ISIL

مراقبة الخطوات الفاصلة                         The censorship of the rubicon

تعليق وصلني من أحد الأخوة يقول:

“اخى شهيد
ان اقراء جميع منشوراتك فمنه الجيد ومنه ايضا دون ذلك
نعم ليس الجهاد فقط بالسلاح وايضا لابد من الطاعه
ولكن لماذا شرع الله الجهاد فى ايات كثيره فى القران منها على سبيل المثال وليس الحصر كتب عليكم القتال وهو كره لكم الايه 216 البقره
وماريك فيما يفعله بشار وايران والغرب فى سوريا شعب فقط يريد الحريه حتى لو فيه ناس متشددين وغلاه فى مجاهدين اذا لابد ان نقتل كل شعب السورى ولابد من دماره اليس من حقهم الدفاع عن انفسهم وحمل السلاح اجب يهديك الله
انت رجل مقاتل وتعلم اساليب القتال وجه قوتك لخدمة الاسلام”

وإليكم جوابي:

من المثير للاهتمام انك تستشهد بهذه الآية رقم 216 من سورة البقرة، لأنها تخبرنا أن واحدة من صفات المؤمنين هي كراهيتهم للقتال، في مقابل اشتهائهم له، وهذا يكشف عن خلل لدى العديد من الجهاديين، حيث يكون لديهم ما يشبه الهوس والحماس المكرس كلية لفكرة الحرب. لا يوجد شك حول وجوب الجهاد، والمسؤولية الجماعية للدفاع عن المسلمين كلما وأينما تعرضوا للعدوان، كما أنه لا يوجد شك في أن جزءًا من طاعتنا لله يتضمن هذا الإلتزام وفقًا لقدراتنا. ولكن الخطأ الكارثي هو أن نفترض أن هناك أسلوب واحد فقط هو الذي يجعلنا نمتثل لهذا الواجب، خاصًة إذا كان هذا الأسلوب تحديدًا لا يحقق في الواقع أهداف الجهاد، وأعتقد أننا لا نملك مثال على ذلك أفضل من “سوريا”.

لقد كانت الحرب في سوريا كارثية على المسلمين، وهي تُسفِر عن الاستمرار في كارثيتها بقدر ما نستطيع أن نذهب بتكهناتنا االواقية عن المستقبل. ولقد برز أصل هذا الصراع من القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وليس من المظالم الدينية. فالمسلمون في سوريا لم يُمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية، والمساجد كانت مفتوحة، وكان الأذان يرفع، وكانت هناك مدارس إسلامية، والمسلمات لم يمنعن من ارتداء حجابهن .. إلخ .. إلخ  علاوة على أنه كانت هناك خدمات عامة جيدة للبنية التحتية والصحة والتعليم، وكانت البلاد خالية إلى حد كبير من التدخل من الشركات الغربية المتعددة الجنسيات. ومما لا شك فيه أن بشار كافر كُفر بَيِّن، ولكن لم يكن هذا هو أساس حراك الاحتجاج الأصلي.

فماذا حققت الحرب؟  التدمير الكامل للمجتمع… فالمدارس والمستشفيات والشركات تم تدميرها، والناس يتضورون جوعًا، وأخليت دار المؤمنين من سكانها جذريًا، والاقتصاد دُمر تمامًا. وطبعًا، لازال بشار موجود هناك، وبعد خمس سنوات كاملة.

قارن هذا مثلاً بصعود حركة طالبان في أفغانستان، فقد أستطاعت السيطرة على أكثر من 80٪ من مساحة البلاد في غضون عامين، واتخذت من كابول عاصمة، وأقاموا الشريعة الإسلامية، وتقريبًا قضوا تمامًا على تجارة الهيروين، وتمتعت الحركة بدعم شعبي هائل، ولا تزال، حتى بعد الاحتلال الأمريكي. حسنًا؛ فهذا ما يحدث حين يكون للجهاد المسلح استراتيجية صحيحة. أما ما يحدث في سوريا اليوم هو حين يكون الجهاد استراتيجية خاطئة.

