Islamists

التفاصيل العملية للإسلام السياسي               The nuts and bolts of Political Islam

سيكون على دستور الدولة الإسلامية أن يضع الشريعة كقانون أعلى للبلاد؛ أي أن السلطات التشريعية للحكومة ستقع ضمن حدود هذه المعايير. أما القوانين الأساسية والصريحة للشريعة والمتفق عليها فسيتم تأسيسها دستوريًا، ولن يتم سن أي تشريع يتناقض مع الشريعة الإسلامية.  وإذا وجد أي قانون يتعارض مع الأحكام الصادرة من الكتاب والسنة، سواء منذ البداية أو عند مراجعته في أي وقت لاحق، فسيتم إلغاءه.  الدستور، بالضرورة، سيحتاج أن يكون قابلًا للتعديل بشكل مشروط، ومع ذلك، فإن التعديلات أيضًا لا يمكن أن تتعارض مع الشريعة الإسلامية، وأما وضع الشريعة الإسلامية باعتبارها المصدر الأعلى للتشريع فهذه لا يمكن أبدًا أن تكون عرضة للتغيير أو التعديل.

من الممكن أن نتصور نموذجًا لحكومة تتألف فيه السلطة التشريعية من ثلاثة أقسام: 1) الهيئة الأدنى فيه وهي مثل مجلس النواب تتألف من ممثلين تنتخبهم الجماهير العامة، وهؤلاء عليهم أن يمثلوا مصالح ناخبيهم، ويدعون لاحتياجاتهم ومطالبهم، ويصيغون مقترحات تشريعية وفقا لذلك.  2) أما الهيئة الأعلى فيه فهي مثل مجلس الشيوخ وتتألف من ممثلي منظمات المجتمع المدني والنقابات العمالية، والجمعيات المهنية والأكاديمية وسيكونون منتخبين من قبل أعضاء هذه الجهات، وأي اقتراح تشريعي تقوم بصياغته الهيئة الأدنى سيتم عرضه على الهيئة الأعلى للنظر فيه ومراجعته، وذلك بالاستعانة بمعرفتهم المتخصصة وخبرتهم.  ويمكن للهيئة الأعلى أيضًا أن تقترح التشريعات، وهذه سيكون من شأنها أن يمر عبر الهيئة الأدنى للتصديق الشعبي عليها.  وأي اقتراح تشريعي أقره كل من الهيئتين سيتم عرضه على مجلس أعلى من “العلماء” كي يحددوا مدى مطابقته لأحكام الشريعة.  وإذا اعتبر الاقتراح متعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية، سيتم شرح أوجه القصور فيه، وسيعاد هذا الاقتراح الى الهيئة الأدنى للتعديل.  وأما إذا اعتبر الاقتراح متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، فسيقدم بعد ذلك إلى الحاكم للتصديق أو النقض.

من خلال هذا الهيكل، سيتم صياغة التشريعات أولا كاستجابة لاحتياجات ومطالب الجمهور، وسيعاد النظر فيها من قبل ممثلين من ذوي الخبرة في المجالات ذات الصلة لهذه المقترحات لتحديد سلامتها وتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي المحتمل، وأخيرا، سيتم تقييم مدى التزامها بالشريعة الإسلامية، مما يضمن أن أي تشريع سيكون من شأنه أن يلبي الشروط الثلاثة الأكثر أهمية بالنسبة للحكومة الرشيدة.

كما ذكرت عدة مرات، فإن جل ما تفعله الحكومة علاقته قليلة أو تكاد تكون معدومة بالشريعة، فهي تتعامل مع قضايا سياسة دنيوية لن نجد لها توجيهات صريحة في القرآن والسنة.

على سبيل المثال، الهيئة الدنيا للسلطة التشريعية قد تقترح تغيير في برنامج وجبة الغداء المدرسية، أو طلب تمويل إضافي للنقل العام، أو قد تقترح وضع حد أقصى لرواتب المديرين التنفيذيين للشركات.  هذه الأمور لا تعتبر، بالمعنى الدقيق للكلمة، من مسائل الشريعة.  ثم يتم استعراض المقترحات من قبل الهيئة العليا، وتتم دراستها من قبل لجان متخصصة داخلية ومتمرسة في المجالات ذات الصلة (التعليم، ورعاية الأطفال، والصحة، والنقل العام، والاقتصاد والأعمال، الخ) لتحديد جدواها وتأثيرها الاجتماعي. ثم يعرض الاقتراح على مجلس “العلماء” للتقييم، مشفوعًا باستنتاجات الهيئة الأعلى حول فائدة هذا الاقتراح، ليحددوا ما إذا كان هذا القانون الجديد يتفق مع أحكام الشريعة الإسلامية أو لا.

يبدو لي أن هذا الهيكل معقول.  ولكن من الواضح أنه ستكون هناك حاجة إلى تدابير تهدف إلى منع الفساد والمحسوبية والحفاظ على الاستقامة، وهذه ستدرج في الدستور.

ما ذكرته أعلاه هو محاولة لطرح الأفكار، ودعوة للمفكرين الاسلاميين والقادة للبدء بعد كل هذا الوقت في عمل صياغة حقيقية للإسلام السياسي، لكي نقوم بتطوير نموذج نعرضه على الشعوب، بدلا من التصريحات الجوفاء.

هناك كم هائل من العمل مطلوب القيام به، وعلينا أن نقوم بكل هذا حتى قبل أن نبدأ في السعي للسلطة.  فمن أجل أن يكون نموذج مثل الذي اقترحته أعلاه قابلًا للتطبيق، بالتأكيد سيكون هناك قدرًا كبيرًا من العمل التأسيسي مطلوب القيام به، وحتى يكون لدى الإسلاميين أنفسهم فكرة عن كيفية التعامل مع قضايا مثل تلك التي ذكرتها… يوجد الكثير هنا علينا القيام به.  فعلى سبيل المثال، ما هو قول الإسلاميون في برامج وجبات الغداء المدرسية؟ حول وسائل النقل العامة؟ حول التفاوت الكبير بين رواتب المديرين التنفيذيين والعمال العاديين؟ هل لديهم أي أراء؟ هذه هي نوعية القضايا التي تتعامل معها الحكومة، فكيف تسعون للحصول على مناصب حكومية رغم أنه لا توجد لديكم أية مواقف بشأن هذه القضايا؟

لقد حان الوقت لكن نصبح  أكثر جدية!  علينا تحديد المواقف السياسية للإسلام السياسي، وتصميم نموذج للحكومة، والبدء في بناء وحشد الدعم له.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

A constitution for an Islamic state would need to fix the Shari’ah as the supreme law of the land; the legislative powers of the government would be limited within these parameters.  The agreed upon fundamental and explicit laws of the Shari’ah would be constitutionally established, and no legislation could be enacted that contradicted Shari’ah.  If any law was deemed to contradict the rulings of the Kitab wa Sunnah, whether initially or upon review at a later time, it would be annulled.  The constitution, necessarily, would need to be conditionally amendable, however, amendments also could not contradict Islamic Law, and Shari’ah’s status as the supreme source of legislation would not be subject to change or amendment.

