ثقافة

Gender as a social construct?                                 هل نوع الجنس يعتبر نتاج المجتمع؟

WhatsApp Image 2017-08-10 at 13.20.15.jpeg

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Let’s pretend for a moment that gender is not, in fact, a product of one’s biological sex, and that it is, as the transgender community argues, a social construct.  Let’s pretend that gender is something people learn and is programmed by society.  OK; even if you accept this concept, it is still not viable for someone to change their gender.

If gender is a social construct, then we are talking about a person’s living experience; what they have learned, what they have done, how they have felt, how they have been treated, and how all of this impacts their identity.  A man has learned all his life that he is a man.  He has been treated as a man, has lived as a man, has functioned as a man; all of his experiences are as a man.  He cannot one day decide that he is a woman though he has none of a woman’s experience and background.  He is, in short, unqualified to be a woman.

It would be akin to appropriating the cultural identity of an ethnicity different from one’s own; which is something about which Liberals are quite vocally critical.  When a Caucasian person imitates the speech, mannerisms, style, and so forth of a Black person, that is called cultural appropriation, and everyone condemns it.  The person is attempting to own an identity for which their life has not qualified them.  You have not lived the experience of Black people, it is therefore invalid.  And, of course, the reverse also holds true.  The Black community ridicules any Black person who tries to “act White”; though this is often for different reasons (the general argument being that “acting White” is a form of selling out which will anyway not immunise the person from the inevitable reality of racism).  You are what you are; and whether you admit that this is a biological fact or contend that it is merely due to social programming, it remains the case.

It is tremendously negating to the lived experience of women to claim that someone who has lived his entire life as a man can become a woman by means of surgery or hormone treatment, let alone by merely deciding that he is a woman; though he has never lived or gone through what women experience.  He can imitate a woman, certainly.  He can even make himself resemble a woman.  He can never, however, BE a woman, even if we accept the argument that gender is a social construct.  In fact, this argument makes it even less plausible for one to switch their gender.  And this holds true for both males and females.  It is absurdly dismissive of the lived experience of men to claim that a woman who has lived her entire life on that side of the gender line can somehow become a man simply by injecting herself with testosterone.

There is no doubt that there IS an enormous amount of social programming for both genders, and men are taught to BE men in very specific, often tough, even repressive ways, from boyhood onward.  A woman has not undergone any of that, and even if she can superficially appropriate it, and imitate the behaviour of men, the psychological and emotional results of that lifetime of programming will never be present in her. The “social construct” of gender bars the possibility.

If you want to argue that a man dressing and behaving, and even making himself resemble a woman through surgery, or that a woman doing the same to present herself as a man, constitutes a form of freedom of expression; fine.  But, just as with any other form of personal expression, no one else in society is obliged to agree with you, nor are they obliged to refrain from criticising you.  And, just as is the case with all other forms of expression, society can decide that it is offensive or dangerous or harmful, and impose restrictions.

 

دعونا نتظاهر للحظة أن نوع الجنس ليس هو الجنس البيولوجي للإنسان وأن نوع الجنس، كما يدعي مجتمع المتحولين جنسيا، ليس إلا تركيب وبناء مجتمعي… أي دعونا ندعي أن نوع الجنس شيء يتعلمه الإنسان ويقوم المجتمع ببرمجته عليه، حسنا؛ حتى لو قبلنا هذا المفهوم، فهو سيظل غير قابل للتطبيق ما لم يقم الشخص بتغيير جنسه!

إذا كان الجنس عبارة عن تركيب وبناء اجتماعي، فنحن نتحدث عن تجربة حياة الشخص: ما تعلمه، وما فعله، ما شعر به، وكيف تعامل، وكيف سيؤثر كل ذلك على هويته. فسيعلم الرجل طوال حياته انه رجل، وسيتم التعامل معه على أنه كرجل، وسيعيش كرجل، ويتصرف كرجل… وكل تجاربه ستكون كرجل. ولن يقرر فجأة أنه امرأة لأنه لم يتعرض لخبرة أو خلفية النساء. فهو باختصار، غير مؤهل ليكون امرأة.

قد يكون ذلك أقرب إلى تخصيص هوية ثقافية عرقية مختلفة عن الأصل العرقي للإنسان؛ وهو شيء يعارضه الليبراليين بشدة. فعندما يقوم شخص قوقازي بتقليد طريقة نطق وتصرفات وأساليب شخص أسود، نجدهم يطلقون على هذا “استيلاء ثقافي” وهذا شيء يدينه الجميع. فمثل هذا الشخص يحاول امتلاك هوية لم تؤهله حياته لها، فهو لم يعش تجربة السود ولهذا فما يفعله لا يصلح. وبطبيعة الحال فالعكس أيضا صحيح. في المجتمع الأسود يتم التهكم من أي شخص أسود يحاول “التصرف كأبيض” على الرغم من أن هذا يتم في كثير من الأحيان لأسباب مختلفة (والحجة العامة هي أن “التصرف كأبيض” يعد شكل من أشكال التخلي عن الأصل وهذا على أي حال لن يحصن الشخص من واقع العنصرية الذي لا مفر منه… فأنت هو أنت، وسواء كنت تقر بأن هذه حقيقة بيولوجية أو تدعي أن ذلك يرجع فقط إلى البرمجة الاجتماعية، فهذا لن يغير حقيقتك في شيء.

عندما يأتي شخص عاش حياته كرجل ليدعي أنه سيصبح امرأة عن طريق الجراحة أو العلاج الهرموني فهذا لا شك يلغي بشكل هائل “تجربة حياة النساء” وكأنها تجربة غير مهمة أو لا تعني أي شيء على الإطلاق! ناهيك عن أنه قد قرر فجأة أنه امرأة؛ على الرغم من أنه لم يعيش أبدا حياة النساء ولم يختبر ما تمر به كل النساء. قد يقلد النساء بالتأكيد، بل وقد يجعل نفسه يشبه النساء، ولكنه لن يتمكن أبدا أن يكون امرأة، حتى لو قبلنا الحجة القائلة بأن البناء الاجتماعي هو الذي يحدد نوع الجنس. في الواقع، هذه الحجة تجعل من غير المقبول أن يغير المرء نوع جنسه، وهذا ينطبق على كل من الذكور والإناث. فهذا يلغي بشكل سخيف تجربة عيشة الرجال عندما تأتي امرأة عاشت حياتها كلها على هذا الجانب من نوع الجنس لتقول أنها ستصبح بطريقة أو بأخرى رجلا ببساطة عن طريق حقن نفسها بالتستوستيرون.

ليس هناك شك في أن هناك قدرا هائلا من البرمجة الاجتماعية لكلا الجنسين، فالرجال تتم برمجتهم على أن يكونوا رجالا بطرق محددة جدا، وغالبا ما تكون صعبة، وحتى قمعية، بدأ من سن الصبا إلى ما بعده، أما المرأة فهي لا تتعرض لأي من هذا، وحتى لو تمكنت من تحمله بشكل سطحي، وقلدت سلوك الرجال، فإن المحصلة النفسية والعاطفية لمثل هذه البرمجة المجتمعية لن تتواجد فيها، ببساطة لأن “البناء والتركيب الاجتماعي” لنوع الجنس يقف حائلا دون هذه الإمكانية.

إذا أردت أن تجادل بأن رجلا يريد أن يرتدي ملابس النساء ويتصرف مثلهن ويشبههن من خلال إجراء عملية جراحية، أو امرأة تفعل الشيء نفسه لتقديم نفسها كرجل، يعد شكل من أشكال حرية التعبير، فلا بأس… ولكن، كما هو الحال مع أي شكل من أشكال التعبير الشخصي، لا أحد في المجتمع ملزم بالموافقة على هذا، ولا هو ملزم بالامتناع عن انتقاده. وكما هو الحال مع جميع أشكال التعبير الأخرى، يمكن للمجتمع أن يقرر أن هذا الشيء قبيح أو خطير أو ضار، أو أن يفرض عليه قيودا.

Advertisements

To Hell with super heroes         إلى الجحيم أيها الأبطال الخارقون

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

In terms of pop culture, I know I am definitely going to be in the minority on this. But the growing popularity of super heroes, especially among adults, is troubling to me.

Aside from the fact that, without exception, you will find that super heroes uniformly align themselves with state power and law enforcement (something disquieting in its own right); there is something psychologically insidious about grown-ups becoming enamoured with god-like super beings whose adventures always portray humans as essentially bumbling, inadequate, and helpless. It is really reminiscent of Greek and Roman and Hindu mythology.

