Month: June 2016

رسالة مفتوحة لمسلم اعتنق الإسلام حديثًا.. 2   Letter to a new Muslim convert (continued)

كلما حاول المسلمون أن يدمجوك أكثر في المجتمع، كلما وجدت أن شعورك بالغربة والعزلة سيتعاظم لأن محاولة إدماجك هذه لا تحدث بداخل المجتمع الإسلامي بقدر ما تحدث بداخل مجتمع وثقافة أجنبية عنك، وعلى الرغم من أن الإسلام هو محور الهوية في هذا المجتمع، إلا أنك ستجد فيه الكثير من التضارب مع خلفيتك، وأُطُرَك المرجعية، وبكل تأكيد مع وجهة نظرك للدين.  وبطبيعة الحال سيتم إنزالك دائما إلى الأدوار الثانوية: الأدوار التي يتم إعطائها للدخيل، أو الربيب، أو الطفل.

ولا أعرف حقيقة كيف سيحدث هذا، ولكنك ستجد أنك ستتقبل هذا الدور، وستتقبل حقيقة أنك “أعجوبة” بل وستجد قيمة في هذا لدرجة أنه لن يروق لك أن تتواجد في مجلس فيه مسلمون آخرين اعتنقوا الإسلام حديثا.   ولربما كانوا يعرفون العربية أكثر منك، ولربما كانت لديهم قصص لتحولهم إلى الإسلام أكثر تشويقًا من قصتك، أو لربما كانوا يعرفون جميع الأطعمة العربية ويحبونها، وكل هذا سيجعلهم أكثر شعبية.  ستجد أنكم تتبادلون نظرات جانبية من تحت قناع هذا البراءة المكتشف حديثا… نعم، لقد محى هذا التحول إلى الإسلام خطاياك الماضية، لكنه لم يمحِ تجاربك، وكلنا نعرف هذا. وعلى عكس المغتربين الأميركيين السود الذين انتقلوا إلى فرنسا بعد الحرب العالمية الثانية في محاولة للوصول إلا أبعد نقطة عن الولايات المتحدة، ستجد أنك تنكمش عندما ترى مسلمين آخرين تحولوا إلى الإسلام حديثا، لأن هذا سيجعلك تشعر وكأنك سائح في أرض أجنبية أنت تحاول أن تجعلها بيتك، وعندما تتفاعلون معا ستتنافسون فيم بينكما لإثبات من هو المسلم الأكثر إسلامًا، والأكثر دراية، والأكثر “تحولًا” من الآخر… وطبعا هذا سيزيد أكثر وأكثر من إحساسك بالعزلة.

أتمنى لو كان في مقدرتي أن أخبرك كيف تتجنب هذه العزلة، ولكني لا أظن أن هناك وسيلة، ولكن هناك طبعا وسائل تستطيع بها أن تتعامل مع هذه العزلة، وعلى هذا المنوال ستجد أن دعمك الأكبر هو أن تدرس وتتعلم… طبعا ستجد هناك من سيقولون لك أن الدراسة والعلم في معزل عن الناس ستؤدي إلى سوء الفهم، وسوء التأويل، وأن هذه الأخطاء ستمهد الطريق للتطرف.  وأنا أعتقد أن هذا صحيح، ولكني لا أعتقد أن الدراسة مع الآخرين ستحميك بالضرورة من نفس المخاطر. والشيء الوحيد الذي سيحميك هو أن تدرس وتتعلم على أوسع نطاق ممكن، ولتبدأ بالأساسيات وهي: دراسة تفسير ابن كثير والسيوطي، اقرأ كتب الأحاديث الصحاح الستة والموطأ، مع إيلاء اهتمام وثيق بحواشي الترمذي في سننه، وقراءة الرياض الصالحين، وقراءة العديد من سير النبي ﷺ كل ما يقع أمامك منها.  عليك أن تحيط نفسك برسول الله ﷺ وصحابته.  وإليك هذه النصيحة الهامة، دائما شكك في استنتاجاتك وتحداها، لأنك إن لم تفعل، فستجد أنك تقرأ بهدف واحد فقط وهو أن تثبت صحة هذه الاستنتاجات، وهذا سيعني شيء واحد فقط: أنك لن تعلم!

والآن كما أخبرتك، هذه ليست وسيلة لتجنب العزلة، لأنك مهما درست وتعلمت، ومهما اكتسبت وتحصلت من العلم والمعرفة فيؤسفني أن أبلغك أنك إن لم تتعلم أن تتحدث العربية وإن لم تتعلم كيف تقلد الأخلاق العربية، فإن العرب لن يحترموا مستواك العلمي والدراسي، بل إن علمك هذا سيجعلك تبدوا أكثر وأكثر وكأنك “أعجوبة” بالنسبة لهم، مجرد سبب أخر يجعلهم ينظرون إليك ويقولون “ما شاء الله!” ولكن على الأقل علمك هذا سيساعدك على التعامل مع العزلة، وسيجعلك أقل اهتمامًا بقضية الانتماء، وبهذا سيمكنك أن تحول العزلة إلى استقلالية فكرية… وهذا أمر حيوي جدًا.

أنت لم تتحول إلى الإسلام حتى تصبح عربيًا، ولكن بدون فكر ومعرفة مستقلة هذا ما سيحاول المجتمع أن يجعلك تتحول إليه، لأن مع الأسف معظمهم لا يعرفون الفرق.

وهنا، لا بد لي أن أقول شيئا عن اللغة العربية، أنا أشجعك وأحثك أن تتعلمها، وأنصحك بهذا مع العلم أنك في الغالب ستتمرد على تعلمها، كما فعلت، فقط لأن الجميع سيظل يحثك على هذا!  فالعرب يحبون لغتهم، ويشعرون كلهم تقريبا أن أي لغة أخرى أدنى منها، ولكي يثبتون هذا… حسنا… سيشيرون إلى القرآن.  لقد استخدموا حقيقة أن القرآن الكريم أُنزِل باللغة العربية لتبرير هذا الكبرياء العرقي الذي نهى عنه القرآن.  وهذه مجرد واحدة من العديد من المفارقات التي ستراها منهم.  وسيخبرونك أنك لن تستطيع أن تقدر القرآن، وأنك لن تفهم القرآن الكريم دون أن تعلم العربية، وهذا بالطبع غير صحيح، ولكن بطبيعة الحال لا توجد لديهم أي وسيلة لمعرفة هذا.

سيقولون لك أن اللغة العربية هي لغة أهل الجنة، غافلين بسعادة عن حقيقة أن نبي واحد فقط (أو ربما ثلاثة) في التاريخ يتكلمون العربية، وطبعا كل هذا سيكون مزعج للغاية، وستجد أن تشجيعهم المتحمس لك على تعلم اللغة العربية ربما سيتحول إلى أكبر عقبة تمنعك عن القيام بهذا، ولكن عليك أن تحاول على أي حال. ولكن، لا هي ليست ضرورية لفهم ما تحتاج إلى فهمه، إلا أنه حقيقي أنها ستعمق من مهابتك للقرآن، وستفتح أمامك أبواب لقراءة المواد التي لم تتم ترجمتها.

لقد انتظرت سنوات حتى تمت ترجمة تفسير ابن كثير وسنوات حتى تمت ترجمة الكتب الصحاح الستة، وسنوات حتى تكون كتب الفتاوى متوفرة باللغة الإنجليزية… الخ، ولكن مرة أخرى، أؤكد أن هذا لن يزيل إحساسك بالعزلة. فحتى رغم أنني أحثك على تعلم اللغة العربية، فبمجرد أن تنتهي ستجد أن لغتك العربية ستكون سببا مستمرا لمزيد من العزلة، حيث سينتقدون لغتك، وسيشككون في كفائتك، أو سيجدون شيء مريب حول حقيقة أنك غربي ومع ذلك تتقن العربية.  ولكن فقط حاول أن تتعلم، ليس لمجرد أنهم يخبرونك أن تتعلم، ولا لكي تندمج معهم، ولكن فقط من أجل فهمك وتنمية ذاتك.

(يتبع…)

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

 

The more the Muslims try to integrate you into the community, the more isolated you will probably feel, because you are not so much being integrated into an Islamic community as you are being integrated into a foreign community and culture, about which, although Islam is central to its identity, there will be so many incongruities with your own background, your own frames of reference, and indeed, your own view of the religion.  And, of course, you will be relegated always to a subordinate role; the role of an outsider, the role of a protégé, the role of a child.

I’m not sure how this happens, but you may find that you will accept this role, and accept the fact that you are a novelty, and you will find value in that, such that you will dislike to be in a gathering in which other new converts are present.  Perhaps they have learned more Arabic than you.  Perhaps they have a better conversion story than you. Perhaps they know all the Arabic foods and like them.  All of this makes them more popular.  There will be side glances between you from under the masks of newfound innocence; for yes, your conversion has erased your past sins, but it has not erased your experience, and we all know this.  And, not unlike the Black American expatriates who moved to France after World War II trying to get as far away from the US as possible, you will cringe when you see other converts, because it will make you feel like a tourist in a foreign land you are trying to make your home. When you interact, you will compete with each other to prove which of you is more Muslim, more knowledgeable, more converted than the other.  And yes, this isolates you even more.

