Fighting

مراقبة الخطوات الفاصلة                         The censorship of the rubicon

تعليق وصلني من أحد الأخوة يقول:

“اخى شهيد
ان اقراء جميع منشوراتك فمنه الجيد ومنه ايضا دون ذلك
نعم ليس الجهاد فقط بالسلاح وايضا لابد من الطاعه
ولكن لماذا شرع الله الجهاد فى ايات كثيره فى القران منها على سبيل المثال وليس الحصر كتب عليكم القتال وهو كره لكم الايه 216 البقره
وماريك فيما يفعله بشار وايران والغرب فى سوريا شعب فقط يريد الحريه حتى لو فيه ناس متشددين وغلاه فى مجاهدين اذا لابد ان نقتل كل شعب السورى ولابد من دماره اليس من حقهم الدفاع عن انفسهم وحمل السلاح اجب يهديك الله
انت رجل مقاتل وتعلم اساليب القتال وجه قوتك لخدمة الاسلام”

وإليكم جوابي:

من المثير للاهتمام انك تستشهد بهذه الآية رقم 216 من سورة البقرة، لأنها تخبرنا أن واحدة من صفات المؤمنين هي كراهيتهم للقتال، في مقابل اشتهائهم له، وهذا يكشف عن خلل لدى العديد من الجهاديين، حيث يكون لديهم ما يشبه الهوس والحماس المكرس كلية لفكرة الحرب. لا يوجد شك حول وجوب الجهاد، والمسؤولية الجماعية للدفاع عن المسلمين كلما وأينما تعرضوا للعدوان، كما أنه لا يوجد شك في أن جزءًا من طاعتنا لله يتضمن هذا الإلتزام وفقًا لقدراتنا. ولكن الخطأ الكارثي هو أن نفترض أن هناك أسلوب واحد فقط هو الذي يجعلنا نمتثل لهذا الواجب، خاصًة إذا كان هذا الأسلوب تحديدًا لا يحقق في الواقع أهداف الجهاد، وأعتقد أننا لا نملك مثال على ذلك أفضل من “سوريا”.

لقد كانت الحرب في سوريا كارثية على المسلمين، وهي تُسفِر عن الاستمرار في كارثيتها بقدر ما نستطيع أن نذهب بتكهناتنا االواقية عن المستقبل. ولقد برز أصل هذا الصراع من القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وليس من المظالم الدينية. فالمسلمون في سوريا لم يُمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية، والمساجد كانت مفتوحة، وكان الأذان يرفع، وكانت هناك مدارس إسلامية، والمسلمات لم يمنعن من ارتداء حجابهن .. إلخ .. إلخ  علاوة على أنه كانت هناك خدمات عامة جيدة للبنية التحتية والصحة والتعليم، وكانت البلاد خالية إلى حد كبير من التدخل من الشركات الغربية المتعددة الجنسيات. ومما لا شك فيه أن بشار كافر كُفر بَيِّن، ولكن لم يكن هذا هو أساس حراك الاحتجاج الأصلي.

فماذا حققت الحرب؟  التدمير الكامل للمجتمع… فالمدارس والمستشفيات والشركات تم تدميرها، والناس يتضورون جوعًا، وأخليت دار المؤمنين من سكانها جذريًا، والاقتصاد دُمر تمامًا. وطبعًا، لازال بشار موجود هناك، وبعد خمس سنوات كاملة.

قارن هذا مثلاً بصعود حركة طالبان في أفغانستان، فقد أستطاعت السيطرة على أكثر من 80٪ من مساحة البلاد في غضون عامين، واتخذت من كابول عاصمة، وأقاموا الشريعة الإسلامية، وتقريبًا قضوا تمامًا على تجارة الهيروين، وتمتعت الحركة بدعم شعبي هائل، ولا تزال، حتى بعد الاحتلال الأمريكي. حسنًا؛ فهذا ما يحدث حين يكون للجهاد المسلح استراتيجية صحيحة. أما ما يحدث في سوريا اليوم هو حين يكون الجهاد استراتيجية خاطئة.

الحديث حول الحاجة إلى تدخل الجهاد المسلح في سوريا اليوم بهدف الدفاع عن المسلمين، فإننا نتحدث عن تبرير تكتيك أصبح ضروريًا بالنظر إلى أن هذه الحالة المزرية تم الوصول إليها بلا ضرورة بسبب استراتيجية غير صحيحة. لذلك عندما تقول: “ما الذي يمكن أن يفعله الشعب في سوريا؟، فإذا لم يقاتل بالسلاح، فسوف يتضرر؟”،  بالتأكيد ما تقوله صحيح … الآن. ولكن الأمر وقتها لم يكن ليصل إلى هذا الحال، فاتخاذ النهج المسلح تسبب في الضرر أكثر من النفع  في سوريا بما لا يمكننا تقديره، وهو الأمر غير القابل للنقاش لأي شخص عقلاني يتمتع بعقل في رأسه وقلب في صدره، ودراية ولو حتى بالحد الأدنى من الإسلام.

منشوري الأصلي كان يقول أن الإسلام باقيًا على وجه الأرض بطاعة المؤمنين وعبادتهم لله. وليس بسبب الجماعات المسلحة التي تحمل عقيدة الكلاشينكوف. فهذا الكلام لا ينكر بأي شكل من الأشكال مكانة الجهاد في الإسلام، كما أنه لا يعني أن العنف غير مقبول تحت أي ظرف من الظروف أي كان، فهذا ببساطة كلام حقيقي.

إن الإسلام كان متواجدًا في سوريا قبل الحرب، وسيظل بعد الحرب إن شاء الله، وكان سيظل باقيًا إن لم تقم الحرب. لأن المسلمين في سوريا يعبدون الله ويطيعونه.

ما قامت به داعش وما هو في صلب استراتيجيتها، هو أنها لفتت انتباه أعداء الإسلام للهجوم على المسلمين في سوريا، وهو ما لم يفعلوه من قبل ولم يكن متوقع فعله من دون وجود داعش. أنا لست على دراية بأي سابقة ذُكرت في السيرة النبوية شبيهة لهذا، ولست على علم بأي فقهاء أوصوا بهذا أيضا، أو حتى أقروه. وهو مفهوم غريب تماما عن الجهاد.

من الخداع أن تعلن عن حمايتك للمسلمين والدفاع عنهم ضد الأعداء الذين جئت بهم عمدًا إلى أبوابهم. كما أنه من الخداع أن تقول “يجب أن نستمر على هذا الطريق” بعدما تكون انت بنفسك من دفع الوضع إلى ما بعد نقطة اللاعودة.

أما بالنسبة لكوني مقاتل وشخص يدرب المقاتلين، فنعم، فهذا هو سبب فهمي للقتال، وهذا هو سبب توظيفي لفهمي بهذا الصدد بهدف خدمة الإسلام وتقديم مصلحة المسلمين، وحمايتهم لدينهم، حفاظهم على دماءهم وشرفهم، وممتلكاتهم.  أسأل الله أن يجعلني أستخدم مهاراتي وعلمي بطريقة مثمرة، لا بطريقة مدمرة أو عكسية.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  


A Brother said:

“Brother Shahid, I read all your writings… some are good and some are less than good.