I can’t divorce this growing infatuation from the social, economic, and political reality in which it is taking place. We, the masses, are marginalised, and the elite classes DO wield overwhelming power. The billionaire class, like super heroes, align themselves with state power, while nevertheless, operating outside its authority. They have become, basically, mythic, and we have become bystanders to their dramas.

They have powers that are entirely unobtainable for us, as much as if they had been bitten by radioactive bugs, or been born as superhumanly endowed mutants, or had come to Earth from Krypton. The super rich are another species; a superior, indeed, a supreme species. And we are all just the rabble being either rescued or blown to pieces in their stories.

It seems to me that super hero movies, TV programs, graphic novels, and video games, all serve to subtly indoctrinate us to accept the prevailing class structure.

So yeah, to hell with super heroes.

بالنسبة لثقافة البوب، فأنا أعلم أنني بالتأكيد سأكون من الأقلية التي تتبنى هذا الرأي، ولكن تزايد شعبية الأبطال الخارقين، وخاصة بين البالغين، أصبح أمرًا مثيرًا جدًا لقلقي.

وبصرف النظر عن حقيقة أننا نجد دائما الأبطال الخارقين، وبلا استثناء، يصطفون بشكل موحد خلف سلطة الدولة وإنفاذ القانون (وهذا شيء مثير للقلق في حد ذاته)، ولكن من الناحية النفسية هناك شيء من الخبث في كون البالغون قد أصبحوا مولعين بكائنات خارقة – أشباه آلهة – تقوم مغامراتهم دائما بتصوير البشر على أنهم يتلعثمون، ناقصون، وعاجزون. وهذا يذكرنا كثيرًا بالأساطير اليونانية والرومانية والهندوسية.

كما أنني لا أستطيع أن أفصل هذا الوله والإعجاب المتزايد عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وما يحدث فيه. فنحن، الجماهير، مهمشون، وطبقات النخبة تمارس القوة والسلطة المطلقة. فطبقة المليارديرات، مثلها مثل الأبطال الخارقين، تنسجم مع سلطة الدولة، ومع ذلك فهي تعمل خارج سلطتها. لهذا فقد أصبحوا، في الأساس، مثل الأساطير، وأصبحنا نحن مثل المتفرجين الذي يشاهدون مسرحياتهم ومسلسلاتهم.

فهم يتمتعون بصلاحيات لا يمكننا الحصول عليها، وكأن هناك عنكبوتًا وحشرة مشعة قامت بلدغهم، أو كأنهم قد ولدوا بصفات المتحولون من البشر، أو أنهم قد جاءوا إلى الأرض من كوكب كريبتون. وكأن الأغنياء العظماء جنس أخر غيرنا: جنس متفوق وأعلى منا، بينما نحن جميعا في قصصهم مجرد رعاع يتم “إنقاذنا” أو نتفتت إلى قطع صغيرة.

يبدو لي أن أفلام الأبطال الخارقين، وبرامجهم التلفزيونية، وروياتهم الكرتونية، وألعابهم للفيديو، كلها تهدف لجعلنا نقبل سيادة وعلو هذه الطبقة.

لذا فأنا أكررها مرة ثانية: فليذهب الأبطال الخارقون إلى الجحيم.

الإفلات من سردية المستعمر                     Escaping the colonialist narrative

أهم نضال كان دائمًا يواجه الشعوب المستعمرة هو الإفلات أولا من سردية المستعمر، أي أن يفهموا أنفسهم وأوضاعهم من منظورهم هم أنفسهم، لا من هذا المنظور المشوه والمنحاز بشدة الذي يفرضه عليهم مضطهديهم.

أعتقد أننا مقصرون بشكل كبير في هذه المسألة.

لقد أصبحنا نفرط في الاعتذار والدفاعية فيم يتعلق بالإرهاب، رغم أن الإرهاب في أساسه هو رد فعل عنيف مضاد للاستعمار.  وبالتالي نجد أنفسنا نقع رغمًا عنا في فخ سردية الغرب.  لا شك أن التطرف الإسلامي مشكلة خطيرة، وعلينا أن نفعل ما في وسعنا لمكافحته، فالإرهاب الإسلامي أصبح وباء علينا علاجه، الخ، الخ… حسنا، ولكنه ليس وباء كما أنه ليس علينا علاجه!!  التطرف يقال عليه “تطرف” لأنه ليس هو السمت العام.  وكل مجتمع لديه متطرفين، وكل مجتمع يتجاهلهم في الغالب، فهم ليسوا جزءًا من المجتمع.  وهذا حقيقي أكثر بين المسلمين عن بين غيرهم، فالمتطرفون يعزلون أنفسهم عن مصادر التوجيه والإرشاد لأنهم، في الواقع، متطرفون ويرفضون أن يتبعوا ما يتبعه غالبية الناس.

الإرهاب مشكلة محدودة جدًا في العالم، وهو يحدث، وعندما يحدث فهذا يكون أمر سيء للغاية، ولكن هناك أشكال أخرى من العنف تحدث أكثر في كثير من الأحيان.  منع الهجمات الإرهابية ليس مهمتنا، ولكنه مهمة جهات إنفاذ القانون في أي بلد من البلدان، ونحن لسنا مسؤلون عن المتطرفين أكثر من مسؤوليتنا عن النازيين الجدد.  إذا كنت تريد أن تجعل مكافحة الإرهاب في بلدك أولوية فوق مكافحة عدد كبير من الجرائم الأخرى الأكثر انتشارًا، فهذا شأنك، ونتمنى لك التوفيق.

أما بالنسبة لنا، فعدد الهجمات الإرهابية الصغير ضدنا لا يجب أن يأخذ الأولوية على العنف الهائل الذي نتعرض له.  فنحن نعاني مما يعادل الهجمات التي حدثت في بروكسل، وباريس، وأورلاندو كل يوم، وما نتعرض له لا يتم من قبل المتطرفين الغربيين الذين هاجروا إلى بلداننا، ولكنه يتم على أيدي جيوشنا الخاصة، تحت راياتنا الخفاقة، وبموافقة حكوماتكم الرسمية.  قطرة من دمائكم لن تجعلنا ننسى أنهار الدماء المسفوكة عندنا، لا لثانية واحدة… متطرفونا، بشكل عام، لم يتم إنشاؤهم عبر دراسة ديننا، ولكن تم إنشاؤهم عبر الدروس التي تلقوها على أياديكم.

في الواقع، لقد تعلم معظم متطرفينا دينهم منكم أكثر مما تعلموه منا نحن.  ويبدوا أن رؤيتهم لما يفترض أن تكونه الدولة الإسلامية مستمدة، أكثر من أي شيء آخر، مما قيل لهم منكم.  فقد تبنوا تشوهاتكم وسوء فهمكم واعتبروه المثل الأعلى بالنسبة لهم؛ فالدولة الإسلامية بالنسبة لهم تعني العودة إلى القرن السابع، حيث القانون القاسي والعقوبات الوحشية والحياة الحزينة الخالية من الفرح، وحيث الناس تفضل الحروب، الخ الخ…  كل تراهاتكم وقمامتكم الاستشراقية القديمة تخللت فهمهم للدين، وأصبحوا يعتقدون أنهم في فيلم من أفلام هوليود عن العالم الإسلامي المتعصب، وهم يلعبون أدوارهم بتفان فني كبير.

بعض الغربيين يعترفون بعنف حكوماتهم تجاهنا، ويقولون أننا لا يجب أن نحمل المدنيين مسؤولية أخطائكم، وأننا يجب أن نعلم شعوبنا أن تفرق بين ما تفعله الحكومات وما تعتقد فيه الشعوب وتدعمه. ولكنهم بشكل أو بأخر عاجزين على رؤية المفارقة المضحكة… فهم يريدون منا أن نتحمل مسؤولية ما تفعله أقلية مهمشة وصغيرة من المتطرفين، لمنعهم من مهاجمة المدنيين، في حين أننا لا نملك أية آليات نمنعهم بها عن القيام بذلك، وفي نفس الوقت هم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم تحمل مسؤولية ما تقوم به حكوماتهم المنتخبة ديمقراطيًا، ومنعهم من مهاجمة المدنيين لدينا، رغم أنهم يمتلكون آليات لمنعهم من القيام بذلك!!؟؟

لا، هذا شيء لا يعقل!  طبيعي أن الأغلبية الساحقة من شعوبنا لا تتفق مع الهجمات الإرهابية ضد المدنيين لديكم، وأنتم تعرفون هذا جيدًا، لأنه لو لم يكن الأمر كذلك، لكانت الأغلبية الساحقة لدينا قادرة حقًا على أن تطغى عليكم.  ولكن لا تتوقعوا منا أن نقوم بما أنت أنفسكم عاجزين على توقعه من أنفسكم.  إذا كنتم تريدون منا أن نكبح جماح المتطرفين، فعليكم أن تبذلوا المزيد من أجل كبح جماح حكوماتكم.  نحن لم ننتخب هؤلاء المتطرفين المحسوبين علينا، ولا ندفع لهم ضرائبنا، وليس في إمكاننا أن نصوت لإخراجهم من مناصبهم.  أما أنتم فلا يمكنك أن تقولوا أنكم لستم مسئولون عما تقوم به حكوماتكم، وفي نفس الوقت تريدون منا أن نكون مسئولون عما يفعله المتطرفين.  فنحن عندما ننأى بأنفسنا عن متطرفينا، وندين أفعالهم، فهذا لا يكون له أي تأثير عليهم على الإطلاق؛ أما أنتم فإذا فعلتم نفس الشيء مع حكوماتكم، فسيكون له تأثير كبير.

