حضارة

الإفلات من سردية المستعمر                     Escaping the colonialist narrative

أهم نضال كان دائمًا يواجه الشعوب المستعمرة هو الإفلات أولا من سردية المستعمر، أي أن يفهموا أنفسهم وأوضاعهم من منظورهم هم أنفسهم، لا من هذا المنظور المشوه والمنحاز بشدة الذي يفرضه عليهم مضطهديهم.

أعتقد أننا مقصرون بشكل كبير في هذه المسألة.

لقد أصبحنا نفرط في الاعتذار والدفاعية فيم يتعلق بالإرهاب، رغم أن الإرهاب في أساسه هو رد فعل عنيف مضاد للاستعمار.  وبالتالي نجد أنفسنا نقع رغمًا عنا في فخ سردية الغرب.  لا شك أن التطرف الإسلامي مشكلة خطيرة، وعلينا أن نفعل ما في وسعنا لمكافحته، فالإرهاب الإسلامي أصبح وباء علينا علاجه، الخ، الخ… حسنا، ولكنه ليس وباء كما أنه ليس علينا علاجه!!  التطرف يقال عليه “تطرف” لأنه ليس هو السمت العام.  وكل مجتمع لديه متطرفين، وكل مجتمع يتجاهلهم في الغالب، فهم ليسوا جزءًا من المجتمع.  وهذا حقيقي أكثر بين المسلمين عن بين غيرهم، فالمتطرفون يعزلون أنفسهم عن مصادر التوجيه والإرشاد لأنهم، في الواقع، متطرفون ويرفضون أن يتبعوا ما يتبعه غالبية الناس.

الإرهاب مشكلة محدودة جدًا في العالم، وهو يحدث، وعندما يحدث فهذا يكون أمر سيء للغاية، ولكن هناك أشكال أخرى من العنف تحدث أكثر في كثير من الأحيان.  منع الهجمات الإرهابية ليس مهمتنا، ولكنه مهمة جهات إنفاذ القانون في أي بلد من البلدان، ونحن لسنا مسؤلون عن المتطرفين أكثر من مسؤوليتنا عن النازيين الجدد.  إذا كنت تريد أن تجعل مكافحة الإرهاب في بلدك أولوية فوق مكافحة عدد كبير من الجرائم الأخرى الأكثر انتشارًا، فهذا شأنك، ونتمنى لك التوفيق.

أما بالنسبة لنا، فعدد الهجمات الإرهابية الصغير ضدنا لا يجب أن يأخذ الأولوية على العنف الهائل الذي نتعرض له.  فنحن نعاني مما يعادل الهجمات التي حدثت في بروكسل، وباريس، وأورلاندو كل يوم، وما نتعرض له لا يتم من قبل المتطرفين الغربيين الذين هاجروا إلى بلداننا، ولكنه يتم على أيدي جيوشنا الخاصة، تحت راياتنا الخفاقة، وبموافقة حكوماتكم الرسمية.  قطرة من دمائكم لن تجعلنا ننسى أنهار الدماء المسفوكة عندنا، لا لثانية واحدة… متطرفونا، بشكل عام، لم يتم إنشاؤهم عبر دراسة ديننا، ولكن تم إنشاؤهم عبر الدروس التي تلقوها على أياديكم.

في الواقع، لقد تعلم معظم متطرفينا دينهم منكم أكثر مما تعلموه منا نحن.  ويبدوا أن رؤيتهم لما يفترض أن تكونه الدولة الإسلامية مستمدة، أكثر من أي شيء آخر، مما قيل لهم منكم.  فقد تبنوا تشوهاتكم وسوء فهمكم واعتبروه المثل الأعلى بالنسبة لهم؛ فالدولة الإسلامية بالنسبة لهم تعني العودة إلى القرن السابع، حيث القانون القاسي والعقوبات الوحشية والحياة الحزينة الخالية من الفرح، وحيث الناس تفضل الحروب، الخ الخ…  كل تراهاتكم وقمامتكم الاستشراقية القديمة تخللت فهمهم للدين، وأصبحوا يعتقدون أنهم في فيلم من أفلام هوليود عن العالم الإسلامي المتعصب، وهم يلعبون أدوارهم بتفان فني كبير.

