US Policy

Global Trends


(To be published in Arabic for Arabi21)

Every presidential election year, an organization called the National Intelligence Council publishes a report called “Global Trends” which outlines what the world may look like in the next 20 years.  They consult intelligence analysts, political, economic, and military experts; gather information from governments and non-governmental organizations, and put forth what they believe are the most likely scenarios to emerge over the course of the next two decades.

The report does not necessarily suggest what the US should do or how it should respond to the various scenarios they posit; but of course, the intention of the report is to inform policymakers about existing trends, their likely trajectories, and to help them plan the future of American policy.

It is noteworthy that the ‘Global Trends” report is free, can be downloaded on the internet, and is the National Intelligence Council’s most important “unclassified” publication.  We can assume from this that there is very likely a “classified” version which is not available for public consumption.  The classified version is more or less written in the unclassified version, albeit, between the lines.

The most recent report, from 2012, and forecasting until 2030, outlines four “mega-trends” that will profoundly impact the near future.

  • Individual empowerment
  • Diffusion of power
  • Demographic patterns
  • Food, water, and energy nexus

To summarize their conclusions regarding these trends, they predict that there will be a reduction in overall poverty, greater access to education and technology, which will lead to individual empowerment; they believe that there will no longer be a single hegemonic power in the world, but rather coalitions and networks of control; they see economic growth decreasing in “aging” countries, and immigration rising; and they envision an intensified struggle for natural resources.

In my opinion, the most important of the mega-trends they deal with are the “Diffusion of power” and “Demographic patterns”.  Regarding “Individual empowerment” because of a reduction in poverty, well, there is no reason to believe that poverty will be reduced, at least not without being simultaneously accompanied by a continuing rise in relative inequality.  The income gap shows no signs of decreasing.  What they actually mean by this mega-trend, is that, in connection with the other trends, economic growth and political power will shift from its historical centers in Western Europe to Asia, and the extreme poverty in this region will be slightly lessened; though, again, this will be relative as it coincides with the rise of extreme wealth in fewer hands.

When they say that there will no longer be a hegemonic power in the world, that is misleading.  You may understand from this that the US will no longer be the dominant world power; but that is not exactly what they are saying.  They predict “coalitions and networks” of power that will work in concert to control the global order, rather than any single nation exerting total authority.  This, it should be obvious, refers to business; multinational corporations and financial institutions; which are creating, and will create, collaborative relationships with subordinate partners around the world to manage the affairs of each region.

The “aging” countries refers to Europe, where the median age is 42 or 43 years old.  Their work force is nearing retirement, and it is not being naturally replenished.  Europe will depend on immigration to sustain any degree of economic growth.  This immigration will tend to be from Muslim countries, and the Muslim population will likely be almost a quarter of the total population of Europe by 2030.  This will permanently alter the cultural and political character of the continent, and requires two responses; One, the limiting of democracy in Europe, and Two, Europe’s marginalization as a global center of power and influence.

With regard to the struggle for resources, it should be clarified that they are not talking about the struggle to identify and consume resources; they are talking about the struggle to control access to resources.  And this, again, is connected to the “Diffusion of power”.  As China, and probably India, grow as political and economic powers, it will be vital to the US to keep that power in check through the ability to supply or deny those countries access to natural resources.

If we had access to the classified version of the “Global Trends” report, we would likely read an analysis such as I have written above.  In summary; Europe is in decline, Asia is emerging, and it is crucial to accelerate the ascendancy of corporate power, restrict democratic mechanisms, and secure the control of natural resources by private monopolies.

 

Advertisements

شيطنة تركيا                                         Demonizing Turkey

الوضع الاجتماعي والسياسي الداخلي في أي بلد دائمًا ما يكون معقدًا، وبالنسبة لأجنبي يعيش في هذا البلد فبصفة عامة لن يكون قدارًا إلا على الفهم السطحي فقط، حتى لو غمس نفسه في المجتمع، فمع قدر كبير من الدراسة، قد يكون قادرًا على تحقيق قاعدة جيدة من المعرفة، ولكن، بطبيعة الحال، لن يكون قادرًا هكذا ببساطة على فهم الأمور كما يفهمها شعب هذا البلد.  أما إذا كونت رأي حول الوضع الداخلي لبلد أنت نفسك تعيش خارجه، فحسنا، هذا تمامًا كمن يطير وهو مغمض العينين.  وإن كنت أرى أن هذا الرأي صحيح عن أي بلد، فهو بالتأكيد يبدو صحيحًا بشكل خاص في حالة تركيا.

من الواضح أن معظم كتاباتي تكون عن أماكن لا أعيش فيها، لكن بشكل عام أنا أتجنب الكتابة عن المسائل السياسية الداخلية، وأكتفي بالكتابة عن الأجندات الخارجية التي يتم فرضها أو السعي إليها في تلك الأماكن، لأن هذا هو ما أعرفه.  حقيقي أنني أعيش في تركيا، ولكني لا أستطيع أن أدعي معرفة الكثير عن السياسة الداخلية هنا، وقد يستغرق الأمر سنوات من البحث والدراسة قبل أن أشعر بالثقة الكافية لتحليل أي شيء عن تركيا من وجهة نظر “شخص يعيش داخلها”.

ولكني أفهم إلى حد ما كيف تعمل الولايات المتحدة، لذا فأنا أنظر إلى الوضع هنا من هذا المنظور؛ أي كيف تراه الولايات المتحدة، وما قد تفعله… وهكذا.

أولا، من المهم أن نفهم أن الولايات المتحدة غالبًا ما تخطط مع منطلق الرفض لأي حقائق سياسية واجتماعية داخلية في أي بلد، فمحتويات الصندوق لا تعني الكثير للمطرقة التي ستستخدم لسحقه إلى قطع.  الولايات المتحدة لديها سمعة سيئة في اعتماد نفس النهج في أي بلد تسعى إلى زعزعة استقراره، بغض النظر عن الهيكل المحلي للسلطة والعلاقات المؤسسية في هذا البلد.  فهم مثل شخصية “الرجل الأخضر” في كتب التسالي، فقط يسحقون ويحطمون، وهو يفعلون ذلك، ولا يشعرون بالحاجة لتغيير نهجهم، ببساطة لأنه يؤتي أُكُلَه.

قد يجادل البعض بأن الولايات المتحدة لا تستطيع اتخاذ موقف عدائي مفرط تجاه أردوغان لأنها، من الناحية العملية، بحاجة إليه.  ولكن هذا مشكوك فيه، نظرًا لحقيقة أنها ربما تكون قد حاولت القضاء عليه كما رأينا.  فيبدو أنهم لا يشعرون أنهم بحاجة لأردوغان، ولكن بدلا من ذلك، هم بحاجة إلى التخلص منه.