الحديث حول الحاجة إلى تدخل الجهاد المسلح في سوريا اليوم بهدف الدفاع عن المسلمين، فإننا نتحدث عن تبرير تكتيك أصبح ضروريًا بالنظر إلى أن هذه الحالة المزرية تم الوصول إليها بلا ضرورة بسبب استراتيجية غير صحيحة. لذلك عندما تقول: “ما الذي يمكن أن يفعله الشعب في سوريا؟، فإذا لم يقاتل بالسلاح، فسوف يتضرر؟”،  بالتأكيد ما تقوله صحيح … الآن. ولكن الأمر وقتها لم يكن ليصل إلى هذا الحال، فاتخاذ النهج المسلح تسبب في الضرر أكثر من النفع  في سوريا بما لا يمكننا تقديره، وهو الأمر غير القابل للنقاش لأي شخص عقلاني يتمتع بعقل في رأسه وقلب في صدره، ودراية ولو حتى بالحد الأدنى من الإسلام.

منشوري الأصلي كان يقول أن الإسلام باقيًا على وجه الأرض بطاعة المؤمنين وعبادتهم لله. وليس بسبب الجماعات المسلحة التي تحمل عقيدة الكلاشينكوف. فهذا الكلام لا ينكر بأي شكل من الأشكال مكانة الجهاد في الإسلام، كما أنه لا يعني أن العنف غير مقبول تحت أي ظرف من الظروف أي كان، فهذا ببساطة كلام حقيقي.

إن الإسلام كان متواجدًا في سوريا قبل الحرب، وسيظل بعد الحرب إن شاء الله، وكان سيظل باقيًا إن لم تقم الحرب. لأن المسلمين في سوريا يعبدون الله ويطيعونه.

ما قامت به داعش وما هو في صلب استراتيجيتها، هو أنها لفتت انتباه أعداء الإسلام للهجوم على المسلمين في سوريا، وهو ما لم يفعلوه من قبل ولم يكن متوقع فعله من دون وجود داعش. أنا لست على دراية بأي سابقة ذُكرت في السيرة النبوية شبيهة لهذا، ولست على علم بأي فقهاء أوصوا بهذا أيضا، أو حتى أقروه. وهو مفهوم غريب تماما عن الجهاد.

من الخداع أن تعلن عن حمايتك للمسلمين والدفاع عنهم ضد الأعداء الذين جئت بهم عمدًا إلى أبوابهم. كما أنه من الخداع أن تقول “يجب أن نستمر على هذا الطريق” بعدما تكون انت بنفسك من دفع الوضع إلى ما بعد نقطة اللاعودة.

أما بالنسبة لكوني مقاتل وشخص يدرب المقاتلين، فنعم، فهذا هو سبب فهمي للقتال، وهذا هو سبب توظيفي لفهمي بهذا الصدد بهدف خدمة الإسلام وتقديم مصلحة المسلمين، وحمايتهم لدينهم، حفاظهم على دماءهم وشرفهم، وممتلكاتهم.  أسأل الله أن يجعلني أستخدم مهاراتي وعلمي بطريقة مثمرة، لا بطريقة مدمرة أو عكسية.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  


A Brother said:

“Brother Shahid, I read all your writings… some are good and some are less than good.

It’s true that jihad is not only by the gun and it’s true we have to obey. But why did Allah enlist jihad (an example among many is ayah 216 of Surat Al-Baqara). What’s your opinion from what Bashaar, Iran and the West are doing to the Syrians?

All these people wanted was freedom and that’s why they’re being destroyed. So aren’t they entitled to defend themselves? Aren’t they entitled to carry the gun? Answer, may Allah guide you! You’re a fighter and you train people about the art of fighting so try to direct your power in a way that serves Islam.”

My reply:

It is interesting that you would cite this ayah, Al-Baqarah 216, because it tells us that one of the one of the qualities of the Mu’mineen is their dislike for war, as opposed to feeling a lust for it.  This reveals a flaw in many jihadis, insofar as they often express a near obsessive, single-minded passion for war.  There is no question about the obligation of jihad, and the collective responsibility to defend the Muslims whenever and wherever they are under attack.  And there is no question that part of our obedience to Allah includes compliance with this obligation in accordance with our capacity.  But it is a catastrophic mistake to assume there is only one method for complying with this duty, particularly when that particular method does not actually achieve the objectives of jihad, and I think we do not have a better example of this than Syria.

The war in Syria has been a disaster for the Muslims, and promises to continue to be a disaster for as far as we can realistically predict in the future.  The origin of this conflict arose out of socioeconomic issues, not religious grievances.  The Muslims in Syria were not restricted from practicing their religion.  The masjids were open, adhan was called, there were madrassas, Muslimat could wear hijab, etc etc.  And furthermore, there were good public infrastructure, health and education services, and the country was largely free from the interference of Western multinational corporations. No doubt, Bashar is a blatant Kafir, but this was not the basis for the original protest movement.