بعض الغربيين يعترفون بعنف حكوماتهم تجاهنا، ويقولون أننا لا يجب أن نحمل المدنيين مسؤولية أخطائكم، وأننا يجب أن نعلم شعوبنا أن تفرق بين ما تفعله الحكومات وما تعتقد فيه الشعوب وتدعمه. ولكنهم بشكل أو بأخر عاجزين على رؤية المفارقة المضحكة… فهم يريدون منا أن نتحمل مسؤولية ما تفعله أقلية مهمشة وصغيرة من المتطرفين، لمنعهم من مهاجمة المدنيين، في حين أننا لا نملك أية آليات نمنعهم بها عن القيام بذلك، وفي نفس الوقت هم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم تحمل مسؤولية ما تقوم به حكوماتهم المنتخبة ديمقراطيًا، ومنعهم من مهاجمة المدنيين لدينا، رغم أنهم يمتلكون آليات لمنعهم من القيام بذلك!!؟؟

لا، هذا شيء لا يعقل!  طبيعي أن الأغلبية الساحقة من شعوبنا لا تتفق مع الهجمات الإرهابية ضد المدنيين لديكم، وأنتم تعرفون هذا جيدًا، لأنه لو لم يكن الأمر كذلك، لكانت الأغلبية الساحقة لدينا قادرة حقًا على أن تطغى عليكم.  ولكن لا تتوقعوا منا أن نقوم بما أنت أنفسكم عاجزين على توقعه من أنفسكم.  إذا كنتم تريدون منا أن نكبح جماح المتطرفين، فعليكم أن تبذلوا المزيد من أجل كبح جماح حكوماتكم.  نحن لم ننتخب هؤلاء المتطرفين المحسوبين علينا، ولا ندفع لهم ضرائبنا، وليس في إمكاننا أن نصوت لإخراجهم من مناصبهم.  أما أنتم فلا يمكنك أن تقولوا أنكم لستم مسئولون عما تقوم به حكوماتكم، وفي نفس الوقت تريدون منا أن نكون مسئولون عما يفعله المتطرفين.  فنحن عندما ننأى بأنفسنا عن متطرفينا، وندين أفعالهم، فهذا لا يكون له أي تأثير عليهم على الإطلاق؛ أما أنتم فإذا فعلتم نفس الشيء مع حكوماتكم، فسيكون له تأثير كبير.

تريدون ألا يتم استهدافكم بشكل عشوائي من قبل الإرهابيين، ونحن لا نريد أنت نتعرض للقصف والتجويع، وإطلاق النار والاغتيال بالطائرات بدون طيار بشكل يومي.  فإذا أردتم أن نعبأ بما تبعأون به، فعليكم أن تعبأوا بما نعبأ نحن به… والأمر بهذه البساطة.

It has always been a struggle for colonized people to first escape the colonizer’s narrative; to understand themselves and their situations from a perspective strictly their own, and not warped by the deeply biased perspective of their oppressors.

I think we are falling dismally short in this matter.

We have become hyper-apologetic and defensive about terrorism, which is essentially anti-colonialist backlash; and we fall into the trap of the West’s narrative. Islamic extremism is a serious problem, we have to do more to combat it, Muslim terrorism is an epidemic that we have to cure, etc, etc.  OK, except it’s not, and we don’t.  Extremism is extremism precisely because it is not the norm.  And every society has extremists, and every society mostly ignores them.  They are not part of the community. This is more true among the Muslims than among anyone else.  Extremists isolate themselves from the sources of guidance and counseling because, well, they are extreme, and they reject what is followed by the majority of the people.

Terrorism is a minuscule problem in the world; it happens, and it is bad when it happens, but other forms of violence happen far more frequently.  Preventing terrorist attacks is not our job, it is the job of the law enforcement agencies in any given country.  We are not responsible for them any more than you are responsible for neo-Nazis.  If you want to make combating terrorism in your country a priority above combating the plethora of other, more prevalent crimes, that’s your business, and we wish you well.

For us, the tiny number of terrorist attacks against you do not take priority over the massive violence you are inflicting on us.  We suffer the equivalent of the Brussels, Paris, and Orlando attacks every day; and they are not carried out by Western extremists who immigrated to our countries; they are carried out by your militaries, under your flags, with official sanction from  your governments.  A drop of your blood does not make us forget the rivers of our blood, not for a second.  Our extremists, by and large, have not been created by studying our religion, they have been created by the lessons you taught them.

