

image

(To be published in Arabic for Arabi21)

Comparisons are being made between what Assad and his Russian-backers are doing in Aleppo, and the worst crimes of the Bosnian war.  It is an apt comparison.  But before you imagine that these atrocities will touch the conscience of the West, it may be worth remembering that the US assault on Fallujah in 2004 duplicated the Srebenica massacre in most details, and, in fact, had far more long-lasting destructive impact.  It is also worth noting that Fallujah is besieged at this moment, by US-armed and trained Iraqi government troops, and by US-organized Shi’ah militias, with coordinated direct support of US military personnel.

Before you lament America’s failure to stop the suffering in Aleppo, you need to notice that they are imposing almost identical suffering themselves on the people of Fallujah. Up to 60,000 people have been trapped in the city since January.  There is no food, no medicine, and all relief aid is barred from entering the city. Like Madaya in Syria, the people are subsisting by eating grass. When Assad imposed this kind of inhuman blockade of Madaya, France, Britain and the United States requested an emergency UN Security Council meeting to demand the lifting of the siege and to allow aid deliveries to civilians facing starvation.

In Fallujah?

“…the central government…is dealing with a very difficult situation, and trying to root out ISIL fighters is, of course, going to have a negative impact on the local population”

You would be forgiven for thinking this statement came from an Assad spokesman talking about Aleppo; but it was a White House spokesman talking about Fallujah.

Let’s be clear about a few things; first, a war crime is not defined by the nature of the action itself, but rather it is defined by who commits it.The point being that you should not reasonably expect genuine outrage from someone about an atrocity which he himself commits.  The massacre of Aleppo does not move the conscience of American policymakers.

Second, we have to discard a central myth of US policy towards Syria:  “The US wants Assad removed from power.” No, they don’t.  Officials have stated explicitly on numerous occasions that Assad can remain, and they even dismissed the rebel demand that the departure of Assad to be a precondition for peace talks. At most, the US foresees the possible departure of Assad no earlier than March of next year. We are talking about people who have a timeline for the perpetuation of the turmoil, not a plan for ending it. Strategic planners articulated this early in the war.

“Maintaining a stalemate should be America’s objective.” Wrote Edward N. Luttwak, a senior associate at the Center for Strategic and International Studies, in the New York Times in 2013. “And the only possible method for achieving this is to arm the rebels when it seems that Mr. Assad’s forces are ascendant and to stop supplying the rebels if they actually seem to be winning.”

Former Israeli Consul General in New York, Alon Pinkus, was even more blunt, “Let them both [sides] bleed, hemorrhage to death: that’s the strategic thinking here. As long as this lingers, there’s no real threat from Syria.”

And that is precisely what US policy has been, and will continue to be: massacre equity management.

!ضربة الكاراتيه     Karate chop!

image

جاءني سؤال عن أساليب تعزيز وتقوية قبضة اليدين بحيث يتمكن الشخص من كسر قالب طوب من الخرسانة أو ألواح من الخشب كما يحدث في لعبة الكاراتيه.

الإجابة ببساطة هي أنه لا يمكنك ولا يجب عليك أن تفعل هذا!  قم بتقوية معصميك وذراعيك، فهذه أوافق عليها، ولكن لا تتصور أبدا أنه في إمكانك بطريقة أو بأخرى أن تقوم بتحصين أكثر من عشرين عظمة في يدك ضد الكسر وأنت تتمرن فقط… لن يمكنك أن تفعل هذا!  المفتاح في أن تلكم بدون أن تتسبب في إصابة قبضتك يكمن في الأسلوب، وليس في تحويل عظامك إلى نوع من أنواع الحديد!!

الخدعة في الفنون القتالية المتعلقة بكسر الطوب وغيرها له علاقة بقوانين الفيزياء بقدر ما له علاقة بآليات الضرب وقوة المهاجم، كما أن له علاقة بالكثافة الفعلية للمواد التي يتم كسرها، وأنا لا أقول أنها وهمية، ولكنها خادعة في كثير من النواحي، والأهم من ذلك أنه لا يوجد لها تطبيق عملي في أرض المعركة، كما أن الضربات المستخدمة لكسر قوالب الطوب الخرسانة تعادل حوالي 300 كجم من القوة، وهذا أقل بـ 150 كيلوغرامًا من قوة اللكمة المتوسطة في رياضة الملاكمة.

