protest

The dangerous act of walking outside

Look at how far they have pushed us in an incredibly short period of time, through irrational fear; to the point that it is a dangerous act of protest to simply walk outside.

Well, that is what is going to happen eventually if governments continue to impose “medical martial law”; banning protest, banning expression, banning freedom of assembly , all in one fell swoop. There will inevitably be a civil disobedience “walkout movement” in which people just….go outside.

Yes, ok, you can say such an act would be selfish; say that it is fine if these people don’t mind risking being infected by #coronavirus, but they have no right to put others in danger of having the virus transmitted to them. OK, simple solution: If you are afraid of infection, if you are from a vulnerable group…stay home, and let the rest of the population claim their freedom and basic rights.

Why don’t we just voluntarily divide ourselves between “Outsiders” and “Insiders”?

If the government is concerned about hospital capacity, then maybe use the apparently billions of dollars they have lying around to improve the healthcare sector, build or buy ventilators, etc; you know, actually spend money to care for people instead of acting like putting the population under house arrest is a solution in the 21st Century. If they had not put whole countries under lockdown, they would not have to dole out relief money to companies and workers (not that workers are going to receive any meaningful support).

But, that approach would not enable the massive transfer of public funds to the private sector, and it would not habituate the population to severe repression.

 

الحتميات المشوشة في سوريا                     Confused inevitabilities in Syria

يقول أحد الأخوة:
“الشعب السوري لم يكن يريدها حربًا، بل كانوا يريدون إصلاحات، فتظاهروا لمدة 6 أشهر سلميًا دون حمل سلاح واحد.

ثم أطلق بشار نيرانه عليهم وقصف المدن فوجدوا أنفسهم بلا خيار سوى القتال.

ودعونا لا ننسى أن النظام دفعهم إلى ما يحدث الآن…

نقطة أخرى، الناس في سوريا أصبحوا أكثر تدينا عما كانوا من قبل، بسبب الحرب.”

وإليكم ردي:

بما أنك ذكرت الموضوع، أعتقد أنه من المفيد أن نستعرض الجدول الزمني للأزمة، فالوضع الراهن في سوريا لم ينشأ مع احتجاجات 2011؛ ولكنه بدأ (على الأقل من الناحية النظرية) قبل ذلك بوقت طويل، في الثمانينات، عندما نشرت إسرائيل ورقة سياسية توضح رؤيتها للمنطقة.

وثيقة التخطيط الاستراتيجي الإسرائيلي لعوديد ينون بعنوان “استراتيجية إسرائيل في الثمانينات من القرن الماضي”، تعرض الخطوط العريضة للمشروع الصهيوني على المدى الطويل في المنطقة، ويذكر ينون أن “تفكك سوريا، ثم العراق في وقت لاحق، إلى مناطق عرقية أو دينية متفردة بذاتها كما هو الحال في لبنان، لهو هدف إسرائيل الأساسي للجبهة الشرقية على المدى الطويل، في حين أن حل القوة العسكرية لتلك الدول لهو الهدف الرئيسي على المدى القصير”. جدير بالذكر أن ينون اقترح تفكك سوريا والعراق” على المدى الطويل”، وجدير بالذكر أن هذا هو بالضبط ما حدث بعدها بـ 25 عاما.

عليك أيضا أن تراعي أهمية تعيين روبرت ستيفن فورد سفيرًا للولايات المتحدة في سوريا عام 2010، ففورد كان تلميذًا نجيبًا لجون نيغروبونتي عندما كان سفير الولايات المتحدة في العراق بعد الاحتلال.  أما نيغروبونتي فقد شغل في السابق منصب سفير الولايات المتحدة في هندوراس خلال فترة “الحروب القذرة” في  الثمانينات، وقام بتجنيد وتدريب وتنظيم وتسهيل عمليات تمويل للعصابات المرتزقة شبه العسكرية في السلفادور وغواتيمالا ونيكاراغوا وأماكن أخرى، حتى اكتسب لنفسه عن جدارة لقب “السيد فرقة الموت!”

عندما احتلت الولايات المتحدة العراق، قاموا بتعيين نيغروبونتي سفيرًا مرة أخرى، وأسندت له نفس المهام.

قام نيغروبونتي بتفويض مهامه لروبرت ستيفن فورد، وهذا الأخير يجيد اللغة العربية، وعلى أثر هذا بدأ فورد عمله وزيرًا للفوضى تحت وصاية نيغروبونتي.

