Tactics

Armed Struggle and common sense                         النضال المسلح وقدرتنا على حسن التمييز

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

In certain situations and under certain conditions, armed struggle is sanctioned by both Islamic and International Law.  No one can rationally be opposed to armed struggle when these conditions are met, though there are those who may oppose armed struggle in principle; that is a moral argument, not a rational one.

The conditions for the permissibility of armed struggle in the Shari’ah are stricter than those in International Law, though many Muslims may believe otherwise.

International Law, for example, does not consider predictable outcomes as a factor in determining permissibility.  International Law permits people to take arms to fight for their “right to self- determination, freedom and independence” when they have been “forcibly deprived of that right, particularly peoples under colonial and racist regimes or other forms of alien domination”, regardless of whether or not such a struggle has any realistic chance of success.   The Shari’ah, however, is not so careless about likely outcomes, and is far more common sensical; if armed struggle can reasonably be expected to result in a situation of greater harm, then it is prohibited; even if all other conditions are met for its permissibility.

Islamic Law does not recognize as a rebuttal to this condition the possibility of miracles.  In other words, the “Allah will Help us against impossible odds” argument is not legally valid.  No; you have to make a realistic assessment of relative strength, power dynamics, strategic options, access to support, and review relevant historical precedents to determine as objectively as possible whether or not armed struggle will conceivably succeed in its goals, or whether it will simply spread greater chaos and suffering.  In this respect, the Shari’ah illustrates greater concern for the safety and security of the oppressed than does International Law; and any armed group that does not share the Shari’ah’s concern can only be viewed as reckless and insincere in their stated goals of liberation.

If we are to believe what the Arakan Rohingya Salvation Army (ARSA) says about itself; that it receives no support from foreign organizations, groups, or governments, and that they are nothing more than a small, largely untrained, unfunded, group of volunteers armed primarily with farming tools, knives, and occasionally guns and homemade bombs; then the predictable outcome of their struggle is quite clear.  Indeed, the outcome of their operation last October against a military checkpoint saves us the trouble of pondering.  The result of that operation was a brutal pogrom by the army against innocent villagers; horrific murders, gang rapes, and a massive exodus of refugees.  There is no reason to suppose that any future operations ARSA undertakes will lead to different results.

Indeed, the mere existence of ARSA substantiates for the government their long held claim that the Rohingya pose a security threat; that they are terrorists or harbor terrorists among them.  Now, again, according to International Law, ARSA has the right to exist, and their operations; so long as they adhere to legally permissible targets; cannot legally be called acts of terrorism.  There is perhaps no population on earth with a greater justification for armed struggle than the Rohingya.  According to International Law, ARSA not only has the right to exist, but they also have the right to seek support.  They have the right to recruit fighters, solicit funding, and seek training from any group or government around the world, so long as these are not designated as terrorist groups or sponsors of terrorism.  That is the official rule in International Law.  However, the official rule, we have seen time and time again, is not universally applicable.

According to International Law, the Palestinians have the right to engage in armed struggle against Israel; the people of Iraq and Afghanistan had the right to engage in armed struggle against US and NATO occupations; the people of Kashmir have the right to engage in armed struggle against Indian occupation, and so on and so forth; yet in all of these cases the liberation struggles have been designated as terrorist.  It is also worth noting that none of these struggles succeeded in anything except increasing the devastation for their respective societies.

The government in Myanmar has been saying for years that the Rohingya are militants, are terrorists, are a security threat.  Up until last October, this claim was extremely weak.  Today, the government does not have to ask the public to imagine the existence of armed Rohingya militants, they actually exist; the pretext for either preemptive or retaliatory “security” crackdowns in Rakhine is now an established fact.  That profoundly increases, not decreases, the danger faced by the Rohingya; and any operations ARSA may carry out will predictably open the gates for an escalation of atrocities.

If ARSA is, in reality, receiving foreign support, for instance from Saudi Arabia or Pakistan; this does not make the predictable outcome any less clear than if they were a strictly indigenous group.  The possibility of a military victory against the Myanmar army is zero.  In this particular scenario, having greater access to weapons, funds, and training, would simply increase ARSA’s ability to provoke even more brutal reprisals by the government.  Foreign support would only intensify and prolong the strife in Arakan, not end it.  In the view of the Shari’ah, this constitutes greater harm, and it is therefore prohibited.

If you are sincerely committed to achieving and protecting the fundamental rights of the oppressed, your strategy for doing so must not actually worsen their condition; this should be obvious.  And you cannot rationalize the use of arms by simply saying “nothing else has worked” when taking up arms will predictably increase the horror.  Nor can you say “armed struggle has worked in other places” unless you have intricately studied those rare successes, understood why they succeeded, and can prove that the conditions under which those struggles occurred are similar enough to your own to warrant comparison.

Having said that; the Rohingya have been unforgivably ignored by the world, and yes, all efforts to help them have miserably failed.  The resort to armed struggle is entirely understandable in desperate and hopeless situations.  There is no doubt that ARSA was born from the neglect of the international community, and the only way to dissuade them from the path of suicidal armed struggle is for all of us to do more and to genuinely strive to achieve real results on the ground.

 

في بعض الحالات وفي ظل ظروف معينة، قد يعتبر الكفاح المسلح مقبولا ومباحا وفقا لكل من الشريعة الإسلامية والقانون الدولي، ولا يمكن لأي شخص أن يعارض عقلانية الكفاح المسلح عندما يستوفي مثل هذه الشروط. وإن كان هناك من يعارضون الكفاح المسلح من حيث المبدأ، فهذه الحجة تعتبر حجة أدبية، لا حجة عقلانية.

وشروط جواز الكفاح المسلح في الشريعة أكثر صرامة من شروطها في القانون الدولي، رغم أن العديد من المسلمين قد يعتقدون خلاف ذلك.

فالقانون الدولي، على سبيل المثال، لا يعتبر النتائج المتوقعة عامل في تحديد جواز الكفاح المسلح، كما يسمح القانون الدولي للناس بحمل السلاح للقتال من أجل “حقهم في تقرير المصير والحرية والاستقلال” عندما يتم “حرمانهم قسرا من هذا الحق، ولا سيما الشعوب الواقعة تحت الأنظمة الاستعمارية والعنصرية أو غيرها من أشكال السيطرة الأجنبية”، بغض النظر عن سواء أكان لهذا الصراع فرصة واقعية للنجاح أو لا. أما الشريعة فهي لم تهمل النظر في النتائج المتوقعة، ولهذا فهي تعتبر أكثر قدرة على “حسن التمييز”، من حيث أنه لو كان متوقعا للصراع المسلح أن يؤدي إلى حدوث ضرر أكبر، فهو يصبح غير مباح؛ حتى لو استوفى جميع الشروط الأخرى لجوازه.

والشريعة الإسلامية لا تعتبر إمكانية “حدوث معجزات” مانعا أمام هذا الشرط، أو بعبارة أخرى، فإن الحجة القائلة بأن “الله سيساعدنا أمام كل المستحيلات” لا تعتبر صالحة من الناحية القانونية. لذا فيجب عليك أن تقوم بعمل تقييم واقعي للقوة النسبية وديناميكيات القوة والخيارات الإستراتيجية والحصول على الدعم ومراجعة السوابق التاريخية ذات الصلة لتحديد ما إذا كان هذا الكفاح المسلح سيحقق النجاح في أهدافه أو أنه سيزيد من الفوضى والمعاناة. وفي هذا الصدد، تبدي الشريعة اهتماما أكبر بسلامة وأمن المظلومين مما يفعله القانون الدولي. وأي جماعة مسلحة لا تراعي الشريعة الإسلامية لا يمكن أن ينظر إليها إلا على أنها متهورة وغير صادقة في أهدافها المعلنة للتحرر.