I wish I could tell you how to avoid this isolation, but I do not think there is a way.  There are only ways to deal with it, and in this vein, your greatest support will be study. Now, there are those who will tell you that studying in isolation leads to misunderstanding, misinterpretation, and these mistakes pave the way to extremism.  I think that is true, but I do not think that studying with others necessarily protects you from the same dangers.  The only thing that can protect you is to study as widely as possible.  Begin with the basics.  Study the Tafsir of Ibn Kathir and Suyooti. Read the six collections of Hadith and the Muwatta, pay close attention to the notes of at-Tirmidhi in his Sunan, read  Riyadh us-Saliheen, and read as many biographies of the Prophet ﷺ as you can find. Surround yourself with Rasulullah ﷺ and his Companions.  And, this is important, always doubt your conclusions, because if you don’t, you will only ever read with the agenda of proving them true, which means that you will not learn.

Now, as I said, this is not a way to avoid isolation.  No matter how much you study, no matter how much you learn, no matter how much knowledge you acquire, I regret to tell you, if you do not speak Arabic and do not learn to mimic Arab manners, the Arabs will never respect your scholarship. Your knowledge will just make you more of a novelty to them; just another reason to gaze at you in wonder and say “Masha’Allah”.  But your knowledge will help you to deal with the isolation, and make you less concerned with belonging. You can transform isolation into intellectual autonomy.  And this is vital.

You did not come to Islam to become an Arab, but without independent knowledge, that is what the community will try to make you, because, alas, most of them do not know the difference.

And here, I must say something about Arabic.  I encourage you to learn it; and I advise this knowing that you will probably rebel against it, as I did, simply because everyone will tell you to do it. The Arabs love their language, and they almost universally feel that every other language is inferior; and to prove this, well, they point to the Qur’an.  They have used the fact that the Qur’an was revealed in Arabic to justify their own ethnic pride, which the Qur’an has forbidden; just one of many ironies you will encounter from them.  And they will tell you that you cannot appreciate the Qur’an, cannot understand the Qur’an, without learning Arabic, which, of course, is not true, and which, of course, they have no way of knowing.

They will tell you that Arabic is the language of Jannah, blissfully oblivious to the fact that only one Prophet (possibly three) in history even spoke Arabic. And, yes, all of this will be very annoying, and their emphatic encouragement to learn Arabic will probably be your greatest disincentive from doing so. But, you should try.  No, it is not essential for understanding what you need to understand, but yes, it will definitely deepen your awe for the Qur’an. It will also open the doors for you to read materials that have not been translated.

I waited years for the Tafsir of Ibn Kathir to be translated, years for the Kutub as-Sittah to be translated, years for books of fatawa to be available in English, and so on.  And no, again, this will not release you from isolation.  Even while the Arabs urge you to learn Arabic, once you do, your Arabic will be a continuous cause for further isolation, as they critique your language, doubt your proficiency, or find something suspicious about the fact that you are a Westerner who has mastered Arabic.  But try to learn, not because they told you to, and not to fit in with them; do it for your own understanding and development.

(to be continued…)

 

Advertisements

رسالة مفتوحة لمسلم اعتنق الإسلام حديثًا   Letter to a new Muslim convert 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي / أختي،،،

الافتراض الطبيعي هو أنني بطبيعة الحال مؤهلًا لأن أقدم لك المشورة والتحذير والتشجيع، وأنني يجب أن أكون قادرًا على الإحساس بمشاعرك، ولكن الحقيقة هي أنني اعتنقت الإسلام منذ فترة طويلة جدًا حتى أنني لا أكاد أتذكر شعوري وقتها، وبطبيعة الحال فإن تحول الديانة ما هو إلا لحظة الذروة في قصة شخصية ومعقدة، وتفاصيلها لا يمكن لأحد أن يُلِم بها إلمامًا تامًا وحقيقيًا، حتى أنك أنت نفسك قد لا تكون قدارًا على الإلمام بها.

الاحتمال الأكبر هو أنك اعتنقت الإسلام لأنك عرفته، لا لأن أحدًا ما أقنعك به، ولا لأن هناك شخص ماهر ومتمرس في الدعوة جادلك حتى حشرك في زاوية لم تتمكن المسيحية من إخراجك منها. وأنا لا أعرف إن كنت درست أي شيء عن هذا الدين قبل أن تتحول إليه، أو إذا كان قرارك هذا قرارًا مبنيًا على علم ودراية، كما لا أعرف إذا كنت قد أخذت جولة تفقدية عن الديانات الأخرى قبل أن تختار الإسلام، ولكنك في النهاية أدركت حقيقة هذا الدين… ثم كان هذا الاكتشاف المبهج هو مبعث للكثير من الراحة بالنسبة لك.

أنا واثق من أنه كان عليك التكيف مع العديد من جوانب الإسلام التي شعرت بداية أنها غريبة أو صعبة الهضم، وإن عملية إعادة التأقلم هذه لم تكن سهلة أبدًا، على الرغم من أنه سيكون من المتوقع منك أن تدعي غير هذا، وأنك بالتأكيد ستتمكن مع الوقت من إسكات هذا الشعور بالغرابة بصبر، إن لم يكن لأي شيء أخر فهو حتى لا تضطر أن تستمع لمحاضرة طويلة عن “الاستسلام” من ناس لم يطلب منهم في أي وقت أن يتكيفوا مع أوضاع مختلفة عنهم بهذا الشكل.

أيا كان ما عرفته عن الإسلام… تمسك به!  لأنك على وشك أن تشهد الكثير من الأشياء التي لن تستطيع أن تتعرف عليها… أيا كان ما تجده جميلا في الإسلام، فيؤسفني أن أقول لك أنك على وشك أن ترى كيف سيتم نفيه أو التقليل من شأنه وسيقال لك من قبل مسلمين آخرين، بطريقة أو بأخرى، أن تصورك الخاص عن جمال الإسلام كله غير صحيح… وبطبيعة الحال، ما ستراه في مجتمع المسلمين ربما سيجعلك تشعر بالعزلة، وستدرك سريعا أن ما يعنيه الإسلام لهم وما يعنيه لك هما تقريبا شيئان مختلفان وغير متشابهين بالمرة.

انتبه! فأنت على وشك أن تصبح شخصًا غريبًا… فأنت لم تعد تنتمي للمجتمع ولا للثقافة التي نشأت فيها، وفي نفس الوقت أنت نشازًا بين المسلمين… حقيقي، سيكون هناك الكثير منهم سعداء بك، ولكنه شعور السعادة هذا سيبدو أشبه ما يكون بشعور المستعمر البريطاني الذي عبر عن سعادته عندما قام (مثلا) باستيراد مواطنًا من “القارة السمراء” ثم قام بتعليمه العزف على آلة الكمان وارتداء البدلة التوكسيدو.  فعندما يطلبون منك أن تقرأ القرآن، سيبدو لك الأمر كم لو كانوا يطلبون منك أن تقدم فقرة الساحر لكي تدهش وتسلي الجماهير، وسيقولون لك أنك أصبحت بلا خطيئة مثل الطفل الصغير، ولهذا سيتعاملون معك كما يتعاملون مع الأطفال.

سيتم دعوتك على العشاء والغداء ولن تفهم في هذه المناسبات إلا جزءًا بسيط مما يقال، لأن الجميع يتحدث العربية أو الأردية، ومع ذلك سيكون عليك أن تجلس معهم راسمًا على وجهك ابتسامة الطيبة والرضا والصبر، وعندما يحين دورك في الكلام، سيكون حتمًا مطلوبًا منك أن تخبرهم كيف عرفت الإسلام (كما لو أنها قصة يمكن أن تُقال، أو كما لو أنها قصة يمكن أن تُفهَم).

سيكونون فخورين بك، ولكن للأسف ستشعر أنت غالبًا بالحرج بسبب تصرفاتهم، ومع الوقت وبهدوء ستشكل مع نفسك قناعة مفادها أنك تؤمن وتعتقد في الإسلام رغم ما تراه من المسلمين، لا بسبب ما تراه منهم.

(يتبع…)

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

As-Salaamu ‘Alaikum wa Rahmatullahi wa Barakatuh my Dear Brother or Sister,

The obvious assumption is that I should be qualified to advise and warn and encourage you, and that I should be able to empathize with you. But the truth is, I came to Islam so long ago that I can scarcely remember how I felt.  And, of course, religious conversion is the climax of an intricately personal story, the details of which no one can ever truly comprehend, and which you yourself may only barely be able to understand.