It’s true that jihad is not only by the gun and it’s true we have to obey. But why did Allah enlist jihad (an example among many is ayah 216 of Surat Al-Baqara). What’s your opinion from what Bashaar, Iran and the West are doing to the Syrians?

All these people wanted was freedom and that’s why they’re being destroyed. So aren’t they entitled to defend themselves? Aren’t they entitled to carry the gun? Answer, may Allah guide you! You’re a fighter and you train people about the art of fighting so try to direct your power in a way that serves Islam.”

My reply:

It is interesting that you would cite this ayah, Al-Baqarah 216, because it tells us that one of the one of the qualities of the Mu’mineen is their dislike for war, as opposed to feeling a lust for it.  This reveals a flaw in many jihadis, insofar as they often express a near obsessive, single-minded passion for war.  There is no question about the obligation of jihad, and the collective responsibility to defend the Muslims whenever and wherever they are under attack.  And there is no question that part of our obedience to Allah includes compliance with this obligation in accordance with our capacity.  But it is a catastrophic mistake to assume there is only one method for complying with this duty, particularly when that particular method does not actually achieve the objectives of jihad, and I think we do not have a better example of this than Syria.

The war in Syria has been a disaster for the Muslims, and promises to continue to be a disaster for as far as we can realistically predict in the future.  The origin of this conflict arose out of socioeconomic issues, not religious grievances.  The Muslims in Syria were not restricted from practicing their religion.  The masjids were open, adhan was called, there were madrassas, Muslimat could wear hijab, etc etc.  And furthermore, there were good public infrastructure, health and education services, and the country was largely free from the interference of Western multinational corporations. No doubt, Bashar is a blatant Kafir, but this was not the basis for the original protest movement.

What has the war achieved?  Complete devastation of the society.  Schools, hospitals, businesses, are in ruins.  People are starving. The Dar al-Mu’mineen has been drastically depopulated.  The economy is utterly destroyed. And, of course, Bashar is still there, five years later.

Compare this, for example to the rise of the Taliban in Afghanistan.  Within two years they controlled over 80% of the country and had taken the capital Kabul.  They established Shari’ah, almost completely eradicated the heroin trade, and enjoyed tremendous grassroots support, and they still do, even after the US occupation.  OK; That is what happens when armed jihad is the right strategy. Syria today is what happens when it is the wrong strategy.

To talk about the need to engage in armed jihad in Syria today, to defend the Muslims, we are talking about justifying a tactic which has become necessary because a horrendous situation has been unnecessarily created by an incorrect strategy.  So when you say, “what else can the people do in Syria?  If they don’t fight, they will be decimated”, sure, that is true…now; but it did not have to be the case.  Taking the armed approach has caused incalculably more harm than good in Syria, and that is not open to discussion for any rational person with a brain in his head and a heart in his chest, and even minimal knowledge of Islam.

My original post was saying that Islam exists on the earth by means of the obedience of the Believers and their worship of Allah; it does not exist on the earth because of militant groups whose ‘Aqeedah is the Kalashnikov.  This statement does not in any way deny the place of jihad in Islam, nor does it imply that violence is impermissible under any and all conditions.  It is simply a statement of fact.

Islam was present in Syria before the war, and it will continue to be present after the war, and it would have continued to be present if there had no  war; because the Muslims in Syria worship and obey Allah.

What Da’esh has done, and what it is at the core of their strategy to do, is to draw the enemies of Islam to attack the Muslims in Syria, something they did not do, and are unlikely to have done, without the presence of Da’esh. I am not aware of any precedent from the Seerah for this, and I am not aware of any classical fuqaha who recommended this, or who would have even approved of it.  It is an entirely bizarre concept of jihad.

It is fraudulent to declare that you are protecting and defending the Muslims against the enemies whom you have deliberately brought to their doorstep. And it is fraudulent to say “we must continue on this way” after you yourself have pushed the situation beyond the point of no return.

As for my being a fighter and someone who trains fighters, yes, and that is why I understand fighting, and that is why I employ my understanding in this regard to serve Islam and the best interests of the Muslims, to protect their religion, their blood, their honor, and their property. May Allah guide me to use my skills and knowledge in a productive way, and not in a counter-productive way.

!ضربة الكاراتيه     Karate chop!

image

جاءني سؤال عن أساليب تعزيز وتقوية قبضة اليدين بحيث يتمكن الشخص من كسر قالب طوب من الخرسانة أو ألواح من الخشب كما يحدث في لعبة الكاراتيه.

الإجابة ببساطة هي أنه لا يمكنك ولا يجب عليك أن تفعل هذا!  قم بتقوية معصميك وذراعيك، فهذه أوافق عليها، ولكن لا تتصور أبدا أنه في إمكانك بطريقة أو بأخرى أن تقوم بتحصين أكثر من عشرين عظمة في يدك ضد الكسر وأنت تتمرن فقط… لن يمكنك أن تفعل هذا!  المفتاح في أن تلكم بدون أن تتسبب في إصابة قبضتك يكمن في الأسلوب، وليس في تحويل عظامك إلى نوع من أنواع الحديد!!

الخدعة في الفنون القتالية المتعلقة بكسر الطوب وغيرها له علاقة بقوانين الفيزياء بقدر ما له علاقة بآليات الضرب وقوة المهاجم، كما أن له علاقة بالكثافة الفعلية للمواد التي يتم كسرها، وأنا لا أقول أنها وهمية، ولكنها خادعة في كثير من النواحي، والأهم من ذلك أنه لا يوجد لها تطبيق عملي في أرض المعركة، كما أن الضربات المستخدمة لكسر قوالب الطوب الخرسانة تعادل حوالي 300 كجم من القوة، وهذا أقل بـ 150 كيلوغرامًا من قوة اللكمة المتوسطة في رياضة الملاكمة.

بالمناسبة، أنا لم أكن أعرف هذا الأمر من قبل، وكنت ألكم جدران من الطوب متصورًا أن هذا سيعزز من قوة قبضتي…  غباء طبعًا!

فقط تمرن على تعزيز قبضتك، ومعصميك وذراعيك، وفي المعركة حاول أن ترمي ضربات براحة اليد المفتوحة بدلا من أن ترميها بقضبة يد مقفولة، فهي بنفس القوة تقريبًا لكن مع فرصة أقل بكثير للإصابة.

Someone asked me about techniques for strengthening the hands to enable you to break concrete bricks and planks of wood, as is done in Karate.

Well, simple answer; you can’t, and you shouldn’t.  Strengthen your wrists and forearms, ok; but don’t imagine that you can somehow immunize the over  two dozen bones in your hand from fracture by doing exercises…you can’t. The key to punching without injuring your fist is in technique, not in developing iron bones.