فإن كان علينا تصديق ما يقوله جيش خلاص أراكان (ARSA) عن نفسه، من أنه لا يتلقى أي دعم من منظمات أو جماعات أو حكومات أجنبية، وأنهم ليسوا سوى مجموعة صغيرة من المتطوعين غير المدربين وغير الممولين، وأنهم في الأساس مسلحون بالأدوات الزراعية والسكاكين وأحيانا البنادق والقنابل المصنوعة محليا؛ فإن النتيجة التي يمكن التنبؤ بها لنضالهم واضحة تماما. والواقع هو أن نتيجة عمليتهم في شهر أكتوبر الماضي ضد نقطة التفتيش العسكرية توفر علينا الكثير من التأمل. فنتيجة تلك العملية كانت عبارة عن مجازر وحشية من جانب الجيش ضد القرويين الأبرياء؛ وعمليات قتل مروعة، وعمليات اغتصاب جماعي، وهجرات جماعية للاجئين. ولا يوجد ما يدعو إلى افتراض إلى أن أي عمليات مستقبلية ستقوم بهذا هذه المجموعة (ARSA) ستؤدي إلى نتائج مختلفة.

لا شك أن مجرد وجود جيش خلاص أراكان يعزز من موقف الحكومة فيم تدعيه منذ فترة طويلة من أن الروهينجا تشكل تهديدا أمنيا، من أنهم إرهابيون أو يأوون إرهابيين فيما بينهم. مرة أخرى، ووفقا للقانون الدولي، فإن جيش خلاص أراكان له الحق في التواجد، وأما عملياتهم فما دامت تلتزم بالأهداف المسموح بها قانونا، فلا يمكن أن يطلق عليها قانونا أعمالا إرهابية. ربما لا يوجد أي سكان على وجه الأرض لديهم مبرر أكبر للنضال المسلح من الروهينجا. ووفقا للقانون الدولي، ليس لدى هذا الجيش الحق في الوجود فحسب، بل له أيضا الحق في التماس الدعم، وله الحق في تجنيد المقاتلين، والتماس التمويل، والتماس التدريب من أي مجموعة أو حكومة في جميع أنحاء العالم، طالما لم يتم تصنيفهم كمجموعة إرهابية أو راعية للإرهاب… هذه هي القاعدة الرسمية في القانون الدولي. ومع ذلك، فإن هذه القاعدة الرسمية، التي رأيناها مرارا وتكرارا، غير قابلة للتطبيق عالميا.

فوفقا للقانون الدولي، يحق للفلسطينيين الدخول في كفاح مسلح ضد إسرائيل؛ وشعب العراق وأفغانستان له الحق في الدخول في كفاح مسلح ضد الولايات المتحدة وحلف الناتو، وشعب كشمير له الحق في الدخول في كفاح مسلح ضد الاحتلال الهندي وما إلى ذلك. ولكن في كل هذه الحالات تم اعتبار كل نضالات التحرر هذه إرهابية!! ومن الجدير بالذكر أيضا أن أيا من هذه الصراعات لم ينجح إلى الآن في أي شيء إلا زيادة الدمار بالنسبة لمجتمعاتهم.

لقد ظلت الحكومة فى ميانمار تقول منذ سنوات ان الروهينجا مسلحين وأنهم ارهابيون يشكلون تهديدا امنيا. وحتى شهر أكتوبر الماضي كان هذا الإدعاء ضعيفا للغاية. أما اليوم، فالحكومة لم تعد في حاجة أن تطلب من الجمهور أن يتصور وجود مسلحين من الروهينجا، فهم موجودون بالفعل؛ وذريعة القيام بعمليات “أمنية” وقائية أو انتقامية في أراكان أصبحت الآن حقيقة راسخة. وهذا كله يزيد بشكل كبير من الخطر الذي يواجه الروهينجا، ولا يقلله. وأي عملیات قد يقوم بھا جيش خلاص أراكان سيكون من شأنھا أن تفتح أبواب تصعيد الفظائع.

إن كان جيش خلاص أراكان (ARSA) يتلقى فعلا دعما أجنبيا، مثلا من السعودية أو باكستان؛ فهذا لن يجعل النتيجة المتوقعة أقل وضوحا مما لو كان هذا الجيش عبارة عن مجموعة من السكان الأصليين. فإمكانية حدوث انتصار عسكري ضد جيش ميانمار تعتبر صفر. وفي هذا السيناريو بالذات، فإن زيادة فرصة الوصول إلى أسلحة وأموال وتدريب، سيكون من شأنها أن تزيد من قدرة جيش (ARSA) على إثارة أعمال انتقامية أكثر وحشية من قبل الحكومة. والدعم الخارجي لن يؤدي إلا إلى تكثيف وإطالة أمد الصراع في أراكان، بدلا من إنهاءه. ومن وجهة نظر الشريعة، فإن ذلك يشكل ضررا أكبر، ولذلك فهو حرام.

إن كنت ملتزما بإخلاص أن تحمي الحقوق الأساسية للمظلومين، فإستراتيجيتك للقيام بهذا لا يجب تفاقم من حالتهم؛ وهذا ينبغي أن يكون واضحا. وليس مسموحا لك أن تبرر استخدام الأسلحة ببساطة عن طريق قول “لم يفلح أي شيء أخر!” خاصة عندما يكون حمل السلاح من شأنه أن يزيد من حجم الفظائع. كما لا يمكن تقول أن “النضال المسلح كان نافعا في أماكن أخرى!” ما لم تكن قد درست بدقة هذه النجاحات النادرة، وفهمت سبب نجاحها، وعندما يمكنك أن تثبت أن الظروف التي وقعت فيها تلك الصراعات كانت متشابهة بما يكفي لتبرير مثل هذه المقارنة.

أما وقد قلت هذا، فقد آن لي أن أقول أن العالم كله قد تجاهل مأساة الروهينجا بشكل لا يغتفر له، ونعم، كل الجهود المبذولة لمساعدتهم قد فشلت فشلا ذريعا… واللجوء إلى الكفاح المسلح مفهوم تماما في الحالات اليائسة والمميتة. وما من شك في أن جيش خلاص أراكان قد ولد بسبب إهمال المجتمع الدولي، والطريقة الوحيدة لإثنائهم عن مسار الكفاح المسلح الانتحاري هذا هي أن نبذل جهدا أكبر وأن نسعى بصدق إلى تحقيق نتائج حقيقية على أرض الواقع.

Advertisements

سعيًا من أجل نصر طويل المدى                           In pursuit of long-term victory

images

= For reading this article in English scroll down =

في العالم الواقعي، سنجد أن معظم الخصوم في أي معركة يكونون غير متطابقين، فنرى دائما الأقوياء ضد العاجزين. لذلك فلا يجب نخوض المواجهة بشروطهم هم، ولكن بشروطنا نحن، كما يجب أن نقاتلهم وفقًا لنقاط ضعفهم، لا نقاط قوتهم. وبطبيعة الحال، يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لحصد النفوذ اللازم من أجل مضاعفة أي قوة نملكها.

هذا هو المفهوم الأساسي وراء استراتيجية حملة #WeAreAllRohingyaNow. فنقطة ضعف حكومة ميانمار هي الاقتصاد، أي احتياجهم للاستثمار الأجنبي والتنمية؛ فمن خلال الشركات متعددة الجنسيات يمكننا الاستفادة من القوة التي نملكها من أجل إنهاء الإبادة الجماعية ورد جنسية الروهينجا بعد أن سلبت منهم. أما على الصعيد الأخر، فنحن لا نملك القدرة على مواجهة جيش ميانمار بشكل مباشر، ونفس الشيء فيم يخص مواجهة الحكومة (بل أن هذا قد يعني بالفعل مواجهة معظم الشعب بشكل مباشر)، لذا فهذه الاستراتيجية خاسرة. أما الشركات فلديها القدرة على القيام بذلك، ونحن لدينا سلطة على الشركات، هذا إذا اخترنا أن نستخدمها.