وبعد عام من التدرب على الوحشية المنظمة، تم تعيين فورد سفيرًا للولايات المتحدة في سوريا، حيث بدأ على الفور يتنقل في جميع أنحاء البلاد داعيًا إلى التمرد المسلح، وساعيًا إلى تحقيق نفس المهمة التي كلف بها في العراق.

كما نرى، إن كانت لدينا أعين، فقد تم الزج بالمحتجين السوريين على طريق الكفاح المسلح، ليس فقط بسبب وحشية بشار، ولكن كجزء من المكائد الغربية طويلة المدة، والمتعمدة جدًا، والمنظمة جدًا لإغراق البلاد في الكوارث.

وكما تقول، فبعد 6 أشهر من احتجاجات سلمية لم تقابل إلا بالقمع الشديد، لم يكن التمرد المسلح هو الخيار الوحيد، ففي واقع الأمر هو لم يكن ليصبح خيارًا من الأساس، إلا لأنه قد تم تسهيله كاختيار والتشجيع عليه ودعمه من الغرب، وهنا جاء الجيش السوري الحر، وتم استبعاد جميع الخيارات الاستراتيجية الأخرى من المناقشة وتم الاستيلاء على حركة الاحتجاجات بشكل فعال لكي تتحول إلى صراع عسكري.

عندما تجرب استخدام استراتيجية سلمية لفترة من الوقت بدون جدوى، فهذا لا يعني تلقائيًا أنك يجب أن تتحول إلى المقاومة المسلحة التقليدية، ولكن يمكنك، كما فعل آخرون، أن تعيد تقييم الوضع، وتطرح أفكار بخصوص خياراتك، ثم تشرع في استراتيجية جديدة ومختلفة تقيم بدقة نقاط القوة والضعف الخاصة بخصمك، وقدراتك، وتخدم أهدافك الأصلية، ثم تبدأ في التحرك من هذه النقطة.

أشهد الله أن هذا واحدًا من أكثر العيوب المنهكة في تفكيرنا، أن نظن أنه لا يوجد سوى خيارين: إما المظاهرات السلمية أو الحروب العنيفة.

أما بالنسبة لقولك أن الشعب في سوريا أصبح أكثر تدينًا بسبب الحرب، فأنا واثق من صحة ما تقوله، تمامًأ كما أصبح سكان غزة أكثر تدينًا بسبب الحصار الإسرائيلي، وتماما كما رأيت العديد من المسلمين الأبرياء يصبحون أكثر تدينًا في السجن عندما حكم عليهم بالإعدام لجرائم لم يرتكبوها… نعم، نحن فعلا نميل إلى التشبث بحبل الله بقوة عندما تنهار الأرض من تحت أقدامنا.  ولكن هل يعني هذا أننا من المفترض أن ندعو إلى تعريض حياة المسلمين للخطر ووضعهم في أزمات كوسيلة من وسائل التربية؟  اسمح لي، هذا منطق المختلين عقليًا.

لقد أجمع جمهور العلماء، سواء في الماضي والحاضر، أنه مهما كانت النوايا نبيلة، فإذا كان الإجراء المتخذ لتغيير المنكر سيؤدي إلى مفسدة أعظم منه، فلا يصح اللجوء إليه، ولا يوجد عقل رشيد يمكن أن يدعي أن الحرب في سوريا لم تطلق العنان لمفسدة كبرى ترقى لمستوى الكوابيس.

المسلمين في سورية كانوا يصلون ويصومون ويتعلمون دينهم، وكان في إمكانهم العودة إلى القرآن والسنة، وكان في إمكانهم أن يكونوا مسلمين ملتزمين، قبل الحرب، وكان لديهم بالإضافة لهذا إمكانية الحياة الكريمة. أما الآن فهذه الإمكانية ليست لديهم، ولن توجد لأطفالهم، وفي الغالب ربما سيحدث نفس الشيء لأجيال قادمة. أما الأن فيمكنهم أن يكونوا أيضا مسلمين ملتزمين، كما كان في الإمكان من قبل، ولكن الفرق هو أن الحرب قد وهبت لهم مجتمعًا في حالة خراب… لذا فأنا أحب أن أسأل، ما هي النقطة من كل هذا؟ هل النقطة هي أن هذه الحالة اليائسة والوحشية دفعتهم لكي يصبحوا “أكثر تدينا”؟ هل دور المجاهدين الأن هو تحديد وضبط ماهية الناس المتدينون؟ هل نحن مكلفون بفرض معيار الإيمان والتقوى على الناس، ودفعهم لأداء السنن المندوبة؟ إذا كانت الإجابة “نعم”، فأنا أقترح أن كل من عينوا أنفسهم ليعلمونا ديننا من خلال العنف والفوضى، هم أنفسهم الأكثر احتياجًا لتعلم هذا الدين.