It is possible to envision a governmental model in which the legislature is comprised of three sections. The lower house of the legislature would be comprised of representatives elected by the general public.  They would represent the interests of their constituents, advocate their needs and demands, and draft legislative proposals accordingly.  The upper house of the legislature would be comprised of representatives from civil society organizations, labor unions, and professional and academic associations who would be elected by their members.  Any legislative proposal drafted by the lower house would be submitted to the upper house for consideration and review, utilizing their specialized knowledge and experience.  The upper house could also propose legislation, and this would also have to pass through the lower house for popular ratification.  Any legislative proposal passed by the lower and upper houses would then be submitted to the high council of ‘Ulema who would determine its compliance with the Shari’ah.  If the proposal was deemed to contradict with the Shari’ah, its shortcomings would be explained, and the proposal would be returned to the lower houses of the legislature for modification.  If the proposal was deemed compliant with the Shari’ah, it would then be submitted to the ruler for ratification or veto.

In such a structure, legislation would be drafted first to respond to the needs and demands of the public, it would be reviewed by representatives with expertise in the fields relevant to the proposal to determine its soundness and potential socioeconomic impact, and finally, it would be evaluated for its adherence to Islamic Law; thus ensuring that any legislation would meet the three most important requirements for wise government.

As I have mentioned numerous times, the bulk of what government does has little or nothing to do with Shari’ah; it deals with mundane policy issues for which we will not find explicit guidance in the Qur’an and Sunnah.

For example, the lower house of the legislature proposes a change in the school lunch program, or requests additional funding for public transportation, or proposes a cap on the salaries of corporate executives.  Such matters are not, strictly speaking, matters of Shari’ah.  The proposals would be reviewed by the upper house , studied by internal dedicated committees specialized in relevant fields (education, child care, health, mass transit, economics and business, etc) to determine their feasibility and social impact.  The proposal would be submitted to the ‘Ulema for evaluation, including the upper house’s conclusions about the benefits of the proposal, and they would determine if the new law complies with the Shari’ah.

This seems to me like a plausible structure.  Obviously, there would need to be measures to prevent corruption and favoritism and preserve integrity; and these would be included in the constitution.

This is an effort to brainstorm, and an invitation to Islamist thinkers and leaders to finally begin the real work of Political Islam; to develop a model we can offer to the people, instead of hollow rhetoric.

There is a tremendous amount of work to do, and we have to do it before we even begin to seek power.  For a model such as the one I suggested above to be workable, obviously, there is a great deal of groundwork that would need to be done; and even for Islamists to have an idea of how to approach issues like the ones I mentioned, we have work to do. For instance, what do the Islamists have to say about school lunch programs?  About public transportation? About the huge disparity between the salaries of executives and average workers? Do they know?  These are the kinds of things government deals with, so how can you be seeking governmental positions while you have no stance on such issues?

It is time for us to become serious; define the policy positions of Political Islam, design a model for government, and start building support.

مواعظ دون سياسات                         Preaching without policy

 ستجدون -على ما أظن- أن أولئك القادة الإسلاميون من ذوي الفهم الزائف للدين هم أكثر المتكلمين عنه، دون أن يكون لديهم مفهوم لكيفية تطبيقه في الواقع المعايش.إن لديهم الخطب والشعارات لا الاستراتيجيات.. لديهم خطب لا خطط.. يقدمون رسائل إسلامية تحفيزية دون سياسات إسلامية قابلة للتطبيق.

كما أظن أنكم ستجدون أنهم معزولون كثيرًا وبعيدون عن الناس.. فلا هم يعيشون نفس الظروف ولا يعلمون عنهم شيئًا ولا يفهمونهم ولا حتى يكترثون لأمرهم.. يتكلمون ولا يسمعون.

وهذه كلها علامات تدل على خذلان المسلمين وليس التعاطف معهم، وهو أمر لا يمكن أن يوجد في قلب يستشعر حقيقة الدين.

تذكروا أن أول ثلاثة تتم محاسبتهم يوم القيامة هم من فعلوا خير الأعمال ولكن من “باب الاحتيال”، هم المجاهد والعالم وصاحب المال المتصدق.

يقول ابن تيمية ” فخير الناس بَعدِهم -أي بعد الأنبياء- هم العلماء والشهداء والصديقون والمخلصون، وشر الناس من تشبه بهم يوهم أنه منهم وليس منهم”.

 


image

 

You will find, I think, that those Islamist leaders with the most superficial understanding of the religion will be those who can endlessly talk about it, but who have no concept of how to implement it in real life.

They have speeches and slogans, but not strategies.  They have Khutbahs but no Khutat.  They offer motivational Islamic messages, but not actionable Islamic policies.

And, I think, you will often find that they are themselves removed and distant from the people.  They do not live in the same conditions, do not know about them, do not understand them, do not really even care about them.  They talk but do not listen. And all of this indicates contempt, not compassion for the Muslims, and this cannot exist in a heart that understands the Deen.

Remember who will be the first three people judged on Yaum al-Qiyamah; those who did the best deeds, but did them fraudulently; the Mujahid, the scholar, and the charitable rich man..

Ibn Taymiyyah said, ‘The best of people after the Prophets are the Ulemaa’ and the Shuhadaa’ and the Siddeeqoon and the Mukhlisoon, and the worst of the people is the one who imitates them while giving the false impression that he is from them, while he is not from them’

النقد الحرام                                           Banning criticism

يقول أحد الإخوة: “هل سمعت أن عبد الله بن عمر و قد اختار اعتزال الفتنة هاجم أحدا من الصحابة فى فريق على أو معاوية هل سمعت أن عبد الله بن الزبير كان ناقدا شديد النقد لعلى بن أبى طالب الذى أضاع الخلافة الراشدة او لولديه سواء الحسن أو الحسين كل ما فعله أنه تقدم الصفوف لمواجهة ما رآه باطلا فقط هل سمعت فى الوقت المعاصر أن أردوغان ظل يهاجم أربكان لأنه سمح لقوة غاشمة بالانقلاب عليه كيف تصدر الأحكام؟ نحن ظالمون فى أحكامنا لا نذكر فضلا لأهله نحن المهزومون و ليس الاخوان الاخوان اجتهدوا و منهم من قضى نحبه و منهم من سجن و سددوا الفاتورة كاملة و نحن نعتب عليهم انهم ماتوا فى معركتنا و نحن الذين خذلناهم النصر لن يأتينا نحن الاخوان خرجوا من ساحة القتال فليرنا المقتلون من أنفسهم و يروا الله منهم خيرا”

بادئ ذي بدء دعونا نوضح بضعة أمور. حساسيتنا ومواقفنا الدفاعية نحو النقد هي أكبر مؤشر على أن هذا النقد في محله. فالنقد هو وقود التطوير والتحسين، لذا كان أحب الناس إلى عمر بن الخطاب رجلًا أهدى إليه عيوبه. أما الإخوان فأكثر من يبغضونه هو من يفعل معهم نفس الأمر (وهو أمر لا ينطبق على الإخوان فقط).

ثانيًا دعونا أيضًا نوضح أن توجيه النقد لإحدى الجماعات الإسلامية لا علاقة له أبدًا بشق صفوف المسلمين، بل أن الجماعات (كما يظهر من اسمها) هي التي تنشر الفرقة بين المسلمين. ويبدو هذا الأمر جليًا خصوصًا عندما تمنع الجماعة أعضائها نهائيًا من دعم حزب إسلامي أو جماعة إسلامية أخرى أو من الترويج لأي سياسة غير تلك التي يتبناها قادة الجماعة. فقسموا أنفسهم طوائف كل منهم بما لديهم فرحون. هنا لا يعد من قبيل شق الصفوف أن تنتقد ما تفعله أو لا تفعله أو تراه هذه الجماعة التي (بحكم طبيعتها) فصلت نفسها عن الجسد الكبير للأمة.

