Terrorism

ASEAN Charter or International Law?                 ميثاق رابطة جنوب شرق آسيا أم القانون الدولي؟

APTOPIX Myanmar Sectarian Unrest
لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

The term “counter-terrorism” is linguistically revealing.

Terrorism is a grave crime, and as such, law enforcement needs to investigate, charge, and prosecute individuals who commit it. That is the response of a society which respects the rule of law.

Responding to terrorism by committing terrorism, which is what counter-terrorism would linguistically mean, and which is often in fact the strategy of state authorities; is also a grave crime.

What the military is doing in Rakhine, ostensibly in response to militant activities by armed groups whom they classify as terrorists, is precisely this: responding to terrorism with terrorism.

If ARSA, or any other group, has in fact committed terrorist acts, the appropriate response is to identify culprits, arrest, charge, and put them on trial.

Responding to what the state deems to be terrorist activity by indiscriminately firing upon civilians, letting loose paramilitary extremists, burning the homes and whole villages of innocent people, constitutes collective punishment of an entire population in retaliation for the crimes of certain individuals; and this is a war crime.

I do not see that the ASEAN charter which upholds the principle of non-interference can override the duty of states to enforce international law; rather, the burden of responsibility among ASEAN members to ensure that all signatories to the charter comply with international law, should be greater precisely because they have formed a brotherhood of nations.

مصطلح “الإرهاب المضاد” يوحي لغويًا بالكثير.

فالإرهاب جريمة خطيرة، ولهذا فيتعين على أجهزة إنفاذ القانون أن تتحقق من الأفراد الذين يرتكبونه، وتوجه إلى مرتكبيه الإتهام وتحاكمهم، وهذا هو تصرف أي مجتمع يحترم سيادة القانون.

أما الرد على الإرهاب من خلال ارتكاب الإرهاب، وهو المعنى الاصطلاحي للـ”الإرهاب المضاد”، فهذا غالبا ما يكون استراتيجية سلطات الدولة؛ ولكنه أيضا جريمة خطيرة.

ما يفعله الجيش في راخين، وهو ظاهريا الرد على الحراك المسلح الذي تقوم بها الجماعات المسلحة التي يصنفونها كإرهابيين، هو بالتحديد ما يلي: الرد على الإرهاب بالإرهاب.

إذا ارتكبت (ARSA)، أو أي مجموعة أخرى، في الواقع أعمالا إرهابية، فإن الرد المناسب هو تحديد الجناة، والقبض عليهم، وتوجيه الاتهام إليهم، ومحاكمة المتهمين.

أما الرد على ما تعتبره الدولة نشاطا إرهابيا من خلال إطلاق النار عشوائيا على المدنيين، وتسريح المتطرفين شبه المسلحين، وإحراق منازل وقرى الأبرياء بكاملها، فهذا يشكل عقابا جماعيا لجميع السكان انتقاما من جرائم بعض الأفراد؛ وهذه جريمة حرب.

ولا أرى أن ميثاق رابطة دول جنوب شرق آسيا، الذي يؤيد مبدأ عدم التدخل يمكن أن يلغي واجب الدول في إنفاذ القانون الدولي؛ بل على العكس ينبغي أن يكون عبء المسؤولية بين أعضاء الرابطة هو ضمان امتثال جميع الموقعين على ميثاق للقانون الدولي تحديدا، لأنهم يشكلون أخوة من الأمم.

There is no such thing as a heartless “good cause”


(To be published in Arabic for Arabi21)

Walking in the streets of Istanbul, I am frequently greeted by strangers with “as-Salaamu ‘alaikum” as they pass.  If you go outside with small children, you very quickly realize that Turks assume a sense of collective responsibility for them.  You will never lose a mitten or a baby shoe, because inevitably someone will notice that it has been dropped, and either tell you, or bring it to you.  Exclamations of “masha’Allah” come from passersby as they dote over your babies, whether old men, women in flowing abayas, or girls in t-shirts and jeans.

I have lived in the Muslim world for a third of my life, and been in many Muslim countries, and I have never seen a society that is as fundamentally decent as Turkey.

Last night a suicide bomber blew himself up outside a stadium in Taksim, Istanbul, followed in less than a minute by a second blast; nearly 30 people were killed, and 166 injured.

Whenever something like this happens, I always find myself thinking about what both the victims and the perpetrator were doing a few hours before; they woke up, dressed, ate, talked to friends and family, laughed, noticed things, had thoughts, feelings. It does my head in. Someone they made smile in the morning was screaming about them a few hours later, weeping, praying for their safety.

And whoever carried out the attack; were there not hundreds of things permeating his senses that should have made him change his mind? Things that should have awakened his reason, his human compassion, his desire for another path in life?  How can you believe your “cause” is right (whatever it is), if you have to shut these things off in your heart and mind, or in the hearts and minds of your followers and supporters?  If you are right, why do you have to brainwash anyone and dehumanize them so much that they dehumanize others?