Chances are, you came to Islam because you recognized it. Not because anyone convinced you, not because you were argued into a corner out of which Christianity could not deliver you by some skillful Da’awah debater. I don’t know if you studied the religion before converting, or if it was an intuitive decision.  And I don’t know if you scanned other religions before you considered Islam.  But, ultimately, you recognized the truth of this Deen, and it was a relief, and an exhilarating discovery.

I am sure that you have had to adjust to many of the aspects of Islam that feel awkward or hard to digest, and this recalibration has not been easy, though you will be expected to pretend that it is, and you will, I’m sure, subdue the awkwardness stoically, if for no other reason than to avoid being lectured about submission by people who have never had to make those adjustments.

Whatever you recognized in Islam, hold onto it. Because you are about to experience a lot of things you will not recognize.  Whatever you found beautiful about Islam, I am sorry to tell you, is about to be denied and belittled and you will be told, in one way or another, that your perception of its beauty is all wrong, by other Muslims. And, of course, what you will see in the Muslim community will probably make you feel isolated, and you will realize very quickly that what Islam means to them and what it means to you bear almost no similarity to each other.

You are about to become a stranger.  You will no longer belong in the community and culture you grew up in, and you will be an oddity among the Muslims.  Yes, there will be many who are be delighted with you; but it will feel to you like the delight British colonialists experienced when they would, say, import a native from “the Dark Continent” and teach him to play the violin and wear a tuxedo. When they ask you to recite the Qur’an, it will feel like you are being asked to perform a party trick to amaze and entertain the audience. They will say that you are now as sinless as a child, and they will treat you like a child.

You will be invited to dinners and lunches at which you will only understand a fraction of what is being said, because everyone is speaking Arabic or Urdu, and you will just have to sit there with a benign, patient smile on your face.  And when your turn comes to speak, it will inevitably be so that you can tell them how you came to Islam (as if it is a story that can be told, and as if it is a story that can be understood).

They will be proud of you, but, unfortunately, you will often be embarrassed by them, and you will quietly form the conviction that you believe in Islam  despite what you see among the Muslims, not because of it.

(to be continued…)

الطرح الهوليوودي للصوفية                   Hollywood’s Sufi solution 

هناك موجة غضب راهنة في أفغانستان وإيران وتركيا بشأن تأدية “ليوناردو دي كابريو” لدور الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي في فيلمه الجديد.  لم يكن جلال الدين الرومي رجل من الجنس الأبيض (أشقر) وفقًا لما تقوم عليه هذه الضجة، لذلك فإن دور “دي كابريو” يعد دورعنصري. فهو يقوم على “تبييض” رمز ثقافي محبوب كي لا يعترفوا بأن الشعوب غير البيضاء مؤهلة للإسهام في مضمار الفكر والموهبة … أو شيء من هذا القبيل.

لكن هذا الطرح في مجمله برأيي، يفتقر إلى بيت القصيد وهو: ما السبب الذي من أجله يجب الاعتراض على هذا الفيلم؟

لسنوات وحتى الآن، ظلت واشنطن تعتبر الصوفية أداة مفيدة لمكافحة الأصولية الإسلامية، فهم يعتقدون أنها تقدم شكلا من أشكال الإسلام الذي لا يمانع الغرب في تقبله. والسبب في تأدية “دي كابريو” لدور “الرومي” ليس لأنه أبيض بقدر ما هو لتمتعه بشعبية احترام وذكاء ونشاط اجتماعي، كما أنه الشخص المناسب للترويج للصوفية كالبديل المستنير للإسلام التقليدي، وأعتقد أنه بإمكاننا أن نتوقع أن الممثلين الذين سيصورون الشخصيات غير الصوفية، لن يكونوا في نفس بياض البشرة ولا نفس الشهرة.

أنا لا أعرف أي شيء عن حياة جلال الدين الرومي، وبالأحرى أشك أن هناك الكثير الذي يمكننا معرفته، فالمعلومات المتاحة تعتبر معلومات هيكلية فقط، كأين نشأ، أين كان يعيش، المنصب الذي شغله كمفتيًا .. إلخ، بالإضافة إلى أشعاره.

لكنني لا أتوقع أن يكون الفيلم عن جلال الدين الرومي.

أتوقع أنه سيكون تحريفًا واضحًا للإسلام بهدف مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، وبالتالي سيصور الصوفية على أنها عقيدة أصيلة وحقيقية في مقابل جمود الفكر وضيف الأُفُق، وسيطرحون بأن عقيدة “الرومي” هي الإسلام الحقيقي، لذلك يجب على الناس ألا يكرهوا الإسلام … فهو جميل وبهيج ويخاطب الروح وما إلى ذلك، وبناءًا عليه سيطرحون  بشكل ضمني أن نموذج مثل “داعش” مثلًا لا يمثل الإسلام الحقيقي، وأن بالأساس كل ما هو دون الصوفية، فهو ليس من إسلام.

يجب أن نكون أكثر قلقًا بشأن محتوى الفيلم من القلق تجاه الشخصية المحورية التي يدور حولها الفيلم، فمثلا أسئلة من قبيل هل الرومي ينتمي إلى أفغانستان أم إيران، أم تركيا؟؟ من يعنيه هذا؟؟ السؤال الواجب طرحه هو : هل شِعر الرومي يمثل ديننا؟ لأنني أضمن لكم بأن مضمون الفيلم سيؤكد بأنه كذلك، والغضبة والضجة الكبرى لابد أن توجه بالأساس إلى هذا التشويه، بدلا من كونها موجهة للممثل الذي سيسند له مهمة تعزيز التشويه.

There is currently a fury across Afghanistan, Iran and Turkey about the casting of Leonardo Di Caprio as the Sufi poet Rumi in a new film.  Rumi was not a white man, according to this uproar, so, casting DiCaptio is racist.  It represents the “whitening” of a beloved cultural icon rather than admitting that non-White people are capable of contributing to the landscape of intellect and talent…or something like that.
But this whole argument, in my opinion, misses the whole point of why this film is sure to be objectionable.

For years now, Washington has regarded Sufism as a useful instrument for combating Islamic fundamentalism; they believe that it offers a form of Islam which the West would have no qualms about tolerating.

The reason DiCaprio is being cast to play Rumi is not so much because he is White, but because he is both wildly popular and generally respected for his intelligence and social activism, and he is the right person to sell Sufism as the enlightened alternative to orthodox Islam.  And I think we can assume that the actors who will portray non-Sufis will not be White or famous.

I do not know anything about Rumi’s life, and I rather doubt there is very much to know.  There is only skeletal information available; where he was born, where he lived, positions he held as a mufti and so on, and there is his poetry.

But I do not expect the film to be about Rumi.

I expect it to be an ostensibly anti-Islamophobic misrepresentation of the religion that will depict Sufism as authentic and orthodoxy as rigid and close-minded.  They will say Rumi’s Islam is true Islam, so people shouldn’t hate Islam…it is lovely and joyful and free-spirited and so on and so forth.  They will say, by implication,that Da’esh, for example, does not represent true Islam, and that basically whatever is not Sufism, is not Islam.

We should be more concerned about the content of the film than about who is being cast.  Does Rumi belong to Afghanistan, to Iran, or to Turkey?  Who cares? The relevant question is, does Rumi’s poetry represent our Deen?  Because I guarantee you, the premise of the film will be that it does; and there should be far more uproar about that than about which actor will be the one assigned the task of promoting this distortion

الجهاد وخَرق التأشيرات                         Jihad and Visa violations

هل تأشيرات السماح لدخول البلاد وتحديث جوازات السفر تحقق مواثيق الأمان؟ هذا هو المبرر القانوني الي يقدم في أغلب الأحيان حين يتم ارتكاب الأعمال الإرهابية في الغرب من قَبل مسلمين من بلاد أخرى. يقولون أن هؤلاء المسلمين دخلوا البلاد بتأشيرات، أو تم منحهم جوازات سفر من قبل البلد المستهدف، وتمثل هذه الوثائق اتفاق ضمني بين حامل التأشيرة والدوله بأنه (سواء كان رجل وامرأة) لن يسبب أي ضرر للبلد التي أصدرته.

أنا أرفض تمامًا هذا النوع من الهجمات لأسباب كنت قد كتبتها عدة مرات من قبل، ولكنني في نفس الوقت لا أقبل هذه الحجة.  فحتى وإن قبلنا بأن التأشيرات وجوازات السفر تمثل عهود بعدم الضرر، فالطريقة الوحيدة لتصديق أن هذه الاتفاقيات قابلة للتنفيذ هي أن يعتبروا أن الأمة كلها جسدًا واحدًا، وإلا فعلينا أن نقبل بالمبدأ الذي يقول، “أنا أوافق على عدم أيذائك ما دمت لا تؤذيني شخصيًا، ولكن بإمكانك أن تفعل ما تشاء بإخواني وأخواتي في أي مكان في العالم.”