إنه لمن غريب الاستدلال بذكر أفعال الصحابة في زمن الفتنة. آخذين في الاعتبار أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وفصيل معاوية كانوا كلهم من الصحابة. هل انحاز الصحابة لأحد الجانبين؟ بالطبع فعلوا. أما أولئك الذين لم ينحازوا لهذا أو ذاك فقد انتقدوا الجانبين وأعلنوا خيرية كليهما على السواء، وهذا يختلف تمامًا عن الصمت. فقد بقوا محايدين لأنهم لم يتبينوا الحق مع أي من الطرفين. كان عبد الله بن عمر ناقدًا حتى أنه منع أخته أم المؤمنين حفصة بنت عمر من اللحاق بعائشة لمساندة معاوية. وبعد ذلك لما وقف الحسين مناوئًا ليزيد، كان نقد ابن عمر وغيره شديدًا، وعندما ثار ابن الزبير انتقده ابن عمر بشدة. وإنه لمن التلبيس لتاريخنا والإفساد الحقيقي لرسالة ديننا أن ندعي أننا لا يجب أن ننتقد ما نراه خاطئًا.

من أساليب التلاعب التقليدية للإخوان وأنصارهم القول “أنهم قدموا الكثير وعانوا واعتقلوا وقتلوا فلا يجب وضع اللوم عليهم” كما لو أننا نلومهم لأنهم عملوا وعانوا واعتقلوا وقتلوا. نحن لا نوجه اللوم لما قدموا من خير كما أن هذا الخير لا يمنحهم حصانة من النقد.

يعترف أنصار الإخوان بشكل غامض “بأخطاء” إدارة مرسي و”أخطاء” قامت بها الجماعة منذ الانقلاب. أما الحقيقة فهي أننا لا نتحدث عن اخطاء، بل عن خطايا مهلكة في البنية الفكرية والعملية للإخوان. ونأمل وندعوا الله أن يتم تصحيح هذه الخطايا، وهذا أساس نقدنا. أما الردود النمطية مثل: “لو كانت لديك فكرة أفضل فتقدم وافعلها” فهي تظهر أن الإخوان غير مهتمين إطلاقًا بالتعامل مع هذه الخطايا ولا ينتوون إصلاح جماعتهم، فمعنى موقفهم هذا هو “خذه كما هو أو اتركه” هذا الأفق المحدود، مجددًا، يشير إلى أي مدى ما وصلت إليه الجماعة (وهو امر حتمي لأي جماعة) من العزلة عن الجسد الكبير للمسلمين ومن عدم الاكتراث لأرائهم المخالفة.

عن نفسي أنا أنتقد الإخوان بنفس قدر ما أنتقد غيرها من الجماعات، وكثيرًا ما أقدم نقدًا يصلح للتطبيق على مختلف ألوان طيف الأحزاب الإسلامية، إلا أن أنصار الإخوان يفترضون أني أتحدث عن جماعتهم فقط، لأن هذا – مجددًا – هو العالم الوحيد الذي يظنون أنه موجود.

أما عن التوصية باستراتيجيات بديلة,،حسنًا أعتقد أنني قمت بهذا الأمر لسنوات حتى الآن وبشكل متكرر وبمنتهى التفصيل. يجب أن يكون واضحًا أن الإخوان كانوا سببًا واحدًا على الأقل من أسباب عدم تطبيق هذه الاستراتيجيات على نطاق واسع في مصر لأنها أخذت تغامر بقطاع رئيسي من الشباب الثائر وشكلت عقبة كؤودًا في طريقهم بمنعها لنشاطهم التحرري من ربقة الاستراتيجية الرسمية للجماعة، وهذا أمر سيء لمصر ولجماعة الإخوان المسلمين على حد سواء.
image

A brother said:”Have you ever heard that Abdullah bin Umar -when he chose to isloate himself from Fitna- criticized any member from the side of Ali or Muaweya? Have you ever heard that Abdullah bin Az-Zubair used to be a severe critic of Ali who wasted Khilafa or of his sons Hassan and Husayn?. …We are the defeated side, not Ikhwan, since they have done their part. Some of them died and some imprisoned, and they have paid for their faults. What we all do now is blame them for fighting our battle although we let them down. So if you guys have something better to do please start”

First of all, let’s clarify a few things here.  Over-sensitivity and defensiveness towards criticism is the best indication that the criticism is accurate.  Criticism is the essential nutrient for development and improvement; that is why no one was dearer to ‘Umar bin al-Khattab than the person who pointed out his faults. However, no one has become more hated by the Ikhwan than the person who does this with them (and this does not only apply to the Ikhwan).

Next, let us also clarify that criticizing an Islamist group has nothing whatsoever to do with causing division among the Muslims.  Groups cause division among the Muslims, by definition.  This is particularly true when the group completely bans its members from supporting any other Muslim group or party, or from advocating any policy other than the policy dictated by the group’s leaders.  They have split themselves into sects, each one rejoicing in his sect.  It is not divisive to criticize the actions, inactions, and views of a group that has, by its very nature, divided itself from the main body of the Muslims.

Citing the behavior of the Sahabah during the time of Fitnah is an odd evidence, considering the fact that the faction of Emir-ul-Mu’mineen ‘Ali bin Abi Talib and the faction of Mu’awiyah were comprised of Sahabah.  Did the Sahabah take sides?  Clearly they did.  Those who did not take sides were critical of both sides, and acknowledged the good of both sides…that is not the same thing as keeping silent. They remained neutral because the matter was not clear to them.  Abdullah bin Umar was critical, and even prohibited his sister Umm-ul-Mu’mineen Hafsa bint Umar from going out with A’isha to support Mu’awiyah. Later, when Husayn went out against Yazid, Abdullah bin Umar, and many others were extremely critical.  When Abdullah bin Az-Zubayr rebelled, Abdullah bin ‘Umar was severely critical of him.  It is a misrepresentation of our history, and indeed, it is a corruption of our religious duty, to claim that we are not supposed to criticize what we believe is wrong.

It is a classic manipulative tactic of the Ikhwan and their supporters to say, “they have worked and suffered, been jailed and been killed, so they should not be blamed”  As if they are being blamed for working, suffering, being jailed and killed.  Their good is not what is being criticized, and their good does not immunize them from criticism.

Ikhwan supporters vaguely acknowledge “mistakes” that the Mursi administration made, and “mistakes” in the way the group has behaved since the Coup.  But, the reality is, we are not talking about mistakes; we are talking about endemic flaws in the thinking and operating structure of the Ikhwan.  We all hope and pray that these flaws may be corrected, and that is the basis for our criticism.  However, typical responses like, “if you have a better idea, go ahead and do it” reveals that the Ikhwan haven’t the slightest interest in addressing these flaws, and have no intention to reform their group.  Their attitude is “take it as it is, or leave it”.  This close-mindedness, again, testifies to the extent to which this group (as almost inevitably happens with any group) isolates itself from the main body of the Muslims, and has no concern for their views.

As for myself personally, I am equally critical of the Ikhwan as I am of other groups, and very often I offer a criticism that is generally applicable across the spectrum of Islamist parties, but Ikhwan supporters assume I am talking specifically about the Brotherhood, because, again, that is the only universe they think exists.

As for recommending alternative strategies, well, I think I have been doing that for years now, frequently in great detail. It should be obvious that at least one reason these strategies have not been activated on a large scale in Egypt is because the Muslim Brotherhood has monopolized a major portion of the revolutionary youth, and, essentially, de-mobilized them by prohibiting their independence from official Ikhwan strategy.  This is bad for Egypt, and, ultimately, it is bad for the Muslim Brotherhood.

