capitalism

خطورة الفكر الرأسمالي                         The danger of Capitalist thinking

دعوني أخبركم شيئاً عن كيفية  استدراج الرأسمالية للإرتداد عن االدين!

تقول نظرية الرأسمالية بأن العرض والطلب هم المتحكمين في السوق!  فيقوم المستهلكين باتخاذ خيارات واعية، فيشترون السلع بسبب أداءها الوظيفي لأنهم بحاجة إلى شيئ  معين، والمنتج الذي يشترونه سيلبي هذه الاحتياج. إذا فالحاجة حقيقية والمنتج سيخدم وظيفة حقيقية، وهذه هي الطريقة المفترضة للعملية.

ولكن جشع رجال الأعمال يفوق احتياجات المستهلكين، لذا فهم يلجأون إلى تضخيم الانتاج، وتضخيم الانتاج يؤدي بدوره إلى إنتاج زائد عن الحاجة، مما يؤدي إلى صناعة جديدة من الإعلان والتسويق، أو ما يمكن أن نسميه “انتاج الحاجة”.

وُجِدَت هذه الصناعة لغرس احتياجات وهمية في أذهان المستهلكين، لحثهم على شراء أشياء ليسوا بحاجة إليها في الواقع، وربما لا يستخدمونها. ومن الواضح أنه لا يمكن تحقيق ذلك من خلال تسويق المنتجات على أساس وظائفها، فلابد من التحايل على عقلانية المستهلكين وعلى خياراتهم الواعية. وعلى المستهلكين البدء في تحول خياراتهم إلى خيارات عاطفية وغير واعية، وغير عقلانية، فلابد أن يكفوا عن شراء السلع على أساس حاجتهم الحقيقية لها فعلياً، ليبدأوا في شراءها على أساس شعورهم بالحاجة إليها. وبالتالي تتم عملية الشراء على أساس” شعورهم”، وليس على أساس وظيفة السلعة.

فلابد أن تكون طريقة شرائكم للسلع ناتجة عن الشعور الذي ستحققه لكم من وراء امتلاكها، أو بالأحرى، طريقة شعوركم لما ستحققه لكم السلع من أماني ترجونها، فتتمنون بأن تشعروا بأنكم أكثر جاذبية، وأكثر أهمية، وأكثر إثارة وأكثر ذكاء، وأكثر هيبة، الخ، الخ.

فالشرط الأساسي إذًا، أنه يجب بداية أن تشعروا أنكم منفرين ومملين وأغبياء وأنكم لستم ذوي أهمية. وبمجرد أن تتلبسكم هذه المشاعر سيتمكن المعلنين من تقديم الحلول الجوهرية، التي ترفع من قدركم المتدني الذي تشعرون به.

هذه الظاهرة، التي أصبحت شائعة، تؤثر على الطريقة التي نفكر بها وندير بها مجالات أخرى بحياتنا، فهي تؤثر على كيفية خياراتنا في أمور أخرى.

لا توجد وسيلة ممكنة تجعل المسلم يرتد إلى المسيحية كخيار عقلاني مستنير، فهو لم يدرس المنتج، ولكنه فقط يحب الإحساس الذي يضفيه عليه هذا المنتج؛ أو ما يأمل هو أن يضفيه عليها. وبطريقة أو بأخرى، تحدث بداخله حالة من الاحتياج الوهمي، والشعور بعدم الرضا، والدونية، والغباء، والتخلف، فيشعر أن المسيحية هي الحل!  علينا الانتباه لهذا الأمر! ما هي مشاعر المسلمون تجاه الإسلام؟ هل يشعرون بأنه متشدد؟ رجعي؟ عنيف؟ غير رحيم؟ قاسي؟ لأن المسيحية ليس بإمكانها أن تروج لنفسها لشعوبنا عن طريق المنطق والعقل والعقلانية والدليل الفكري، ولكن يمكنها الترويج لنفسها فقط عاطفياً، على أنها دين الحب والتسامح والغفران، دين السلام والرحمة الخ .. الخ ، وهذا يعني حتما أن أي شخص من أصحاب نبرة الترويج هذه، لا يعترف بأن هذه العناصر موجودة بالإسلام. ومن هنا يمكنك أن تبدأ في معرفة سبب تقديم الإسلام في وسائل الإعلام بهذا الشكل: وهو لخلق إحتياج عاطفي كاذب لكي تتمكن المسيحية من تلبيته.  تماما مثلما يخبرك المعلنين بتدني قيمتك وقدرك ولهذا فسوف تقوم بشراء منتجاتهم، على الرغم من أنك طبعًا عالي القيمة والقدر، ولست بحاجة لمنتجاتهم، وعلى الرغم من أن منتجاتهم بالتأكيد لن تزود من قيمتك وقدرك. وبنفس الأسلوب، تقنعك المسيحية بأن دينك خالي من عناصر مثل الحب والتسامح والهدوء، وما إلى ذلك، بينما هذا ليس صحيحاً، مع العلم أن دينهم لا يقدم في الواقع ما يعد به.

وبالطبع نحن لا نتحدث فقط عن المسيحية، بل إننا نتحدث عن الثقافة الغربية، والإتجاه العلماني، وهو على نفس النهج.

وإرتداد أي من المسلمين للمسيحية، أو إفتتانهم بالغرب، أو تأييدهم للعلمانية، يعني أنهم أشخاص تم خداعهم من قِبَل تلاعب مبيعاتي من أجل شراء منتج رديئ هم ليسوا بحاجة إليه، ولا يمكنهم الاستفادة منه في الحياة الواقعية.

ولكن علينا أن نكون منتبهين لذلك، خاصة فيما يتعلق بشبابنا، وعلى أمتنا اليوم إعطاء الأولوية لشبابنا، فهم مستهلكي وسائل الإعلام، فهم الأكثر عرضة للتلاعب. وليس من الصعب استغلال تمردهم الكامن وعدم استقرار شعورهم بهويتهم نظرًا لأعمارهم، لجعلهم يعتقدون أن الإسلام نظام إيماني عتيق، وأنه “تحفة بائدة” يحملونها على عاتقهم منذ قديم الأزل تبعًا لآبائهم وأجدادهم، وأنهم  هم الجيل المتطور من بعدهم.

ولقد أكد الله في سورة الكهف مرارًا وتكرارًا أن الشباب هم “الفتية”، وكرر الكلمة عدة مرات. وهذا على الأقل يوضح أهمية استمرار وجود الشباب في أي مجتمع. فحين يدير الشباب ظهورهم لمجتمعهم، فهذا المجتمع لن يكون له مستقبل، وهذا هو الحال نفسه إذا كان الشباب راشدًا والمجتمع على ضلال، أو إذا كان المجتمع راشدًا والشباب على ضلال. ففي كلتا الحالتين أيا كان الطريق الذي سيحدده الشباب فسيكون هو مصير بقية المجتمع.

