1%

الحاجة لإحياء مصلحة شخصية مستنيرة               The imperative of reviving enlightened self-interest

يبدو أنه سيكون علينا أن نبدأ في اكتساب إحساس “بالمصلحة الشخصية المستنيرة”، وهذا تجاه غير المسلمين بكل صراحة. لابد أن نبدأ في الاهتمام بمشاكلهم إذا كنا نريد حقًا أن نحل مشاكلنا نحن، لأن الواقع يقول أنهم طالما كانوا مقهورون، وفقراء ومغلوبون على أمرهم، فإن طبقتهم الحاكمة ستعمل دائما على تحويل سخطهم في اتجاهنا.

نحن، المسلمين، أصبحنا كبش الفداء العالمي، والطعم الوحيد الذي يتم استخدامه لإعادة توجيه الغضب الشعبي والاستياء المتولدين من البؤس الاقتصادي المفروض على الشعوب من 1٪ من فاحشو الثراء. علينا أن نبدأ بمعالجة القضايا الجوهرية الحقيقية وراء هذا البؤس وهذا الاستياء. لأنها بالتأكيد ليست بسببنا نحن، ولكن طالما أن البؤس والاستياء يحلقون في الأفق، فسنكون نحن دائما من يتم عرضهم كهدف. الأمة الإسلامية كلها يتم التعامل معها وكأنها “درع بشري” تستخدمه النخب، لاستيعاب عداء الجماهير. وبالتالي فمن مصلحتنا أن نبدأ في معالجة مشاكل الجماهير.

نحن لسنا السبب في أنك لم تحصل على وظيفة، ونحن لسنا السبب أنك لا تستطيع أن تدفع فواتيرك، ولسنا السبب أنك غير قادر على شراء الدواء، ولسنا السبب أنك مديون، ولسنا السبب أنك جائع، ولسنا السبب أن أطفالك ليس لديهم فرص تعليمية أو مهنية. كما أننا بالتأكيد لسنا السبب في الفجوة بين الأغنياء والفقراء التي تتوسع بشكل كبير جدا. نحن لم نقم بإفقارك، ولم نخفض أجرك، ولم نرفع تكلفة معيشتك، ولم نقض على خدماتك الاجتماعية، ولم نلغ التمويل المخصص لتعليمك، ولسنا السبب في أن بنيتكم التحتية تنهار.

ولكنك عندما تغضب بسبب كل هذا، فهم يشيرون لك علينا حتى تكرهنا، رغم أننا نعاني من كل هذا أيضا، لذا فعلينا أن نعمل فعلا معا على حل المشاكل الحقيقية التي نواجهها جميعا.

نريد أن نفهم ما يحدث، ونريد أن نقاوم استفزاز المشاعر المعادية للمسلمين، ونريد أن نساعد الناس على فهم أنهم يتم التلاعب بهم وتضليلهم. وأعتقد أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي أن نشترك معا في التعامل مع كل القضايا التي تؤثر على الشعوب بشكل عام.

We are going to have to begin developing a sense of “enlightened self-interest”, frankly, with regard to non-Muslims. We have to take an interest in their problems if we ever want to do anything to solve our own.  Because the fact is, as long as they are being oppressed, impoverished, and disempowered; their ruling class is going to divert their discontent in our direction.

We, the Muslims, have become the global scapegoats, the decoys, that can be used to redirect public anger and resentment about the economic misery being imposed on the We  population by the 1% of the super rich.  We have to start addressing the real core issues behind this misery, the cause of this resentment; because it most certainly is not us; but as long as the misery and resentment exist, we are the ones who are going to be offered as the target.  The Muslim Ummah is being held up like a “human shield” by the elites, to absorb the hostility of the masses; and it is therefore in our own interest to begin to address the problems of the masses.

We are not the reason you don’t have a job.  We are not the reason you can’t pay your bills.  We are not the reason you can’t afford medicine.  We are not the reason you are in debt.  We are not the reason you are hungry.  We are not the reason your children do not have educational or professional opportunities.  We did not cause the gap between rich and poor to expand so dramatically.  We did not impoverish you, we did not drive down your wages, or increase your cost of living, or eliminate your social services, or de-fund public education.  We are not why your infrastructure is crumbling.