لقد فشلت محاولة الانقلاب، الحمد لله!  وإذا افترضنا أنه كان مخططًا، أو على أي حال، مدعومًا من الولايات المتحدة (وأعتقد أن هناك ما يدعو إلى هذا الظن)، فالمخططون الأميركيون من المرجح أنهم سيبدأون بتقييم الحادث على النحو التالي:

  • حركة جولن، حتى لو كانت كبيرة ومؤثرة، فهي تفتقر إلى الإرادة لتقديم انتفاضة ناجحة، وإذا كانت الولايات المتحدة قد اعتمدت عليه من قبل، فهي ربما لن تفعل بعد الآن. من غير المرجح أن يقوموا بتسليم فتح الله جولن إلى تركيا، ولكن من الممكن أن يعطونه ظهورهم، أو قد يقوموا بتحييده بطرق أخرى (مثل تشويه سمعته في وسائل الإعلام، أو محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم غير ذات صلة مثل الغش أو التهرب من الضرائب … الخ).
  • سيأخذون في اعتبارهم المعارضة واسعة النطاق ضد محاولة الانقلاب، والدعم الشعبي للحكومة، وسيرون أن هذا يشكل أكبر عائق لإزالة أردوغان.  لذا فالرأي العام التركي، سيكون بحاجة للتعامل معه وتطويعه؛ سيتم البدء في تقسيمه والتحريض ضد كل قطاع، بحيث يتم تقويض دعمهم للحكومة.
  • محاولة تصوير أردوغان باعتباره حاكم مستبد تسير على قدم وساق منذ فترة طويلة، والقالب الجاهز لسردية ما بعد الانقلاب كان معدًا بالفعل، وحاليا يتم بثه: “أردوغان يستخدم الانقلاب الفاشل للاستيلاء على المزيد من القوة ولتخريب الديمقراطية في محاولة بلا أي قيود لفرض دكتاتورية اسلامية متشددة في تركيا “.
  • حالة الطوارئ، وتطهير أنصار جولن، كل هذا بالطبع سيخدم هذه الرواية تمامًا، ولا يتطلب الأمر قدرًا كبيرًا من هذا النوع من الشيطنة لخلق الدعم المطلوب لفرض عقوبات اقتصادية ضد تركيا.  بالإضافة إلى ذلك، فيمكننا أن نتوقع اتهامات ضد أردوغان بدعوى أن يتعاون مع داعش، ثم تصبح تركيا فجأة “ملاذًا آمنًا للإرهابيين” الأمر الذي يشكل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي الأميركي.  ولن يحتاجوا بعد هذا لأكثر من هجوم إرهابي في الولايات المتحدة يتم فورًا ربطه بتركيا، ليصبح بعدها أردوغان هو العدو رقم واحد… ومن الواضح أن هذا شيء يمكنهم تزويره بسهولة تامة.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

The internal social and political situation of any country is always going to be complicated, and a foreigner living in that country will generally only have a superficial grasp of it, even if he immerses himself in the society.  With a great deal of study, he may be able to achieve a good base of knowledge, but, of course, he will simply never understand things as well as the people of that country.  If you form your opinion about the internal situation of a country while you yourself live abroad, well, you are basically flying blind.  While I think this is true about any country, it seems particularly true about Turkey.

Obviously, most of my writing deals with places where I don’t live; but by and large, I avoid writing about internal political matters; I write about the external agendas being imposed or pursued in those places, because that is what I know about.  I am living in Turkey, but I can’t pretend to know much about the internal politics here; I think it would take years of research and study before I could feel confident enough to analyze anything about Turkey from the perspective of an “insider”.

But I do understand to some extent how the US operates, so I look at the situation here from that perspective; how the US sees it, and what they might do.

First, it is important to understand that the US often plans with a dismissive attitude towards the internal political and social realities of any given country.  The contents of a box matter little to the sledgehammer being used to bash it to pieces.  The US is rather notorious for adopting the same approach to any country it seeks to destabilize, regardless of that country’s domestic structure of power and institutional relationships.  Like the comic book character Hulk, they just “smash”.  And they do this, and feel no need to alter their approach, because it works.

Some have argued that the US cannot take an overly hostile attitude towards Erdogan because, practically speaking, they need him.  This is dubious, considering the fact that they may well have just tried to eliminate him.  It would appear that they do not feel they need Erdogan, but rather, that they need to be rid of him.

The coup attempt failed, al-Hamdulillah.  If we assume that it was something planned, or anyway, supported by the US (and I think there is reason to believe so),  American planners will likely be assessing the incident as follows:

The Gulen Movement , even if it is large and influential, lacks the will to deliver a successful uprising.  If the US was relying on them before, they probably won’t anymore.  They are unlikely to extradite Fethullah Gulen to Turkey, but it is possible that they will turn their back on him, or even neutralize him in other ways (discredit him in the media, or prosecute him for unrelated crimes like fraud or tax evasion etc).

They will note the massive public opposition to the coup attempt, and popular support for the government, and see that this constitutes the most serious obstacle to removing Erdogan.  The Turkish public, therefore, will need to be dealt with; they will need to be divided  and incited, and their support for the government must be undermined.

The effort to portray Erdogan as an authoritarian ruler has been underway for a long time, and the template for the post-coup attempt narrative was already in place, and is currently being broadcast: “Erdogan is using the failed coup to grab more power and subvert democracy in a no-holds-barred attempt to impose a radical Islamist dictatorship in Turkey”.

The State of Emergency, and the purge of the Gulenists, of course, serves the interests of this narrative perfectly.  It would not take a great deal for this type of demonization to create support for economic sanctions against Turkey.  Add to this, and you can expect this to happen, accusations that Erdogan collaborates with Da’esh, then Turkey suddenly becomes a “safe haven for terrorists” which poses a direct threat to American national security. All they would need is a terrorist attack in the US that they can link to Turkey, and Erdogan will become Enemy Number One; and obviously this is something that can be falsified quite easily.

الإطلال على المشهد من العرش                 The view from the throne

Screenshot_2016-07-15-18-50-47-01.jpeg

يبدو الصراع العسكري مختلفًا جدًا وفقًا للنقطة التي نطل منها، فرؤيتك لساحة المعركة من نقطة الإطلال ستبدو مختلفة جذريًا لو كنت، مثلا، في واشنطن، وأكثر اختلافًا لو كنت في مكان مثل وول ستريت. لهذا فرؤية أراضينا كساحات قتال طوال الوقت، يجعلنا نشاهد هذه الصراعات من نقطة إطلال واحدة على الأرض.

من هذه النقطة، بالطبع، ستكون الضرورة هي التقاتل مع القوة العسكرية الغازية أو العدوانية، وستكون أيضا رفع مستوى قدرات أسلحتنا والحط من قدرات العدو. فنجد أنفسنا نتعامل على أساس قطعة بقطعة، ومنطقة بمنطقة.  فالنصر، بل البقاء على قيد الحياة، سيتطلب منا أن نعمل بهذه الطريقة. عندما نكون على الأرض، يكون الشيء الملح هو كيفية منع حدوث غارة جوية، وكيفية تجنبها إن حدثت، وإن كان ممكنا أيضًا، كيفية إسقاط طائرة مقاتلة.  فمن نقطة الإطلال هذه، تكون المخاوف فورية وتهدف تكتيكيا لانتصارات قصيرة المدى: مثل وضع الكمائن وضرب نقاط التفتيش والقوافل. أما التخطيط المتوسط إلى طويل المدى فهو أيضا يكون في إطار إلحاح ساحة المعركة: مثل هل يمكننا أن نطور طريقة للتشويش على إشارات الطائرات بدون طيار؟ هل يمكننا أن نقوم بتصنيع أسلحتنا؟…الخ.  وإذا تحققت انتصارات صغيرة كافية، فلربما تشكلت فيم بينها في صورة انتصار نهائي.