لقد تسائل البعض: “ماذا أنتم فاعلون لو رفضت الشركات الامتثال لمطالبكم؟ هل لديكم أي شيء أخر تفعلونه أكثر من مجرد “إغاظتهم” بشكل دوري على وسائل الاعلام الاجتماعية؟”

حسنا، أولا وقبل كل شيء، يجب أن يكون مفهومًا لنا أن الشركات تنفق قدرًا كبيرًا من المال لتعزيز صورهم على وسائل الاعلام الاجتماعية. وقد أصبح هذا عنصرًا أساسيًا في استراتيجيتهم العامة للأعمال، لذا فسمعتهم قد تؤثر حرفيًا على قيم أسهمهم إذا رأى المستثمرون أن الشركة تواجه أي ردود أفعال سيئة محتملة. لذلك، فــ”إغاظتهم” تعتبر كلمة ساذجة جدًا لوصف حملات وسائل الاعلام الاجتماعية، لو قورنت بالتأثير السيء الذي تسببه.

وكما ذكرنا سابقا، فخلال التواصل مع يونيليفر، تبنت #WeAreAllRohingyaNow استراتيجية طويلة الأجل، ومتعددة المراحل. ونحن ملتزمون بإبقاء حملاتنا إيجابية وبناءة، ونعتقد تماما أن اتخاذ موقف أخلاقي ضد الإبادة الجماعية للروهينجا سيكون أفضل شيء يمكن لأي شركة أن تقوم به، سواء في المنطقة، أو على الصعيد العالمي، أو لمصلحتها الخاصة، ونحن نريد مخلصين أن نساعد الشركات على تحقيق ذلك.

لقد كرسنا، ومازلنا نكرس، كل مساعينا من أجل تنظيم قاعدة شعبية وبناء دعم حقيقي بين المستهلكين المحليين، وكذلك بين الناشطين والمنظمات الدولية؛ ولدينا القدرة على تصعيد تواصلنا مع أي أنشطة منظمة للمستهلكين، إما من خلال تنظيم حملات الشراء أو حملات التوقف عن الشراء؛ كما أننا لا نستبعد اللجوء للحشد من أجل العمل المباشر إذا كان هذا ضروريا.

تتمثل المرحلة الأولى من هذا الجهد في استقطاب الدعم العام من الشركات متعددة الجنسيات (من الناحية المثالية، الشركات التي لديها استثمارات كبيرة في ميانمار والمنطقة)؛ وهذا الأمر سيسير كالتيار المتموج ويتزايد مع الوقت في جميع أنحاء مجتمع الأعمال الدولي، وعبر التغطية الإعلامية، والتصورات العامة، والتأثير حتى سياسات الجهات الفاعلة في الدولة. ومن هذه النقطة، يمكننا أن ننتقل إلى حملة استباقية أكثر، بمجرد أن تحظى المسألة بدعم جماهيري من المؤسسات الرئيسية للسلطة الخاصة؛ ولدينا خططًا جاهزة بهذا الصدد.

لذا فنحن نطلب من كل من يساورهم القلق بشأن محنة الروهينجا أن يقدموا دعمهم لهذه الاستراتيجية التدريجية (التي هي بإذن الله فعالة)، ونطلب منهم أن يثابروا معنا بصبر وإصرار لضمان نجاح كل مرحلة من مراحل الحملة، فكلما شارك عدد أكبر من الناس، كلما كان بإمكاننا الحصول على نتائج أسرع.

In the real world, most opponents in a fight are mismatched; the powerful against the powerless.  Therefore, you should not engage them on their terms, but on yours.  Fight them according to their weaknesses, not their strengths.  And, of course, do whatever you can to gain leverage to amplify whatever strength you have.

This is the basic concept behind the strategy of the #WeAreAllRohingyaNow Campaign.  The weak point for the Myanmar government is the economy; their need for foreign investment and development; and it is through multinational corporations that we can leverage the strength we have to ultimately bring an end to the genocide and to restore the citizenship of the Rohingya.  We do not have the power to go toe-to-toe with the Myanmar army, or the government (and indeed, this would also mean going to-to-toe with most of the population); that is a losing strategy.  Corporations have the power to do this, however, and we do have power over corporations; if we choose to use it.

Some have asked “what are you going to do if companies refuse to comply with your demands? Are you going to do more than merely ‘tease’ them periodically on social media?”

Well, first of all, it has to be understood that companies spend a considerable amount of money to promote their images on social media.  This has become an essential element in their overall business strategy, and it can literally affect their share values if investors perceive that a company is facing any potential public backlash.  So, “teasing” is a naively dismissive word for social media campaigning.

As we have stated previously during our outreach to Unilever, #WeAreAllRohingyaNow is adhering to a long-term, multi-stage strategy.  We are committed to keeping our campaigns positive and constructive.  We fully believe that taking a moral stand against the Rohingya genocide is truly the best thing any company can do, both in the region, and globally, for their own business interests, and we sincerely want to help companies realise this.

We have cultivated, are cultivating, and are in the process of organising grassroots support among regional consumers, as well as among international activists and organisations; and we have the capacity to escalate our outreach with organised consumer activity, either through purchasing or suspension of purchasing campaigns; and we do not rule out mobilising direct action if or when it becomes necessary.

The first stage of this effort is the recruitment of public support from major multinationals (ideally, those with significant investments in Myanmar and the region); this will have a ripple effect throughout the international business community, media coverage, public perceptions of the , and influence even the policies of state actors.   From that point, we can move to a more proactive campaign, once the issue has the public backing of major institutions of private power; and we have plans in place for this.

We ask all those who are concerned about the plight of the Rohingya to lend their support to this gradual, but insha’Allah, effective strategy, and to persevere patiently and persistently to ensure that each stage of the campaign will be successful.   The more people participate, the faster we can get results.

اللا عـودة في سوريــا                         Irreversibles in Syria

ماذا كان سيصبح السيناريو الأسوأ في سوريا إذا اكتفت مجموعات المعارضة بإيقاف الاحتجاجات في الشوارع بعد عمليات القمع الأولى؟ حسنا، من الواضح، أن السيناريو الأسوأ كان ببساطة هو أن تبقى الأمور على ما هي عليه، ولكن ستكون هناك إمكانية لإجراء إصلاحات تدريجية على المدى الطويل.

وماذا كان سيصبح السيناريو الأسوأ إذا استمرت الاحتجاجات؟ من الممكن أنه كان سيكون هناك قمع وحشي على نحو متزايد، واعتقالات جماعية، وفرض قيود أكبر، وهلم جرا.

علينا بعد ذلك مقارنة أي من هذه السيناريوهات بما ظل لدينا لأكثر من خمس سنوات الأن، أي ما هو كائن الآن، وما يمكن أن نتوقعه في سوريا نتيجة الحرب للأجيال القادمة. وإذا كان لدينا أي ذرة عقل، أو قلب يعقل، وإذا كان الفهم الإسلامي راسخا في قلوبنا وعقولنا، فعلينا حينها أن نعترف بأن كلا التصورين البديلين كانا أفضل بشكل مطلق.

إذا كنت غير قادر أو غير راغب في الاعتراف بذلك، إذن فأنا آسف جدا، ولكنك تعاني متاعب نفسية حادة واضطرابا خطيرا في التفكير، وليس مجرد جهل بالدين، كلا، بل أنت مصاب بمرض خطير.

كانت حملة النظام ضد المحتجين همجية وإجرامية بلا شك. وهو نظام استبدادي وحشي، تماما مثل العديد من الأنظمة الأخرى في العالم العربي.