إحدى الطرق التي يمكننا تحصين الشباب بها ضد خطر إستياءهم الواهم من الإسلام، هي بالطبع أن نغرس فيهم مهارات التفكير النقدي، وهي المهارات نفسها التي تهدف ثقافة الاستهلاك إلى تقويضها. والحل الأخر هو أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح… أي أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح وليس لمجرد الترويج لرأي أو تفسير معين، أو للدفع بأجندة سياسية، وإنما ليتعلموا الفرق بين الإسلام الحقيقي كما أُنزِل، والإسلام الذي كانت تتم ممارسته كمجموعة من العادات والتقاليد… لأنه بالطبع هناك فجوة شاسعة واسعة بين هاتين النسختين من الإسلام.

لذلك، تحدثوا مع شبابكم ، وانا أقول: “تحدثوا مع” وليس “تحدثوا إلى”، وإصغوا إليهم دون أن تنصبوا لهم المحاكمات، وتعرفوا على طريقة تفكيرهم وشعورهم تجاه دينهم، تعرفوا على مفاهيمهم الخاطئة التي تم دسها في عقولهم، وصححوها لهم.  عليكم بمحادثتهم، ليس فقط أن تلقوا عليهم الخطب، عليكم بحمايتهم من التلاعب الذي يجرى عليهم 24 ساعة يوميًا في وسائل الإعلام…  وطبعًا عليكم أن تعلموا أنتم أنفسكم دينكم بطريقة صحيحة أولا.

وهذا هو أفضل شيء يمكنكم القيام به لحماية مستقبل أمتنا.

image

Let me tell you something about how Capitalism can lead to religious conversion.

In Capitalist theory, the market is ruled by genuine demand and supply.  Consumers make informed choices, purchasing goods because of their functionality; because they need something, and the product they buy will fill that need.  The need is genuine, and the product serves a genuine function.  That’s how it is supposed to work.

But the greed of business outpaces the needs of consumers.  That is what led to mass production.  Mass production led to over-production, which led to a new industry: advertising and marketing, or what we can call “need production”.

This industry exists to implant fake needs in the minds of consumers, to prompt them to buy things they do not actually need, and may not even use.  Obviously, this cannot be accomplished by marketing products based on their functions; rational, informed choices must be circumvented, and consumers have to begin making uninformed, irrational, emotional choices.  They must cease buying goods because they genuinely need them, they have to begin buying goods because they feel they need them; thus the purchase is based on feeling, not functionality.  You have to be made to buy goods because of how owning them makes you feel; or rather, how you hope they will make you feel.  You hope you will feel more attractive, more interesting, more exciting, smarter, more prestigious, etc, etc.

The prerequisite then, is that you must first be made to feel unattractive, uninteresting, boring, stupid, and unimportant.  Once you feel this way, advertisers can offer you material solutions to your low self-esteem.

This phenomenon, which has become global, impacts the way we think and operate in other areas; it impacts the way we make choices in other matters.

There is no way that a Muslim could convert to Christianity as an informed, rational choice. He has not studied the product; he just likes how it makes him feel; or how he hopes it will make him feel.  Somehow, a fake need in him has been created, a sense of dissatisfaction, of inferiority, of stupidity, of backwardness; and he thinks Christianity offers the remedy. We have to pay attention to this.  How do Muslims feel about Islam? Do they feel it is rigid?  Archaic? Violent? Unforgiving? Harsh? Because Christianity cannot sell itself to our people through reason, through rationality, through intellectual argument.  It can only sell itself emotionally; a religion of love and tolerance and forgiveness; a religion of peace and compassion, etc, etc.  And this necessarily means that anyone to whom this sales pitch appeals does not recognize these elements in Islam.  And here you can begin to see why Islam is presented in the media the way it is: to create a false emotional need that Christianity can fill.  Just as advertisers tell you that you lack value and worth so you will buy their products, although you do, of course, have value and worth, and do not need their products, and although their products will certainly not give you more value and worth; so in the same way, Christianity has to convince you that your religion is lacking in things like love, tolerance, peacefulness, and so on, although it isn’t true, and although their religion does not actually offer what it is promising.

And, of course, we are not only talking about Christianity; we are talking about Western culture, and about secularism; the approach is the same.

Any Muslim who converts to Christianity, or who is enamored with the West, or who advocates secularism, is someone who has been duped by the sales pitch to purchase an inferior product which they do not need, and cannot benefit from in real life.

But we have to be attentive to this, particularly with regards to our young people, and our Ummah today is predominantly young. They are consumers of mass media, they are vulnerable to manipulation. And it is not difficult to tap into their inherent rebelliousness and the insecurities in their sense of identity common to their age, to make them think that Islam is a medieval belief system, a burdensome relic foolishly carried by their parents and grandparents, and that their own generation has evolved beyond.

In Surat-al-Kahf, Allah repeatedly emphasizes in the story of the People of the Cave, that they were youths.  He says the word again and again.  This is at least partially to illustrate the unparalleled importance of youth to the existential sustainability of any society.  When the youth turn their back on their society, that society has no future. This is the case whether the youth are good and the society is bad, and whether the society is good and the youth are bad.  In either case, whichever way the youth go determines the fate of the rest of the community.

One way that we can inoculate the youth against the danger of disenchantment with Islam, of course, is to instill in them critical thinking skills…the very skills that consumer culture seeks to undermine.  But another way, is to teach them Islam properly.  Teach Islam as it is, not just to promote a particular opinion or interpretation, or to advance a political agenda. And to teach them the difference between Islam as it actually is, and Islam as it has come to be practiced as a set of cultural traditions; because, yes, there is often a huge chasm between these two versions of Islam.

So, talk with young people; I said “talk with” not “talk to”; listen to them without judgment, and learn how they think and feel about the religion.  Identify the misconceptions that have developed in their minds, and correct them.  Have conversations, don’t just deliver khutbahs. Protect them against the manipulation being attempted 24 hours a day in the media.  And, of course, learn the Deen better yourself.

This is the best thing you can do to safeguard the future of our Ummah.

 

Advertisements

ما هي النيوليبرالية؟                             What is Neoliberalism?

image

نتحدث كثيرًا عن النيوليبرالية، فهي النظرية الاقتصادية السائدة في العالم اليوم، وأكثر من كونها نظرية، فقد أصبحت القوة المهيمنة فيم وراء السياسة الاقتصادية، ولكن ما هي النيوليبرالية تحديدًا؟

لا أعتقد أنه من المهم بصفة خاصة أن نناقش تاريخ النيوليبرالية، أو من هم مفكريها الرئيسيين، أو متى وكيف نشأت، أو ما يميزها عن الليبرالية الكلاسيكية… الخ، إذ يكفي أن نقول أن النيوليبرالية تستقي اسمها من تركيزها على تحرير السوق، ولكن ماذا يعني هذا التحرير؟ هو يعني في الأساس الانسحاب من تحت سيطرة الدولة على المسائل المالية والتجارية، أي استقلال القطاع الخاص لإدارة شؤونه بالشكل الذي يراه مناسبًا، دون تدخل حكومي.