كلا… مثل هذا الاتفاق غير مقبول حتى من قبل أن يبدأ.. نحن نتحدث عن إصدار تأشيرات وجوازات سفر من قَبل دول التي تشن الحروب على المسلمين في كل ساعة من كل يوم، عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا. وهم بهذا يبطلون الاتفاقية من قبل حتى أن يوقعوا عليها.

{وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانهمْ مِنْ بَعْد عَهْدهمْ وَطَعَنُوا فِي دِينكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّة الْكُفْر إِنَّهُمْ لَا أَيْمَان لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ}

فهل يمكنكم القول صراحةً أن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي يحترمون من جانبهم أي اتفاق متبادل ينص على عدم الضرر بالمسلمين؟؟ .. حسنًا، لكنهم سمحوا لكم بدخول بلادهم، ولعلهم لا يضروكم بشكل شخصي، إلا أنهم لا يتوقفوا أبدًا عن ضرر الأمة، هل هناك عقل رشيد لا يعتبر أن هذا العدوان الحربي لا يلغي الاتفاق؟

كلا… هناك العديد من الحجج المقنعة أمام الهجمات الإرهابية ضد المدنيين الغربيين منها حجج قانونية ومنها أخلاقية، ومنها استراتيجية، ولكن خرق اتفاق التأشيرة ليست واحدًا منها.

image

Are visas and passports the modern equivalents of pacts of safety?  This is the legal argument offered most of the time when terrorist acts are committed in the West by Muslims from other countries. They say that those Muslims entered the country with a visa, or that they were granted passports by the targeted country, and these documents represent a tacit agreement between the holder and the state that he or she will cause no harm to the country issuing it.

I do not advocate these types of attacks, for reasons I have written about many times, but I also do not accept this argument. Even if you agree that visas and passports represent agreements of non-harm, the only way you can believe that these agreements remain in effect is if you do not consider the Ummah to be one body.  You have to accept a principle which says, essentially, “I agree to not harm you as long as you do not harm me personally, but you can do as you like to my brothers and sisters anywhere in the world.”

No, such an agreement is invalid before it is even made.  We are talking about visas and passports being issued by countries that are waging war against the Muslims every hour of every day, militarily, politically, and economically. They nullify the agreement before they even stamp it.

 But if they violate their oaths after their covenant, and attack your religion with disapproval and criticism, then fight (you) against the leaders of disbelief — for surely, their oaths are nothing to them — so that they may stop (evil actions)”

Can you honestly say that the US, UK, and the EU honor their side of any agreement of mutual non-harm with the Muslims?  OK, they let you into their country, and perhaps they do not harm you personally, but they are harming your Ummah without interruption, according to what rational mind does this belligerent aggression not nullify the agreement?

No, there are many valid arguments against terrorist attacks against Western civilians, legal, moral,and strategic arguments; but violating a visa is not one of them

هل هذه أسلمة للمافيا؟                         There-Islamization of the Mafia?

إن كلمة “مافيا” ليست ايطالية أو صقلية، فالحقيقة أن المافيا الإيطالية تشير إلى نفسها على أنها “لا كوزا نوسترا” أو “الشيء الخاص بنا” — لقد كان هناك دائما تكهنات حول أصل الكلمة، والروايا الأكثر إقناعا برأيي، هي أن الكلمة لها أصول عربية.

بعد حكم صقلية لأكثر من مائة عام، واجه المسلمون تمردًا مسلحًا أدى إلى الاطاحة بسلطتهم في النهاية. وواجه المسلمون في صقلية قدرًا كبيرًا من الاضطهاد والتمييز جعلهم يقومون بتشكيل مقاومة منظمة، وكنوع من محاولة التصدي لسطوة المسيحين في صقلية رأوا أن يقوموا بتشكيل عصابات.

كان العمل الأساسي لهذه العصابات هو مهاجمة التجار المسيحيين وحرق متاجرهم، ونهب إمداداتهم، ونفس العصابات التي تنفذ هذه الهجمات كانت تقوم بإرسال إي شخص مجهول من عندها  إلى التجار لتقديم الحماية ضد المخربين المسلمين  فيقولون لهم شيئا من هذا القبيل :”إن ما حدث لمتجرك أمر مخذي، وكما تعلمون إنه من الصعب للدولة أن تقوم بحمايتكم من العصابات الهمجية، وبالرغم من ذلك فإننا قمنا بتنظيم مجموعات من شأنها أن تضمن تأمين متجركم منذ هذا الحين، كما أننا على دراية بكيفية التعامل مع هؤلاء السفاحين وذلك مقابل مبلغ من المال، وسنكون على استعداد لتقديم الحماية، لضمان تمكنكم من العمل في آمان وطمأنينة و”عافية”، ومن هنا جائت كلمة “مافيا”،  مشتقة من كلمة باللغة العربية  تعني الرفاهية. وكانت هذه بداية ما حدث فيما بعد بما يسمى بـ”إبتزاز الحماية” والبلطجة.

لقد علمت بشأن الصفحة المصرية الجديدة وما تحمله من إسم نظراً لعدم وجود كلمة أفضل والتي تعمل على حل مظالم الناس بأشكال مختلفة من الترهيب والبلطجة، كالتي ذكرتها في منشوري هذا، ويبدو أن الصفحة تم حذفها من قبل الفيسبوك، ولكن على ما يبدو أنها قد لاقت استجابة واسعة النطاق، فعشرات الآلاف من الناس قدموا شكواهم وطلبوا المساعدة، وآخرون كانوا يعرضون خدماتهم على المجموعة الجديدة، لذلك أنا واثق من أننا سوف نسمع عنهم مرة أخرى.

ويوجد احتمالين من التطور وهو إما أن يكون تطور إيجابي للغاية، أو أن يكون خطيرًا، كما تطورت مافيا صقلية، لمجرد أن الفكرة في النهاية تم الإقرار بها من قبل الصقليين غير المسلمين بصقلية، فانتهت الفكرة بـ”إبتزاز الحماية”  ليكون ردا على الاضطهاد الديني؛ وبدأت المافيا تصور نفسها على أنها حكومة ظل، أو حكومة موازية، والتي بدت أكثر شعبية وأقل بيروقراطية، وأكثر كفاءة في حل شكاوى من لجأ لمساعدتهم. كما كانت أيضًا بالطبع، فاشية وجشعة وهمجية.

فمن المنطقي أن الاضمحلال الحكومي والذي تتسبب فيه النيوليبرالية، يحتمل أن يخلق نوعًا من الفراغ حيث البديل لسلطة غير رسمية تفرض نفسها محليًا. ومن الممكن أن يعود ذلك إما بالمنفعة أو بإشكالية كبيرة… فالمافيا في النهاية وحشية وهمجية ولا تخضع لأي ُمسَاءلة.

وبصرف النظر عن الخطورة الواضحة للتنظيمات، فإن هناك مشكلة أخرى مع هذا النوع من الظاهرة في مصر. وهي انها في حال وجود مثل هذه المجموعة من الأساس لحل مظالم الأفراد (ونحن لا نعرف إلى أي مدى سيتم التحقيق في تلك الشكاوى)، فهذا يمكن أن يؤدي إلى مزيد من تدهور التماسك الاجتماعي وتدهور التضامن الثوري ضد النظام وهيكل السلطة القائم فعليا لاستعمار الشركات، أوبعبارة أخرى  أنه لن يمنع الشركات متعددة الجنسيات والمستثمرين الأجانب من الأستمرار بما  يقومون به، وسيبقى النظام في مكانه كأداة لإدارة رأس المال العالمي، وسيتضاعف عدد السكان المنشغلين في أنفسهم بنزاعات شخصية عرضة للتفتت.

إذا كان من الممكن تنظيم مجموعات حراسة أمنية للتصدي للبلطجية والفتوات من ارتكاب مخالفات، فأنا لا أرى سبب لعدم إمكانية تكوين مجموعات مثلها مخصصة للتصدي لبلطجة الأفراد والمؤسسات من النظام الامبراطوري للشركات من أجل تحرير المجتمع بأكمله، وليس لمجرد فرض الانتقام الشخصي في حالات معينة ذات أثر اجتماعي محدود.

image

The word “Mafia” is not Italian or Sicilian.  In fact, the Italian Mafia refers to itself as “La Cosa Nostra” or “Our Thing”.  There has always been speculation about the origins of the word.  The most convincing story, in my opinion, is that the word has Arabic origins.

After ruling Sicily for about 100 years, the Muslims faced an insurrection, and their power was eventually toppled.  Muslims in Sicily faced a great deal of persecution and discrimination, and they responded to that by forming organized resistance.  One of the ways they tried to counter-balance the ascendancy of the Christians in Sicily was to form gangs.