بالمناسبة، أنا لم أكن أعرف هذا الأمر من قبل، وكنت ألكم جدران من الطوب متصورًا أن هذا سيعزز من قوة قبضتي…  غباء طبعًا!

فقط تمرن على تعزيز قبضتك، ومعصميك وذراعيك، وفي المعركة حاول أن ترمي ضربات براحة اليد المفتوحة بدلا من أن ترميها بقضبة يد مقفولة، فهي بنفس القوة تقريبًا لكن مع فرصة أقل بكثير للإصابة.

Someone asked me about techniques for strengthening the hands to enable you to break concrete bricks and planks of wood, as is done in Karate.

Well, simple answer; you can’t, and you shouldn’t.  Strengthen your wrists and forearms, ok; but don’t imagine that you can somehow immunize the over  two dozen bones in your hand from fracture by doing exercises…you can’t. The key to punching without injuring your fist is in technique, not in developing iron bones.

The trick in martial arts of breaking bricks and whatnot has to do with physics as much as it has to do with the mechanics of the strike and the power of the striker. It also has to do with the actual density of the material being struck. I am not saying it is fake, but it is deceptive in some ways; and more importantly, it has no practical application in a fight. The strikes used to break those concrete bricks are around 300 kilograms of force, which is about 150 kilos less than the average straight punch in boxing.

By the way, I didn’t used to know this.  I used to punch brick walls, thinking it would toughen up my fists.  Stupid.

Just work on strengthening your grip, your wrists, and forearms; and, if you are in a fight, try to use open-palm strikes instead of your fists; just as powerful, with much less chance of injury.

خصوم غير متكافئين                                 Unequal opponents

image

عندما يتحدث الاقتصاديون الذي يعملون للدول الغنية عن تحرير الأسواق في العالم النامي، ويعترضون على القيود المفروضة على الاستثمار الأجنبي المباشر وأنشطة الشركات متعددة الجنسيات في البلدان الفقيرة، فحديثهم يشبه كما لو أن أحد فرق الملاكمين المحترفين في الوزن الثقيل يطالب بالسماح لأعضائه أن يتنافسوا مع ملاكمين هواة لأوزان أقل من وزن فريقهم. فكأنهم يريدون من ملاكم وزنه 100 كجم أن يلاكم خصم أخر وزنه 65 كجم ويعترضون على أنه ليس من العدل أن يتم السماح بهذا، ولكن السماح بهذا الأمر يعتبر جريمة قتل!

 

When the economists employed as courtiers of the rich talk about liberalizing markets in the developing world, and object to restrictions on foreign direct investment and on the activities of multinationals in poor countries; it’s like a professional heavyweight boxer’s team demanding that their fighter be allowed to challenge amateur boxers under his weight division.  They want a 100 kg pro fighter to go up against a 65 kg rookie opponent, and protest that it is unfair to prohibit this. But, allowing it is murder.

الوفرة في يد القلة                                 More in fewer hands

image

إن نمو قطاع السلع الفاخرة في أي بلد لا يعتبر مؤشر على صحة اقتصادها، ولكنه يشير إلى اتساع التفاوت بين الطبقات، وتدهور الطبقة الوسطى، وانكماش النقد المتداول في الاقتصاد الأوسع، فما يحدث ببساطة هنا هو أن الأغنياء يتناقلون الأموال بين بعضهم البعض مثل لاعبين اثنين من نفس الفريق يلعبون مباراة كرة قدم فيركلون الكرة بينهم ذهابًا وإيابًا.

