UAE

UAE lost at sea on Latifa case

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

It is fair to say that the UAE never expected their abductions of Sheikha Latifa Al Maktoum, Herve Jaubert, Tiina Jauhiainen, and the crew of Nostromo to ever become a media issue. According to both Jauhiainen and Jaubert, up until the Daily Mail broke the story of their disappearance, UAE officials were planning to barbarically execute everyone they had captured. Indeed, had the Daily Mail delayed publishing the story by even one day, we do not know if any of them would have survived. Once the story was published, their Emirati captors radically changed their attitude, and eventually allowed their prisoners to go free; everyone, that is, except Latifa herself.

Within the UAE there is no coverage of the Sheikha Latifa case. As soon as her disappearance on March 4th broke publicly in the international press, the UAE immediately began publishing old news articles about a different daughter of Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum named Latifa, apparently to confuse the public into thinking Latifa’s disappearance was “fake news”.

When Jaubert and Jauhiainen were released, they were both warned not to speak of what had occurred, and Tiina was even called after arriving home to Finland and was told to stay silent with the threat that “Sheikh Mohammed can get you anywhere in the world”. Nevertheless, both Tiina Jauhiainen and Herve Jaubert have defied such intimidation and given their accounts of what happened to the global media.

It is obviously worth considering why the UAE would insist on their silence; indeed, insist by means of overtly illegal threats and intimidation, if they genuinely believed their actions were justified and in compliance with the law. Once the full story of the UAE’s actions became public, they knew they had no way to respond or explain their wrongdoing.

When their threats did not prevent Tiina and Herve from speaking out, and as they watch the Latifa story spread to media platforms around the world, exposing to the entire international community the lawlessness of the UAE’s actions, the political unreliability of the UAE government, and the bizarre rationales they offered both Jaubert and Jauhiainen for what they did; which range from Sheikh Mohammed being personally offended to their desire to enforce their version of Islamic law beyond their jurisdiction; the UAE has been in reactive damage control mode.

Attempts have been made to discredit those campaigning on Latifa’s behalf, since of course they cannot deny the reality of the story itself. Even though this effort to divert attention has been only sporadically and amateurishly undertaken, even this has backfired, as it has been viewed by both the mainstream and social media as a transparent finger-pointing reflex of a guilty party.

Their latest seemingly ad hoc strategy is to float reports by “anonymous sources close to the government” claiming that Sheikha Latifa is ‘excellent and at home with her family’. While these reports have been carried by some international media outlets, it is only due to the fact that the UAE has yet to offer any official response. Without an official statement by the government (which countless reporters and human rights groups have requested), journalists have no choice but to accept unverifiable claims that purport to represent the UAE’s stance, if they want to report the story in a balanced way.

If anyone in the UAE imagined that a statement by an anonymous third party assuring the world that Latifa is safe would ease anyone’s mind or solve the multitude of legal problems the UAE is facing; it is utterly delusional.

From the beginning of this saga, the UAE has been trying to shut the story down. But Sheikh Mohammed is not the prime minister of the planet Earth; the Dubai Media Office is not the Global Ministry of Information; the world is not Dubai; and we do not just take your word for it.

No one will believe that Latifa is safe until she is in a safe jurisdiction and can speak freely.

الإمارات العربية “مفقودة في البحر” فيم يتعلق بقضية لطيفة

من الإنصاف القول بأن الإمارات لم تتوقع أبداً أن تصبح عمليات اختطافهم للشيخة لطيفة آل مكتوم و هيرفيه جوبير و تينا جوهيانين وطاقم Nostromo قضية إعلامية في أي وقت. فوفقا لكل من جوهيانين وجوبير أنه حتى وقت خرق جريدة الديلي ميل لقصة اختفائهم كان المسؤولون الإماراتيون يخططون لإعدام كل من تم أسرهم بشكل بربري. بل أن الديلي ميل لو قامت بتأخير نشر القصة ولو ليوم واحد فما كان لأي منهم أن ينجو حسب ظننا، ولكن وبمجرد نشر القصة قام معتقلوهم الإماراتيون بتغيير موقفهم بشكل جذري وسُمحوا في النهاية لسجناءهم كلهم بالسفر… كلهم، ما عدا لطيفة نفسها طبعا.

داخل دولة الإمارات العربية المتحدة لا توجد أي تغطية لقضية الشيخة لطيفة، فبمجرد أن اختفت في 4 مارس ثم إعﻻن الموضوع في الصحافة الدولية، بدأت الإمارات العربية المتحدة على الفور بنشر مقالات إخبارية قديمة عن ابنة مختلفة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تدعى لطيفة، على ما يبدو لإيهام الرأي العام بأن اختفاء لطيفة ليس أكثر من “أخباراً ملفقة”.

عندما تم إطلاق سراح جوبير وجوهيانين، تم تحذيرهما من التحدث عما حدث وتم استدعاء تينا حتى بعد وصولها إلى فنلندا، وطُلب منها البقاء صامتة مع التهديد بأن “الشيخ محمد يمكن أن يصل إليك في أي مكان في العالم” . ومع ذلك فقد تحدى كل من تينا جوهيانين وهيرفيه جوبير مثل هذا الترهيب وقدموا رواياتهم عما حدث لوسائل الإعلام العالمية.

نحن فعﻻ في حاجة لأن نفكر في سبب إصرار دولة الإمارات على صمتها (صمتها المدعم بتهديدات وتخويفات غير قانونية بشكل واضح)، إذا كانوا يعتقدون بصدق أن أفعالهم مبررة ومتوافقة مع القانون!!؟؟ فبمجرد الإعلان عن القصة الكاملة لأفعال الإمارات العربية المتحدة، تيقنوا أنه ليس لديهم أي سبيل للرد أو تفسير مخالفاتهم.

وعندما لم تمنع تهديداتهم كل من تينا وهيرفيه من التحدث بصوت عالٍ، وراحوا يشاهدون قصة لطيفة تنتشر عبر منصات إعلامية حول العالم، وراح المجتمع الدولي بأسره يشاهد عدم قانونية تصرفات الإمارات العربية المتحدة، وفقدان الثقة السياسية لحكومة الإمارات العربية المتحدة والمبررات الغريبة التي عرضوها على كل من جوبير وجوهيانين لتبرير ما فعلوه: بدأ من أن الشيخ محمد يشعر بالإهانة الشخصية ووصوﻻ إلى رغبتهم في تطبيق نسختهم من الشريعة الإسلامية خارج نطاق اختصاصهم، ومن وقتها ودولة الإمارات العربية في وضعية رد الفعل للمحاولة للسيطرة على الأضرار.

وقد تم بذل محاولات للتشكيك في حملات الدعاية التي تدعم لطيفة، طبعا لأنه ليس في إمكانهم إنكار حقيقة القصة نفسها، ورغم أن هذا الجهد لصرف الانتباه تم بشكل عشوائي وكأنهم بضعة من الهواة، إلا أنه أيضا أدى إلى نتائج عكسية، حيث كان ينظر إليه من قبل كل من وسائل الإعلام الاجتماعية والوسائط الاجتماعية على أنه أصبع يشير إلى الطرف المذنب.

واستراتيجيتهم الخاصة الأخيرة على ما يبدو عبارة عن إطﻻق بعض التقارير من قبل “مصادر مجهولة قريبة من الحكومة” تدعي أن الشيخة لطيفة “في حالة جيدة وأنها في المنزل مع أسرتها”. ورغم أن بعض وسائل الإعلام الدولية قد نشرت هذه التقارير، إلا أن ذلك يرجع فقط إلى حقيقة أن الإمارات لم تقدم بعد أي رد رسمي. فبدون تصريح رسمي من الحكومة (وبناء على طلب عدد لا يحصى من المراسلين وجماعات حقوق الإنسان)، ليس أمام الصحفيين أي خيار سوى قبول ادعاءات لا يمكن التحقق منها تدعي أنها تمثل موقف دولة الإمارات العربية المتحدة، إذا كانوا يريدون الإبلاغ عن القصة بطريقة متوازنة.

إذا تصور أي شخص في الإمارات العربية المتحدة أن كون تصريحًا من طرف ثالث مجهول سيؤكد للعالم أن لطيفة آمنة أو أنه سيخفف من قلق أي شخص أو يحل المشاكل العديدة التي تواجهها الإمارات؛ فهم واهمون تماما.

منذ بداية هذه القصة، ظلت الإمارات تحاول غلق القصة. لكن الشيخ محمد ليس رئيس وزراء كوكب الأرض، ومكتب دبي للإعلام ليس وزارة إعﻻم العالم، والعالم ليس دبي ونحن لن نرضى بمجرد كﻻم مرسل.

لن يصدق أحد أن لطيفة آمنة حتى نراها تحت ولاية آمنة وحتى تتمكن من التحدث بحرية.

Advertisements

This is what it sounds like when despots cry

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

On Thursday, April 12th 2018, Detained in Dubai held a press conference in London addressing the various issues and implications of the case of Sheikha Latifa and the joint UAE-Indian military aggression against the American private vessel Nostromo in international waters. One of the most gripping moments at the conference was the testimony of Tiina Jauhiainen, Latifa’s best friend. Tiina told the story of her friendship with the Dubai princess, and about how desperately Latifa wanted to claim control of her own life; how profoundly, and how courageously she wanted to be free.

But aside from these things, Tiina said something that stood out for me when she discussed the grueling interrogation she endured in UAE custody. She said that the interrogator told her ‘you have stabbed the ruler in the back by helping Latifa get away from her father’. Think about that for a moment.

Leave aside that we are talking about a father whose daughter accuses him of heinous abuse, and a daughter whose sole motivation for fleeing was to escape that abuse and live a life free from fear and intimidation. I am reminded of the line in the old film Born Yesterday when Judy Holiday’s character says, “If there’s a fire and I call the engine, who am I double-crossing? The fire?” But what stood out for me was the fact that the interrogator revealed how self-centered, emotional, and highly personal the motivations of Sheikh Mohammed were in ordering the attack on Nostromo. He mobilised his country’s armed forces, endangered the lives of foreign nationals, abused them, abducted them, violated International Law, very likely manipulated the UAE’s diplomatic ties with India, deceiving a vital ally, disregarded his country’s relationship with the United States and Finland, and strictly speaking committed an act of war against America; all because he felt personally offended.

When you combine this with what authorities told Herve Jaubert; that he had committed no actual crime, but that they felt he had violated their version of Islamic Law; it gives us a picture of a ruler who is deeply unstable and unreliable; with apparently no concept of the Rule of Law. Sheikh Mohammed, it seems, believes he is a law unto himself. The UAE armed forces are just limbs of his own being which he can utilize for personal reasons; never mind that he has received billions of dollars worth of American weaponry and training on the stipulation that these be used for general security and peacemaking purposes…not for targeting private American yachts outside his jurisdiction.

Jaubert recounted how Indian and UAE forces tore down the American flag on Nostromo and stomped on it. Are we to believe that there was some sort of security pretext for that? Or was this not a blatant act of belligerence and defiance, because everything can be treated with contempt when the ruler feels slighted; even the flag of an ally?

Tiina also has said that she was explicitly told by UAE authorities on the telephone once she was home in Finland that “Sheikh Mohammed can get you anywhere in the world”. This is the language of a mafia don, not the prime minister of a country. Notice that there is nothing legal about anything they said; there is no talk about laws or regulations being violated, nothing about recourse through litigation for Herve’s or Tiina’s supposed wrongdoing; there is only talk about the way the Sheikh feels, and what he will do about it if he is offended.

What is clear is that the UAE suffers from a top-down lack of understanding about the Rule of Law; the episode with Latifa and the attack on Nostromo demonstrates that the prime minister thinks and behaves like a despot and treats state power as his own personal resource pool.

Detained in Dubai is moving forward on the legal path to impose accountability on the UAE, but it behooves the international community to consider the wisdom of continuing to embrace a country and a ruler with such a clear disdain for the Law, for diplomatic relations, and for human rights.