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  

A brother said:”The Syrian people didn’t want war, they wanted reforms, they demonstrated for 6 months peacefully without carrying a single weapon.

And Bashar was shooting them bombing of the cities, they left with no choice but to fight.

Let’s not forget that the regime pushed them to what happening right now.

Another point, people inside Syria are much more religious than they used to be, due to the war.”

My response:

Since you brought it up, I think it is useful to review the timeline of the crisis. The current situation in Syria did not originate with the 2011 protests; it began, at least conceptually, well before that, in the 1980s, when Israel published a policy paper for its vision for the region.

Oded Yinon’s “A Strategy for Israel in the Nineteen Eighties” an Israeli strategic planning document, outlines the long-term Zionist project for the region. Yinon states that “”The dissolution of Syria, and Iraq later on, into ethnically or religiously unique areas such as in Lebanon, is Israel’s primary target on the Eastern front in the long run, while the dissolution of the military power of those states serves as the primary short term target”.  It is worth noting that Yinon suggests the disintegration of Syria and Iraq “in the long run”, and it is worth noting that this is exactly what is happening 25 years later.

You also need to consider the significance of the appointment of Robert Stephen Ford as the US Ambassador to Syria in 2010.  Ford was the protégé of John Negroponte while he was the US Ambassador to Iraq after the occupation.

Negroponte had previously served as the US Ambassador to Honduras during the “Dirty Wars” period in the 1980s.  He recruited, trained, organized, and facilitated funding for paramilitary mercenary gangs in El Salvador, Guatemala, Nicaragua and elsewhere, earning himself the nickname “Mr. Death Squad”.

When the US occupied Iraq, they installed Negroponte as ambassador once again, and assigned him the same duties.

Negroponte delegated the task to Robert Stephen Ford, a fluent Arabic-speaker, and Ford began his career as a minister of chaos under the tutelage of Negroponte.
Following his internship in organized savagery, Ford was appointed as the US ambassador to Syria, where he promptly began to travel around the country advocating armed rebellion, and pursuing in that country the same mission he was tasked with in Iraq.

So we can see, if we have eyes, that the Syrian protesters were pushed on the path to armed struggle not only by the brutality of Bashar, but as part of  long term, very deliberate, very organized Western machinations to plunge the country into catastrophe.

After, as you say, 6 months of peaceful protests being met with severe violent repression, armed rebellion was not the only choice, and in fact, it would not, and could not have been a choice, unless armed rebellion as a choice was facilitated, encouraged, and supported by the West; enter the FSA. All other strategic options were excluded from discussion and the protest movement was effectively appropriated and transformed into a military struggle.

When you try a peaceful strategy for a period of time to no avail, it does not automatically mean that you must then turn to conventional armed resistance.  You can, as others have done, assess the situation, brainstorm your options, and embark on a new and different strategy that accurately evaluates your opponent’s strengths and weaknesses, your own capabilities, and effectively serves your original goals, and move on from there.

Wallahi, this is one of the most debilitating defects in our thinking; that there are only two options, either peaceful demonstrations or violent warfare.

As for your saying that the people in Syria have become more religious due to the war, I am sure that is probably true; just as Gazans have become more religious due to the strangulation of the Israeli blockade; and just as I saw several innocent Muslims in prison become more religious when they were sentenced to death for crimes they did not commit.  Yes; you tend to hold on more tightly to the Rope of Allah when the earth has collapsed beneath your feet.  Does that mean that we are supposed to advocate endangering the lives of the Muslims and putting them in crisis as a method of tarbiyyah? Excuse me, but that is the logic of a psychopath.

It is the unanimous position of the scholars, both past and present, that, no matter how noble the intention, if an action taken against an evil will predictably result in a greater evil, it is forbidden to pursue it. No rational mind can claim that the war in Syria has not unleashed a greater evil of nightmarish proportions.

The Muslims in Syria could pray and fast and learn their religion, they could adhere to Qur’an and Sunnah, they could be observant Muslims, before the war; and they had access to a decent quality of life.  They have no such access now; their children will not have such access, and very possibly neither will generations to come.  They can still be observant Muslims, just as they could be before, only now, the war has gifted them a society in ruins; so I would like to know, what is the point?  That the savagely desperate situation in which they find themselves today has prompted them to become “more religious”? Is it the role of the Mujahideen to determine and regulate precisely how religious people are supposed to be?  Are we tasked with imposing a standard of Imaan and Taqwa on the people, and pushing them to perform non-obligatory acts of worship? If the answer is “yes”, than I would suggest that those who have appointed themselves to teach us our religion through violence and chaos are the most urgently in need of learning the religion themselves.