The primary work of these gangs was to attack Christian merchants, burn their shops, and loot their supplies.  The same gangs that carried out these attacks would then anonymously  send someone to the merchants to offer them protection against the Muslim vandals, saying something like this, “It is a shame what happened to your shop, you know, it is hard for the state to protect you from random gangs; we, however, have an organized group that can guarantee that your shop will be safe in the future, we know how to handle these hoodlums; so, for a fair price, we would be willing to offer you protection, to guarantee that you can operate in safety and wellbeing, with ‘aafiyah…”  And this is where the word “Mafia” comes from; derived from the word in Arabic for wellbeing. It was the beginning of what would later be called the protection racket…extortion.

I have been informed about a new page in Egypt, offering to, for lack of a better word, settle people’s grievances through various forms of intimidation and bullying. As of my writing this, it seems the page has been removed by Facebook, but apparently, the response was massive.  Tens of thousands of people were submitting their grievances and asking for help, and others were offering their services to the new group, so I am sure we will hear from them again.

This is both a potentially very positive, and potentially dangerous development. As the Sicilian Mafia evolved, once the concept was eventually adopted by non-Muslim Sicilians, and the protection racket ceased to be a response to religious persecution; the Mafia began to envision itself as a shadow government, a parallel government, which was at once more grassroots, less bureaucratic, and much more efficient at resolving the grievances of whoever sought their help.  It was also, of course, fascist, greedy, and tribalistic.

It makes sense that the hollowing out of government which Neoliberalism causes could potentially create a kind of vacuum wherein alternative, local, informal authority can impose itself.  This can either be beneficial or highly problematic.  The Mafia, after all, is brutal, arbitrary, and is immune from accountability.

Aside from the obvious dangers of vigilantism, there is another problem with this type of phenomenon in Egypt.  If such a group exists essentially to settle personal grievances (and we do not know to what extent those grievances will be investigated), this could lead to a further deterioration of social cohesion and revolutionary solidarity against the regime and against the real existing power structure of corporate imperialism. In other words, multinationals and foreign investors will continue to do what they are doing, the regime will remain in place as the management instrument of global capitalists, and the population will busy themselves with divisive, petty personal disputes.

If it is possible to organize a group of vigilantes to threaten and bully people accused of wrongdoing, I don’t see why it would not be possible to assemble an identical group dedicated to threatening and bullying the individuals and institutions of the corporate imperial system to liberate the society as a whole, rather than merely imposing personal vengeance in particular cases that have limited social impact.

خطورة الفكر الرأسمالي                         The danger of Capitalist thinking

دعوني أخبركم شيئاً عن كيفية  استدراج الرأسمالية للإرتداد عن االدين!

تقول نظرية الرأسمالية بأن العرض والطلب هم المتحكمين في السوق!  فيقوم المستهلكين باتخاذ خيارات واعية، فيشترون السلع بسبب أداءها الوظيفي لأنهم بحاجة إلى شيئ  معين، والمنتج الذي يشترونه سيلبي هذه الاحتياج. إذا فالحاجة حقيقية والمنتج سيخدم وظيفة حقيقية، وهذه هي الطريقة المفترضة للعملية.

ولكن جشع رجال الأعمال يفوق احتياجات المستهلكين، لذا فهم يلجأون إلى تضخيم الانتاج، وتضخيم الانتاج يؤدي بدوره إلى إنتاج زائد عن الحاجة، مما يؤدي إلى صناعة جديدة من الإعلان والتسويق، أو ما يمكن أن نسميه “انتاج الحاجة”.

وُجِدَت هذه الصناعة لغرس احتياجات وهمية في أذهان المستهلكين، لحثهم على شراء أشياء ليسوا بحاجة إليها في الواقع، وربما لا يستخدمونها. ومن الواضح أنه لا يمكن تحقيق ذلك من خلال تسويق المنتجات على أساس وظائفها، فلابد من التحايل على عقلانية المستهلكين وعلى خياراتهم الواعية. وعلى المستهلكين البدء في تحول خياراتهم إلى خيارات عاطفية وغير واعية، وغير عقلانية، فلابد أن يكفوا عن شراء السلع على أساس حاجتهم الحقيقية لها فعلياً، ليبدأوا في شراءها على أساس شعورهم بالحاجة إليها. وبالتالي تتم عملية الشراء على أساس” شعورهم”، وليس على أساس وظيفة السلعة.

فلابد أن تكون طريقة شرائكم للسلع ناتجة عن الشعور الذي ستحققه لكم من وراء امتلاكها، أو بالأحرى، طريقة شعوركم لما ستحققه لكم السلع من أماني ترجونها، فتتمنون بأن تشعروا بأنكم أكثر جاذبية، وأكثر أهمية، وأكثر إثارة وأكثر ذكاء، وأكثر هيبة، الخ، الخ.

فالشرط الأساسي إذًا، أنه يجب بداية أن تشعروا أنكم منفرين ومملين وأغبياء وأنكم لستم ذوي أهمية. وبمجرد أن تتلبسكم هذه المشاعر سيتمكن المعلنين من تقديم الحلول الجوهرية، التي ترفع من قدركم المتدني الذي تشعرون به.

هذه الظاهرة، التي أصبحت شائعة، تؤثر على الطريقة التي نفكر بها وندير بها مجالات أخرى بحياتنا، فهي تؤثر على كيفية خياراتنا في أمور أخرى.

لا توجد وسيلة ممكنة تجعل المسلم يرتد إلى المسيحية كخيار عقلاني مستنير، فهو لم يدرس المنتج، ولكنه فقط يحب الإحساس الذي يضفيه عليه هذا المنتج؛ أو ما يأمل هو أن يضفيه عليها. وبطريقة أو بأخرى، تحدث بداخله حالة من الاحتياج الوهمي، والشعور بعدم الرضا، والدونية، والغباء، والتخلف، فيشعر أن المسيحية هي الحل!  علينا الانتباه لهذا الأمر! ما هي مشاعر المسلمون تجاه الإسلام؟ هل يشعرون بأنه متشدد؟ رجعي؟ عنيف؟ غير رحيم؟ قاسي؟ لأن المسيحية ليس بإمكانها أن تروج لنفسها لشعوبنا عن طريق المنطق والعقل والعقلانية والدليل الفكري، ولكن يمكنها الترويج لنفسها فقط عاطفياً، على أنها دين الحب والتسامح والغفران، دين السلام والرحمة الخ .. الخ ، وهذا يعني حتما أن أي شخص من أصحاب نبرة الترويج هذه، لا يعترف بأن هذه العناصر موجودة بالإسلام. ومن هنا يمكنك أن تبدأ في معرفة سبب تقديم الإسلام في وسائل الإعلام بهذا الشكل: وهو لخلق إحتياج عاطفي كاذب لكي تتمكن المسيحية من تلبيته.  تماما مثلما يخبرك المعلنين بتدني قيمتك وقدرك ولهذا فسوف تقوم بشراء منتجاتهم، على الرغم من أنك طبعًا عالي القيمة والقدر، ولست بحاجة لمنتجاتهم، وعلى الرغم من أن منتجاتهم بالتأكيد لن تزود من قيمتك وقدرك. وبنفس الأسلوب، تقنعك المسيحية بأن دينك خالي من عناصر مثل الحب والتسامح والهدوء، وما إلى ذلك، بينما هذا ليس صحيحاً، مع العلم أن دينهم لا يقدم في الواقع ما يعد به.

وبالطبع نحن لا نتحدث فقط عن المسيحية، بل إننا نتحدث عن الثقافة الغربية، والإتجاه العلماني، وهو على نفس النهج.

وإرتداد أي من المسلمين للمسيحية، أو إفتتانهم بالغرب، أو تأييدهم للعلمانية، يعني أنهم أشخاص تم خداعهم من قِبَل تلاعب مبيعاتي من أجل شراء منتج رديئ هم ليسوا بحاجة إليه، ولا يمكنهم الاستفادة منه في الحياة الواقعية.

ولكن علينا أن نكون منتبهين لذلك، خاصة فيما يتعلق بشبابنا، وعلى أمتنا اليوم إعطاء الأولوية لشبابنا، فهم مستهلكي وسائل الإعلام، فهم الأكثر عرضة للتلاعب. وليس من الصعب استغلال تمردهم الكامن وعدم استقرار شعورهم بهويتهم نظرًا لأعمارهم، لجعلهم يعتقدون أن الإسلام نظام إيماني عتيق، وأنه “تحفة بائدة” يحملونها على عاتقهم منذ قديم الأزل تبعًا لآبائهم وأجدادهم، وأنهم  هم الجيل المتطور من بعدهم.