عندما يبكي الطغاة

في يوم الخميس الموافق 12 أبريل 2018 عقدت مؤسسة Detained in Dubai مؤتمراً صحفياً في لندن تناول مختلف القضايا والآثار المترتبة على حالة الشيخة لطيفة والاعتداء العسكري الإماراتي/والهندي المشترك على السفينة الأمريكية الخاصة Nostromo في المياه الدولية. وكانت واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في المؤتمر هي شهادة Tiina Jauhiainen، أقرب صديقة للطيفة، حيث تحدثت تينا عن قصة صداقتها مع أميرة دبي وعن مدى رغبة لطيفة في المطالبة بتملك زمام حياتها الخاصة، وعن مدى عمق وشجاعة إرادتها في أن تكون حرة.

وعلى الصعيد الأخر قالت تينا شيئاً أخر لفت انتباهي جدا، عندما تحدثت عن الاستجواب المرهق الذي تحملته في حجز الإمارات، فقالت إن المحقق قال لها “لقد طعنت الحاكم في ظهره بمساعدتك للطيفة على الابتعاد عن والدها”. ولنفكر في هذه العبارة للحظة.

ولندع جانباً حقيقة أننا نتحدث عن أب تتهمه ابنته بإساءة معاملتها بشكل بشع، حتى أن دافعها الوحيد للفرار كان هو الهروب من هذا الاعتداء والعيش حياة خالية من الخوف والترهيب. لقد ذكرتني بعبارة جاءت في فيلم قديم وهو (Born Yesterday) تقول فيها شخصية جودي هوليداي: “إذا حدث حريق واستدعيت المطافي، فمن الذي أحاول أن أخدعه هنا؟ الحريق؟” فما برز بالنسبة لي هو حقيقة أن المحقق كشف عن دوافع الشيخ محمد الأنانية والعاطفية والشخصية التي كانت توجيه الهجوم على القارب نوسترومو. لقد قام بتعبئة القوات المسلحة لبلاده وعرض حياة الرعايا الأجانب للخطر وأساء معاملتهم وخطفهم وانتهك القانون الدولي، وفي الغالب تلاعب بالعلاقات الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة مع الهند وقام بخداع حليف حيوي وتجاهل علاقة بلاده مع الولايات المتحدة وفنلندا وعمليا قام بتنفيذ عمﻻ حربيا ضد أمريكا، وكل ذلك لأنه شعر بإهانة شخصية.

عندما تجمع هذا مع ما قالته السلطات لـ Herve Jaubert، أنه لم يرتكب جريمة فعلية، لكنهم شعروا أنه انتهك تفسيرهم الخاص للشريعة الإسلامية، فهذا يعطينا صورة لحاكم غير مستقر للغاية وغير موثوق به، وﻻ يوجد لديه أي مفهوم لسيادة القانون. يبدو أن الشيخ محمد يعتقد أنه هو نفسه القانون، وأن القوات المسلحة الإماراتية مجرد أطراف لبدنه يمكن استغلالها في أمور شخصية، متناسيا تماما أنه قد تلقى تدريب وأسلحة بقيمة مليارات الدولارات ليتم استخدامها لأغراض الأمن العام وصنع السلام … لا لاستهداف اليخوت الأمريكية الخاصة خارج نطاق سلطته القضائية.

ويروي جوبير كيف قامت القوات الهندية والإماراتية بتمزيق العلم الأمريكي المرفوع على القارب Nostromo وأنهم داسوا عليه بأقدامهم. فهل علينا أن نصدق أن هناك ذريعة أمنية لمثل هذا التصرف؟ أﻻ نرى في هذا عمﻻ صارخا من التحامل والتهديد، أم أن كل شيء يمكن التعامل معه بازدراء عندما يشعر الحاكم بالإهانة، حتى علم الحليف؟

وقالت تينا أيضاً إن السلطات الإماراتية أخبرتها صراحةً عبر الهاتف عندما عادت إلى وطنها في فنلندا بأن “الشيخ محمد يستطيع أن يصل إليك في أي مكان في العالم”. هذه لغة زعيم مافيا، وليس رئيس وزراء بلدًا!! لاحظ أنه لا يوجد شيء له عﻻقة بالقانوني في كل ما قالوه، فلا يوجد أي حديث عن انتهاك القوانين أو اللوائح، ولا شيء عن اللجوء إلى التقاضي بسبب أفعال “هيرفيه” أو “تينا” التي من المفترض أنها مخالفة، ولكن الحديث كله كان عن مشاعر الشيخ وما يفعله عندما يشعر بالإهانة.

ما يبدو واضحا هو أن الإمارات العربية المتحدة تعاني من عدم فهم كامل وشامل لسيادة القانون، فواقعة لطيفة والهجوم على Nostromo توضح أن رئيس الوزراء يفكر ويتصرف مثل المستبد الذي يتعامل مع سلطة الدولة كما لو كانت “دوﻻب أدواته” الخاص.

لقد بدأت Detained in Dubai في المضي قدماً على المسار القانوني لفرض المساءلة على دولة الإمارات العربية المتحدة، ولكن يتوجب على المجتمع الدولي النظر في الحكمة من الاستمرار في احتضان بلد وحاكم لديه هذا الازدراء الواضح للقانون وللعلاقات الدبلوماسية و لحقوق الإنسان.

Free Latifa

 

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Experts in the field of child psychology say that 90% of the time if a minor threatens or attempts to run away from home, “when a child is sat down and has her feelings acknowledged, it’s enough to stop her from wanting to run away”. So there is that option.

Sheikha Latifa Al Maktoum tried to run away from home when she was 16; her father; the ruler of Dubai; allegedly had her beaten, threatened, locked up in solitary confinement for 3 years, and forcibly drugged until he felt that her will was broken enough to let her out of her cell. That, apparently, is the Emirati approach to child psychology. And, who could have guessed, it doesn’t stop someone from wanting to run away.

Some people may express cynicism about Sheikha Latifa’s reasons for wanting to escape the UAE; after all, she is a princess, lives in a palace, and she gets to go skydiving. How bad could it be?

Let me put it this way; in most prisons, the inmates have access to television, table tennis, and maybe gym equipment. So how bad could it be? The denial of self-determination, being deprived of freedom, and having it held over your head at every moment that the slightest deviation from your approved activities; any assertion of independence, will be brutally punished; that is a many-layered form of imprisonment. I can only imagine how psychologically damaging this could be; particularly when this is being imposed upon you by a parent, from whom you hope for love, encouragement, support, and safety.

Throughout these years of living what we can characterize as a “leashed life”, Latifa has seen her father held up internationally, and of course in her own country, as an icon; a visionary, religiously moderate, modern role model who cannot be mentioned in the national media without his name being almost hyphenated with praise. I don’t think anyone can adequately comprehend the impact this would have on an abuse victim; how disempowering, how discouraging, how devastating this would be to one’s will.

But Latifa never gave up. Indeed, her will seems to have only gotten stronger, her desire for freedom became bolder. She escaped knowing full well the consequences she would face if she failed. She had to know that the punishment would be even worse than the last time; and indeed, it has been. This time, her father literally sent warships.

So if you have any doubt about how free or how oppressed she was, then you have to ponder these two questions: Why did she run away? And where is she now?

الحرية للطيفة

يقول الخبراء في مجال علم نفس الأطفال أنه في 90٪ من المرات التي يهدد فيها القاصر بالهرب أو يحاول الهرب من المنزل، فإنه “عندما يتم الجلوس مع الطفل والاعتراف بمشاعره، فهذا يكفي لإنهاء رغبته في الهرب!”. إذا فهذا الخيار موجود دائما!

لقد حاولت الشيخة لطيفة آل مكتوم الهروب من المنزل عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها، فقام والدها، حاكم دبي، وفقا لزعمها بتعريضها للضرب والتهديد وحبسها إنفراديا لمدة 3 سنوات خضعت فيها للتخدير القسري حتى تشعر أن إرادتها كسرت بما يكفي للسماح لها بالخروج من زنزانتها. هذا، على ما يبدو، هو النهج الإماراتي لعلم نفس الطفل، وللعجب فإن مثل هذا النهج لا يمنع أي شخص من الرغبة في الهرب.

قد يسخر البعض من أسباب الشيخة لطيفة ورغبتها في الهروب من الإمارات العربية المتحدة، فهي في النهاية أميرة، تعيش في قصر، وتمارس هواية القفز بالمظلات، فكيف يكون كل هذا سيئا؟

دعوني أوضح لكم الأمر، في معظم السجون يتمكن السجناء من الوصول إلى التلفزيون وممارسة تنس الطاولة وربما استخدام معدات الجمنازيوم، فكيف يكون كل هذا سيئا؟ إنكار حق تقرير المصير والحرمان من الحرية، والتهديد في كل لحظة بأن أدنى انحراف عن أنشطتك المعتمدة، وأي محاولة لإثبات استقﻻلك ستعاقب عليها بوحشية، كل هذا يعد شكل من أشكال السجن الذي يأتي في صور كثيرة. لا أستطيع إلا أن أتخيل كيف يمكن أن يكون هذا الأمر ضارًا للنفسية، خاصة عندما يفرضه عليك أحد الوالدين، بدﻻ من أن ترى منهم الحب والتشجيع والدعم والأمن.

طوال هذه السنوات من العيش فيم يمكن وصفه بأنه “حياة من الرفاهية” ، شهدت لطيفة كيف أن والدها ينظر إليه دوليا، وبالطبع محليا، على أنه أيقونة، وأنه رجل صاحب رؤية، وأنه متدين معتدل، وقدوة متحضرة، فﻻ ﻻ يذكر أبدا في وسائل الإعلام الوطنية دون أن يقترن اسمه بالمديح. لا أعتقد أن أي شخص يمكن أن يفهم أثر كل هذا على ضحية من ضحايا سوء المعاملة، كيف يثبط الهمة والقدرة، وكيف يمكن أن يكون مدمراً للإرادة.

ولكن لطيفة لم تستسلم أبداً. بل يبدو أن إرادتها صارت أقوى مع الوقت، وأن رغبتها في الحرية أصبحت أكثر جرأة. فقد هربت وهي تعرف معرفة كاملة النتائج التي ستواجهها إذا فشلت، وكانت تعرف أن العقوبة ستكون أسوأ من المرة السابقة، وبالفعل كان كل هذا. فهذه المرة قام والدها حرفيا بإرسال سفنًا حربية.

لذا إن كان لديك أي شك حول مدى حريتها أو اضطهادها، فما عليك إﻻ التأمل في هذين السؤالين: لماذا هربت؟ وأين هي الآن؟

Sheikh Mohammed’s ‘jihad’

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

So, according to the UAE, they attacked the American-flagged private yacht Nostromo in international waters, and used excessive force against unarmed civilians, abducting the crew and passengers at gunpoint; because it was a ‘violation of Islamic law’ to help Sheikha Latifa Al Maktoum escape from ‘years of abuse’ inflicted by her father, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE.

Let’s break that down.

If it is a violation of Shari’ah to help a woman escape abuse, are they not then implicitly stating that the abuse itself is allowed? Is that really the argument they think will win support? Sheikha Latifa has stated that she was beaten severely, detained in isolation for years on end, forcibly drugged and sedated, threatened, and had her movements rigidly controlled ever since she was a minor. Is the UAE now asserting that this is what Islamic law mandates? Indeed, they are asserting that not only is this kind of abuse allowed, the abuser is actually entitled to enforce his right to abuse even if it means breaking other laws (like International Law), treaties, and alliances. Apparently, they see that the right to abuse a daughter, sister, or wife, is so sacrosanct that it justifies committing an act of war just to recapture their fleeing victim.

Suddenly Sheikh Mohammed, who has carefully manufactured an image of himself as a liberal, westernised, religiously moderate ruler, reveals himself to be as radical as any Jihadi on the most extreme end of the Islamic spectrum. He has confirmed the worst suspicions of those who feel that no Muslim leader can be trusted, no matter how modern he may make himself appear.

I am not sure what else you can call it when Sheikh Mohammed tries to enforce Islamic law on the open seas outside his own jurisdiction, except to say that it is Jihad. And we can go a step further actually; the yacht Nostromo is a US registered vessel, it falls under American jurisdiction; that means that attacking it is tantamount to attacking American territory. He kidnapped his daughter from the United States. For all intents and purposes, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum just waged Jihad against America.

Now, it should be said that his “Islamic” rationale is ludicrous. It is a cynical attempt to justify the unjustifiable, hoping perhaps that “cultural sensitivity” may earn him a free pass for what can legally be argued as a deliberate act of war.