The trick in martial arts of breaking bricks and whatnot has to do with physics as much as it has to do with the mechanics of the strike and the power of the striker. It also has to do with the actual density of the material being struck. I am not saying it is fake, but it is deceptive in some ways; and more importantly, it has no practical application in a fight. The strikes used to break those concrete bricks are around 300 kilograms of force, which is about 150 kilos less than the average straight punch in boxing.

By the way, I didn’t used to know this.  I used to punch brick walls, thinking it would toughen up my fists.  Stupid.

Just work on strengthening your grip, your wrists, and forearms; and, if you are in a fight, try to use open-palm strikes instead of your fists; just as powerful, with much less chance of injury.

لياقة الصراع – Conflict Fitness

image

هناك عدد من المقاطع الجديدة تم رفعها على صفحتنا الخاصة بلياقة الصراع على الفيسبوك، وقد قمت بانتقائها من تدريباتي اليومية العادية. هذه التمارين مصممة خصيصًا لتطوير التكييف المطلوب للأداء بشكل جيد في حالة الصراع… تمارين عن القوة الوظيفية، وخفة الحركة والمرونة والقدرة على التحمل، والثبات، والسرعة… الخ.

بناء وتطوير ثقتك بجسدك أمر حيوي لتمكينك عند مواجهة الصراع… فإذا كنت تقول أنك من الثوار بدون أن تقوم بعمل أي تدريبات بدنية لتمكينك من القتال والتعاطي مع عواقب المواجهة والمقاومة، فبصراحة أنت تتظاهر ليس إلا… قم بإعداد نفسك وعقلك وبدنك لكي تكون أسرع، وأكثر صرامة، وأقوى من عدوك… لابد أن تكون قادرًا على تحمل كل ما قد يفعلوه فيك.

There are a number of new clips uploaded to our Conflict Fitness page on Facebook, taken from my normal daily workouts.  These are exercises specifically designed to develop the type of conditioning you need to perform well in a conflict situation…functional strength, agility, flexibility, stamina, endurance, speed, and so on.

Building your physical confidence is vital to empower you in the face of conflict. If we are claiming to be revolutionaries, but make no physical training to enable us to fight and cope with the consequences of confrontation and resistance; frankly, we are just pretending. Prepare yourself, mind and body, to be faster, tougher, and stronger, than your enemy, and capable of enduring whatever they may do to you.

التحكم في ردود الأفعال التلقائية         Controlling your reflexes

image

أن تكون قادرًا على الاستجابة بسرعة وفاعلية في حالة صراع، هذا يتطلب في رأيي عنصرين لابد من التدرب عليهما: أولا، لابد من تنويع التمارين التي تقوم بها بحيث تحقق أقصى قدر من المرونة والخفة وتوافق الحركة، ومن الناحية المثالية يجب أن يتم تنفيذ التمارين بكثافة عالية، مع القليل من الراحة، لابد من القيام بتمارين كلية للجسم، بدلا من التمارين التي تركز على مجموعة عضلات محددة، ولابد أن يتضمن برنامجك الرياضي على تماري القفز (plyometric) من أجل تحسين قدرتك على إطلاق قوتك وحركتك بسرعة.

بقدر الإمكان لابد أن تحاكي تمارينك كل المتطلبات الفعلية التي يمكن تخيلها في حالة الصراع الحقيقي، وهذا يعني الخلط بين التمارين التي ترفع وتزيد من سرعة ضربات القلب مع تمارين القوة، ولابد من القيام بتمارين دورية تستخدم عدة أجزاء من الجسم في نفس الوقت، وفي هذه الحالة فأنا أفضل التدريبات التي تعتمد على توظيف ثقل الجسم (bodyweight workouts)، وتتضمن القفز والركض والتدحرج والكثير من التحرك قيامًا وقعودًا والحركات الجانبية، وعندما يتألم جسمك في اليوم التالي بعد هذه التمارين، فهذا الوجع سيماثل تمامًا أوجاعك بعد معركة، وبهذا الشكل تضمن أن هذه التمارين كانت جيدة ومؤثرة.

وأنا أوصي دائما بالتمارين المتواترة عالية الكثافة (HIIT)، وهذا النوع من التمارين له العديد من الأشكال، وبالتأكيد يمكنك أن تصمم مجموعة التدريبات وفقًا لتفضيلاتك الخاصة، ولكن الشكل الأساسي هو أن تبدأ بدفعة عالية من التمرينات الرياضية المكثفة لفترات قصيرة (من 45 ثانية إلى دقيقة) دون راحة، تليها فترة راحة لمدة لا تتجاوز 15 إلى 30 ثانية قبل البدء في التمرين التالي، وأنا شخصيًا أفضل اختيار ثلاثة أو أربعة تمارين، ثم أقوم بتكرار كل منها 10 مرات، وأنتقل من تمرين إلى أخر بدون أي راحة لمدة 5 دقائق… على سبيل المثال أقوم بالآتي: 10 تمارين بيربي (burpee)، و10 تمارين قفز، و10 تمارين ضغط، ومن ثم مرة أخرى 10 تمارين بيربي، وأكرر الدورة لمدة 5 دقائق كاملة، ثم أخذ فترة راحة 30 ثانية وأبدأ مجموعة جديدة من التدريبات لمدة 5 دقائق، وعادة أقوم بعمل 4 مجموعات (20 دقيقة)، ثم أكررهم لجولة ثانية.

أهم عامل في قدرتك على الاستجابة بشكل فعال هو التكييف، فأنت بحاجة لبناء ثقة بدنية، وعندما تثبت لنفسك أنك قادر على الحركات السريعة والقوية التي تتطلب جهدًا بدنيًا، ستكون أقل عرضة للتردد عند مواجهة سيناريوهات الصراع، لأنك ستعرف أنك مستعد بدنيًا.

المكون الثاني للاستعداد هو تدريب الأدرينالين، أي كيفية السيطرة على رد الفعل “إما القتال أو الفرار أو التجمد في مكانك”، وهذا ليس بالأمر السهل، لأنه رد فعل لاإرادي من الجهاز العصبي تجاه الخطر.

والتحكم فيه يتطلب منك أن تنتقل من “الجهاز العصبي السمبثاوي” إلى “الجهاز الباراسمبثاوي العصبي”، وهذا يعني في الأساس أن تنتقل من وضع الذعر إلى وضع الاسترخاء، لكي تتمكن من التفكير بدلا من أن تصدر ردود أفعال تلقائية.

وهناك تقنية رئيسية للقيام بهذا وهي أن تأخذ أنفاس عميقة، وهذا العمل البسيط يرسل إشارة للدماغ للتهدئة، وكونك واعيًا بما فيه الكفاية في حالة صراع بحيث تلاحظ أعراض الهلع وتذكر نفسك بأخذ أنفاس عميقة، فهذا هو الجزء الأصعب في الموضوع.