على مستوى السياسة هذا يعني رفع القيود، أي رفع القيود المفروضة على التجارة، وخصخصة المؤسسات والخدمات الحكومية، وتخفيض الإنفاق العام من قبل الحكومة…الخ.  إذا الفكرة في الأساس هي أن الدولة لا يجب أن يكون لها أي علاقة بالأعمال التجارية والتجارة.

لماذا يعتبر هذا الأمر مشكلة؟ حسنا، لعدة أسباب.

أولا وقبل كل شيء، فإن حياتنا اليومية في الغالب تتأثر بالقطاع الخاص أكثر مما تتأثر بالحكومة، فحصولنا على العمل والرواتب، وتكلفة المعيشة، وديوننا، وتكلفة المأوى والمأكل والملبس والدواء والتعليم، وكم الوقت الذي يتبقى لنا لكي نمضيه مع عائلاتنا، وقدرتنا على تطوير أنفسنا لكي نتعلم مهارات جديدة ونحسن من وضعنا الاجتماعي… إلى أخر هذه الأمور، تتحدد كلها إلى حد كبير من قبل القطاع الخاص، لا من قبل الحكومة.  فنحن نقضي معظم يومنا في وظائفنا، أو في الانتقال من وإلى تلك الوظائف. أما الشركات التي نعمل فيها، ففي أكثر الأحيان، نجد أنها لا تدار وفقًا لمبادئ ديمقراطية، فهي تملي علينا كم ما سنكسبه، وما سنقوم به، وما ليس علينا فعله، وكيف سنمضي كل ساعة من ساعات اليوم التي نقضيها في العمل، وفي بعض الأحيان يمكن للشركة أن تملي علينا ما يجب أن نرتديه، واذا كنا نستطيع أن نستخدم الهاتف أو لا، بل ويصلون إلى حياتنا الخاصة، فيملون علينا ما نستطيع وما لا نستطيع أن نقوله على الانترنت، نوعية الناس التي نستطيع أن نخالطها اجتماعيا… الخ.  لذا، فالقطاع الخاص له تأثير كبير على حياتنا، وهذا التأثير يُمَارس حصريًا لصالح الشركات، أي أنه يُمَارس لصالح مالكي الشركات، لا لصالح المجتمع.  بعبارة أخرى، بدون ضوابط حكومية فإن تقريبًا كل جانب من جوانب حياتنا اليومية سيصبح تابعًا لمصالح أصحاب الشركات التي نعمل بها، وانسحاب الدولة من مسائل التجارة والأعمال سيعني سيادة مطلقة لما هو في الأساس مؤسسات استبدادية (الشركات) على الحياة اليومية للشعوب… حسنا، هذا ليس جيدًا على الإطلاق!

ولكن الأمر أكثر سوءا من هذا… فقد أصبحت الشركات كيانات اقتصادية قوية على نطاق واسع، فهي مؤسسات متعددة الجنسيات تتمتع بقوة خاصة، وغالبا ما تتفوق على القوة الاقتصادية للدول. في الواقع، ما يقرب من نصف أكبر الكيانات الاقتصادية في العالم اليوم ما هي إلا شركات، لا دول!  فعندما تنسحب الحكومة من إدارة أنشطة هذه المؤسسات، فهذا الأمر سيشكل أكثر بكثير من مجرد حكومة تتبع نهج “عدم التدخل” في الأعمال التجارية… لأنه سيشكل خضوع الحكومة لرجال الأعمال، وإذا سمحت الدولة للأعمال التجارية أن تفعل ما تريده، فبسرعة ستصبح الدولة غير قادرة على فعل ما تريده هي، وبهذا نجد أن الشركات حققت نوع فائق من السيادة المتجاوزة للحدود، مما يمنحها سلطة فوقية على السياسات الحكومية.

النيوليبرالية باختصار، هي استراتيجية للأعمال التجارية تهدف لتقويض منافستها الوحيدة على السلطة: الدولة، وفي العالم النامي، نجد أن هذا يرقى إلى نوع من الغزو الخفي، بدون أي جيوش أو قتال أو نقاط تفتيش؛ ومن خلال تنفيذ السياسات النيوليبرالية تصبح الحكومات في العالم النامي أدوات تابعة بالكامل لتعزيز سيطرة الشركات على الاقتصادات الوطنية، وعلى الحكومات وعلى الشعوب بأكملها. مرة أخرى، هذه السيطرة تُمَارس لصالح أصحاب الشركات والمساهمين في هذه الشركات، لا لصالح المجتمع، وبالفعل سنجد في أكثر الأحيان أن مصالح أصحاب رؤوس الأموال العالمية تتصادم مع مصالح الشعوب.

هذا هو تحديدًا ما نقصده عندما نتحدث عن النيوليبرالية!  فهي عبارة عن تفريغ كامل لدور الحكومة وإخضاع الدولة بالكلية للقطاع الخاص، وأكثر من أي شيء آخر، هي عبارة عن برنامج لإنشاء شكل جديد من أشكال الاستعمار نطلق عليه اسم “استعمار الشركات”، فقد خلقت امبراطورية لرأس المال، حيث لا يكون الامبراطور فيها هو رئيس دولة، وإنما مجموعة من الأفراد فاحشوا الثراء ليس لديهم أي ولاء (ولا يربطهم أي ولاء) لأي أمة على الأرض، ولكن ولائهم الأول والوحيد هو لمصالحهم الخاصة.

We talk a lot about Neoliberalism; it is the prevailing economic theory in the world today, and more than a theory, it has become the dominant force behind economic policy; so what is it?

I do not think it is particularly important to discuss the history of Neoliberalism, who its main thinkers are, when and how it originated, what distinguishes it from classical liberalism, and so on.  Suffice it to say, Neoliberalism takes its name from its emphasis on liberalization of the market.  What does liberalization mean?  It means, essentially, the withdrawal of state control over financial and business matters; the independence of the private sector to manage its own affairs as it sees fit, without governmental interference.

On a policy level, this means deregulation, lifting of trade restrictions, privatization of state enterprises and services, lowering of public spending by the government, and so on. Basically, the idea is that the state should have nothing to do with business.

Why should that pose a problem? Well, for several reasons.