For most Muslims around the world, there is nothing Islamic about the UAE, and Dubai in particular. It is almost universally regarded as a den of iniquity and injustice. The apparent manifestations of Islam in the UAE are more appropriately understood to be manifestations of conservative bedouin culture and tradition; not an informed application of Shari’ah. And this is one of the reasons why tourists find the country so confusing.

A foreigner who has read up on Islam may feel confounded when in the UAE; witnessing flagrant violations of what he or she has learned Islamic Law dictates with no punitive repercussions. But then they may find themselves arbitrarily arrested for doing something that they have seen others do all around them.

Yesterday I noticed a trending hashtag that included the word “Dubai”, and when I clicked on it I saw a long thread of tweets featuring video clips of what I assume was some sort of K-pop concert held in Dubai. With all the scantily clad, gyrating female performers in mock school girl outfits performing before a howling and whistling crowd, one would have been forgiven for not thinking this was taking place in a country that took strict Shari’ah so seriously that they were willing to breach international law in order to impose it beyond their borders.

No, the fact is, Shari’ah Law does not exist inside the UAE. Sheikh Mohammed does not impose Islamic Law within his own jurisdiction, and it is simply laughable for him to claim that his criminal attack on Nostromo was motivated by a commitment to Shari’ah that superseded his commitment to all other international legal obligations by which he has agreed to abide.

He attacked Nostromo to capture and silence his daughter, to prevent her from exposing his crimes to the world. And in order to achieve that, he did not care if he broke the law, did not care if he harmed foreign nationals, did not care if he committed an act for which he could be tried in the International Court of Justice; and he treated his own country’s armed forces, heavily funded by the United States, as his personal goon squad. In short, he acted like a typical banana republic despot, motivated solely by his desire to hold on to power and his reputation no matter what the cost. Religion only played a role in his motivations insofar as his religion is the worship of his own image.

جهاد الشيخ محمد

إذا، فطبقاً للإمارات العربية المتحدة فإن قيامهم بمهاجمة اليخت الخاص Nostromo الذي يرفع العلم الأمريكي في المياه الدولية، واستخدامهم للقوة المفرطة ضد المدنيين العزل، واختطافهم للطاقم والركاب تحت تهديد السلاح، كل هذا تم لأن مساعدة الشيخة لطيفة آل مكتوم على الفرار من سنوات الإساءات المستمرة التي ارتكبها ضدها والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، أصبحت تعد “انتهاكًا للشريعة الإسلامية”؟؟!!

دعونا نفند هذا الأمر.

إذا كانت مساعدة المرأة على الإفلات من الإساءات، تعد انتهاكاً للشريعة الإسلامية، فهذا يعني أنهم يعلنون ضمنياً بأن الإساءة مسموح بها؟ هل هذه حقا الحجة التي يعتقدون أنها ستدعم فعلتهم؟ لقد صرحت الشيخة لطيفة بأنها تعرضت للضرب المبرح، واحتجزت في عزلة لسنوات متتالية، وتم تخديرها بالقوة، وتهديدها، والتحكم في تحركاتها بشكل صارم منذ أن كانت قاصر. فهل تؤكد الإمارات العربية المتحدة الآن أن هذا هو ما تنص عليه الشريعة الإسلامية؟ في الحقيقية هم ﻻ يؤكدون فقط أن هذا النوع من الإساءات مسموح به، بل أنه يؤكدون أيضا أنه يحق للمعتدي إنفاذ حقه في الإساءة حتى لو كان ذلك يعني كسر قوانين أخرى (مثل القانون الدولي) والمعاهدات والتحالفات. على ما يبدو، هم يرون أن الحق في إساءة معاملة ابنة أو أخت أو زوجة، يعتبر حق مقدس لدرجة أنه يبرر ارتكاب فعل حرب لمجرد استعادة الضحية الهاربة.

وفجأة، ينكشف وجه الشيخ محمد، الذي صنع لنفسه بعناية صورة كحاكم ليبرالي وغربي ومتحضر دينياً، لنرى أنه متطرف مثل أي جهادي في أقصى طرف الطيف الإسلامي، مؤكدًا بذلك أسوأ شكوك من يشعرون أنه لا يمكن الوثوق بأي زعيم مسلم، بغض النظر عن مدى حداثة صورته الخارجية.

ماذا يمكن أن تسمي هذه الفعلة عندما يحاول الشيخ محمد تطبيق الشريعة الإسلامية في البحار المفتوحة خارج نطاق سلطته القضائية، إﻻ أنها جهادًا؟؟ ولو تقدمنا خطوة أخرى، سنجد أن اليخت Nostromo هو قارب مسجل في الولايات المتحدة، ويقع تحت الولاية القضائية الأمريكية، مما يعني أن الهجوم عليه يرقى إلى مهاجمة الأراضي الأمريكية، وأنه قد خطف ابنته من الولايات المتحدة. أي أنه تحت جميع المقاصد والأغراض، فقد شن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جهادًا خاصًا ضد أمريكا.

ومع ذلك ينبغي أن نقول إن منطقه “الإسلامي” سخيف، فهو ليس أكثر من محاولة مضحكة لتبرير ما لا يمكن تبريره، فهو يعتمد على أن “الحساسية الثقافية” ستكسبه رخصة خاصة وتطلق يده ليقوم بما يمكن أن يطلق عنه “قانونيًا” أنه فعﻻ متعمدا للحرب.

بالنسبة لمعظم المسلمين في جميع أنحاء العالم، لا يوجد أي شيء إسلامي حول دولة الإمارات العربية المتحدة، ودبي على وجه الخصوص، ويكاد يكون من المعترف به عالميا أنها موطن الظلم وغياب العدل. والمظاهر السطحية للإسلام في الإمارات العربية المتحدة ﻻ تبدو إﻻ في صورة ثقافة قبلية متحفظة و بعض التقاليد البالية، بدﻻ من أن تكون في صورة تطبيق مستنير للشريعة، وهذه أحد الأسباب التي تجعل السياح يرون هذا البلد مربكًا وغير مفهوم للغاية.

فالأجنبي الذي قرأ عن الإسلام سيشعر بالارتباك عندما يكون في الإمارات العربية المتحدة، خاصة وهو يشهد ارتكاب الانتهاكات الصارخة للشريعة الإسلامية بدون أي رادع أو عقاب، ثم يجد نفسه وقد تم اعتقاله تعسفياً بسبب قيامه بشيء يفعله الآخرون من حوله.

بالأمس لاحظت وسم شائع على تويتر يحتوي على كلمة “دبي”، وعندما ضغطت عليه شاهدت سلسلة طويلة من التغريدات تضم مقاطع فيديو لما أفترضت أنه حفﻻ موسيقيا من نوع K-pop يقام في دبي، مع كل هؤلاء النسوة أشباه العاريات اللاتي يدرن في حلقة وهن مرتديات مﻻبس تشبه مﻻبس طالبات المدارس أمام حشود صاخبة تصفر وتصفق!!! له العذر من يظن أن كل هذا ﻻ يمكن أن يحدث في بلد يحمل الشريعة على محمل الجد والصرامة لدرجة أنهم يخرقون القانون الدولي من أجل فرضها خارج حدودهم.

لا، في الحقيقة الشريعة غير موجودة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، فالشيخ محمد ﻻ يفرض الشريعة الإسلامية حتى داخل نطاق سلطته القضائية، بالتالي فمن المضحك أنه يدعي أن هجومه الإجرامي على القارب نوسترومو كان مدفوعًا بالتزامه بأحكام الشريعة بما يفوق التزامه بجميع الالتزامات القانونية الدولية الأخرى التي أقر على الالتزام بها.

لقد هاجم القارب للقبض على ابنته واسكاتها، ولمنعها من فضح جرائمه للعالم. ولتحقيق ذلك، لم يهمه خرق القانون، ولم يهمه إذا كان قد أضر بالرعايا الأجانب، ولم يهمه ارتكاب عملاً يمكن محاكمته عليه أمام محكمة العدل الدولية. وقد تعامل مع القوات المسلحة لبلاده، الممولة بشكل كبير من قبل الولايات المتحدة، كفريق شخصي خاص به. باختصار، لقد كان يتصرف وكأنه مثال للحاكم المستبد لجمهورية الموز، ﻻ تحركه إﻻ رغبته في التمسك بالسلطة وسمعته بغض النظر عن التكلفة، ولم يلعب الدين أي دور في دوافعه إﻻ إذا قلنا أن “دينه” الوحيد هو تقديسه وعبادته لصورته.

UAE wants to use Interpol to enforce “Islamic Law”

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

Christian Elombo was arrested in Oman in early March upon the request of the UAE for allegedly transporting Sheikha Latifa Al Maktoum across the UAE-Oman border to assist her escape from what she describes as ‘years of abuse’ at the hands of her father; Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, ruler of Dubai and prime minister of the UAE.

The Omani court found that Christian had never entered the UAE at all, and had, at most, driven Latifa within Oman, delivering her safely to the American registered yacht of Herve Jaubert, Nostromo, that was to bring her to India, where she then planned to take a flight to the US to seek political asylum. Christian was therefore, appropriately released and allowed to return home.

Today, April 6th, Christian was arrested in Luxembourg because the UAE has reported him to Interpol on charges of “kidnapping”.

Needless to say, this is a shocking development. It is shocking for many reasons, but chiefly because it means that the UAE is going to try to claim that its March 4th attack on Jaubert’s yacht in international waters, conducted along with the Indian Coast Guard, was actually a rescue mission.

Now, why should this be shocking? As we have already explained, it would have been hard enough for the UAE to claim that their illegal raid on Nostromo was based on a belief at the time that Latifa had been kidnapped. Latifa had attempted to escape previously; she had informed her family and friends of her intention to escape; she posted on social media that she wanted to escape; and she notified her family that she had escaped once she was outside the UAE. Also, when Christian was arrested in Oman and questioned by police, he told them that Latifa had sought his help to run away from the abuse she suffered in the Emirates. UAE authorities received no ransom request and no kidnappers contacted them with a list of demands.

In other words, even prior to their capture of Latifa on March 4th, the UAE had every reason to believe that Latifa had fled the country of her own volition.

Even the manner in which the Indian Coast Guard raided Nostromo indicates that the UAE knew that Latifa was not being held hostage and was in no danger. According to witnesses aboard Nostromo at the time of the raid, Indian forces came at full speed, guns blazing, and mounted a full scale assault, with no attempt to establish contact with the vessel, no attempt to determine where Latifa was on the boat or if she was safe, or even alive. For all they knew, had they genuinely believed she had been kidnapped, Latifa could have had a gun to her head or been wired with explosives. But they did not exhibit the slightest caution in this regard; again, because they knew perfectly well that she was safe.

So, for the UAE to pretend that they thought it was a kidnapping before they attacked Nostromo is already utterly implausible. But to make the claim now that her escape was a kidnapping after all the facts of the story have been revealed is truly dumbfounding.

Millions of people, and one presumes UAE authorities are among that number, have viewed the video Sheikha Latifa made before her escape in which she describes in detail all that she has suffered at the hands of her father, Sheikh Mohammed. Millions of people have heard Latifa saying that she was going to flee the UAE. Readers of major media around the world have now read the eye witness accounts stating that Latifa was screaming as Indian forces attacked the boat that she was seeking political asylum and that she would rather die than be sent back to the UAE. Everyone knows now that Herve Jaubert and Latifa’s closest friend Tiina Jauhiaien, who, according to the Emirates’ farcical narrative, would be co-conspirators in a kidnapping; were released from UAE custody without charge, and were warned to never discuss anything that had occurred.

UAE authorities even told Jaubert explicitly that he had not broken any actual laws, but that they viewed helping Latifa escape as a violation of Islamic Law, and that this is why his boat, crew and passengers were attacked and abducted. They believed, he was told, that he had “kidnapped” Latifa from her father; because as a woman, she must remain in the custody of a male relative at all times.

By formalising a charge of kidnapping, as defined by their own cultural interpretation of Islamic Law and without reference to any real existing applicable definitions, the UAE and Sheikh Mohammed are asking Interpol and Luxembourg to become agents of the Emirati version of Shari’ah Law. Furthermore, they are apparently intent on seeking to justify their illegal attack on Nostromo on the same precept, i.e., that their perception of Islamic Law supersedes their obligations to International Law, Maritime Law, and the multilateral treaties to which they are signatories. In other words, they are announcing to the world that they are a law unto themselves, which, to sane ears is another way of saying they are criminals.