من واشنطن، كما تتوقعون، فإن المشهد يختلف تمامًا… فالأسلحة والدعم لك ولخصمك مجرد صمامان، جنبًا إلى جنب، يتم فتحهم أو غلقهم بتزامن دقيق للحفاظ على توازن القوى في ساحة المعركة، حتى يتم تخليق جو يفضي إلى وضع حل سياسي لا مفر منه، فيتم بعد ذلك اقتراحه، ثم يتم فرضه من قبل السياسيين المحسوبين على كل حكومة متورطة في الصراع.  هذه العملية بطبيعة الحال مكلفة، وبالتالي يتم عرض هذه النفقات بصفتها حيوية للأمن القومي للبلد عند إرسال طلبات ميزانياتها إلى الكونغرس.  ومن ثم يوافق الكونجرس على هذا التقييم، ليس لأن هذه النفقات حيوية للأمن القومي، ولكن لأنها دخلت الكونجرس، جزئيًا، بدعم مالي كبير من صناعة الطيران والدفاع.

الإطلال من نقطة وول ستريت، مثله مثل الإطلال من الأرض في ساحة المعركة، فكل طائرة مقاتلة تم اسقاطها، وكل دبابة تم تعطيلها، وكل صاروخ تم إطلاقه (سواء ضرب هدفه أو لا)، يتم الاحتفال به.  على خلاف الأمر على أرض المعركة، فإن كل مستشفى يتم قصفه، وكل جسر يتم هدمه، وكل مدينة يتم تدميرها، بغض النظر جانب الصراع الذي أثرت فيه، يتم الاحتفال بهم أيضا.  فحيث نرى الأنقاض، يرون هم الأسواق، وحيث نرى نحن خسارة للعدو عندما يتم تدمير أسلحته، يرون هم فرص مضمونة لبيع بضائع جديدة.  وبغض النظر عن الجانب السائد مؤقتًا في الحرب، فالإطلال من وول ستريت، سيجعلهم يرون انتصارًا ناشئًا عن صعود سعر الأسهم.  فكل قطاع رئيسي في الاقتصاد الأمريكي مرتبط بالإنتاج الحربي: التكنولوجيا والبناء والاتصالات السلكية واللاسلكية، والفضاء، وصناعة السيارات، وبالطبع الدفاع والأسلحة… باختصار، كل شيء!  فمن خلال كل أزمة مالية كبيرة حدثت في العقدين الماضيين، تمتعت الصناعات القائمة على الحرب بالازدهار دونما انقطاع.

السلطة السياسية المجتمعة لكل هذه الصناعات تعتبر بلا مثيل في الولايات المتحدة، فقوتها الاقتصادية تقزم العديد من البلدان الصغيرة، وعندما نتحدث عن الشركات، فنحن لا نتحدث عن كيانات مجهولة الهوية، ولكننا في الواقع نتحدث عن ملاك هذه الشركات: أو المساهمين فيها.  نحن نتحدث عن فاحشو الثراء الذين ينظمون ثرواتهم في شكل شركات، ويمولون السياسيين، بل ويعينونهم كما يعينون الرؤساء التنفيذيين، وكما يكلفونهم بمهمة زيادة قيمة أسهم شركاتهم… وهم يفعلون هذا من خلال سياسة الحكومة، فإذا فشلوا في القيام بالمطلوب، مثل أي رئيس تنفيذي فاشل، يتم استبدالهم.

وهكذا، يكون الحافز والدافع الأكبر وراء السياسة هو خدمة المصالح المالية لمن يملكون الحكومات.  فطالما أن السياسة هي التي تحقق هذا لهم، فلتستمر هذه السياسة.  وإذا كنت مهتمًا بتغيير هذه السياسة، فهناك طريقة واحدة فقط: لابد أن تفعل ما في وسعك لضمان فشلها في تحقيق هدفها… ومن ثم فعليك أن تفهم هدفها، لا من نقطة الإطلال المتواجدة على الأرض، ولا من نفس نقطة إطلال ضحايا هذه السياسة، ولكن من نقطة إطلال من يستفيدون منها.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

Military conflict appears very different depending upon your vantage point.  How you perceive the battlefield when you are on it will be radically different from the way it looks from, say, Washington, and more different still, from Wall Street.  Seeing as how our lands are quite often battlefields, we tend to view these conflicts from the single vantage point on the ground.

From here, of course, the imperative is to engage the invading or aggressive military forces.  It is to upgrade our weapons capabilities and degrade the capabilities of the enemy.  We deal on a block by block, district by district basis.  Victory, indeed survival, requires us to be this way.  From the ground, the urgent thing is how to prevent an air strike, how to evade it, and if possible, how to bring down a fighter jet.  From this vantage point, the concerns are immediate, tactical for short term wins; planning ambushes, striking checkpoints and convoys, etc.  The medium to long term planning is also within the framework of battlefield immediacy; can we develop methods for scrambling the signals of drones?  Can we manufacture our own weapons, and so on. If enough small victories are achieved, perhaps they will build the final triumph.

From Washington, as you might expect, the view is very different.  Weapons and support for you and for your opponent are two valves, side by side, opened and shut with careful synchronicity to maintain a balance of power on the battlefield, until an atmosphere is created that is conducive for the inevitable political solution to be crafted, proposed, and imposed by politicians from each government involved in the conflict. This process is expensive, of course, and these expenses will be explained as vital to the national security interests of the country when they submit their budget requests to Congress.  Congress will concur with that assessment, not because the expenses are vital to national security, but because they entered congress, in part, with the considerable financial support of the aerospace and defense industry.

From Wall Street, like from the ground on the battlefield, every downed fighter jet, every disabled tank, every fired missile (whether it hits its target or not), is celebrated.  Unlike on the battlefield, however, every bombed hospital, every demolished bridge, every devastated city, no matter which side of the conflict is affected by it, is also celebrated.  Where we see rubble, they see a market. Where we see a loss for the enemy when his weapons are destroyed, they see a guaranteed sale of new merchandise.  Regardless of which side in the war is momentarily prevailing, from Wall Street, they see the victory of a climbing share price.  Every major sector of the American economy is connected to military production; technology, construction, telecommunications, aerospace, the automotive industry, and obviously defense and weapons; everything.  Through every major financial crisis of the last two decades, war based industries have enjoyed uninterrupted prosperity.

The combined political power of these industries is unequaled in the United States. Their economic power dwarfs that of many small countries.  And, when we talk about companies, we are not talking about faceless entities; we are in fact talking about their owners; the corporate shareholders.  We are talking about the super rich who organize their wealth in the form of corporations.  They finance politicians, essentially hiring them as they would a CEO, and assign them the task of increasing share values for their companies; and they do this through government policy.  If they fail to do this, like an unsuccessful CEO, they will be replaced.

Thus, the overwhelming driver of policy is this; to serve the financial interests of the owners of the government.  As long as a policy achieves this, that policy will continue.  If you are interested in changing that policy, there is only one way: you have to ensure that it fails to achieve its aim.  And you have to understand its aim, not from the vantage point on the ground, not from the vantage point of the policy’s victims, but from the vantage point of those who benefit from it.

السبب” ليس بالضرورة هو السبب الوحيد”         A reason is not always THE reason

لا ينعكس الأمر بشكل جيد على نضجنا الفكري عندما ننسب أي وكل عدوان غربي إلى دوافع معادية للإسلام، فنحن كمن يتحدث عن قراصنة يهاجمون كل سفينة غصبًا، وعندما يهاجمون سفينتنا نقول أنهم يهاجمونها لأننا مسلمون، لا لأنهم قراصنة!

وهذا لا يعني أنه لا يوجد عنصر في هذا العداء له علاقة مباشرة بكراهيتهم للإسلام، فبالطبع هناك… ولا أحد يقرأ القرآن يستطيع أن ينكر ذلك؛ ولا يعرف هذا الأمر أفضل من شخص كان غير مسلم، فالعداء تجاه الإسلام عميق ويفوق بكثير العداء تجاه أي دين آخر، والحقيقة هي انهم معادون عمومًا لأي دين من أي لون (ويمكن القول بداهة أن الأصوليين المسيحيين يتم تصويرهم بشكل سلبي في وسائل الإعلام تقريبًا مثل المسلمين).   ولكن هذه الكراهية للإسلام ليست بالضرورة السبب الوحيد للعدوان في كل حالة، حتى وإن كانت ظاهرة متواجدة طوال الوقت في عقولهم.

