Malaysia

The importance of realism   أهمية الواقعية

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

The ongoing escalation of military operations in Rakhine state against the Rohingya is causing a great deal of anguish and panic among those who care about this issue, and that is understandable and appropriate.  However, this sense of urgency and desperation may be hindering the development of a practical strategy to address the crisis.  We are seeing suggestions that ASEAN should abolish the non-interference clause in their charter, or that Myanmar should be expelled from ASEAN; but these proposals do not include any explanation as to why either measure would be useful.

Let’s imagine that you remove any impediment to intervention, whether by scrapping the clause or by expelling Myanmar from ASEAN; what then?

It is more or less acknowledged that, in Malaysia at least, citing the principle of non-interference is merely an excuse to avoid intervening.  That means there is either no will to intervene, or there is no real capacity to do so.  If the excuse for inaction is removed, that will not, in and of itself, create the will to act, nor the capability to act.  Do those who advocate these suggestions imagine that Malaysia, or the rest of ASEAN are chomping at the bit, irresistibly longing to, what, send in troops to Rakhine, but are helplessly compelled to comply with the non-interference clause?  If the impediment to intervene is removed, do they think ASEAN will let loose a fury of intervention upon Myanmar?

What exactly is the action they would propose Malaysia take in the absence of the non-interference obstacle?

Anyone?…Anyone?

Let’s imagine that Malaysia takes it upon itself to invade Rakhine to defend the Rohingya.  Has anyone thought about the ramifications of empowering one ASEAN country to occupy another, or of occupying even a country banished from ASEAN?  Has anyone thought about the impact such a move would have on the stability of Malaysia, and upon the region as a whole?  I doubt it.

A military intervention in Rakhine would instantly give the ‘benign occupier’ control over Rakhine’s resources; do you think that this would not elicit a response from the international community? From China, from the Arab Gulf states, from the US, from all the ambitious would-be stakeholders in the untapped wealth of Arakan?

And if they do not have military intervention in mind, what do they have in mind?

I am not saying this to dismiss the ideas, but to hopefully help in the evaluation of them and to crystalise them into proposals that actually make sense.

It is understandable that our horror at what is taking place in Rakhine may tend to cause us to have knee-jerk reactions and blurt out emotionally charged “solutions”; but if we genuinely care about the situation, we must maintain reason and practicality, and pursue real viable strategies that can actually make a positive impact.

 

التصعيد المستمر للعمليات العسكرية ضد الروهينجا في ولاية راخين يسبب كربا وذعرا شديدين بين المهتمون بهذه القضية، وهذا أمرا مفهوما جدا. غير أن هذا الشعور بالإلحاح واليأس قد يعرقل وضع إستراتيجية عملية لمعالجة الأزمة. فها نحن نرى اقتراحات بأن على رابطة دول جنوب شرق آسيا أن تلغي شرط عدم التدخل في ميثاقها، أو أنه يجب طرد ميانمار من رابطة أمم جنوب شرق آسيا؛ ولكن هذه المقترحات لا تتضمن أي تفسير للسبب في أن أي من هذين التدبيرين يعتبرا مفيدين.

دعونا نتخيل أننا أزلنا أي عائق أمام التدخل، سواء عن طريق إلغاء هذا الشرط أو بطرد ميانمار من رابطة جنوب شرق آسيا؛ ماذا بعد؟

من المسلم به تقريبا أن ماليزيا، على الأقل، عندما تستشهد بشرط عدم التدخل فهي تفعل ذلك كمجرد عذر لتجنب التدخل. وهذا يعني عدم وجود إرادة للتدخل، وعدم وجود قدرة حقيقية على القيام بذلك. فإذا تمت إزالة عذر التقاعس عن العمل، فإن ذلك لن يخلق، في حد ذاته، إرادة العمل أو القدرة عليه. هل يتصور من يدافعون عن هذه الاقتراحات أن ماليزيا، أو بقية بلدان رابطة أمم جنوب شرقي آسيا، يتحرقون شوقا وتوقون إلى إرسال قواتهم إلى راخين، ولكنهم مجبرين على الامتثال لشرط عدم التدخل؟ فإذا ما أزيلت العوائق التي تحول دون التدخل، هل تظنون أن رابطة أمم جنوب شرقي آسيا ستطلق فجأة موجة كاسحة من غضب التدخل في ميانمار؟