الإمارات عندما تستخدم الإنتربول في تطبيق “الشريعة الإسﻻمية”

تم إلقاء القبض على كريستيان إلومبو (Christian Elombo) في عُمان في أوائل مارس بناء على طلب من الإمارات بدعوى نقل الشيخة لطيفة آل مكتوم عبر الحدود بين الإمارات وعمان لمساعدتها على الهروب مما وصفته هي بأنه “سنوات من سوء المعاملة” على يد والدها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووجدت المحكمة العمانية أن كريستيان لم يدخل الإمارات العربية المتحدة في أي وقت، وأنه على الأغلب قام بنقل “لطيفة” داخل عُمان فقط، وسلمها بأمان إلى اليخت الأمريكي المسجل لهيرفيه جوبير (Herve Jaubert)، واسمه نوسترومو (Nostromo)، وكان المفترض أن يبحر بها إلى الهند حيث كانت تخطط أن تطير إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء السياسي. وبالتالي فقد تم إطلاق سراح كريستيان وسمح له بالعودة إلى منزله.

وفي يوم 6 أبريل، تم القبض على كريستيان في لوكسمبورج لأن الإمارات قد أبلغت الانتربول أنه متهم “بالاختطاف”.

وغني عن القول أن هذا تطور مروع، وأنه أمر صادم لأسباب عديدة، ولكن بشكل أساسي لأنه يعني أن الإمارات ستحاول أن تدعي أن هجومها يوم 4 مارس على يخت جوبير في المياه الدولية، والذي تم تنفيذه مع حرس السواحل الهندي، كان عبارة عن مهمة إنقاذ.

وطبعا ستسألون، لم يكون هذا صادمًا؟ كما سبق أن أوضحنا، كان من الصعب بما يكفي لدولة الإمارات العربية المتحدة أن تدعي أن غارتها غير القانونية على Nostromo مبنية على اعتقادهم (وقتها) أن لطيفة قد اختطفت، فقد حاولت لطيفة الهروب من قبل، وأخبرت عائلتها وأصدقائها بنيتها في الفرار، ونشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أنها تريد الهروب، كما أخطرت عائلتها بأنها هربت فور خروجها من دولة الإمارات العربية المتحدة. وعندما تم القبض على كريستيان في عمان واستجوبته الشرطة، أخبرهم أن لطيفة طلبت مساعدته للهرب من الإساءات التي عانت منها في الإمارات. ولم تتلق السلطات الإماراتية أي طلب فدية ولم يتصل بهم الخاطفون بأية مطالب.

بعبارة أخرى، فحتى قبل القبض على لطيفة يوم 4 مارس، كان لدى الإمارات العربية المتحدة كل الأسباب للاعتقاد بأن لطيفة قد فرت من بلدها.

حتى الطريقة التي داهم بها خفر السواحل الهندي القارب Nostromo تشير إلى أن الإمارات كانت تعرف أن لطيفة لم تكن محتجزة كرهينة وأنها لم تكن في خطر. وبحسب الشهود على متن Nostromo في وقت الغارة، فقد جاءت القوات الهندية بأقصى سرعة، وأطلقت النيران وشنت هجومًا واسع النطاق، دون أي محاولة للاتصال بالسفينة، ولم تحاول تحديد مكان وجود لطيفة على متن القارب أو معرفة إن كانت آمنة أو حتى على قيد الحياة. فعلى حد علمهم وعلم الجميع لو كانت لطيفة قد تم اختطافها فعﻻ، لكان الخاطفون سيهددونها على الأقل بوضع بندقية مصوبة على رأسها أو كانوا سيربطون حولها أية متفجرات. ولكن الخفر لم يظهروا أدنى قدر من الحذر في هذا الصدد، لأنهم كانوا يعرفون جيدا أنها كانت آمنة.

لذا، فتظاهر لدولة الإمارات العربية المتحدة بأنها تعتقد أن العملية كانت خطفًا قبل أن تهاجم القارب، يعتبر شيء غير قابل للتصديق. أما ادعائهم الأن بأن هروبها كان خطفًا بعد أن تم الكشف عن جميع وقائع القصة، فهذا يعد أمرًا صعبًا حقًا.

من المفترض أن المﻻيين من البشر (بما فيهم السلطات الإماراتية) قد شاهدوا الفيديو الذي قامت الشيخة لطيفة بنشره قبل هروبها والذي تصف فيه بالتفصيل كل ما عانته على يد والدها الشيخ محمد، وقد سمع الملايين من الناس لطيفة تقول إنها ستهرب من الإمارات. وقد قرأ الناس ووسائل الإعلام الرئيسية في جميع أنحاء العالم روايات شهود العيان التي تفيد بأن لطيفة كانت تصرخ في الوقت الذي هاجمت فيه القوات الهندية السفينة التي كانت تبحث عن اللجوء السياسي وأنها تفضل الموت بدلاً من العودة إلى دولة الإمارات. كما يعلم الجميع الآن أن هيرفيه جوبير وأقرب صديقة للطيفة، تينا جاوهايان (اللذان من المفترض أن يكونا متأمرين في عملية الاختطاف وفقا لرواية الإمارات الهزلية)، قد تم إطلاق سراحهم من دولة الإمارات بدون تهمة، وأنه قد تم تحذيرهم بعدم الحديث عن أي شيء في هذه القصة.

حتى أن السلطات الإماراتية أخبرت جوبير صراحة أنه لم يخرق أي قوانين فعلية، لكنهم رأوا أن مساعدة لطيفة في الهروب تعد انتهاك للشريعة الإسلامية، وهذا هو السبب في مهاجمة قاربه وطاقمه وركابه واختطافهم. وقد قالوا له أنهم ظنوا أنه “قد خطف” لطيفة من والدها، لأنها كامرأة، يجب أن تظل في وصاية قريب ذكر في جميع الأوقات.

من خلال جعلهم تهمة الاختطاف أمرًا رسميًا، بما يتوافق مع تفسيرهم الثقافي الخاص للشريعة الإسلامية وبدون الحديث عن أي تطبيق حقيقي وفعلي للشريعة، فإن الإمارات والشيخ محمد يطلبان من الإنتربول ولوكسمبورغ أن يصبحا وكلاء للنسخة الإماراتية من الشريعة. وعلاوة على ذلك، فهم عازمون على السعي لتبرير هجومهم غير القانوني على Nostromo بنفس المبدأ، أي أن نظرتهم إلى الشريعة الإسلامية تحل محل التزاماتهم تجاه القانون الدولي، والقانون البحري، والمعاهدات المتعددة الأطراف التي وقعوا عليها. وبعبارة أخرى ، فإنهم يعلنون للعالم أنهم هم أنفسهم “القانون”، وهذا الكﻻم يعني لأي آذان عاقلة أنها طريقة أخرى للاعتراف بأنهم “مجرمون”.

Will the UAE plead incompetence over the raid on Nostromo?


لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

The United Arab Emirates has only one play to make in terms of damage control over their heinous attack on the American yacht Nostromo, and the abduction of 5 foreign nationals, including a US citizen, on March 4th; committed with the help of the Indian Coast Guard in an operation to capture the fleeing daughter of Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum. They have to claim that Latifa Al Maktoum, who escaped of her own free will from what she alleges to have been years of abuse by her father, was kidnapped. That’s right; they are going to have to say that her escape to freedom was an illegal hostage-taking, presumably implicating Herve Jaubert and possibly Latifa’s friend Tiina Jauhiaien as the key conspirators.

If they can successfully sell this narrative, then they can claim that the belligerent attack on Nostromo was a ‘rescue mission’, and thereby attempt to avoid being criminally charged for breaking a whole host of laws and treaties; and they can avoid any investigation into Latifa’s video-taped accusations against her father, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE; which would also likely result in criminal charges against Sheikh Mohammed.

Let’s give the UAE the benefit of the doubt. Is it plausible they actually believed that Latifa had been kidnapped and not that she has escaped the years of abuse she suffered at the hands of her father?

Not really.

First of all, she had tried to escape before. Latifa had attempted to cross the border with Oman on her own when she was sixteen. She had been caught, and subsequently beaten, detained, and drugged for 3 years; indeed, the severe restrictions on her freedom indicate that the UAE government, her father specifically, regarded Latifa as a ‘flight risk’. So one can imagine that her sudden disappearance from the palace would have likely been met with an immediate assumption that she had run away, not that she had been somehow abducted.

We also know now that not only did Latifa tell her family members that she intended to escape, but that she actually contacted them once she was outside the UAE informing them that she had done so. When the UAE asked Oman to arrest Christian Elombo for allegedly helping Latifa cross the Oman border, he told the police that Latifa wanted to escape the UAE and seek asylum in the US. So, there is no evidence whatsoever to cause the UAE to believe Latifa had been taken out of the country against her will, and ample evidence that she had, in fact, run away deliberately and willfully.

There were no demands and no ransom requests, from any imaginary “kidnappers” either. When the UAE and the Indian Coast Guard identified the US flagged yacht of Herve Jaubert, they did not seek to establish communication with it. They did not try to ascertain Latifa’s place on the boat, her state of well-being, her safety; they just attacked with guns blazing. Now, had they actually believed that Latifa was being held against her will by some sort of criminal gang, this would have been tremendously irresponsible, as it could easily have resulted in Latifa’s death or injury.

So if the UAE wants to claim that their attack on Nostromo was justified, they have to basically justify it on the basis of their own reckless incompetence, and their complete disregard for all of the information they collected which pointed to Latifa’s disappearance being an escape, not a kidnapping.

Furthermore, at the time of the illegal raid on Nostromo, multiple reports of those on board state that Latifa was screaming that she was seeking political asylum and that she would rather die than return to the UAE. So had they been in doubt before, they certainly knew once they were on the boat that Latifa was acting of her own free will.

Of course, the subsequent actions of the UAE evidence the fact that they knew Latifa had not been kidnapped, and that she had simply run away to live her life as she pleased. Following the March 4th attack, there were no triumphant stories in the UAE press, nor in India, about the successful rescue of the Dubai princess from the hands of villainous kidnappers; as one might expect. Instead, the story was completely covered up. The Dubai Media Office began republishing old stories about a different Sheikha Latifa, apparently in an attempt to confuse the public into believing that Latifa’s disappearance was “fake news”.

If the UAE armed forces had heroically saved the life of the ruler’s daughter, along with the brotherly support of the Indian Coast Guard; this would be an operation worthy of considerable fanfare. But, obviously, they knew perfectly well that, in this case, they themselves had been the kidnappers, not the rescuers.

After 2 weeks of abuse and interrogation, coercion, threats, and warnings, Emirati authorities released Herve Jaubert and Tiina Jauhiaien without charge; forcing them to sign a document stipulating that they would never talk publicly about anything that had transpired over the previous several weeks.

UAE officials told Jaubert that he had not broken any actual laws, but that they viewed his attempt to help Latifa escape her abusive father as a violation of Islamic Law; essentially admitting that they knew they had no legal basis for attacking Nostromo, and that their rationale of Latifa having been “kidnapped” was entirely a matter of cultural perspective, not fact or actionable intelligence.

It is likely, as I said, that the UAE will try to absolve themselves from blame for their illegal actions against Nostromo, and against her passengers and crew, by claiming that they thought Latifa was in danger. But again, that would be tantamount to them admitting their utter incompetence and recklessness, in which case they will still be liable.

And the question remains, why until now is Latifa not free?

هل تعترف الإمارات بانعدام كفائتها فيم يتعلق بغارتها على القارب نوسترومو؟

لا تملك دولة الإمارات العربية المتحدة سوى لعبة واحدة لتلعبها حتى تتمكن من السيطرة على الأضرار الناجمة عن هجومها المشين على اليخت الأمريكي Nostromo، واختطاف 5 مواطنين أجانب، بمن فيهم مواطن أمريكي، يوم 4 مارس، وقد ارتكبت كل هذا بمساعدة من خفر السواحل الهندي في عملية للقبض على الابنة الهاربة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. لم يعد إمامهم إﻻ أن يزعموا أن لطيفة آل مكتوم، التي هربت بإرادتها الحرة مما تدعي أنه سنوات من سوء المعاملة من قبل والدها، قد تم اختطافها. نعم… سيكون عليهم أن يقولوا إن هروبها إلى الحرية كان عملية احتجاز رهينة بشكل غير قانوني، مما سيورط جوبير وربما تينا جاوياين صديقة لطيفة كمتآمرين رئيسيين.