 

درس في القمع                                         A lesson in repression

image

عندما أعطى من يقال أنه ينتمي للإسلاميين، ذو الميول الإخوانية، رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران خطابًا في المغرب أمس بمعهد الدراسات العليا للإدارة، أخبر المدرسين المتدربين الذين يعارضون هجوم حكومته على التعليم العام، بأن عليهم أن “يفهموا الحكومة”، ثم قدم لهم ممارسة عملية وتفاعلية لمساعدتهم على تحسين فهمهم… وذلك بأن أمر حراس الأمن بالإلقاء بهم خارج القاعة.

ربما هم يفهمون الآن!!

لاشك أن هذه وسيلة مفيدة لتوصيل الرسالة إلى مكانها الصحيح، “لابد أن تفهموا الحكومة!… دعوني أريكم قصدي بشكل عملي… يبدوا أنه لديكم انطباع أنه علينا أن نستمع إليكم، ولكن ما تحتاجون أن تفهموه هو أننا لن نستمع إليكم… فنحن نستطيع أن نركلكم خارج المكان، أترون؟ ”

عُلِم…

كان يشاد بحزب العدالة والتنمية لريادته في إيجاد طريق جديد للإسلام السياسي، وهذا الطريق في الأساس عبارة عن وضع السياسة أولًا ثم الإسلام ثانيًا، أو ربما يكون الإسلام أبعد من ذلك في أسفل قائمة الأولويات! الطريق لنجاح أي حزب إسلامي، على ما يبدو، هو إسقاط راية الإسلام والتقاط الختم المطاطي للبرلمان، فوصولهم إلى السلطة لا يكون إلا إذا توافقوا مع جدول أعمال الأقوياء، بغض النظر عن مدى إضرار هذا الجدول بمصالح المسلمين.

When the so-called Islamist, Ikhwani-leaning Prime Minister Abdelilah Benkirane of Morocco gave a speech yesterday at the Institute for Graduate Studies in Management, he told teacher-trainees who oppose his government’s assault on public education, that they have to “understand the government”. He then provided them with an interactive educational exercise to help improve their understanding…he ordered security guards to throw them out.Perhaps they understand now.

It is a helpful way to drive the message home. “You have to understand the government…let me show you what I mean…You are under the impression that we have to listen to you, and what you need to understand is that we don’t. We can just kick you out…you see?”

Noted.

The Justice and Development Party has been applauded for pioneering a new path for Political Islam, essentially putting politics first, and Islam second; or perhaps, even further down the list of priorities. The way for an Islamist party to succeed, apparently, is to drop the banner of Islam and pick up the parliamentary rubber stamp. They can attain power only if they conform to the agenda of the powerful; regardless of how this agenda damages the interests of the Muslims.

إسلاميو المغرب الاستعماريين                         Morocco’s Colonial Islamists

image

لم تكن المغرب تسير بشكل ملحوظ في السنوات القليلة المنصرمة عبر إصلاحات نيوليبرالية، فقد قام النظام والنخب المحلية بعقد اتفاق مع هيكل سلطة الشركات العالمية لإخضاع الاقتصاد المغربي من أجل ثرائهم الشخصي، وهذه تعتبر استراتيجية استعمارية إمبريالية كلاسيكية في المقام الأول، ومن خلالها تواطأ الغزاة مع الطبقة المحلية الحاكمة لفرض سيطرتهم بشكل غير مباشر.

فكانت كقبضة حديدية غربية تخفي نفسها في قفاز مغربي، أو مصري، أو تونسي… أو لنقل قدمًا أجنبية وضعت على رقبتك ولكنها ترتدي حذاء صُنع محليًا.

“بعد تفوقها على جيرانها في شمال أفريقيا، فقد أشاد المقرضين الدوليين بالمغرب لتقدمها في السيطرة على زيادة الإنفاق العام، ولقضائها على دعم الوقود وتجميد الوظائف في القطاع العام”.

وبعبارة أخرى لقد برع النظام المغربي في التضحية باحتياجات سكانه لتلبية مطالب المرابين الدوليين، وطبعا المرابين سعداء.

