Islamophobia

On “warlords” and ideal men     عن “رجل الحرب” والرجل المثالي

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Evangelical Atheist, Sam Harris, along with countless others, has argued that Islam is a dangerous belief system, and that Prophet Muhammad is fundamentally a negative and destructive role model compared to Christianity and the Christian image of Jesus, because the doctrine of Islam includes laws pertaining to combat and because Prophet Muhammad was a “warlord”.

Christianity, he argues, and the Christian image of Christ, promotes peacefulness and pacifism and de-emphasize terrestrial rule and political power.  Islam, and the image of Prophet Muhammad, he says, promotes aggression and warfare, and the establishment of political authority.

Right from the start, of course, it is clear that the image of Prophet Muhammad he is referring to is the image of him as held by the Christians or by the West; it is not the image of him as held by Muslims.  Furthermore, it is an image held by Christians and Westerners who either know very little about him, or else who are ideologically selective about what they choose to acknowledge.

The argument therefore immediately falls apart.  His supposition is that Muslims are shaped by the fact that their role model, their archetype of the ideal man, was a violent warlord; and that Muslims are thus prone to violence the moment they become devout because they will seek to emulate this aggressive, bloody conqueror.  But this image of Prophet Muhammad is not the image devout Muslims have of him; it is a Christian, Western misrepresentation.  We do not see him the way you see him.  So if you want to talk about how Muslims are shaped by their image of Prophet Muhammad, which is the only relevant image of him that could plausibly shape them; it is going to result in a very different conclusion.

So let’s talk about this notion of Prophet Muhammad being a “warlord”.  Everyone from Harris to Richard Dawkins, to Christopher Hitchens, to Jordan Peterson, to Bill Maher, and many others, have used this term to describe him.  You will not find him described by such a term in Muslim sources, nor is that a view of him held by Muslims around the world.

One cannot help but notice a conspicuous tinge of racism in the use of this term.

After having read Machiavelli as a teenager, I recently revisited his writing and was struck by the cultural similarity between 16th Century Italy and 7th Century Arabia.  I was then struck by the fact that Italy’s warlords were referred to by a far more honorific title, as in the name of Machiavelli’s most famous book; in Italy, a warlord was a “prince”.  The same, of course, held true throughout Europe.  They were not “warlords” they were “lords” and “dukes” and all manner of other such royal titles, up to and including “kings”.  Their counterparts, with identical degrees of power and authority deriving from identical methods of control, were referred to as “warlords” if they happened to live in Asia, Africa, or Arabia.   So the term is clearly based on a subjective and ideological bias.  If Prophet Muhammad had been a European, he would have been royalty.

Did the Christian Jesus command an army?  Obviously not.  Did he ever engage in combat?  Again, no.  Did he establish and govern a state?  No, of course he didn’t.  Have men before and after him engaged in these things, including Christian men?  Of course they have.  Were they, and are they, emulating Christ when they do so?  No.  Has having the Christian image of Jesus as their ideal role model prevented them from engaging in these things?  Has the instruction in the Gospels “let he among you who is without sin cast the first stone” prevented the Christian West from developing a penal system?  Again, very clearly, this has not been the case.

The President of the United States is called the Commander-in-Chief; meaning he is the country’s supreme military commander.  He declares war, he orders killings for the sake of national security.  If the Christian Jesus is indeed the ideal role model, I wonder how any of this can be reconciled.  For, either his followers are continuously failing to adhere to that role model, or else, it is a role model with little or no functional utility in the real world.  Unless you can show me a pacifist Christian country of which I am until now unaware.

Or is it that we are to believe that the role model they do not follow is better and more useful than the role model we do follow?  Are we to believe that the Christian West has been profoundly and beneficially shaped by the Sermon on the Mount, while so demonstrably and so consistently contradicting it throughout all its history up until the present moment?  Or can we not admit that the platitudes of the Sermon on the Mount , in the real world, are a recipe for extinction; and that the Christian image of Jesus embodies perhaps the most impractical approach to interacting with the world that the world has ever seen.  In Jordan Peterson’s theory of the Dominance Hierarchy, the image of Jesus would have been annihilated long ago for manifesting a suicidal level of “agreeableness”.  So again, I wonder, how is this a useful or even noticeably influential role model on Western society?  There are things that men must do, and that states must do, and which Christians engage in every day, that either directly contradict the teachings of the New Testament, or about which the Christian image of Jesus offers no realistic or practicable guidance.