إذا استطاعوا أن يبيعوا هذه الفرية بنجاح، فسيدعون أن الهجوم المسلح على Nostromo كان “مهمة إنقاذ”، مما سيجنبهم التهمة الجنائية المتمثلة في خرق مجموعة كاملة من القوانين والمعاهدات؛ وأيضا أي تحقيق في اتهامات لطيفة التي تم تسجيلها بالفيديو ضد والدها، حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي من المحتمل أن تؤدي إلى اتهامات جنائية ضد الشيخ محمد.

وحتى لو أحسنا الظن بالإمارات العربية المتحدة، فهل من المعقول أنهم يعتقدون أن لطيفة قد اختُطفت وأنها لم تهرب من سنوات الإساءة التي عانت منها على يد والدها؟

بالطبع ﻻ!

أولاً، لقد حاولت لطيفة الهروب من قبل، فقد حاولت عبور الحدود مع عُمان بمفردها عندما كانت في السادسة عشرة من عمرها. وتم إلقاء القبض عليها، وتم ضربها لاحقًا واحتجازها وتخديرها لمدة 3 سنوات؛ وبالفعل، فإن القيود الشديدة على حريتها تشير إلى أن حكومة الإمارات العربية المتحدة، والدها على وجه التحديد، اعتبرت لطيفة “عرضة للهرب”. لذا يمكن للمرء أن يتخيل أن اختفائها المفاجئ من القصر كان من المرجح أن يقابله افتراض مباشر بأنها هربت، وليس أنها اختُطفت بطريقة ما.

ولقد عرفنا الآن أن لطيفة لم تخبر أفراد عائلتها أنها تعتزم الفرار فقط، بل إنها اتصلت بهم فعلاً عندما كانت خارج الإمارات العربية المتحدة لتخبرهم أنها قد فعلت ذلك. وعندما طلبت الإمارات من سلطنة عمان القبض على كريستيان إلمبو بتهمة مساعدة لطيفة عبر الحدود العمانية، قال للشرطة إن لطيفة تريد الهروب من الإمارات العربية المتحدة وتطلب اللجوء إلى الولايات المتحدة. لذا، لا يوجد أي دليل على الإطلاق يجعل الإمارات تعتقد أن لطيفة قد أخرجت من البلاد ضد إرادتها، بل أن الأدلة كلها، في الواقع، تشير إلى أنها هربت عن قصد وعمد.

لم تكن هناك مطالب ولا طلبات فدية، من أي “خاطفين” خياليين. وعندما حددت الإمارات وحرس السواحل الهندي موقع يخت هيرفيه جوبير الذي يرفع علم الولايات المتحدة، لم يسعوا للاتصال به، ولم يحاولوا التأكد من مكانة لطيفة على متن القارب، وﻻ حالتها وﻻ أمنها، ولكنهم هاجموهم وهم يطلقون النار من بنادقهم. أي أنهم لو كانوا يعتقدون فعﻻ أن لطيفة محتجزة ضد إرادتها من قبل عصابة إجرامية، لكان هذا التصرف منهم غير مسؤول إلى حد بعيد، لأنه كان من الممكن أن يؤدي بسهولة إلى وفاة أو إصابة لطيفة.

لذا إذا أرادت الإمارات العربية المتحدة أن تدعي أن هجومها على نوسترومو له ما يبرره، فعليهم أن يبرروا ذلك على أساس عدم كفائتهم وإهمالهم التام في جميع المعلومات التي جمعوها والتي أشارت إلى أن اختفاء لطيفة كان هروبًا، لا خطفًا.

علاوة على ذلك، ففي وقت الغارة غير القانونية على Nostromo، ذكرت تقارير متعددة ممن كانوا على متنها أن لطيفة كانت تصرخ بأنها تريد اللجوء السياسي وأنها تفضل الموت عن العودة إلى الإمارات. لذا لو كانوا يشكون من قبل، فإنهم كانوا سيعلمون بالتأكيد عندما كانوا على متن القارب أن لطيفة كانت تتصرف بإرادتها الحرة.

وبالطبع، فإن الإجراءات اللاحقة لدولة الإمارات العربية المتحدة تثبت حقيقة أنهم يعرفون أن لطيفة لم يتم اختطافها، وأنها ببساطة هربت لتعيش حياتها كما تختار هي. فبعد هجوم 4 مارس، لم تكن هناك قصص في الصحافة الإماراتية، ولا في الهند، عن الإنقاذ الناجح لأميرة دبي من أيدي الخاطفين الأشرار، كما قد يتوقع في هذه الحالة. وبدلا من ذلك، تم التعتيم على القصة بالكامل، بينما بدأ مكتب دبي للإعلام بإعادة نشر قصص قديمة عن شيخة لطيفة مختلفة، على ما يبدو في محاولة للتشويش على الجمهور إلى الاعتقاد بأن اختفاء لطيفة كان “خبرًا كاذبًا”.

فإذا كانت القوات المسلحة الإماراتية قد أنقذت حياة ابنة الحاكم بكفاءة، إلى جانب الدعم خفر السواحل الهندي؛ فهذه ستكون عملية تستحق ضجة كبيرة. لكن من الواضح أنهم كانوا يعلمون جيداً أنهم في هذه الحالة هم الخاطفون وليس رجال الإنقاذ.

بعد أسبوعين من سوء المعاملة والاستجواب والإكراه والتهديدات والتحذيرات، أفرجت السلطات الإماراتية عن هيرفيه جوبير وتينا جاوهايان بدون تهمة، وتم إجبارهم على التوقيع على وثيقة تنص على أنهم لن يتحدثوا علانية عن أي شيء حدث خلال الأسابيع القليلة الماضية.

كذلك فقد أخبر مسؤولو الإمارات العربية المتحدة جوبير بأنه لم يخرق أي قوانين فعلية، ولكنهم يرون محاولته لمساعدة لطيفة على الهروب من والدها المسيء كخرق للشريعة الإسلامية، مما يعد اعترافًا بأنهم يعرفون أنه ليس لديهم أي أساس قانوني لمهاجمة Nostromo، وأن منطقهم في “اختطاف” لطيفة كان من وجهة نظر ثقافية، وليست معلومات استخبارية فعلية أو فعلية.

من المحتمل، كما قلت، أن تحاول الإمارات أن تعفي نفسها من اللوم عن تصرفاتها غير القانونية ضد اليخت الأمريكي، وضد ركابه وطاقمه، بادعاء أنهم كانوا يظنون أن لطيفة في خطر، ولكن مرة أخرى، سيكون ذلك بمثابة اعتراف بعدم أهليتهم وتهورهم المطلق، وفي هذه الحالة لن تزول عنهم المسئولية.

ويبقى السؤال، لماذا لم نرى لطيفة حرة حتى الآن؟

UAE’s “Islamic” attack on American yacht

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, ruler of Dubai and prime minister of the United Arab Emirates, mobilised the armed forces of the UAE and recruited the participation of the Indian Coast Guard to attack an American-flagged private yacht sailing in international waters, essentially over a dispute within his family.

Sheikh Mohammed’s daughter, Sheikha Latifa Al Maktoum, has alleged that her father ordered her to be tortured, beaten, detained, and forcibly drugged for years ever since she was a minor because she wanted too much personal freedom. Latifa’s allegations deserve an independent investigation, and certainly call into question the UAE government’s self-proclaimed “zero tolerance” policy on child abuse.

Following the escape and subsequent capture of her older sister, Shamsa, 18 years ago, Latifa wanted to run away. She says that Shamsa was imprisoned and drugged for years, and when Latifa was sixteen, she tried to escape herself. She was caught at the Omani border, and suffered a similar punishment as Shamsa; which dragged on for 3 years. Since then, Latifa says, her freedom has been severely restricted; and she continued to dream of escaping.

In late February, 2018, she finally did it. Accompanied by her closest friend, Tiina Jauhiaien of Finland, Latifa secretly crossed the border with Oman and made her way to the yacht of French-American Herve Jaubert; a former French intelligence agent who had himself successfully escaped wrongful imprisonment in the UAE 10 years earlier. Their plan was to sail to India and then fly to the United States where Latifa would seek political asylum.

On March 4th, however, Jaubert’s US registered yacht, Nostromo, came under sudden attack by the Indian Coast Guard. Shots were fired, and Indian forces boarded the boat, beat the crew and passengers, blindfolded and handcuffed them, threatening throughout the raid that they would kill them. Jaubert, Tiina, and the ship’s crew all report that they could hear Latifa screaming that she wanted to claim asylum, and that she would rather die than go back to the UAE.

Immediately after the boat was under their control, UAE forces boarded, and Nostromo was towed back to the UAE. Everyone on board was taken to a secret detention facility, and interrogated for the next two weeks.

Tiina and Jaubert were ultimately released, after being threatened not to speak publicly about anything that had occurred, with the warning that ‘Sheikh Mohammed can get you anywhere’, and Jaubert was told explicitly that, while he had not committed any crime, according to the UAE, he had violated Islamic Law. ‘They told me that although I did not break any laws in the water, I broke Islamic Law,’ he said in a statement, ‘Under Islamic Law women are in the custody of a father, husband or brother. So when I helped Latifa to escape, they viewed that as kidnapping her from her father, and that is how they justified their military operation.’

This is a very curious justification for the UAE to offer for actions that legally breach International Law, Maritime Law, and a host of treaties to which the country is signatory.

It should be pointed out immediately that they are admitting the raid on Nostromo, and the abduction and detention of its crew and passengers had no legal basis; which is another way of saying it was a crime.

It should also be pointed out that the raid took place in international waters; meaning that Sheikh Mohammed believes he is entitled to enforce his own interpretation of Islamic Law even outside the territorial jurisdiction of his own country. This will come as a surprise to most Muslims around the world who do not consider Islamic Law to be implemented even inside the UAE, where, of course, bars, nightclubs, and prostitution abound.

It should also come as a shock to the UAE’s Western allies, to whom Sheikh Mohammed has carefully presented himself as an ‘enlightened, progressive, liberal’ Arab ruler.

Nostromo is an American-flagged private vessel, and as such it falls under US jurisdiction, and is legally considered to be American territory. Thus, the UAE, along with India, perpetrated a hostile military operation against the United States when they attacked Nostromo. They abused and abducted 5 foreign nationals, including an American citizen; and they concede to having no legal grounds for doing so.

Their sole basis for explaining their actions is that Islamic Law allowed them to do it. They are claiming that the Shari’ah entitles them to break their multilateral treaties, their international legal obligations, and so on, in order to return an adult woman to the custody of an abusive father against her wishes. Now, as I said, that is a very hard sell even to the Muslim world, but try using that argument in the International Court of Justice.

The UAE acted outside the law. Sheikh Mohammed believed that he had the right to use the armed forces of the UAE for personal reasons; and to use his country’s relationship with India to mobilise a joint military operation against an American vessel to prevent his daughter from being free and exposing to the world how she had been abused.

According to recent figures, from Fiscal year 2009-2013, the UAE bought $5.7 billion worth of military equipment and training from the United States. U.S. government-to-government arms sale deliveries to the UAE grew over that period from $111 million in 2009 to $771 million in 2013, peaking at $1.45 billion in 2012. This, in addition to nearly $80 million in training from 2009- 2011 alone.

The question must be asked: is the UAE really a stable and reliable partner when the country’s prime minister believes he can utilise US weaponry and training against an American citizen on an American vessel in international waters, all because he is angry at his daughter?”

هجوم “إسلامي” إماراتي على يخت أمريكي

قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة بتكريس القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة وتجنيد مشاركة خفر السواحل الهندي في مهاجمة يخت خاص يرفع العلم الأمريكي ويبحر في المياه الدولية، ﻻ لشيء إﻻ لنزاع داخل عائلته.