وأنا لا أعرف أي طريقة لتدريب على هذا إلا بالممارسة، فعليك إما أن تدخل عمدًا في حالات صراع (وهذا لا أنصح به)، أو أن تحاكي حالات الصراع مع صديق، فإذا كان من الممكن بالنسبة لك تتناطح مع صديق فهذا سيساعد كثيرًا، أو يمكنك أن تطلب من صديقك أن يتحداك، ويصيح فيك، ويدفعك، ويصفعك، ويندفع في اتجاهك ويكون عدوانيًا بقدر الإمكان، بينما سيكون عليك أن تبقي يديك خلف ظهرك طوال الوقت مهما فعل، وأثناء هذا التمرين تنفس بعمق وسيطر على ردود أفعالك الانفعالية.

الأدرينالين ليس شيئًا سيئًا في الصراع، فقط عليك أن تتعلم كيف توظفه بشكل فعال، وطبعًا تطوير الثقة البدنية يمكن أن يساعد في هذا بشكل كبير، فقط عليك أن تتذكر أن تتنفس من أجل الإبقاء على عقلك منتبهًا وواعيًا، ويمكنك استخدام الأدرينالين لزيادة تأثيرك في الصراع، بدلا من أن يكون أقصى رد فعل لك هوالتجميد أو الفرار.

Being able to react quickly and effectively in a conflict situation, I think, requires two training components.  First, you have to make your workout as varied as possible to maximize your flexibility, agility, and coordination.  Ideally exercises should be performed at high intensity, with little rest. You should do total body exercises, rather than exercises that isolate particular muscle groups, and you should incorporate plyometric exercises to improve your explosive strength and your ability to move quickly.

As much as possible, your workout should simulate the physical demands of a real conflict.  That means mixing up cardiovascular exercises with strength training, and trying to do routines that use several parts of your body at the same time. I prefer bodyweight workouts.  Incorporate jumping, sprinting, rolling, and a lot of up and down as well as lateral movement. When your body aches the next day after your workout, it should ache like it would after a fight; that’s how you know it was a good workout.

As always, I recommend HIIT (High Intensity Interval Training). There are a few formats for HIIT, and you can certainly design workouts according to your own preferences. The basic concept is to have bursts of intense exercise for short periods (45 seconds to a minute) without resting, followed by a period of rest for not more than 15 to 30 seconds before beginning the next exercise.  My own preference is to select three or four exercises, perform ten repetitions of each, moving from one exercise to the next without rest continuously for 5 minutes.  For example, 10 burpees, 10 jumping jacks, 10 push-ups; and then back again to 10 burpees, repeating the cycle for a full 5 minutes; rest for 30 seconds, and start a new set of exercises for another 5 minutes. I will usually do 4 sets (20 minutes), and then repeat them for a second round.

A big factor in being able to react effectively is conditioning.  You need to build your physical confidence.  When you have proved to yourself that you are capable of fast, powerful and physically demanding movements, you will be less likely to hesitate when facing conflict scenarios, because you will know you are physically prepared.

The second component of readiness is adrenaline training; how to control the “fight, flight, or freeze” reflex.  That is not so easy, because it is an involuntary reaction of your nervous system to danger.

Controlling it requires you to shift from the “Sympathetic Nervous System” to the “Parasympathetic Nervous System”, which means basically, to shift from panic mode to relaxed mode, so that you can think and not just react.

A key technique for doing this is to take deep breaths.  This simple action signals your brain to calm down.  Being conscious enough in a conflict situation to notice the symptoms of panic to remind yourself to take deep breaths, is really the only tricky part.

I don’t know any way to train yourself in this except to practice.  You have to either deliberately enter into conflict situations (which I don’t advise), or to simulate conflict situations with a friend.  If it is possible for you to spar with a partner, this can help a lot.  Otherwise, or as well as, have your friend confront you, yell at you, push you, slap you, rush at you, be as aggressive as possible, while you keep your hands behind your back.  Throughout the exercise, try to breathe deeply and control your emotional responses.

Adrenaline is not a bad thing in a conflict, you just have to learn how to channel it and direct it effectively, and yes, developing physical confidence can help with this tremendously.  If you can just remember to breathe to keep your mind engaged and alert, you can use the adrenaline to empower you in a conflict, instead of making you reflexively freeze or flee.

العضلات مقابل القوة عند توجيه اللكمات   Muscle Vs Power in punching

image

بصفة عامة، بناء العضلات ليس هو المفتاح لتطوير قوة اللكم، فهذا المفهوم الشائع مغلوط، فإذا كان ذراعيك أضخم فلن يكون لديك بالضرورة القدرة على تسديد لكمات قوية، بل من المرجح جدًا أنك بهذا الشكل ستكون قيدت قدرتك وقوتك.

قدرتك على تسديد لكمات قوية أو ما نطلق عليه “الضربة القاضية”، تتطلب تطوير التقنية، وليس بناء العضلات.

الجسم كله يتم توظيفه عند توجيه ضربة فعالة، وليس الذراع فقط، فالضربة القاضية تبدأ من قدميك ثم تنتقل عبر جسمك مثل الموجة، حتى تصل إلى ذروتها فقط عندما تضرب الهدف بقبضة يدك، فتكون مثل موجة البحر عندما ترتطم الشاطئ، فالضرب ليس، كما يتصوره الكثير من الناس، عبارة عن حركة تشبه ضغطة الزناد تنطلق فيها الذراع بدأ من الكتف، ففي الواقع الضربة السليمة تكون حيث لا تكاد تستخدم عضلات ذراعك في فعل أي شيء، إلا في التحكم وتوجيه قوة ذراعك من الزخم الذي تم توليده من حركة جسمك كله.

هذا هو السبب، في أنه عندما كنت أمارس الملاكمة في الماضي كانوا لا يشجعونا على رفع الاثقال، لأن في هذا الوقت كانت تدريب الأثقال تعني في الأساس تمارين ثني وبسط عضلات أعلى الذراعين وتمارين حمل الأوزان عبر الاستلقاء على جهاز عمل الأثقال، وغيرها من التدريبات التي تعتمد على قدر قليل جدًا من الحركة، وهذا لا يساعد على الإطلاق في تحسين أدائك في المعركة، فهذه التمارين كلها كانت تعوق من الحركة والسرعة وتقلل من المرونة والحرية. أما اليوم ففهمنا لميكانيكا الجسم تطور كثيرًا، فأصبحنا نعرف أن تمارين الأوزان التي تضم حركات مركبة وتدريبات القفز (plyometrics) يمكنها أن تعزز كثيرًا من قوة توجيه اللكمات، فتمارين مثل رفع الأوزن مع جلوس القرفصاء ثم الوقوف، وتمارين الانحناء، وتمارين نتش الدامبل، تعتبر أكثر فائدة بكثير.

تدريبات الأوزان للمقاتلين لا تهدف إلى بناء الكتلة، ولكن إلى بناء القوة، فكتلة العضلات ليست مفيدة في المعركة، وتذكروا دائما أن العضلات تتطلب كميات كبيرة من الأكسجين وتدفق الدم، فكلما كنت أضخم كلما تعبت سريعًا، ولهذا السبب نحن لا نركز على الأوزان الثقيلة جدًا وعدد التكرار القليل (فهذه هي طريقة بناء كتلة العضلات)، ولكننا نركز على الأوزان المتوسطة مع عدد مرات تكرار كثيرة وسريعة، مع حركات متفجرة تستخدم طاقة الجسم كله.