 

رفض الإسلاميين، وليس الإسلام             Rejecting Islamists, not Islam

image

يقال لنا أن المسلمين في ضلال، وأنهم بعيدون كل البعد عن الدين وليس لديهم أي حس بالولاء والبراء، وهذا هو السبب في أننا نعاني مما نحن فيه.

انظروا معي… الأغلبية الساحقة من المسلمين في جميع أنحاء العالم الإسلامي يُعَرِّفون أنفسهم بأنهم متدينون، وأن أخلاقهم وسلوكهم وفقًا للإسلام، وأن الدين جزءًا لا يتجزأ من حياتهم اليومية، والأغلبية الساحقة في جميع أنحاء العالم الإسلامي يريدون الشريعة صراحة، وكذلك نفس الأغلبية الساحقة في جميع أنحاء العالم الإسلامي ترى الغرب كقوة قمعية واستغلالية تتحكم في بلدانهم.

هل ترون؟ هذا هو الواقع، شعوبنا تحب الإسلام وتريد الإسلام، وكذلك تحب وتريد الشريعة … ولكن بصراحة، وهذا رأيي، هم يكادوا يموتون خوفًا من الإسلاميين … الإسلاميين الذين ليس لديهم خطة واضحة وواقعية لتحقيق ما نحبه ونريده كلنا.

نحن لا نعاني مما نحن فيه لأننا في ضلال أو بعيدون عن الدين، نحن نعاني لأننا نتعرض للهجوم، وشعارات قادتنا ليست أقوى من الرصاص، وخطابهم ليست أقوى من القوى السياسية والعسكرية والاقتصادية التي سحقت مجتمعاتنا.

الأمر ليس لأننا لا نفهم ما هو إلزامي بالنسبة لنا فيم يتعلق بالدين، ولكن لأننا لا نفهم ما هو إلزامي بالنسبة لنا فيم يتعلق بالاقتصاد، وبالاستراتيجية السياسية، وبتكتيكات الصراع غير المتكافئ.

والله لكأن الأغلبية الساحقة من المسلمين قد تجاوزت الإسلاميين في كل القضايا، وحان الوقت للإسلاميين للحاق بهم.

We are told that the Muslims are astray, and far from the Deen, and have no sense of al-Wala’ wal-Baraa, and this is why we are suffering what we are suffering.

Look, overwhelming majorities throughout the Muslim world identify themselves as religious; their morals and ethics are determined by Islam, the Deen is integral to their daily lives. Overwhelming majorities throughout the Muslim world explicitly want Shari’ah. Overwhelming majorities throughout the Muslim world identify the West as an oppressive, exploitative force in their countries;

OK? That is the reality. Our people love Islam, want Islam; love and want the Shari’ah…but, frankly, in my opinion, they are sick to death of Islamists…Islamists who have no clear, realistic plan for achieving what we all love and want.

We are not suffering what we are suffering because we are astray and far from the Deen. We are suffering because we are under attack, and the slogans of our leaders are not stronger than bullets, and their rhetoric is not stronger than the political, military, and economic powers that are crushing our societies.

It is not because we do not understand what it is mandatory for us to understand about the religion, it is because we do not understand what it is mandatory for us to understand about economics, about political strategy, about tactics of asymmetric conflict.

Wallahi, the Muslim majorities have surpassed the Islamists in all issues, and it is time for the Islamists to catch up.

الإسلام السياسي: الواقع مقابل الخطاب       Islamism: Realism vs Rhetoric

image

وفقا لعلماء مثل ابن تيمية، والسيوطي، وآخرين، فإن القرآن يحتوي على ما يقرب من 500 آية تحمل أحكام شرعية واضحة، من أصل ما مجموعه 6236 آية.

وهناك ما يقرب من 10،000 حديث ذات طبيعة تشريعية صريحة، وهذه الأحكام منزهة ومطلقة وغير متغيرة، لآنها هي الشريعة الإسلامية، أما الأحكام الأخرى فهي مسائل اجتهادية، وبالتالي فهي غير معصومة، وغالبا ما تكون متوقفة على السياق وقابلة للتكيف، لكي تتصدى بفعالية لتغير الظروف والأوضاع بوسائل تتوافق بشكل أفضل مع الأدلة المتاحة والالتزام بالمبادئ الإسلامية.

من الأهمية بمكان أن نفهم هذا الأمر عندما نتحدث عن “حكومة إسلامية” أو “تطبيق الشريعة”، فالأحكام الدائمة والصريحة الواردة في الشريعة ليست كثيرة في الواقع والنسبة الأكبر منها تتصل بأمور العبادات، لا بمسائل الحكم أو الشؤون الاجتماعية، فلن تجدوا أي آية أو حديث ينص بشكل قطعي عن أمور مثل: معدل الضرائب التي يجب فرضها على الشركات، أو الحد الأدنى للأجور، أو ما إذا كان مسموحاً للعمال بتشكيل نقابات عمالية.

بقدر ما أنزلت الشريعة رحمة للبشرية ولجلب النفع ورفع الضرر؛ فنحن عندما نتحدث عن حكومة إسلامية، فإن ما نعنيه حقا هو الحكومة التي تجعل سياساتها وقراراتها ملتزمة بالقوانين الصريحة للشريعة والمبادئ الخيرة والأهداف المجتمعية للشريعة الإسلامية، وما يعنيه هذا هو أن الغالبية العظمى من الأنظمة التي ستنفذها الحكومة الإسلامية ستكون عرضة للتغيير، وفقا لظروف واحتياجات المجتمع المتغيرة.

ومما يعنيه هذا أيضا، هو أن العاملين بهذه الحكومة يجب أن يعرفوا ويفهموا ويتجاوبون مع ظروف شعوبهم، كما يجب أن يكونوا قادرين على صياغة برنامج سياسي واقتصادي يمثل مجموعة من السياسات “الإسلامية” التي تتوافق مع الأحكام الثابتة في الشريعة، فضلا عن الاستجابة للظروف القائمة الحقيقية في المجتمع بالطريقة التي لا تحيد عن مبادئ الشريعة الإسلامية.

هذا ما نتمنى أن تقوم به الأحزاب الإسلامية… وليتوقفوا عن مقولة “الإسلام هو الحل”، ويقدموا لنا التفاصيل… حسنا، ستقيمون الصلاة، وتجمعون الزكاة وتحظرون الربا، وتنفذون الحدود الإسلامية، رائع… وماذا بعد؟ لأنه، وبصراحة، هذه الإجراءات لن تحل معظم مشاكلنا.  هل لديكم أي خطة للتغلب على الفقر؟ والأمية؟ والرعاية الصحية؟ والتعليم؟ وخلل الميزان التجاري؟ والبطالة؟ ………… والقائمة تطول.  ما هي الطريقة “الإسلامية” لمعالجة هذه القضايا؟ من الواضح أن هناك طريقة الإسلامية لمعالجة كل هذه القضايا، لذلك فنحن في انتظاركم لتخبرونا وتشاركونا هذه الطريقة.

According to scholars such as Ibn Taymiyyah, As-Suyooti, and others, the Qur’an contains approximately 500 ayaat which carry explicit legal rulings; that’s out of a total of 6,236 ayaat..

There are roughly 10,000 hadiths which are of an explicit legislative nature. These rulings are infallible, absolute, unchanging; they are the Shari’ah. All other rulings are matters of ijtihad; they are fallible, often contextual, and adaptable, to effectively address changing conditions and situations in ways that seem to best comply with available evidences and uphold Islamic principles.