What has the war achieved?  Complete devastation of the society.  Schools, hospitals, businesses, are in ruins.  People are starving. The Dar al-Mu’mineen has been drastically depopulated.  The economy is utterly destroyed. And, of course, Bashar is still there, five years later.

Compare this, for example to the rise of the Taliban in Afghanistan.  Within two years they controlled over 80% of the country and had taken the capital Kabul.  They established Shari’ah, almost completely eradicated the heroin trade, and enjoyed tremendous grassroots support, and they still do, even after the US occupation.  OK; That is what happens when armed jihad is the right strategy. Syria today is what happens when it is the wrong strategy.

To talk about the need to engage in armed jihad in Syria today, to defend the Muslims, we are talking about justifying a tactic which has become necessary because a horrendous situation has been unnecessarily created by an incorrect strategy.  So when you say, “what else can the people do in Syria?  If they don’t fight, they will be decimated”, sure, that is true…now; but it did not have to be the case.  Taking the armed approach has caused incalculably more harm than good in Syria, and that is not open to discussion for any rational person with a brain in his head and a heart in his chest, and even minimal knowledge of Islam.

My original post was saying that Islam exists on the earth by means of the obedience of the Believers and their worship of Allah; it does not exist on the earth because of militant groups whose ‘Aqeedah is the Kalashnikov.  This statement does not in any way deny the place of jihad in Islam, nor does it imply that violence is impermissible under any and all conditions.  It is simply a statement of fact.

Islam was present in Syria before the war, and it will continue to be present after the war, and it would have continued to be present if there had no  war; because the Muslims in Syria worship and obey Allah.

What Da’esh has done, and what it is at the core of their strategy to do, is to draw the enemies of Islam to attack the Muslims in Syria, something they did not do, and are unlikely to have done, without the presence of Da’esh. I am not aware of any precedent from the Seerah for this, and I am not aware of any classical fuqaha who recommended this, or who would have even approved of it.  It is an entirely bizarre concept of jihad.

It is fraudulent to declare that you are protecting and defending the Muslims against the enemies whom you have deliberately brought to their doorstep. And it is fraudulent to say “we must continue on this way” after you yourself have pushed the situation beyond the point of no return.

As for my being a fighter and someone who trains fighters, yes, and that is why I understand fighting, and that is why I employ my understanding in this regard to serve Islam and the best interests of the Muslims, to protect their religion, their blood, their honor, and their property. May Allah guide me to use my skills and knowledge in a productive way, and not in a counter-productive way.

Advertisements

عجة الخلافة – Khilafah Omelet

المبرر الأساسي الذي يستند إليه تفكير جماعة داعش، والجهاديين المتعصبين من نفس نهجهم، هو في جوهر المثل الأميركي القديم الذي يقول “إذا كنت تريد أن تصنع العجة، فعليك أن تكسر بعض البيض.”

نعم، سيكون هناك سفك للدماء وفوضى ودمار بالمدن والبلدان والاقتصادات، وربما لأجيال، قد تتعرض لفوضى عارمة ومروعة. ولكن في نهاية كل هذا، هناك دولة إسلامية سوف تظهر. والفوضى والمعاناة التي ترونها هي في حقيقة الأمر هدية، تحرث الأرض لنا، حتى سطوع وإشراقة الخلافة في النهاية، التي ستنمو على الأرض من تلك الدماء. فإن حراثة هذه التربة هي عملية عنيفة وقبيحة … لكنها تستحق كل هذا العناء.

لا يسع المرء إلا أن يتذكر الرد المشين الذي أدلت به مادلين أولبرايت عن حالات وفاة النصف مليون طفل في العراق: “أن الأمر كان يستحق ذلك”.

وها هي عجة الخلافة تتطلب لكسر بعض البيض، حتى وإن كان هذا البيض هو أرواح المسلمين، فليكن ذلك.

 1. هذه هي درجة السيكوباتية من الإستهانة بدماء المؤمنين. ومن المفترض أن المجاهدين يدافعون يحمون دماء المسلمين، لا أن يستخدموها كوقود، وعندما يضع المدافعين عنا قيمة لحياتنا أقل حتى مما يقيمها أعدائنا، فقد أصبحوا قوة طلائع لعدونا.