As of my writing this, no one has claimed responsibility for last night’s attack.  The usual suspects, of course, will be the PKK, Da’esh, or the radical communists.  They take turns knowingly or unknowingly serving the West’s agenda to destabilize Turkey.  They have proved to be incapable of noticing that these tactics have never positively benefited their own “causes”, and never will.

These groups, and I think, the West, have not understood the greatest lesson from the July 15th coup attempt.  The Turks assume a sense of collective responsibility for their society; just as they do for small children in the street.  Whatever differences some may have politically with the government, they are generally unified when it comes to the country’s stability.  Any opposition group should learn from this.

When any group resorts to dramatic acts of violence, it revels their weakness and their inability to convince anyone to support their objectives; it is an attempt to blast their way out of the margins, but it just marginalizes them even more.  If you want your cause to succeed, you cannot do it by a process of dehumanization.  You need to build connections between your group and the general public, not sever them.  Help them, don’t harm them.  Empathize, don’t dehumanize.  Don’t turn your group into cold-hearted, brainwashed automatons serving their leaders; but rather compassionate, intelligent servants of the community. And if you cannot do that without it detracting from your “cause”, then you should recognize that your “cause” is wrong.

الإفلات من سردية المستعمر                     Escaping the colonialist narrative

أهم نضال كان دائمًا يواجه الشعوب المستعمرة هو الإفلات أولا من سردية المستعمر، أي أن يفهموا أنفسهم وأوضاعهم من منظورهم هم أنفسهم، لا من هذا المنظور المشوه والمنحاز بشدة الذي يفرضه عليهم مضطهديهم.

أعتقد أننا مقصرون بشكل كبير في هذه المسألة.

لقد أصبحنا نفرط في الاعتذار والدفاعية فيم يتعلق بالإرهاب، رغم أن الإرهاب في أساسه هو رد فعل عنيف مضاد للاستعمار.  وبالتالي نجد أنفسنا نقع رغمًا عنا في فخ سردية الغرب.  لا شك أن التطرف الإسلامي مشكلة خطيرة، وعلينا أن نفعل ما في وسعنا لمكافحته، فالإرهاب الإسلامي أصبح وباء علينا علاجه، الخ، الخ… حسنا، ولكنه ليس وباء كما أنه ليس علينا علاجه!!  التطرف يقال عليه “تطرف” لأنه ليس هو السمت العام.  وكل مجتمع لديه متطرفين، وكل مجتمع يتجاهلهم في الغالب، فهم ليسوا جزءًا من المجتمع.  وهذا حقيقي أكثر بين المسلمين عن بين غيرهم، فالمتطرفون يعزلون أنفسهم عن مصادر التوجيه والإرشاد لأنهم، في الواقع، متطرفون ويرفضون أن يتبعوا ما يتبعه غالبية الناس.

الإرهاب مشكلة محدودة جدًا في العالم، وهو يحدث، وعندما يحدث فهذا يكون أمر سيء للغاية، ولكن هناك أشكال أخرى من العنف تحدث أكثر في كثير من الأحيان.  منع الهجمات الإرهابية ليس مهمتنا، ولكنه مهمة جهات إنفاذ القانون في أي بلد من البلدان، ونحن لسنا مسؤلون عن المتطرفين أكثر من مسؤوليتنا عن النازيين الجدد.  إذا كنت تريد أن تجعل مكافحة الإرهاب في بلدك أولوية فوق مكافحة عدد كبير من الجرائم الأخرى الأكثر انتشارًا، فهذا شأنك، ونتمنى لك التوفيق.

أما بالنسبة لنا، فعدد الهجمات الإرهابية الصغير ضدنا لا يجب أن يأخذ الأولوية على العنف الهائل الذي نتعرض له.  فنحن نعاني مما يعادل الهجمات التي حدثت في بروكسل، وباريس، وأورلاندو كل يوم، وما نتعرض له لا يتم من قبل المتطرفين الغربيين الذين هاجروا إلى بلداننا، ولكنه يتم على أيدي جيوشنا الخاصة، تحت راياتنا الخفاقة، وبموافقة حكوماتكم الرسمية.  قطرة من دمائكم لن تجعلنا ننسى أنهار الدماء المسفوكة عندنا، لا لثانية واحدة… متطرفونا، بشكل عام، لم يتم إنشاؤهم عبر دراسة ديننا، ولكن تم إنشاؤهم عبر الدروس التي تلقوها على أياديكم.