This is crucial to understand when we are talking about “Islamic government” or “establishing the Shari’ah”. The explicit, permanent rulings contained in the Shari’ah are not actually that many, and the bulk of them relate to matters of worship, not matters of governance or social affairs. You will not find an ayah or a hadith which states definitively, for instance, what the tax rate should be for corporations, what the minimum wage should be, or whether or not workers should be allowed to form labor unions.

Insofar as the Shari’ah was revealed as a Mercy to humanity, to bring benefit and prevent harm; when we talk about Islamic government, what we really mean is, a government which makes its polices and decisions in adherence to both the explicit laws of the Shari’ah and to the benevolent principles and societal goals of the Shari’ah. That means that the great majority of regulations implemented by an Islamic government are going to be subject to change, according to the shifting conditions and needs of the society.

What that means, is that those in government must know, understand, and be responsive to the circumstances of their people.  They must be able to draft a political and economic platform which presents a set of “Islamic” policies…policies which both conform to the permanent rulings of the Shari’ah, as well as respond to the real existing conditions in the society in a way that adheres to the principles of the Shari’ah.

This is what I wish we would see the Islamist parties do. Stop telling us that “Islam is the solution”, and give us specifics.  OK; you will establish the prayer, collect Zakah, prohibit riba, implement the hudood; wonderful.  What else? Because, frankly, these measures are not going to solve most of our problems. Do you have no plan to deal with poverty? Illiteracy? Healthcare? Education? Trade imbalance? Unemployment? I mean, the list goes on. What is the “Islamic” way to address these issues? Obviously, there is an Islamic way to address these issues, so we are waiting for you to tell us what it is.

الإسلاميين والإنكار المقبول                   Islamists and plausible deniability

image

حقيقة أن الأحزاب الإسلامية “المعتدلة” لا تنكر كثيرًا شرعية العنف تحت ظروف معينة، ولكن ما يريدونه هو الحفاظ على سياسة الإنكار المقبول عندما يحدث أي عنف.

فالعنف يحدث، كما هو دائما، بشكل عفوي وبدون تخطيط أو تنسيق، وعندما يرتكب من قبل أفراد من الجمهور خلال المظاهرات العامة أو احتجاجات، فهو يعتبر تعبيرًا شرعيًا من الغضب الشعبي، وهو خارج عن سيطرة أي شخص، وبالتالي فلا يمكن لأي طرف أن يكون مسؤولًا عنه.

وأعتقد أنه إلى هذا الحد ما، فإن بعض الذين يدعون إلى المعارضة السلمية لديهم أمل سري أن مثل هذه الحوادث قد تندلع.

وطبعا سيستنكرون ويدينون علنًا أي أعمال عنف عفوية قد تحدث، ولكن طبعًا ليس من الممكن أن نقوم بهز عش الدبابير دون أن يكون لدينا مستوى معين من التوقع أننا سنعاني من بعض اللذعات، وعندما تدعوا الناس للنزول إلى الشوارع، وهم أُناس قد فاض بهم الصبر بعد معاناتهم بشكل كبير، وبعضهم يكاد يفتك به الإحباط والغضب ليس فقط بسبب المظالم الاجتماعية، ولكن في كثير من الأحيان بسبب مظالم شخصية جدا ضد السلطات … فإنك تشبه إلى حد كبير من يهز عش الدبابير.

من المنطقي أن نتوقع موجة من العنف، ومن المعقول أن نفترض أن مثل هذا الغضب، على الأقل جزئيًا، هو الحلم الذي يرودنا.

وهذا، في رأيي، هي أحد المشاكل الرئيسية لدى الأحزاب المنظمة، فأنت ستكون دائما قَلِقًا إزاء الحفاظ على أمن هذا الحزب من الملاحقة القضائية، وهذا في الأساس سيحد من قدرتك على الدعوة إلى اتخاذ أساليب غير قانونية بشكل علني، على الرغم من أن الأساليب غير القانونية قد يكون الخيار الأفضل.

ولكن الثورة، بحكم التعريف تعتبر عمل ضد القانون!

ولا يوجد أي نظام للسلطة، سواء كان استبدادي أو “ديمقراطي” قام في أي وقت مضى بتقنين الإطاحة بنفسه.

فإذا كان تعريفك “للعنف” يشمل أشياء مثل الإضرار بالممتلكات، ومختلف أنواع التخريب والتخويف، وقطع الطرق والمرافق، فهذا يعني أنه لم تكن أبدا هناك أية حركة معارضة سلمية ناجحة عبر التاريخ. وطبعًا كل هذه الأفعال غير قانونية، ولا يوجد أي حزب منظم يمكنه أن يدعوا إلى أي من هذا… رغم أنه الشيء الفعال! علاوة على ذلك فإن أشياء مثل القرصنة وما يسمى “بالإرهاب عبر الأنترنت” تعتبر ضمن أقوى أسلحة التي يمكن للثوار أن يستخدموها، ولكنها في النهاية تعتبر جرائم، ولا يمكن لأي حزب الدعوة إليها.

فإما أنك في نضال ثوري مناهض للإمبريالية ويدعوا للاستقلال، أو أنك لست كذلك… فإذا كنت كذلك فأنت (بمنتهى الصراحة) تعتبر خرجًا على القانون، والطريقة الوحيدة لتبرئة نفسك هي أن تفوز في معركتك، وحتى هذا الحين، ستظل مجرمًا، وليس عليك أن تتوقع أن تقوم بنية السلطة بالتعامل معك على خلاف هذا.

لقد كان هذا الأمر شيئًا تصارع معه الجيش الجمهوري الايرلندي في تاريخه المبكر، فالجناح السياسي للحركة، الشين فين، اعترض على أن يتم تصويرهم على أنهم إرهابيون بسبب تكتيكات حرب العصابات الفعالة التي قادها مايكل كولينز، ولكن بدون هذه التكتيكات، فإن الشين فين كانت ستظل ليس أكثر من مجموعة عديمة الجدوى من السياسيين ذوي الأمنيات العريضة الذين لا يفعلون أكثر من إصدار التصريحات والكتيبات … مثلهم مثل الكثير من الأحزاب الإسلامية المنظمة اليوم.

في مرحلة ما، سيكون عليكم أن تدركوا أن الثورة هي كل شيء أو لا شيء على الإطلاق، وسيكون عليكم الالتزام بشكل واضح بكل الاستراتيجيات المؤثرة فعلًا.

The fact is, the “moderate” Islamist parties do not so much deny the legitimacy of violence in certain circumstances; what they want is to maintain plausible deniability when any violence does occur.Violence that takes place, as it were, spontaneously, without planning or coordination, and when it is committed by the members of the public during general demonstrations or protests, is regarded as a legitimate expression of popular rage, beyond anyone’s control, and thus, no party can be held accountable for it.

And I think, to one extent or another, some who call for nonviolent opposition probably hold a secret hope that such incidents may erupt.

They will deny this, and they will publicly condemn any spontaneous violence that occurs; but one does not shake a hornet’s nest without some level of expectation that there will be some stinging going on. And, when you call people to the streets, and they are people at the end of their patience, people who have suffered tremendously, people who are brimming with frustration, anger, and who have not only social, but often very personal grievances  against the authorities…you are shaking a hornet’s nest.

Because it is reasonable to expect an outburst of violence, it is reasonable to assume that such an outburst is, at least partially, hoped for.