 

The growth in the luxury goods sector in any country does not indicate economic health; it indicates widening disparity, the deterioration of the middle class, and the decrease of money in circulation in the broader economy. This is the rich moving money between each other like two players from the same team in a football match kicking the ball back and forth

 

عداء المنهزمين                                       The antagonism of quitters

image

السجناء الذين يظلون في السجن لفترات طويلة يصبحون كثيرًا مثل المواطنين الذين تعودوا على التعامل مع الديكتاتوريات القاسية لسنوات عديدة، فاستقروا في روتين من الخضوع، وبعد العديد من التجارب مع وحشية السلطات، أصبحوا يقدسون السلام والهدوء النسبي الذي يضمنه لهم انقيادهم للسلطة، فينقمون على كل من يسعى للصراع مع السلطات ويحتقرونهم، ونفس الشيء يفعلونه مع أي شخص يشتبهون أنه يحاول الهرب.

لم أكن أعرف هذا الأمر عندما دخلت السجن في البداية، فافترضت أن أي شخص عاقل سيسعى إلى الفرار، وقبل أن يتم ترحيلي إلى السجن المركزي، تنقلت بين ثلاث مراكز اعتقال مؤقتة مختلفة وعكفت على سبل الهروب في كل منها، ولكن كان دائما يتم نقلي من المنشأة قبل أن يتم وضع خططي قيد التنفيذ، ولهذا فتجربتي في تلك المرحلة كانت فقط مع السجناء الجدد الذين تم حرمانهم من حريتهم مؤخرا، بالتالي فكانوا دائما أكثر جرأة وحماسة لاستعادتها، أما السجناء طويلي المدى فالأمر بالنسبة لهم مختلف.

لقد استسلموا تمامًا، وأصبحوا ينصحون الآخرين بالاستسلام، ويتعاونون مع السلطة ضد أي شخص لم يستسلم بعد، وهذا هو بالطبع الفرق بين الشباب والأجيال الأكبر سنا الذين عاشوا عمرهم في ظل الدكتاتوريات.

هناك نوع خاص وشخصي جدا من الحقد يضمره السجناء من كبار السن تجاه أي شخص يتحدى السلطات لأن مثل هؤلاء الناس يفضحون زيف سلبيتهم التي يظنون هم أنها نوع من الحكمة والصبر (كما يدعون) ولكنها ليست إلا انهزامية وتخاذل.

وجود الثوار يعتبر مهين لكل من قبلوا بالاستسلام.

Inmates who have been in prison for a long time are much like citizens who have learned to cope with harsh dictatorships for many years. They have settled into a routine of submission and, after many experiences with the brutality of the authorities, they cherish the calm and relative safety their docility secures for them. They resent and despise anyone who seeks conflict with the authorities, or anyone who they even suspect might try to escape.

I didn’t know this when I first got into prison. I assumed that any sane person would seek to escape. Prior to being sent to the Central Prison, I had stayed at three different temporary detention facilities, and had worked on ways to escape from each one; but I was always moved out of the facility before the plans could be put into action. So, my experience at that point had only been with new prisoners who had just recently been deprived of their freedom; they were, thus, more daring and enthusiastic to reclaim it. Long-term prisoners are different.

They have given up, advise others to give up, and collaborate with the authority against anyone who has not given up. This, obviously, is similar to the difference between the youth and the older generations living under a dictatorship.

There is a special and very personal type of spite older inmates feel towards anyone who challenges the authorities because such people expose the fallacy that their passivity is not wisdom and patience (as they claim) but nothing more than defeatism and cowardice.

The existence of rebels is humiliating to those who have accepted surrender.

جمعيات الادخار                                 Community savings plan

image

هناك نظام صغير وجيد جدًا تعلمته لأول مرة من الجالية الصومالية في لندن، رغم أنه ليس فريدًا من نوعه بالنسبة لهم، وهو أيضًا سائد هنا في تركيا، وأنا واثق من أنه ربما يتم استخدامه في العالم العربي ولكني لا أعرف ماذا تطلقون عليه، ففي تركيا هنا يسمونه شيء من شاكلة “أيام الذهب”، وتقوم به النساء في المقام الأول.