أنهم يسهمون بهذه الفكرة الغاشمة المحيرة على أنها ستمكنهم من تدمير النظم القائمة، وخلق “دول فاشلة”، بأن يتم عملية تطهير ومحو للسجلات، ثم البداية من الصفر لبناء دولة إسلامية محل الأنظمة المستخدمة من علمانية، ومرتدة، وكافرة، وصليبية، الخ، إينما كانت. فكرة عظيمة؛ إلا أنها ليست كذلك.

تدمرون بلادكم، وتدمرون اقتصادكم، وتهدمون صناعتكم وزراعتكم وبنيتكم التحتية ، حسنًا.

قد تحتاج أن تلاحظ أن هذه “الإجراءات الإصلاحية” لا تدمر دول واقتصادات وصناعات وزراعة والبنية التحتية للقوى العالمية المهيمنة. إنهم باقيين كما هم إلا أنكم من خلال عملياتكم وأنشطتكم تعملون على تزايد قوتهم نسبة إلى قوتكم، لأنكم كما تعلمون، قد دمرتم أنفسكم، وحين كنتم تحتفون بتدميراتكم المظفرة للمجتمع، كانوا هم من يصطفون على الجانبين، ويصفقون معكم، متعجبين لحسن حظهم. فالأمر مبهج بالنسبة لهم أن يكتشفوا أن خصمهم إنتحاري عن حق.

الآن، لقد قمتم بتدمير مدنكم وريفكم؛ فكيف تستعيدون بناءها مرة آخرى؟ وكيف ستحيون زراعتها؟ وكيف ستوفرون سبل العيش لشعبكم؟ ستقولون أن المدد من عند الله، والعون من عند الله، وتدبير كل شيئ من عند الله أليس كذلك؟ منذ متى أصبح ذلك من عقيدة أهلنا من السنة والجماعة بأن الله يعمل لأجلنا؟ مما يمكنا من التصرف بطريقة غير مسؤولة، وغير عقلانية، وبدون تخطيط أو استراتيجية أو اعتبار للعواقب، لأنه في النهاية، سوف يرتب الله كل ذلك من أجل مصلحتنا؟ منذ متى كان “التوكل”  يعني أنكم تستطيعون التصرف بغوغائية وطائشية تدمير الذات وأنتم واثقون بأن الله سيحصنكم من العواقب المتوقعة الناتجة عن غبائكم؟

ففي سوريا، ليبيا، العراق، ومصر، وحتى قبل “الربيع العربي”، وكان المستوردين الرئيسيين للسلع والخدمات من الاتحاد الأوروبي، والكثير منها يعد من السلع والخدمات الضرورية والأساسية للعيش. فبشكل محدد فسروا لي أن تدمير طاقتكم الصناعية والزراعية تحد من اعتمادكم على الواردات الأجنبية والمساعدات الخارجية والاستثمار؟ سوف تزالون في حاجة إلى السلع والخدمات التي احتجتم إليها قبل تدمير بلدكم … ومن يدري، ربما تحتاجون إليها أكثر.

لا يا أيها الأخوة، هذه “الاستراتيجية” ما هي إلا نزوة خادعة.

image

The basic rationale underpinning the thinking of Da’esh, and zealous jihadis of their same mold, is essentially the old American saying, “if you want to make an omelet, you gotta break some eggs.”

Yes, there will be bloodshed, chaos, destruction, cities, countries, economies, maybe for generations, will perhaps need to be subjected to horrific turmoil; but at the end of all that, there will emerge an Islamic State. The chaos and suffering, you see, is a actually a gift.  They are tilling the soil for us, so that eventually, a bright and shining Khilafah will grow forth from it. Tilling that soil is a violent and ugly process…but it’s worth it.

One cannot help but be reminded of the infamous response of Madeline Albright regarding the deaths of half a million children in Iraq:  “It was worth it”.

This Khilafah omelet requires breaking some eggs, and if those eggs happen to be Muslim lives, so be it.

  1. That is a psychopathic level of flippancy about the blood of the Believers. The Mujahideen are supposed to defend and protect the blood of the Muslims, not use it as fuel. When our defenders place even less value on our lives than our enemies do, they have become the vanguard force of the enemy.

They subscribe to this bewilderingly uninformed idea that they can destroy the existing systems, create “failed states”, to wipe the slate clean, and then start from zero to construct an Islamic state in the void where the secular, apostate, infidel, crusader, etc, systems used to be.  Great idea; except it’s not.