ولقد أكد الله في سورة الكهف مرارًا وتكرارًا أن الشباب هم “الفتية”، وكرر الكلمة عدة مرات. وهذا على الأقل يوضح أهمية استمرار وجود الشباب في أي مجتمع. فحين يدير الشباب ظهورهم لمجتمعهم، فهذا المجتمع لن يكون له مستقبل، وهذا هو الحال نفسه إذا كان الشباب راشدًا والمجتمع على ضلال، أو إذا كان المجتمع راشدًا والشباب على ضلال. ففي كلتا الحالتين أيا كان الطريق الذي سيحدده الشباب فسيكون هو مصير بقية المجتمع.

إحدى الطرق التي يمكننا تحصين الشباب بها ضد خطر إستياءهم الواهم من الإسلام، هي بالطبع أن نغرس فيهم مهارات التفكير النقدي، وهي المهارات نفسها التي تهدف ثقافة الاستهلاك إلى تقويضها. والحل الأخر هو أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح… أي أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح وليس لمجرد الترويج لرأي أو تفسير معين، أو للدفع بأجندة سياسية، وإنما ليتعلموا الفرق بين الإسلام الحقيقي كما أُنزِل، والإسلام الذي كانت تتم ممارسته كمجموعة من العادات والتقاليد… لأنه بالطبع هناك فجوة شاسعة واسعة بين هاتين النسختين من الإسلام.

لذلك، تحدثوا مع شبابكم ، وانا أقول: “تحدثوا مع” وليس “تحدثوا إلى”، وإصغوا إليهم دون أن تنصبوا لهم المحاكمات، وتعرفوا على طريقة تفكيرهم وشعورهم تجاه دينهم، تعرفوا على مفاهيمهم الخاطئة التي تم دسها في عقولهم، وصححوها لهم.  عليكم بمحادثتهم، ليس فقط أن تلقوا عليهم الخطب، عليكم بحمايتهم من التلاعب الذي يجرى عليهم 24 ساعة يوميًا في وسائل الإعلام…  وطبعًا عليكم أن تعلموا أنتم أنفسكم دينكم بطريقة صحيحة أولا.

وهذا هو أفضل شيء يمكنكم القيام به لحماية مستقبل أمتنا.

image

Let me tell you something about how Capitalism can lead to religious conversion.

In Capitalist theory, the market is ruled by genuine demand and supply.  Consumers make informed choices, purchasing goods because of their functionality; because they need something, and the product they buy will fill that need.  The need is genuine, and the product serves a genuine function.  That’s how it is supposed to work.

But the greed of business outpaces the needs of consumers.  That is what led to mass production.  Mass production led to over-production, which led to a new industry: advertising and marketing, or what we can call “need production”.

This industry exists to implant fake needs in the minds of consumers, to prompt them to buy things they do not actually need, and may not even use.  Obviously, this cannot be accomplished by marketing products based on their functions; rational, informed choices must be circumvented, and consumers have to begin making uninformed, irrational, emotional choices.  They must cease buying goods because they genuinely need them, they have to begin buying goods because they feel they need them; thus the purchase is based on feeling, not functionality.  You have to be made to buy goods because of how owning them makes you feel; or rather, how you hope they will make you feel.  You hope you will feel more attractive, more interesting, more exciting, smarter, more prestigious, etc, etc.

The prerequisite then, is that you must first be made to feel unattractive, uninteresting, boring, stupid, and unimportant.  Once you feel this way, advertisers can offer you material solutions to your low self-esteem.

This phenomenon, which has become global, impacts the way we think and operate in other areas; it impacts the way we make choices in other matters.

There is no way that a Muslim could convert to Christianity as an informed, rational choice. He has not studied the product; he just likes how it makes him feel; or how he hopes it will make him feel.  Somehow, a fake need in him has been created, a sense of dissatisfaction, of inferiority, of stupidity, of backwardness; and he thinks Christianity offers the remedy. We have to pay attention to this.  How do Muslims feel about Islam? Do they feel it is rigid?  Archaic? Violent? Unforgiving? Harsh? Because Christianity cannot sell itself to our people through reason, through rationality, through intellectual argument.  It can only sell itself emotionally; a religion of love and tolerance and forgiveness; a religion of peace and compassion, etc, etc.  And this necessarily means that anyone to whom this sales pitch appeals does not recognize these elements in Islam.  And here you can begin to see why Islam is presented in the media the way it is: to create a false emotional need that Christianity can fill.  Just as advertisers tell you that you lack value and worth so you will buy their products, although you do, of course, have value and worth, and do not need their products, and although their products will certainly not give you more value and worth; so in the same way, Christianity has to convince you that your religion is lacking in things like love, tolerance, peacefulness, and so on, although it isn’t true, and although their religion does not actually offer what it is promising.

And, of course, we are not only talking about Christianity; we are talking about Western culture, and about secularism; the approach is the same.

Any Muslim who converts to Christianity, or who is enamored with the West, or who advocates secularism, is someone who has been duped by the sales pitch to purchase an inferior product which they do not need, and cannot benefit from in real life.

But we have to be attentive to this, particularly with regards to our young people, and our Ummah today is predominantly young. They are consumers of mass media, they are vulnerable to manipulation. And it is not difficult to tap into their inherent rebelliousness and the insecurities in their sense of identity common to their age, to make them think that Islam is a medieval belief system, a burdensome relic foolishly carried by their parents and grandparents, and that their own generation has evolved beyond.

In Surat-al-Kahf, Allah repeatedly emphasizes in the story of the People of the Cave, that they were youths.  He says the word again and again.  This is at least partially to illustrate the unparalleled importance of youth to the existential sustainability of any society.  When the youth turn their back on their society, that society has no future. This is the case whether the youth are good and the society is bad, and whether the society is good and the youth are bad.  In either case, whichever way the youth go determines the fate of the rest of the community.

One way that we can inoculate the youth against the danger of disenchantment with Islam, of course, is to instill in them critical thinking skills…the very skills that consumer culture seeks to undermine.  But another way, is to teach them Islam properly.  Teach Islam as it is, not just to promote a particular opinion or interpretation, or to advance a political agenda. And to teach them the difference between Islam as it actually is, and Islam as it has come to be practiced as a set of cultural traditions; because, yes, there is often a huge chasm between these two versions of Islam.

So, talk with young people; I said “talk with” not “talk to”; listen to them without judgment, and learn how they think and feel about the religion.  Identify the misconceptions that have developed in their minds, and correct them.  Have conversations, don’t just deliver khutbahs. Protect them against the manipulation being attempted 24 hours a day in the media.  And, of course, learn the Deen better yourself.

This is the best thing you can do to safeguard the future of our Ummah.

 

Britons want to exit Austerity, not the EU

image

 

(to be published in Arabic for Arabi21)

Da’esh supporters are celebrating the Brexit vote, and claiming that the “rise of the Islamic State” is bringing about the disintegration of the European Union.  They are retroactively claiming that creating a desperate refugee crisis, de-populating Syria and driving thousands of horrified, traumatized, poor Muslims to seek asylum in Europe, was part of their master plan all along.  Never mind the fact that they bitterly criticized any Syrians who chose to seek refuge in the “Infidel West”.  By forcing people in Iraq and Syria to flee for their lives, Da’esh claims, they have successfully flooded Europe with refugees and created a volatile and divisive atmosphere throughout the EU, which has led to the UK referendum on the Brexit.

So, let’s analyze that.  Certainly, immigration was on the minds of many Britons when they voted to leave the European Union.  They are afraid their culture is being taken over by foreigners; afraid their jobs will be lost to foreigners; afraid foreigners will cause a drop in wages; afraid foreigners will drain the social welfare services paid for by British taxpayers. OK, fair enough.

But look, the UK has agreed to resettle only 20,000 Syrian refugees over the course of the next 5 years. Yes, 4,000 refugees per year until 2021. Around 333,000 people immigrated to the UK last year; in other words Syrian refugees comprise only a tiny fraction of total immigration.  That doesn’t mean that Britons do not incorrectly perceive that Syrian refugees are flooding the country, I’m sure many do; but that is attributable to the distortive propaganda of Right Wing parties and the media, not to Da’esh.

So, what is the reason for this kind of propaganda? The exaggerated fear of refugees and immigrants is occurring within the context of Austerity, domestically applied Neoliberalism, and the gutting of public resources by the private sector. It is occurring within the context of the bailout of Greece, and the justified popular paranoia that as long as Britain remains part of the EU, they will not be able to keep Europe’s hands off their pocketbooks.

Understood properly, the Brexit vote was a vote against Austerity, but no one gets to vote on Austerity, so this was their only outlet for protest.

When millions of voters said they wanted to leave the EU, what they were actually saying was that they want £350 million to be allocated to the National Health Service every week, because that is what they had been told the Brexit meant.  One of the major points of the “Leave Campaign” was precisely this; that hundreds of millions of pounds now being channeled to the EU would be redirected to domestic public spending, which has been drastically reduced in recent years under government Austerity measures. If the referendum had been “Do you want to leave the EU and continue Austerity, or do you want to remain in the EU and end Austerity?” I don’t think the results would be difficult to predict.  Obviously, the ruling corporate elites know this too, that’s why no such referendum could ever take place.