وإليكم طريقة عمله:

مجموعة من الأصدقاء، لنقل 10-12 مثلا، يدفع كل منهم مبلغًا صغيرًا نسبيًا من المال كل شهر للحصول على مبلغ كبير نسبيًا يتم دفعه بعد ذلك إلى أحد الأصدقاء كل شهر، فعلى سبيل المثال، 10 شخصا يدفعون 100 ليرة كل شهر بحيث يكون من نصيب كل شخص في هذه المجموعة مبلغ 1000 ليرة، وطبعا من الممكن أن يتم تنظيم هذا الأمر أسبوعيًا أيضا، والمبلغ الذي يدفعه كل شخص يمكن أن يكون قليل أو كثير كما يتفق الجميع، مرة واحدة في الشهر، أو مرة واحدة كل بضعة أشهر، وبهذا فكل عضو من أعضاء المجموعة سيكون بانتظار أن يتلقى مبلغ كبير مقطوع، وهو برنامج ادخار خلاق جدًا، وفي نفس الوقت يعزز العلاقات الجيدة والإحساس بالانتماء للمجتمع.

جربوه!

There is a very good little system I first learned about from the Somali community in London, though it is not unique to them.  It is also prevalent here in Turkey, and I am sure it probably originated in the Arab world.  I don’t know what it is called, in Turkey they call it something like “Days of Gold”, and it is primarily practiced by women.Here’s how it works:

A group of friends, say 10-12 people, pay a relatively small amount of money every month to create a relatively large sum which is then paid out to one of the friends each month. For example, 10 people pay 100 Liras every month, so that each month one of the people in the group will receive 1,000 Liras.  Obviously, this could be done weekly as well, and the amount each person pays can be as little or as large as everyone agrees upon. Once a month, or once every few months, each member of the group can count on receiving a lump sum.  It is a very creative savings scheme, and simultaneously promotes good relations and a sense of community.

Try it.

التنظيم وليس المنظمات                       Organizing, not organisations

image

أي منظمة تكون في حاجة إلى تمويل (وأنا هنا لا أعرف إذا كان هناك شيء ما اسمه منظمة ليست في حاجة إلى تمويل)، سواء كنا نتحدث عن مؤسسة إعلامية، أو مؤسسة تعليمية، أو حزب سياسي، يجب أن تتحول إلى منظمة ذات طبيعة ازدواجية بشكل أو بأخر.

فالغرض من وجودها سواء كان نقل الأخبار والمعلومات للجمهور، أو تثقيف الطلاب، أو خدمة الناخبين، سينحرف لا محالة بسبب احتاجها الأزلي للتمويل، فالصحف والقنوات التلفزيونية تعتبر مدينة للمعلنين، والمدارس تعتبر مدينة للمؤسسات الخاصة والشركات، والأحزاب السياسية تعتبر مدينة للجهات المانحة… وكلمة “مدينة” هنا تعني أنها تخدم مصالحهم، وهذا شيء لا مفر منه تقريبًا… الخيانة المؤسسية للناس الذين أنشئت المؤسسات من أجل خدمتهم تعتبر شيء مدمج ومتضمن في صميم نظام عمل هذه المؤسسات.

في الولايات المتحدة على سبيل المثال، إذا كنت تعتبر نفسك ديمقراطي أو جمهوري، وإذا كنت موالي لهذا الطرف أو ذاك، فأنت بحاجة إلى الاعتراف بأنك موالي لممولي هذا الحزب وتدعم جداول أعمالهم، وأنا أعتقد أن معظمنا لا يوافق على موالاة أو دعم مثل هذه الأجندات، لذلك فمن الأفضل لك أن تنأى بنفسك عن هذا الحزب أو ذاك.

تشكيل المنظمات من قبل مجموعة من المهتمين بخدمة قضية ما يعتبر فخ، فالنظام يكون كالآتي: بمجرد أن يتم تشكيل منظمة لخدمة هذه القضية، يتم فورًا إخضاعها لمصالح الرعاة الذين يمولون هذه المنظمة، وهذا يحدث في كل حركة اجتماعية كبرى أعرفها، بدأ من حركة الحقوق المدنية مرورًا بالحركة العمالية، وحتى داخل الحركة الإسلامية، وهذا لا يعني أن منظمات هذه الحركات تعتبر عديمة الفائدة، ولكنها فقط، وكما قلت، تعتبر مخترقة وازدواجية.