في الواقع، لقد تعلم معظم متطرفينا دينهم منكم أكثر مما تعلموه منا نحن.  ويبدوا أن رؤيتهم لما يفترض أن تكونه الدولة الإسلامية مستمدة، أكثر من أي شيء آخر، مما قيل لهم منكم.  فقد تبنوا تشوهاتكم وسوء فهمكم واعتبروه المثل الأعلى بالنسبة لهم؛ فالدولة الإسلامية بالنسبة لهم تعني العودة إلى القرن السابع، حيث القانون القاسي والعقوبات الوحشية والحياة الحزينة الخالية من الفرح، وحيث الناس تفضل الحروب، الخ الخ…  كل تراهاتكم وقمامتكم الاستشراقية القديمة تخللت فهمهم للدين، وأصبحوا يعتقدون أنهم في فيلم من أفلام هوليود عن العالم الإسلامي المتعصب، وهم يلعبون أدوارهم بتفان فني كبير.

بعض الغربيين يعترفون بعنف حكوماتهم تجاهنا، ويقولون أننا لا يجب أن نحمل المدنيين مسؤولية أخطائكم، وأننا يجب أن نعلم شعوبنا أن تفرق بين ما تفعله الحكومات وما تعتقد فيه الشعوب وتدعمه. ولكنهم بشكل أو بأخر عاجزين على رؤية المفارقة المضحكة… فهم يريدون منا أن نتحمل مسؤولية ما تفعله أقلية مهمشة وصغيرة من المتطرفين، لمنعهم من مهاجمة المدنيين، في حين أننا لا نملك أية آليات نمنعهم بها عن القيام بذلك، وفي نفس الوقت هم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم تحمل مسؤولية ما تقوم به حكوماتهم المنتخبة ديمقراطيًا، ومنعهم من مهاجمة المدنيين لدينا، رغم أنهم يمتلكون آليات لمنعهم من القيام بذلك!!؟؟

لا، هذا شيء لا يعقل!  طبيعي أن الأغلبية الساحقة من شعوبنا لا تتفق مع الهجمات الإرهابية ضد المدنيين لديكم، وأنتم تعرفون هذا جيدًا، لأنه لو لم يكن الأمر كذلك، لكانت الأغلبية الساحقة لدينا قادرة حقًا على أن تطغى عليكم.  ولكن لا تتوقعوا منا أن نقوم بما أنت أنفسكم عاجزين على توقعه من أنفسكم.  إذا كنتم تريدون منا أن نكبح جماح المتطرفين، فعليكم أن تبذلوا المزيد من أجل كبح جماح حكوماتكم.  نحن لم ننتخب هؤلاء المتطرفين المحسوبين علينا، ولا ندفع لهم ضرائبنا، وليس في إمكاننا أن نصوت لإخراجهم من مناصبهم.  أما أنتم فلا يمكنك أن تقولوا أنكم لستم مسئولون عما تقوم به حكوماتكم، وفي نفس الوقت تريدون منا أن نكون مسئولون عما يفعله المتطرفين.  فنحن عندما ننأى بأنفسنا عن متطرفينا، وندين أفعالهم، فهذا لا يكون له أي تأثير عليهم على الإطلاق؛ أما أنتم فإذا فعلتم نفس الشيء مع حكوماتكم، فسيكون له تأثير كبير.

تريدون ألا يتم استهدافكم بشكل عشوائي من قبل الإرهابيين، ونحن لا نريد أنت نتعرض للقصف والتجويع، وإطلاق النار والاغتيال بالطائرات بدون طيار بشكل يومي.  فإذا أردتم أن نعبأ بما تبعأون به، فعليكم أن تعبأوا بما نعبأ نحن به… والأمر بهذه البساطة.

It has always been a struggle for colonized people to first escape the colonizer’s narrative; to understand themselves and their situations from a perspective strictly their own, and not warped by the deeply biased perspective of their oppressors.

I think we are falling dismally short in this matter.

We have become hyper-apologetic and defensive about terrorism, which is essentially anti-colonialist backlash; and we fall into the trap of the West’s narrative. Islamic extremism is a serious problem, we have to do more to combat it, Muslim terrorism is an epidemic that we have to cure, etc, etc.  OK, except it’s not, and we don’t.  Extremism is extremism precisely because it is not the norm.  And every society has extremists, and every society mostly ignores them.  They are not part of the community. This is more true among the Muslims than among anyone else.  Extremists isolate themselves from the sources of guidance and counseling because, well, they are extreme, and they reject what is followed by the majority of the people.

Terrorism is a minuscule problem in the world; it happens, and it is bad when it happens, but other forms of violence happen far more frequently.  Preventing terrorist attacks is not our job, it is the job of the law enforcement agencies in any given country.  We are not responsible for them any more than you are responsible for neo-Nazis.  If you want to make combating terrorism in your country a priority above combating the plethora of other, more prevalent crimes, that’s your business, and we wish you well.

For us, the tiny number of terrorist attacks against you do not take priority over the massive violence you are inflicting on us.  We suffer the equivalent of the Brussels, Paris, and Orlando attacks every day; and they are not carried out by Western extremists who immigrated to our countries; they are carried out by your militaries, under your flags, with official sanction from  your governments.  A drop of your blood does not make us forget the rivers of our blood, not for a second.  Our extremists, by and large, have not been created by studying our religion, they have been created by the lessons you taught them.