Did Prophet Muhammad command an army? Did he engage in combat?  Did he establish and govern a state?   Yes, of course he did; and as a result of that, we know how these things are to be regulated.  Critics blame Prophet Muhammad for engaging in what human beings inevitably engage in; including conflict and warfare.  As if this detracts from, rather than increases his value as a role model.  He made war, yes; he also made peace.  He carried out military campaign, and he contracted treaties.  He punished enemies, and forgave enemies.  He opted for combat, and he opted for diplomacy.  And we, the Muslims, learn from and try to emulate the guidance of his example in all such scenarios that invariably will be encountered over the course of our lives.  We hold a far more well-rounded and informed view of the Prophet, and when critics hysterically decry his armed actions, we understand the contexts, and we also consider his penchant for amnesty.  He provides us with a more whole human being, and a more realistic role model than the model they claim to be superior while not adhering to a single aspect of it.

So if Sam Harris wants to refer to Islam and Prophet Muhammad as dangerous influences because they address the human reality of the inevitability of conflict, and if he wants to claim that Christianity and the Christian image of Jesus are more positive because they do not; then if every instance of Christian and Western violence are to be treated as analogous to their own role model, perhaps he should reconsider the dangerousness of having a role model whose teachings are so unrealistic and impossible to manifest that people are forced to set them aside and plunge into conflict without moral or ethical guidance.

يقول الملحد التبشيري سام هاريس، ومعه عدد لا يحصى من الآخرين، أن الإسلام هو نظام اعتقادي خطير، وأن النبي محمد هو في الأساس نموذجا سلبيًا ومدمرًا مقارنة بالمسيحية والصورة المسيحية للمسيح، لأن عقيدة الإسلام تشمل قوانين متعلقة بالقتال ولأن النبي محمد يعد واحدا من “لوردات الحرب”، أو كما يطلق عليه “أمراء الحرب”.

فيقول أن المسيحية والصورة المسيحية ليسوع، يعززان السلام والسلم وﻻ يركزان على حيازة الأرض والسلطة السياسية. ثم يقول أن الإسلام وصورة النبي محمد، يعززان العدوان والحرب، وإقامة السلطة السياسية.

من البداية، بطبيعة الحال، نرى أن الصورة التي يشير إليها للنبي محمد هي تلك الصورة التي يعتقد فيها المسيحيين أو الغرب بصفة عامة، وهي مغايرة للصورة التي يعتقد فيها المسلمين. وعلاوة على ذلك، فهي صورة يؤمن بها المسيحيون والغربيون الذين لا يعرفون سوى القليل جدا عنه، أو من لديهم انتقائية أيدولوجية فيم يختارون أن يعرفوه.

لهذا فإن هذه الحجة تفشل فورا. فهي تفترض أن المسلمين يتشكلون من حقيقة أن مثلهم الأعلى، أو نموذجهم الأصلي للرجل المثالي، كان رجﻻ عنيفا من رجال الحرب؛ ولهذا فالمسلمون يتصفون بالعنف في اللحظة التي يتدينون فيها لأنهم يسعون إلى محاكاة هذا الفاتح العدواني الدموي. إﻻ أن هذه الصورة عن النبي محمد ليست هي الصورة التي يراها المتدينين المسلمين له؛ فهذه الصورة مسيحية، ومحرفة وغربية. ونحن لا نراه كما ترونه!!! لذا إن كنت تريد أن تتحدث عن تشكل المسلمين من خلال تصورهم (هم أنفسهم) للنبي محمد، وهو التصور الوحيد المعني بتشكيل عقولهم؛ فهذا سيؤدي بك إلى نتيجة مختلفة جدا… فنحن نتشكل مما نتصوره نحن، ﻻ مما يتصوره غيرنا!

لذلك دعونا نتحدث عن فكرة أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم “رجﻻ للحرب”. فكل من هاريس وريتشارد دوكينز، وكريستوفر هيتشنس، وجوردان بيترسون، وبيل ماهر، وغيرهم الكثير، يستخدمون هذا المصطلح لوصفه. ولكنك أبدا لن تجد وصفا بمثل هذا المصطلح في المصادر الإسلامية، كما أن هذه الصورة مغايرة تماما لما يراه ويعتقد فيه المسلمين في جميع أنحاء العالم.

ولا يسع المرء إلا أن يلاحظ تمايزا واضحا للعنصرية في استخدام هذا المصطلح.

