super heroes

To Hell with super heroes         إلى الجحيم أيها الأبطال الخارقون

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

In terms of pop culture, I know I am definitely going to be in the minority on this. But the growing popularity of super heroes, especially among adults, is troubling to me.

Aside from the fact that, without exception, you will find that super heroes uniformly align themselves with state power and law enforcement (something disquieting in its own right); there is something psychologically insidious about grown-ups becoming enamoured with god-like super beings whose adventures always portray humans as essentially bumbling, inadequate, and helpless. It is really reminiscent of Greek and Roman and Hindu mythology.

I can’t divorce this growing infatuation from the social, economic, and political reality in which it is taking place. We, the masses, are marginalised, and the elite classes DO wield overwhelming power. The billionaire class, like super heroes, align themselves with state power, while nevertheless, operating outside its authority. They have become, basically, mythic, and we have become bystanders to their dramas.

They have powers that are entirely unobtainable for us, as much as if they had been bitten by radioactive bugs, or been born as superhumanly endowed mutants, or had come to Earth from Krypton. The super rich are another species; a superior, indeed, a supreme species. And we are all just the rabble being either rescued or blown to pieces in their stories.

It seems to me that super hero movies, TV programs, graphic novels, and video games, all serve to subtly indoctrinate us to accept the prevailing class structure.

So yeah, to hell with super heroes.

بالنسبة لثقافة البوب، فأنا أعلم أنني بالتأكيد سأكون من الأقلية التي تتبنى هذا الرأي، ولكن تزايد شعبية الأبطال الخارقين، وخاصة بين البالغين، أصبح أمرًا مثيرًا جدًا لقلقي.

وبصرف النظر عن حقيقة أننا نجد دائما الأبطال الخارقين، وبلا استثناء، يصطفون بشكل موحد خلف سلطة الدولة وإنفاذ القانون (وهذا شيء مثير للقلق في حد ذاته)، ولكن من الناحية النفسية هناك شيء من الخبث في كون البالغون قد أصبحوا مولعين بكائنات خارقة – أشباه آلهة – تقوم مغامراتهم دائما بتصوير البشر على أنهم يتلعثمون، ناقصون، وعاجزون. وهذا يذكرنا كثيرًا بالأساطير اليونانية والرومانية والهندوسية.

كما أنني لا أستطيع أن أفصل هذا الوله والإعجاب المتزايد عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وما يحدث فيه. فنحن، الجماهير، مهمشون، وطبقات النخبة تمارس القوة والسلطة المطلقة. فطبقة المليارديرات، مثلها مثل الأبطال الخارقين، تنسجم مع سلطة الدولة، ومع ذلك فهي تعمل خارج سلطتها. لهذا فقد أصبحوا، في الأساس، مثل الأساطير، وأصبحنا نحن مثل المتفرجين الذي يشاهدون مسرحياتهم ومسلسلاتهم.

فهم يتمتعون بصلاحيات لا يمكننا الحصول عليها، وكأن هناك عنكبوتًا وحشرة مشعة قامت بلدغهم، أو كأنهم قد ولدوا بصفات المتحولون من البشر، أو أنهم قد جاءوا إلى الأرض من كوكب كريبتون. وكأن الأغنياء العظماء جنس أخر غيرنا: جنس متفوق وأعلى منا، بينما نحن جميعا في قصصهم مجرد رعاع يتم “إنقاذنا” أو نتفتت إلى قطع صغيرة.

يبدو لي أن أفلام الأبطال الخارقين، وبرامجهم التلفزيونية، وروياتهم الكرتونية، وألعابهم للفيديو، كلها تهدف لجعلنا نقبل سيادة وعلو هذه الطبقة.

لذا فأنا أكررها مرة ثانية: فليذهب الأبطال الخارقون إلى الجحيم.

Advertisements