First of all, our daily lives are predominantly impacted more by the private sector than by government.  Our access to work, our salaries, our cost of living, our debts, the cost of shelter, food, clothing, medicine and education, how much time we have with our families, our ability to develop ourselves, to learn new skills, to improve our social standing, etc, etc, are all largely determined by the private sector; not by the government.  We spend most of our day at our jobs, and commuting to and from those jobs.  The companies where we work, more often than not, are not run according to democratic principles.  They dictate to us how much we will earn, what we will do, what we may not do, and how we are to spend each hour of the day we spend at work.  Sometimes, the company can dictate what we wear, if we can use the telephone, and even reach into our private lives, telling us what we can and cannot say online, who we can socialize with, and so on.  So, the private sector has tremendous influence over our lives.  That influence is exercised exclusively for the benefit of the company; which is to say, for the benefit of the owners of the company; not for the benefit of society.  Without governmental controls, in other words, nearly every aspect of our daily lives becomes subservient to the interests of the owners of the companies we work for.  Withdrawal of the state from matters of business means unchecked sovereignty of what are essentially authoritarian institutions (corporations) over the daily lives of the population.  OK, that’s bad.

But it gets worse.  Today, corporations have become massively powerful economic entities.  They are multinational institutions of private power, often eclipsing the economic power of states. Indeed, roughly half of the largest economic entities in the world today are corporations, not countries. When government withdraws from managing the activities of these institutions, it constitutes much more than the government taking a “hands-off” approach to business…it constitutes government subordination to business.  If a state allows business to do whatever it wants, very soon that state will find that it can no longer do what it wants.  Corporations have achieved a kind of super-sovereignty that transcends borders, and which gives them authority over governmental policy.

Neoliberalism, in short, is a strategy by business to undermine its only competitor for power: the state. In the developing world, this amounts to a kind of invasion and conquest by stealth.  It requires no armies, no fighting, no checkpoints; but through the implementation of Neoliberal policies, governments in the developing world become fully subordinate instruments for consolidating corporate control over national economies, over governments, over entire populations.  And, again, this control is exercised for the benefit of the company owners, the corporate shareholders; not for the good of the society, and indeed, more often than not, the interests of the global owners of capital collide with the interests of the population.

So, that is what we are talking about when we talk about Neoliberalism.  It is the hollowing out of government and the subordination of the state to the private sector. It is, more than anything else, a blueprint for the establishment of a new form of imperialism; corporate imperialism.  It has created an Empire of Capital, in which the emperor is not the head of a nation, but rather, a collection of super-rich individuals who are not bound to, nor loyal to, any single nation on earth, but bound to, and loyal to, their own private interests.

 

Shopping for change

image

(to be published in Arabic for Arabi21)

Organizing to apply pressure on multinational corporations can have both positive and negative options.  For example, the standard tool of boycotts is a negative tactic, imposing profit loss through the organized refusal to patronize certain companies.  The obvious positive converse of that tactic would be organized buying.  This presents a model of reward and punishment for companies depending upon their compliance with rebel demands; and, I think, it is useful to have both tactics.

As it is now, companies try to create brand loyalty, they try to develop relationships with consumers so that people will consistently choose this company’s products over that company.  However, they do not earn this loyalty through any type of reciprocity. As I have written many times, corporations are political entities.  They participate in, indeed, dominate, policy-making. They spend hundreds of thousands of dollars, millions even, to advance their political agendas.  They have the financial power to do this because of us; yet their political agendas do not reflect our interests at all.  It therefore makes sense that we should withhold our support as consumers from companies that pursue political agendas that are against our interests and which do not reflect our values.  ut, by the same token, we should offer our consumer loyalty to those companies that use their political influence to support the policies we support.

In other words, do not identify yourself as an “Apple” person, or a “Pepsi” person, or what have you, until Apple conforms to your values and Pepsi supports policies that are in your interest.  If they do this, support them as a shopper.

Political organizing should be adapted to reflect the demographic profiles of companies’ target customers.

You should be able to tell a company that their target consumer base will shun them unless they support political policies that serve the interests of that demographic; and, if the company complies, you should be able to guarantee “x” number of sales from that demographic group. Even if that means collecting donations specifically to fund a shopping spree for organized consumers, and even if you deliver customers to that company’s retail outlets on buses rented for this purpose.

It doesn’t even matter if these customers subsequently re-sell the goods afterwards.  You will have fulfilled your side of a bargain with the company in exchange for their political support

It is always good to be able to offer an opponent an “easy way”  to resolve a dispute instead of just a “hard way”.  And, the harder you make this “hard way”, the more attractive the “easy way” will be.  So yes, we still need to develop methods for imposing loss on companies, intensifying boycotts, for example, to mean more than just consumers shunning a company’s products.  It should mean that those products never reach the shelves in the first place.  It should mean, not just that their products do not sell in the market; their products should be not allowed to even enter the market.  That is how you boycott effectively; otherwise, it is very difficult to monitor compliance with a boycott.

Once you have refined the “hard” option, you will make the “easy” option much more appealing.  Once you can guarantee a company that their products absolutely will not sell if they do not comply with your demands, and you can guarantee that their products will sell if they do comply, you will have made the decision for the company very simple.

In this manner, we can take control of our power as consumers; and multinationals will have to solicit our patronage through support for political agendas that serve our interests, not just their own.

 

النظرية النقدية المعاصرة                         Modern Monetary Theory

image

هناك موجة صغيرة ولكنها متنامية بين الاقتصاديين وهي تنسف النيوليبرالية الى اشلاء، ويشار إليها باسم النظرية النقدية المعاصرة  (MMT)، وهي تشرح الاقتصاد وفقًا للكيفية التي يعمل بها فعلا في العالم الحقيقي: فتشرح المقصود بالمال، وكيف تعمل الديون، والأدوات التي يتعين على الحكومات ذات السيادة أن تدير بها اقتصاداتها لخلق مجتمعات صحية، وكل هذا كما في الحياة الواقعية، وليس في شكل مجردات أو نماذج نظرية.

واحدة من الأساطير الأساسية التي تستخدم لتسويغ النيوليبرالية هي أن العجز في تقديم الخدمات وموازنة الميزانيات يعتبرا من أشد الإلزاميات الإجبارية بالنسبة لأي حكومة، وهذه الأسطورة تستخدم لإجبار الحكومات على خفض الإنفاق العام، وخصخصة الخدمات، وخفض قيمة العملات، والرضوخ لمطالب الشركات الكبرى، وطبعا هذه فكرة خاطئة تمامًا.

أولا وقبل كل شيء، ليس على الدول أن تضع الأولوية لخفض ديونها لأن لديها إطار زمني غير محدود لسدادها، فالدول ليس لها دورة الحياة، كما أنها لا تصل إلى سن التقاعد أو تتوقف عن الكسب! ثانيا، المال لم يعد سلعة قابلة للفناء والزوال كما كان في القِدَم، فنحن لا نستخدم الذهب والفضة أو أيا كان، ولا نحفر للتنقيب عنهم من باطن الأرض، ولكننا نطبع النقود! إذا فالدولة ذات السيادة التي تسيطر على المعروض من نقودها لا يمكن حرفيا أن تنفد أموالها.  علاوة على ذلك، فإن الحكومة ذات الديون هي حكومة تنفق، وهذا ما يفترض أن يكون… وهذه هي الطريقة التي ينمو بها الاقتصاد، فحكومة بميزانية متوازنة أو لديها فائض، هي الحكومة خذلت سكانها، وهي حكومة غاب عنها بيت القصيد من وجود رقابة مستقلة على المعروض من نقودها.