In fact, most of our extremists have learned their religion more from you than from us.  Their vision of what an Islamic state is supposed to be seems to be based, more than anything, on what they have been told by you.  They have adopted your distortions and misunderstandings as their ideal; an Islamic state means a return to the 7th Century, the law is harsh, the punishments are brutal, life is somber and joyless, the people are warlike, etc etc.  All your old Orientalist rubbish has permeated their understanding of the religion, and they think they are in a Hollywood movie about the fanatical Muslim world, and they are playing their roles with great artistic dedication.

Some in the West acknowledge their government’s violence against us, and say that we should not hold the civilian populations responsible for this.  We should teach our people to differentiate between what governments do and what their populations believe and support.  And somehow they are not able to see the irony of this.  You want us to take responsibility for what a fringe, tiny minority of extremists do, to prevent them from attacking your civilians, while we have no mechanisms for doing so; but you do not believe it is incumbent upon you to take responsibility for what your democratically elected governments do, to prevent them from attacking our civilians, while you have the mechanisms for doing so.

No, this makes no sense. Of course the overwhelming majority of our people do not agree with terrorist attacks against your civilians.  You know this because, if it was not the case, our overwhelming majority could, in fact, overwhelm you.  But you cannot expect from us what you do not expect from yourselves.  If you want us to do more to rein in extremists, you have to do more to rein in your governments.  We did not elect our extremists, we don’t pay them our taxes, we can’t vote them out of office.  You can’t say that you should not be held responsible for what your governments do, and at the same time hold us responsible for what our extremists do.  When we disassociate ourselves from our extremists, and condemn their actions, it has no effect on them whatsoever; but if you do the same with your governments, you can have an impact.

You would like to not be sporadically targeted by terrorists, and we would like to not be bombed, starved, shot at, and assassinated by drones on a daily basis; if you want us to care about what you care about, you need to care about what we care about. It’s that simple.

 

هل حقًا تحمون أرواح الأمريكيين؟       Protecting American lives…?

image

قتل 2996  شخص في الهجمات الإرهابية التي حدثت يوم 11 سبتمبر 2001، وهذا كان الدافع وراء الحرب على الإرهاب ظاهريًا للتأكد من أن أرواح الأمريكيين ستكون في آمان. وفي ذلك العام نفسه، عام 2001، كان هناك ما يعادل الضعف تقريبًا لهذا العدد من القتلى الأميركيين من الوفيات المرتبطة بالعمل.

ومنذ 11 سبتمبر وحتى اليوم، توفي ما يقرب من 70000 من الأميركيون في العمل بسبب عدم كفاية إجراءات السلامة.

لم يتم استهداف أي شركات من قبل وزارة الأمن الداخلي، ولم يتم وضع أي مسؤولين تنفيذيين على قوائم المراقبة الأمنية، ولم يتم تجميد أي أصول للشركات، كما لم يتم قصف أي مدراء تنفيذيين في غارات بطائرات بدون طيار… في الواقع، لم يتم حتى اقتياد أي شخص إلى السجن.

هل ما زلتم تعتقدون حقًا أنهم يهتمون بحياة شعوبهم؟

2,996 people were killed in the terrorist attacks on September 11th, 2001. This prompted the War on Terrorism ostensibly to ensure that American lives would be safe. That same year, 2001, there were almost twice as many American fatalities in work-related deaths.
Since September 11th, almost 70,000 Americans have died at work due to inadequate safety measures.
No companies have been targeted by the Department of Homeland Security, no executives are on the security watch lists, no corporate assets have been frozen. no CEOs have been killed in drone strikes, in fact, no one has even gone to jail.
Do you still think they care about the lives of their people?

كَذِبة الإرهاب الكبرى                             The great terrorism lie

image

لنكن صادقين!  الإرهاب الممارس من قبل الجهات غير الحكومية مشكلة صغيرة جدًا، وأي نقاش متعلق بالإرهاب لابد أن يبدأ من هذه النقطة، فهو لا ريب نشاط إجرامي هامشي، ومأسويته تكون أكثر بسبب ندرة حدوثه لا من تأثيره المدمر الحقيقي. والجدل الدائر حول كيفية التعامل معه (هل ينبغي مواجهته بالحرب؟ بالمقاضاة؟ أو بمعالجة الدوافع السياسية الكامنة ورائه؟) يجب أن يكون مؤطرًا باعتراف مفاده أنه لا يمثل حقًا هذا القدر الكبير من التهديد، أما لو وافقتم واستسلمتم للسردية المثيرة للقلق حول التهديد الضخم “للإرهاب العالمي” الذي يلوح في الأفق فستكونون قد ابتعدتم عن دائرة النقاش العقلاني.