وما هو بالضبط الإجراء الذي يقترحون أن تتخذه ماليزيا في غياب عقبة عدم التدخل؟

هل هناك من سيجيب على هذه التساؤلات؟ … أي شخص على الإطلاق؟

دعونا نتصور أن ماليزيا أخذت عهدا على نفسها أن تغزو راخين للدفاع عن الروهينجا، فهل فكر أحدهم في تداعيات تمكين بلد من بلدان رابطة جنوب شرق آسيا أن تحتل دولة أخرى، حتى لو كانت دولة مطرودة من رابطة جنوب شرقي آسيا؟ هل فكر أحدهم في تأثير هذه الخطوة على استقرار ماليزيا، وعلى المنطقة ككل؟ اشك في ذلك…

من شأن التدخل العسكري في راخين أن يعطي على الفور السيطرة على موارد راخين، فهل تعتقدون أن ذلك لن يثير استجابة من المجتمع الدولي؟ من الصين، من دول الخليج العربي، من الولايات المتحدة، من جميع أصحاب المصلحة الطامعين في الثروات غير المستغلة لأراكان؟

وإن لم يكن التدخل العسكري هو المقصد، فما هو المقصد إذا؟

أنا لا أقول نرفض هذه الأفكار، ولكني فقط أمل أن نقوم بتقييمها، ثم نعمل على بلورتها في شكل مقترحات لها معنى.

من المفهوم أن رعبنا مما يحدث في راخين قد يطلق لنا ردود أفعال تلقائية ولا إرادية تجعلنا نأتي بحلول مشحونة عاطفيا. ولكن إذا كنا نهتم حقا بالوضع، يجب علينا أن نحافظ على عقلنا وواقعيتنا، وأن نتبع استراتيجيات حقيقية وفعالة ويمكن أن تحقق أثرا إيجابيا.

Advertisements

#DumpDigi

 

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

The #WeAreAllRohingnyaNow Campaign has begun calling upon Malaysian customers of Digi to switch their service provider to any of the local companies in protest against Digi’s parent company Telenor over their stubborn silence on the Rohingya genocide in Myanmar, where Telenor is heavily invested.

The campaign has been reaching out to the Norwegian telecom company for months, encouraging them to follow the example of Unilever (which has also invested millions of dollars in Myanmar), to issue a public statement in support of UN recommendations for resolving the crisis, and calling for the protection of the Muslim minority.  Unilever pledged a firm commitment and suffered no negative repercussions to its investments in the country, but Telenor has not only refused to take a public stand, but has rather adopted policies that seem to align with the divisive agenda of the regime; including an educational programme offered exclusively through Buddhist monastic schools.

Tens of thousands of Rohingya refugees have fled to Malaysia and the issue of Myanmar’s ethnic cleansing resonates deeply with the majority Muslim population, who perceive the persecution as being motivated by religious bigotry.

Telenor’s Digi subsidiary in Malaysia has become one of the main telecom providers in the country over the past several years, and many customers are unaware that Digi belongs to Telenor, and do not know about Telenor’s investments in Myanmar; so they have yet to make the connection between Digi and the ongoing strife in Rakhine state, and Telenor’s potential capacity to intervene.  And the company surely hopes that Malaysians will never make that connection.

Telenor CEO Sigve Brekke himself acknowledged his company’s power recently when he shared an article on Twitter about the enormous impact of ‘Myanmar’s telecom revolution’, yet Telenor continues to refuse to utter a single word about the internationally recognized human rights abuses committed by the regime against the Rohingya.