الأمر لا يتطلب البحث المضني لكي ندرك أن السياسة الداخلية في المغرب يتم تحديدها من قبل الملاك الأجانب لرأس المال؛ فالأمر غاية في الشفافية.

الحمد لله أن هناك وعي في المغرب حول ما يحدث، عكس ما يحدث في مصر حيث يبدو أن الأحزاب تجهل عن عمد بأمر الاحتلال النيوليبرالي.

المدرسون يحتجون والنقابات العمالية الرئيسية في المغرب ستقوم بعمل إضراب عام احتجاجًا على مزيد من الإصلاحات الحكومية التي من شأنها أن تلحق الضرر بحقوق العمال ومعاشاتهم.

“كانت الحكومة تتخذ قرارات من تلقاء نفسها من دون أي حوار وتقمع الاحتجاجات السلمية”، وفقًا لما أوضحه بيان صادر عن أكبر أربع نقابات في المغرب.

ومن المهم أن نلاحظ أن هذه الحكومة من المفترض أنها “حكومة بقيادة الإسلاميين”، فالإخوان النيوليبراليين مثلهم مثل إخوان مصر وتونس وتركيا، وكل مكان، وكذلك نفترض نفس الشيء بالنسبة لأحرار الشام (وهو قد يوضح افتراضيًا السبب في أنهم التنظيم الجهادي الوحيد المسموح له بنشر مقالات بجوار المقالة افتتاحية في الموضع المحدد لهذا الغرض بصحيفة بحجم الواشنطن بوست).

هذه هي الطريقة التي يتم بها وضع “الإسلام السياسي” على الجانب الخطأ من العمال والمعلمين والفقراء؛ وبعبارة أخرى تلك الطريقة تضع الإسلاميين على الجانب الخطأ من المسلمين واحتياجاتهم الأساسية، من أجل تولي مناصب في الحكومة.

وبهذا يكون المغرب أكثر ذكاء من جيرانه.

فأفضل طريقة لتدمير المعارضة الإسلامية هي أن يتم استمالتها عن دورها، عن طريق جذب القيادة الإسلامية لتكون تحت مظلة النظام الاستعماري، وبهذا الشكل يتم إفلاس مصداقية الحركة الإسلامية عن طريق وضعهم في موقف فرض سياسات تضر بالمسلمين.

سنجد في النهاية أن المعارضة للإصلاحات النيوليبرالية لن تكون معارضة إسلامية (كما ينبغي أن تكون) ولكنها ستكون معارضة ضد الإسلاميين، مما سينزع عن المعارضة العنصر الديني وهو ما سيجعلها حتمًا أكثر ضعفًا.

Morocco has been not so subtly pushing through neoliberal reforms over the past several years; the regime and domestic elites have made a pact with the global corporate power structure to subordinate Morocco’s economy for their own personal enrichment.This is a classic imperialist, colonial strategy: the invaders collude with the local ruling class to establish indirect domination.

It is a Western iron fist wearing a Moroccan, Egyptian, or Tunisian glove.  A foreign foot on your neck wearing locally made boots.

“More than its neighbours in North Africa, Morocco has been praised by international lenders for progress in controlling the high public spending. It has ended fuel subsidies and frozen public-sector hiring”.

In other words, the Moroccan regime has excelled in sacrificing the needs of its population to meet the demands of international loan sharks, and the loan sharks are pleased.

You do not have to scrutinize this very carefully to recognize that Morocco’s domestic policy is being determined by foreign owners of capital; it is transparent.

Al-Hamdulillah, there is awareness in Morocco about what is happening, unlike in Egypt, where the parties seem to be willfully ignorant of neoliberal occupation.

Teachers are protesting, major labor unions in Morocco will hold a general strike to protest further government reforms that will damage workers’ rights and pensions.

“The government has been taking decisions on its own without any dialogue and repressing peaceful protests”, explained a statement by Morocco’s four largest unions.

And it is important to note that this is a so-called “Islamist-led government”.  Ikhwani neoiberals, as the Ikhwan are in Egypt, in Tunisia, in Turkey, and everywhere; and as we can assume they are in Ahrar ash-Sham (which is pressumably why they are the only jihad organization allowed to publish Op-Ed pieces in the Washington PostOp-Ed pieces in the Washington Post).

This is putting “Political Islam” on the wrong side of workers, teachers, and the poor; in other words, it is putting Islamists on the wrong side of the Muslim population and their basic needs, for the sake of holding positions in government.

In this way, Morocco has been far more clever than its neighbors.