العراق في عهد صدام حسين بالكاد كانت دولة إسلامية، فهل يعتقد أي منكم حقًا أن الدافع وراء الغزو الأمريكي للعراق هو منع إقامة الشريعة؟ بالطبع لا.

هل تم استبعاد القذافي من حلف شمال الاطلسي لأنه كان إسلاميًا؟ بالطبع لا.

كما كتبت، هم يتسامحون مع الإسلام طالما أنه لا تؤثر سلبًا على مصالحها المادية، وطالما أنه لا يخلق تحد لسلطتهم، في كثير من النواحي هذا يماثل معارضتهم للحركات الشيوعية في جميع أنحاء العالم في القرن العشرون: في فيتنام، وفي إندونيسيا، وفي الفلبين، وفي كوبا وأمريكا اللاتينية، وهلم جرا.  هذه الحركات تمثل تهديدًا لمصالحهم المادية، وتحد للقوة الغربية، وهم لا يمكن أن يتحملوا كُلفة الاستقلال، وفور أن تبدأ الحركات الإسلامية في غرس روح التحدي في المسلمين، تضيء لمبة الخطر لديهم.

ولكن، بصراحة، على الرغم من أن الأغلبية المسلمة حول العالم تعبر عن رغبتها في إقامة الشريعة الإسلامية ونظام إسلامي مستقل، فإن الأحزاب الإسلامية ما زال عليها أن تقوم بتعبئة الشعوب بنجاح في اتجاه التحقيق الواقعي لهذه التطلعات، وبعبارة أخرى، نحن لم ننشئ حقًا حركة إسلامية تشكل تهديدًا كبيرًا للمصالح الغربية، بل ولسنا حتى قادرين على التعبير لشعوبنا عن معنى “الإسلام السياسي” من حيث السياسة الفعلية.

وهذا يعني أنه منطقيًا لا يمكن أن يكون الدافع الديني هو المحرك الرئيسي للعدوان الغربي في بلداننا، حتى لو كان موجودًا في تفكيرهم، وحتى لو كان يلعب دورًا هامًا في المبررات العامة من أجل عدوانهم (“محاربة التطرف الإسلامي”… الخ).   لا، فأسباب عدوانيتهم تجاهنا هي نفسها أسباب عدوانيتهم تجاه الجميع: لسرقة مواردنا، لاستغلال عمالتنا، للهيمنة علينا ولتأمين مصالحهم، فمن الواضح أنهم لا يريدون أن يروا أي بشاير للتحدي لها جذور دينية تتطور، ولا يوجد أن نظام اعتقادي لديه هذه الإمكانية أكثر من الإسلام.  بالتالي هم لا يريدون لأحد أن يكون لديه بديل للاستعباد، ولهذا فهم طبعا يعملون على إفسادنا، وعلى التخفيف من ديننا، وعلى تلقيننا دينهم للمادية، لأنه حتى لو كان زعمائنا الاسلاميين غير أكفاء، فهم يعرفون أن الإسلام في نهاية المطاف هو النظام الاعتقادي الذي يحمل “وصفة” زوال سلطانهم، ونحن لم نفهم بعد مدى حقيقة هذا الأمر.

وكمثال بسيط لما أتحدث عنه، دعونا ننظر إلى الفرق بين طريقة تعامل الصين مع المسلمين في البلد نفسها والمسلمين في شينجيانغ، ففي بكين، لا يوجد قمع ملحوظ، أما في شينجيانغ فيتم منع المسلمين من الصيام حتى في شهر رمضان، لماذا هذا الفرق؟ لأن في شينجيانغ، الإسلام والهوية الإسلامية أصبحا متشابكين مع حركة الاستقلال، وحركة الاستقلال هذه تهدد المصالح المادية ببكين.

وينطبق هذا المبدأ على حالة بعد حالة.

فهم لا يريدون أي حركة استقلال شعبية أو واسعة الصيت في أي مكان، ما لم تكن هذه الحركة الشعبية ضد نظام يتحدى السلطة الغربية في حد ذاته (مثل ليبيا، وسوريا، ويوغوسلافيا، وأوكرانيا، وفنزويلا، والأرجنتين، والقائمة تطول جدًا).

هل هم يكرهوننا؟ وهل كراهيتهم للإسلام عاملًا في عدوانهم؟ هذه أسئلة ليست في حاجة لإجابات لأي شخص لديه معرفة حتى بدائية بالإسلام، والإجابة الواضحة على هذه الأسئلة ليست مفيدة صراحةً، فإذا كنا بحاجة إلى تأكيد مستمر بأن حياتنا في هذا العالم عبارة عن صراع بين الإيمان والكفر، فهذا سيعني أننا فشلنا في التطور فيم دون المستوى التمهيدي لفهم الدين، أو فهم الحياة في هذه الدنيا بداهةً.

لقد اقترح رسول الله ﷺ تقديم حصة من محاصيل المدينة المنورة الى بعض القبائل المشاركة في حصار المدينة، لآن هذه الطريقة كانت فعالة، فهل يعني ذلك أن هذه القبائل ستتوقف فجأة عن كراهية الإسلام؟ بالطبع لا سيظلون يكرهونه، ولكن المصالح المادية من شأنها أن تتقدم كأولوية على هذه الكراهية، فهل رسول الله ﷺ لم يكن يدرك حقيقة معركة العقيدة، أستغفر الله؟

أما حقيقة أن هناك معركة مستمرة بين الإيمان والكفر، وهذه حقيقة لا يجادلها أحد والكل يعرفها، فهذا لا يعني تلقائيًا أنها هي وحدها السبب أو حتى الدافع الرئيسي للعدوان الغربي في كل الحالات، وكما قلت من قبل، هم لم يهاجموا ماليزيا، لماذا؟ فإذا كان الدافع الوحيد والحصري لهم هو القضاء على الإسلام، فلم يهاجموننا في مكان دون أخر؟ المصالح المادية هي السبب… وهو نفس السبب الذي يجعلهم يهاجمون أو يمتنعون عن مهاجمة أي مكان آخر.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

It does not reflect well on our own intellectual maturity when we attribute every act of aggression by the West to an anti-Islamic motive.  We are talking about pirates who attack every ship in the sea, and when they attack ours we say it is because we are Muslims, no, it’s because they are pirates.

This is not to say that there is not an element in their hostility directly connected to their hatred for Islam; of course there is…no one who reads the Qur’an could deny that; and no one knows this better than someone who has been a non-Muslim. The animosity towards Islam is deep and far exceeds their animosity towards any other religion, and the truth is, they are generally hostile towards religion of any hue (it could be plausibly argued that Christian fundamentalists are portrayed almost as negatively in the media as Muslims). But this hatred for Islam is not necessarily the cause of their aggression in every single instance, even if it is an ever-present feature in their minds.

Iraq under Saddam Hussein was hardly an Islamic state; does anyone really believe that the motive for the US invasion was to prevent the establishment of the Shari’ah?  Of course not.

Was Qaddafi removed by Nato because he was an Islamist? Of course not.