الهجمات الإرهابية على الغرب بالكاد سجلت أي رقم يذكر، وفقا لمؤشر عدد الهجمات الإرهابية، على مدى السنوات الـ15 الماضية، فما بعد 11/9، وجد أن الهجمات على الغرب لا تشكل إلا نحو 0,5٪ من الهجمات الإرهابية على مستوى العالم.

عندما ترى أين تحدث معظم الهجمات الإرهابية، ستدرك على الفور أن حجم التهديد يستند إلى حد كبير على كيفية تطبيق تعريف الإرهاب، فمعظم الهجمات “الإرهابية” وقعت في العراق ونيجيريا وأفغانستان وباكستان وسوريا…  فهل لاحظتم أن هناك دولتان فقط من هذه القائمة ليست من الدول الواقعة في خضم الحرب؟  ولهذا فكيف يمكن التمييز بين وفيات المقاتلين وبين ضحايا الإرهاب؟ وكلنا طبعا نعرف أن العامل المميز والأساسي هو في أي جانب كانت هذه الوفيات! فإذا قمت بإزالة مناطق الحرب من القائمة، ستجد أن ظاهرة الإرهاب قد قلت إلى حد كبير، ومرة أخرى، نحن عندما نتحدث عن تهديد الغرب، فبالكاد سنرى أن نوع من أنواع التهديد.

سكان الدول الغربية يشكلون تهديدًا أكبر بكثير على بعضهم البعض من أي منظمة إرهابية، ولكنهم عندما يقتلون ويعتدون ويغتصبون ويخطفون بعضهم البعض، فهذا لا يتطلب تدابير أمنية جذرية أو تقليص للحريات المدنية، أو برامج مراقبة واسعة النطاق.

عندما تقوم الشركات بتسميم إمدادات مياه مدينة ما، فلا يتم شحن المديرين التنفيذيين وموظفي البلدية إلى السجن في خليج غوانتانامو، وعندما تهدد الشركات صحة وسلامة الموظفين والعملاء مما يتسبب في سقوط آلاف القتلى سنويًا، فلا تتم إبادة كبار المديرين التنفيذيين في غارات بطائرات بدون طيار، وعندما تتآمر الشركات للاعتداء على البيئة واستنزاف الموارد الطبيعية وتلويث الهواء والماء، بما يسمو أن يوصف بأنه “اعتداء على أسلوب حياتنا”، لا يتم محو مكاتبهم في غارات جوية منسقة، رغم أن هذه الجرائم أكثر تواترًا وأكثر تدميرًا بكثير من الإرهاب.

لهذا أقول، لنكن صادقين!  لتتوقفوا عن محاولة تخويفينا من خطر الإرهاب، فخارج مناطق الحرب، أنت أكثر عرضة للموت مسحوقًا تحت قطعة أثاث في بيتك عن أن تقتل على يد إرهابي.

داعش ستكون على أعتابنا قريبا! أممم… لا لن تكون على أعتابنا! ولكنك قد ترغب في أخذ المزيد من الحذر من هذا الرف الثقيل غير الثابت الذي يقبع في بيتك.

Let’s be honest; terrorism by non-state actors is a minuscule problem.  Any discussion of terrorism has to start here. It is absolutely a fringe criminal activity, dramatic more because of its infrequency than its actual destructive impact. The debates about how to deal with it (should the response be war? Prosecution? Addressing the underlying political motivations?) needs to be framed by an acknowledgement that it is just not really that big of a threat. As soon as you agree to the alarmist narrative about the massive, looming threat of “global terrorism”, you have moved away from the realm of rational discussion.

Terrorist attacks on the West barely register on the index of total terrorist attacks over the past 15 years.  Post-9/11, attacks on the West make up only around 0.5% of terrorist attacks globally.

When you see where most terrorist attacks occur, you immediately realize that the magnitude of the threat is largely based on how the definition of terrorism is applied. Most “terrorist” attacks have occurred in Iraq, Nigeria, Afghanistan, Pakistan, and Syria.  OK, only two of those countries are not in the midst of war.  So, how is it possible to distinguish a combat fatality from a victim of terrorism? Well, obviously, we all know, the distinguishing factor is, whose side they were on. If you remove war zones from the list, the phenomenon of terrorism is considerably reduced. And, again, when you are talking about the threat to the West, well, there barely is a threat.

Western populations pose a far greater threat to each other than any terrorist organization; but when they murder, assault, rape, and kidnap each other, it doesn’t require sweeping security measures, curtailment of civil liberties, and massive surveillance programs.

When companies poison the water supply of a city, the executives and municipal authorities are not shipped off to Guantanamo Bay prison.  When corporations endanger the health and safety of employees and customers, leading to thousands of deaths annually, the CEOs are not annihilated by drone strikes. When companies conspire to assault the environment, deplete natural resources, pollute the air and water; all of which amount to “an attack on our way of life”, their facilities are not wiped out in coordinated airstrikes. And these crimes are more frequent, and much more devastating than terrorism.

So, yes, let’s be honest. Stop trying to scare us with the threat of terrorism, outside of a war zone, you are more likely to die by being crushed by your own furniture than by being killed by a terrorist.