وقد زعمت الشيخة لطيفة بنت آل مكتوم، ابنة الشيخ محمد، أن والدها أمر بتعذيبها وضربها وحبسها وتخديرها بشكل قسري لسنوات منذ أن كانت قاصر لأنها كانت تطالب بالمزيد من الحرية الشخصية. إن مزاعم لطيفة تستحق إجراء تحقيق مستقل، وتشكك بالتأكيد في السياسة “صفرية التسامح” التي تنتهجها حكومة الإمارات بشأن إساءة معاملة الأبناء.

فبعد هروب شمسة (شقيقتها الكبرى) منذ 18 عاما، أرادت لطيفة الهرب هي الأخرى، وتقول أن شمسة تم سجنها وتخديرها لسنوات، وأنها هي (لطيفة) عندما بلغت السادسة عشرة من عمرها، حاولت الهرب هي أيضا، وتم القبض عليها عند الحدود العمانية، وعانت من نفس العقوبة التي تعرضت لها شمسة، لمدة 3 سنوات. ومنذ ذلك الحين، تقول لطيفة، أنه قد تم تقييد حريتها بشدة، ولكنها واصلت حلم الهروب.

وفي أواخر فبراير 2018 تمكنت من تحقيق هذا الحلم، ومع صديقتها المقربة تينا جاوهياين الفنلندية، عبرت لطيفة الحدود مع سلطنة عمان سرا وشقّت طريقها إلى يخت الفرنسي هيرفيه جوبير، عميل مخابرات فرنسي سابق نجح في النجاة من السجن غير المشروع في الإمارات العربية المتحدة قبل 10 سنوات. وكانت خطتهم هي الإبحار إلى الهند ثم السفر إلى الولايات المتحدة حيث تطالب لطيفة باللجوء السياسي.

ولكن يوم 4 مارس، تعرض يخت جوبير المسجل في الولايات المتحدة باسم Nostromo، لهجوم مفاجئ من خفر السواحل الهندي. وتم إطﻻق أعيرة نارية، وصعدت القوات الهندية إلى القارب، وقاموا بضرب الطاقم والركاب، وعصبت عيونهم وقيدت أيديهم، مع تهديدهم طوال الحملة أنه سيتم قتلهم. وقد سمع كل من جوبير وتينا وطاقم السفينة صوت صراخ لطيفة وهي تطلب اللجوء، قائلة أنها تفضل الموت عن العودة إلى الإمارات العربية المتحدة.

مباشرة بعد أن أصبح القارب تحت سيطرتهم، صعدت القوات الإماراتية، وتم سحب Nostromo مرة أخرى إلى الإمارات العربية المتحدة، ثم تم أخذ كل من كانوا على متنه إلى مركز اعتقال سري، وتم استجوابهم خلال الأسبوعين التاليين.

في النهاية تم إطلاق سراح تينا وجوبير بعد أن تم تهديدهم بعدم التحدث علنا عن أي شيء يخص هذه القصة، مع التحذير من أن “الشيخ محمد ممكن يوديكم أي مكان ورا الشمس”، وقد قيل لجوبير صراحة أنه رغم أنه لم يرتكب أي جريمة، إﻻ أنه وفقا للإمارات، فقد انتهك الشريعة الإسلامية. يقول جوبير في بيان له: “قالوا لي إنه على الرغم من أنني لم أخالف أي قوانين في المياه، إﻻ أنن انتهكت الشريعة الإسلامية، التي بموجبها فإن النساء يكن في وصاية الأب أو الزوج أو الأخ. لذلك عندما ساعدت لطيفة على الفرار، فهم يرون أنني قمت بخطفها من والدها، وهذا هو مبرر عملياتهم العسكرية.”

وهذا طبعا تبرير عجيب جدا نظرا إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت علنا بمخالفة القانون الدولي والقانون البحري ومجموعة من المعاهدات التي وقعت عليها.

وينبغي الإشارة هنا إلى أنهم يعترفون بالغارة على القارب الأمريكي، وأن اختطاف واحتجاز طاقم القارب والركاب لا يستند إلى أي أساس قانوني؛ وهي طريقة أخرى لقول إنها جريمة.

كما يجب الإشارة إلى أن الغارة وقعت في المياه الدولية. وهذا يعني أن الشيخ محمد يعتقد أنه يحق له فرض تفسيره الخاص للشريعة الإسلامية حتى خارج نطاق السلطة الإقليمية لبلده. سيكون هذا بمثابة مفاجأة لمعظم المسلمين في جميع أنحاء العالم الذين لا يعتبرون أن القانون الإسلامي يتم تنفيذه حتى داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث توجد، بطبيعة الحال، الحانات والنوادي الليلية والبغاء.

كما ينبغي أن يكون بمثابة صدمة للحلفاء الغربيين لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي قدم لهم الشيخ محمد نفسه بعناية على أنه حاكم عربي “مستنير وتقدمي وليبرالي”.

القارب Nostromo هو قارب خاص يرفع العلم الأمريكي، وبالتالي فهو يقع تحت الولاية القضائية للولايات المتحدة، ويعتبر قانونيًا أرضًا أمريكية. وبهذا الشكل تكون الإمارات، إلى جانب الهند، قد قاما بعملية عسكرية معادية ضد الولايات المتحدة عند مهاجمة Nostromo، ثم قاموا بإساءة معاملة 5 مواطنين أجانب واختطافهم، بما في ذلك مواطن أمريكي. وهم يقرون بعدم وجود أي أساس قانوني للقيام بذلك.

وتبريرهم الوحيد لتفسير أفعالهم هو أن الشريعة الإسلامية تسمح لهم بهذا، ويدعون أن الشريعة تؤهلهم لخرق معاهداتهم المتعددة الأطراف، والتزاماتهم القانونية الدولية، من أجل إعادة امرأة راشدة وبالغة إلى حضانة أب مسيء ضد رغباتها. كما قلت من قبل، هذا أمر يصعب بيعه حتى للعالم الإسلامي، ولكن فليحاول استخدام هذه الحجة في محكمة العدل الدولية فلربما نفعته!

لقد تصرفت لإمارات العربية المتحدة خارج القانون، ويعتقد الشيخ محمد أن من حقه استخدام القوات المسلحة لدولة الإمارات لأسباب شخصية، واستخدام علاقات بلاده مع الهند لحشد عملية عسكرية مشتركة ضد قارب أمريكي لتقييد حرية ابنته، كاشفا للعالم كله مدى إساءة معاملته لها.

وفقاً للأرقام الأخيرة للسنة المالية 2009-2013 ، اشترت الإمارات معدات عسكرية وتدربت عسكريا بقيمة 5.7 مليار دولار أمريكي من الولايات المتحدة، وقد زادت مبيعات شحنات الأسلحة بين حكومتي الولايات المتحدة والإمارات خلال تلك الفترة من 111 مليون دولار في عام 2009 لتصل إلى 771 مليون دولار في عام 2013 ، وبلغت ذروتها لتصل إلى 1.45 مليار دولار في عام 2012. هذا بالإضافة إلى ما يقرب من 80 مليون دولار أنففت في التدريب من 2009 إلى 2011 فقط.

وهنا يجب طرح السؤال: هل الإمارات تعتبر حقا شريك مستقر وموثوق عندما يعتقد رئيس وزراء البلاد أنه قادر على استخدام الأسلحة والتدريبات الأمريكية ضد مواطن أمريكي على متن قارب أمريكي في المياه الدولية، لا لشيء إلا لأنه غاضب على ابنته؟

The Undoing of Mohammed bin Rashid

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

By now, millions of people across the globe, including in the Arab world, have watched the harrowing video made by Sheikha Latifa Al Maktoum before her dramatic escape from Dubai. By all rights, hers should be the face of a new Arab Spring of sorts, this time in the Gulf states. The fallout from this incident is incalculable.

Latifa recounts a litany of abuses, including years of torture, detention in brutal solitary confinement, threats, and forced drugging committed against herself and her elder sister Shamsa upon the orders of her father, Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, the ruler of Dubai and prime minister of the UAE. She alleges further crimes against others, also ordered by Sheikh Mohammed, including the murder of his own sister-in-law.

In late February, 2018, Latifa escaped the UAE along with her friend Tiina Jauhiaien of Finland, with the help of French-American national Herve Jaubert, a former French intelligence agent.  Along with her friend Tiina Jauhiaien of Finland. Latifa was secretly transported across the border with Oman, and escaped on Jaubert’s American registered yacht Nostromo. They sailed for Goa, India with the intention of then flying to the United States to seek asylum.

On March 4th, Detained in Dubai, with whom Jaubert and Latifa had made contact while at sea, received a panicked call from Latifa saying that the boat was under siege amidst gunfire. Communication ceased at this point, and Detained n Dubai filed missing persons reports for all onboard, and brought the disappearances to the attention of the United Nations, as well as to the international media. Following these steps, Jaubert and Jauhiaien were both subsequently released from the UAE, and we are now learning more details about the events surrounding the capture of Nostromo and its passengers and crew. The actions of the UAE in this matter are astonishing, and give considerable credence to the allegations Latifa made in her video.

What seems clear is that the UAE coordinated with the Indian Coast Guard to raid Nostromo, and either escort or tow it back to a military base in Fujairah. This has essentially been confirmed by leaks from Indian intelligence. There is no other way to characterize such an action except as an act of piracy; an act of piracy perpetrated by two states allied with the US against an American flagged vessel in international waters, resulting in the forced abduction of an American citizen, a Finnish citizen, and at least 3 Filipino crew members, as well as Latifa herself. There is no doubt that this operation involved the UAE military and the Indian Coast Guard, as well as, most likely, mercenaries employed by a Private Military Company working for the UAE; in gross violation of International Law, Maritime Law, and the existing treaties of the UAE and India, with the United States, Finland, and the Philippines. All of this so that Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum could capture and silence the daughter he is alleged to have abused since she was a minor, according to her own words.

Make no mistake about it; the ramifications of this incident are huge.

Mohammed bin Rashid has spent millions of dollars with Western Public Relations firms to cultivate an image as a modern, liberal, enlightened ruler. He has tried to position Dubai, and by extension the UAE, as a hub for tourism and investment, all the while presenting himself to the world as a dynamic visionary who embraces Western values and Human Rights. This image has been permanently shattered, not only by his daughter’s accusations (which deserve a thorough independent investigation, and potential criminal charges), but also by the belligerent actions of the UAE in their operation to capture her.

The full details of what took place on March 4th aboard Nostromo, and the events that followed, will undoubtedly come to light. No one on the boat had committed a crime, no one was a fugitive, and the yacht was legally sailing in the Indian Ocean with all documentation in order. There was absolutely no legal justification for intercepting Nostromo, no justification for commandeering it, and no justification for abducting its passengers and crew. The UAE acted outside the law, and as long as Latifa continues to be held against her will in the country she sought to flee, they remain outside the law. And there is every reason to believe that Sheikh Mohammed bears full responsibility for this.

It is unlikely that he can survive this. Latifa said that her father is ruthlessly concerned with his own reputation, and he has carefully interwoven his own image with that of Dubai. After everything that has occurred; and with the likelihood of a criminal investigation at the highest levels of international justice; his reputation is not going to recover, and that means he himself has become a liability to Dubai’s image.

The political stability of the UAE now depends upon the smoothness of the succession process in Dubai.

 

 

انهيار صورة محمد بن راشد

قد شاهد الملايين من الناس في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك العالم العربي، الفيديو المروع الذي صورته الشيخة لطيفة آل مكتوم قبل فرارها الدرامي من دبي. وبكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، يجب أن يصبح وجهها هو وجه “الربيع العربي الجديد”، ولكن هذه المرة في دول الخليج، فتداعيات هذا الحادث لا يمكن تقديرها.

تروي لطيفة سلسلة من الانتهاكات، بما في ذلك سنوات من التعذيب والاعتقال في حبس انفرادي وحشي وتهديدات وتخدير قسري وكل هذا تم ارتكابه ضدها هي نفسها وأختها الكبرى شمسة بناء على أوامر من والدهم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي و رئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة. كما أنها تزعم ارتكابه لجرائم أخرى ضد آخرين وبأوامر خاصة منه، بما في ذلك قتله لزوجة أخيه.

في أواخر فبراير 2018 هربت لطيفة من الإمارات مع صديقتها تينا جاوياين (Tiina Jauhiaien) الفنلندية الجنسية، بمساعدة من الفرنسي الأمريكي هيرفيه جوبير (Hervé Jaubert)، وهو عميل مخابرات فرنسي سابق. فتم نقل لطيفة سرا عبر الحدود مع سلطنة عمان، وهربت مع تينا على يخت جوبير المسجل الأمريكي Nostromo. وقد أبحروا إلى جوا في الهند بهدف الطيران إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء هناك.