This, in my opinion, is one of the major problems with having an organized party. You will always be concerned about keeping that party safe from prosecution, and this basically restricts your ability to publicly advocate illegal tactics, although illegal tactics may well be the best option.

Revolution, by definition, is against the law.

No system of authority, whether totalitarian or “democratic” has ever legalized its own overthrow.

If “violence” includes things like property damage, various forms of sabotage, intimidation, blocking access to roads and facilities; then there has never been a successful nonviolent opposition movement in history. And, of course, all of this is illegal, and no organized party can call for any of this…but it works. Furthermore, things like hacking, and so-called “cyber-terrorism”, are among the most powerful weapons rebels can use. But, they are crimes, and no party can advocate them.

Either you are in a revolutionary, anti-imperialist independence struggle, or you aren’t. If you are, then, well, you are an outlaw, and the only way to exonerate yourself is through victory. Until then, you are a criminal, and you cannot expect to be treated otherwise by the power structure.

This was something the early Irish Republican Army grappled with. The political wing of the movement, Sinn Fein, objected to being portrayed as terrorists because of the effective guerrilla tactics pioneered by Michael Collins, but without these tactics, Sinn Fein would have been a more or less useless group of wannabe politicians who did little more than issue proclamations and pamphlets…much like the organized Islamist parties today.

At some point, you have to recognize that revolution is an all or nothing proposition, and you have to commit unequivocally to the strategies that actually work.

الرقص على طبول الحرب                 Dancing to the drums of war

عندما أطلق سراحي من السجن وجئت إلى تركيا حاولت فورًا أن أعرض نظرية استراتيجية تعطل النظام على بعض القيادات من الاسلاميين هنا، وركزت جهودي على محاولة تفعيل هذا العمل في مصر لأني شعرت ان الوضع في سوريا تطور بعيدًا جدًا ودخل في مرحلة الحرب مما سيجعل هذه الاستراتيجية غير قابلة للتطبيق.شعرت أن مصر لديها أفضل فرصة لتكون رائدة في هذا النهج لكي تتجنب أي حرب أهلية وربما لكي تصد هجوم وشيك لاستعمار الشركات الذي تم تخطيطه للمنطقة، وما زلت على هذا الاعتقاد.

إلا إن القيادات التي التقيت بها لم تفهم هذه الاستراتيجية ولم تقدر ديناميات القوة الاقتصادية، فتصورت أن الأمر قد يكون مجرد سوء تفاهم، ولكن مع الوقت أدركت أن رفضهم لهذه الاستراتيجية لم يكن بسبب سوء فهمهم لها ولكن كان بسبب وجود تضارب في المصالح.

فكل القيادات التي تواصلت معها كانت من الخليج أو ممولة من أغنياء الخليج سواء دول أو أفراد، وكانوا يعتقدون أنه من الأفضل أن تغرق مصر في حرب أهلية.

فكانوا يدعمون المنفيين من الشخصيات العامة للثورة المصرية والقنوات الثورية على شرط أن يشجعوا على الثورة المسلحة.

استغرق الأمر مني بعض الوقت لأدرك أن الحرب هي استراتيجية استثمارية لهم، وأنه على الرغم من خطابهم الناري فهم أساسًا مؤيدون للانقلاب، وأنهم ليسوا فقط لا ترغبون في تغيير ثوري حقيقي ولكنهم أيضا معادون بشدة لتطوير أي استراتيجية فعالة.

حسناً ، دعونا نتحدث عن هذا الأمر…  من الناحية النظرية، لديكم الخيار الاستراتيجي في مصر بمحاولة تقويض قدرة النظام على الحكم من خلال مهاجمة قوات الأمن والجيش والشرطة والمباني الحكومية والبنية التحتية العامة.

يمكنكم تدمير أي ثقة قد يحملها بعض الناس للسيسي، وربما حتى ثقة المستثمرين، من خلال تحويل مصر إلى ما يشار إليه بما يسمى “دولة فاشلة”.

ليست هذه مهمة شديدة التعقيد. قوات الأمن يجب أن تعمل بطريقة شديدة النمطية. حيث يمكن التنبؤ بها و باتباعها قواعد يسهل التعرف عليها.

إذا كان لديكم أسلحة، يمكنكم إنشاء السيناريوهات التي سوف تمكنكم من إلحاق أكبر قدر من الخسائر إذا توقعتم ردود أفعالهم بشكل صحيح.

يمكنكم تفجير محطات الكهرباء واستهداف منشآت النفط وخطوط الأنابيب، ومراكز الشرطة، الخ، الخ.

سوف تستجيب الحكومة بزيادة التدابير القمعية ضد عامة الشعب، والمزيد من العنف، والمزيد من الفظائع.

من المتصور (نتيجة لما سبق) أن الشركات الأجنبية سوف تنسحب من مصر بسبب مخاوف أمنية. فإذا أصبح خطيرا جدا نقل البضائع داخل مصر، قد تختار الشركات التوقف عن استخدامها كمركز للخدمات اللوجستية، وربما تتحول إلى أي مكان آخر، إذا كان هناك خيارًا قابًلا للتطبيق.

ومن شأن هذه العملية -على الأرجح- أن تستمر لعشر سنوات على الأقل، وربما لفترة أطول. ولا ننسى أن سيكون هناك قتلى بعشرات الآلاف، وتشريد للملايين.

ستخرج في نهاية المجزرة مع القدرة العسكرية المتدهورة بشدة، مثل العراق، وربما تحرسها “قوات حفظ السلام” تابعة للأمم المتحدة أو الناتو مع اقتصاد مدمر بالكامل واحتمالات استقلال ضئيلة.

مصر ليست الصومال. النظام الدولي لا يمكنه تجاهل بلادكم أو تركها. بلدكم كبير جدا، لديكم النفط، لديكم السويس، ولديكم حدود مشتركة مع إسرائيل.

لن تنتهي الحرب الأهلية بكم إلى إقامة الدولة الإسلامية التي تملأ القوى الغربية بالخوف والرعب. بل سوف تنتهي في التوصل إلى تسوية تفاوضية وتركيب نظام عميل يقدم بامتنان إلى أي وكل الطلب من المقرضين ورجال الأعمال الدولية. هذا هو العالم الحقيقي.

الفرق بين هذه النتيجة والوضع الحالي هو فقط أنه سيكون هناك دمار أكثر وأمل أقل في المستقبل. ولكن، نعم، هذا الخيار يرجع لكم ، وإما بإمكانكم أن  تكونوا واقعين وعقلانين من خلال اختياركم لاستراتيجية فعالة تتبعونها.

image

When I was released from prison and came to Turkey, I immediately tried to introduce the strategic theory of system disruption to some Islamist leaders here. I focused my efforts on trying to initiate this work in Egypt, as I felt the situation in Syria had devolved too far into war for this strategy to be applicable.

I felt that Egypt had the best chance to pioneer this approach, avert civil war, and potentially turn back the impending onslaught of corporate imperialism that is planned for the region; and I still believe that.

The leaders I met with, however, could not comprehend the strategy, and did not appreciate the dynamics of economic power.

I thought, anyway, that it was merely a misunderstanding. I have come to realize that their rejection of this strategy was not so much because of a lack of comprehension as it was because of a conflict of interests.

All the leaders I approached were either from, or backed by, rich Gulf states and individuals; and, across the board, they believed in plunging Egypt into civil war.

They support exiled public figures from the Egyptian revolution and revolutionary channels, on the condition that they promote armed rebellion.