As I have written, they can tolerate Islam as long as it does not negatively impact their material interests, and as long as it does not create defiance of their authority. In some ways it is similar to their opposition to Communist movements around the world in the 20th Century; in Vietnam, in Indonesia, in the Philippines, in Cuba and Latin America, and so on.  These movements represented a threat to their material interests, and a defiance of Western power.  They cannot tolerate independence.  And when Islamic movements begin to instill a sense of defiance in Muslim populations, this is dangerous.

But, frankly, despite the fact that Muslim majorities around the world express their desire for the establishment of Shari’ah and an independent Islamic system, the Islamist parties have yet to successfully mobilize the populations towards any realistic achievement of these aspirations.  In other words, we have not really created an Islamic movement that poses a substantial threat to Western interests.  We have not even been able to articulate to our own people what “Political Islam” means in terms of actual policy.

What that means is that the religious motive cannot rationally be identified as the primary driver of Western aggression in our countries, even if it is present in their thinking, and even if it plays a significant role in their public justifications for their aggression (“fighting Islamic extremism” etc). No, they are aggressive towards us for the same reasons they are aggressive towards everyone else: to steal our resources, exploit our labor, to dominate and secure their interests.  Obviously, they do not want to see an potential of religiously-rooted defiance develop, and no belief system has that potential more than Islam.  They do not want anyone to have an alternative to enslavement.  So, of course, they work to corrupt us, to dilute our Deen, to indoctrinate us into their religion of materialism; because, even if our Islamist leaders are incompetent, they know that Islam is ultimately the belief system that carries the demise of their power. We have not yet understood how true this is.

For an example of what I am talking about, look at the difference between how China deals with Muslims in the mainland and Muslims in Xinjiang.  In Beijing, there is no notable repression, in Xinjiang, Muslims are prevented from even fasting in Ramadan.  Why the difference?  Because in Xinjiang, Islam and Muslim identity have become intertwined with an independence movement, and this independence movement threatens Beijing’s material interests.

And this principle applies in case after case.

They do not want any popular independence movement, anywhere, unless it is a popular movement against a regime that is itself defiant of Western power (like Libya, like Syria, like Yugoslavia, like Ukraine, like Venezuela, like Argentina, and the list is very long).

Do they hate us?  Is their hatred for Islam a factor in their aggression? These are rhetorical questions for anyone with an even rudimentary knowledge of Islam; the obvious answer to these questions is not informative nor helpful, and frankly, if you need to have it constantly reaffirmed to you that our life in this world is a struggle between Belief and Disbelief, you have failed to evolve beyond an introductory grasp of the Deen, or indeed of life in this World  itself.

Rasulullah ﷺ proposed offering a share of the crops of Madinah to some of the tribes participating in the siege of the city, because it would have worked; does that mean that those tribes would suddenly not hate Islam?  Of course they still would, but their material interests would supersede that hatred. Did Rasulullah ﷺ not understand the battle of ‘Aqeedah? AstaghfirAllah.

The fact that there is an ongoing battle between Imaan and Kufr, and it is a fact that no one disputes, and everyone knows, does not automatically mean that it is the only, or even the main motive for Western aggression in every case.  As I have said, they do not attack Malaysia, why?  If their sole motivation to which they are exclusively dedicated is to eradicate Islam, why would they attack us in one place and not another? Material interests; that’s why.  The same reason they attack or refrain from attacking anyone else.

 

هم ليسوا سوى أموالهم                         They are their money

هناك حجة كثيرة التكرار تقول أن العدوان الغربي في الشرق الأوسط تعود جذوره إلى العداء الديني أكثر من المصالح الاقتصادية، وبالتالي فإن استهداف الربحية والكفاءة التشغيلية للشركات متعددة الجنسيات لن يكون كافيًا لكبح جماحهم، وتفيد الحجة كذلك بأن الشركات ستكون مستعدةً لتكبد الخسائر، وسيكون الغرب مستعدًا لصب مليارات من الدولارات من أجل إحكام هيمنته لأنه لا يرغب في السماح للمسلمين بإقامة دولة إسلامية.  وتستخدم هذه الحجة لتبرير الكفاح المسلح بشكل عام ضد أنظمتنا وقوات الأمن الخاصة بها، لأنه كما يقولون، فإن عرقلة الشركات والاستثمارات الأجنبية لن تكون كافية وحدها.

حسنا، دعونا ندقق في هذه الحجة لبضعة دقائق من زوايا مختلفة.

واحدة من البلدان القليلة التي تعتبر الشريعة فيها هي قانون البلاد، ويتم تطبيقها في المسائل المدنية والجنائية على حد سواء، ويتم حتى تطبيقها على كل من المسلمين وغير المسلمين، وفيها الحجاب إلزامي، وفيها تضطر المتاجر والشركات إلى الغلق حرفيًا وقت الصلاة، وفيها تتم عمليات الإعدام بشكل علني ومنتظم (بالطريقة الشرعية وهي فصل الرأس عن الجسد)؛ وهي في نفس الوقت البلد الأكثر ترويجًا وتمويلًا للجهاد، كما أنها تساهم بالملايين من الدولارات كل عام تحت بند الدعوة وبناء المساجد في جميع أنحاء العالم، هذه البلد هي المملكة العربية السعودية.  ولكن أي من هذه الجوانب المذكورة أنفا في المجتمع السعودي لا تزعج الغرب في أي شيء، ولا تسبب أي عائق أمام العلاقات الودية بينهم، لماذا؟ ببساطة، لأنها علاقة مربحة، فالمصالح الاقتصادية تتفوق على العداء الديني.

وحتى تعرفوا السبب وراء هذا الأمر، أقول لكن أن دين الغرب (أو على الأقل الطبقة الحاكمة في الغرب) ليس هو المسيحية، ولا هو اليهودية، ولكنه المادية، فهم لا يعنيهم على الإطلاق إذا قمتم بقطع يد السارق، أو رجمتهم الزناة بالحجر، أو قطعتم رأس القتلة، أو أيا كان ما تريدون فعله، طالما أنهم يحققون أرباحًا.

ولابد من وضع هذا الأمر في اعتباركم ضمن أشياء أخرى كثيرة.

فإذا كنتم تعتقدون حقا أن الغرب لن يتوقف عن أي شيء للسيطرة على أراضينا، وأنه سيكون على استعداد لتكبد الخسائر وإنفاق المليارات من الدولارات، فأنا أتساءل ما هي الفائدة التي ترونها من محاربة أنظمتكم الحاكمة؟ لماذا تعتقدون أنها ستعطيكم اليد العليا لدعوة التدخل العسكري الغربي، أود أن أعرف؟؟  هل لأنكم تعتقدون أنه قد تم استنفاد القوة العسكرية الغربية بما يفوق طاقتها؟ أم لأنكم تعتقدون ان الحرب ستكون مكلفة للغاية بالنسبة إليهم؟ إذا كان الأمر كذلك، فيؤسفني أن أبلغكم أن معلوماتكم خاطئة بشكل مخيف.

قد يكون صحيحا أن شعوب الدول الغربية قد أنهكت من الـ “مغامرات العسكرية”، ولكن لا تفكروا للحظة أن هذا يعني أن القدرات العسكرية لهذه الدول قد أنهكت.  لقد كانت عمليات غزو واحتلال أفغانستان والعراق صغيرة النطاق بالنسبة للولايات المتحدة مقارنة مثلا، بفيتنام. فالخسائر الأمريكية في كلا العمليتين كانت ضئيلة جدا. ففي العراق، وهي العملية الأكبر، استخدمت الولايات المتحدة أقل من 200،000 جندي ولم تفقد أكثر من 5000 جندي، أي 6-8٪ تقريبًا من خسائر الأرواح التي لحقت بها في فيتنام، وحوالي 1٪ من خسائرها في الحرب العالمية الثانية.