عندما تتحول الحركات الاجتماعية إلى منظمات، فإنها تتوقف عن الحركة، وعندما تتحول تنظيمات القاعدة الشعبية إلى مؤسسات غير الحكومية، فإنها تتوقف عن التنظيم وتتحول إلى السيطرة، فالنخب التي تعتبر وحدها قادرة على توفير الموارد اللازمة لتمويلها، تشجيع تشكيل هذه المنظمات، لأنها تضع بذلك آلية للسيطرة والتلاعب وإخضاع الحركات الشعبية التي من شأنها أن تهدد مصالحهم بخلاف ذلك.

Any organisation that requires funding (and I don’t know if there is such a thing as an organisation that doesn’t need funding), whether we are talking about a media organisation, an educational institution, or a political party; it must become duplicitous to one degree or another.
Its existential purpose; to deliver news and information to the public, to educate students, to serve constituents; will be inevitably skewed by its existential need for financing.  Newspapers and television channels are beholden to advertisers; schools are beholden to private foundations and corporations, political parties are beholden to their donors…and by “beholden” it means they serve their interests.  This is almost inescapable. Institutional betrayal of the people the institutions were created to serve is simply built in to the system.

If, in the US for example, you consider yourself a Democrat or a Republican, if you are loyal to this or that party, you need to recognize that this means you are loyal to that party’s financiers, and you support their agendas; which I don’t think most of us are; so you would do better to disassociate yourself from that party.

Forming organisations by people interested in serving a cause is a trap.  The system is such that, as soon as you form an organisation to serve a cause, you subordinate your cause to the interests of your sponsors who finance your organisation.  This has happened to every major social movement I know of , from the Civil Rights movement to the Labor movement, and even within the Islamic movement.  That doesn’t mean that the organisations these movements created are useless; but they are compromised and, as I said, duplicitous.

When social movements become organisations, they stop moving.  When grassroots organising becomes NGOs, it stops being organising so much as controlling. The elites who are the only ones with the resources to finance them, encourage the formation of such organisations because it establishes a mechanism to subdue and manipulate and control popular movements which would otherwise threaten their interests.

تكتيكات الحركات العمالية                         Labor Movement tactics

image

الحركة العمالية في الولايات المتحدة كانت في الماضي ذات طبيعة نضالية جدًا، وقد كان عليها أن تكون كذلك!  فالشركات لم تكن تتردد في استخدام العنف للحفاظ على السياسات الاستغلالية، وحرفيًا تم مرة قصف عمال مناجم الفحم بالضربات الجوية في أوائل القرن العشرين.

وعندما طالب العمال بسياسات أكثر عدلا للشركات، فهموا فورا وبشكل واضح حقيقة أن أصحاب الشركات لا يدفعهم (ولا يستجيبون) إلا ما يؤثر على ربحيتهم.

وهذه الدينامية لا تتغير أبدا.

المطالبة بالتغييرات فى السياسات الحكومية، عندما تكون الحكومات تابعة للشركات، تتطلب تطبيق نفس هذا المبدأ.

عندما تطالب الحكومة بأي شيء، فأنت تطلب نفس هذا الشيء من الشركات التي تسيطر عليها، بالتالي ليس هناك حقا أي جدوى من توجيه جهودك نحو الحكومة التابعة بدلا من الشركات نفسها.

النقابات العمالية أدركت أن الشركات لا يمكن أن تعمل بدون العمال، ولهذا كانوا يضربون عن العمل، فكانت الشركات توظيف عمال مؤقتين ليعملوا بدلا منهم، وهنا وفي هذه النقطة تحولت الحركة العمالية إلى حركة نضالية فعلا… ويمكننا أن نتعلم الكثير من هذا.

العمال المؤقتين (وكان يطلق عليهم مسمى scabs وهذا التسمية حرفيًا تطلق على الشخص الذي يعاني من مرض الجرب) فيتم إرهابهم بشدة، وأحيانا بعنف، وأحيانا بطرق مقنعة جدا ولكن غير عنيفة، وكنت قد كتبت من قبل على سبيل المثال، عن تكتيك خطف هؤلاء العمال المؤقتين وعصب أعينهم، والسير بهم لساعات بالسيارة ثم تركهم في منطقة مهجورة، وهذه طريقة تخويفية للغاية، ولكن لا تضر جسديا، وفي النهاية يوجد أي عامل يريد أن يخاطر بسلامته من أجل أي شركة.