الاقتصاديون التقليديون يفضلون تطبيق نموذج الأعمال التجارية على الحكومة، لذلك فدعونا ننظر الى الامر بهذه الطريقة: إذا كانت الحكومة شركة، فالمنتج الرئيسي هو المال، فإذا كانت الشركة تمتلك فائضًا من المنتجات الخاصة بها، فهذا يعتبر فشل، لآن هذا المنتج يجب أن يكون في السوق، وليس في المستودع، وأما إذا كانت كل منتجاتها يتم تسليمها إلى مستثمريها، فمرة أخرى هذا يعتبر فشل.

حسنا، هذا الفشل هو ما يطلق عليه الاقتصاديون التقليديون “النجاح”، فهم يرون أن الحكومات التي تسدد ديونها تعتبر ذات اقتصاد متعاف، والحكومات تنفق على سكانها فتعتبر ذات اقتصاد متدهور… وتلك هي الكذبة الأساسية للاقتصاد النيوليبرالي.

المفكرين وراء النظرية النقدية المعاصرة يفضحون هذه الكذبة، ونأمل أن نكون في بداية النهاية لهذا الخداع المتواصل.

There is a small but growing wave among economists that blasts neoliberalism to pieces.  It is referred to as Modern Monetary Theory (MMT), and it explains economics according to how it actually works in the real world; what money is, how debt operates, and the tools that sovereign governments have to manage their economies to create healthy societies…in real life, not in some abstract, theoretical model.

One of the basic myths used to rationalize neoliberalism is that deficit-servicing and budget-balancing is the highest possible imperative of any government.  This myth is used to force governments to cut public spending, privatize services, devalue currencies, and pander to the demands of big business.  Except it is a totally false notion.

First of all, states do not have to prioritize decreasing their debts because they have an unlimited time frame to repay them. States do not have a life cycle; they don’t hit retirement age and stop earning.  Secondly, money is not a finite commodity anymore.  We do not use gold, silver, or what have you; we don’t dig it out of the ground, we print it. A sovereign state that controls its own money supply literally cannot run out of money. Furthermore, a government in debt is a government that is spending, which is what it is supposed to do; that is how an economy grows.  A government with a balanced budget, or with a surplus, is a government failing its population.  It is a government that has missed the whole point behind having independent control over its own money supply.

Conventional economists like to apply the business model to government, so let’s look at it this way.  If the government is a company, its main product is money.  If a company holds a surplus of its own product, it is failing; that product needs to be in the market, not in the warehouse. If its products are all being delivered to its investors, again, it is failing.

Well, that failure is what conventional economists describe as success.  Government paying off its debts means economic health; governments spending on the population means economic deterioration; that is the basic lie of neoliberal economics.

The thinkers behind MMT are exposing this lie, and hopefully, we are at the beginning of the end of this on-running deception

الوفرة في يد القلة                                 More in fewer hands

image

إن نمو قطاع السلع الفاخرة في أي بلد لا يعتبر مؤشر على صحة اقتصادها، ولكنه يشير إلى اتساع التفاوت بين الطبقات، وتدهور الطبقة الوسطى، وانكماش النقد المتداول في الاقتصاد الأوسع، فما يحدث ببساطة هنا هو أن الأغنياء يتناقلون الأموال بين بعضهم البعض مثل لاعبين اثنين من نفس الفريق يلعبون مباراة كرة قدم فيركلون الكرة بينهم ذهابًا وإيابًا.

 

The growth in the luxury goods sector in any country does not indicate economic health; it indicates widening disparity, the deterioration of the middle class, and the decrease of money in circulation in the broader economy. This is the rich moving money between each other like two players from the same team in a football match kicking the ball back and forth

 

ثورة على أسلوب الحياة                         Lifestyle revolution

image

ينبغي أن يكون واضحًا لنا أن أحد أهم عناصر الثورة ضد سلطة الشركات، إن لم يكن أهم عنصر، متعلق بأسلوب حياتنا ووجهات نظرنا ورؤيتنا بشكل عام.

القدرة الي تمكنت به الرأسمالية من تبديل طريقتنا في الحياة لا يمكن تقديرها أو قياسها، سواء كنا مسلمين أو غير المسلمين.

كما كتبت كثيرا من قبل، واحدة من الجوانب الأساسية للثقافة الرأسمالية النابعة من الطاقة الإنتاجية الضخمة، هي محاولة غرس عقيدة مفادها أن الإنسان كائن ناقص وغير كافي، فعندما ننتج أكثر مما يحتاج الناس، وننتج أشياء، في الحقيقة، لا لزوم لها، فعلينا في هذه الحالة أن ننتج الاحتياج، وعلينا إقناع الناس بأنهم ليسوا بما يكفي من الجمال، ولا الجاذبية، وأنا رائحتهم ليست جميلة بما يكفي، وأنهم ليسوا مثيرين بما يكفي، وبكل بساطة أن قيمتهم نفسها لا تكفي، بدون المنتجات التي يرغبون في بيعها إليهم… وهذا شيء في غاية الشر!  فالأثر النفسي على المجتمع مع هذا النوع من التلقين المستمر مدمر بقدر ما هو معقد،  ويجب علينا أن نرفضه.

ومثل ما أن الشعور بالنقص الذي يتم غرسه في نفوسنا كاذب، كذلك فإن العلاجات التي يعدون بها كاذبة، فمنتجاتهم لا تضيف لنا أي قيمة، ولا تجعلنا أكثر سعادة أو لا أكثر شعورًا بالاستيفاء.

فهم يجعلوننا عطشى، ثم يعطوننا المياه المالحة لإرواء عطشنا.

فالتدريبات الشهيرة التي تعد بإعطائنا أجسامًا شكلها أفضل، وعضلات أكبر أو مؤخرات أوضح، لا تجعلنا أكثر لياقة، والغذاء الذي يطعموننا إياه لا يغذينا، والتكنولوجيا التي يقدمونها لنا لا تجعلنا أكثر ذكاء.

وسائل التواصل الاجتماعي لا تزيد من عدد أصدقائنا الفعلي، والبريد الإلكتروني والهواتف المحمولة وتطبيقات الدردشة لا تحسين اتصالاتنا وتواصلنا مع العائلة والأصدقاء، الذين كنا سنزورهم خلاف ذلك… في الغالب فإن كل ما يعدون به يؤدي فعلا إلى العكس تمامًا، فقد أصبحنا أكثر عزلة، وأكثر تباعد، وأكثر انقطعًا عن الاتصال من أي وقت مضى، أصبحنا أكثر مرضًا من أسلافنا، وأقل رضا، وأقل تفاؤلا، وأقل طيبة وأقل رحمة… في كلمة واحدة: أصبحنا أقل إنسانية!  ففي إطار الرأسمالية، نحن عمال ومستهلكين فقط لا غير!  وفي كلا الحالتين نحن نتنافس مع بعضنا البعض، وهذا هو المبدأ الأساسي: التنافس والندية… بدلا من التعاون والالتحام والتضامن.