تريدون ألا يتم استهدافكم بشكل عشوائي من قبل الإرهابيين، ونحن لا نريد أنت نتعرض للقصف والتجويع، وإطلاق النار والاغتيال بالطائرات بدون طيار بشكل يومي.  فإذا أردتم أن نعبأ بما تبعأون به، فعليكم أن تعبأوا بما نعبأ نحن به… والأمر بهذه البساطة.

It has always been a struggle for colonized people to first escape the colonizer’s narrative; to understand themselves and their situations from a perspective strictly their own, and not warped by the deeply biased perspective of their oppressors.

I think we are falling dismally short in this matter.

We have become hyper-apologetic and defensive about terrorism, which is essentially anti-colonialist backlash; and we fall into the trap of the West’s narrative. Islamic extremism is a serious problem, we have to do more to combat it, Muslim terrorism is an epidemic that we have to cure, etc, etc.  OK, except it’s not, and we don’t.  Extremism is extremism precisely because it is not the norm.  And every society has extremists, and every society mostly ignores them.  They are not part of the community. This is more true among the Muslims than among anyone else.  Extremists isolate themselves from the sources of guidance and counseling because, well, they are extreme, and they reject what is followed by the majority of the people.

Terrorism is a minuscule problem in the world; it happens, and it is bad when it happens, but other forms of violence happen far more frequently.  Preventing terrorist attacks is not our job, it is the job of the law enforcement agencies in any given country.  We are not responsible for them any more than you are responsible for neo-Nazis.  If you want to make combating terrorism in your country a priority above combating the plethora of other, more prevalent crimes, that’s your business, and we wish you well.

For us, the tiny number of terrorist attacks against you do not take priority over the massive violence you are inflicting on us.  We suffer the equivalent of the Brussels, Paris, and Orlando attacks every day; and they are not carried out by Western extremists who immigrated to our countries; they are carried out by your militaries, under your flags, with official sanction from  your governments.  A drop of your blood does not make us forget the rivers of our blood, not for a second.  Our extremists, by and large, have not been created by studying our religion, they have been created by the lessons you taught them.

In fact, most of our extremists have learned their religion more from you than from us.  Their vision of what an Islamic state is supposed to be seems to be based, more than anything, on what they have been told by you.  They have adopted your distortions and misunderstandings as their ideal; an Islamic state means a return to the 7th Century, the law is harsh, the punishments are brutal, life is somber and joyless, the people are warlike, etc etc.  All your old Orientalist rubbish has permeated their understanding of the religion, and they think they are in a Hollywood movie about the fanatical Muslim world, and they are playing their roles with great artistic dedication.

Some in the West acknowledge their government’s violence against us, and say that we should not hold the civilian populations responsible for this.  We should teach our people to differentiate between what governments do and what their populations believe and support.  And somehow they are not able to see the irony of this.  You want us to take responsibility for what a fringe, tiny minority of extremists do, to prevent them from attacking your civilians, while we have no mechanisms for doing so; but you do not believe it is incumbent upon you to take responsibility for what your democratically elected governments do, to prevent them from attacking our civilians, while you have the mechanisms for doing so.

No, this makes no sense. Of course the overwhelming majority of our people do not agree with terrorist attacks against your civilians.  You know this because, if it was not the case, our overwhelming majority could, in fact, overwhelm you.  But you cannot expect from us what you do not expect from yourselves.  If you want us to do more to rein in extremists, you have to do more to rein in your governments.  We did not elect our extremists, we don’t pay them our taxes, we can’t vote them out of office.  You can’t say that you should not be held responsible for what your governments do, and at the same time hold us responsible for what our extremists do.  When we disassociate ourselves from our extremists, and condemn their actions, it has no effect on them whatsoever; but if you do the same with your governments, you can have an impact.

You would like to not be sporadically targeted by terrorists, and we would like to not be bombed, starved, shot at, and assassinated by drones on a daily basis; if you want us to care about what you care about, you need to care about what we care about. It’s that simple.

 

الإفراط في تبسيط العداء                         Over-simplifying animosity

بالنسبة لأي شخص عاش في الغرب، أو كان يعمل مع غير المسلمين، ففي الغالب  سيرى تناقض صارخ بين ما يقوله لنا المنظرين عن الكفار، وبين ما سيراه ويختبره هو بشكل شخصي، لهذا السبب فإن تفسيرنا للقرآن الكريم والسنة النبوية سيحتاجان للتقاطع مع واقع حياتنا في مرحلة ما.

“إنهم يكرهونكم ويريدونكم أن تتركوا الإسلام!”  حسنا، ولكن واقع الأمر هو أن الكثير منهم لا يهتمون بشكل أو بأخر بديانتك، وهذه حقيقة من حقائق الحياة.

معظم الناس في العالم، مسلمين وغير مسلمين، يهتمون فقط بما يعنيهم، ومنغمسون جدًا في حياتهم الخاصة: يعملون، ويدفعون فواتيرهم، ويراعون أسرهم، ويحاولون العثور على لحظة أو لحظتين من الاسترخاء والسعادة، وأخر ما يعنيهم هو إن يزعجوا أنفسهم بمعتقداتك، وهذا هو الواقع، ونحن جميعا نعرف ذلك.

فهل هذا يعني أن القرآن على خطأ فيم يخص عداء الكفار؟ بالطبع لا!!  ولكنه فقط يعني أن المنظرين لدينا يفرطون في تبسيط الأمور بشكل جذري.

المطلوب هو ألا نتخذهم “بطانة”، أو كأصدقاء مقربين، أو أولياء، ومن لديهم خبرة يعرفون السبب وراء هذا الأمر.  فعندما نقوم بعمل علاقات وثيقة جدًا معهم، سنواجه مشاكل، لآن العداء سيعبر عن نفسه ولو بطرق غير ملحوظة، وهذا لأنهم، حتمًا، سيطلبون أمور منكم لن تستطيعوا القيام بها؛ وبعبارة أخرى، سينشأ صراع داخلي بين رغباتهم الشخصية ودينكم، وليس بسبب أنه قد سيطر عليهم هاجس يجعل مهمة حياتهم الأساسية هي تحويلكم عن دينكم.

لا يوجد حرمانية من التفاعل الاجتماعي العام، والله يقول لنا أنه في إمكاننا أن نتعامل مع الذين لم يقاتلونا منهم (سورة الممتحنة: 8) – هكذا بشكل واضح جدا، هناك منهم من لم يقاتلونا.

إذا كنت قد عملت مع غير مسلمين، فأنا أستطيع أن أخمن أن تجربتك كانت في الغالب تجربة إيجابية، ولعلهم أيضا كانوا يذكرونك بالصلاة عندما يحين وقتها، وأنا أعرف حتى الكثير من المسلمين، الذين يفضلون حقيقة أن يعملوا مع الكفار عن العمل مع المسلمين، وهكذا تحديدًا لأنهم أكثر تسامحًا وأكثر تقديرًا لمشاعرنا الدينية، وفي الغالب سيكونوا أقل عرضة لاستغلالنا عن مسلمين أخرين قد يتوقعوا منا أن نقوم بمهام إضافية لم ترد في توصيفنا الوظيفي، بدون زيادة موازية في الأجر، وهذا طبعًا باسم “الأخوة”.

قد تلاحظون أن “الإسلاموفوبيا” كانت شيئًا في حاجة لأن يتم غرسه، والتحريض عليه، والعزف على نغمته باستمرار في أذهان الناس في الغرب من خلال وسائل الإعلام!  فلو كان هذا الأمر من طبيعتهم فعلا ما كانوا ليحتاجوا كل هذه الإجراءات من أجل نشره وترسيخه… والسبب في أن هذا الأمر يتم نقشه داخل رؤوسهم له علاقة بالمصالح الاقتصادية والسياسية للسلطة.