ولكن، بشكل عام، إذا لم تكن من نشطاء المعارضة السياسية، فقد كنت آمنا في شؤون حياتك وممارسة شعائرك الدينية، وتوفير حاجات عائلتك وتعليم أولادك؛ وكان هذا هو الحال مع الغالبية العظمى من الناس. هل يجب أن يعاقب بشار عن الفظائع ضد المتظاهرين؟ بالتاكيد ولكن هذا على فرض أن لديك القدرة على فعل ذلك دون معاقبة السكان.

أما إذا لم تكن لديك هذه القدرة (وهو الحال) فلا تفعل شيئا، هذه حقيقة واقعك، أن تتحمل بصبر، وتعمل بأي طريقة ممكنة لتحقيق العدالة محاولا -في نفس الوقت- عدم جعل الوضع أسوأ.

سيكون هذا النهج متعقلا وإسلاميا كذلك. فريضة الجهاد، على حبنا لها، لا تتطلب منا الدعم اﻷعمى لأي وكل أشكال النضال العنيف ضد الأنظمة القمعية. فهي لا تتطلب منا أن نوقف التفكير العقلاني.

فكون المعارضة المسلحة لها ما يبررها من دوافع، فهذا لا يعني أنها دائما على الصواب



What was the worst case scenario in Syria if the opposition groups just decided to stop street protests after the initial crackdowns? Well, obviously, the worst case scenario was simply that things would remain as they were; and there would have been potential for incremental reforms over the long term

What was the worst case scenario if they had continued protests? There would have been increasingly brutal crackdowns, mass arrests, greater restrictions, and so on.

Compare either of these scenarios to what we have had over the last 5 years, what we have now, and what we can expect to have in Syria as a result of the war for generations to come. If you have a mind, and if you have a heart, and if Islamic understanding is present in your heart and mind, you must recognize that both alternative scenarios were infinitely better.

If you are unable or unwilling to admit that, then I am very sorry, but you have severe psychological problems and a serious thinking disorder, not merely ignorance about the religion, no, you are dangerously ill.

The regime’s crackdown against protesters was vicious and criminal, there is no question about that; it is a brutal authoritarian regime, just like many other regimes in the Arab world. But, generally speaking, if you were not active in political opposition, you were safe to live your life, practice your religion, provide for your family and educate your children; and that was the case with the vast majority of the people.

Should Bashar have been punished for the atrocities against protesters? Of course; assuming you had the capability to do that without punishing the entire population. If you did not have that capability (and you didn’t) then you do nothing, because that is just the reality of your situation. You bear patiently, and work in whatever way you can for justice while trying to avoid making the situation worse. That would be the sane approach, and that would be the Islamic approach.

The religious obligation of Jihad, and our love for it, does not require us to blindly support any and all violent struggles against oppressive regimes. It does not require us to suspend rational thought; and just because armed opposition may be justified, it is not always right.

الأوضاع الجديدة تتطلب استراتيجيات جديدة         New situations, new strategies

هل الاستراتيجيات التي أدعو إليها أثبتت نجاحها في الماضي؟ هذا السؤال شائع، والإجابة عليه ليست بسيطة.

يوجد في التاريخ بالتأكيد العديد من الأمثلة حيث كان استهداف المصالح الاقتصادية هو العامل الحاسم الذي أدى إلى الانتصار، منذ زمن رسول الله ﷺ حتى حركة آتشيه الحرة واستهدافها لإكسون موبيل.  لقد كان العامل الاقتصادي دائمًا أحد الاعتبارات الرئيسية في أي صراع وفي أي استراتيجية للحرب.

والديناميكية الأساسية التي تعتمد على إجبار الأعمال التجارية للحكومات على تبني تغييرات سياسة، من الواضح أنها استراتيجية ناجحة، فالشركات تستخدمها طوال الوقت.

ولكن صراحة، الاستراتيجيات التي أتحدث عنها تحديدًا، على حد علمي، لم يقم أحد بمحاولة تطبيقها في أي وقت مضى، فهي استراتيجيات جديدة.  ولكن هذا لأننا نشهد أوضاعًا وظروفًا جديدة، بالتالي فالاستراتيجيات القديمة التي أثبتت فعاليتها في الأوضاع السابقة لا يمكن الاعتماد عليها عند تغير الأوضاع اليوم، فهنا يصبح الأمر بحاجة إلى استراتيجيات جديدة، وتلك هي الطريقة التي تتطور وتنشأ بها استراتيجيات الصراع.  مايكل كولينز لم يكن في إمكانه أن يشير إلى تطبيقات ناجحة سابقة للاستراتيجية التي استخدمها في أيرلندا لآنها لم تُجَرَّب من قبله، ولكن استراتيجياته كانت تستند إلى تقييم موضوعي لديناميات السلطة القائمة في أيرلندا المحتلة؛ ولهذا فقد كانت فعالة بكفاءة.

يمكننا أن نتعلم من التاريخ، وهذا يختلف عن استنساخ التاريخ.  بعض مبادئ الصراع التي استخدمت لتطوير تكتيكات جديدة قد لا تتغير، ولكن لو نظرنا إلى كل حالة على حدة، سنجد أن الطريقة التي تعمل بهذا هذه المبادئ قد تختلف، وتدعو لوضع استراتيجيات جديدة.

الاستراتيجيات التي أكتب عنها تنطبق على البلدان التي لم تنغمس بالفعل في أي حرب تقليدية، وأعتقد أنها قابلة للتطبيق في أماكن مثل مصر، وشمال أفريقيا عموما (باستثناء ليبيا)، وهي قابلة للتطبيق في الغرب أيضًا. وهذا النهج يحتمل أن يكون ناجحًا في أي بلد يقع تحت القبضة الحديدية للنيوليبرالية والتقشف، وقد يختلف نوع التكتيك الخاص بالتعطيل والإرباك وفقًا للجو السائد في أي مكان دون أخر، ولكنه بشكل أو بأخر سيعتمد على الصدام، وبشكل أو بأخر على العقاب، وفقًا لكل حالة.  لكن النظرية الاستراتيجية الأساسية نفسها ستظل فعالة، إن شاء الله.

Have the strategies I advocate been proved successful in the past?  This is a common question, and the answer isn’t simple.

There have certainly been many examples in history where targeting economic interests was the decisive factor that led to victory; from the time of Rasulullah ﷺ until the Free Aceh Movement targeted ExxonMobile. The economic element has always been a major consideration in any conflict and in any war strategy.

And the basic dynamic of business coercing governments to adopt policy changes is obviously a successful strategy; companies do it all the time.

But honestly, the exact strategies I talk about have not, to my knowledge, ever been attempted before. They are new strategies.  But that is because we are in a new situation.  Old strategies that may have proved effective in previous scenarios cannot be relied upon when the situations change; new strategies are required.  That is how conflict strategies develop and evolve.  Michael Collins could not point to previous successful applications of his strategy in Ireland because no one ever tried it before.  But his strategies were based on an objective evaluation of the existing power dynamics in occupied Ireland; and they worked brilliantly.

We can learn from history, but that is not the same as replicating it.  Certain principles of conflict that were used to develop new tactics may not change, but in any given situation, the manner in which those principles operate may differ, and oblige the creation of new strategies.

The strategies I write about apply in countries that have not already descended into conventional war.  I believe they are applicable in places like Egypt, and North Africa generally (with the exception of Libya), and they are applicable in the West as well.  This approach is potentially successful in any country that is falling under the iron grip of neoliberalism and Austerity; the precise tactics of disruption will vary according to the prevailing atmosphere in any given place; More or less confrontational, more or less punishing, depending on the particular situations.  But the basic strategic theory should work, insha’Allah.