So, why would these elites promote the Brexit?  Well, as UK Independence Party leader and former commodities broker Nigel Farage said, “we have a £10 billion a year, £34 million a day feather bed, that is going to be free money we can spend…”.  The “Leave Campaign” implied that this “feather bed” would be enjoyed by the general public, but the UKIP supported David Cameron’s Austerity budget measures, and  accepts the argument that reducing Britain’s deficit should take priority over all else (the basic logic behind Austerity), so there is little indication that those who campaigned for the Brexit will fight for funding of public services.  In fact, they have already backtracked from the very promises they used in this regard to win votes for the British exit from the EU.

So no, sorry Da’esh; you did not cause the Brexit.  If the EU is disintegrating (which remains to be seen) it is disintegrating because of the greed of domestic elites who want to devour the money currently being allocated to the EU.  The most we can say is that Da’esh and the Neoliberals share a common disregard for the general public, but that is not something Da’esh has ever seemed to comprehend, and, if their triumphalist rhetoric over the Brexit is any indication, it appears they never will.

 

إشكالية تقييم الآخرين                             The complexity of evaluating others

في السجن تعرفت على نوعية من الأشخاص لم أرى لهم مثيل قط، ولكن منذ ذلك الحين وأنا أرى تجسيدات كثيرة لهم طوال الوقت.

لقد كان هناك رجال ممن قضوا معظم وقتهم بالسجن يحفظون القرآن، يصلون في مصلى الزنازين، ويحضرون المحاضرات الإسلامية، وهؤلاء اعتادوا على تقديم النصح للسجناء الآخرين، مثل الإقلاع عن التدخين، والتوقف عن مشاهدة التلفزيون كي يتوبوا، وما إلى ذلك.

لذلك، اعتقدت بالطبع أنهم كانوا إخوة تائبين ممن كانوا يحاولون الاستفادة من حبسهم ليصبحوا من أفضل المسلمين.

لقد جاورت زنزانتي زنزانة واحد من هؤلاء. منذ مجيئه إلى السجن، لم يكن فقط يحفظ القرآن كله ويحسن تلاوته، ولكنه كان أيضا على دراية جيدة باللغة العربية (كان باكستاني)، بالإضافة إلى درايته بثلاث لغات أخرى على الأقل. ولقد اعتاد تعليم السجناء الآخرين التجويد ومساعدتهم على حفظ كتاب الله. ولكنني كنت متحيراً لماذا لم يكن إمام الزنازين. في الحقيقة لقد رفض الجميع بشدة حتى مجرد اعتباره بهذا الدور؛ ولقد كان يتم تحذيري باستمرار على البقاء بعيدا عنه، دون تقديم أي مبرر على الإطلاق. فحسب ما تمكنت من رؤيته، كنت أراه أفضل الناس على مستوى مربع الزنازين الذي كنت به.

لم يمر كثيرا من الوقت حتى أكتشفت السبب.

فلقد كان يستغل علمه من القرآن الكريم، كما كان يستغل تعليمه للآخرين، ليتمكن من التقرب لهم، واستدراجهم للبدء في علاقة جنسية مثلية معه. فقد تم القبض عليه في وقت متأخر ذات ليلة يمارس الرزيلة مع أحد طلابه … في المسجد!!

ولم يتب من هذا الفعل أبدًا، لكنه استمر في جذب السجناء الشباب الجدد له من خلال تعليم تلاوة القرآن.

بالطبع كان هذا الرجل مثالاً فجًا، ولكنني أخشى ألا يكون هذا النوع الفاجر من النفاق  نادرًا كما نود أن نظن. فلقد رأيت رجالًا يستغلون الدين، وكذلك يستغلون “الدعوة” كوسيلة لجذب النساء، وكذلك من يستخدمون الخطاب الإسلامي والمواقف الثورية لكسب الشهرة والمعجبين، وما إلى ذلك، رغم أنه ليس لديهم أفكارًا محددة عما يعرضوه، ولا استراتيجيات، ولا خطط، ولا سياسات.  وبالمناسبة،  أنا لا ألوم الناس عن الأخطاء والهفوات التي وقعوا فيها في حياتهم الخاصة… نسأل الله  أن يقبل توبتنا جميعاً ويكفر عنا وأن يقينا شرور أنفسنا وشرور الشياطين. ولكنني تعلمت أن التظاهر بالتدين في كثير من الأحيان قد يخفي وراءه معاداه عميقة للدين، وينبغي علينا جميعا الحفاظ على درجة بُعد بينية فيمن نظن أنهم أفضل الناس.

إن ذلك لا يتعارض مع أمر الحكم على الناس وفقا لما هو واضح لنا من أعمالهم، ولكنه يعني أن الأمر يتطلب إنضباطًا أكثر مما نفعل في العادة.

كلما تذكرت بأن الله سوف يزن أعمالنا للخير والشر وصولا الى مثقال ذرة، أجد أنه علينا أن نحاول أن ندقق بشكل مماثل لقديراتنا لأنفسنا والآخرين. فالحسنة التي تبدوا ظاهرها حسنة فهي حسنة، ولا داعي أن نحاول استقراء أي شيء أبعد من ذلك. وكذلك بالنسبة للسيئة… فهي سيئة وكفى بها هذا، ونحن لا نملك القدرة على افتراض أي شيء سلبي عن الشخص أبعد من ذلك.  فلقد كان هناك السجناء كنت أعتقد أنهم سيئين، إلا أنهم في الواقع كانوا أفضل من الرجل الذي اعتقدت أنه صالح، لأنني وقعت في خطأ استقراء النتائج من وراء الأفعال التي بدت لي.

حقيقي أنه أينما حضر الإيمان حضرت أفعاله، ولكن من الممكن أيضا أن تحضر أفعال الإيمان بينما الإيمان نفسه غائب…

قال الله تعالى: “…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

ولابد من أن نطبق على رؤيتنا للآخرين تماما كما نطبقه على رؤيتنا لأنفسنا.

image

In prison I was introduced to a type of person I had never seen before, but whom I have seen since in a variety of incarnations.

There were men who spent almost all of their time memorizing Qur’an, praying in the cellblock musalla, and attending Islamic lectures.  They used to give other prisoners naseeha, telling them to quit smoking, to stop watching television, to make taubah, and so on.

So, of course, I thought they were repentant brothers who were trying to benefit from their incarceration to become better Muslims.

I shared my cell with one of these.  Since coming to prison not only had he memorized the entire Qur’an, and had a beautiful recitation, but he had also fully mastered the Arabic language (he was Pakistani), as well as at least three other languages.  He used to teach other inmates tajweed and help them memorize Allah’s Book.  But, I was confused as to why he was not the cellblock imam.  In fact, everyone bitterly refused to even consider him for that role; and I was constantly warned to stay away from him, without any reason ever being given.  From what I could see, he was the best of the people in my cellblock.

It wasn’t until much later that I discovered why.

He used his knowledge of the Qur’an, and he used to teach others, only so that he could get close to them, and lure them into starting a homosexual relationship with him.  He had been caught late one night with one of his students performing a sexual act…in the masjid!!

And he never repented from this, but just continued to lure new young prisoners to him through teaching recitation of the Qur’an.

Of course, this man was an extreme example, but I am afraid this type of wicked insincerity is not as uncommon as we would like to think. I have seen men using religion, using “da’awah” as a way to attract women, using Islamic rhetoric, and revolutionary posturing to win fame and admirers, and so on, while they have no concrete ideas to offer, no strategies, no plans, no policies.  Look, I do not blame anyone for mistakes and lapses in their private life; may Allah accept our taubah and help us all to atone, and protect us against the temptations of our nafs and shaytaan.  But, I have learned that displays of religiousness can often disguise a profound irreligiousness; and we should all maintain a level of distance even while thinking the best of people.

This does not contradict the command to judge people according to what is apparent from their deeds; it just means that it actually requires more discipline than we usually think.

I am constantly reminding myself about how Allah will weigh the good and bad we do down to the weight of an atom; and we should try to be similarly precise in our estimations of ourselves and others.  An apparently good deed is an apparently good deed; we cannot extrapolate anything beyond that. And a bad deed is a bad deed, and that is all it is, as far as we can know, and we do not have the ability to assume anything negative about the person beyond this.  The character of the inmates whom I thought were bad, was actually better than the character of the man I thought was good, because I fell into the error of extrapolating conclusions beyond the deeds I could see.

It is true that where Imaan is present, the deeds of Imaan will be present; but it is also possible for the deeds of Imaan to be present where Imaan is absent. Allah said

“…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

And this must apply as much to how we view others as how we view ourselves.

الاحتفال الداعشي لسوء فهم البريكست       Da’esh’s misinformed Brexit celebration

داعش يحتفون بتصويت البريكست! حسنا، إنها فرصة جيدة لكي نتبين مدى عمق ضلال وجهل هذه المجموعة سياسياً، ويؤسفني أن أخبركم بهذا!