مرة أخرى، أنا لا أقول أنه لا توجد مشاعر دفينة بالعداء، لآنها موجودة فعلا… فوجودنا في حد ذاته يعتبر لائحة اتهام ضد الباطل الذي يسيطر على حياتهم، وهذا لا شك شيء مزعج لهم… ولكن، بالنسبة لأغلبهم هذه الأعراض تعتبر كامنة، وغير متجاوزة… وهذه هو الواقع.

For anyone who has lived in the West, or who has worked with non-Muslims, you are likely to find a glaring discrepancy between what our ideologues tell you about the Kuffar, and what you have personally experienced. This is why our interpretation of the Qur’an and Sunnah needs to intersect with real life at some point.

“They hate you and want to get you to leave Islam!” OK, except a lot of them don’t actually care one way or another what your religion is; that’s real life.

Most people in the world, Muslim and non-Muslim, mind their own business.  They are too concerned with their own lives; working, paying their bills, taking care of their families, trying to find a moment or two of relaxation and happiness; to be bothered about what your beliefs are.  This is the reality, and we all know it.

Does that mean that the Qur’an is wrong about the animosity of the Kuffar? Of course not.  It just means that our ideologues are drastically over-simplifying matters.

We are told not to take them as “bitanah”, as close intimate friends, or as patrons; and those of us with experience understand why, because, yes, when you develop a very close relationship with them, you will face problems; the animosity will manifest itself, even if in subtle ways.  And this is because, inevitably, they will want something from you that you cannot do; in other words, it will be because a conflict arises between their personal wishes and your religion, not because they are obsessed with a mission to convert you.

There is no prohibition on general social interaction, and Allah said that we are not restricted to deal with those among them who do not fight us (60:8) – so clearly, there are those among them who do not fight us.

If you have worked with non-Muslims, I am guessing that you probably had a positive experience.  They may have even reminded you when it was time to pray. I know many Muslims, in fact, who prefer to work with Kuffar than with other Muslims, precisely because they are more tolerant and sensitive to our religious sensibilities, and they may be less likely to exploit us than another Muslim who may expect us to do more than our job description requires, for less pay, in the name of “brotherhood”.

You may notice that “Islamophobia” is something that has had to be instilled, has had to be incited, has had to be constantly drummed into the public mind in the West through the media.  If it was their natural state, none of this would be necessary.  And the reason it is being drummed into their heads has to do with the economic and political interests of power.

Again, I am not saying that there is not an underlying sense of animosity; there is.  Our existence is an indictment against the falsehood of their lives, and this upsets them; but, for most of them, it is underlying, not overriding.  That is the reality.

ماذا أصاب التنمية الفكرية؟             Whatever happened to intellectual development?

إذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يفكر غير المسلمون وكيف يشعرون، فحسنا أنا كنت غير مسلم، وإذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يفكر الأميركيون وكيف يشعرون، فحسنا أنا أميركي… وإذا كنتم تعتقدون أنكم تعرفون كيف يعمل النظام السياسي في أمريكا، فحسنا لقد كنت أيضًا أشارك بنشاط في النظام السياسي الأميركي منذ نعومة أظفاري، ودرست العلوم السياسية هناك، وأعرف تاريخ هذا البلد، سواء القديم والحديث، وأعرف المجتمع، وأعرف العقلية، وأعرف تاريخ الفكر السياسي في الولايات المتحدة؛ فقد درسته وعشته.

وأنا على دراية بفظائع أميركا، وطريقة عملهم لزعزعة استقرار البلدان التي ترغب في الهيمنة عليها، وكذلك على دراية بآليات صنع السياسات؛ فأنا أعرف الـ “لماذا” والـ “كيف”، والـ “لمن” والـ “على يد من”.

وبطبيعة الحال، بما أنني اعتنقت الإسلام، فأنا أعرف كيف تعامل غير المسلمين معي قبل وبعد اعتناقي للإسلام، وأنا أعرف معنى أن تعيش في الغرب كشخص مسلم متدين.

كل هذا حتمًا يعطيني منظورًا فريدًا وبصيرة، وإلى حد ما فهذا يختلف بلا شك عن وجهات نظر الأجانب عن الغرب، ووجهات نظر من ولدوا وترعرعوا كمسلمين.  وبشكل مثالي، هذا لن يؤدي إلى صدام، ولكنه على العكس يعمل على إثراء وتعميق فهمنا لحقيقة صراعنا.

بطبيعة الحال، لا يوجد تناقض بين ما يخبرنا كل من القرآن والسنة، وبين الواقع الذي نعيشه، ومع ذلك يكون هناك في الغالب تناقض بين الكيفية التي يفسر ويشرح لنا بها قادتنا وأئمتنا ومدرسينا القرآن الكريم والسنة النبوية وما نراه ونجربه في حياتنا، وهذا إلى حد كبير يعود إلى أن قادتنا وأئمتنا ومدرسينا في الغالب يفتقرون إلى المعرفة الدنيوية والخبرات؛ ولهذا فهم يفرضون مفاهيم مجردة يفهمونها على حالات معقدة لا يفهمونها.  ولكن في مرحلة ما يجب أن تتفاعل كل من العقيدة والفقه مع الواقع، والقرآن والسنة قادرين على ذلك، ولكن تفسيراتنا لهما غير قادرة على ذلك، فنحن نُفْرط في تبسيط الأمور بدلا من أن نقوم بالعمل الفكري الضروري اللازم لفهم هدي ديننا.

وهذا، في رأيي، هو واحد من أوجه القصور المعيقة للحركة الإسلامية.

وخير مثال على هذا كله هو النقاش الدائر حول “معركة العقيدة”، هناك فروق دقيقة وطبقات لهذا الموضوع يتم تجاهلها تمامًا، فإذا أشرت إليها تجد فورًا رد فعل دفاعي غير محسوب، وبالنسبة لشخص مثلي، وما عانيته شخصيا من اضطهاد حكومة جنسيتي وتخليها عني، ثم قمت بالهجرة في سبيل الله، وكرست الـ 20 عام الماضية من حياتي في العمل الإسلامي، ثم أجد أنني قد أتهم بعد كل هذا بأنني أنكر أهمية العقيدة في صراعنا مع الغرب!

إخواني، لقد عشت هذا الصراع على المستوى الأكثر حميمية، وهو ليس مجردًا بالنسبة لي، ولكنه كان واقعًا، وواضحًا، وحاضرًا طوال الوقت وفي نفس الوقت معقد ومتشابك.

لقد كنا متساهلين للغاية لفترة طويلة جدًا، أيها الأخوة، وظللنا نتحدث إلى شعوبنا من عليائنا بدلا من محاولة رفعهم فكريا.

أتذكر الكاتب جيمس بالدوين وهو ينتقد كيف ينظر الأميركيون إلى البساطة، بساطة التفكير، على أنها فضيلة، وكيف أنهم لا يثقون في التعقيد، وقد أوصل هذا الفكر إلى ثقافة “الكليب الصوتي” والقبول السخيف لفكرة أن “تغريدة” من 140 حرفا يمكن أن تنقل معلومات موضوعية أو تفسير، وبقدر ما كان بالدوين محقًا بالنسبة للأميركيين، بقدر ما أن الشيء نفسه ينطبق علينا، وهذا هو السبب في أن أي عرض قد يوحي بأن فهمنا لقضايا معينة ربما يكون سطحيًا، أو عندما يتم نقد أي رأي مقبول، فإننا نعتبر هذا وكأنه تهديد أو شكل من أشكال الانحراف… ولكن، أيها الإخوة والأخوات، نحن أفضل من ذلك، ويجب حقيقةً أن نكون أفضل من ذلك.

والحمد لله، فأمتنا تزداد كل يوم، ويدخل فيها مسلمين جدد يمتلكون خبرات وأفكار قيمة جدًا بالنسبة لنا كمصادر للتنمية الفكرية، بدلا من أن نقوم بإبطالها أو حذفها ونضع مكانها “قبول لا جدال فيه” لآراء وتفسيرات معدة مسبقًا تصبح مع الأيام وكأنه قد عفا عليها الزمن.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

If you think you know how non-Muslims think and feel, well, I was a non-Muslim; if you think you know how Americans think and feel, well, I am an American. If you think you know how the political system works in America, well, I was actively involved in the American political system from the earliest age, and I studied political science there.  I know the history of that country, both old and modern, I know the society, I know the mentality, and I know the history of political thought in the United States; I studied it and I lived it.