في 4 مارس تلقت مؤسسة “محتجز في دبي – Detained in Dubai” اتصاﻻ من جوبرت ولطيفه أثناء وجودهم في البحر، وكانت مكالمة مخيفة من لطيفة تقول فيها إن القارب تحت الحصار وسط إطلاق النيران، ثم انقطعت الاتصالات في هذه المرحلة، فقامت Detained in Dubai بعمل محاضر بالمفقودين عن جميع الأشخاص على متن السفينة، ووجهت انتباه الأمم المتحدة إلى حالات الاختفاء، وفعلت نفس الشيء بالنسبة لوسائل الإعلام الدولية. وبعد هذه الخطوات تم إطلاق سراح كل من Jaubert و Jauhiaien من دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن الآن نتعرف على المزيد من التفاصيل حول الأحداث المحيطة بإيقاف القارب Nostromo وركابه وطاقمه. إن تصرفات دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الشأن مذهلة حقا، وتعطي مصداقية كبيرة للادعاءات التي أدلت بها لطيفة في الفيديو الخاص بها.

ما يبدو واضحا هو أن دولة الإمارات العربية المتحدة نسقت مع قوات حرس السواحل الهندية للإغارة على القارب، ثم مرافقته أو سحبه إلى قاعدة عسكرية في الفجيرة. وقد تأكد هذا من خلال تسريبات الاستخبارات الهندية. لا توجد طريقة أخرى لتوصيف مثل هذا العمل إلا بأنه “قرصنة”. عمل من أعمال القرصنة تم من قبل دولتين متحالفتين مع الولايات المتحدة ضد سفينة أمريكية ترفع العلم في المياه الدولية، مما أدى إلى الاختطاف القسري لمواطن أمريكي، مواطنة فنلندية، وما لا يقل عن 3 أفراد فلبينيين، بالإضافة إلى لطيفة نفسها. ليس هناك شك في أن هذه العملية شملت الجيش الإماراتي وخفر السواحل الهندي، وكذلك على الأرجح، مرتزقة يعملون لدى شركة خاصة مسلحة تعمل في الإمارات العربية المتحدة. وكل هذا يمثل انتهاك صارخ للقانون الدولي، والقانون البحري، والمعاهدات القائمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والهند، مع الولايات المتحدة وفنلندا والفلبين. وكل هذا حتى يتمكن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من القبض على ابنته التي تزعم أنه قد أسيئت معاملتها منذ أن كانت قاصرا، وذلك حسب قولها.

لن أكون مخطئا لو قلت أن عواقب هذا الحادث ضخمة.

لقد أنفق محمد بن راشد ملايين الدولارات على شركات العلاقات العامة الغربية لزراعة صورة لنفسه كحاكم عصري وليبرالي ومستنير. لقد حاول أن يصنع من دبي، وبالتالي دولة الإمارات العربية المتحدة، مركزا للسياحة والاستثمار، وفي الوقت نفسه قدم نفسه للعالم كصانع ديناميكي يحتضن القيم الغربية وحقوق الإنسان. ولكن هذه الصورة تحطمت بشكل نهائي، ليس فقط من خلال اتهامات ابنته (التي تستحق تحقيقاً مستقلاً شاملاً، وﻻ بالنسبة للتهم الجنائية المحتملة التي قالت عنها)، ولكن أيضاً من خلال العمليات العدوانية لدولة الإمارات العربية المتحدة في مهمه القبض عليها.

ﻻ شك أن التفاصيل الكاملة لما حدث يوم 4 مارس على متن القارب Nostromo والأحداث التي تلت ذلك ستظهر آجﻻ وعاجﻻ. لم يرتكب أي شخص على متن هذا القارب أية جريمة، ولم يكن أي منهم هاربًا من حكم جنائي، لقد كان اليخت يبحر بشكل قانوني في المحيط الهندي مع جميع الوثائق الكاملة. لم يكن هناك على الإطلاق أي مبرر قانوني لاعتراض Nostromo، ولا مبرر لمصادرتها ولا مبرر لاختطاف ركابها وطاقمها. لقد تصرفت دولة الإمارات العربية المتحدة خارج نطاق القانون، وطالما أن لطيفة لا تزال محتجزة ضد إرادتها في البلد الذي سعت إلى الفرار منه، فهذا أيضا يعد خارج نطاق القانون. وهناك كل الأسباب للاعتقاد بأن الشيخ محمد يتحمل المسؤولية الكاملة عن كل هذا.

ومن غير المرجح أن سيتمكن من التعافي من هذه القصة، فقد قالت لطيفة إن والدها دائم القلق على سمعته، وأنه قد ربط صورته بصورة دبي بعناية شديدة، لذا فبعد كل ما حدث، ومع احتمال إجراء تحقيق جنائي على أعلى مستويات العدالة الدولية، فإن سمعته لن تتعافى، وهذا يعني أنه هو نفسه سيصبح عبئا على صورة دبي.

الاستقرار السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة يعتمد الآن على سلاسة عملية انتقال الحكم في دبي.

Answers that beg more questions on the disappearance of Sheikha Latifa

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

 

Sheikha Latifa Al Maktoum, daughter of Dubai ruler Sheikh Mohamed bin Rashid Al Maktoum (one of three daughters with the same name), disappeared from the UAE, most likely in late February.  In a video she made prior to her departure from the Emirates, Latifa said that she was “escaping” after years of abuse, torture, detention, forced drugging, physical, mental, emotional coercion, and essentially a lifetime of severe restrictions on her freedom.  She also alleged that her father had been involved in similar and worse crimes against others, including other members of the royal family.

From a US-registered yacht, later identified as the Nostromo, Latifa contacted Detained in Dubai saying that she was on her way to Goa, India.  From there she planned to fly to the United States to seek asylum. She was aided in her escape by dual French / American citizen Herve Jaubert, who formerly worked as an intelligence agent for France.  Her friend has also been confirmed as having accompanied Latifa.

On March 4th, Latifa called Detained in Dubai in a panic, saying that the boat had been boarded amidst gunfire, and neither she nor anyone else on the boat has been heard from since.

Now, if we assume that Latifa’s allegations against her father are false, this raises a number of questions.  Because, if she was lying in the video, then of course, she has always lived a life of wealth and privilege, and presumably enjoyed the same, if not more freedom as anyone else.  She would have been free to travel when and where she wanted, and she would have had the means to do so at the drop of a hat. Why would someone living such a life be inclined to flee, to escape, and to seek asylum somewhere else?  Would anyone prefer to be a refugee instead of a princess?

If Latifa was not telling the truth in her video,  then she, like other royals, will have been involved in a number of activities, had many friends and acquaintances, and so on.  Her absence would have been immediately noticed, and both the royal family and the general public would be alarmed and dismayed.

Perhaps it is understandable that the ruler of Dubai would remain quiet in the days immediately following his daughter’s disappearance, hoping that his intelligence and security forces could find her.  If Latifa was lying in her video, then Sheikh Mohamed should have had the natural fear and concern of a parent for his missing child.  Foul play would likely be suspected, and the government might maintain silence on the issue while they madly sought to locate Latifa.  But if we assume she left the UAE in the end of February, that means her family regarded her as missing for about 3 weeks.  The story of her escape from Dubai, and her final distress call were published in the Daily Mail on March 9th, yet until now her father has not even acknowledged her disappearance.  Again, if Latifa was lying in the video, and Sheikh Mohamed has actually been a doting, loving father, how can his silence be explained after the whole world has read the terrified final message of his daughter pleading for help as she heard men firing guns and boarding her boat? Was he not terrified along with his child?  And if she was lying in the video, was he so angry over the allegations she made in the clip that he stopped caring what happened to her?

Of course, I think we all understand that the silence of the UAE, and their active attempts to actually obscure the story of Latifa’s disappearance , indicate that, in fact, Latifa was either killed or taken into custody on March 4th and they are desperately trying to figure out a believable explanation for her escape, her video, and her disappearance.  They also have to explain the disappearance of Herve Jaubert, Latifa’s friend, and anyone else on the boat.

They are, no doubt, hoping that they will never have to explain; but there are too many questions that need to be answered.  But, simply claiming that Latifa’s allegations against Sheikh Mohamed are untrue, or saying that she was somehow manipulated into saying them so that she could get asylum, answers nothing, but just raises more questions.

This story is not going to go away.  Latifa’s accusations against her father are grave, and are supported by her own flight from the country, and by her suspicious disappearance.  Frankly, the ramifications of this story bring the political stability of the United Arab Emirates into question.

 

 

إجابات تستثير المزيد من الأسئلة حول اختفاء الشيخة لطيفة

الشيخة لطيفة آل مكتوم، ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (واحدة من ثلاث بنات يحملن نفس الاسم)، اختفت من الإمارات، على الأرجح في أواخر شهر فبراير. وفي فيديو تم تصويره قبل مغادرتها من الإمارات، قالت لطيفة إنها “تهرب” بعد سنوات من سوء المعاملة والتعذيب والاعتقال والتخدير القسري والإكراه البدني والعقلي والعاطفي، وعمرًا من الحظر الشديد على حياتها. كما زعمت أن والدها قد تورط في جرائم مماثلة وأسوأ ضد آخرين، بما في ذلك أعضاء آخرين في الأسرة المالكة.

ومن متن اليخت المسجل في الولايات المتحدة، والذي تم تحديده فيما بعد باسم Nostromo، اتصلت لطيفة بمؤسسة Detained in Dubai قائلة إنها كانت في طريقها إلى جوا، بالهند، وأنها تنوي السفر فورا من هناك إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء. وقد ساعدها في هروبها المواطن الفرنسي / الأمريكي المزدوج الجنسية هيرفيه جوبير، الذي كان يعمل في السابق كعميل استخبارات لفرنسا. وقد تم التأكد من أن هناك صديقة كانت بصحبة لطيفة.

في يوم 4 مارس اتصلت لطيفة بـDetained in Dubai في حالة شديدة من الذعر، قائلة إن هناك من صعدوا على القارب وسط إطلاق الرصاص، ومنذ هذا اليوم وحتى يومنا لم يُسمع صوتها ولا أي شخص آخر ممن كانوا على متن القارب.

والآن إذا افترضنا أن ادعاءات لطيفة ضد والدها كاذبة، فهذا سيثير عددًا من الأسئلة. لأنها إذا كانت تكذب في الفيديو، فهي بالتأكيد ستكون قد عاشت حياة من الثراء والامتيازات، ومن المفترض أنها كانت تستمع بكل هذا وأنها أكثر حرية من أي شخص آخر، وكانت ستتمكن من السفر متى وأين أرادت، وكانت ستصبح لديها الوسائل للقيام بكل هذا بأبسط الطرق الممكنة، فلم إذا يميل شخص يعيش مثل هذه الحياة المترفة إلى الفرار والهرب وطلب اللجوء في مكان آخر؟ هل حياة اللاجئة أفضل من حياة الأميرة؟

إذا كانت لطيفة لا تقول الحقيقة في الفيديو فبالتأكيد كنا سنراها ستشارك، مثل غيرها من أعضاء الأسرة المالكة، في عدد من الأنشطة، وكان سيصبح لديها العديد من الأصدقاء والمعارف، وما إلى ذلك، مما يعني أن غيابها كان سيﻻحظ على الفور، وأن القلق كان سيصيب الأسرة المالكة والجمهور على حد سواء.