هذه العمليات ليست سوى حلقات قصيرة بالنسبة للولايات المتحدة؛ أما العواقب طويلة المدى فلم يعاني منها إلا شعوب البلدان التي دمرت. لقد كانت تكاليف الغزو عالية حقيقة، ولكنكم تفهمون كيف تترجم هذه التكاليف في النظم الاقتصادية الحقيقية؛ فهي تترجم إلى أرباح لشركات أمريكية خاصة، وتعزز قيمة أسهم شركات صناعة الدفاع والفضاء والتكنولوجيا، وشركات بناء البنية التحتية، وهذا يترجم إلى مليارات الدولارات من الأرباح للمساهمين، هؤلاء المساهمين الذين يمولون السياسيين الذين يسنون القوانين والسياسات بإخلاص لصالحهم.

الجنود قابلين للتخلص منهم وتكنولوجيا الحرب قابلة للإبدال، والحرب ليست قضية خاسرة لأمريكا، فهي بالنسبة لها تعتبر آلة تعمل بالاكتفاء الذاتي، بالتالي إذا قمتم بدعوتهم لقصف بلدكم سيمتثلون، وسيساوون مدنكم بالأرض، ثم يعودون إلى أوطانهم، وبعد ذلك في وقت لاحق سيرسلون شركاتهم لإعادة بناء بنيتكم التحتية، ثم تقوم بنوكهم بإقراضكم المال اللازم لدفع تكاليف بناء ما دمروه هم… وهذا النمط ليس غامضًا وليس من الصعب تتبعه عبر التاريخ، فهو حقيقة بديهية صارخة لمن كان له قلب أو ألقى السمع فهو شهيد.

ليس ثمة شك أن الولايات المتحدة “تنتصر” في الحروب… هذا إطار كاذب لأي نقاش متعلق بالتدخل العسكري الأمريكي، فالولايات المتحدة ليس لها منافس عسكري، لأنها دولة لا تواجه أي تحد وجودي، فعندما غزت أمريكا أفغانستان أو العراق، كان هذا لأنهم قادرين على القيام بذلك، مع عدم وجود أي ضرر أو حتى تهديد بالضرر على بلدهم، فخبروني كيف إذا سيكون مبدأ “الهزيمة” وارد من الأساس؟ فهل استمرار وجود أفغانستان والعراق على وجه الأرض يمثل أي هزيمة أميركية؟ الولايات المتحدة ليست في حاجة أن “تنتصر” في أي حروب، إذا يكفي أن تُلحق ما يكفي من الدمار للقضاء على إمكانية أي تحدٍ أمام استقرار القوة الأمريكية، وهم قادرون على فعل هذا بالقليل جدًا من الجهد.

لا! الحرب التقليدية هي السيناريو الذي لا نستطيع أن نصدق منطقيًا أننا قادرون على الانتصار فيه، فالحرب لن تلحق أي خسارة أو ضرر على من يهيمنون علينا، وقدرتكم على حماية أنفسكم من أي عدوان تتوقف بشكل أساسي على قدرتكم على إلحاق خسائر وأضرار تتجاوز ما سيكون خصمكم مستعدًا لتحمله.  وفي الديناميات الحقيقية للسلطة القائمة في العالم اليوم، هذا يعني شيئًا واحدًا فقط وهو: إلحاق الخسائر والأضرار بالمصالح الاقتصادية للنخبة الحاكمة، وأصحاب رؤوس الأموال العالمية، من خلال تعطيل ربحيتهم وكفاءة تشغيلهم لشركاتهم واستثماراتهم… فهم يحبون أموالهم أكثر مما يكرهون الإسلام، لأن أموالهم هي قوتهم، وهي الوسيلة التي يحافظون بها على موقفهم، فهم ليسوا سوى أموالهم!!  ولن تلحقوا الضرر بهم حتى تتمكنوا من إلحاق الضرر بأموالهم.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

There is an oft-repeated argument that Western aggression in the Middle East is rooted in religious animosity more than in economic interests, and, therefore, targeting the profitability and operational efficiency of multinationals will not be sufficient to restrain them.  The argument states that companies will be willing to suffer losses, and the West will be willing to pour billions of dollars into its campaign for domination, because they do not want to allow the Muslims to establish an Islamic state. This argument is generally used to justify armed struggle against our regimes and their security forces because, as they say, it will not be enough to disrupt foreign companies and investments.
OK, let’s look at this argument from a few different angles.

One of the few countries in which Shari’ah is the law of the land, applied in civil as well as criminal matters, and even applied to both Muslims and non-Muslims; a country in which hijab is actually mandatory; a country in which shops and businesses are forced to literally close at the time of Salah; a country in which public executions (by the Shari’ah method of beheading) are carried out on a regular basis; a country which has been one of the leading promoters and financiers of jihad; a country which contributes millions of dollars every year to Da’awah and the construction of mosques around the world; is Saudi Arabia. None of the above mentioned aspects of Saudi society bother the West at all, they create no impediment to friendly relations; why?  Simple; because the relationship is profitable. Economic interests supersede religious animosity.This is so because, you have to understand, the religion of the West (or anyway, the ruling class in the West) is not Christianity, it is not Judaism; it is materialism.  They do not care in the least if you cut off the hands of thieves, stone adulterers, behead murderers, or what have you, as long as they make a profit.

That is one factor you must consider among many others.

If you truly believe that the West will stop at nothing to dominate our lands, that they will be willing to suffer losses and spend billions of dollars, then I wonder what good you think it will do to start a war with your own regimes? Why you think it will give you the upper hand to essentially invite Western military intervention, I wish I knew. Is it because you think Western military power is depleted and overstretched?  Is it because you think war will be too costly for them? If so, I am sorry to inform you that you are dreadfully misinformed.

It may be true that Western populations are feeling fatigued by their countries’ military escapades, but you should not for a moment think that means those countries’ military capabilities are fatigued. The invasions and occupation of Afghanistan and Iraq were minor scale operations for the US compared to, say, Vietnam. American casualties from both conflicts were minuscule. In Iraq, the largest operation, the United States used fewer than 200,000 troops and suffered fewer than 5,000 killed. This is about 6 to 8 percent of the casualties suffered in Vietnam, and about 1 percent of the casualties in World War II.

These operations represent brief episodes for the United States; the long-term consequences are only suffered by the populations of the countries they destroyed.  Costs of the occupations were high, yes, but you misunderstand how those costs translate into the real economic system; they translate into profits for private American companies, boosts in the share prices for defense industry firms, aerospace, technology, and infrastructure construction companies, and this translates to billions of dollars in profit for shareholders; the shareholders who finance the politicians who loyally enact policy for their benefit.

Soldiers are expendable and war technology is disposable.  War is not a losing proposition for America.  For the United States, war is a self-sustaining machine.  If you want to invite them to bomb your country, they will comply, flatten your cities, and go home.  And will later send their companies to rebuild your infrastructure, and their banks to loan you the money to pay for it.  This is not an obscure, hard to identify pattern in history; it is a blatant truism for whoever has a mind.

There is no question about the US “winning” wars.  That is a false framework for any discussion of US military intervention.  The US has no military rival, the country is not facing any existential challenge.  When America invaded Afghanistan or Iraq, it was because they had the power to do so, with no damage or threat of damage to their own country; so tell me, how could they “lose”? Does the continued existence of Afghanistan and Iraq on earth represent an American defeat?  The US does not have to “win” wars, it simply has to inflict enough devastation to prevent the possibility of any stable defiance of American power; and they can do that with very little effort.