But, when you get angry about all of these things, we are the ones you will be told to hate.  But we are suffering all of this too, and we need to actually work together to resolve the real problems we all face.

We need to understand what is happening, and resist the provocation of anti-Muslim sentiment.  We need to help people understand that they are being manipulated and misdirected. And, I think, the best way of doing that is for us to become involved in the issues that are affecting the general population.

حقيقة الصراع العقدي                             The real battle of ‘Aqeedah

إذا كانت المسيحية هي دين الغرب، وإذا كان هذا هو الجذر الحقيقي لعدوانهم ومعركتهم مع العالم الإسلامي، فأنا أتساءل كيف تفسرون هيمنتهم المعدومة من أي رحمة على أمريكا اللاتينية (المنطقة الأقوى التزامًا بالمسيحية) ونفس الشيء بالنسبة لأفريقيا المسيحية؟

بالتأكيد، إذا كانت تتم تحديد السياسات على أساس المشاعر الدينية، لكان الغرب سيصبح الأكثر التزامًا برفع مستوى إخوانه المسيحيين في المكسيك والبرازيل وغواتيمالا وهلم جرا؛ بدلا من تقويض استقرارهم واستغلال وإفقار شعوبهم وتنظيم فرق الموت في بلادهم، ودعم الانقلابات ضد قادتهم المنتخبين ديمقراطيًا.  لماذا نرى أن سياسة الولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية مماثلة تقريبًا لسياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط المسلم، إذا كانت الحرب حقًا بين المسيحية والإسلام؟

لماذا لا يتم غزو بروناي؟ لماذا لا يتم قصف اندونيسيا، وهي صاحبة أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم؟ لماذا لم تحتل الولايات المتحدة ماليزيا، حيث نجد أن 80٪ من السكان هناك يفضلون أن تكون الشريعة هي أساس قانون البلاد؟

دعوني أقول لكم السبب: دين الغرب ليس هو المسيحية، كما أنه ليس اليهودية؛ ولكنه المادية، فرؤساء الكهنة في هذا الدين هم كبار المديرين التنفيذيين والمساهمين في الشركات الكبرى، والأصنام التي يكرسون نظامهم كله من أجلها هي طبقة فاحشو الثراء، الـ 1٪ التي ترقد على رأس الهرم… الجميع يجب أن ينحنوا لهم، ويطيعونهم، ويعبدونهم، ويؤدون لهم فروض الطاعة المطلقة في كل مجال من مجالات حياتهم، فملكية العالم كله لابد أن تكون لهم، ولهم فقط… حياتك، وعملك، وقتك، وصحتك، وكل ما أنت، لابد أن تتوجه إلى إثرائهم أكثر وأكثر.

تلك هي طبيعة وحقيقة الصراع الأيديولوجي الذي نواجهه اليوم، ونحن المسلمين، لسنا وحدنا في هذا الصراع، وقد حان الوقت لكي ندرك هذه الحقيقة.

If Christianity is the religion of the West, and if this is the root cause for their aggression in the Muslim world, I wonder how you can explain their ruthless domination of Latin America (the region with the strongest commitment to the Christianity) and of Christian Africa?

Surely, if policy was determined on the basis of religious sentiment, the West would be committed to uplifting their Christian brothers in Mexico, Brazil, Guatemala and so on; rather than undermining stability, exploiting and impoverishing the populations, organizing death squads, and supporting coups against democratically elected leaders.  Why is US policy in Latin America almost identical to US policy towards the Muslim Middle East, if it is indeed a war between Christianity and Islam?

Why is there no invasion of Brunei? Why is there no bombing of Indonesia, the largest Muslim population in the world? Why hasn’t the US occupied Malaysia, where over 80% of the population favors making Shari’ah the law of the land?

I’ll tell you why; because the religion of the West is not Christianity, it is not Judaism; it is materialism.  The high priests of their religion are the CEOs and shareholders of major corporations; the idols to which their whole system is devoted are the super rich, the top 1%.  Everyone must pay tribute to them, obey them, worship them, and offer them absolute obeisance in every area of their lives.  The ownership of the world must be theirs, and theirs alone. Your life, your labor, your time, your health, and all that you are, and all that you do, must be directed to their enrichment.

That is the true nature of the ideological struggle we face today, and we, the Muslims, are not alone in this struggle, and it is time for us to realize that.