يمكن أن يكون مثل هذا التكتيك مفيد جدًا ضد الشركات متعددة الجنسيات، وخصوصًا إذا استهدف الإدارة، أو الإدارة الوسطى، أو الموظفين الرئيسيين.

وهذا من شأنه أن يؤدي إلى فقدان الموظفين المهمين للشركات، الذين سيضطرون لاستبدالهم، ثم تدريب من يحل محلهم، ومن ثم دفع رواتب ربما أعلى، جنبا إلى جنب مع ارتفاع أقساط التأمين على الشركة … باختصار، سيحدث خلل كبير ويكبدهم الكثير من التكاليف.

The labor movement in the US used to be very militant. It had to be. Companies did not hesitate to use violence to maintain exploitative polices. Striking coal miners were literally bombed by airstrikes in the early 20th Century.When workers demanded fairer corporate policies, they understood the obvious fact that company owners were driven by, and responsive only to, whatever affected their profitability.

This is a dynamic that doesn’t change.

Demanding government policy changes, when governments are subordinate to corporations, requires the application of this same principle.

If you are demanding something from the government, you are demanding something from the corporations that control it; so there is really no point directing your efforts towards the government subsidiary instead of to the companies themselves.

Labor unions understood that companies cannot operate without workers; so they would strike. Companies would hire temporary workers to replace them; and here is when the Labor Movement became genuinely militant…and we can learn from this.

Temporary workers ( called “Scabs”) would be severely intimidated, sometimes violently, sometimes in very persuasive but nonviolent ways. I have written before, for instance, about the tactic of temporarily abducting “scabs”, blindfolding them, and driving them around for hours and then leaving them in a desolate area. Extremely intimidating, but not physically harmful. No worker wants to risk his or her safety for the sake of a company.

Such a tactic could be highly useful against multinationals, particularly if management, middle-management, and other key staff are targeted.

This would result in loss of important employees, who would need to be replaced, then training for their replacements, and probably higher salaries, along with higher insurance premiums for the company…in short; considerable disruption and infliction of costs.

الخلل في اندماج سلطة الشركات                 The flaw of corporate power consolidation

image

سواء كنا نتحدث عن مصر، أو المغرب، أو تونس، أو الولايات المتحدة أو أوروبا… فما يجب أن يحدث أساسًا هو أن يتم توجيه جهود النضال من أجل التحرر ضد سلطة الشركات مباشرة، وأي نهج آخر يستهدف أي مؤسسات أخرى سيكون غير المجدي، لأن أي مؤسسة أخرى تعتبر تابعة، فالانكباب السيكوباتي والمرضي على السلطة الذي تنتهجه الشركات وأصحابها، والاندماج الكلي لسيطرتهم على الحكومات، قام بتبسيط مهمتنا النضالية بشكل كبير.

الشيء الرئيسي الذي كان يحمي الأعمال التجارية من الاستهداف هو واجهة الحكومات التي تتحامى ورائها، أما اليوم فهذه الواجهة تتبخر بسبب نَهَم فاحشوا الثراء وجشعهم الذي سيدمرهم ذاتيًا، فهم يصرون على ممارسة الهيمنة المطلقة مع طاقة غير عادية على الحروب مع الغير، فهم يعلنون صراحة أن خدمة مصالحهم هي الوظيفة الأساسية للحكومات، وأن سلطتهم الخاص ما هي في الواقع، إلا ممارسة السيطرة الساحقة، ويطلقون عليها مسمى “السوق”، ولكن ما يقصدونه هو “نحن”!

“لابد أن تقوموا بموازنة ميزانيتكم!”

لا، ليس علينا أن نفعل!

“يجب أن تقوموا بسداد ديونكم!”

في الواقع لا يجب هذا!

“عليكم أن تفتحوا أسواقكم للمستثمرين الأجانب!”