يغرد أحدهم: “في الوقت الذي يتحد فيه المسلمون تحت راية الخلافة، تختار أوروبا  التقسيم والانفصال.”

ويغرد الأخر: “النصر قريب بعون الله.”

أحقًا المسلمون يتحدون خلف داعش؟ لا أتذكر شيئًا  من هذا القبيل!

آخر مرة تحققت فيها بهذا الشأن وجدتهم لم يوحدوا حتى الفصائل الجهادية في سوريا، ناهيك عن سائر الأمة، كما أنهم كانوا يخسرون الأراضي في العراق وسوريا خلال الشهرين الماضيين. وقد نالوا ولاء الجماعات الراديكالية المتطرفة مثل جماعة بوكو حرام في نيجيريا، ولكن الغالبية العظمى للمسلمين لم يعبئون حقائبهم للقيام برحلة لمصافحة البغدادي. هذا الجزم لا يمكن أن يكون صحيحًا إلا إذا كنت في الأساس تعتبر فقط بأن أولئك المسلمين الذين يدعمون جماعة داعش هم وحدهم المسلمين الحقيقيون، وبقية المليار ونصف منا ما بين جهلاء ومنحرفون.

فلو أن تصويت البريكست فعلاً يمضي قدمًا، فهو لا يقر تقسيم أوروبا، فإذا كان هذا يعني أي شيئ، فهو فقط إنفصال المملكة المتحدة عن نفوذ الإتحاد الأوربي، وضمها بالكامل ضمن دائرة نفوذ الولايات المتحدة. أنا لا أعرف حقاً لماذا تهتف جماعة داعش بشأن ذلك؟!

ويصرح آخر من أنصارهم قائلاً، “صعود الدولة الإسلامية  أدى إلى غرق بريطانيا وانهيار الاتحاد الأوروبي”.  أخبرني مجدداً، هل تقصد انه بسبب مساهمة داعش بقدر هائل لدفع المسلمين للخروج  من منازلهم في سوريا هربًا كلاجئين إلى أوروبا، وإخلاء أراضيكم؟؟  لعلك تقصد ذلك،  ولكنك تتكلم عن انتصار باهظ الثمن … ألم تكونوا أنتم أنفسكم من أدنتم ذهاب اللاجئين إلى أوروبا؟  والآن تدعون أن هذه كانت خطتكم البارعة طوال الوقت؟  أحقًا يا أخي!

إنهم يقولون أن تصويت البريكست سيضعف المملكة المتحدة، ويعيق إستمراريتها في حربها ضد داعش، ويأملون أنها ستكون “ضربة لأمريكا”.

أشرحوا لي كيف بالضبط توصلتم لهذا؟ إذا تركت المملكة المتحدة حقاً الاتحاد الأوروبي (وهو أمر غير مؤكد على الإطلاق)، فإنها ستفقد تمامًا كل درجات الاستقلال عن الولايات المتحدة التي ستصبح فعلياً جزء منه، فهل تتصورون أن تحول المملكة المتحدة إلى أداة تابعة للسياسة الأمريكية سيجعلها بطريقة أو بأخرى تتردد في قتال داعش؟ فلتذكروا لي الأسباب؟!

يؤسفني أن أقول هذا، ولكن كل عنصر في استراتيجية داعش قد عمل لصالح القوة الأمريكية كما كان يعمل دائما،  وأنا لا أقول أنهم يعرفون ذلك ويسعون عمدًا لتنفيذ أجندة الولايات المتحدة، فلا أحد يستطيع أن يعلم ذلك … ولكنني أعتقد – وهو الإحتمال الأكثر ترجيحاً – بأن فهمهم  للسياسات العالمية أقل من فهمهم حتى للدين، وأنهم يصدقون حقاً الهراء الذي يتفوهون به، تمامًا كما كانوا يصدقون حقاً بجواز إعدام الشباب المراهق لمشاهدته مباريات كرة القدم.

وبمعنى آخر، هم ليس لديهم أية فكرة عما يتحدثون عنه.

image

 

Da’esh is celebrating the Brexit. OK, this is a good opportunity to illustrate how deeply delusional and politically ignorant this group is; I am sorry to tell you.

“At a time when Muslims are uniting under the flag of the Caliphate, Europe is choosing to divide and split. The victory is close with the help of God,” one supporter tweeted.

Muslims are uniting behind Da’esh? Really? I didn’t get that memo.

Last time I checked, they had not even united the jihadist factions in Syria, much less the global Ummah, and they have been losing ground in Iraq and Syria over the last two months. They have attracted the loyalty of radical extremist groups like Boko Haram in Nigeria, but the overwhelming majority of Muslims are not packing their bags to make the trip to shake Al-Baghdadi’s hand.  This assertion can only be true if you basically only regard those Muslims who DO support Da’esh as the only true Muslims, and the rest of the billion and a half of us are all ignorant and deviant.

The Brexit, if it actually goes forward, does not represent the division of Europe; it means, if anything, the division of the UK from Europe’s sphere of influence, and its complete absorption into the sphere of influence of the US.  I am not sure why Da’esh would cheer about that.

Another Da’esh supporter said, “The rise of the Islamic State brought about the sinking of Britain and the collapse of the European Union.” Again, news to me. Do you mean, because Da’esh has contributed immeasurably to driving Muslims out of their homes in Syria, fleeing as refugees to Europe, and depopulating your own territory?  OK, maybe; but, talk about a Pyrrhic Victory…and, weren’t you the ones condemning the refugees for even going to Europe at all?  Now you claim it was your ingenious plan all along?  Right, Bro.

They are saying that the Brexit will weaken the UK, and hinder its ability to carry on with its war against Da’esh.  They hope that it will also be a “blow for America”.

How exactly? If the UK does indeed leave the EU (which is not at all certain), it will completely lose any degree of independence from the US it already barely had. Do you imagine that becoming a purely subordinate instrument of American policy will somehow make the UK hesitant to fight Da’esh?  Because?

I’m sorry, but every single element in Da’esh’s strategy does, and always has, worked to benefit American power.  I am not saying that they know this and are deliberately pursuing the agenda of the US; no one can know this…I think it is far more likely that they understand global politics even less than they understand the religion; and they genuinely believe the nonsense they are spouting, just as they genuinely believe it is permissible to execute teenage boys for watching football.

In other words, they have no idea what they are talking about

 

مواعظ دون سياسات                         Preaching without policy

 ستجدون -على ما أظن- أن أولئك القادة الإسلاميون من ذوي الفهم الزائف للدين هم أكثر المتكلمين عنه، دون أن يكون لديهم مفهوم لكيفية تطبيقه في الواقع المعايش.إن لديهم الخطب والشعارات لا الاستراتيجيات.. لديهم خطب لا خطط.. يقدمون رسائل إسلامية تحفيزية دون سياسات إسلامية قابلة للتطبيق.

كما أظن أنكم ستجدون أنهم معزولون كثيرًا وبعيدون عن الناس.. فلا هم يعيشون نفس الظروف ولا يعلمون عنهم شيئًا ولا يفهمونهم ولا حتى يكترثون لأمرهم.. يتكلمون ولا يسمعون.

وهذه كلها علامات تدل على خذلان المسلمين وليس التعاطف معهم، وهو أمر لا يمكن أن يوجد في قلب يستشعر حقيقة الدين.

تذكروا أن أول ثلاثة تتم محاسبتهم يوم القيامة هم من فعلوا خير الأعمال ولكن من “باب الاحتيال”، هم المجاهد والعالم وصاحب المال المتصدق.

يقول ابن تيمية ” فخير الناس بَعدِهم -أي بعد الأنبياء- هم العلماء والشهداء والصديقون والمخلصون، وشر الناس من تشبه بهم يوهم أنه منهم وليس منهم”.

 


image

 

You will find, I think, that those Islamist leaders with the most superficial understanding of the religion will be those who can endlessly talk about it, but who have no concept of how to implement it in real life.

They have speeches and slogans, but not strategies.  They have Khutbahs but no Khutat.  They offer motivational Islamic messages, but not actionable Islamic policies.

And, I think, you will often find that they are themselves removed and distant from the people.  They do not live in the same conditions, do not know about them, do not understand them, do not really even care about them.  They talk but do not listen. And all of this indicates contempt, not compassion for the Muslims, and this cannot exist in a heart that understands the Deen.

Remember who will be the first three people judged on Yaum al-Qiyamah; those who did the best deeds, but did them fraudulently; the Mujahid, the scholar, and the charitable rich man..

Ibn Taymiyyah said, ‘The best of people after the Prophets are the Ulemaa’ and the Shuhadaa’ and the Siddeeqoon and the Mukhlisoon, and the worst of the people is the one who imitates them while giving the false impression that he is from them, while he is not from them’