I am familiar with America’s atrocities, its modus operandi for the destabilization of countries it desires to dominate, and I am familiar with the mechanisms of policy-making; they “why”, the “how”, and the “for” and “by whom”.

And, of course, I am a convert to Islam.  I know how non-Muslims dealt with me before and after my conversion, I know what it is like to live in the West as a religious Muslim.

Inevitably, this gives me a unique perspective and insight, and to some degree, this is bound to differ from the perspectives of foreigners about the West, and the perspectives of those who were born and raised as Muslims.  Ideally, this would not result in a clash, but would rather enrich and deepen our understanding of our struggle.

There is, of course, no contradiction between what the Qur’an and Sunnah tell us and the reality we live in; however, there is often a contradiction between how our leaders, imams and teachers explain and interpret the Qur’an and Sunnah to us and what we see and experience in our own lives. And that is largely because our leaders, imams and teachers often lack worldly knowledge and experience; so they impose abstract notions they understand upon complex situations they do not understand. At some point ‘Aqeedah and Fiqh must interact with reality.  The Qur’an and Sunnah are capable of this, our interpretations of them often cannot.  We over-simplify matters rather than do the intellectual work necessary to really understand the Guidance of our Deen.

And this, in my opinion, is one of the most crippling deficiencies in the Islamic movement.

A perfect example of this is the discussion about “the battle of ‘Aqeedah”.  There are nuances and layers to this subject which are completely ignored, and if you point them out, there is a knee-jerk defensive reaction, and someone like myself, who has personally suffered abandonment and persecution by the government of my citizenship, made hijrah for the sake of Allah, and dedicated the last 20 years of my life to Islamic work, can be accused of denying the importance of ‘Aqeedah in our conflict with the West.

Bro, I have lived this conflict on the most intimate level, it is not abstract to me; it is real, palpable, and ever-present; but it is also intricate.

We have been too simplistic for too long, Brothers.  We talk down to our people instead of trying to uplift them intellectually.

I remember the writer James Baldwin criticizing how Americans regard simpleness, simple-mindedness, as a virtue; and how they distrust complexity. This has led to the culture of the “sound bite” and the absurd acceptance of the idea that a “tweet” of 140 characters can convey substantive information or explanation.  Baldwin was right about Americans, but I am afraid the same applies to us as well. This is why any view that suggests our understanding of issues may be superficial, any criticism of accepted opinion, is regarded as a threat or a form of deviance; but, dear Brothers and Sisters, we are better than that, indeed, we must be better than that.

Al-Hamdulillah, our Ummah is growing every day, integrating new Muslims whose experiences and insights must be valued as sources for our own intellectual development, not negated or deleted to be replaced with unquestioned acceptance of pre-existing opinions and interpretations that may be becoming more obsolete by the day.

مواقع التباعد الاجتماعي                         Anti-social media

يتزايد ميلنا للنرجسية أكثر من أي وقت مضى ، ولكنك إذا تأملت الأمر ستجد أن النرجسية ما هي إلا أحد أشكال العزلة.

مواقع التواصل الاجتماعي عند أكثرنا وبأكثر من طريقة معادية للعلاقات الاجتماعية بشكل حاد.

فالتقاطك السيلفي وتسجيل دخولك لهذا المكان أو ذاك ونشر صور ما تتناوله في فطورك ..ألخ، والقائمة تطول كثيرًا وحتى الدردشة الإلكترونية، كلها صور من النرجسية في الأساس، صفحتك على فيس بوك وحساباتك على تويتر وإنستغرام وغيرها من مواقع التواصل التي قد لا أعلم بشأنها، ما هي إلا مرايا مكبرة، كلنا نتحدث لأنفسنا ونحدق في صورنا من خلالها.

بالطبع هناك تفاعل، ولكن أي نوع من التفاعل؟! تفاعل مفتعل في الأساس وفي غالب الأحيان زائف حقًا.

إذ تختلق شخصية إلكترونية، واجهة، وتتعامل مع تفاعلاتك اعتمادًا على هذه الواجهة الزائفة، وبالطبع يفعل نفس الأمر أولئك الذين تتفاعل معهم.

زائف يتحدث إلى زائف آخر.. ماذا يمكن أن يكون أكثر انعزالية من هذا؟

إذا لم تكن على طبيعتك مع الناس ولم يكونوا كذلك معك ولم يحدث تواصل بشري بينكم ولا ترابط فستبقى وحدتك ووحدتهم عصية على الاختراق.

إن ما كسبناه من مواقع التواصل الاجتماعي هو الطريق إلى الشهرة الافتراضية، وهو أمر يختلف كليًا عن التواصل والتفاعل والروابط الحقيقية الهادفة مع الآخرين.

image

We are becoming more isolated than ever before.

We are becoming more narcissistic than ever before; but if you think about it, narcissism is just a form of isolation.

“Social media” for many of us, and in many ways, is deeply anti-social.  Selfies, “check-ins” to show where you are, posting pictures of what you are having for breakfast, etc, etc…to a great extent, even online chatting…are all basically narcissistic.  Your Facebook page, your Twitter and Instagram accounts, ad whatever other new platforms there are I don’t know about…are all just sort of glorified mirrors.  We are all talking to ourselves, and staring at ourselves.

Sure, there is interaction.  But what sort of interaction is this? Purely superficial, indeed, more often than not, it is actually fake.

You create an online personality, an image, and you deal with your interactions on the basis of this facade; and of course, those with whom you are interacting are doing the same thing.  It is a facade talking to a facade. What could possibly be more isolating than this?

If you are not genuine with people, and they are not genuine with you, there has been no real human exchange between you; no connection; your alone-ness, and theirs, remain unpenetrated.

What social media has given us is access to a kind of virtual  fame, which is something completely different from real communication, interaction, and meaningful connections with other people

عندما يصبح الانتقاء الطبيعي انتحارًا         Suicidal natural selection

image

نظرية الارتقاء والنشوء، أو مفهوم الانتقاء الطبيعي، أو أيًا كانت معتقدات داروين الشخصية (وطبعا داروين كان نتاج أوروبا الإمبريالية)، كلها توفر الأساس المنطقي العلمي للاستعمار والهيمنة، وهذا هو السبب الأساسي وراء تقديم النظرية كحقيقة بحتة، فمفهومها يخدم مصالح السلطة ولهذا يتم التعامل معها كحقيقة مقدسة.

عند تنكر أن البشر مخلوقات فريدة تمامًا من نوعها  فأنت في نفس الوقت تنكر تفرد أهدافهم، فتقوم بتضمين البشر داخل مملكة الحيوان وتطبق عليهم، بطبيعة الحال، شريعة الغاب التي هي في الأساس عبارة عن سيادة القوة الغاشمة، ففي الطبيعة يفترس القوي الضعيف، ولن يكون لدى أي شخص هواجس أخلاقية حول هذا الموضوع. فإن لم نكن سوى حيوانات معقدة، فلا يوجد سبب لإلغاء النظام الطبيعي ويمكن للأقوياء أن يهيمنوا على الضعفاء ولن تكون لدينا أية هواجس أخلاقية حول ذلك.

ولكن بالطبع، توجد لدينا هواجس أخلاقية حول هذا الأمر، وغريزتنا الفطرية للرحمة والعدالة والشفقة والمغفرة فيها ما يكفي لدحض نظرية النشوء والارتقاء.

غريزة العطف تتداخل مع الانتقاء الطبيعي، فبما أننا من المفترض أن نكون المخلوقات الأكثر تطورًا في عالم الحيوانات، فقد وجب علينا، منطقيًا، أن نكون أقل رحمة وأقل تأنيبًا لأنفسنا على الوحشية، وأقل شعورًا بالشفقة على الضعفاء بيننا… هذا إذا كان داروين قد جاء بالحقيقة، ولكنه لم يفعل… ومن جاء بالحقيقة هو وحده خالقنا.

عندما نتبنى فكر الداروينية في تعاملنا مع بعضنا البعض، كما يفعل الاوروبيين الأنجلوسكسونيين (وذريتهم المهجنة والمختلة من الأمريكيين)، كما تفعل الحيوانات المفترسة مع الفرائس، من خلال تطبيق الانتقاء الطبيعي للعلاقات الإنسانية، فهذا لا يسهم في طول عمر الأنواع كما هو الحال في مملكة الحيوان، ولكن الأمر يصبح انتحاريًا بالنسبة لنا.