وكما كتبت من قبل، عليك بتقوية منطقة منتصف الجسم مع العمل على مرونة الخصر والحوض، لكي تتمكن من الحفاظ على توازنك بينما تستخدم جسمك وكأنه سوط يطرقع في الهواء بصوت عال، بدءا من التمحور الحاد لقدميك ومرورا بدوران الحوض السريع مما سيدفع بجذعك كله بقوة ويرسل ذراعك مندفعة نحو الهدف، لتجد نفسك وقد ألقيت بثقل جسمك بأكمله في لكمة واحدة.

Generally speaking, building muscle is not the key to developing punching power.  That is a common misconception. If you have bigger arms, you will not necessarily have a stronger punch; indeed, you may very likely restrict your striking power.Having a strong punch, or what we’d call a “knockout punch”, is about developing technique, not building muscle.

The whole body is used in an effective strike; not just the arm.  A knockout punch begins at your feet, and travels up through your body like a wave, only climaxing when your fist hits the target, like a wave crashing on the shore. Punching is not, as many people think, a piston-like movement of just the pumping of the arm off the shoulder.  In fact, in a proper strike, you barely use your arm muscles at all, except to control and direct the force of your arm from the momentum of your total body movement.

This is why, back in my boxing days, we were discouraged from weightlifting. Back then, weight training basically meant bicep curls and bench presses, and other exercises with very little range of movement, which does not help you at all to improve your performance in a fight. It just bulks you up, slows you down, and hinders your flexibility. Our understanding of body mechanics has developed since then, so now we know that weight training that incorporates compound movements and plyometrics can indeed enhance your punching power; things like squat presses, bent over rows, dumbbell snatches and so on can be very useful.

Weight training for fighters is not about building mass, it is about building power.  Muscle mass is not helpful in a fight.  Remember, muscle requires excessive amounts of oxygen and blood flow; the bigger you are, the faster you fatigue.  For this reason, we do not focus on extremely heavy weights and low repetitions (that is how you build mass), we focus on low to moderate weights with high repetitions, speed, and explosive movements that utilize the whole body.

As I have written before, you have to build core strength, and flexibility in your waist and hips, to enable you to maintain your balance while you essentially crack your body like a whip, beginning from the sharp pivoting of your back foot, to the swivel of your hips, which in turn jerks your torso, and sends your arm flying out against the target, throwing the full weight of your body into the punch.

 

إذا كان لابد أن تنزف                                 If there will be blood

image

إذا كان ولابد أن تنزف بسبب القتال، فلتتأكد على الأقل إنك لن تنزف إلا من مفاصل قبضة يديك.

If you have to bleed in a fight, try to make sure it’s only the knuckles of your fist that bleed

القوة مقابل الحجم                         Strength versus size

image

إخواني، إذا كنتم تقومون بعمل تمارين رياضية (وهو ما يجب عليكم صراحة)، فينبغي أن يكون دافعكم هو القوة الحقيقية، وليس مظهر القوة، وكما كتبت بالأمس، فإن عضلات أعلى الذراعين ليست عضلات مفيدة بشكل خاص وقت الاشتباك في قتال، فالعضلات الضخمة ستثقلك وتعيق من فاعليتك وحرية حركتك في حالات الصراع.

لا تقعوا في خطأ بناء الأجسام (ما يعرف باسم body building) فالمهتمون بكمال الأجسام لا يعنيهم إلا حجم عضلاتهم وشكل بنية أجسامهم، وأهدافهم تدور حول زيادة حجم العضلات بدلًا من أن تكون حول توظيف قوتهم، فهم مهتمون بشكل أجسادهم، وليس ما يمكنهم القيام به، وهناك شيء أنثوي جدًا حول هذه العقلية، وهذا شيء مثير للسخرية عندما نعرف أنهم ظاهريًا يحاولون بناء هيئات رجولية.

ولكن المؤمن القوي أحب إلى الله، وليس المؤمن ذو العضلات الضخمة والمفتولة، وهذا يعني كيفية توظيف القوة (أو القوة الوظيفية) أي القوة التي تحتاج إليها للقتال وللهجوم والدفاع، وقدرتك على التحمل.

على سبيل المثال، لنتحدث عن محمد علي كلاي، ويمكننا أن نقول أنه أعظم ملاكم للوزن الثقيل عبر كل العصور، كان طوله 6,3 قدم ووزنه حوالي 210 رطل وهذا يعتبر وزن قليل جدا بالنسبة لطول قامته، أما عضلة أعلى ذراعه فكان محيطها حوالي 15 بوصة، في حين أن أي شخص ممن يمارسون كمال الاجسام في نفس طول قامة محمد علي سيكون قياسه أزيد من هذا بما لا يقل عن 2 أو 3 بوصة على الأقل، لكنه في النهاية لن يكون قادرًا على الضرب بقوة أو سرعة محمد علي.

أو للنظر مثلا إلى بروس لي، وهو واحدٌ من أقوى وأسرع ممارسي فنون القتال عبر كل الأزمنة، وفقا للمعايير كمال الاجسام فهو يعتبر قليل الحجم جدًا، حيث وزنه لا يزيد عن 140 رطل، ومحيط عضلات أعلى ذراعه لا تزيد عن 12-13 بوصة، ولكن قدرته على توظيف قوته كانت هائلة جدًا، فكان في إمكانه أن يقوم بعمل تمرين لوي عضلات الذراع وهو يرفع أوزان تصل إلى 70-80 رطل، وكان يتدرب على كيس لكم وزنه 300 رطل وكان كيس اللكم يظل محلقًا في الهواء من شدة الضربات التي كان يوجهها، بل وكان يصل إلى السقف من شدة ركلاته.

عندما ينظر لاعب كمال اجسام إلى نفسه في المرآة في صالة الرياضية، فهو يفعل هذا لأنه معجب بنفسه، أما عندما ينظر المقاتل إلى نفسه في المرآة، فهو يفعل هذا لكي يرى كيف سيلكم خصمه لو كان أمامه، أو لكي يعدل من سرعته ودقته وردود أفعاله.

عندما كان الكفار يشاهدون المجاهدين، كانوا يقولون أن المسلمين يبدوا وكأنهم رهبان الليل وفرسان النهار، فمع هذا المستوى العالي من الانضباط والجدية تصوروا أن المؤمنين نوعًا من سلالة جديدة من البشر على الأرض.

هذا هو النموذج والمثل الذي يحتذى به، وهذا هو دافعكم للقيام بتدريبات اللياقة البدنية، فنحن نتدرب لكي نصبح لائقين بدنيًا وعبادًا أكثر فعالية لله، لا لكي نقف أمام الكاميرات بينما تلتقط لنا الصور.