No, conventional war is a scenario we cannot rationally believe we can win; it does not inflict loss or damage on those dominating us; and you protect yourself from aggression by your ability to retaliate with the infliction of loss and damage beyond what your opponent is willing to tolerate. In the real existing power dynamics of the world today, that means one thing: inflicting loss and damage to the economic interests of the ruling elite, the global owners of capital, through disruption of the profitability and operational efficiency of their corporations and investments.  They love their money more than they hate Islam, because their money is their power; it is how they maintain their position, it is who they are. You can not damage them until you can damage this

Kingdom of pawns

image

(To be published in Arabic for Arrabi21)

Saudi Arabia is in the Neoliberal crosshairs.  I remember when the US invaded Iraq in 2003, I remarked that they will not stop until they fly the American flag on top of the Ka’abah.  At that time, with George W. Bush in office, I didn’t know if that would be literally or figuratively, or whether it would be accomplished under his administration, or afterwards; but it was clear to me that even the loyal US client states in the Muslim world would be subjugated well beyond political subordination.  They would be undermined and sabotaged socially and economically until even the potential of independence would be decimated.  Yes, Saudia is loyal, and acts as a useful instrument for US policy in the region; but it is rich, so, if it were to ever not be loyal, it could be problematic.  The Saudi regime is largely out of step with the population; if Da’esh were to move against the kingdom, it would be less an invasion, and more of a popular uprising.

Since the drop in the oil price, Saudi Arabia has not slowed production; it is selling oil now for far less profit than it needs to meet its budget.  They are offsetting this profit gap by using their foreign currency reserves, which are being depleted rapidly. Saudi Arabia is burning through their currency reserves at a rate of about 5% every two months; which means they could be completely out of foreign currency reserves in less than two years from when the oil price slump began.

So you see, keeping the price of oil low is extremely destructive to Saudi sustainability.  The US has recently become a major player in determining the oil price, as new extraction technology has made America the top oil producing country in the world. The Saudis are clinging to an obsolete paradigm, thinking that by keeping production levels high, they can maintain their market share, but, with US oil now in the market, this strategy simply keeps the price of oil low, and Saudi costs high; it forces the Saudis to spend surplus cash to maintain their budget.  This has put Saudi Arabia on the path towards the door of the International Monetary Fund, which will mean the neoliberal conquest of the kingdom.

Recently Saudi Arabia announced its “Vision 2030” plan for economic reform, which puts the country clearly on the neoliberal program.  The IMF was pleased with the reform measures, but, as always, said they were not acquiescent enough.  The economic plan “should include further adjustments in domestic energy prices, firm control of expenditures, and further increases in non-oil revenues”, the IMF said.  Translated, that means, raise fuel prices for Saudis, cut public spending, and seek foreign investment.  Seeking foreign investment means privatizing public sector enterprises…the selling off of the state.

This process is already underway. The foundation of the Vision 2030 plan is the selling of 5% of Aramco, the government-owned oil company. Once you have successfully loosed one finger from a hand that is gripping something, the rest of the hand will inevitably let go…it is only a matter of time. Proceeds from the sale of the 5% share will go into a fund; but this fund will only end up being spent to cover Saudi Arabia’s budget expenses, and eventually, to pay back loans from international lenders.

Saudi Arabia’s economy is being dismantled, piece by piece.  They have entered the rigged maze of neoliberalism, in which every turn they take is the wrong turn.

Massacre equity management

image

(To be published in Arabic for Arabi21)

Comparisons are being made between what Assad and his Russian-backers are doing in Aleppo, and the worst crimes of the Bosnian war.  It is an apt comparison.  But before you imagine that these atrocities will touch the conscience of the West, it may be worth remembering that the US assault on Fallujah in 2004 duplicated the Srebenica massacre in most details, and, in fact, had far more long-lasting destructive impact.  It is also worth noting that Fallujah is besieged at this moment, by US-armed and trained Iraqi government troops, and by US-organized Shi’ah militias, with coordinated direct support of US military personnel.

Before you lament America’s failure to stop the suffering in Aleppo, you need to notice that they are imposing almost identical suffering themselves on the people of Fallujah. Up to 60,000 people have been trapped in the city since January.  There is no food, no medicine, and all relief aid is barred from entering the city. Like Madaya in Syria, the people are subsisting by eating grass. When Assad imposed this kind of inhuman blockade of Madaya, France, Britain and the United States requested an emergency UN Security Council meeting to demand the lifting of the siege and to allow aid deliveries to civilians facing starvation.

In Fallujah?

“…the central government…is dealing with a very difficult situation, and trying to root out ISIL fighters is, of course, going to have a negative impact on the local population”

You would be forgiven for thinking this statement came from an Assad spokesman talking about Aleppo; but it was a White House spokesman talking about Fallujah.

Let’s be clear about a few things; first, a war crime is not defined by the nature of the action itself, but rather it is defined by who commits it.The point being that you should not reasonably expect genuine outrage from someone about an atrocity which he himself commits.  The massacre of Aleppo does not move the conscience of American policymakers.

Second, we have to discard a central myth of US policy towards Syria:  “The US wants Assad removed from power.” No, they don’t.  Officials have stated explicitly on numerous occasions that Assad can remain, and they even dismissed the rebel demand that the departure of Assad to be a precondition for peace talks. At most, the US foresees the possible departure of Assad no earlier than March of next year. We are talking about people who have a timeline for the perpetuation of the turmoil, not a plan for ending it. Strategic planners articulated this early in the war.

“Maintaining a stalemate should be America’s objective.” Wrote Edward N. Luttwak, a senior associate at the Center for Strategic and International Studies, in the New York Times in 2013. “And the only possible method for achieving this is to arm the rebels when it seems that Mr. Assad’s forces are ascendant and to stop supplying the rebels if they actually seem to be winning.”

Former Israeli Consul General in New York, Alon Pinkus, was even more blunt, “Let them both [sides] bleed, hemorrhage to death: that’s the strategic thinking here. As long as this lingers, there’s no real threat from Syria.”

And that is precisely what US policy has been, and will continue to be: massacre equity management.

التدمير = الانتصار.. هذا عند الولايات المتحدة                           For the US, destruction = victory

image

من فييتنام إلى العراق هناك انطباع شهير بأن التدخلات العسكرية الأمريكية باءت بالفشل، فهم يحولون البلاد إلى أسوأ بكثير مما كانت عليه قبل التدخل، ولا  يؤسسون ديمقراطيات، بل إنهم يذرون البلاد خرابًا، وينشئون التطرف ولتشدد، فيتم قتل الآلاف وجرح مئات الآلاف وتمدير البنيات التحتية.

لا يحرر الجيش الأمريكي بلدًا إذا دخلها، بل يعيث فيها فسادًا ويتركها فوضى.

لذا فأنت تخطئ كثيرًا في حكمك عندما يتملكك الانطباع بأن هذه ليست النتائج التي خططوا لها، فهذا خطؤك أنت! ليست أمريكا في حاجة لتفوز في أي حروب أخرى، بل عليها أن تبث الدمار… والدمار هو أحد أشكال الفوز في عالم أحادي القطب.

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي انتهى العالم ثنائي الأقطاب ولم تعد هناك حاجة لأمريكا أن تخاف من قوى عظمى أخرى تملأ فراغ ما سبق تدميره، فعلى ذلك الفراغ أن يستمر.