ربما يكون من المفهوم أن يظل حاكم دبي هادئاً في الأيام التي تعقب اختفاء ابنته مباشرة، على أمل أن تتمكن قواته الاستخبارية وقوات الأمن من العثور عليها. فلو كانت لطيفة تكذب في الفيديو، لكان على الشيخ محمد أن يكون خائفا وقلقا مثل أي والد حينما يقلق على ابنته المفقودة! من المرجح أنهم كانوا سيشتبهون في حدوث شيء غير قانوني، وربما كانت ستحافظ الحكومة على الصمت حيال القضية بينما كانوا سيسعون بجنون لتحديد مكان لطيفة. فإذا افترضنا أنها غادرت الإمارات في نهاية فبراير، فهذا يعني أن أسرتها تعتبرها مفقودة منذ حوالي 3 أسابيع. لقد نُشرت قصة هروبها من دبي، ومكالتها الأخيرة في صحيفة ديلي ميل يوم 9 مارس، ومع ذلك فحتى الآن لم يعترف والدها باختفاءها. مرة أخرى، إذا كانت لطيفة تكذب في شريط الفيديو، وكان الشيخ محمد في الحقيقة أبًا محبًا، فكيف يمكن تفسير صمته بعد أن قرأ العالم كله الرسالة الأخيرة المخيفة لابنته وهي تطلب المساعدة عندما سمعت رجاﻻ يطلقون النار وهم يصعدون على متن قاربها؟ ألم يخاف مثل ابنته؟ وإذا كانت تكذب في الفيديو، فهل غضب جداً منها بسبب الادعاءات التي أدلت بها حتى أنه توقف عن الاهتمام بها يحدث لها؟

بالطبع، أعتقد أننا جميعًا ندرك أن صمت الإمارات، ومحاولاتها الدؤوبة لإخفاء حقيقة ما حدث للطيفة، تشير إلى أن لطيفة، في الواقع، إما قُتلت أو تم احتجازها يوم 4 مارس، وهم يحاولون يائسين الآن أن يجدوا تفسيرا مقنعا لهروبها، وللفيديو الذي سجلته ولاختفائها. وعليهم أيضاً أن يفسروا اختفاء هيرفيه جوبير، وصديقة لطيفة، وأي شخص آخر كان على متن القارب.

إنهم بلا شك يأملون في ألا يضطروا أبدًا للتفسير؛ ولكن هناك الكثير من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابات، أما الادعاء، هكذا ببساطة، أن ما تقوله لطيفة ضد الشيخ محمد غير صحيحة، أو القول بأنه قد تم التأثير عليها لتقول ما قالته حتى تتمكن من الحصول على حق اللجوء، فهذا لا تجيب عن شيء، ولكنه يثير المزيد من الأسئلة.

هذه القصة لن تموت!! اتهامات لطيفة ضد والدها خطيرة، وهي مدعومة برحلة هروبها من البلاد، واختفاءها المشبوه. بصراحة ، إن تداعيات هذه القصة تجعل الاستقرار السياسي في الإمارات العربية المتحدة موضع الكثير من التساؤل.

Media blackout on missing Dubai Sheikha

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

A woman claiming, and confirmed by multiple sources to be Sheikha Latifa Al-Maktoum, a daughter of the Ruler of Dubai and Prime Minister of the United Arab Emirates, Sheikh Mohamed bin Rashid Al-Maktoum, contacted UK legal organization, Detained in Dubai at the end of February, saying she was “escaping” from Dubai.

About a week later, she initiated phone contact, along with former French intelligence agent Herve Jaubert, telling Radha Stirling, CEO of Detained in Dubai, that they were on a boat off the coast of Goa, India. Jaubert had planned and executed the Sheikha’s escape, and their plan was for her to fly to the US from India and seek asylum.

Sheikha Latifa alleged that her father, the Ruler of Dubai, had subjected her and her elder sister to extreme abuse, detention, torture, and that they had been forcefully drugged and sedated, literally for years on end. She said that she was in fear for her life; but that she simply could not stand the treatment she suffered within the cloistered world of the Dubai royal family; and was thus determined to break free.

On Sunday night, the 4th of March, Stirling received a distressed voice call from Latifa saying that she was hiding in the bathroom, there were men outside, she said, and she had heard gunfire. She has not been heard from since.

During their brief contact, Radha Stirling and her team at Detained in Dubai, conducted their own checks on Latifa, and were able to confirm her identity through several people who knew her. When the Sheikha abruptly ceased communication, they filed a missing persons report with relevant authorities in 5 countries for Latifa and Jaubert.

Detained in Dubai then contacted all major news outlets seeking their assistance to highlight what, at the very least, appeared to be the disappearance of the daughter of the Ruler of Dubai; a major news story under any circumstances. However, the story was met with intractable reluctance from every newspaper, journal, and channel. The reason for this reluctance was not that they feared the story was a hoax, as even a hoax on such a scale would itself be significantly newsworthy; rather, they seemed to fear the repercussions of reporting the story even if, or perhaps especially if, it proves to be true.

Last Friday, the UK Daily Mail broke the story, and normally, this would prompt a flood of reports from other news outlets. A group of lawyers and human rights activists created a website www.escapefromdubai.org to solicit information about the whereabouts of both Latifa and Herve, as well as a yet unidentified third party on the boat; a friend of the Sheikha’s named Tina; and the identity of Sheikha Latifa has been further corroborated beyond doubt. The Dubai Media Office has responded to the news by republishing old stories about a different Sheikha Latifa, in an apparent attempt to refute the Daily Mail article by confusing the public who likely do not know that there are three Sheikha Latifas. This, by itself, evidences the truthfulness of the story. Yet mainstream media continues to practice what seems to be a conspiracy of silence.

In a video made prior to her escape, Latifa said that her father values his reputation above all else; and it seems as though the mainstream media values it too, even above the pleas of his daughter who was willing to risk her life to get away from Dubai, and has now disappeared.

Is the economic power and geostrategic political importance of the UAE vital enough to make this story go away? Is it enough to make journalists self-censor? One major media channel told Detained in Dubai, “this case is too complicated; do you have any other cases we can report, like drug smuggling or something?”.

Latifa related the story of her elder sister, Sheikha Shamsa, who had attempted to escape from her father in 2001 in the UK. She said Shamsa was abducted “kicking and screaming” from the street in London, and flown back to the UAE, where she was drugged and sedated for years. That story was blacked out. Is this what has happened to Latifa? Will she emerge weeks or months or years from now, after intensive drugging to say that this was all a big misunderstanding? If major news outlets refuse to report the story, what chance is there that the authorities will investigate her allegations, or even question her whereabouts?

تعتيم إعﻻمي عن اختفاء شيخة من دبي

سيدة تدعي (بعد أن أكدت مصادرة عديدة صحة شخصيتها) أنها الشيخة لطيفة آل مكتوم، ابنة حاكم دبي ورئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تقوم بالاتصال بالمؤسسة البريطانية القانونية، “محتجز في دبي – Detained in Dubai“. وكان ذلك في نهاية شهر فبراير، حيث قالت إنها “تهرب” من دبي.

وبعد حوالي أسبوع، قامت بعمل اتصال هاتفي، هي وعميل الاستخبارات الفرنسي السابق هيرفيه جوبير Hervé Jaubert، حيث أخبرت رادا ستيرلنغ Radha Stirling، الرئيس التنفيذي لمؤسسة Detained in Dubai، أنهم كانوا على متن قارب قبالة ساحل جاوا – الهند. وكان جوبير قد خطط ونفذ عملية هروب الشيخة، وكانت خطته بالنسبة لها هي السفر إلى الولايات المتحدة من الهند وطلب اللجوء.وقد زعمت الشيخة لطيفة أن والدها حاكم دبي أخضعها وأختها الكبرى لسوء المعاملة والاعتقال والتعذيب، وأنهما تعرضا للتخدير القوي والتهدئة التامة حرفيًا على مدى سنوات. وقالت إنها كانت خائفة على حياتها، وأنها ببساطة لم تستطع تحمل المعاملة الذي عانت منها في العالم المنعزل للعائلة المالكة في دبي، ومن هنا فقد عزمت على الهرب وكسر هذه الأغﻻل.

وفي ليلة الأحد، الموافق 4 مارس، تلقت Stirling مكالمة صوتية مؤلمة من لطيفة تقول فيها إنها كانت مختبئة في الحمام، وأن هناك رجالا في الخارج، كما قالت أنها تسمع أصوات إطلاق نار، ومن منذ ذلك الحين لم يسمع أحد صوتها قط.

وبعد اتصالها القصير مع الشيخة، قامت رادا ستيرلنغ Radha Stirling وفريقها من مؤسسة Detained in Dubai، بعمل التحريات الخاصة بهم عن لطيفة، وتمكنوا من تأكيد هويتها من خلال العديد من الأشخاص الذين يعرفونها، وعندما انقطعت الشيخة فجأة عن الاتصال، تم عمل محضر فوري عن الأشخاص المفقودين مع السلطات المختصة في 5 دول، لكل من لطيفة وجوبير.

بعد ذلك، قامت مؤسسة Detained in Dubai بالاتصال بجميع المنافذ الإخبارية الرئيسية التي تلتمس مساعداتها لتسليط الضوء على ما يبدو على الأقل، أنه اختفاء ابنة حاكم دبي، وهذا بالقطع يعد خبر إخباري رئيسي تحت أي ظرف من الظروف. ومع ذلك، فقد قوبلت القصة بتردد مستعصي من كل صحيفة ومجلة وقناة. ولم يكن سبب هذا التردد هو أنهم يخشون أن تكون القصة خدعة، وحتى لو كانت خدعة، فهي على هذا النطاق ستكون بالتأكيد ذات أهمية إخبارية كبيرة. وبدلاً من ذلك، فقد بدا أنهم يخافون من تداعيات الإبلاغ عن القصة، حتى وإن ثبتت صحتها أو ربما بالأخص إن ثبتت صحتها.

يوم الجمعة الماضية، قامت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية بإطﻻق القصة، وعادة ما يؤدي هذا إلى تدفق سيل تقارير من الوسائل الإخبارية أخرى. ثم قامت مجموعة من المحامين ونشطاء حقوق الإنسان بإنشاء موقع على شبكة الإنترنت وأسموه: www.escapefromdubai.org للحصول على معلومات حول مكان وجود كل من لطيفة وهيرفيه، بالإضافة إلى طرف ثالث مجهول الهوية على متن نفس القارب، وهي صديقة للشيخة تدعى تينا. وقد تم تأكيد هوية الشيخة لطيفة دون أدنى شك. وقد رد مكتب دبي للإعلام على الأخبار من خلال إعادة نشر قصص قديمة حول شيخة لطيفة أخرى، في محاولة واضحة لدحض مقال صحيفة الديلي ميل من خلال إرباك الجمهور الذي لا يعرف على الأرجح أن هناك ثﻻثة يدعون “شيخة لطيفة”. وهذا ، في حد ذاته، يثبت صحة القصة، إﻻ أن منصات الإعلام الرئيسية ظلت تمارس ما يبدو أنه “مؤامرة الصمت”.

في فيديو تم تصويره قبل هروبها، قالت لطيفة إن والدها يقدر سمعته أكثر من أي شيء آخر. ويبدو كما لو أن وسائل الإعلام الرئيسية تقدرها هي أيضًا، حتى فوق مناشدات ابنته التي كانت على استعداد للمخاطرة بحياتها من أجل الابتعاد عن دبي، وها هي قد اختفت تمامًا الآن.

هل القوة الاقتصادية والأهمية السياسية الجغرافية للإمارات العربية المتحدة حيوية بهذا القدر حتى تجعل هذه القصة تختفي؟ هل هي من القوة بحيث تجعل الصحفيين يخضعون أنفسهم للحظر الذاتي؟ قالت إحدى القنوات الإعلامية لمؤسسة Detained in Dubai: “هذه القضية معقدة للغاية، هل لديك أي حالات أخرى يمكننا الإبلاغ عنها، مثل تهريب المخدرات أو شيء من هذا القبيل؟”.

تحكي لطيفة عن شقيقتها الكبرى الشيخة شمسة، التي حاولت الهروب من والدها في عام 2001 في المملكة المتحدة. وقالت إن شمسة قد تم خطفها وهي “تركل وتصرخ بكل ما أوتيت من قوة” من الشارع في لندن، وأنه تم إعادتها جواً إلى الإمارات، حيث تم تخديرها وتهدئتها لسنوات، ثم تم حجب القصة. هل هذا ما حدث مع لطيفة؟ هل ستخرج لنا بعد أسابيع أو أشهر أو ربما سنوات من الآن، بعد التخدير المكثف لتقول بأن هذا كان كله سوء فهم كبير؟ إذا رفضت وسائل الإعلام الرئيسية الإبلاغ عن القصة، فما هي فرصة أن تحقق السلطات في مزاعمها، أو حتى تسأل عن مكان تواجدها؟