Destroy your country, destroy your economy, and demolish your industry and agriculture and infrastructure, ok.  You may want to notice that these useful activities do not destroy the countries, economies, industries, agriculture, and infrastructure of the dominant global powers. They remain as they are, except that, by your activities, you have increased their power relative to your own, because, you know, you have destroyed yourselves. When you are celebrating your triumphant destruction of your society, they are gathered on the sidelines, applauding with you, marveling at their good fortune.  It is exhilarating for them to discover that their opponent is actually suicidal.

Now, you have destroyed your cities and countrysides; how will you re-build? How will you revive farming? How will you provide livelihoods for your people? Allah will Provide, Allah will Help, Allah will arrange all things, yes? When did it become from the ‘Aqeedah of Ahl-us-Sunnah wal-Jama’ah that Allah works for us? That we can act irresponsibly, unintelligently, without planning or strategy or regard for consequences, because in the end, Allah will sort it all out for our benefit? When did “tawakkul” start to mean that you can do irrational, self-destructive things and trust that Allah will insulate you from the predictable consequences of your stupidity?

Syria, Libya, Iraq, and Egypt, even before the “Arab Spring”, were major importers of goods and services from the EU; many of these being essential goods and services necessary for basic subsistence. How exactly does destroying your own industrial and agricultural capacity reduce your dependence on foreign imports and foreign aid and investment?  You will still need the goods and services you needed prior to demolishing your country…who knows, you might possibly even need them more.

No, Brothers, this “strategy” is a fantasy

 

دولة الرفاهية الإسلامية                             The Islamic Welfare State

image

توفر داعش رواتب شهرية لمن يعيشون تحت سيطرتها، فهم يدفعون الإيجارات والكهرباء ويدفعون مبالغ نقدية (بالدولار) لجميع أفراد أسرة أي شخص تقوم داعش بتجنيده لديها، وكذلك يدعمون الغذاء والوقود… وبهذه المناسبة لدي أخبار سارة لكم، ما يفعلونه هذا يطلق عليه “الاشتراكية”، فها هي دولة الرفاهية (ويطلق عليها أيضا دولة الرفاه)، وهي في هذه الحالة إسلامية… فكما ترون الهوة بين اليساريين والإسلاميين ليست واسعة كما قد يتصور البعض.

بالطبع داعش تفعل هذا لأسباب نفعية فضلا عن أسبابها العقائدية الدينية، فالتنافس على ولاء الشعب المدقع الفقر سيكون له دائما عنصرًا ماديًا، وهذا هو ما ينبغي.  فمن الناحية العملية البحتة داعش تكسب الدعم من خلال توفير الدعم، وهذا واضح… وأنا لا أعرف إلى أي مدى ترتكز هذه السياسة على العقيدة الدينية أو الأولويات الاقتصادية المفصلية، أو بمعنى أخر لا أعرف إذا كانت السياسات شبه الاشتراكية هذه تعتبر شيئًا ستلتزم به داعش وتعتزم الاستمرار فيه، أم أنها مجرد وسيلة مناسبة لشراء الولاء، ولكن على أية حال هذه السياسات ليس في إمكان أي يساري أن يرفضها بمبرر عقلاني، فهي سياسات جيدة، سواء أخلاقيا أو اقتصاديا، وهي تتفق مع سياسات الخلافة الأولى (التي، بطبيعة الحال، ترجع إلى ما قبل ماركس بأكثر من ألف سنة).

إذا كان لينين على قيد الحياة اليوم، لكان أول المنضمين إلى داعش، وحتى تشي غيفارا نفسه كان لينضم لهم.  لقد كتبت في الماضي أن النموذج الاقتصادي لداعش هو واحد من أهم، إن لم يكن أهم، جوانب تجربتهم، فإذا رفض أي يساري النموذج الاقتصادي لداعش ببساطة لمجرد أنه قائم على الشريعة الإسلامية وغير علماني، فهذه ليست إلا دوغمائية صبيانية، وعلى نفس الغرار إذا رفض الإسلاميون السياسات الاقتصادية اليسارية ببساطة لمجرد أنه يتم تقديمها في إطار علماني، فهذا معادل في الحمق.  حقيقي أن داعش سلطوية ومتطرفة دينيا ومغرقة في التشدد وأي شيء أخر تحب أن تضيفه، إلا أن نموذجها الاقتصادي يعتبر يساري بشكل مثالي.

