المسلمين

الحاجة لإحياء مصلحة شخصية مستنيرة               The imperative of reviving enlightened self-interest

يبدو أنه سيكون علينا أن نبدأ في اكتساب إحساس “بالمصلحة الشخصية المستنيرة”، وهذا تجاه غير المسلمين بكل صراحة. لابد أن نبدأ في الاهتمام بمشاكلهم إذا كنا نريد حقًا أن نحل مشاكلنا نحن، لأن الواقع يقول أنهم طالما كانوا مقهورون، وفقراء ومغلوبون على أمرهم، فإن طبقتهم الحاكمة ستعمل دائما على تحويل سخطهم في اتجاهنا.

نحن، المسلمين، أصبحنا كبش الفداء العالمي، والطعم الوحيد الذي يتم استخدامه لإعادة توجيه الغضب الشعبي والاستياء المتولدين من البؤس الاقتصادي المفروض على الشعوب من 1٪ من فاحشو الثراء. علينا أن نبدأ بمعالجة القضايا الجوهرية الحقيقية وراء هذا البؤس وهذا الاستياء. لأنها بالتأكيد ليست بسببنا نحن، ولكن طالما أن البؤس والاستياء يحلقون في الأفق، فسنكون نحن دائما من يتم عرضهم كهدف. الأمة الإسلامية كلها يتم التعامل معها وكأنها “درع بشري” تستخدمه النخب، لاستيعاب عداء الجماهير. وبالتالي فمن مصلحتنا أن نبدأ في معالجة مشاكل الجماهير.

نحن لسنا السبب في أنك لم تحصل على وظيفة، ونحن لسنا السبب أنك لا تستطيع أن تدفع فواتيرك، ولسنا السبب أنك غير قادر على شراء الدواء، ولسنا السبب أنك مديون، ولسنا السبب أنك جائع، ولسنا السبب أن أطفالك ليس لديهم فرص تعليمية أو مهنية. كما أننا بالتأكيد لسنا السبب في الفجوة بين الأغنياء والفقراء التي تتوسع بشكل كبير جدا. نحن لم نقم بإفقارك، ولم نخفض أجرك، ولم نرفع تكلفة معيشتك، ولم نقض على خدماتك الاجتماعية، ولم نلغ التمويل المخصص لتعليمك، ولسنا السبب في أن بنيتكم التحتية تنهار.

ولكنك عندما تغضب بسبب كل هذا، فهم يشيرون لك علينا حتى تكرهنا، رغم أننا نعاني من كل هذا أيضا، لذا فعلينا أن نعمل فعلا معا على حل المشاكل الحقيقية التي نواجهها جميعا.

نريد أن نفهم ما يحدث، ونريد أن نقاوم استفزاز المشاعر المعادية للمسلمين، ونريد أن نساعد الناس على فهم أنهم يتم التلاعب بهم وتضليلهم. وأعتقد أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي أن نشترك معا في التعامل مع كل القضايا التي تؤثر على الشعوب بشكل عام.

We are going to have to begin developing a sense of “enlightened self-interest”, frankly, with regard to non-Muslims. We have to take an interest in their problems if we ever want to do anything to solve our own.  Because the fact is, as long as they are being oppressed, impoverished, and disempowered; their ruling class is going to divert their discontent in our direction.

We, the Muslims, have become the global scapegoats, the decoys, that can be used to redirect public anger and resentment about the economic misery being imposed on the We  population by the 1% of the super rich.  We have to start addressing the real core issues behind this misery, the cause of this resentment; because it most certainly is not us; but as long as the misery and resentment exist, we are the ones who are going to be offered as the target.  The Muslim Ummah is being held up like a “human shield” by the elites, to absorb the hostility of the masses; and it is therefore in our own interest to begin to address the problems of the masses.

We are not the reason you don’t have a job.  We are not the reason you can’t pay your bills.  We are not the reason you can’t afford medicine.  We are not the reason you are in debt.  We are not the reason you are hungry.  We are not the reason your children do not have educational or professional opportunities.  We did not cause the gap between rich and poor to expand so dramatically.  We did not impoverish you, we did not drive down your wages, or increase your cost of living, or eliminate your social services, or de-fund public education.  We are not why your infrastructure is crumbling.

But, when you get angry about all of these things, we are the ones you will be told to hate.  But we are suffering all of this too, and we need to actually work together to resolve the real problems we all face.

We need to understand what is happening, and resist the provocation of anti-Muslim sentiment.  We need to help people understand that they are being manipulated and misdirected. And, I think, the best way of doing that is for us to become involved in the issues that are affecting the general population.

حالة من جنون الارتياب                         State of paranoia

Screenshot_2016-02-16-13-15-40-01.jpeg

لقد صنعت وكالات الاستخبارات والشرطة إرهابيين أكثر بكثير مما صنع تنظيم القاعدة، وأنا هنا لا أقصد “الجماعات الإرهابية التي يتم إنشاؤها كجزء من بعض أنواع العمليات السرية المارقة”، فلا يوجد هناك من يتقدم في وظيفته عن طريق اعتقال غير الإرهابيين، وإن كان سيتم القبض عليك من أي شيء فقط لأنك مسلم، فهذا يضعك تحت خطورة أن تصبح إرهابي فجأة أثناء التحقيقات التي سيتم إجراؤها معك، فيصبح الأمر وكأنك تُمنَح شهادة فخرية… فقد تدخل غرفة الاستجواب على جريمة تافهة وتخرج منها وقد صرت أحد عتاة الأعضاء في تنظيم القاعدة. لقد أصبح المسلمون بشكل عام مصابون بجنون الشك والريبة، فنحن نعلم أنه بغض النظر عما نقوم به فنحن متهمون، وهذا يجعلنا نتصرف أحيانا كما لو كنا نخطط فعلا لشيء ما.