بالطبع ستنشأ قوى أصغر، محليون أقوياء سيخرجون من بين الأنقاض ويحصلون على درجة من السيطرة ولكنهم بدورهم سيكونون تحت السيطرة.

أن تخسر الحرب يعني أن بلدك قد تم تدميره من جراء تلك الحرب، وأن من دمر بلدك قد دمر معها نفوذك وسلطتك، وهذا ما لم يحدث لأمريكا لا في فييتنام ولا في أفغانستان ولا في العراق ولا في غيرها.

يستطيعون القدوم إلى بلادكم ويفتتونها ومن ثم يغادرون لاحتساء الكابوتشينو… فأمريكا تعمل بأسلوب حرب العصابات: اضرب واهرب، ومن ثم تكمن مهمتهم في التأكد من أنه لن تظهر أية سلطة مستقلة تنازعها نفوذها العالمي.

فإذا لم تتحقق الأهداف المعلنة التي تم ترويجها لتسويغ التدخل العسكري، فلم تنشأ أية ديمقراطيات مثلًا في العراق أو ليبيا كما ظلت طالبان في أفغانستان… فهذا لا يهم بما أن المسوغ المعلن للتدخل لا علاقة له بالهدف الحقيقي لهذا التدخل.

لقد جاءوا للتدمير، بالتالي هم لم يفشلوا إذا خرجوا من البلاد وتركوها مدمرة.

From Vietnam to Iraq, there is a popular perception that US military interventions have been failures.They make countries far worse off than they were before the intervention.  They do not establish democracies.  They leave states in ruins.  They create militancy and cause radicalization. Thousands are killed, hundreds of thousands wounded, infrastructure is devastated.

The American military does not liberate when they enter a country; they wreak havoc; and leave strife and chaos in their wake.

So, this constitutes a massive failure…if you are under the impression that these are not the intended results.  But that is your mistake.

The US does not have to win wars anymore, they just have to destroy.  That is the same as winning, in a uni-polar world.

After the collapse of the Soviet Union, the bi-polar world ended.  The US does not have to fear that another super power will fill the void left by its destruction.  The void will just stay there.

Sure, smaller powers will emerge; local tough guys will rise from the rubble and take some degree of control, but they will, in turn, be controlled.

Losing a war means that your own country is destroyed by it; your own power and authority is diminished by it.  That has not happened to the US, not in Vietnam, not in Afghanistan, not in Iraq…not anywhere.

They can come into your country, blow it to pieces, then go home and have a cappuccino.

The US operates like a guerrilla army: strike and withdraw.

Their job is just to ensure that no independent power emerges that can potentially challenge their global authority.

If the publicly stated goals of a military intervention are not accomplished…no democracy in Iraq or Libya…Taliban still in Afghanistan…it doesn’t matter, because the stated reason for the intervention had nothing to do with the actual reason for it.

They come to destroy, it is only a failure if the country is left intact

طموح الخائنين — The ambition of traitors

هناك جزء مفهوم وراء أي مساعدات عسكرية أمريكية وهو أن أي عقد يتم إبرامه مع أي حكومة أجنبية ستشتري أو تُمنح أسلحة أميركية أنها يجب أن تلتزم  باستخدام هذه الأسلحة، أما بالنسبة لمن سيتم استخدام هذه الأسلحة ضدهم فالموضوع مرن إلى حد ما، ولكن بطبيعة الحال فإن المورد لديه الكثير ليقوله بخصوص الاختيار.

كانت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في حالة من الانغماس في شراء أسلحة في السنوات الماضية وهم بلا شك حريصون على إثبات رغبتهم في وضع أسلحتهم هذه قيد الاستخدام، في اليمن وليبيا على سبيل المثال.

وحتى وقت قريب كانت إسرائيل تعمل على أساس أنها قائمقام الأمريكي الحصري في المنطقة ولكن يبدو أن إسرائيل إما قد تم ترقيتها أو تخفيض رتبتها، لأن السعوديين والإماراتيين تضخم دورهم وأصبحا أكثر نشاطًا في نشر الهيمنة الغربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتقويض الحركات الشعبية وإشعال الفوضى حيثما استطاعوا.

إسرائيل كانت هي التي تقوم بأعمال أمريكا القذرة أما الأن فيبدو أن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة تقومان بأعمال اسرائيل القذرة.

لقد أثبتوا أنهم منافسين طموحين لإسرائيل في الاستئثار بدور رجل أمريكا للمهام غير المستحبة في المنطقة.

وعلى هذا فهناك فارق هام جدا هم غير قادرين بالتأكيد على إدراكه، فالولايات المتحدة لن تستخدمهم بشكل دائم في هذا المنصب، ففي واقع الأمر من المرجح أنها تخطط من الآن لتدميرهم الوشيك في نهاية المطاف، فلن يتم أبدا اعتبار أي أرض عربية أو إسلامية بأنها محل ثقة مثل المستعمرة اليهودية في فلسطين.

وهذا يعود لسببين على حد سواء: الأول هو قضية الدين، والثاني لأن امتلاك أي بلد عربي وإسلامي لموارد طبيعية هامة سيجعلهم دائمًا يمثلون خطرًا محدقًا بهم في حال ما إذا تمكنوا من الحصول على استقلاليتهم.

أما المستعمرة الغربية اليهودية في فلسطين، وهي مستقلة تمامًا وعدد اليهود فيها يفوق عدد العرب، فلا يمكن أبدا أن يحدث هذا منها مما يجعلهم حسب تعريف المنطق الجيوسياسي: يمكن الاعتماد عليهم.

السعوديون والإماراتيون يسعون جاهدين لإثبات جدارتهم أمام زعيم المافيا على أمل الارتقاء في الرتب، وزعيم عائلة المافيا يستخدم هذا الأمر لتحقيق أهدافه، ولكن في نهاية المطاف أتوقع أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة سيحدث لهم نفس ما حدث لتيسيو في فيلم “العراب” … سيساقون إلى نهايتهم القبيحة.

It is an understood part of any US military aid, any contract by a foreign government to purchase or be given American weapons that they must be committed to using the weapons.Who the weapons will be used against is somewhat flexible, but of course, the supplier has a great deal of say in the selection.

Saudi Arabia and the UAE have been on a buying binge for the past several years, and they are eager to prove their willingness to put their weapons to use.  In Yemen and Libya, for example.

Until fairly recently, Israel served as the exclusive American lieutenant in the region, it appears that Israel has either been promoted or demoted, as the Saudis and Emiratis take on a more and more active role in spreading Western domination in the Middle East and North Africa, undermining popular movements, and igniting chaos wherever they can.

Israel used to do America’s dirty work; now it seems Saudi Arabia and the UAE are doing Israel’s dirty work.

They have proven to be ambitious competitors with the Israelis for the position of America’s hatchet man in the region.

There is an important difference though, one which they are certainly unable to perceive; the US will never appoint them permanently to this position, and in fact, is likely planning their eventual destruction from now.  No Arab or Muslim land will ever be regarded as being as reliable as the Jewish colony in Palestine.

This is both because of the religious issue, and because with an Arab, Muslim country possessing important natural resources, there will always be the danger of it asserting its independence.

The completely dependent, outnumbered, alien colony of Jews in Palestine can never do that; this makes them, by the definition of geopolitical logic, reliable.

The Saudis and Emiratis, then, are striving to prove themselves to the mafia Don, in hopes of moving up the ranks, and the Don is using this to accomplish his goals, but ultimately, I expect, Saudi and the UAE, like Tessio in the Godfather, will be lead off to their own unglamorous ends.

image