الخوف والبغض بين الإسلاميين واليسار، قد أثبتت داعش أنه خطأ إلى حد كبير، فبالنسبة لليسار، سواء اعترفوا بهذا أو لا، لقد أثبتت داعش أن العلمانية ليست شرطًا أساسيًا للسياسات اقتصادية التي تقوم على الاشتراكية أما بالنسبة للإسلاميين، فسواء اعترفوا بهذا أو لا، فقد أثبتت داعش أن التدين ليس عائقًا أمام السياسات الاقتصادية القائمة على النمط الاشتراكي.

Da’esh provides monthly stipends to those living under their control; they pay for rent, electricity, give cash (in dollars) to each Da’esh recruit’s family members,and subsidize food and fuel.  I’ve got news for you; that’s Socialism.  It’s a Welfare State; and, yes, it is Islamic.  The chasm between Leftists and Islamists isn’t as wide as you may think.

Certainly, Da’esh is doing this for pragmatic reasons as well as religious ones; competing for the loyalty of desperately impoverished people will always have a financial element; and it should. From a strictly practical point of view, Da’esh wins support by providing support; that’s obvious. I don’t know to what extent this policy is grounded in religious conviction or articulated economic priorities; which is to say, I don’t know if quasi-Socialist policies are something Da’esh is committed to, and intends to continue, or if it is just an expedient method for buying allegiance.  But, these are policies that no Leftist could rationally reject. They are good policies, both morally and economically, and they are consistent with the policies of the early Khilafah (which, of course, pre-dates Marx by over a thousand years).

If Lenin were alive today, he’d join Da’esh. So would Che Guevara. I have written in the past that the economic model of Da’esh is one of, if not the most important aspect of their experiment. If a Leftist rejects Da’esh’s economic model simply because it is Shari’ah-based, and non-secular; well, that is just puerile dogmatism. And, by the same token, if Islamists reject Leftist economic policies simply because they are presented within a secular framework; that is just as foolish. While Da’esh may be authoritarian, religiously extreme, ultra-conservative, and what have you; their economic model is quintessentially Leftist.

The fear and loathing between Islamists and the Left, Da’esh has proven, is largely error.  For the Left,whether they admit it or not,  Da’esh has established that secularism is not a prerequisite for Socialist-style economic policies.  And for the Islamists, whether they admit it or not, Da’esh has established that religiousness is not a barrier to Socialist-style economic polices.

تحليل قائم على الواقع                             Reality-based analysis

image

متى ما أشرت إلى أن استراتيجية داعش ستكون في نهاية الأمر مفيدة ومتفقة مع جدول الأعمال الإقليمي للغرب والولايات المتحدة على وجه الخصوص، أُوَاجَه على الفور بنفس السؤال في كل مرة، “هل يعني هذا أنك تُقِرْ بأن داعش صناعة أمريكية؟”

في رأيي، لا توجد أية فائدة من هذا النوع من التخيل، فكل ما نحتاج إلى معرفته هو ما إذا كانت هذه الاستراتيجية سليمة أو غير سليمة، فإذا كانت الاستراتيجية تدعم أهداف غربية، فلا أعتقد حقًا أنه سيهم في شيء أن تكون مقصودة أو غير مقصودة، فخلاصة الأمر هو أنها ليست استراتيجية تخدم مصالحنا، وبالتالي علينا أن نعارضها. يجب أن نتجنب التخمين وضرب العشواء حول أصل نشأة وإدارة داعش، أولا سيكون من غير الممكن إثبات أو دحض هذه الفرضيات، وثانيا لا يوجد أي مغزى من هذه التخمينات… علاوة على ذلك، النبش وراء فرضية ما إذا كانت داعش صناعة أمريكية أو لا يعتبر شيء ساذج جدًا، فالوضع أكثر تعقيدا من هذا وداعش نفسها أكثر تعقيدًا من هذا.