Brothers, if you are working out (and you should be), your motivation should be real strength, not the appearance of strength.  As I wrote yesterday, biceps are not particularly useful muscles in a fight; being muscle-bound and bulky hinders your effectiveness in conflict situations.Don’t fall into the mistake of bodybuilding.  Bodybuilders are concerned with muscle size and the aesthetics of their physiques.  Their goals are based around increasing muscle size, not functional strength. They are interested in how their bodies look, not in what they can do. There is something very feminine about this mentality; which is ironic, since they are ostensibly trying to build manly bodies.

But the strong Believer is more beloved to Allah, not the Believer with the most pumped up physique.  That means functional strength; the strength you need to fight, to attack, to defend, and to endure.

For example, Muhammad Ali Clay, arguably the greatest heavyweight boxer of all time, stood around 6’3 and  weighed 210 pounds, which is quite lean for his height.  His bicep measured only around 15 inches.  A bodybuilder of his height would have biceps at least 2 or 3 inches larger, but he would not be able to strike with the power or speed of Muhammad Ali.

Or, look at Bruce Lee, one of the strongest, fastest martial artists ever.  By bodybuilding standards, he was tiny.  A mere 140 pounds, with biceps only about 12-13 inches around; yet, his functional strength was tremendous.  He used to do bicep curls lifting 70-80 pound dumbbells, and trained on a 300 pound punching bag that he could send flying with his strikes, and could kick it to the ceiling.

When a bodybuilder looks in the mirror at a gym, he does it to admire himself; when a fighter looks in the mirror, it is to shadow box, to improve his speed, precision and reflexes.

When the Kuffar used to watch the Mujahideen, they said the Muslims were like monks at night, and like lions in the day; with a level of discipline and seriousness that made them think the Believers were some kind of new breed of human beings on the earth.

This is your model, and your motivation for fitness training.  We workout to become physically stronger and more effective slaves of Allah, not to pose for pictures.

 

المعركة القابعة خلف الجدار                     The battle behind the wall

image

منذ ما يقرب العام وأنا أحذر الثوار مما سيواجهون في السجون، وأقدم لهم المشورة للاستعداد لهذا الخطب، وهذا هو السبب الرئيسي في أنني بدأت سلسلة “لياقة الصراع” من أجل رفع اللياقة البدنية وكذلك بدأت صفحة الفيسبوك بنفس هذا الهدف.

وقد تعرضت لانتقادات من قبل البعض لآن ما أقوله، من وجهة نظرهم، سيثني الثوار ويخيفهم مما قد يواجهون في المعتقلات، وها هي التقارير آخذة في الظهور الآن عن سوء المعاملة والتعذيب في السجون، وقد يفهموا الأن السبب وراء تفاعلي بهذا الشكل مع هذه القضية… لابد أن تستعدوا لهذا لأنه يحدث فعلا، ولا يجب أن تخافوا منه، لآن الخوف منه هو ما يعطيهم النفوذ، فهم يعذبون حتى يمكنهم تهديدكم بالتعذيب، وحتى يلقوا الروع في قلوبكم، ولكن إن كنتم ثوارًا فعليكم أن تكونوا مقاتلين أيضًا، ولابد أن تتدربوا وكأنكم ملاكمون محترفون أو كأنكم متخصصون في الفنون القتالة المتنوعة، لأن الاعتقال هو أحد المخاطر الرئيسية التي اخترتم أن تخوضوها، ومع الاعتقال يأتي الأذى الجسدي.

هناك بعض الممارسات القياسية جدًا في أي سجن مثل: الصفع واللكم والضرب بالعصي والكابلات والهراوات الكهربائية، وسكب الماء المثلج عليكم، وإجباركم على الوقوف أو الجلوس في أوضاع مؤلمة، الخ، الخ، وكل هذه الممارسات روتينية، وإذا تصورتم أن مثل هذه التصرفات ليست روتينية فأنتم منفصلون عن الواقع! فهذا هو الحد الأدنى مما سوف تواجهون.

وعليكم أن تكونوا أقوياء بما فيه يكفي لكي تتوقعوه (هذا أولا)، ولكي تكونوا غير مبالين به (هذا ثانيًا)، وهذا يتطلب التدريب والتكيف، ومثل المقاتلين عليكم أن تتعلموا ليس فقط كيف تلحقون الألم ولكن أيضًا كيف تتحملوه، وعليكم أن تقولوا كما قال نبي الله سيدنا نوح، “…ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ “. (سورة يونس: 71).

وتظهر تقارير عن أشكال أخرى من التعذيب، مثل الصعق بالكهرباء في الأعضاء التناسلية، وتعليق السجناء في الهواء وأيديهم مقيدة وراء ظهورهم (مما يتسبب في خلع الكتف)، وكهربة الإطار المعدني لأسرة معدنية تم تقييد السجناء فيها…الخ، وهذه أساليب التعذيب المذكورة في الكتب في جميع أنحاء العالم، وتكشف بصمات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وقد رأينا هذه الأساليب في أمريكا اللاتينية وإندونيسيا والفلبين والعراق وغيرها … وفي أي دولة تلقت قوات الأمن فيها تدريبات على يد الولايات المتحدة، ويمكننا أن نتوقع أنماط منقولة غيرها من تقنيات الفظائع التي حازوا على براءة اختراعها مثل: حفر جماجم المعتقلين بالمثقاب، وترك الجثث ليتم العثور عليها في الأماكن العامة (كما رأينا بالفعل مع جوليو ريجيني)، وترك الجثث تتدلى من الأشجار أو تطفوا في الأنهار والبحيرات، وهذا النمط يمكن التنبؤ به، ولن نكون محقين لو تناولناه بسذاجة.

السجن هو أحد أهم ساحات القتال، فإذا تم احتجازك، فأنت لم يتم نقلك إلى هامش القتال ولكن تم نقلك إلى خط الجبهة الأمامي، فالسجناء هم الطليعة الثورية وجهًا لوجه مع أبشع عناصر النظام، ولمدة 24 ساعة في اليوم.

لا أحد يتمنى أن يتم القبض عليه، وعلينا أخذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب الاعتقال، ولكنه أمر قد يحدث في أي وقت، لذلك عليكم أن تكونوا على استعداد لخوض هذا التحدي، إذا (لا سمح الله) تم القبض عليكم، وكما قال رسول الله ﷺ: “…أَيُّهَا النَّاسُ لَا تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ وَاسْأَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلَالِ السُّيُوفِ…”

فإذا ابتلاك الله سبحانه وتعالى بالسجن، فعليك أن ترقى إلى مستوى التحدي، وهذا مثله مثل إرسالك إلى مقدمة المعركة، وعليك التعامل مع الأمر على هذا الأساس.

For around a year now, I have been warning revolutionaries about what they will face in prison, and advising them to prepare for it. This was, in fact, the primary reason I started the Conflict Fitness series and Facebook page.