بعد أن قرأت ماكيافيلي وأنا في سن المراهقة، قمت مؤخرا بإعادة النظر في كتاباته وهالني التشابه الثقافي بين إيطاليا في القرن الـ16 وجزيرة العرب في القرن الـ7. ثم هالتني حقيقة أن رجال الحرب الإيطاليين يشار إليهم بلقب أكثر تكريما، كما هو الحال في كتاب ماكيافيلي الأكثر شهرة؛ في إيطاليا، فقد كان يطلق عليهم لقب “أمير”. والشيء نفسه، بطبيعة الحال، ينطبق على جميع أنحاء أوروبا. فهم لم يكونوا “رجاﻻ للحرب” بل “أمراء” و “لوردات” وجميع أنواع الألقاب الملكية الأخرى، بما في ذلك لقب “ملوك”. وقد تمت الإشارة إلى نظرائهم، الذين لديهم درجات مماثلة من السلطة والسلطة المستمدة من أساليب مماثلة للسيطرة، على أنهم “لوردات الحرب” إذا كانوا يعيشون في آسيا أو أفريقيا أو الجزيرة العربية. لذا فإن المصطلح يستند بوضوح إلى تحيز شخصي وأيديولوجي. مما يعني أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم لو كان أوروبيا، فﻻ شك أنه كان سيصبح من أصحاب الألقاب الملكية!

هل قاد المسيح جيشا؟ بالطبع لا. هل شارك في القتال؟ مرة أخرى، لا. هل أنشأ دولة وحكمها؟ لا، بالطبع لم يفعل أي من هذا. هل الرجال قبله وبعده شاركوا في هذه الأمور، بما في ذلك الرجال المسيحيين؟ بالطبع شاركوا. هل كانوا، يحاكون المسيح عندما فعلوا هذا؟ لا. إن وجود صورة مسيحية للمسيح كمثال يحتذى به تمنعهم من الانخراط في هذه الأمور؟ هل تعليمات الأناجيل التي تقول “من كان منكم بﻻ خطيئة فليلقي بحجر أوﻻ…” منعت الغرب المسيحي من تطوير نظام جنائي؟ مرة أخرى، هذا لم يحدث.

رئيس الولايات المتحدة يطلق عليه لقب القائد الأعلى؛ بمعنى انه القائد العسكري الأعلى للبلاد. فهو الذي يعلن الحرب، ويأمر بالقتل من أجل الأمن القومي. فإذا كان يسوع (بالتصور المسيحي) نموذجا يحتذى به عندهم، كيف يمكننا إذا أن نوفق بين كل هذه التناقضات؟؟ إما أن أتباعه لا يلتزمون بهذا النموذج، أو أنه نموذج مثالي قليل أو عديم الفائدة وبﻻ وظيفة حقيقية في العالم الحقيقي. إلا إذا كنت تستطيع أن تشير إلى أي دولة مسيحية سلمية لم أعرف عنها الآن.

أم أننا يجب أن نصدق أن النموذج الذي لا يتبعونه أفضل وأكثر فائدة من النموذج الذي نتبعه نحن؟ أم أننا يجب أن نعتقد أن الغرب المسيحي قد تشكل في عمقه من “خطبة السيد المسيح على الجبل”، في حين أن هذا يتناقض بشكل واضح مع كل تاريخهم حتى اللحظة الراهنة؟ أم هل نعترف بأن كل طقوس “خطبة السيد المسيح على الجبل”، تعتبر في العالم الحقيقي وصفة للانقراض والزوال! وأن الصورة المسيحية ليسوع تجسد نهجا غير عمليا بالمرة للتفاعل مع العالم بشكل لم يعرفه العالم قط؟ في نظرية بيترسون جوردان حول التسلسل الهرمي للهيمنة، كان من الممكن أن تباد صورة المسيح منذ فترة طويلة لإظهارها مستوى انتحاري من “التقبل والدعة”. لذلك مرة أخرى أتساءل، كيف يكون هذا نموذجا مفيدا أو حتى مؤثرا بشكل ملحوظ على المجتمع الغربي؟ هناك أشياء يجب على الرجال القيام بها، ويجب على الدول القيام بها، وهي أشياء ينخرط فيها المسيحيين كل يوم، وتتعارض مباشرة مع تعاليم العهد الجديد، أو تلك الأشياء ﻻ تقدم عنها الصورة المسيحية ليسوع أي توجيه واقعي أو عملي.