أي ثورة حقيقية ضد هذا النظام اللاإنساني تبدأ من استعادة إنسانيتنا، وإعادة مواءمة أنفسنا مع السنة، وتبسيط حياتنا، واستغنائنا عن الرغبات الزائفة والمصادر الاصطناعية لاحترام الذات والقيمة.

It should be obvious that a significant element in the revolution against corporate power, if not the most important element, has to do with our own lifestyles and perspectives.The extent to which capitalism has mutated our way of life cannot be estimated; Muslims and non-Muslims.

As I have written often, one of the fundamental aspects of capitalist culture, coming from the capability of mass production, is the attempt to instill a belief in human inadequacy. When you produce more than people need, and produce things that are, frankly, unnecessary; you have to simultaneously produce need. you have to convince people that they are not beautiful enough, not attractive enough, don’t smell good enough, are not exciting enough, and, quite simply, are not valuable enough, without the products you want to sell them. This is insidious. The psychological impact on society from this type of constant indoctrination is as devastating as it is complex. And we must reject it.

Just as the sense of inadequacy they implant in our psyches is false, so are the remedies they promise.  Their products do not give us value.  They do no make us happier or more fulfilled.

They make us thirsty, and then give us saltwater to quench our thirst.

Popular workouts to give us better-looking bodies, bigger biceps or more prominent backsides, do not make us more fit. The food they feed us does not nourish us. The technology they give us does not make us smarter.

Social media does not increase our number of actual friends, email, mobile phones and chatting apps, do not improve our communications and connections with family and friends, who we would otherwise visit. Mostly, the promised benefits actually result in their opposites. We are more isolated, more distant, more disconnected than ever before. We are less healthy than our predecessors, less satisfied, less optimistic, less kind and less compassionate.  We are becoming, in a word, less human. In the capitalist framework, we are workers and consumers; that’s it. And in both capacities, we compete with each other. That is the basic principle…competition, rivalry…not cooperation, cohesion, solidarity.

Any real revolution against this anti-human system will begin from reclaiming our humanity, re-aligning ourselves with the Sunnah, simplifying our lives, and letting go of the false desires and artificial sources of self-esteem and value.

 

End of the road

image

(to be published in Arabic for Arabi21)

When a drug dealer starts telling you that you have an addiction problem, it is probably time to seriously assess your habits. The Capitalist system is heading for imminent collapse; the greed and unprecedented accumulation of wealth by a tiny minority is unsustainable.  Money doesn’t work like the water cycle; it doesn’t float up, form clouds, and then rain back down over the land.  It floats up, forms clouds, and stays there…there is no “trickle down”.

People like me, and radical leftist economists have been saying that for years.  But now, even the Capitalists are saying it.

In a recent interview with Business Insider, former CEO of the Pacific Investment Management Company (PIMCO), Mohamed El Arian, who oversaw the management of nearly $2 trillion worth of assets, says that the end is nigh. It is worth quoting his prediction in its entirety from the article:

“Within the next three years, the global economy will hit a ‘T-junction.’

Policymakers will either watch helplessly as the world sinks into a mire of financial volatility and political collapse, or they’ll find a way to unlock the piles of corporate cash sitting on the sidelines, reinvigorating growth.”

Read that again. What he is saying here is that the whole system, which is designed to maximize profit and funnel wealth out of circulation and into private corporate vaults, is dysfunctional and self-destructive. He is saying that income disparity is a formula for disaster; for “financial volatility and political collapse”; and he’s right. The high concentration of wealth in fewer and fewer hands, the inevitable trajectory of Capitalist policy, ultimately undermines the viability of the system itself.  The rich do not contribute to the economy, even though they have ensured that they are the only ones who can contribute, because they are the only ones with the money to do so.  They don’t create jobs, they don’t consume in proportion to their disposable incomes, they don’t invest to develop companies, and they don’t grow the economy; they hoard cash.  El Arian has just obliterated the Neoliberal myth.  Even the 1% is acknowledging the madness of their system.

“The road we’re on is coming to an end,” El Arian said. When he says that the massive wealth held by corporations needs to be unlocked, whether he would call it this or not, he is talking about re-distribution of wealth.  In other words, corporations have to be forced, by one way or another, to utilize that money for economic growth; which means, creating jobs, supporting entrepreneurship, raising wages, and letting the wealth flow back into circulation.  That is the only way the game can continue, otherwise, it is like a football match in which only two or three players on the same team kick the ball back and forth between each other.

The way that governments dealt with the financial crisis of 2008 was basically to cover corporate losses, bail them out, insulate them from the consequences of their corruption and greed.  They pumped money into their accounts, ostensibly to encourage them to invest and distribute that money in society through job creation and responsible lending to small and medium sized businesses.  But this money just went into their pockets, because, well, that is what they are programmed to do with money whenever they see it.

The CEOs of America’s largest banks made about $400,000 per week last year, up from 2014 by about 10%.  That is where “Quantitative Easing” went; not to individual or small business loan applicants; it went to executive pay packages.

What is clear is that the corporations are not equipped to make the decision of wealth re-distribution without coercion.  It is a decision which simply does not compute according to their internal logic.

Unlocking those corporate vaults should be the fundamental goal of any revolution anywhere in the world today

لن يكون هناك المزيد من المبادلة للرهائن       No more hostage swaps

image

في حين أن حملة بيرني ساندرز مهمة كما هو واضح إلا أنني لا أعتقد أنه ينبغي علينا أن نتصور أن هذه قد تكون ثورة في طور التكوين، فهي تشير إلى وجود المكونات الثورية في أمريكا ولكن هذه المكونات كانت موجودة بالفعل فيها لفترة طويلة، وحتى في الحال المستبعد لانتصارا ساندرز، فأنا لا أعتقد أننا يمكن أن نتوقع سيناريو يختلف كثيرا عن سيناريو سيريزا في اليونان: مجرد آمال عريضة يليها استسلام كئيب ومطلق لمطالب أصحاب رؤوس الأموال العالمية.

قوة المساهمين وترسانتهم من الشركات متعددة الجنسيات والبنوك لا يمكن كبح جماحها من قبل الحكومة في هذه المرحلة من اللعبة، ربما يكون هذا الأمر مقبولا بعد حين، ولكن في الوقت الحالي هو مستبعد.