The best way to destroy the Islamic opposition is to co-opt it; draw Islamist leadership into the colonialist system.  Essentially, bankrupting the integrity of the Islamic movement by putting them in the position of imposing policies that harm the Muslims.

Opposition to neoliberal reforms, therefore, will not be Islamist opposition (as it should be), but opposition to Islamists; thus depriving the opposition from the religious element, which inevitably makes it weaker.

اللهم اهدِ قلوب قادة الدول لرفض إتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ —————— “Ya Allah, open the hearts of the country’s leaders so that they may reject the TPPA”

image

لا تجعلوا كراهيتكم لأعدائكم تكون أكبر من حبكم لأبناء وطنكم! فإذا كانت القضية عادلة وفي صالح الشعب فلابد أن تكونوا عل استعداد للعمل مع هذا الشعب حتى وإن لم تتفقوا معهه في أمور هامة ولكنها أقل إلحاحًا.

إن توسع امبراطورية رأس المال وترسيخ قوتها وسيطرتها وإخضاع السيادة الوطنية عن طريق اتفاقيات مثل اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ لهي أمور لابد علينا جميعًا أن نقف في مواجهتها صفًا واحدًا.

خالص التحية لماليزيا لأنها لم تدع الشهر الأول من عام 2016 يمر بدون أن تحتج على استعمار الشركات الكبرى.

Never hate your enemies more than you love your people.  If the cause is just and in the best interests of the population, you should be willing to work with people even if you disagree with them on issues of less urgent significance.The expansion of the Empire of Capital, and the consolidation of its power and control, the subjugation of national sovereignty,  by means of things like the TPP is something we must all confront.

Bravo, Malaysia for not letting the first month of 2016 end without a protest against corporate imperialism

العمليات الجراحية لا يتم إجرائها ببلطة ——————— Do not perform surgery with an ax

تدعو داعش التونسيين والمغاربة لإسقاط “أنظمتهم المرتدة” ولكن

ألم نتعلم حتى الآن بعد أن رأينا في تونس ومصر أن الإطاحة بالنظام المحلي لا تحرر بلدًا من الهيمنة؟

ألم نتعلم من ليبيا واليمن وسوريا أن تدمير الدولة لم يعني الحصول على الاستقلال؟

لا تتركوا شعوركم بالإحباط والمعاناة نهبًا لتلاعب الآخرين

لن يكون بإمكانكم تحقيق استقلال وسيادة تونس والمغرب من خلال الفوضى وإراقة الدماء تمامًا كمن يريد انقاذ حياة جنين في بطن أمه عن طريق شق بطن الأم ببلطة

كما أنكم لن تستطيعون تحقيق السيادة من خلال تغيير طفيف مثل تغيير الحزب الحاكم، طالما ظلت الحكومة نفسها مسجونة داخل أسوار استعمار الرأسمالية العالمية

Da’esh is calling for Tunisians and Moroccans to overthrow their “apostate regimes”.

But, have we not learned by now, in Tunisia and in Egypt, that overthrowing a doestic regime does not liberate a country from domination?

Have we not learned from Libya, Yemen, and Syria, that collapsing the state is not the same thing as gaining independence?

Do not let your frustration and suffering be manipulated.

You cannot deliver Tunisia and Morocco into sovereign independence by means of chaos and bloodshed any more than you can deliver a healthy, living baby by chopping into his mother’s belly with an ax.

And you cannot attain sovereignty by so minor a thing as changing the party in government, when government is itself imprisoned within the walls of global capitalist imperialism.

Preemptive Counter-Revolution

French farmers protested in Brittany last night against taxation, bureaucracy, and the drop in vegetable prices. They set fire to the MSA agricultural mutual insurance building, and torched the local tax office.  And they prevented firefighters from intervening.

If you are wondering about the increasing militarization of the police in the West, that is to say, their transformation into Third World-style security services, the reason is simple: Disparity.

The US understood many years ago, in the early days of what is called Globalization, that the trajectory of this program would lead to massive social unrest within victimized countries where the Neoliberal policies are being imposed.

As those policies are being imposed more and more within Western countries, the tendency for resistance is even greater because the people are not accustomed to the same kinds of economically brutal programs which the developing world has been suffering for decades. This is one of the underlying reasons, if not the primary one, for the Global War on Terror; to establish a pretext for repression under the banner of security.

The militarization, the surveillance, the suspension of civil liberties; none of it has to do with terror.  It has to do with quelling popular dissent.  It has to do with preemptive counter-revolution