ISIS Will Be Here Soon! Um…no…they won’t.  But you might want to be wary of that wobbly bookshelf.

 

الضعف الشديد لجنون الارتياب                 The vulnerability of paranoia

image

بينما انبرى الكثيرون في السخرية من الرجل “المضطرب نفسيًا” الذين قام بخطف طائرة مصر للطيران، قد لا تكونوا لاحظتم أن هذا الرجل تمكن من وضع يده على طائرة ركاب، وقام بتغيير مسارها، واجبارها على الهبوط، وتسبب في مستوى عالي جدًا من الإرباك والتعطيل… وكل ذلك بحزام ناسف وهمي… أو بعبارة أخرى، اختطف طائرة بدون أي أسلحة فعلية على الإطلاق.

فمن في هذا السيناريو هو المضطرب نفسيًا في رأيكم؟

لا أعرف الأرقام، ولكني على يقين من أن التكلفة المتكبدة بسبب هذه المغامرة، لشركة الطيران والمطارات والاستجابة الأمنية، كانت لا تقل عن عشرات الآلاف من الدولارات، ومن المرجح أنها أكثر من ذلك بكثير، في حين أنها لم تكلف الرجل نفسه أي شيء أكثر من ثمن تذكرته.

لقد خلقوا مناخ أصبح التعامل فيه مع التهديد الوهمي مثله مثل التعامل مع التهديد الحقيقي،  وهذا يعني أن مئات الآلاف من الدولارات، وربما الملايين، تعتبر على أهبة الاستعداد في جميع الأوقات لكي يتم إنفاقها في أي لحظة يُستَشْعَر فيها بأي تهديد، فقد أصبحوا يعملون بطريقة تجعل حتى الهجوم الوهمي حقيقي، من حيث التعطيل والإرباك والمصروفات التي تنتج عنه، وهذا يلغى تماما منطقية الحاجة لأي هجوم حقيقي على الإطلاق، فلم المجازفة وإنفاق المال والنفايات والموارد البشرية، وكل ما عليك القيام به هو ترك عبوة مريبة في مكان ما وبهذا تجعل النظام برمته في حالة من الذعر؟

إطلاق التهديدات وترك حقيبة ما في محطة القطار أو محطة للحافلات، الاتصال بالشرطة للإبلاغ عن أي نشاط مشبوه حول أي منشأة… كلها وسائل لا تكلف شيئًا، ولكنها تتسبب في إرباك وتعطيل لا مفر منهم، وهذا يتوقف على مدى الجدية المتصورة للخطر، فيمكن أن تشمل مثلا نشر قوات خاصة وفرق القنابل وإخلاء الطرق ووسائل النقل والإغلاق، الخ، الخ.

الهجوم الوهمي غير مكلف للغاية بالنسبة للثوار، ويستغرق وقتًا أقل بكثير في تخطيطه، ولا يتحمل نفس شدة عقوبة الهجوم الحقيقي، ولكنه يمكن أن يسبب ضررًا بالغًا، لا سيما إذا ما نفذ بشكل متكرر … وهذا طبعًا شيء وارد جدًا وبسهولة تامة.

While any people may be busy joking about the “psychologically unstable” man who hijacked the Egypt Air flight, you might take note of the fact that he was able to commandeer a passenger jet, re-route it, force it to land, and caused a massive level of disruption…with a fake suicide bomb belt. Or, put another way, he hijacked a plane with no actual weapons whatsoever.

Who in this scenario is more psychologically unstable?I don’t know the numbers, but you can be sure that the cost incurred by this escapade; to the airline, the airports, the security response; was in the tens of thousands of dollars; likely much more. It cost the man himself, almost nothing but the price of his ticket.

They have created a climate in which a fake threat must be dealt with as a real threat.  That means that potentially hundreds of thousands of dollars, perhaps millions, are at the ready at all times to be expended the moment any threat is perceived. They operate in such a way that even a fake attack becomes real, in terms of the disruption and cost it creates.  This almost negates the rationale for a real attack at all.  Why take the risk, spend the money, waste the human resources, when all you have to do is leave a suspicious package somewhere to send the whole system into a panic?

Issuing threats, leaving a bag at a train station or bus stop, calling police to report suspicious activity around a facility, costs nothing, but elicits an inevitable disruptive response that, depending on the perceived seriousness of the danger, could include deployment of special forces, bomb squads, evacuation, road and transport closures, etc, etc.

A fake attack is incredibly inexpensive for rebels, takes far less time to plan, and does not carry the same severity of punishment of a real attack; but it can cause tremendous damage, particularly if carried out frequently…which, of course, they can be  quite easily.

