Situational Awareness

الاحتياطات للأخوات                         Precautions for sisters

image

ملاحظة هامة خاصة بالوعي الظرفي للأخوات:كما ذكرت في السابق، الحجاب أو النقاب كلاهما يحدان من رؤيتك المحيطة للمكان بشكل عام، فعندما تكوني بالخارج حاولي دائما أن تنظرين حولك، أستديري برأسك لتنظري حولك واحذري ممن يسيرون خلفك أو بجوارك. احملي حقيبتك وضعي حزامها بشكل عرضي متقاطع مع جسمك بدلا من أن تجعليها معلقة على كتفك، وإذا كنت تحملين طفلا أو تدفعين عربة أطفال وتسيرين مع أطفالك الصغار فيؤسفني أن أقول أن هذا سيجعلك في موقف ضعف شديد لأن يداك لن تكونا خاليتان وسيحد هذا الوضع من حركتك كثيرا، فلن تتمكني من مطاردة أي شخص ولن تتمكني من الجري ممن يهاجمك، متى كان هذا الأمر ممكنا، وإذا كان ولابد أن تخرجين مع أطفالك، فمن الأفضل أن يكون معك زوجك أو أخيك أو إحدى صديقاتك.

حاولي أن تلاحظي أي شخص في الشارع يبدوا عليه أنه يسير إلى غير هدى وبشكل متعرج، أو أي شخص قد موضع نفسه في مكان ثابت يسمح له بمراقبة المشاه، فإذا وجدت شخص ما يسير بجوارك، أو يقوم بمحاكاة سرعتك في المشي، قفي فجأة وراقبي تصرفه… هل توقف فجأة هو الأخر؟ هل تردد بعض الشيء عندما توقفت ثم تابع السير؟ إذا كانت الإجابة نعم، فهل وجدت أنه يسير مسافة قصيرة ثم يقف مثلا لكي يراقب واجهة محل أو يعبث في تليفونه أو يربط حذائه… الخ، قد لا يكون أي شيء على الإطلاق أو قد يكون مهاجم محتمل، أو قد يكون شخص يتتبعك بهدف أن يتعرف على مكان سكنك أو نظامك اليومي ومساراتك المعتادة لكي يقوم باستهدافك في مرة قادمة.

أدعو الله أن يحفظكن جميعا.

 

Special note on Situational Awareness for Sisters.

As I have mentioned previously, the hijab and the niqaab can often restrict your peripheral vision, so, when you are outside always try to look around you.

Turn your head. Be aware of people walking up behind you or walking next to you.

Carry your handbag with the strap across your body, not hanging on your shoulder.

If you are carrying your baby, pushing a baby carriage, or have small children with you, I am sorry to say, this makes you extremely vulnerable. Your hands are not free, your mobility is hindered, and you can neither chase anyone nor run away from an attacker. Whenever possible, if you must go out with your children, be accompanied by your husband or brother, or by another sister.

Try to notice anyone on the street who seems to either by aimlessly meandering about, or who has positioned himself at a fixed location from which he can monitor the crowd.

If someone is walking next to you, mirroring your pace, stop suddenly, and see what they will do. Do they stop also? Do they hesitate for a moment when you stop, and then continue walking? If so, do they only walk a short distance and then stop, for instance, to look in a shop window, attend to their phone, tie their shoe, etc…

Pay attention. It may be nothing, it may also be either a potential attacker, or possibly someone following you with the intention of knowing your residence or your routine or your normal routes, in order to target you at another time.

May Allah protect you all

كونوا على حذر                                         Keep your eyes open

image

تتزايد الهجمات والمضايقات المناهضة للمسلمين في الغرب، ويمكننا توقع استمرار وتكاثف هذا الاتجاه للسنوات القليلة القادمة، وبخاصة ضد النساء.  فقد تمت مهاجمة إحدى المسلمات في أمريكا منذ بضعة أيام بواسطة امرأة – على ما يبدو- قذفت نوعًا من السوائل عليها بعد بضع دقائق من مهاجمتها لفظيًا.

المثير للسخرية كيف أن من يقوم بهذه الهجمات يصف ضحيته عادة بأنه “إرهابي”، بينما لا يشعر من يقوم بالهجوم بوجود أي نوع من الترهيب الواقع عليه، بل يشعر على العكس بالشجاعة اللازمة للتنمر على ضحاياه المفترض خطورتهم.

لذا أرى أنه من المناسب إعادة نشر ما كتبت من قبل حول الوعي الظرفي، لمساعدة أخواتنا وإخوتنا على اتقاء شر من يستهدفهم من هؤلاء العدوانيين.