مراقبة الخطوات الفاصلة                         The censorship of the rubicon

تعليق وصلني من أحد الأخوة يقول:

“اخى شهيد
ان اقراء جميع منشوراتك فمنه الجيد ومنه ايضا دون ذلك
نعم ليس الجهاد فقط بالسلاح وايضا لابد من الطاعه
ولكن لماذا شرع الله الجهاد فى ايات كثيره فى القران منها على سبيل المثال وليس الحصر كتب عليكم القتال وهو كره لكم الايه 216 البقره
وماريك فيما يفعله بشار وايران والغرب فى سوريا شعب فقط يريد الحريه حتى لو فيه ناس متشددين وغلاه فى مجاهدين اذا لابد ان نقتل كل شعب السورى ولابد من دماره اليس من حقهم الدفاع عن انفسهم وحمل السلاح اجب يهديك الله
انت رجل مقاتل وتعلم اساليب القتال وجه قوتك لخدمة الاسلام”

وإليكم جوابي:

من المثير للاهتمام انك تستشهد بهذه الآية رقم 216 من سورة البقرة، لأنها تخبرنا أن واحدة من صفات المؤمنين هي كراهيتهم للقتال، في مقابل اشتهائهم له، وهذا يكشف عن خلل لدى العديد من الجهاديين، حيث يكون لديهم ما يشبه الهوس والحماس المكرس كلية لفكرة الحرب. لا يوجد شك حول وجوب الجهاد، والمسؤولية الجماعية للدفاع عن المسلمين كلما وأينما تعرضوا للعدوان، كما أنه لا يوجد شك في أن جزءًا من طاعتنا لله يتضمن هذا الإلتزام وفقًا لقدراتنا. ولكن الخطأ الكارثي هو أن نفترض أن هناك أسلوب واحد فقط هو الذي يجعلنا نمتثل لهذا الواجب، خاصًة إذا كان هذا الأسلوب تحديدًا لا يحقق في الواقع أهداف الجهاد، وأعتقد أننا لا نملك مثال على ذلك أفضل من “سوريا”.

لقد كانت الحرب في سوريا كارثية على المسلمين، وهي تُسفِر عن الاستمرار في كارثيتها بقدر ما نستطيع أن نذهب بتكهناتنا االواقية عن المستقبل. ولقد برز أصل هذا الصراع من القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وليس من المظالم الدينية. فالمسلمون في سوريا لم يُمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية، والمساجد كانت مفتوحة، وكان الأذان يرفع، وكانت هناك مدارس إسلامية، والمسلمات لم يمنعن من ارتداء حجابهن .. إلخ .. إلخ  علاوة على أنه كانت هناك خدمات عامة جيدة للبنية التحتية والصحة والتعليم، وكانت البلاد خالية إلى حد كبير من التدخل من الشركات الغربية المتعددة الجنسيات. ومما لا شك فيه أن بشار كافر كُفر بَيِّن، ولكن لم يكن هذا هو أساس حراك الاحتجاج الأصلي.

فماذا حققت الحرب؟  التدمير الكامل للمجتمع… فالمدارس والمستشفيات والشركات تم تدميرها، والناس يتضورون جوعًا، وأخليت دار المؤمنين من سكانها جذريًا، والاقتصاد دُمر تمامًا. وطبعًا، لازال بشار موجود هناك، وبعد خمس سنوات كاملة.

قارن هذا مثلاً بصعود حركة طالبان في أفغانستان، فقد أستطاعت السيطرة على أكثر من 80٪ من مساحة البلاد في غضون عامين، واتخذت من كابول عاصمة، وأقاموا الشريعة الإسلامية، وتقريبًا قضوا تمامًا على تجارة الهيروين، وتمتعت الحركة بدعم شعبي هائل، ولا تزال، حتى بعد الاحتلال الأمريكي. حسنًا؛ فهذا ما يحدث حين يكون للجهاد المسلح استراتيجية صحيحة. أما ما يحدث في سوريا اليوم هو حين يكون الجهاد استراتيجية خاطئة.

الحديث حول الحاجة إلى تدخل الجهاد المسلح في سوريا اليوم بهدف الدفاع عن المسلمين، فإننا نتحدث عن تبرير تكتيك أصبح ضروريًا بالنظر إلى أن هذه الحالة المزرية تم الوصول إليها بلا ضرورة بسبب استراتيجية غير صحيحة. لذلك عندما تقول: “ما الذي يمكن أن يفعله الشعب في سوريا؟، فإذا لم يقاتل بالسلاح، فسوف يتضرر؟”،  بالتأكيد ما تقوله صحيح … الآن. ولكن الأمر وقتها لم يكن ليصل إلى هذا الحال، فاتخاذ النهج المسلح تسبب في الضرر أكثر من النفع  في سوريا بما لا يمكننا تقديره، وهو الأمر غير القابل للنقاش لأي شخص عقلاني يتمتع بعقل في رأسه وقلب في صدره، ودراية ولو حتى بالحد الأدنى من الإسلام.

منشوري الأصلي كان يقول أن الإسلام باقيًا على وجه الأرض بطاعة المؤمنين وعبادتهم لله. وليس بسبب الجماعات المسلحة التي تحمل عقيدة الكلاشينكوف. فهذا الكلام لا ينكر بأي شكل من الأشكال مكانة الجهاد في الإسلام، كما أنه لا يعني أن العنف غير مقبول تحت أي ظرف من الظروف أي كان، فهذا ببساطة كلام حقيقي.

إن الإسلام كان متواجدًا في سوريا قبل الحرب، وسيظل بعد الحرب إن شاء الله، وكان سيظل باقيًا إن لم تقم الحرب. لأن المسلمين في سوريا يعبدون الله ويطيعونه.

ما قامت به داعش وما هو في صلب استراتيجيتها، هو أنها لفتت انتباه أعداء الإسلام للهجوم على المسلمين في سوريا، وهو ما لم يفعلوه من قبل ولم يكن متوقع فعله من دون وجود داعش. أنا لست على دراية بأي سابقة ذُكرت في السيرة النبوية شبيهة لهذا، ولست على علم بأي فقهاء أوصوا بهذا أيضا، أو حتى أقروه. وهو مفهوم غريب تماما عن الجهاد.

من الخداع أن تعلن عن حمايتك للمسلمين والدفاع عنهم ضد الأعداء الذين جئت بهم عمدًا إلى أبوابهم. كما أنه من الخداع أن تقول “يجب أن نستمر على هذا الطريق” بعدما تكون انت بنفسك من دفع الوضع إلى ما بعد نقطة اللاعودة.

أما بالنسبة لكوني مقاتل وشخص يدرب المقاتلين، فنعم، فهذا هو سبب فهمي للقتال، وهذا هو سبب توظيفي لفهمي بهذا الصدد بهدف خدمة الإسلام وتقديم مصلحة المسلمين، وحمايتهم لدينهم، حفاظهم على دماءهم وشرفهم، وممتلكاتهم.  أسأل الله أن يجعلني أستخدم مهاراتي وعلمي بطريقة مثمرة، لا بطريقة مدمرة أو عكسية.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  


A Brother said:

“Brother Shahid, I read all your writings… some are good and some are less than good.

It’s true that jihad is not only by the gun and it’s true we have to obey. But why did Allah enlist jihad (an example among many is ayah 216 of Surat Al-Baqara). What’s your opinion from what Bashaar, Iran and the West are doing to the Syrians?

All these people wanted was freedom and that’s why they’re being destroyed. So aren’t they entitled to defend themselves? Aren’t they entitled to carry the gun? Answer, may Allah guide you! You’re a fighter and you train people about the art of fighting so try to direct your power in a way that serves Islam.”