I was criticized by some for talking about this issue, because, they said, it would discourage the revolutionaries and make them scared of what they would suffer in detention. As the reports are emerging now about the abuse and torture in prison, perhaps they can better understand my reasoning. You have to be ready for it, because it happens, and you must not fear it. The fear of it is what gives them leverage.  They torture so they can threaten you with torture; so that they can terrify you. But if you are a revolutionary, you have to be a fighter.  You have to train like you are professional boxer or MMA cage fighter; because detention is one of the major risks you are choosing to take, and with detention comes physical abuse.

There are some very standard practices in almost any prison; slapping, punching, beating with sticks, cables and electric batons, having ice cold water poured over you, being forced to stand or sit in painful positions, etc, etc… All of this is routine.  If you imagine that it is not, you are simply not in touch with reality. This kind of thing is the minimum of what you will face.

You have to be strong enough to both expect it, and to be indifferent about it. This requires training and conditioning.  Just like a fighter, you have to learn not only how to inflict pain, but how to endure it. You have to be able to say as Nabi Nuh, “Then pass your sentence on me and give me no respite”.

Reports of other forms of torture are emerging; electrocution of the genitals, suspending prisoners in the air by their hands tied behind their backs (dislocating the shoulders), electrifying the metal frame of a bed to which the prisoner is shackled, and so on.  These are textbook torture methods found all around the world, and reveal the fingerprints of the CIA. We have seen these methods in Latin America, Indonesia, the Philippines, Iraq, and elsewhere…any country whose security forces have received training by the United States. We can expect from this other duplications of their patented techniques of atrocity; drilling the skulls of detainees, leaving corpses to be found in public (as we’ve already seen in the case of Giulio Regeni), bodies hanging from trees or floating in rivers and lakes. This is the predictable pattern, and we have no right to be naive about it.

Prison is one of the most important battlefields.  If you are detained, you have not been moved to the sidelines of the struggle, you have been moved to the front line. Prisoners are the revolutionary vanguard; face-to-face with the ugliest elements of the regime, 24 hours a day.

No one hopes to be arrested, and we have to take every precaution to avoid being detained; but it can happen at any time, so you have to be ready plunge into that challenge, if (Allah Forbid) you are captured. As Rasulullah ﷺ said, “Do not wish to meet the enemy, but if you meet them, then be steadfast.”

If Allah, Subhanahu wa Ta’ala, tests you with prison, rise to the challenge; it is like being sent to the head of the battle, and you must approach it that way.

الرقص على طبول الحرب                 Dancing to the drums of war

عندما أطلق سراحي من السجن وجئت إلى تركيا حاولت فورًا أن أعرض نظرية استراتيجية تعطل النظام على بعض القيادات من الاسلاميين هنا، وركزت جهودي على محاولة تفعيل هذا العمل في مصر لأني شعرت ان الوضع في سوريا تطور بعيدًا جدًا ودخل في مرحلة الحرب مما سيجعل هذه الاستراتيجية غير قابلة للتطبيق.شعرت أن مصر لديها أفضل فرصة لتكون رائدة في هذا النهج لكي تتجنب أي حرب أهلية وربما لكي تصد هجوم وشيك لاستعمار الشركات الذي تم تخطيطه للمنطقة، وما زلت على هذا الاعتقاد.

إلا إن القيادات التي التقيت بها لم تفهم هذه الاستراتيجية ولم تقدر ديناميات القوة الاقتصادية، فتصورت أن الأمر قد يكون مجرد سوء تفاهم، ولكن مع الوقت أدركت أن رفضهم لهذه الاستراتيجية لم يكن بسبب سوء فهمهم لها ولكن كان بسبب وجود تضارب في المصالح.

فكل القيادات التي تواصلت معها كانت من الخليج أو ممولة من أغنياء الخليج سواء دول أو أفراد، وكانوا يعتقدون أنه من الأفضل أن تغرق مصر في حرب أهلية.

فكانوا يدعمون المنفيين من الشخصيات العامة للثورة المصرية والقنوات الثورية على شرط أن يشجعوا على الثورة المسلحة.

استغرق الأمر مني بعض الوقت لأدرك أن الحرب هي استراتيجية استثمارية لهم، وأنه على الرغم من خطابهم الناري فهم أساسًا مؤيدون للانقلاب، وأنهم ليسوا فقط لا ترغبون في تغيير ثوري حقيقي ولكنهم أيضا معادون بشدة لتطوير أي استراتيجية فعالة.

حسناً ، دعونا نتحدث عن هذا الأمر…  من الناحية النظرية، لديكم الخيار الاستراتيجي في مصر بمحاولة تقويض قدرة النظام على الحكم من خلال مهاجمة قوات الأمن والجيش والشرطة والمباني الحكومية والبنية التحتية العامة.

يمكنكم تدمير أي ثقة قد يحملها بعض الناس للسيسي، وربما حتى ثقة المستثمرين، من خلال تحويل مصر إلى ما يشار إليه بما يسمى “دولة فاشلة”.

ليست هذه مهمة شديدة التعقيد. قوات الأمن يجب أن تعمل بطريقة شديدة النمطية. حيث يمكن التنبؤ بها و باتباعها قواعد يسهل التعرف عليها.

إذا كان لديكم أسلحة، يمكنكم إنشاء السيناريوهات التي سوف تمكنكم من إلحاق أكبر قدر من الخسائر إذا توقعتم ردود أفعالهم بشكل صحيح.

يمكنكم تفجير محطات الكهرباء واستهداف منشآت النفط وخطوط الأنابيب، ومراكز الشرطة، الخ، الخ.

سوف تستجيب الحكومة بزيادة التدابير القمعية ضد عامة الشعب، والمزيد من العنف، والمزيد من الفظائع.

من المتصور (نتيجة لما سبق) أن الشركات الأجنبية سوف تنسحب من مصر بسبب مخاوف أمنية. فإذا أصبح خطيرا جدا نقل البضائع داخل مصر، قد تختار الشركات التوقف عن استخدامها كمركز للخدمات اللوجستية، وربما تتحول إلى أي مكان آخر، إذا كان هناك خيارًا قابًلا للتطبيق.

ومن شأن هذه العملية -على الأرجح- أن تستمر لعشر سنوات على الأقل، وربما لفترة أطول. ولا ننسى أن سيكون هناك قتلى بعشرات الآلاف، وتشريد للملايين.

ستخرج في نهاية المجزرة مع القدرة العسكرية المتدهورة بشدة، مثل العراق، وربما تحرسها “قوات حفظ السلام” تابعة للأمم المتحدة أو الناتو مع اقتصاد مدمر بالكامل واحتمالات استقلال ضئيلة.

مصر ليست الصومال. النظام الدولي لا يمكنه تجاهل بلادكم أو تركها. بلدكم كبير جدا، لديكم النفط، لديكم السويس، ولديكم حدود مشتركة مع إسرائيل.

لن تنتهي الحرب الأهلية بكم إلى إقامة الدولة الإسلامية التي تملأ القوى الغربية بالخوف والرعب. بل سوف تنتهي في التوصل إلى تسوية تفاوضية وتركيب نظام عميل يقدم بامتنان إلى أي وكل الطلب من المقرضين ورجال الأعمال الدولية. هذا هو العالم الحقيقي.