ما نعرفه هو أن الحرب في سوريا أنشأت واقعًا على الأرض يسعى إليه منذ فترة طويلة المخططين الإسرائيليين، وهذا الواقع يتمثل في: حل سوريا بعد أن كانت دولة متماسكة، وإنشاء مجموعة من الدويلات العرقية والطائفية كأمر واقع، وكل منها يقع تحت نفوذ القوى الأخرى (إيران – تركيا – المملكة العربية السعودية، وغيرها). نحن نعلم أن الحرب قد خلقت فرصًا هائلة للشركات متعددة الجنسيات، وخاصة مع إعادة الإعمار الذي يقدر في الوقت الحالي بتكلفة تزيد على واحد تريليون دولار، كما أننا نعلم أن هدف داعش للسيطرة على المنشآت النفطية السعودية سيعني على الأرجح أن النفط السعودي لن يكون له وجود في السوق العالمية، إما لأنه لن يتاجر أحد مع داعش، أو لأنه سيتم قصف المنشآت من قبل قوات التحالف الأمريكية، وهذا سيرفع فورًا وبشدة من حصة السوق الأميركية في تصدير النفط، وسيدفع بأسعار النفط عاليًا إلى مستويات غير مسبوقة… لهذا فنعم، مما نستطيع أن نراه، ومما يمكننا التنبؤ به إلى حد كبير، فإن استراتيجية داعش تساهم في النهوض بأهداف القوى الغربية، وستظل على هذا الحال، وستواصل القيام بهذا على نحو أكثر فعالية وأقل تكلفة من الغزو العسكري الأمريكي المباشر.

فإذا اخترت أن تعتقد أن هذا يحدث وفقًا لتخطيطهم، أو إذا اخترت أن تعتقد أنه يحدث من قبيل المصادفة، فهذا لا يهم حقا لآنه في النهاية يحدث، وهو كارثة محققة.

أما إذا اخترت أن تصدق أن كل هذا يمكن بطريقة ما أن ينتهي إلى صالحنا في النهاية… حسنا، فأنت بحاجة إلى إثبات تصورك بتحليل قائم على الواقع مرفق بتفسير واضح، لأن ما هو واضح للأن هو أن هذه الاستراتيجية تقوم بما هو أكثر بقليل من حرق بلاد المسلمين من أجل السماح للكفار بالسير فوق رماد الأمة واستعباد شعوبها.

Whenever I point out that Da’esh strategy is ultimately beneficial to, and conforms with the regional agenda of the West, and the US in particular, I am immediately confronted with the question: “So are you saying Da’esh is a creation of America?”

In my opinion, there is nothing useful in this sort of speculation.  All we need to know is whether the strategy is sound or unsound.  If their strategy supports Western goals, I don’t really think it matters whether or not this is deliberate or inadvertent. The bottom line is that it is not a strategy that serves our best interests, and we should oppose it.  We should avoid conjecture about the origins and management of Da’esh; first, because it is not possible to prove or disprove; and second, because there is just really no point.  Furthermore, it is far too simplistic a premise…either Da’esh is or is not an American project. The situation is more complex than that.  Da’esh is more complex than that.

What we know is that the war in Syria has established a reality on the ground long sought by Israeli planners: the dissolution of Syria as a cohesive state, and the de facto  creation of a set of ethnic and sectarian statelets; each falling under the spheres of influence of other powers (Iran, Turkey, Saudi Arabia, etc.) We know that the war has created massive opportunities for multinational corporations, with reconstruction estimated right now at a cost of over $1 trillion. We know that the Da’esh objective of taking control of Saudi oil facilities will likely mean Saudi oil being removed from the global market, either because no one will trade with Da’esh, or because the facilities will be bombed by US coalition forces; and this will simultaneously drastically increase the American market share of oil exportation, and send the price of oil soaring to unprecedented levels.  So, yes, from what we can see, and what we can reasonably predict, Da’esh strategy has advanced the goals of Western power, and will continue to do so, and it will continue to do so far more effectively and inexpensively, than direct American military conquest.

If you choose to believe that this is happening by design, or if you choose to believe that it is a coincidence, it doesn’t really matter; it is happening, and it is a disaster.

If you choose to believe that all of this can somehow be turned around in our favor, well, you need to substantiate that with reality-based analysis and a clear explanation; because what is apparent is that this strategy is doing little more than burning down the Muslim lands to allow the Kuffar to march in over the ashes and enslave our people.

عزيزتي.. لقد قمت بتصغير الأمة                                 Honey, I shrunk the Ummah

image

إذا فحماس كفار والمسلمون الذين يعيشون في الغرب مصيرهم جميعًا النار، وحتى تنظيم القاعدة ما هم إلا “يهود الجهاد“.

لا بأس إذا، فهذا يعني في الأساس أن المسلمون الوحيدون هم داعش!!