It took me a while to realize that war is an investment strategy for them, that, despite their fiery rhetoric, they are essentially pro-coup, and they are not only not interested in genuine revolutionary change, they are actively hostile to the development of effective strategy.

 OK, so let’s talk about it.

Theoretically, you have the strategic option in Egypt of trying to undermine the ability of the regime to govern by attacking the security forces, the army and the police, government buildings and public infrastructure.

You can destroy any confidence the population may have in Sisi, and possibly even the confidence of investors, by turning Egypt into what is referred to as a “failed state”.

This is not a terribly complicated undertaking. Security forces must operate in a very formulaic manner; they are predictable and adhere to easily identifiable patterns.

If you have the weaponry, you can create scenarios that will enable you to inflict maximum casualties if you anticipate their predictable responses.

You can blow up power stations, target oil facilities and pipelines, police stations, etc, etc.

The government will respond with increased repressive measures against the general public, more violence, and more atrocities.

It is conceivable that foreign companies will withdraw from Egypt due to security concerns. If it becomes too dangerous to move goods through Egypt, companies may opt to suspend using the country as a logistics hub, and possibly shift elsewhere, if there is a viable option.

This process would likely go on for at least a decade, probably longer. There would be tens of thousands killed, and millions displaced.

Egypt would emerge at the end of the carnage with a profoundly degraded military capability, like Iraq, possibly patrolled by UN or NATO “peacekeepers”, a completely devastated economy, and very few prospects for independence.

You are not Somalia. The international system cannot ignore or leave you. You are too big, you have oil, you have the Suez, and you are on the border of Israel.

Your civil war will not end with the establishment of an Islamic state that fills the Western powers with fear and awe. It will end in a negotiated settlement and the installation of a puppet regime which will gratefully submit to any and every demand of international lenders and businessmen. That is the real world.

The difference between that outcome and the present situation is only that there will be more devastation and less hope for the future. But, yes, you have that option. Or, you can choose to be realistic and adopt an intelligent, effective strategy.

نظرية الخبز مقابل أصوات الناخبين               The bread-for-votes theory

image

حقيقي أن الإسلاميين لم يتجاهلوا الفقراء، على الأقل ليس وهم يحاولون كسب تأييدهم، فتوفير مراكز المساعدة للمعوزين، وتوفير وجبات الطعام والمأوى والملبس والدواء وغير كل هذا من الأعمال شيء حسن جدًا، ولكن هذه ليست حلولًا.

فالعمل الخيري بدون النقد المصاحب للنظام الاقتصادي واقتراح البدائل لهو في أحسن الأحوال كالتجبير المؤقت لجرح عميق ومفتوح ونازف، وفي أسوأ الأحوال هو نوع من الإكراه.

عندما نساعد الفقراء لأننا نحاول شراء ولائهم فهذا ليس من الرحمة بل هو استغلال لمحنتهم، والشيء الوحيد الذي يجعل الأمر مختلف عن هذا هو إذا كنا نقدم برنامج شامل لنظام اقتصادي بديل للنظام الذي أفقر هؤلاء الناس، والإسلاميين لم يفعلوا هذا.

بشكل خاص للإخوان تاريخ جيد جدًا في إنشاء الجمعيات الخيرية، في مصر وحول العالم، وقد ساعدت هذه الجمعيات الخيرية الملايين من الناس وفاز الإخوان بالكثير من الدعم والاحترام في المقابل، ولكن ما رأيناه من الإخوان (بمجرد اكتسابهم لأي منصب سياسي) هو أن فوزهم بدعم الفقراء كان في الواقع هو الدافع الرئيسي وراء هذه المساعي الخيرية، وذلك لأن السياسات الاقتصادية التي ظلوا يتبنوها كانت في الأساس تحصينات للوضع الراهن، فرأيناهم يقبلون ويرددون نفس الخطاب السائد الذي ثبت بطلانه بشكل صارخ عن رأسمالية الأسواق الحرة وتحرير السوق والنيوليبرالية وما إلى هذا.

المقاومة الوحيدة التي أبدتها إدارة مرسي لإصلاحات صندوق النقد الدولي كانت متعلقة بالمخاطر السياسية الكامنة في إنهاء دعم المواد الغذائية والوقود، وليس لأن مثل هذا التدبير غير إسلامي أو خطأ أخلاقي أو اقتصاد سيئ.

أما في المغرب فقد وقع الإسلاميين بالموافقة على كل إصلاح نيوليبرالي وصل إليهم في البرلمان، ونفس الشيء حدث تحت حكم حزب النهضة في تونس، أما في ظل حكومة حزب العدالة والتنمية فتأتي تركيا الثانية بعد روسيا من بين الدول الأوروبية كلها في عدم المساواة في الدخل، حيث يملك 10٪ من السكان ما يقرب من 80٪ من ثروة البلاد، فيبدوا واضحًا أنه متى تعلق الأمر بالاقتصاد فإن الإسلاميين فقدوا موقعهم.

مستقبل الإسلام السياسي، إذا كان له أي مستقبل على الإطلاق، سيكمن في قدرة الإسلاميين على دمج الاقتصاد الإسلامي في برنامجهم، فالفقراء سيأخذون الخبز الذي تعطونه لهم مقابل فوزكم بتأييدهم لأنهم في حاجة إليه، ولكنهم سيسحبون تأييدهم إذا أبقتهم سياساتكم جياعًا.

It is true that Islamists have not ignored the poor; at least not when they are trying to win their support.Establishing assistance centers for the indigent, providing meals, shelter, clothing, medicine, etc, are all, obviously, good deeds; but they are not solutions.

Charity without an accompanying critique of the economic system, and proposed alternatives to it, is at best temporary plaster on a deep, open, bleeding wound; and at worst, a kind of coercion.

When you help the poor because you are trying to buy their loyalty, it is not compassion, it is  an exploitation of their distress.  The only thing that would make it otherwise, is if you offer a comprehensive program for an alternative economic system than the system that has impoverished them. The Islamists have not done that.

Particularly, the Ikhwan have historically been very good about establishing charities, in Egypt and around the world. These charities have helped millions of people and won the Ikhwan a lot of support and respect. But what we have seen from the Ikhwan once they attain any sort of political office indicates that winning support was, indeed, the overriding motive behind these charitable endeavors, because the economic policies they endorse are basically fortifications of the status quo. They appear to accept, and parrot, the prevailing, but blatantly disproved, rhetoric about Free Market Capitalism, liberalization, neoliberalism, and so on.

The Mursi administration’s only resistance to the IMF reforms was due to the political risk inherent in ending food and fuel subsidies; not because such a measure is un-Islamic, morally wrong, and bad economics.

In Morocco, the Islamists have signed-off on every neoliberal reform that came across their parliamentary desks. Ennahda in Tunisia was the same. Under the AKP government, income inequality in Turkey is second only to Russia among European countries, with 10% of the population owning almost 80% of the nation’s wealth. Clearly, when it comes to economics, the Islamists have lost the plot.

The future of Political Islam, if it is to have any future at all, will lie in the ability of Islamists to integrate Islamic economics into their platform. The poor will take the bread you give them to gain their support, because they need it, but they will withdraw their support if your policies keep them hungry.

الدفاع عن الخطأ                                 Defending error

image

أنصار الإخوان دائمًا يسيرون على نفس نمط ردود الأفعال كلما أتى الذكر على أي إشارة غير سارة عن إدارة مرسي، مثلا الحديث عن إغراق أنفاق غزة، والمحادثات مع صندوق النقد الدولي بعد أن وعد بعدم القيام بهذا الأمر والموافقة على الإصلاحات النيوليبرالية المماثلة لتلك المفروضة في أيام السيسي، وهلم جرا.