 

________كلنا                                         Je Suis ______

image

لاحظ الكثيرون الفرق الواضح بين رد الفعل العالمي على الهجمات الإرهابية في باريس وبروكسل، والهجمات الإرهابية في أنقرة واسطنبول، خاصة وأنه لم يكن هناك تصريحات على شاكلة “كلنا أنقرة”، كما لم توجد أي حملة على الفيسبوك لدمج العلم التركي مع صورة الملف الشخصي… الخ.

يقال أن هذا يوضح نفاق الغرب، ولكني أختلف، لأن هذا يتفق تمامًا مع مواقف الغرب، فإن لم تكونوا على علم باستخفافهم بضحايا الإرهاب من المسلمين، فقد فشلتم في ملاحظة أنهم هم أنفسهم مرتكبي أكثر وأغزر إرهاب ضد مسلمي العالم.

هل فعلا كنتم تتوقعون منهم أن يقدموا العزاء لبضع عشرات من الناس الذين قتلهم إرهابيين آخرين غيرهم؟ إنهم يقتلوننا بهمة ونشاط في سوريا، وفي العراق، وفي أفغانستان، وفي اليمن، وفي الصومال، ويمولون ويدربون ويسلحون من يقتلوننا في فلسطين ومصر وفي ميانمار، و، و، و …

أي شيء على وجه الأرض جعلكم تتوقعون منهم أن يقفوا متضامنين مع ضحايانا؟ فقط لأن شخصًا آخر هو الذي قتلنا هذه المرة؟

والجدير بالذكر أيضا هو أن كل ظاهرة “كلنا _______ (ضع ما تشاء في الفراغ)” ما هي إلا خدعة لنشر سرديات كاذبة، سرديات تصور “الإرهاب الإسلامي” وكأنه نوع من التهديد الذي لم يسبق له مثيل على كوكب الأض، وهذه مغالطة محضة.

المزيد من الجرائم ترتكب ضد الشعوب من قبل حكوماتهم، ومن قبل الشركات، ومن بعضهم البعض، أكثر مما تقوم أي مجموعة إرهابية متطرفة.

فهم يقتلون ويعتدون ويغتصبون ويخطفون بعضهم البعض على نطاق أكبر بكثير مما تفعله داعش ومما تحلم داعش أن تفعله بهم في أي يوم من الأيام.

الحقيقة هي أن الإرهاب جريمة بسيطة جدًا ونادرة عندما ننظر على الصورة الكلية للإيذاء الغربي، تيد كروز يريد وضع دوريات أمنية في “أحياء المسلمين” في حين أن مدينتي فلينت وميشيغان قد تسمما بالكامل من قبل المسؤولين في هذه المدن، فأين هي حركة “كلنا فلينت”؟ لماذا لم يتم توجيه الاتهام لهؤلاء المسؤولين لأنهم اعتدوا على السكان بالسلاح الكيماوي؟

لقد رأيتم المقارنة بين صورة المسيرات في شوارع باريس بعد الهجمات الإرهابية وصورة الرصانة والهدوء في جنازات الضحايا في أنقرة، ولربما انطلت عليكم هذه المقارنة وتصورتم أنها تبرز نفاق الغرب!

ولكن ما توضحه هذه الصورة في الحقيقة هو الفرق بين هستيريا الغرب وإحساسنا نحن بزاوية النظر ونسبية الأمور، فهي تبرز التناقض بين تمثيلهم المسرحي وجديتنا.

فعندما يحدث هجوم إرهابي في تركيا، فهو يُنظَر إليه على حقيقته: جريمة بشعة ارتكبت من قبل مجموعة راديكالية متطرفة، فهو حادث لا يمثل تهديدًا للحضارة كما نعرفها، لمجرد أن بعض المجانين ارتكبوا شيء فظيع، لا أكثر ولا أقل… ونحن نحزن، ولكننا نواصل ونستمر، فالقطارات مازالت تسير، ولم يتم إغلاق الحدود، وتستمر بنا الحياة.

ولم تصدر تركيا تحذيرات من السفر إلى بلجيكا أو فرنسا، فرد الفعل كان متوازن ومتعقل، ولا يوجد مسرحية مبالغ فيها من الحزن الميلودرامي أو الغضب، كما أنه لا توجد حاجة للمسيرات.

إرهاب القلة لا يجب أن يتم توظيفه بشكل انتهازي لحشد الرأي العالم الجدلي أو لبث شعور الخوف وانعدام الأمن بين السكان للدفع بأجندة “الدولة البوليسية”، أو لتبرير الغزو والعدوان العسكري على دول الغير.

إذا نعم… احتفظوا بإعلانات “كلنا _____” الخاصة بكم ووفروا على أنفسكم دموع التماسيح، فنحن لسنا في حاجة لأي منها.

Many people have noted the marked difference between the global reaction to the terrorist attacks in Paris and Brussels, and the terrorist attacks in Ankara and Istanbul.  Specifically, there were no declarations of “Je Suis Ankara”, no Facebook option for incorporating the Turkish flag on your profile picture, etc.