My reply:

It is interesting that you would cite this ayah, Al-Baqarah 216, because it tells us that one of the one of the qualities of the Mu’mineen is their dislike for war, as opposed to feeling a lust for it.  This reveals a flaw in many jihadis, insofar as they often express a near obsessive, single-minded passion for war.  There is no question about the obligation of jihad, and the collective responsibility to defend the Muslims whenever and wherever they are under attack.  And there is no question that part of our obedience to Allah includes compliance with this obligation in accordance with our capacity.  But it is a catastrophic mistake to assume there is only one method for complying with this duty, particularly when that particular method does not actually achieve the objectives of jihad, and I think we do not have a better example of this than Syria.

The war in Syria has been a disaster for the Muslims, and promises to continue to be a disaster for as far as we can realistically predict in the future.  The origin of this conflict arose out of socioeconomic issues, not religious grievances.  The Muslims in Syria were not restricted from practicing their religion.  The masjids were open, adhan was called, there were madrassas, Muslimat could wear hijab, etc etc.  And furthermore, there were good public infrastructure, health and education services, and the country was largely free from the interference of Western multinational corporations. No doubt, Bashar is a blatant Kafir, but this was not the basis for the original protest movement.

What has the war achieved?  Complete devastation of the society.  Schools, hospitals, businesses, are in ruins.  People are starving. The Dar al-Mu’mineen has been drastically depopulated.  The economy is utterly destroyed. And, of course, Bashar is still there, five years later.

Compare this, for example to the rise of the Taliban in Afghanistan.  Within two years they controlled over 80% of the country and had taken the capital Kabul.  They established Shari’ah, almost completely eradicated the heroin trade, and enjoyed tremendous grassroots support, and they still do, even after the US occupation.  OK; That is what happens when armed jihad is the right strategy. Syria today is what happens when it is the wrong strategy.

To talk about the need to engage in armed jihad in Syria today, to defend the Muslims, we are talking about justifying a tactic which has become necessary because a horrendous situation has been unnecessarily created by an incorrect strategy.  So when you say, “what else can the people do in Syria?  If they don’t fight, they will be decimated”, sure, that is true…now; but it did not have to be the case.  Taking the armed approach has caused incalculably more harm than good in Syria, and that is not open to discussion for any rational person with a brain in his head and a heart in his chest, and even minimal knowledge of Islam.

My original post was saying that Islam exists on the earth by means of the obedience of the Believers and their worship of Allah; it does not exist on the earth because of militant groups whose ‘Aqeedah is the Kalashnikov.  This statement does not in any way deny the place of jihad in Islam, nor does it imply that violence is impermissible under any and all conditions.  It is simply a statement of fact.

Islam was present in Syria before the war, and it will continue to be present after the war, and it would have continued to be present if there had no  war; because the Muslims in Syria worship and obey Allah.

What Da’esh has done, and what it is at the core of their strategy to do, is to draw the enemies of Islam to attack the Muslims in Syria, something they did not do, and are unlikely to have done, without the presence of Da’esh. I am not aware of any precedent from the Seerah for this, and I am not aware of any classical fuqaha who recommended this, or who would have even approved of it.  It is an entirely bizarre concept of jihad.

It is fraudulent to declare that you are protecting and defending the Muslims against the enemies whom you have deliberately brought to their doorstep. And it is fraudulent to say “we must continue on this way” after you yourself have pushed the situation beyond the point of no return.

As for my being a fighter and someone who trains fighters, yes, and that is why I understand fighting, and that is why I employ my understanding in this regard to serve Islam and the best interests of the Muslims, to protect their religion, their blood, their honor, and their property. May Allah guide me to use my skills and knowledge in a productive way, and not in a counter-productive way.

منتقمو دلتا النيجر يحذرون شيفرون           NDA warns Chevron

image

لاحظوا أخر بيان صادر عن منتقمو دلتا النيجر وفيه يحذرون شركة شيفرون من محاولة القيام بأية إصلاحات للمرافق التالفة في أحدث هجوم لهم، ويحذرون أي مقاول محتمل من قبول القيام بهذه المهمة.

هذا البيان يكشف أن منتقمو دلتا النيجر على ما يبدو لديهم نظام فعال نسبيًا لجمع المعلومات الاستخبارية والتي تمكنهم من معرفة خطط شيفرون في الدلتا، وطبعا من الواضح أن هذا يعتبر عنصر أساسي في أي حركة حرب عصابات ناجحة، فإما أن منتقمو دلتا النيجر لهم مؤيدون ومخبرون يعملون في شركة شيفرون، أو ربما ببساطة لديهم معلومات من المقاولين المحليين الذين تستعين بهم شيفرون لأعمال الترميم والصيانة، وفي كلتا الحالتين الأمر مثير للإعجاب.

هذا البيان يوضح هدفهم بشكل أكثر من رائع:

“شيفرون ظلت تعمل في منطقة دلتا النيجر لأكثر من 40 عامًا ولم يحدث أبدا أن انقطع عنهم تيار الكهرباء في أي يوم، بينما ظلت المجتمعات المضيفة والقرى مفتقرة لجميع وسائل الراحة الأساسية….”

هذا هو نوع من الخطاب الذي يفوز بتأييد شعبي!! فهم يفضحون الظلم الأساسي الناتج عن هذا الوضع، ويفضحون تفضيل الحكومة لأسيادها من الشركات.

ومن الخطأ، في رأيي التهديد بإراقة الدماء، فحرب العصابات ليس لديها بديل سوى متابعة وتنفيذ أي تهديد تصدره وفي هذه الحالة فإن تنفيذ أي عملية عنيفة قد يميل إلى استقطاب المجتمع وتقويض الدعم الذي تحظى به المجموعة.

وفي حين أنني أتفهم المنطق وراء منع شيفرون من إصلاح مرافقها قبل الإذعان لمطالب منتقمو دلتا النيجر في (والتي تملي على شيفرون في الأساس أنها لن يسمح لها بالعمل في الدلتا دون موافقة منتقمو دلتا النيجر)، إلا أن السماح لشركة شيفرون أن تقوم بأعمال الإصلاح من شأنه أن يكبدهم المزيد من التكاليف التي يمكن بعد ذلك أن تتضاعف في وقت لاحق إذا تكررت الاعتداءات، كما أن السماح لأعمال الترميم في المضي قدما من شأنه أن يعطي منتقمو دلتا النيجر المزيد من المعلومات حول المتعاونين المحليين مع شيفرون، ولهذا فأنا أفترض أن لديهم بالفعل ما يكفي من المعلومات في هذا الصدد.

على الثوار في كل مكان أن يراقبوا هذا الحدث جيدا: ها نحن نشاهد أمامنا الآن الاتصال المباشر بين جماعة متمردة وسلطة الشركات متعددة الجنسيات، ولا يوجد أي سبب على الإطلاق يجعل هذه الاستراتيجية غير قابلة للتطبيق في مصر، وفي تونس، وفي المغرب، وفي جميع أنحاء العالم الإسلامي.

Take note of the latest statement from the Niger Delta Avengers (NDA) warning Chevron not to undertake any repairs of the facility damaged in their latest attack; and warning any potential contractor from accepting to do the job.

This statement reveals that the NDA apparently has a relatively effective intelligence-gathering system that enables them to know Chevron’s plans in the Delta.  Obviously this is an essential element of any successful guerrilla movement.  It can either be that the NDA has supporters and informers who work for Chevron, or perhaps simply that they have information from local contractors whom Chevron employs for repair work and maintenance. Either way, it is impressive.

They make an excellent point in this statement:

Chevron have been operating in the Niger Delta region for over 40 years and no day has their terminals gone without electricity. While the host communities and villages are all basic amenities

This is the type of rhetoric that wins popular support.  It exposes the basic unfairness of the situation, and the government’s preferential treatment towards its corporate masters.

It is a mistake, in my opinion to threaten bloodshed.  A guerrilla movement has no alternative but to follow through on any threat it issues, and in this case, carrying out a violent operation may tend to polarize the community and undermine the group’s support.