وهذه أيضا نجيب عليها بـ”لا”

“عليكم أن تقلصوا من الإنفاق العام!”

وهذه أيضا خطأ!

حقيقة لا أعرف من أين تأتون بكل هذه الثقة أنكم ستملون علينا أي شيء على الإطلاق، في حين أن كل عنصر من عناصر صناعة الربحية لديكم يعتمد على تعاوننا!! فالأمر لم يعد مجرد مسألة “أنت لن تبيع أي سلعة إذا رفضنا شرائها”… فنحن لدينا سيطرة أكثر بكثير من هذا! فأنتم لن تبيعوا أي سلعة إذا لم نسمح لتلك البضائع أن تصل إلى الرفوف، وإذا لم نسمح لهذه البضائع أن يتم تخزينها بأمان في مستودعاتكم، وإذا لم نسمح لتلك السلع التي يتم نقلها، وإذا لم نسمح للمتاجر الخاصة بك أن تعمل، وإذا لم نسمح لكم ببناء مرافقكم، وإذا اخترنا أن نتداخل في تعطيل مكاتب ومقار شركاتكم، وإذا جعلنا مديريكم التنفيذيين يشعرون أنهم غير مرحب بهم، وإذا قررنا أن آليات التبريد أو التدفئة الخاصة بسلعكم لن تعمل، وإذا اعترضنا طريق شاحناتكم… وهكذا… لن تكسبوا الأموال من دون تعاوننا، وأرباحكم هذه تهمكم أنتم أكثر مما تهمنا نحن… لهذا فمن أين تأتيكم كل هذه الثقة حتى تملون علينا أي شيء على الإطلاق؟ لأنكم تسيطرون على حكومتنا؟ هذا هو تحديدًا السبب في أننا نستهدفكم، لأنكم تسيطرون على قوات الأمن؟ فمحاولتكم لحماية أعمالكم التجارية على طول كل نقطة من نظامكم ستقوض كفاءتكم وأرباحكم أكثر من أي شيء أخر يمكننا القيام به لتخريب هذه العمليات.

تلك هي باختصار الرسالة التي يجب علينا توصيلها لهم، وقبل هذا يجب علينا نحن أولا أن ندركها.

Whether in Egypt, Morocco, Tunisia, the US or Europe…what essentially has to happen is for liberation struggles to direct their efforts against corporate power directly.  Any other approach, targeting any other institutions, is futile, because any other institution is subordinate.  The psychopathic power grab of corporations and their owners; their total consolidation of control over government, has greatly simplified our struggle.

The main thing that was protecting business from being targeted was the façade of government.  Today, that façade is evaporating because of the insatiable, self-destructive greed of the super rich, who insist upon exerting their absolute domination with increasing belligerence. They declare openly that serving their interests is the primary function of government, and that their private power, in fact, exercises overwhelming control.  They call it “the market”, but what they mean is “us”.

“You have to balance your budget”

No we don’t.

“You have to pay down your debt.”

Actually, no.

“You have to open up your markets to foreign investors”

That’s also a “no”.

“You have to cut public spending.”

Wrong again.

I am not sure how you feel so confident to dictate anything to us, while every single element in your profit-making system depends on our cooperation.  It is not even simply a matter of, “you don’t sell any goods if we refuse to buy them”…we have far more control than that.  You do not sell any goods if we do not allow those goods to reach the shelves; if we do not allow those goods to be stored safely in your warehouses; if we do not allow those goods to be transported; if we do not allow your shops to operate; if we do not allow you to build your facilities; if we choose to interfere with your offices and corporate headquarters; if we make your executives feel unwelcome; if we decide that your storage cooling mechanisms or heating mechanisms won’t work; if we intercept your deliveries…on and on…there is no way for you to make money without our cooperation, and your profitability is far more important to you than it is to us…so, how can you feel confident to dictate anything to us? Because you control our government? This is precisely what has made you a target.  Because you control or security forces?  Trying to protect your business operations along every point in the system will undermine your efficiency and profitability even more than anything we might do to sabotage it.

This is what we need to convey, and what we ourselves must first realize.