It is said that this illustrates the West’s hypocrisy; but I disagree. It is quite consistent. If you were unaware of their disregard for Muslim victims of terrorism, you have failed to notice that they are themselves the most prolific perpetrators of terrorism against Muslims in the world.

Do you honestly expect them to mourn for a few dozen people murdered by terrorists other than themselves? They actively kill us in Syria, in Iraq, in Afghanistan, in Yemen, in Somalia; they fund, train, and arm those who kill us in Palestine and in Egypt and in Myanmar, and, and, and…

What on earth has made you expect them to stand in solidarity with our victims?  Just because someone else murdered us this time?

It is also worth stating that the whole “je suis (fill in the blank)” phenomenon is a trick to propagate a false narrative; the narrative which portrays “Muslim terrorism” as some kind of unparalleled threat to the global population.  That is simply a fallacy.

More crimes are committed against the population by their own governments, by corporations, and by each other, than by any fringe terrorist group.

They murder, assault, rape and abduct each other on a far more massive scale than Da’esh could ever dream of doing to them.

The reality is that terrorism is a very minor and infrequent crime in the total picture of Western victimization. Ted Cruz wants security patrols in “Muslim neighborhoods” while the entire city of Flint, Michigan was poisoned by its own city officials. Where is the “je suis Flint” movement? Why aren’t those officials charged with attacking the population with chemical weapons?

You have seen the picture contrasting the street marches in Paris after the terrorist attacks with the photo of low-key sobriety at the funerals for the victims in Ankara, and perhaps fell for the implication that this contrast highlights the hypocrisy of the West.

But what it illustrates is the contrast between the West’s hysteria and our sense of perspective and proportion. It is a contrast between their histrionics and our seriousness.

When a terrorist attack happens in Turkey, it is understood as what it is: a terrible crime committed by a radical fringe group.  It does not represent a threat to civilization as we know it. Some lunatics did something horrible, no more, no less..  We mourn, and we carry on. The trains keep running, the borders aren’t closed;, life continues.

Turkey did not issue travel warnings against Belgium or France. The reaction is balanced and rational. There are no overblown displays of melodramatic grief or rage; no marches needed.

The terrorism of a few is not opportunistically used to mobilize a polemic world view or to spread a sense of fear and insecurity among the population to push a “police state” agenda, or to justify invasions and military aggression abroad.

So, yes, Keep your “je suis _____” declarations and crocodile tears, we have no need for them.

عدم موثوقية الإرهاب ———————————— The unreliability of terror

image

أحد نقاط الضعف في أسلوب الإرهاب هو أن تأثيره يعتمد بشكل كامل تقريبًا على رد فعل الخصم.

فالفكرة هي زرع رعب لا يتناسب مع الضرر الفعلي الواقع جراء الهجوم نفسه، لذا فالأثر لا يحدده فاعل الهجوم بل من وقع عليه الهجوم.

مثلًا قدرت الدراسات الخاصة بآثار هجمات الحادي عشر من سبتمبر أن الخسائر المحتملة الناتجة عن الانقطاع المباشر للأعمال التجارية قد تصل إلى 43 مليار دولار بينما بلغت الخسائر الفعلية ما لا يزيد عن حوالي 12 مليار فقط. مما يعني أن الضرر الفعلي للهجمة في ذاتها لا يعدو كونه فشلًا ذريعًا لو أخذنا في الاعتبار الضرر الذي كان يمكن أن يحققه.

أما كان الأثر المباشر على إجمالي الناتج المحلي الأمريكي جراء الخوف (مثل خسائر صناعة الطيران) فقد وصل إلى 50 مليار دولار. أي أن أكثر من 80% من الأثر الواقع على إجمالي الناتج المحلي الأمريكي تسببت فيه ردود الفعل على الهجمات وليس الهجمات بذاتها.

ما يعنيه هذا هو أن 80% من أثر الهجمة الإرهابية يحدده الضحية وليس المهاجم، هي إذن استراتيجية لا يمكن الاعتماد عليها فالتكتيكات الفعالة تلحق الضرر الفعلي بشكل مباشر.

At least one weakness of the terrorism tactic is that its impact depends almost entirely on the opponent’s reaction.The idea is to instill terror that is disproportionate to the practical damage done by the attack itself. The impact, therefore, is determined not by the perpetrator, but by the recipient of the attack.

For example, studies of the impact of the September 11th attacks estimate that potential losses due to direct business interruption caused by the attacks was around $43 billion in GDP, but actual losses were only about $12 billion. That means that the practical damage of the attack itself was a terrible failure in terms of the damage it could have potentially inflicted.

Indirect negative impact on US GDP, caused by fear (for example, losses for the airline industry) amounted to $50 billion. Almost 80% of the impact to US GDP was caused by the reaction to the attacks, not the attacks themselves.

What that means is, 80% of the impact of a terrorist attack is determined by the victim , not by the attacker.

That is an unreliable strategy. Effective tactics inflict practical damage directly.