نجد أنفسنا نتلفت يمينًا ويسارًا وننظر خلفنا، ونحرص على هواتفنا، ونأخذ كل احتياطاتنا ضد أي مخبرين أو مراقبين، وهلم جرا.

وعندما تعلم انك باستمرار تحت المراقبة وأنك مشكوك في أمرك ستصبح أكثر حذرًا وحيطة من أن يتم تلفيق أي تهم لك أكثر مما يقلق المجرم الحقيقي من أن يتم القبض عليه… الشك والارتياب يفعلان هذا… فبطلان فرضية البراءة تجعلك تشعر أنه عليك أن تثبت براءتك طوال الوقت، ولا شيء سيجعلك تبدوا مذنبًا أكثر من تصرفك بهذا الشكل.

Intelligence agencies and police have created more terrorists than Al-Qaeda.  And I don’t mean ‘created terrorist groups as part of some sort of rogue covert operation’.  One does not advance one’s career by arresting non-terrorists; so being arrested for anything, if you are a Muslim, puts you at risk of suddenly becoming a terrorist over the course of your interrogation.  It’s like being given an honorary degree.  You can enter the interrogation room as a petty criminal, but you may well leave it as a top Al-Qaeda operative.Muslims have just generally become paranoid. We know that no matter what we are doing, we are suspected, and this makes us behave sometimes as if we are actually up to something.

We look over our shoulder, are careful over the telephone, take precautions against informers, and so on.

When you know that you are constantly under surveillance and suspicion, you become even more wary and cautious about being framed than a criminal is about being caught. Persecution does that. Rescinding the presumption of innocence means you have to prove your innocence all the time, and nothing makes you look guiltier than that.

حان الوقت لكي تندمج الأقليات العالمية                         Time for global minorities to assimilate

image

التعددية الثقافية ليست خيارًا سياسيًا بالنسبة لأي دولة أوربية، وتلك حقيقة ديموغرافية!

واقع الأمر أن الأوروبيون لا يتوالدون، وأنهم على هذا المنوال منذ سنوات، لديهم عجز شديد في مواليد جدد يشاركون في أسواق العمل والمجتمعات الاستهلاكية التي بنيت عليها دولهم، وبالتالي فقبول اللاجئين لا يعد خيار بل هو مسألة بقاء.

التعددية الثقافية لم تفشل يومًا، فهي لا تقبل الفشل! أما الشيء الذي فشل حقًا فهو الاستيعاب والاندماج، وهنا أقصد فشل أوروبا في استيعاب ثقافة وقيم اللاجئين الذي هم في حاجة ماسة لهم.

فلا فرنسا ولا أي دولة أوروبية أخرى في موقف يسمع لهم بمطالبة الآخرين بالاندماج مع سكانهم الذي يتناقصون، بل إن المهاجرين هم الذين لديهم الحق في ممارسة تأثيرهم الثقافي حيث أن أعدادهم وقوتهم الاقتصادية ستسير في اتجاه الصعود.

وتذكروا أنه حتى لو كان المهاجرون قلة داخل أي دولة يذهبون إليها، فإنهم في النهاية ينتمون إلى ثقافات وشعوب تمثل أغلبية عالمية، ويعتبرون ركنا ركينًا فيها.

كيف تطلب من شخص هندي أن يندمج في أسلوب حياة إنجليزي في الوقت الذي تمثل فيه ثقافته كهندي سدس البشرية، في حين أنك لم تكلف نفسك حتى عناء الحفاظ على معدل مواليد أمتك الصغيرة؟

كيف تطلب من مسلم أن يكون “أكثر فرنسية” في حين أن فرنسا غير قادرة على تعمير نفسها بالمواليد بشكل يجعلها مجدية اقتصاديًا بينما المسلمون يمثلون تقريبا ثلث تعداد سكان الكوكب؟

أبدًا لا يمكن هذا! بل انتم المطلوب منكم الاندماج معنا، وظيفة مهاجرينا ليست أن يحافظوا لكم على ثقافتكم، ألا يكفيهم أنهم سيضمنون لكم بقاء اقتصادكم؟

Multiculturalism is not a policy option for any European state; it is the demographic reality.

Frankly, the Europeans are not procreating , and they have not been for too long. They have a deficit of babies to contribute to the workforce and consumer pools in their countries. The acceptance of immigrants is not a matter of choice, it is a matter of survival.

Multiculturalism has not failed,; it can’t. What may well have failed, however, is assimilation. The failure, that is, of Europe to assimilate to the culture and values of the immigrants they need so desperately.

Neither France nor any other European country is in a position to demand assimilation into their own decreasing populations; rather it is immigrants who have the right to exert cultural influence, as their numbers and economic power continue to grow.

And remember; even if immigrants are a minority within a country, they come from, and remain part of cultures and populations that represent the global majority.

How can you tell an Indian to assimilate to the English way of life, when his culture represents one-sixth of humanity and you have not even bothered to maintain the birthrate of your own little nation?

How can you tell a Muslim to try to be more French, while the French cannot populate their own country enough to keep it economically viable and the Muslims are almost a third of the population of the earth?

No. It is you who must assimilate to us. It is enough that immigrants ensure the survival of your economies, it is not their job to preserve your cultures for you as well