يجب فرض العواقب والمساءلة المباشرة على فاحشوا الثراء من الشعب، ولا يوجد أي مناص من هذا الأمر، وسيتم الوفاء بأي اجراءات شعبوية اتخذتها الحكومة بقوة فورية وساحقة من قبل الشركات والمؤسسات المالية، وسيتم تمزيق هذه الحكومة إربًا، فبدون معارضة شعبية موجهة إلى ربحية الشركات لن تتمكن أي حكومة شعبوية من البقاء، فالأعمال التجارية تحتجز الحكومة كرهينة وطالما أن الأمر كذلك، فإن انتخاب أو تعيين أي حكومة جديدة سيكون بمثابة عملية تبادل رهائن، ليس أكثر.

فقط عندما يثور الشعب ضد سلطة الشركات، ومباشرة ضد سلطة الشركات، فقط عندها ستجد الحكومة أنها أصبحت حرة لتعمل لصالح الشعب.

الثورة ضد قوة الشركات تعني، كما كتبت مرارًا، تعطيل وإرباك ربحية وكفاءة التشغيل وإلحاق الخسائر المالية من خلال الاحتجاج ورفض التعاون والمقاطعة والتخريب والإضرابات العامة وتعطيل سلاسل التوريد وتخريب الممتلكات وتخويف الموظفين التنفيذيين…الخ، بطريقة مستمرة ومنتظمة.

هذه هي الثورة… وهذه هي الطريقة التي يمكن بها تحرير الحكومة من خاطفيها من الشركات.

While the Bernie Sanders campaign is obviously important, I don’t think anyone should imagine that it is a revolution in the making.  It indicates the presence in America of revolutionary ingredients, but those have already existed in the US for a long time.  Even in the unlikely event of a Sanders victory, I don’t think we can expect a scenario much different than that of Syriza in Greece: high hopes, followed by depressing, and utter capitulation to the demands of the global owners of capital.The power of shareholders and their arsenal of multinational corporations and banks, cannot be restrained by government at this phase of the game. Possibly, further down the line this may be plausible; but right now, no.

Consequences and accountability must be imposed directly on the super-rich by the population. There is no way around this. Any populist measure taken by government will be met with immediate and overwhelming force by corporations and financial institutions, and that government will be shredded. Without popular opposition directed at the profitability of corporations, no populist government can survive. Business is holding government hostage, as long as that is the case, electing or appointing a new government is simply a hostage swap.

Only when the people rise up against corporate power, directly against corporate power, will government have the freedom to operate in the people’s interests.

Rising against corporate power means, as I have written many times, disruption of their profitability and operational efficiency; the infliction of financial loss; through protest, non-cooperation, boycott, sabotage, general strikes, disabling supply chains, destruction of property, intimidation of executive staff, and so on; in a sustained and systematic manner.

That is revolution, and that is how you can liberate government from its corporate captors.

نظام يقتل نفسه                                       Systemically suicidal

image

عندما ينهار بناء ما فعادة لا يكون السبب ناتج عن خلل في عمود واحد أو دعامة واحدة بعينها وذلك لأن جميع عناصر المبنى مترابطة ويعزز بعضها بعضًا، فإذا انهار المبنى فهذا يعني أن خطأً ما كان موجودًا منذ بنائه، وهذا الشيء عادة ما يكون عيبًا في أساسه.

الأمر لا يختلف كثيرًا في الاقتصاد، ولننظر إلى انهيار أسعار النفط على سبيل المثال.

هناك من سيلومون منظمة الأوبك، أو الصين، أو الولايات المتحدة، ولكن كل هذه ليست سوى دعامات وأعمدة للهيكل، وهي مترابطة ويعزز بعضها بعضا، ولا يمكن إلقاء لوم انخفاض أسعار النفط على جزء من أجزاء الهيكل الاقتصادي، لأن المشكلة في النظام نفسه.

منذ حوالي 30 عامًا بدأت الصين استراتيجية اقتصادية جديدة قدمت فيها نفسها على أنها الصناعة الأقل سعرًا والأكثر كفاءة في العالم، والتقطت الشركات متعددة الجنسيات في جميع أنحاء العالم طرف الخيط ونقلت نسبة كبيرة من التصنيع الى الصين، وكلما تقدمت هذه العملية، كلما زاد بشكل كبير الطلب العالمي (طلب الصين بوجه الخصوص) على النفط والطاقة.

والصين لم تحتاج فقط إلى مزيد من الطاقة لتموين المصانع الجديدة وبناء المدن في مختلف أنحاء تلك المصانع (مع الزيادة الضخمة في الهجرة الداخلية من الريف إلى هذه المراكز العمرانية الجديدة)، ولكنها احتاجت أيضا إلى المنتجات القائمة على النفط والمواد الخام المستخدمة في التصنيع، فرفعت الشركات متعددة الجنسيات من استهلاك الطاقة (وبالمناسبة أيضا رفعت من التدهور البيئي) لأنهم كانوا ينقلون البضائع آلاف الأميال عبر المحيط بدلا من عشرات الأميال عبر المدن أو مئات الأميال عبر البلدان، فأصبح سوق النفط يبدوا وكأنه على مسار تصاعدي لأجل غير مسمى، مدفوعًا بالتوسع اللانهائي للقدرة التصنيعية الصينية.

يبدو هذا الأمر جيدًا، أليس كذلك؟ نعم، ولكنه ليس جيدًا على الإطلاق.

فقدرة الصين التصنيعية نمت في الواقع، بشكل مطرد بينما راحت المزيد والمزيد من الشركات الغربية تنقل إنتاجها إلى الصين، محققين بذلك مستويات لم تسبق في التاريخ من الإنتاج الضخم وفاعلية التكلفة، ولكن ما فشلت الشركات في أخذه بعين الاعتبار، وكان من المتوقع ألا يأخذوه بعين الاعتبار، هو حقيقة أن الانتقال بالإنتاج إلى الصين يعني فقدان الوظائف في الولايات المتحدة وأوروبا وكذلك انخفاض الأجور.

ولكن ما هو الخطأ هنا؟ حسنا، كل هذه الزيادة في الطاقة الإنتاجية سحقت الغرض من بيع المزيد من السلع إلى المستهلكين الغربيين، فهؤلاء المستهلكين الغربيين أصبحوا في ضائقة مالية وخيمة.

هذه الإشكالية المحيرة تم التمويه عليها لبعض الوقت من خلال القناع الذي استخدمه الغرب لتغطية الفقر: بطاقات الائتمان… إلا أن الأزمة المالية عام 2008 جعلت هذا القناع يتداعى.

والآن حتى ونحن نرى مؤشرات للتعافي والانتعاش، إلا أن الإنفاق الاستهلاكي يظل راكدًا.

لماذا ا؟ لأن الناس قد وقعوا في الديون للدرجة التي تجعلهم إذا كان لديهم أي أموال فائضة، فإنهم سيضطرون لإرسالها إلى وكالات تحصيل الديون بدلا من إنفاقها في الأسواق.