الفرق بين هذه النتيجة والوضع الحالي هو فقط أنه سيكون هناك دمار أكثر وأمل أقل في المستقبل. ولكن، نعم، هذا الخيار يرجع لكم ، وإما بإمكانكم أن  تكونوا واقعين وعقلانين من خلال اختياركم لاستراتيجية فعالة تتبعونها.

image

When I was released from prison and came to Turkey, I immediately tried to introduce the strategic theory of system disruption to some Islamist leaders here. I focused my efforts on trying to initiate this work in Egypt, as I felt the situation in Syria had devolved too far into war for this strategy to be applicable.

I felt that Egypt had the best chance to pioneer this approach, avert civil war, and potentially turn back the impending onslaught of corporate imperialism that is planned for the region; and I still believe that.

The leaders I met with, however, could not comprehend the strategy, and did not appreciate the dynamics of economic power.

I thought, anyway, that it was merely a misunderstanding. I have come to realize that their rejection of this strategy was not so much because of a lack of comprehension as it was because of a conflict of interests.

All the leaders I approached were either from, or backed by, rich Gulf states and individuals; and, across the board, they believed in plunging Egypt into civil war.

They support exiled public figures from the Egyptian revolution and revolutionary channels, on the condition that they promote armed rebellion.

It took me a while to realize that war is an investment strategy for them, that, despite their fiery rhetoric, they are essentially pro-coup, and they are not only not interested in genuine revolutionary change, they are actively hostile to the development of effective strategy.

 OK, so let’s talk about it.

Theoretically, you have the strategic option in Egypt of trying to undermine the ability of the regime to govern by attacking the security forces, the army and the police, government buildings and public infrastructure.

You can destroy any confidence the population may have in Sisi, and possibly even the confidence of investors, by turning Egypt into what is referred to as a “failed state”.

This is not a terribly complicated undertaking. Security forces must operate in a very formulaic manner; they are predictable and adhere to easily identifiable patterns.

If you have the weaponry, you can create scenarios that will enable you to inflict maximum casualties if you anticipate their predictable responses.

You can blow up power stations, target oil facilities and pipelines, police stations, etc, etc.

The government will respond with increased repressive measures against the general public, more violence, and more atrocities.

It is conceivable that foreign companies will withdraw from Egypt due to security concerns. If it becomes too dangerous to move goods through Egypt, companies may opt to suspend using the country as a logistics hub, and possibly shift elsewhere, if there is a viable option.

This process would likely go on for at least a decade, probably longer. There would be tens of thousands killed, and millions displaced.

Egypt would emerge at the end of the carnage with a profoundly degraded military capability, like Iraq, possibly patrolled by UN or NATO “peacekeepers”, a completely devastated economy, and very few prospects for independence.

You are not Somalia. The international system cannot ignore or leave you. You are too big, you have oil, you have the Suez, and you are on the border of Israel.

Your civil war will not end with the establishment of an Islamic state that fills the Western powers with fear and awe. It will end in a negotiated settlement and the installation of a puppet regime which will gratefully submit to any and every demand of international lenders and businessmen. That is the real world.

The difference between that outcome and the present situation is only that there will be more devastation and less hope for the future. But, yes, you have that option. Or, you can choose to be realistic and adopt an intelligent, effective strategy.

ابحث عن نقطة قوتك داخل نقاط ضعفهم                         Find your strength in their weakness

image

هناك فرق بين السلمية كفلسفة أخلاقية وبينها كاستراتيجية عملية، فالأولى بصراحة لا معنى لها أما الأخيرة ففي الغالب تعني الكثير، وكما قلت مرارًا وتكراًرا الحركات الاجتماعية السلمية يكون لها نسبة أكبر بكثير من النجاح.

قبل اعتناقي للإسلام كنت معجبًا بغاندي ودرست أفكاره على نطاق واسع، ونفس الشيء بالنسبة لفلسفة واستراتيجية مارين لوثر كينج.

أكد غاندي على أن السلمية ليست تكتيكًا للضعفاء، وقال أن قدرتك على أن تكون عنيفًا تعتبر مكونًا أساسيًا من مكونات السلمية، فإذا لم يكن لدى الناس القدرة على استخدام القوة فإن استخدامهم للسلمية في هذه الحالة لا يكون خيارًا حرًا ولكن خيارًا إجباريًا ينزع عن السلمية قيمتها الأخلاقية، وهذا ما أوضحه لنا رسول الله ﷺ عندما قال: لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرْعَةِ، إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ.”… هذا طبعا وهو قادر أن يصرع من أغضبه.

إذا كنت ذكيًا بما يكفي أن تعرف أن السلمية بوصفها مبدأ أخلاقي مطلق غير منطقية وغير طبيعية، ولكنك تجد نفسك في موضع ضعف، فالسلمية إذا ليست خيارك المثالي لأنها في هذه الحالة تعتبر انتحارًا.

وعلى النقيض فعندما تكون أضعف من خصمك، يكون من الضروري أن تعرف نقاط ضعفه وتستهدفها حصريًا وبشكل متكرر لتعويض عدم التوازن النسبي بين قوتكما.

كما كتبت عدة مرات من قبل، أي رجل بغض النظر عن حجمه وقوته، لديه القدرة على هزيمة أي رجل آخر جسديًا، بغض النظر عن حجم وقوة هذا الأخر، إذا تعرف على ما نطلق عليه “نقاط الضغط” في عدوه، وهذا هو بالضبط مفهوم استراتيجية تعطل النظام الاقتصادي، فنحن نستهدف النقاط الأكثر ضعفًا في هيكل السلطة، ثم نوظيف الحد الأدنى من الجهد لتحقيق الحد الأقصى من التأثير.

There is a difference between nonviolence as a moral philosophy and as a practical strategy. The former, frankly, makes no sense, the latter can, and often does make sense; and as I have said repeatedly, nonviolent social movements have a far greater ratio of success.Before I came to Islam,I was a great admirer of Gandhi, and studied his ideas extensively; as well as the philosophy and strategy of Marin Luther King.

Gandhi maintained that nonviolence is not a tactic of the weak. He said that the capacity to be violent is a necessary component of nonviolence. If a people do not have the capability to use force, their use of nonviolence is not a deliberate choice, but a choice of necessity; that deprives it of its moral value. This is similar to the principle Rasulullah ﷺ explained about how the strong man is the one who can restrain his anger when he has the ability to lash out.

If you are intelligent enough to know that nonviolence as an absolute moral principle is illogical and unnatural, but you find that you are in a weak position; nonviolence is not your ideal choice; indeed, it is suicidal.

Rather, when you are weaker than your opponent, it becomes imperative for you to identify his weaknesses and vulnerabilities, and to target those exclusively and repeatedly to offset the imbalance of relative power.

As I have written many times before, any man, regardless of his size and strength has the ability to physically defeat any other man, regardless of his size and strength, if he can identify his enemy’s pressure points. That is precisely what the strategy of economic system disruption does: it targets the most vulnerable points in the power structure, employing minimum effort for maximum impact.