هل قاد النبي محمد جيشا؟ هل شارك في القتال؟ هل أنشأ الدولة وحكمها؟ نعم، بالطبع فعل كل هذا. ونتیجة لذلك، فنحن نعلم کیفیة تنظیم هذه الأمور. ينتقد النقاد النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، على الانخراط فيم ينخرط فيه البشر حتما؛ بما في ذلك الصراعات والحروب. كما لو كان هذا ينتقص من قيمته، بدلا مما يضيف إليه كنموذج يحتذى به. لقد خاض الحروب، نعم؛ تماما كما أسس السﻻم. وقام بحملات عسكرية، ووقع المعاهدات، وعاقب الأعداء، وسامح الأعداء. لقد اختار القتال في حين، واختار الدبلوماسية في حين. ونحن، المسلمون، نتعلم ونحاول محاكاة مثاله في كل هذه السيناريوهات التي سنواجهها دائما على مدار حياتنا. فنحن نحمل نظرة أكثر دقة واستنارة عن النبي، وحينما ينكر النقاد أعماله المسلحة بشكل هيستيري، فنحن نفهم السياقات، ونتعلم من ميله للعفو. فهو يقدم لنا نموذج الإنسان المتكامل، والنموذج الأكثر واقعية من النموذج الذي يدعون أنه متفوق في حين أنهم ﻻ يلتزمون بأن جانب من جوانبه.

لذا إذا أراد سام هاريس أن يشير إلى الإسلام والنبي محمد على أن تأثيرهما خطير لأنهما يتناولان الواقع الإنساني لحتمية الصراع، ثم يدعي بعد ذلك أن المسيحية والصورة المسيحية ليسوع أكثر إيجابية لأنها لا تفعل ذلك، وإذا كانت كل حالة من حالات العنف المسيحي والغربي يجب أن تعامل على أنها تحتذي بهذا النموذج المثالي، فربما يجب عليه أن يعيد النظر في خطورة وجود نموذج يحتذى به إﻻ أن تعاليمه غير واقعية ويستحيل أن تتحقق في الواقع بحيث أنها تجعل الناس مضطرون إلى وضعها جانبا قبل الانغماس في صراعات دونما أي توجيه أخلاقي وقيمي.

Advertisements

الحاجة لإحياء مصلحة شخصية مستنيرة               The imperative of reviving enlightened self-interest

يبدو أنه سيكون علينا أن نبدأ في اكتساب إحساس “بالمصلحة الشخصية المستنيرة”، وهذا تجاه غير المسلمين بكل صراحة. لابد أن نبدأ في الاهتمام بمشاكلهم إذا كنا نريد حقًا أن نحل مشاكلنا نحن، لأن الواقع يقول أنهم طالما كانوا مقهورون، وفقراء ومغلوبون على أمرهم، فإن طبقتهم الحاكمة ستعمل دائما على تحويل سخطهم في اتجاهنا.

نحن، المسلمين، أصبحنا كبش الفداء العالمي، والطعم الوحيد الذي يتم استخدامه لإعادة توجيه الغضب الشعبي والاستياء المتولدين من البؤس الاقتصادي المفروض على الشعوب من 1٪ من فاحشو الثراء. علينا أن نبدأ بمعالجة القضايا الجوهرية الحقيقية وراء هذا البؤس وهذا الاستياء. لأنها بالتأكيد ليست بسببنا نحن، ولكن طالما أن البؤس والاستياء يحلقون في الأفق، فسنكون نحن دائما من يتم عرضهم كهدف. الأمة الإسلامية كلها يتم التعامل معها وكأنها “درع بشري” تستخدمه النخب، لاستيعاب عداء الجماهير. وبالتالي فمن مصلحتنا أن نبدأ في معالجة مشاكل الجماهير.

نحن لسنا السبب في أنك لم تحصل على وظيفة، ونحن لسنا السبب أنك لا تستطيع أن تدفع فواتيرك، ولسنا السبب أنك غير قادر على شراء الدواء، ولسنا السبب أنك مديون، ولسنا السبب أنك جائع، ولسنا السبب أن أطفالك ليس لديهم فرص تعليمية أو مهنية. كما أننا بالتأكيد لسنا السبب في الفجوة بين الأغنياء والفقراء التي تتوسع بشكل كبير جدا. نحن لم نقم بإفقارك، ولم نخفض أجرك، ولم نرفع تكلفة معيشتك، ولم نقض على خدماتك الاجتماعية، ولم نلغ التمويل المخصص لتعليمك، ولسنا السبب في أن بنيتكم التحتية تنهار.

ولكنك عندما تغضب بسبب كل هذا، فهم يشيرون لك علينا حتى تكرهنا، رغم أننا نعاني من كل هذا أيضا، لذا فعلينا أن نعمل فعلا معا على حل المشاكل الحقيقية التي نواجهها جميعا.

نريد أن نفهم ما يحدث، ونريد أن نقاوم استفزاز المشاعر المعادية للمسلمين، ونريد أن نساعد الناس على فهم أنهم يتم التلاعب بهم وتضليلهم. وأعتقد أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي أن نشترك معا في التعامل مع كل القضايا التي تؤثر على الشعوب بشكل عام.