قام خبراء الأمن والسلامة الشخصية بتقسيم ” الوعي الظرفي” إلى أربع فئات مصنفة حسب الألوان التالية:

الأبيض : عندما لا تكون منتبهاً لما يدور من حولك، بل تكون في حالة تراخٍ ربما تكتب رسالة على الهاتف أو تضع سماعات الرأس. لست واعياً في هذه الحالة بمن يتحركون حولك أو بما يفعلون. هذه هي الحالة الأكثر انكشافاً وللأسف هي حالة غالبيتنا في عصر الهواتف الذكية عندما نكون خارج المنزل.

الأصفر : عندما تكون في نفس حالة التراخي إلا أنك على وعي بما يدور في الوسط المحيط بك. تلاحظ الناس من حولك ولديك قدر من الوعي بمن قد يكون وراءك وبما يدور في محيطك القريب.

البرتقالي : هو أن تلاحظ (وأنت في المرحلة الصفراء) أن أحداً أو شيئاً يتحرك بطريقة قد تبدو مشبوهة وتنطوي على تهديد محتمل. يزيد مستوى انتباهك وتصبح أكثر تنبهاً نحو كل ما يدور حولك مع التركيز الخاص على العنصر الذي أثار ريبتك واهتمامك وهو ما يجعلك تستعد بينك وبين نفسك لمواجهة محتملة.

الأحمر: عندما تكون على يقين أن أحداً أو شيئاً يشكل تهديداً وتصبح المواجهة محتملة. ستراقب موقف التهديد عن كثب متوقعاً ما قد يحدث وتعد نفسك للتعامل معه. بالنسبة للمسلمين في كل مكان – وخاصة من يعيشون في الغرب – عليكم ألا تخففوا درجة حذركم عن اللون الأصفر عندما تكونون خارج المنزل. عليكم أن تكونوا على وعي تام بالوسط المحيط بكم ومن يتحرك بالقرب منكم وما يدور حولكم.

إذا كنت خارج المنزل لا تنهمك في كتابة الرسائل وأنت تمشي ولا تشغل سماعات الرأس. وبالنسبة للأخوات أعلم أن الحجاب قد يعيق رؤيتكن المحيطية, فحاولن أن تتذكرن إدارة زؤوسكن للنظر يميناً وشمالاً لمتابعة ما يحدث حولكن أثناء الخروج.

بالنسبة للثوار ونشطاء المعارضة، أنصحكم بمحاولة البقاء في أعلى مستويات الحذر قدر الإمكان.

Anti-Muslim attacks and harassment  are increasing in the West, and we can expect this trend to continue and intensify over the next few years; particularly against women.  A Muslimah was just assaulted in the US a few days ago, apparently, with a woman pouring some kind of liquid on her, after several minutes of verbally attacking her.It is ironic how these attacks usually involve the assailant calling the victim a “terrorist”, while the attacker clearly does not feel terrified whatsoever, but actually feels bold enough to bully their supposedly dangerous victim!

So, it seems appropriate to re-publish something I wrote a while ago about situational awareness, to help our Sisters and Brothers prevent being targeted by these aggressors….


Security and personal safety experts have organized “Situational Awareness” according to four basic color-coded categories:

White–This is when you are not really paying attention to what is going on around you. You are relaxed, maybe texting or listening to headphones. You are not conscious of who is around you or what they are doing. This is obviously the most vulnerable state, and unfortunately, in the era of smart phones, it is the state most of us are in when we are out in the street.

Yellow— This is when you are still relaxed, but you are aware of your environment. You notice the people around you, and have some awareness of who may be behind you, and what is going on in your immediate vicinity.

Orange— This is when you have noticed (while in the “yellow stage”) someone or something going on that may seem unusual and potentially threatening. Your attention level is raised and you are more alert about everything going on around you, with particular attention towards whatever caused your interest or concern, and you internally prepare for possible conflict

Red— This is when you have perceived that someone or something is, in fact, a threat and conflict appears likely. You will monitor the threatening situation very closely, anticipating what may happen and preparing yourself for how to deal with it


For Muslims anywhere, but particularly in the West, it is critical to never fall below the “Yellow” stage when you are outside. You must be consciously aware of your surroundings, who is around you, and what is going on.

If you are out in the street, please, do not walk and text, do not listen to headphones, and Sisters, I know the hijab can sometimes obstruct your peripheral vision, so try to remember to turn your head to look right and left to see what is happening around you when you are out.

For revolutionaries and opposition activists, I would recommend trying to stay in an even higher level of awareness as much as possible.