تبدأ العملية أولا بإنكار مُخلِص وساخط مجازه: “هذا لم يحدث أبدًا.. إنها كذبة خبيثة! ”

وعندما يتضح أنه قد حدث فعلا تنتقل العملية إلى مرحلة الإدراك المخلص: “حسنا ربما فعلوا ذلك، ولكنه كان بحسن نية وله تبريره…”

وعندما يصبح واضحًا أنه كان مجرد خطأ، تنتقل العملية إلى التخمين المخلص: “الأمر يبدوا بهذا السوء لأن مرسي لم يكن لديه الوقت لتحقيق أهدافه …”

وعندما تسقط مصداقية هذه الحجة، تنتقل العملية إلى العجز المخلص: “حسنا، كان لا حول له ولا قوة في الواقع، الجيش يسيطر على كل شيء فهي ليست غلطته …”

وعندما تبدوا المناقشة كلها في غاية السخف لأنها تكشف بشكل ظاهر التحيز المتطرف والوهمي، تنتقل العملية إلى مرحلة الضحية: “حتى لو كانت هناك أخطاء، فهذا ليس هو الوقت المناسب لانتقادهم لأنهم يتعرضون للاضطهاد”.

وكل هذه ما هي إلا وصفة تحول دون الإصلاح الفكري والتنمية والتغيير داخل الإخوان.

لم يكن هناك أحد أحب إلي عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) من شخص يبلغه بأخطائه، ولكن على ما يبدو فإن مثل هذا الشخص هو أكثر ما يكرهه الإخوان.

ويل لمن يبالغ في شر عدوه أو صلاح صديقه، فإن كنت غير قادر على عمل تقييم صادق وموضوعي لكل منهم فهذا سيعيق قدرتك على قتال عدوك ومساعدة صديقك على حد سواء.

Supporters of the Ikhwan always go through the same pattern of responses whenever something unpleasant is pointed out about the Mursi Administration; like say, flooding the tunnels of Gaza, opening talks with the IMF after promising never to do so, committing themselves to neoliberal reforms identical to those imposed under Sisi, and so on.First, there is righteous indignant denial: “that never happened!  It’s a malicious lie!”

When it becomes clear that it did happen, they move quickly to righteous rationalization: “OK, they did it, but it was with the best of intentions, and fully justifiable…”

When it becomes clear that, no, in fact, it was just plain wrong, they move into the phase of righteous conjecture: “It only seems bad because Mursi did not have time to achieve his goals…”

When this too is discredited, they move smoothly into the phase of righteous helplessness:  “Well, he was actually powerless, the military controlled everything, it’s not his fault…”

When the whole discussion begins to become too awkward because it reveals extreme, almost delusional bias, they move into the phase of righteous victimhood: “Even if there were mistakes, now is not the time to criticize them because they are being persecuted.”

All of this is a recipe for the absolute prevention of intellectual reform, development and change within the Ikhwan.

No one was dearer to Umar bin al-Khattab than the person who would inform him of his errors; but it seems no one is more hated among the Ikhwan than such people.

Woe to whoever exaggerates the evil of his enemy or the good of his friend. If you do not make an honest and objective appraisal of each, you will hinder your ability both to fight your enemy or to help your friend.

أين النسخة الإسلامية للشين فين…؟                         Where is the Islamist Sinn Fein…?

دائمًا ما كانت لقرون التمرد الايرلندي ضد الاحتلال البريطاني طابع اقتصادي قوي، بالطبع كان لدى الاحتلال البريطاني الكثير ليفعله نحو فرض الهيمنة الاقتصادية، بل لقد احتوى فعلا على البذور المبكرة لنموذج الاستعمار الرأسمالي.

لم يكن المتمردون الأيرلنديون مجرد حركة مناهضة للاستعمار وحسب بل كانوا معارضين للإقطاع، ولا زال الشين فين (الجناح السياسي للجيش الجمهوري الايرلندي) مستمرًا في حفظ هذا الميراث في السياسات الاقتصادية والسياسية التي يدعو لها.

حيث يعارض الشين فين بشدة ما يسمى بالتدابير التقشفية (المصطلح الذي يطلق على النيوليبرالية عندما يتم فرضها على العرق الأبيض) في كل من ايرلندا وبقية أوروبا.

“انهم يطرحون برنامجًا واضحًا يدعو للاستثمار الذي تقوده الدولة كبديل، وإلى ضرائب أكثر عدلًا، وإلى الاستثمار في البنية التحتية والخدمات العامة وحقوق العمال”، ومثل هذه السياسات تكسبهم دعمًا متزايدًا بين السكان.

مر الجيش الجمهوري الايرلندي بعدة مراحل والعديد من التغييرات، ولكنه كان دائمًا الحركة التي أفرزتها بل وعَرَّفَتها طبقة الفقراء والعمال والمواطن الأيرلندي العادي ممن عانوا تحت نير الاستعمار البريطاني. في حين أنهم لم يلتزموا بالإعلان صراحة عن قيام “الجمهورية الاشتراكية”، إلا أن الجيش الجمهوري الايرلندي كان مهتمًا أساسا بالعدالة الاقتصادية، واليوم، الشين فين هو الحزب السياسي الوحيد صاحب التأثير الهائل في أيرلندا وصاحب المواقف المشهودة ضد التقشف والنيوليبرالية والاستعمار الاقتصادي.

أين هو النظير الاسلامي لهذه الرؤية؟

يمكننا أن نتعلم دروساً قيمة من الجيش الجمهوري الايرلندي من حيث تكتيكات واستراتيجيات المواجهة الفعالة، ولكن يمكننا أن نتعلم أيضا الكثير من برنامجهم السياسي كذلك.

نحن في انتظار الأحزاب الإسلامية لكي تقدم بدائل سياسية حقيقية في مقابل العقيدة البائسة للنيوليبرالية التي قمعت اقتصاداتنا واستعبدت شعوبنا.

image

The centuries of Irish rebellion against British occupation always had a strong economic element.The British occupation itself, of course, had a lot to do with economic domination, and, indeed, contained the embryonic beginnings of the model for capitalist imperialism.

Irish rebels were not only an anti-imperialist movement, they were anti-feudalist.

Sinn Fein, the political wing of the Irish Republican Army, is carrying on this tradition in the economic and political policies they advocate.

Sinn Fein is staunchly opposed to so-called Austerity measures (what neoliberalism is called when it is imposed on White people) both in Ireland and the rest of Europe.

They put forward a clear programme calling for state-led investment as an alternative, fairer taxes, investment in infrastructure and public services and for workers rights“, and such policies are winning them increasing support among the population.

The IRA has gone through many phases, many changes, but it was always a movement that was drawn from, and identified with, the poor, the working class, the average Irishman and Irishwoman who suffered under the yoke of British colonialism.

While they never committed themselves to establishing an explicitly “socialist republic”, the IRA was fundamentally concerned with economic justice, and today, Sinn Fein is only formidable political party in Ireland to take a stand against Austerity, against neoliberalism, against economic colonization.

Where is the Islamist counterpart to this vision?

We can learn valuable lessons from the IRA in terms of tactics and strategies for effective confrontation, but we can also learn a great deal from their political program as well.

We are waiting for the Islamist parties to offer real viable policy alternatives to the miserable orthodoxy of neoliberalism which is subjugating our economies and enslaving our people.