الأوروبيون أمة على وشك الانقراض، فتعقيدات عملية منافستهم من أجل السلطة والسيطرة على بني الإنسان خلق وضعًا في مجتمعاتهم نجد فيه أن معدلات مواليدهم تتجه إلى الهبوط، لأنهم لا يتوالدون، وهذا في الأساس بسبب أنانيهم، لأنهم تبنوا عقلية “الكلب يأكل الكلب” وهي عقلية داروينية اجتماعية، فأصبحوا يتلاشون من على وجه الأرض، فاعتماد لاهوت الانتقاء الطبيعي يؤدي إلى نتائج عكسية للبشر عكس ما يحدث مع الحيوانات، فهو يعرض الأنواع للخطر.

على عكس أفكارهم، نحن مخلوقات مُكَرَّمة وفريدة من نوعها، ولسنا مجرد حيوانات تطورت بشكل كبير.

The theory of evolution, the concept of natural selection, whatever Darwin’s personal beliefs (and of course, he was a product of imperial Europe), essentially provides a scientific rationale for colonialism and domination. That is basically why the theory is presented as a fact; the concept serves the interests of power, it is therefore treated as a sacrosanct truth.

When you deny that human beings are an entirely unique creation, you also deny their unique purpose. You include human beings in the animal kingdom, and apply to them, as it were, the law of the jungle; which is, essentially, the supremacy of brute force. In nature, the strong prey upon the weak, and no one can have any moral qualms about this. If we, then, are merely complex animals, there is no reason for the natural order to be abrogated. The powerful can dominate the vulnerable, and no one can have any moral qualms about that.

But, of course, we do have moral qualms with this. And that intrinsic instinct for compassion, for justice, for pity, for forgiveness, is itself enough to disprove evolutionary theory.

The instinct for kindness interferes with natural selection, yet, we are supposedly the most evolved creatures in the realm of beasts; we should, logically, be the least compassionate, the least conflicted about savagery, feel the least pity for the weak among us…if Darwin told the truth. but he didn’t. Our Creator told the Truth.

When we adopt Darwinism, when we deal with each other, as the Anglo-Saxon Europeans (and their deranged hybrid offspring, the Americans) do, as predators and prey; applying natural selection to human relations; it does not contribute to the longevity of the species as it does in the animal kingdom; it is suicidal for us.

The Europeans are a nation on the verge of extinction. The complexity of their competition for power and control over their fellow men has created a situation in their societies in which birth rates are plummeting. They do not breed. And this is essentially because of their selfishness; because they have adopted the “dog-eat-dog” mentality of social Darwinism. They are disappearing from the earth. Adopting the theology of natural selection leads to opposite results for human beings than it does for animals, it endangers the species.

No, we are noble and unique creations, not simply highly evolved beasts.

التصارع مع الفطرة                         Grappling with the Fitrah

image

الكثير من كفار الغرب يشيرون إلى السلوك السيئ لبعض المسلمين كنوع من الحُجة ضد قبول الإسلام، وأنا هنا لا أتحدث عن الإرهاب، فهذه المسألة في الواقع لا يوجد لها الكثير من الآثار السلبية كما قد نتصور، ولكن ما يتحدثون عنه هو، على سبيل المثال أمور من قبل: كثرة المسلمين الذين يذهبون إلى النوادي الليلية والمراقص والحانات والذين يشربون الخمر ويهون مطاردة النساء ويغشون في الأعمال التجارية.

وهذا مثير للاهتمام لأنه يعني في الواقع أن لديهم قناعة بديهية لاواعية مفادها أن الإسلام هو الحق.

فهذا النوع من السلوك يكون ملحوظًا عندما يفعله المسلمين، وأي شخص أخر يمكنه أن تنتمي إلى أي دين آخر ويفعل نفس الأشياء بدون أن ينتقده أحد لأن هذا هو المتوقع منه، ولكن عندما يرون المسلمين يفعلونه يصبح لديهم شعور فوري بأنهم منافقون وهذا يجعلهم يزدرونهم.

رغم كل حديثهم عن الاستيعاب إلا أن الكفار في الحقيقة يتوقعون منا أن نكون مختلفين، فهم في الواقع يريدون منا أن نكون مختلفين… لأنه طالما كنا مختلفون فسيكون لديهم أمل أن يكونوا هم أيضا مختلفين يومًا ما، وهذا أمل يخبرهم بأنه هناك حقا وسيلة للخروج من الفوضى الأخلاقية والبؤس المتولد من متاهات حياتهم الموحشة.

هذا الصراع يجري دائما داخلهم وعلى عمق كبير أدنى من مستوى وعيهم، على مستوى الفطرة، فإذا كان المسلمون غير قادرين على الاستقامة فهذا، على ما يبدو لهم، هو ضوء في نهاية النفق.

ما يمنع معظم الكفار من قبول الإسلام ليس هو خلافهم الأساسي معه، ولكنه الخوف من ألا يكونوا قادرة على الارتقاء إليه، فهم تترددون في قبول الإسلام بسبب قواعده، ليس لأنهم معترضين عليها، ولكن لأنهم يخافون ألا يكونوا قادرين على الالتزام بها.

لا استطيع أن أخبركم كم مرة سمعت أحد الكفار يقول، “الشخص الفلاني مسلم وهو يصلي ويصوم ولكنه يشرب ولديه علاقات جنسية مع نساء ويكذب … فما هو الهدف إذا؟” هل ترون القضية؟ انهم يبحثون عن مهرب من سلوك غير لائق ويتوقعون أن يكون الإسلام هو المهرب. فعندما يرون المسلمين يتصرفون بشكل سيئ فهذا التصرف يخيب توقعاتهم، وكلما كانت حاجتهم ماسة إلى الهروب كلما كان عمق شعورهم بخيبة امل. بالطبع فإن الجرائم التي ترتكب باسم الشريعة “جرائم الشرف” والاعتداءات بماء النار على النساء والقتل…الخ، يكون لها تأثير مماثل، ولكني أعتقد أن معظم الناس يفهمون أن مثل هذا التصرفات تعتبر تصرفات منحرفة لا يقاس عليها.

يجب أن نفهم أنه لأن الإسلام هو الفطرة الطبيعية لجميع البشر، فإن الكفار يعانون من صدمات نفسية شديدة ويكافحون من أجل استرداد نفوسهم النقية التي طمرت وحجبت تحت التراب منذ زمن طويل، فهم غاضبون ومتخبطون ومكتئبون ومصابون بالفصام ومعطوبون، وكأنهم ينجذبون بشكل غريزي إلى الإسلام، ولكن بسبب الطبقات الكثيرة من الركام والحطام النفسي والبرمجة الاجتماعية والتشوه العاطفي فهم غير قادرين على الوصول إليه، وهم يخافون أن يصدقوا حدسهم عن الإسلام لأنه إذا ثبت أنه حلًا كاذبًا فلن تكون هناك أية حلول باقية، وفي كل مرة يسيء المسلمون التصرف فهذا يكثف من خوفهم.

لم أتحدث أبدًا مع أي كافر إلا وعندما يسألني عن اعتناقي لدين غير ديني أجده يقول لي شيئا مثل، “… قد لا أفكر أبدا في تغيير ديانتي… ولكن …”، هذا على الرغم من أنني لم أبذل أية محاولة لدعوته للإسلام ولكني فقط أتحدث عن تجربتي الخاصة. إلا أن الدعوة إلى الإسلام مزروعة بداخلهم، وفي أي محادثة بين طرفين كثيرًا ما تكشف الأمور عن نفسها، فيبدوا واضحًا جدا أن كل شيء داخل طبيعتهم يخبرهم أنه ينبغي عليهم تغيير ديانتهم، ولكنهم تضرروا بشكل كبير ولفترة طويلة، حتى وكأن هذا الضرر قد تحول إلى وحمة أو ندبة غائرة ومستديمة، كأنهم مثل شخص جسمه مغطى بكدمات كثيرة لدرجة أنه أصبح يتصور أن اللون الطبيعي للجلد هو الأزرق، وأصبح يخاف مما قد يشفيه، لأنه يعتقد أنه سيغير مظهره الطبيعي.

فأصبحوا يفضلون أن يتصيدوا الأخطاء للإسلام من خلال البحث عن مسلمين يسيئون التصرف أو يتطرفون أو لديهم خصوصيات ثقافية غريبة… وما إلى ذلك، وبهذا هم يتصارعون مع أملهم الوحيد خوفًا من أن يكون هذا الأمل غير صحيح، ولأنهم يشكون في قدرتهم على الوفاء به إذا ثبت أنه صحيح.

Many Western Kuffar point to the bad behavior of Muslims they see as an argument against accepting Islam.I don’t mean terrorism; that issue actually does not have as much negative impact as we may imagine.  What they are talking about is, for instance, the prevalence of Muslims who go to nightclubs, discos, and pubs; who drink alcohol, and chase women, and cheat in business.This is interesting, because it actually signifies that they have an intuitive, unconscious understanding that Islam is the truth.