أعتقد ان هذه طريقة جيدة لتصغير وتقليص الأمة بحيث تنكمش بمقدار 50،000 مرة أقل من حجمها الفعلي فقط من خلال استبعاد أي شخص لا ينتمي إلى مجموعتكم، اللهم إلا إذا كنت من فرقة الصوفية النقشبندية في العراق وتملك مدفع من طراز AK- 47، هنا فقط يمكنك أن تكون مسلمًا.

هذا هو التكفير عندما يستخدم كأداة للتجنيد، قد نطلق على هذا “الاستقطاب من أجل الحشد”، وهو تكتيك خبيث واستغلالي للغاية، وليس لدي أي شك في أن قادة داعش يعرفون جيدًا أن هذا النوع من التطرف مرفوض في الإسلام، إلا أنه فعال.

فاعليته الأساسية تكمن في قدرته على استدراج المقاتلين الأجانب إلى صفوفهم، ولكن هذه الفاعلية تصل فقط إلى نقطة محددة، والحيلة هي أن النقطة التي تتوقف عندها الفاعلية هي النقطة التالية لتجنيد المقاتلين، أي عندما يكون الشخص قد انضم بالفعل.

ثم يكتشفون أن داعش ليست لديها مشكلة في عمل صفقات مع “المرتدين” و”المنافقين” و”المبتدعين” لأن حلول الوسط هي ضرورة عملية، وحتى مع داعش سنجد أن البراغماتية تتغلب على الأيديولوجية عندما يتعلق الأمر بتوطيد السلطة.

فبمجرد أي يسافر شخصًا للانضمام اليهم، تاركًا أسرته وبلده، وربما حتى بعد أن يحرق جواز سفره، يبدأ من مداراة خيبة أمله بالواقع المرير الذي يجبره على عدم وجود أي خيارات للعودة إلى ما كان فيه.

البشر غالبًا ما يكون لديهم ردة فعل لا إرادية على عدم وجود أي خيار، فهم يستسلمون بالكلية لحالتهم، وربما حتى يحتونها.

إذًا الخطاب التكفيري المتطرف مناسب، ولكن لأنه مخادع في الأساس فهو يخلق شعور بالاستياء والاحتقار (إن لم يحتوي هذا الشعور فعلا)، واحتواءه على هذا الاستياء يجعل البعض يفسره على أنه “ولاء”، ولكنه ليس من الولاء في شيء، فهو تنفير غير معلن ينقلب إلى قطيعة كاملة وانشقاق مع أول فرصة.

عندما تستدرج الناس للانضمام إلى مجموعتك عن طريق الأساليب الخادعة والملتوية، فأنت تزرع بيديك هاتين بذور نبذ جماعتك فيم بعد.

So Hamas are KuffarMuslims living in the West will all go to Hell, and even Al-Qaeda are the “Jews of Jihad“.OK, so basically, only Da’esh are Muslims?

I guess that is one way to unite the Ummah–shrink it down to about 50,000 times below its actual size by just excluding everyone who isn’t in your group…unless you happen to be from the Naqshabandi Sufis in Iraq and own an AK-47, you can be a Muslim then.

This is takfir as a recruitment tool.  Call it “polarization for mobilization”.  It is a highly cynical and manipulative tactic, and I have no doubt that the Da’esh leadership knows very well that this kind of extremism is unacceptable in Islam; but it works.

It works,  primarily, to draw foreign fighters to their ranks.  But it only works up to a point, and the tricky thing is, the point at which it stops working is at the point of post-recruitment, when someone has actually joined them.

Then they see that Da’esh has no problem cutting deals with “Apostates“, “Munafiqeen” and “Mubtadi’een“, because compromise is a practical necessity.  Even for Da’esh, pragmatism trumps ideology when it comes to consolidating power.

Once someone has already traveled to join them; left their families, left their countries, possibly burned their passports, disillusionment is trumped by the reality of being essentially trapped with no options to turn back.

Human beings often have a common reflex response to having no choice; they resign themselves to their situation, and maybe even embrace it.

So the extremist takfiri rhetoric is expedient, but, because it is essentially deceitful, it creates an underlying, if contained, sense of resentment and contempt.   The containment of this resentment passes for “loyalty”, but it is not loyalty. It is un-manifested alienation that will become full-blown estrangement and defection at the first opportunity.

When you lure people to your movement through manipulatively divisive tactics, you plant the seeds of your own groups’s renunciation.