If we want Telenor to change its stance on this issue, we have to change our stance on Telenor.  Malaysian customers of Digi need to deliver a clear message to Telenor that they will choose a telecom company that reflects their values and that cares about the issues that matter to them.  Local providers such as Maxis and Celcom do not have investments in Myanmar, and customers can opt for either of them, or indeed, for any of the other Digi competitors in Malaysia that do not seek profit through indifference to the suffering of their fellow Muslims.

Stand with the Rohingya and #DumpDigi today!

بدأت حملة #WeAreAllRohingnyaNow في حث العملاء الماليزيين لشركة ديجي على تغيير مزود خدمة المحمول إلى أي شركة محلية احتجاجا على الشركة الأم لديجي، وهي شركة تلينور، لصمتهم المتعنت على الإبادة الجماعية للروهينجا في ميانمار، حيث توجد استثمارات كبيرة لتلينور.

بعد أن ظلت الحملة تتواصل مع شركة الاتصالات النرويجية لعدة أشهر، وشجعتهم على إتباع نموذج يونيليفر (التي تستثمر ملايين الدولارات في ميانمار هي الأخرى)، حتى يصدروا ولو بيان عام داعم لتوصيات الأمم المتحدة لحل الأزمة، و ويدعوا إلى حماية الأقلية المسلمة. أما يونيليفر فقد تعهدت بالتزاماتها بشكل واضح ولم تعان من أية تداعيات سلبية على استثماراتها في البلاد، وأما تلينور فهي لم يرفض فقط اتخاذ موقف عام، ولكنها اعتمد سياسات يبدو كما لو كانت تتفق مع أجندة النظام القائمة على التفرقة؛ بما في ذلك المشاركة في برنامج تعليمي يقدم حصريا من خلال المدارس البوذية.

لقد فر عشرات الآلاف من لاجئي الروهينجا إلى ماليزيا، لهذا فقضية التطهير العرقي في ميانمار لها أصداء واسعة لدى غالبية السكان المسلمين الذين يرون هذا الاضطهاد مدفوعا بالتعصب الديني.

شركة ديجي – وهي شركة فرعية تابعة لتلينور – في ماليزيا، وقد ظلت واحدة من مقدمي خدمات الاتصالات الرئيسية في البلاد على مدى السنوات القليلة الماضية، والعديد من العملاء لا يدركون أن ديجي تنتمي إلى تلينور، ولا يعرفون شيء عن استثمارات تلينور في ميانمار؛ لذلك فهم لم يربطوا حتى الآن بين ديجي والصراع المستمر في ولاية أراكان، وقدرة وإمكانيات تلينور على التدخل لحل هذا الصراع، وطبعا الشركة تأمل بكل تأكيد أن يظل الماليزيون غير مدركون لكل هذا.

لقد اعترف الرئيس التنفيذي لشركة تلينور، سيغفي بريك، نفسه بقوة شركته مؤخرا عندما شارك مقال على تويتر حول التأثير الهائل لـ “ثورة الاتصالات في ميانمار”، ولكن تلينور لا تزال ترفض أن تنطق بكلمة واحدة عن انتهاكات حقوق الإنسان المعترف بها دوليا والتي يرتكبها النظام ضد الروهينجا.

إذا أردنا أن تغير تلينور موقفها بشأن هذه المسألة، فعلينا نحن أن نغير موقفنا من تلينور. العملاء الماليزيين لشركة ديجي في حاجة إلى إيصال رسالة واضحة لتلينور مفادها أنهم سيختارون شركة الاتصالات التي تعكس قيمها بشكل عملي، وتهتم بالقضايا التي تهمهم. فالشركات المحلية مثل ماكسيس (Maxis) وسيلكوم (Celcom) ليس لها استثمارات في ميانمار، لذا فيمكنهم أن يختاروا أيا منها، أو أي منافس آخر لديجي في ماليزيا لا يسعى للربح بدون أي مبالاة لمعاناة إخوانه من المسلمين.

ساند الروهينجا و تخلص من ديجي اليوم: #DumpDigi