We are going to have to begin developing a sense of “enlightened self-interest”, frankly, with regard to non-Muslims. We have to take an interest in their problems if we ever want to do anything to solve our own.  Because the fact is, as long as they are being oppressed, impoverished, and disempowered; their ruling class is going to divert their discontent in our direction.

We, the Muslims, have become the global scapegoats, the decoys, that can be used to redirect public anger and resentment about the economic misery being imposed on the We  population by the 1% of the super rich.  We have to start addressing the real core issues behind this misery, the cause of this resentment; because it most certainly is not us; but as long as the misery and resentment exist, we are the ones who are going to be offered as the target.  The Muslim Ummah is being held up like a “human shield” by the elites, to absorb the hostility of the masses; and it is therefore in our own interest to begin to address the problems of the masses.

We are not the reason you don’t have a job.  We are not the reason you can’t pay your bills.  We are not the reason you can’t afford medicine.  We are not the reason you are in debt.  We are not the reason you are hungry.  We are not the reason your children do not have educational or professional opportunities.  We did not cause the gap between rich and poor to expand so dramatically.  We did not impoverish you, we did not drive down your wages, or increase your cost of living, or eliminate your social services, or de-fund public education.  We are not why your infrastructure is crumbling.

But, when you get angry about all of these things, we are the ones you will be told to hate.  But we are suffering all of this too, and we need to actually work together to resolve the real problems we all face.

We need to understand what is happening, and resist the provocation of anti-Muslim sentiment.  We need to help people understand that they are being manipulated and misdirected. And, I think, the best way of doing that is for us to become involved in the issues that are affecting the general population.

حالة من جنون الارتياب                         State of paranoia

Screenshot_2016-02-16-13-15-40-01.jpeg

لقد صنعت وكالات الاستخبارات والشرطة إرهابيين أكثر بكثير مما صنع تنظيم القاعدة، وأنا هنا لا أقصد “الجماعات الإرهابية التي يتم إنشاؤها كجزء من بعض أنواع العمليات السرية المارقة”، فلا يوجد هناك من يتقدم في وظيفته عن طريق اعتقال غير الإرهابيين، وإن كان سيتم القبض عليك من أي شيء فقط لأنك مسلم، فهذا يضعك تحت خطورة أن تصبح إرهابي فجأة أثناء التحقيقات التي سيتم إجراؤها معك، فيصبح الأمر وكأنك تُمنَح شهادة فخرية… فقد تدخل غرفة الاستجواب على جريمة تافهة وتخرج منها وقد صرت أحد عتاة الأعضاء في تنظيم القاعدة. لقد أصبح المسلمون بشكل عام مصابون بجنون الشك والريبة، فنحن نعلم أنه بغض النظر عما نقوم به فنحن متهمون، وهذا يجعلنا نتصرف أحيانا كما لو كنا نخطط فعلا لشيء ما.

نجد أنفسنا نتلفت يمينًا ويسارًا وننظر خلفنا، ونحرص على هواتفنا، ونأخذ كل احتياطاتنا ضد أي مخبرين أو مراقبين، وهلم جرا.

وعندما تعلم انك باستمرار تحت المراقبة وأنك مشكوك في أمرك ستصبح أكثر حذرًا وحيطة من أن يتم تلفيق أي تهم لك أكثر مما يقلق المجرم الحقيقي من أن يتم القبض عليه… الشك والارتياب يفعلان هذا… فبطلان فرضية البراءة تجعلك تشعر أنه عليك أن تثبت براءتك طوال الوقت، ولا شيء سيجعلك تبدوا مذنبًا أكثر من تصرفك بهذا الشكل.

Intelligence agencies and police have created more terrorists than Al-Qaeda.  And I don’t mean ‘created terrorist groups as part of some sort of rogue covert operation’.  One does not advance one’s career by arresting non-terrorists; so being arrested for anything, if you are a Muslim, puts you at risk of suddenly becoming a terrorist over the course of your interrogation.  It’s like being given an honorary degree.  You can enter the interrogation room as a petty criminal, but you may well leave it as a top Al-Qaeda operative.Muslims have just generally become paranoid. We know that no matter what we are doing, we are suspected, and this makes us behave sometimes as if we are actually up to something.

We look over our shoulder, are careful over the telephone, take precautions against informers, and so on.

When you know that you are constantly under surveillance and suspicion, you become even more wary and cautious about being framed than a criminal is about being caught. Persecution does that. Rescinding the presumption of innocence means you have to prove your innocence all the time, and nothing makes you look guiltier than that.