Furthermore, while I understand the logic of forbidding Chevron from repairing its facilities without first complying with the NDA’s demands (essentially dictating that Chevron cannot operate in the Delta without NDA approval); to allow Chevron to carry out repair work would inflict costs on the company, which could then be subsequently multiplied by repeated attacks. Allowing repair work to proceed would also give the NDA more information about Chevron’s local collaborators, though, I suppose, they already have sufficient information in this regard.

Revolutionaries everywhere, take note.  We are seeing a direct communication now between a rebel group with a multinational corporate power.  There is no reason whatsoever why this strategy cannot be undertaken in Egypt, in Tunisia, in Morocco, and throughout the Muslim world.

 

لصق الطوب بالدماء بدلًا من الأسمنت       Plastering bricks with blood

image

لا يمكنك أن تقرأ الصحافة الاقتصادية بدون أن تلاحظ أنهم يخبروننا بغير قصد عن مدى خضوع الحكومة للأغنياء، ,يا لها من تمثيلية تلك المسماة “تقشف”!! ولحسن الحظ أنهم يخبروننا بالضبط عن كيفية محاربة هيكل السلطة.

مصر تعاني اقتصاديًا، والحكومة ترى أنه من الضرورة الملحة أن يتم خفض الإنفاق العام حتى لو كان هذا على حساب أن الاحتياجات الأساسية للسكان لن يتم الوفاء بها كما يقال لنا باستمرار، إلا أنهم على وشك بناء مارينا لليخوت في رأس سدر، بعد أن شيدوا بالفعل ما يقرب من 200000 وحدة “من العقارات المخصصة للعطلات” لتلبية احتياجات النخبة المصرية وسياح الخليج.

نعم!! لن تحصلون على الخبز، ولكنكم ستحصلون على مكان لركن اليخوت، وبينما يعيش 18% من الأسر في مصر في مساكن من غرفة واحدة تقوم الحكومة ببناء مئات الآلاف من القصور للمليونيرات المصريين ومصطافين الخليج (على الرغم من أن هناك بالفعل 5 مليون وحدة من العقارات الفاخرة الجديدة تقبع فارغة في هذه اللحظة).

هل ترون؟ هم لا يخفون التبعية للأغنياء، ولا حتى يحاولون إخفائها، و”التقشف” ليس إلا عملية احتيال صارخة، أو تحويل ضخم للأموال العامة إلى أرباح خاصة… فهم يقولون بمنتهى الوقاحة وبدون حمرة خجل: “الفقراء لديهم الكثير من المال، والأغنياء لديهم القليل جدا!”، ونحن من المفترض لنا أن نتفق مع هذه الحكمة الرصينة.

سوق العقارات ربما يكون واحدًا من أسهل القطاعات التي يمكن استهدافها لإيقاع الضرر، فأنتم تتحدثون حرفيًا عن التكتيك الأكثر وضوحًا: تدمير هذه الأملاك… ولن يمكنهم بيع ما تم حرقه بالكامل وتسويته بالأرض.

You cannot read the business press without them inadvertently informing you just how totally the government is subservient to the rich, what a charade “Austerity” is, and, fortunately, also informing you exactly how to fight the power structure.

Egypt is suffering economically, and it is urgent for the government to cut public spending even if it means the population’s basic needs will not be met, as we are constantly told, yet they are about to build a yacht marina in Ras Sudr, and they have already constructed some 200,000 “vacation properties”  to cater to the Egyptian elite and Gulf holidaymakers.

That’s right, you don’t get bread, but they get a place to park their yachts; while 18 percent of families in Egypt live in single-room dwellings, the government built hundreds of thousands of mansions for Egyptian millionaires and Gulf vacationers (although there are already 6 million new luxury properties sitting empty at this moment).

You see?  They do not hide their subservience to the rich, not even a little. And “Austerity” is a blatant scam, a massive transfer of public funds into private profits.  They are saying with a straight face, “the poor have too much money, and the rich have too little” and we are supposed to agree with this sober wisdom.

The real estate market is perhaps one of the easiest sectors to target for loss infliction.  You are literally talking about the most straightforward tactic; property destruction. They cannot sell what has been burned to the ground

 

عطلات تجار العبيد                         Slavers’ holiday

image

تزعم هذه المقالة أن الطلب على شراء قصور العطلات يتزايد بين المصريين، وأن القطاع العقاري سيستفيد من انخفاض قيمة الجنيه المصري، ومن الواضح في هذه الحالة أننا لا نتحدث عن المصريين العاديين، ولكننا نتحدث عن النخب الذين يتقاضون مرتباتهم بالدولار، أو الذين لديهم مدخرات بالعملات الأجنبية.  بعبارة أخرى، نحن نتحدث عن المتعاونين المحليين مع النظام الإمبريالي ممن يستفيدون من قهر عامة الشعب وتخريب الاقتصاد المصري.

نحن نتحدث أيضا عن السعوديين والإماراتيين الذي يستمتعون بمزايا دورهم في إعادة استعمار مصر.

يا ليتكم تحددون الأملاك التي يشتريها هذه الطفيليات، وتحرقونها حتى تسونها بالأرض!

The article claims that demand for vacation homes is increasing among Egyptians, and that the real estate sector will benefit from the devaluation of the Egyptian Pound.  So, obviously, we are not talking about regular Egyptians here; we are talking about elites who are paid, or who hold savings in foreign currencies.  In other words, we are talking about the local collaborators with the imperial system who are profiting from the subjugation of the general population and the sabotage of the Egyptian economy.We are also talking about Saudis and Emiratis enjoying the privileges of their role in Egypt’s re- colonization.

Identify the properties  being offered to these parasites, and burn them to the ground.

 

 

التعطيل شيء واضح وصريح                 Disruption is straightforward

image

كيف يمكننا تعطيل ربحية شركة متعددة الجنسيات في بلدنا؟

يدهشني صراحة أن هذا السؤال محير بهذا الشكل!  فالوضع الافتراضي لأي شركة هو أن تفشل، وفقط من خلال اتخاذ تدابير شديدة يمكن لأي شركة أن تنجح، إذا ما عليك ببساطة أن تفعله هو أن تقوم بتشريح هذا النظام، لتحديد النقاط الرئيسية، ثم تستهدفها.

خذ على سبيل المثال شركة مثل يونيليفر، فبدون أي بحث يمكنك أن تعرف فورا عدة أمور عن عملياتها الأساسية، فهم يجلبون البضائع من الخارج، وينقلون تلك البضائع إلى أماكن التخزين أو للمصانع، ثم تنقل إلى مراكز التوزيع، ومن ثم إلى منافذ البيع بالتجزئة، وفي كل نقطة في سلسلة التوريد هذه، وبين كل نقطة والنقطة التالية، هناك فرص للتعطيل: في الموانئ، وطرق الوصول إلى الميناء يمكن تعطيل أو إيقاف وسائل النقل، أو قطع إطارات المركبات، أو كسر الزجاج الأمامي أو رشه بالطلاء، أو إخفاء المفاتيح، أو تدمير أوراق التسليم، أو تخويف أو رشوة السائقين، أو حتى إتلاف البضائع نفسها.

في أماكن التخزين يمكن كسر أقفال الأبواب والنوافذ، أو العبث بها، أو حتى لصقها باللاصق الفوري، ويمكن إيقاف أنظمة التبريد أو التدفئة، أو تخريب الكهرباء والسباكة، أو ببساطة يمكن الاحتجاج والتظاهر أمام موقع الشركة (إذا كنتم تفضلون هذه الطريقة).

ونفس الشيء يمكن أن يتم في مراكز التوزيع، هناك أيضا يمكن استهداف مركبات التسليم.