In fact, most of our extremists have learned their religion more from you than from us.  Their vision of what an Islamic state is supposed to be seems to be based, more than anything, on what they have been told by you.  They have adopted your distortions and misunderstandings as their ideal; an Islamic state means a return to the 7th Century, the law is harsh, the punishments are brutal, life is somber and joyless, the people are warlike, etc etc.  All your old Orientalist rubbish has permeated their understanding of the religion, and they think they are in a Hollywood movie about the fanatical Muslim world, and they are playing their roles with great artistic dedication.

Some in the West acknowledge their government’s violence against us, and say that we should not hold the civilian populations responsible for this.  We should teach our people to differentiate between what governments do and what their populations believe and support.  And somehow they are not able to see the irony of this.  You want us to take responsibility for what a fringe, tiny minority of extremists do, to prevent them from attacking your civilians, while we have no mechanisms for doing so; but you do not believe it is incumbent upon you to take responsibility for what your democratically elected governments do, to prevent them from attacking our civilians, while you have the mechanisms for doing so.

No, this makes no sense. Of course the overwhelming majority of our people do not agree with terrorist attacks against your civilians.  You know this because, if it was not the case, our overwhelming majority could, in fact, overwhelm you.  But you cannot expect from us what you do not expect from yourselves.  If you want us to do more to rein in extremists, you have to do more to rein in your governments.  We did not elect our extremists, we don’t pay them our taxes, we can’t vote them out of office.  You can’t say that you should not be held responsible for what your governments do, and at the same time hold us responsible for what our extremists do.  When we disassociate ourselves from our extremists, and condemn their actions, it has no effect on them whatsoever; but if you do the same with your governments, you can have an impact.

You would like to not be sporadically targeted by terrorists, and we would like to not be bombed, starved, shot at, and assassinated by drones on a daily basis; if you want us to care about what you care about, you need to care about what we care about. It’s that simple.

 

إشباع الغرباء                         Strangers’ gratification

image

منتقدي الحجاب الذين يدعون أن النساء يُجبَرون على ارتداء الحجاب وبالتالي فهم مضطهدون، وصلوا إلى هذا الاستنتاج دون أن يسألوا أيا من المحجبات!!  إذا فمن الواضح أن هذا الافتراض مستند على اعتقاد مسبق موجودة لديهم، ففي الأساس كل ما تفعله النساء يكون طاعة للرجال، وعلى أي حال فهذه الحجة ليست حقيقية ولكنها حيلة تهدف إلى تصوير الحجاب على أنه شيء قمعي بطبيعته، للتأكد من أن أي امرأة لن تفكر في ارتداء الحجاب إذا كانت تعتبر نفسها مستقلة، وتحترم نفسها، وممتلكة لحريتها.

ولكن، دعونا نقول من أجل النقاش، أنه نعم، النساء يرتدين الحجاب لأن أزواجهن أو آبائهن أو إخوانهن يجبرونهن على ارتداء الحجاب… أعلم أن العبارة مثيرة للسخرية حقا ولكن، دعونا نلعب هذه اللعبة معهم.

حسنا وفقا لهذا السيناريو، فإن المرأة ترضخ لرغبات زوجها وشريك حياتها، أو والدها الذي رباها منذ أن ولدت، ووفر لها الطعام والمأوى طوال حياتها، أو أخيها الذي نشأ معها واهتم لأمرها أكثر من أي شخص أخر قد تقابله طوال حياتها… فهل هذا شيء غير عادل؟ أو غير منطقى؟ أو قمعي؟ ربما…