بالتالي فقد قامت الصين بإعادة تقييم جدوى كونها اقتصاد تصديري وأصبحت تسعى إلى زيادة الطلب المحلي على السلع. حسنا! هذا يعني أن العمال الصينيين يحتاجون إلى مزيد من المال ورواتب أعلى، حتى تستطيع أن نرى مسار الأمور. الصين قللت من وتيرة الصناعات وهذا يعني أنها قللت من وتيرة استهلاك الطاقة، ولسخرية القدر كان اندفاع الشركات المحموم لزيادة الطاقة الانتاجية سببًا في انخفاض الطلب.

وهناك عامل آخر في انخفاض أسعار النفط، وها نحن مرة أخرى نرى نفس السبب تقريبًا: التكنولوجيا التي تم تطويرها حديثًا وتسمى “استغلال الغاز الصخري أو غاز الأردواز – Fracking”، وفيها يتم ضخ المواد الكيميائية في الأرض للضغط على طبقات الصخر وعصرها حرفيًا (مع إلحاق ضرر بيئي شديد، وهذا جدير بالذكر)، مما أحدث حالة من الإثارة العارمة في قطاع الطاقة بأمريكا.

نعم، لقد قدم استغلال الغاز الصخري وعودًا للولايات المتحدة بمستويات غير مسبوقة من استخراج النفط، مما يتيح لها أن تصبح مُصَدِرةً صِرفًا للنفط بدلا من أن تكون مستوردة له، وها هو النموذج الصيني في أبهى صوره يتكرر مرة ثانية: زيادة الطاقة الإنتاجية وإغراق الأسواق التي لا تحتاج ما يتم إنتاجه.

هذا المبنى ينهار لأن الهيكل كله غير سليم، فقد تم بنائه على أساس خاطئ تمامًا: دافع هيمنة الربحية على كل شيء.

When a building collapses, it is usually not the fault of any one particular beam or pillar All the elements of the building are interdependent and reinforce each other.  If the building collapses, it means there was something wrong since its construction; usually a flawed foundation.It is not much different in economics.  The collapse in the oil price, for example.

There are those who will blame OPEC, or China, or the US; but these are just the beams and pillars of the structure; interdependent and mutually reinforcing.  The drop in oil prices cannot be blamed on any individual part of the economic structure; the problem is systemic.

Around 30 years ago, China embarked on a new economic strategy, offering itself as the world’s cheapest, most efficient factory. Multinational corporations all over the globe took up the offer and transferred a huge percentage of their manufacturing to China. As this process progressed, global demand, and particularly Chinese demand, for oil and energy grew tremendously.

China not only needed more energy to fuel the new factories, and the construction of cities around those factories (with huge internal migration from the countryside to these new urban centers), but also petroleum-based products and raw materials used in manufacturing. Multinationals drove up energy consumption (and, incidentally, environmental deterioration) because they were now transporting goods thousands of miles across the ocean instead of dozens of miles across cities or hundreds of miles across countries. So the oil market appeared to be on an indefinite upward trajectory, propelled by the seemingly ever-expanding manufacturing capacity of China.

Seems good, right? Right; only it isn’t.

Chinese manufacturing capacity, indeed, grew exponentially as more and more Western companies relocated production to China, and achieved never-before-seen levels of mass production and cost effectiveness. What the companies failed to take into consideration, however, and it is predictable that they would fail to take this into consideration, was the fact that relocating production to China meant job losses in the US and Europe, and lower wages.

What is wrong with that?  Well, all of that increased production capacity is overwhelmingly for the purpose of selling more goods to Western consumers; Western consumers who are now in dire financial straits.

This conundrum could be masked for some time by that great Western camouflage for poverty: credit cards.  The financial meltdown of 2008, however, unraveled the camouflage.

Now, even when there are signs of recovery, consumer spending remains stagnant.

Why?  Because people have fallen so far into debt that, if they have any extra money, they have to send it to debt collection agencies, not spend it at the mall.

China has, therefore, reassessed the viability of being an export economy, and is trying to increase domestic demand for goods. Ok. That means Chinese workers need more money, higher salaries, so you can see where this is going. China is putting the brakes on manufacturing; and that means putting the brakes on energy consumption. Corporations’ frantic rush for increased production capacity ironically caused reduced demand.

And there is another factor in the drop in oil prices, for again, almost the exact same reason. The newly developed technology called “Fracking” whereby chemicals are pumped into the earth to basically squeeze oil out of beds of shale (while inflicting severe environmental damage, it is worth noting), caused wild excitement in the energy industry in America.

Fracking promised the US, yes, never-before-seen levels of oil extraction, thus allowing it to become a net exporter of oil instead of an importer.It is the China model all over again.  Increased production capacity flooding a market that doesn’t need what is being produced.

This building is collapsing because the entire structure is unsound. It is built on a profoundly flawed foundation, and that is the supremacy profit motive

تناقضات الرأسمالية                           Capitalism’s contradiction

image

زيادة طاقة الإنتاج الضخم عن طريق عولمته على سبيل المثال، أي خفض تكلفة التصنيع عن طريق جلب عمالة منخفضة الأجر من الصين أو بنغلاديش أو أيًا كان، مع تناقص قدرة المستهلكين على شراء ما يتم انتاجه (في نفس الوقت) بسبب حرمانهم من وظائفهم عند الاستعانة بعمالة من الصين أو بسبب الأجور المتدنيه التي تدفعها لهم بحيث لا يصبح لديهم أي فائض من رأس المال، يجعل ما تفعله يبدوا للعاقل وكأنك تهزم نفسك بنفسك.

وهذا واحدًا من التناقضات الأساسية للرأسمالية.

تعظيم الربحية وتكديس المزيد والمزيد من الثروات حتما يستنزف الاقتصاد الذي بدوره يقوض من قدرة الشركة على تحقيق أرباح.

وحتى لو كنت تستطيع أن تخلق طلب على منتجاتك بشكل مصطنع من خلال التسويق والإعلان، إذا كان المستهلكين المحتملين ببساطة لا يملكون المال لإنفاقه فإن الطلب الفعلي سينخفض، وستجد أن لهاثك وراء الثروة سيكبل نفسه بنفسه في نهاية المطاف.

Increasing the capacity of mass production, for instance, by globalizing it; reducing the cost of manufacturing by using lower-wage workers in China, Bangladesh, or what have you; while simultaneously decreasing the capacity of consumers to purchase what you produce, because you deprived them of their jobs when you outsourced to China, or because you are paying them such a low salary that they have no disposable income, is obviously self-defeating.

This is one of the fundamental contradictions in Capitalism.

Maximizing profitability and the drive to amass more and more wealth, inevitably depletes the economy, which starves a company’s ability to profit.

Even if you can artificially create want for your products through marketing and advertising, if potential consumers simply don’t have the money to spend, real demand will decline.  Your pursuit of wealth ultimately cripples itself.