This type of behavior is conspicuous when Muslims do it.  Someone can belong to any other religion and do the same things, and no one criticizes it;  it is expected from them.  But when they see Muslims doing it, there is an immediate feeling that they are hypocrites, and that fills them with contempt.

For all the talk about assimilation, the fact is, the kuffar expect us to be different…indeed, they need us to be different…because as long as we are different, there is hope for them that they can be different someday. There is hope that there really is a way out of the moral chaos and misery of their meandering, lonely lives.

This struggle is always going on inside of them, deep below their consciousness, at the level of the fitrah. If Muslims cannot be upright, it seems to them, there is no light at the end of the tunnel.

What prevents most Kuffar from accepting Islam is not a fundamental disagreement with it; it is their fear that they will not be able to live up to it. They hesitate about Islam because of the rules, but not because they object to the rules; they are afraid that they will be unable to follow them.

I can’t tell you how many times I have heard Kuffar say “So-an-so is Muslim, he prays, he fasts, but he drinks, he has affairs with women, he lies…so what’s the point?” You see? They are looking for an escape from indecent behavior, and they expect Islam to be that escape. When they see Muslims behaving badly, it disappoints that expectation; and the more desperately they yearn for the escape, the more profoundly they are disappointed. Of course, crimes committed in the name of Shari’ah (“honor killings”, acid attacks on women, killings, etc), have a similar effect; but I think most people do understand that these types of things are aberrations.

You must understand that, because Islam is the natural fitrah of all human beings, the Kuffar are suffering severe psychological trauma, and struggling to retrieve the long-buried, long-obscured truth of their pure selves. They are angry, confused, depressed, schizophrenic, and damaged. They are instinctively drawn to Islam, but there are just so many layers of psychological debris, social programming, emotional disfigurement, that it obstruct them. They are afraid to trust their intuition about Islam because if it proves to be a false solution, there are no solutions left; and every time they see a misbehaving Muslim, it intensifies that fear.

I have almost never talked to a Kafir, when they ask me about my own conversion, without them saying something like “…I would probably never convert, but…” although I have not been making any attempt to invite them to the religion, only discussing my own experience. The call to Islam is inside them, and in one-on-one conversation, this almost always reveals itself, and it is very clear that everything in their nature is telling them that they should convert. But they have been so damaged for so long, they think their scars are birthmarks. It is like someone whose body is so covered in bruises that he thinks his natural skin color is blue, and he is afraid of what will heal him, because he thinks it will change his natural appearance.

So, they find fault with Islam; misbehaving Muslims, extremism, cultural idiosyncrasies, etc; lashing out irrationally against their only hope, because they are terrified this hope is false, and because they doubt their own ability to fulfill it if it proves to be true.

الشريعة كما هي على حقيقتها                   Shari’ah as it is

image

أي نظام قانوني يحتوي نوع من التكامل بين مبادئه وقواعده، فالمبادئ تتجلى في القواعد والقواعد تسير على نهج وهدي المبادئ، والشريعة لا تختلف في هذا، فهناك ما يعرف باسم “نص القانون” وهناك ما يعرب باسم “روح القانون”.

والشريعة (أكثر من أي نظام أخر أعرفه) تهدف للحفاظ على فرضية البراءة حتى أنها في الواقع تهدف إلى استعادة البراءة وإن كانت قد انتهكت.

الشريعة تشتهر في كل مكان، أو ربما يساء إلى شهرتها، بأنها تفرض عقوبات صارمة ولكن ما هو غير معروف عنها هو الدرجة الهائلة التي تسعى بها إلى حماية المشتبه بهم من مواجهة تلك العقوبات، وللأسف أعتقد أننا أنفسنا نعاني من جهل خطير بهذا المبدأ في القانون الإسلامي، رغم أننا جميعا نعرف كيف أن الحدود في الإسلام بمثابة رادع للسلوك الإجرامي، ومع هذا فنحن أقل وعيًا بحقيقة أن مبادئ الشريعة نفسها تردع فرض العقوبات الحدية.

يقول رسول الله ﷺ: “ادْرَءُوا الْحُدُودَ عَنْ الْمُسْلِمِينَ مَا اسْتَطَعْتُمْ فَإِنْ كَانَ لَهُ مَخْرَجٌ فَخَلُّوا سَبِيلَهُ فإن الإمام أن يخطئ في العفو خير من أن يخطئ في العقوبة.” (صحيح البخاري). نعم… وهذا لأن العقوبات شيء صارم وقاسي وبالتالي لا يجب أن تعامل باستخفاف، وهنا أعتقد أن الكثير منا قد وقع في نوع من الفخ.

فالغرب هذه الأيام هو الذي يسيطر على السردية في كل مسألة تقريبًا ولا يوجد منا من هو في مأمن من نفوذهم، وهذا قد ترك أثره على فهمنا الخاص وعلاقتنا بأحكام الشريعة الإسلامية.

بعضنا قد تقمص الأفكار الغربية بشكل كبير حتى أننا قد تشربنا استنكارهم للشريعة، لأنها كما يقولون، قاسية جدا، وبالتالي نحن نقوم بعمل جميع أنواع الألعاب البهلوانية الفكرية لنخرج بتبرير مفاده أنها كانت مناسبة لعهد النبي ﷺ وأنها غير قابلة للتطبيق في هذا الزمان، ونتظاهر بأن القوانين التي نزل بها الوحي في القرآن تخضع للمراجعة أو حتى للتعطيل، وبطبيعة الحال فهذا النهج غير مقبول دينيًا، ولكنه أيضا غير المقبول منطقيًا. كان الإجرام في عهد رسول الله ﷺ ضئيلا جداً مقارنة بهذه الأيام، فكانت الأخلاق والأخلاقيات والسلوك المستقيم للصحابة والأجيال الأولى متفوقة قياسًا بتلك التي تسود في مجتمعنا اليوم. فكيف إذن نتصور أن مثل هذه العقوبات القاسية أكثر ملاءمة للأشخاص الذين كانت سلوكهم الأخلاقي أكثر رقيًا منا ولكنا لا تكون غير مناسبة لنا ونحن نرى أن الجريمة والفساد متفشيين في مجتمعاتنا على نطاق لم يسبق له مثيل؟ ولكن طبعا هذه الحجة قائمة على قبول غير مشروط بروعة الغرب الذي نصب نفسه كحضارة أخلاقية، وهو ادعاء كاذب بمنتهى الجلاء والوضوح.

ثم نأتي لآخرون بيننا يتبنون قسوة الحدود الإسلامية ويحتفلون بهذه القسوة ويهنئون بعضهم البعض ليل نهار وهم يكبرون بصوت عال، كلما نرى في مشاهد قطع الرؤوس التي تقوم بها داعش، ويتم ذلك كتعبير عن تحد الغرب أكثر من أي شيء آخر، وهي نوع من الغبطة المتمردة التي تهدف إلى صدمهم بقوة وإعادة تعريف أنفسهم من خلال تبني ما يرعب الغرب ويطير بعقله… وكأن لسان حالهم يقول، (إن كانوا يقولون علينا قساة ودمويين فنحن نقول لهم في مقابل “وليكن، وما في هذا؟”).

لا يمكن إغفال عنصر الاستعمار العقلي من الطريقة التي نفهم بها ديننا، فإما أنه يجعلنا نرفض الدين أو أنه يجعلنا نعتنق الدين كما حددوه لنا، وكلا النهجين كما يبدوا جانبهم الصواب.

نعم الحدود قاسية، ولكنها ليست خالية من التجانس، فالجرائم التي تعاقب بحدود قاسية هي الجرائم التي تصنف على أنها في منتهى الشدة والتدميرية للمجتمع، وطالما أتينا على ذكر هذه المسألة فالجريمة التي تعاقب بأي حد من الحدود لا يمكن التعامل معها بعشوائية، فالتأثير العلاجي للحدود الإسلامية يعتمد على تنفيذها، ولكن لابد من بذل كل جهد ممكن لتجنب ذلك وإلا فإنه من المرجح أن التنفيذ سيكون له تأثير عكسي.

قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه: “لَئِنْ أُعَطِّلُ الْحُدُودَ بِالشُّبُهَاتِ ، أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ أَنْ أُقِيمَهَا فِي الشُّبُهَاتِ.” (موقوف)، ومعيار الأدلة في الشريعة يترك مساحة كبيرة للشك لا سيما في الجرائم التي تحمل أقسى العقوبات، فأي زاني، على سبيل المثال، سيكون من الفحش بحيث يرتكب هذا الفعل في وجود أربعة شهود؟

حتى في حالات القتل فالشريعة تقدم وسيلة لتجنب الحد ووسيلة لتجنب القصاص، وهذا حكم إنساني تفتقر تمامًا في الغرب، فالقانون الغربي لا يتضمن على مفهوم التسامح، فلم يؤتى بأي قضية في وقت الرسول الله ﷺ اتهم فيها مسلم بالقتل إلا وقد أمر الرسول ﷺ ولي الدم بالعفو عن القاتل، والنقاش الدائر في الغرب حول مناهضة أو مساندة عقوبة الإعدام عليه أن يكتشف حل الشريعة المتحضر هذا والمتمثل في “الدية”.

والجزء الأكبر من أحكام الشريعة الإسلامية متعلق بالمعاملات والسلوك العام وحرمة الخصوصية في الإسلام، والحظر الصارم للتجسس والتنصت والبحث عن أو فضح أخطاء الآخرين، وكل هذا يقدم للمواطنين حماية واسعة النطاق ضد قوانين الحدود، فالله سبحانه وتعالى أمرنا بالتقوى قدر المستطاع، في السر وفي العلن، ولكن الحدود تختص في الأساس بتطبيق هذا الأمر فيم يتعلق بدائرة العلن، أما الهفوات التي ترتكب ضمن دائرة الخصوص والسرية فهي لا يجب أن تفضح ولا يجب أن يساء الظن بفاعلها وبالتأكيد غير مسموح بإكراه أو سوء معاملة أحد حتى يعترف بها.

وأحكام الشريعة الإسلامية تشجع على البر والصلاح حتى إن كان هذا سيعني الحفاظ على الصورة العامة لمن يرتكبون ذنوبًا في الخلوات (فمن منا لا يقع ضمن هذه الفئة؟)، والمخالفات التي يتم إخفاؤها ليست متاحة للبحث والتنقيب وليس من المفترض علينا أن نبحث عن مثالب للناس تجعلنا نفرض أي حدود عليهم.

وعلاوة على ذلك فبمجرد أن يتم فرض الحد على شخص ما، فليس من المفترض أن تستمر شيطنته واتهامه بعد هذا، فالحد قام بإلغاء جريمته ويجب أن يكون موضع ترحيب في المجتمع مرة أخرى وبدون تردد.

فالأمر ليس كما يدعي الغرب، والشريعة ليست قاسية حتى وإن احتوت على عقوبات قاسية، فالشريعة تهدف إلى منع هذه العقوبات إلى أقصى حد ممكن وهي نظام قانوني رحيم ومحب للخير لا مثيل له في أي قانون صاغه أو وضعه الإنسان… فقط إن تعاملنا بها كما هي على حقيقتها وليس كما تم تضليلنا لنعتقد.

Any legal system constitutes an integration of principles and regulations. The principles are manifested in the regulations, and the regulations are guided by the principles. The Shari’ah is not different. There is what can be referred to as ‘the letter of the law’, and what can be referred to as the ‘spirit of the law’.More than any system I know of, the Shari’ah aims to preserve the presumption of innocence, and to, in fact, restore innocence even where it may have been violated.

The Shari’ah is everywhere famous, or perhaps infamous, for imposing harsh punishments, but what is less known is the tremendous degree to which the Shari’ah seeks to protect suspects from facing those punishments. Unfortunately, I think we ourselves are dangerously ignorant of this principle in Islamic Law. We are all aware of how the Hudood serve as a deterrent for criminal behaviour, but we may be less aware of just how much the principles of Shari’ah themselves deter the imposition of Hudood.

Rasulullah ﷺ said: “Avoid the Hudood for the Muslims as much as you can. If you find a Muslim errant, leave him to his way. It is better for the Imam to err in granting leniency and forgiveness than for him to err in punishing someone.” Because, yes, the punishments are harsh, and should not, therefore, be treated lightly. This is where, I think, some of us have fallen into a kind of trap.

Because the West today is controlling the narrative in nearly every matter, and not a single one of us is immune from their influence; this has affected our own understanding of, and relationship to the Shari’ah.

Some of us have internalized Western ideas so thoroughly that we have adopted their revulsion of the Shari’ah because, as they say, it is too severe. We therefore perform all sorts of intellectual acrobatics to excuse the harshness as having been appropriate for the era of the Prophet ﷺ, but inapplicable today; pretending that the Law revealed in the Qur’an are subject to revision, or even suspension. Religiously, of course, this approach is unacceptable. But it is unacceptable logically as well. Criminality in the era of Rasulullah ﷺ was minuscule as compared to today. The morals, ethics, and upright behavior of the Sahabah and early generations were incomparably superior to those prevalent in society today. How, then, could such harsh punishments be more appropriate for people whose moral behavior was so much more refined than our own, but inappropriate for us, while crime and depravity are rampant in our societies on an unprecedented scale? The argument is based on an unquestioning acceptance of the West’s self-proclaimed wonderfulness as a moral civilization; a claim that is, at a glance, observably false.

There are then others among us who embrace the harshness of the Hudood, celebrate it, giving each other high-fives with accompanying takbirs whenever we see videos of Da’esh beheadings; and this is done, more than anything else, as an expression of defiance of the West; a rebellious glee from shocking them and defining ourselves by embracing wholeheartedly what appalls them. They have told us that we are bloody and merciless, and we are saying, “so what?”

You cannot remove the element of mental colonization from the way we are understanding our religion. Either it makes us reject the religion, or it makes us embrace the religion as they have defined it for us. Both approaches are, obviously, wrong.

The Hudood is harsh, yes; but not disproportionately. The crimes with the harshest punishments, are crimes of the utmost severity and destructiveness to society. That being said, no crime that carries a Hadd punishment can be dealt with frivolously. The remedial effect of the Hudood depends upon its judicious implementation. Every effort must be made to avoid it, otherwise, its implementation will likely have the opposite effect.

Umar bin al-Khattab said, “if I can cancel the Hudood due to doubts, I prefer that to going through with the punishment in the face of doubt.” And the standard of evidence in the Shari’ah leaves enormous room for doubt, particularly in crimes that carry the harshest punishments. What adulterer, for instance, would be so indiscreet as to commit the act in the presence of four witnesses?

Even in the cases of murder, the Shari’ah provides a way out of the Hadd, a way out of Qisas. This is a humane provision completely lacking in the West. Western law contains no concept of forgiveness. There was no case ever brought before Rasulullah ﷺ in which a Muslim was accused of murder except that he ﷺ ordered the bereaved to pardon the killer. The pro- and anti-death penalty debate in the West has yet to discover the civilized solution of Diya.

The bulk of the Shari’ah deals with public behavior, and the sanctity of privacy in Islam;, the rigid prohibition of spying, eavesdropping, and searching for or exposing the faults of others; offers the citizenry a massive protection against the Hudood. Allah, Subhanahu wa Ta’ala, commanded us to have taqwa of Him as much as we can, in public and in private, but the Hudood is essentially concerned with the enforcement of that command in the public sphere. Lapses committed privately are not to be exposed, not to be suspected, and certainly not to be confessed by coercion or abuse.

The Shari’ah is concerned with promoting righteousness, even if that means preserving the public image of righteousness for the privately sinful (who among us, after all, does not fall into that category?); breaches that are concealed are not to be dug up, and we are not supposed to search for opportunities to impose the Hadd on someone.

Furthermore, once the Hadd is imposed on someone, they are not supposed to continue to face vilification after that. The Hadd has expunged them of their crime, and they are to be welcomed back into the community unhesitatingly.

It is not as the West claims. The Shari’ah is not harsh, even if it contains harsh punishments; the Shari’ah itself prevents these punishments as much as possible, it is a merciful and benevolent legal system unparalleled by any man-made construct, if only we can approach it as it actually is, and not as we have been led to believe it is.

عربي 21: مؤامرات الرأسمالية

يبدو أن روكفلر هو الذي قام بتخليق فيروس زيكا!

الأمر يتوقف على من تطرح عليه السؤال، فستكون الإجابة إما أنها عائلة روتشيلد، أو ربما روكفلر، أو الإليوميناتي، أو الماسونية، أو اللجنة الثلاثية، أو حكماء صهيون الذين يسيطرون على العالم.

أو ربما تكون حكومة النظام العالمي الجديد، مثل الاتحاد الأوروبي، لها رئيس مجلس إدارة يتم تغييره دوريا كل شهر، فهذا الشهر يكون روتشيلد، والشهر المقبل يكون روكفلر، ثم أحد شيوخ صهيون خلال عطلة الصيف….

http://m.arabi21.com/story/886530/%D9%85%D8%A4%D8%A7%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9