ولكن ماذا عن المرأة عندما ترضخ لرغبات الغرباء وتطيعها؟ عندما تذعن لضغوط المعايير الاجتماعية التي تملي عليها أن تعرض جسدها في ملابس ضيقة أو مكشوفة؟ عندما يكون عليها أن تقوم من نومها 45 دقيقة قبل الرجل وقبل ذهابها إلى العمل في الصباح لكي تتمكن من وضع كل المساحيق، وتقوم بعمل شعرها؟ عندما تظل تشتكي أنها لا تستطيع أن تحشر نفسها داخل التنورة التي لا تستطيع أن تجلس بها في وضع مستقيم دون أن تكشف نفسها؟ وماذا عن النساء اللواتي لديهن صورة سلبية جدا عن أجسادهن بسبب توقعات المجتمع لدرجة أنهم أصبحن يعانين من اضطراب الأكل؟ وماذا عن النساء اللواتي يقطعون أجسادهن فعليًا ليملئوها بعبوات السيليكون في صدورهن ليعززن من فرصهن في العثور على زوج، أو ليعطين دفعة لحياتهن المهنية؟ وماذا عن النساء اللواتي يذعن لتوجهات موضات وصرعات المجتمع الذكوري الذي يملي عليهن شروط الجاذبية، ويكرسن الوقت والمال والطاقة لكي يشكلن حجم مؤخراتهن؟ وماذا عن النساء اللواتي يكرهن اقتراب فصل الصيف لأنهن سيضطررن إلى ارتداء الملابس التي تكشف أجسادهن التي ليست نحيفة بما فيه الكفاية، وليست رياضية بما فيه الكفاية، وليست سمراء بما فيها الكفاية، وليست رشيقة بما فيه الكفاية، لكي تعجب الغرباء؟ والنساء اللواتي يقمن بحميات غذائية قاسية تعيث فسادا في عملية الأيض لديهن، ومستوى طاقتهن، وصحة أعضائهن وأنسجتهن العضلية؟ والنساء اللواتي لا يستطعن التقاط مجلة واحدة أو زيارة موقع واحد مخصص للنساء، دون قراءة كلمة “هذا ما يريده الرجال” بين كل سطر وأخر؟

المرأة “المقهورة” من المقربين من أفراد أسرتها الذين يرغمونها على ارتداء الحجاب تعيش في أمان أكثر بكثير من الظلم الشامل الذي يوقعه الغرباء الذين يصرون على أن المرأة يجب أن تكرس نفسها لإرضاء وإشباع عيونهم.

The critics of hijab who claim that women are forced to wear the veil, and are thus oppressed, have come to this conclusion without actually asking mhajabaat.  So, obviously, the assumption is based on a pre-existing belief that, basically, whatever women do, it is done in obedience to men.  It is, of course, not a sincere argument anyway.  It is a ploy intended to depict the hijab as oppressive by default, to ensure that no woman would even consider wearing it if she considers herself independent, self-respecting, and liberated.

But, let’s say, for the sake of argument, that yes, women wear the veil because their husbands or fathers or brothers force them to wear it. It is ludicrous on the face of it, but, we’ll play along…

OK; according to that scenario, a woman is acquiescing to the wishes of her husband, her life-partner…or of her father, who raised her from infancy, fed and sheltered her all her life…or of her brother, who grew up with her and knows and cares about her more than anyone she is likely to ever meet. Is that unfair? Unreasonable? Oppressive?  Maybe.

But what about when women acquiesce to the wishes of strangers? When she acquiesces to the pressures of societal standards which dictate that she must expose her body in tight or revealing clothing? When she has to get up 45 minutes earlier than a man before she goes to work in the morning so she can put on make-up, and do her hair? When she has to fret about being able to fit into a skirt that she can’t even sit down in without exposing herself?  What about women whose negative body image is so severe because of society’s expectations that they develops an eating disorder? What about women who literally slice open their bodies to have packets of silicon inserted into their breasts because it will enhance their chances of finding a husband, or advancing their careers? What about women who acquiesce to the passing trends of what male-dominated society tells them is attractive, and actually devote time, money and energy to the shape of their backsides? What about women who absolutely dread the approach of summer because they know they will have to wear clothes that reveal their bodies which are not slim enough, toned enough, tanned enough, shapely enough, for the approval of strangers? Women who go on crash diets that wreak havoc on their metabolism, energy level, and the health of their organs and muscle tissue?  Women who cannot pick up a single magazine or visit a single website supposedly dedicated to women, without being incessantly informed about ‘what men want’?

The woman “oppressed” by her close family member who forces her to wear hijab is secured from the far more comprehensive oppression of strangers who insist that she dedicate herself to the gratification of their eyes.