في المحلات التجارية، أيضا يمكن أن يتم عمل هذا النوع من الأشياء، إتلاف النوافذ والأبواب والأقفال، أما محلات البيع بالتجزئة فهي ضعيفة للغاية، حتى أن مجرد ملئ المكان برائحة عفنة سيتسبب في تعطيل العمل، كما يمكن أن تنقض عليهم مجموعة صغيرة من الثوار، يقلبون الرفوف، ويكسرون الإضاءة، ويكسرون ماكينات النقد، والكاميرات، ويلحقون الأضرار بالبضائع… حتى إن إطلاق بعض الفئران في المحل قد يسبب ما يكفي من الذعر والهلع!  كل هذا يمكن أن يتم في غضون دقائق… فالتعطيل ليس مسألة معقدة.

في أي متجر، يمكن حتى لأي عدد قليل من الناس (ولو اثنين) أن يمروا ببساطة عبر الممرات، ويجمعون كل منتج تنتجه شركة يونيليفر في عربة، كما لو أنهم عملاء، ثم يصبون سائل الولاعات عليها ويشعلون النار في العربة، أو حتى يكتفون برش البضائع برذاذ سائل رائحته كريهة تجعل من المستحيل أن يتم بيع هذه البضاعة.

أرسلوا رسالة الى شركة يونيليفر وبلغوهم بأنه لن يكون لهم مكان في السوق الاستهلاكية ببلدكم حتى يقفوا في صف العدالة وضد الظلم، بلغوهم أنه لن يسمح لهم القيام بأعمال تجارية في بلدكم حتى يتم تحريرها من أيدي الظلمة.

الأثر المترتب على أي من هذه الإجراءات سيكون هائلا.

How can we disrupt the profitability of a multinational company in our county?It frankly astonishes me that this question is so perplexing. The default position of any company is that it will fail. Only by extensive measures can any company succeed. You simply have to dissect that system, identify the key points, and target them.

Take, for example, a company like Unilever.  Without any research you can know immediately several things about their basic operations.  They bring goods in from overseas, they transport those goods to storage facilities or to factories, they then transport them to distribution centers, and then on to retail outlets. At every point in this supply chain, and between each point, you have opportunities for disruption.  At ports, and port access roads; transport vehicles can be disabled or blocked; the tires of transport vehicles can be slashed, the windshields broken or painted over, the keys can be confiscated, delivery paperwork can be destroyed, drivers can be intimidated or bribed, even the goods themselves can be damaged.

At a storage facility, doors, windows, locks can be broken, tampered with, glued, cooling or heating systems can be disabled, electricity and plumbing can be sabotaged; the facility can be the site of a protest (if you prefer this method).

The same can be done at distribution centers.Again, delivery vehicles can be targeted.

At shops, again, the same kinds of things can be done.  Windows, doors, locks, can all be damaged…retail shops are extremely vulnerable, even filling the location with a putrid smell will disrupt business. A shop can be rushed by a small mob, overturning shelves, breaking lights, cash registers, cameras, damaging merchandise…I mean, you can even release a box of mice in the shop!  All of this can be done in a matter of minutes. Disruption is not complicated.

At a shop, even as few as two people  can simply go through the aisles, collecting every item produced by Unilever in a trolley, as if they are customers,  pour lighter fluid on it and set the trolley on fire; or just spray the goods with a foul-smelling liquid to make them impossible to sell.

Send a message to Unilever informing them that they will have no place in your county’s consumer market until they support justice.  They will not be free to do business in your country until your country is free.

image

The residual impact of such actions would be tremendous.

تكتيكات الحركات العمالية                         Labor Movement tactics

image

الحركة العمالية في الولايات المتحدة كانت في الماضي ذات طبيعة نضالية جدًا، وقد كان عليها أن تكون كذلك!  فالشركات لم تكن تتردد في استخدام العنف للحفاظ على السياسات الاستغلالية، وحرفيًا تم مرة قصف عمال مناجم الفحم بالضربات الجوية في أوائل القرن العشرين.

وعندما طالب العمال بسياسات أكثر عدلا للشركات، فهموا فورا وبشكل واضح حقيقة أن أصحاب الشركات لا يدفعهم (ولا يستجيبون) إلا ما يؤثر على ربحيتهم.

وهذه الدينامية لا تتغير أبدا.

المطالبة بالتغييرات فى السياسات الحكومية، عندما تكون الحكومات تابعة للشركات، تتطلب تطبيق نفس هذا المبدأ.

عندما تطالب الحكومة بأي شيء، فأنت تطلب نفس هذا الشيء من الشركات التي تسيطر عليها، بالتالي ليس هناك حقا أي جدوى من توجيه جهودك نحو الحكومة التابعة بدلا من الشركات نفسها.

النقابات العمالية أدركت أن الشركات لا يمكن أن تعمل بدون العمال، ولهذا كانوا يضربون عن العمل، فكانت الشركات توظيف عمال مؤقتين ليعملوا بدلا منهم، وهنا وفي هذه النقطة تحولت الحركة العمالية إلى حركة نضالية فعلا… ويمكننا أن نتعلم الكثير من هذا.

العمال المؤقتين (وكان يطلق عليهم مسمى scabs وهذا التسمية حرفيًا تطلق على الشخص الذي يعاني من مرض الجرب) فيتم إرهابهم بشدة، وأحيانا بعنف، وأحيانا بطرق مقنعة جدا ولكن غير عنيفة، وكنت قد كتبت من قبل على سبيل المثال، عن تكتيك خطف هؤلاء العمال المؤقتين وعصب أعينهم، والسير بهم لساعات بالسيارة ثم تركهم في منطقة مهجورة، وهذه طريقة تخويفية للغاية، ولكن لا تضر جسديا، وفي النهاية يوجد أي عامل يريد أن يخاطر بسلامته من أجل أي شركة.

يمكن أن يكون مثل هذا التكتيك مفيد جدًا ضد الشركات متعددة الجنسيات، وخصوصًا إذا استهدف الإدارة، أو الإدارة الوسطى، أو الموظفين الرئيسيين.

وهذا من شأنه أن يؤدي إلى فقدان الموظفين المهمين للشركات، الذين سيضطرون لاستبدالهم، ثم تدريب من يحل محلهم، ومن ثم دفع رواتب ربما أعلى، جنبا إلى جنب مع ارتفاع أقساط التأمين على الشركة … باختصار، سيحدث خلل كبير ويكبدهم الكثير من التكاليف.

The labor movement in the US used to be very militant. It had to be. Companies did not hesitate to use violence to maintain exploitative polices. Striking coal miners were literally bombed by airstrikes in the early 20th Century.When workers demanded fairer corporate policies, they understood the obvious fact that company owners were driven by, and responsive only to, whatever affected their profitability.

This is a dynamic that doesn’t change.

Demanding government policy changes, when governments are subordinate to corporations, requires the application of this same principle.

If you are demanding something from the government, you are demanding something from the corporations that control it; so there is really no point directing your efforts towards the government subsidiary instead of to the companies themselves.

Labor unions understood that companies cannot operate without workers; so they would strike. Companies would hire temporary workers to replace them; and here is when the Labor Movement became genuinely militant…and we can learn from this.

Temporary workers ( called “Scabs”) would be severely intimidated, sometimes violently, sometimes in very persuasive but nonviolent ways. I have written before, for instance, about the tactic of temporarily abducting “scabs”, blindfolding them, and driving them around for hours and then leaving them in a desolate area. Extremely intimidating, but not physically harmful. No worker wants to risk his or her safety for the sake of a company.

Such a tactic could be highly useful against multinationals, particularly if management, middle-management, and other key staff are targeted.

This would result in loss of important employees, who would need to be replaced, then training for their replacements, and probably higher salaries, along with higher insurance premiums for the company…in short; considerable disruption and infliction of costs.