الكفار

الإفراط في تبسيط العداء                         Over-simplifying animosity

بالنسبة لأي شخص عاش في الغرب، أو كان يعمل مع غير المسلمين، ففي الغالب  سيرى تناقض صارخ بين ما يقوله لنا المنظرين عن الكفار، وبين ما سيراه ويختبره هو بشكل شخصي، لهذا السبب فإن تفسيرنا للقرآن الكريم والسنة النبوية سيحتاجان للتقاطع مع واقع حياتنا في مرحلة ما.

“إنهم يكرهونكم ويريدونكم أن تتركوا الإسلام!”  حسنا، ولكن واقع الأمر هو أن الكثير منهم لا يهتمون بشكل أو بأخر بديانتك، وهذه حقيقة من حقائق الحياة.

معظم الناس في العالم، مسلمين وغير مسلمين، يهتمون فقط بما يعنيهم، ومنغمسون جدًا في حياتهم الخاصة: يعملون، ويدفعون فواتيرهم، ويراعون أسرهم، ويحاولون العثور على لحظة أو لحظتين من الاسترخاء والسعادة، وأخر ما يعنيهم هو إن يزعجوا أنفسهم بمعتقداتك، وهذا هو الواقع، ونحن جميعا نعرف ذلك.

فهل هذا يعني أن القرآن على خطأ فيم يخص عداء الكفار؟ بالطبع لا!!  ولكنه فقط يعني أن المنظرين لدينا يفرطون في تبسيط الأمور بشكل جذري.

المطلوب هو ألا نتخذهم “بطانة”، أو كأصدقاء مقربين، أو أولياء، ومن لديهم خبرة يعرفون السبب وراء هذا الأمر.  فعندما نقوم بعمل علاقات وثيقة جدًا معهم، سنواجه مشاكل، لآن العداء سيعبر عن نفسه ولو بطرق غير ملحوظة، وهذا لأنهم، حتمًا، سيطلبون أمور منكم لن تستطيعوا القيام بها؛ وبعبارة أخرى، سينشأ صراع داخلي بين رغباتهم الشخصية ودينكم، وليس بسبب أنه قد سيطر عليهم هاجس يجعل مهمة حياتهم الأساسية هي تحويلكم عن دينكم.

لا يوجد حرمانية من التفاعل الاجتماعي العام، والله يقول لنا أنه في إمكاننا أن نتعامل مع الذين لم يقاتلونا منهم (سورة الممتحنة: 8) – هكذا بشكل واضح جدا، هناك منهم من لم يقاتلونا.

إذا كنت قد عملت مع غير مسلمين، فأنا أستطيع أن أخمن أن تجربتك كانت في الغالب تجربة إيجابية، ولعلهم أيضا كانوا يذكرونك بالصلاة عندما يحين وقتها، وأنا أعرف حتى الكثير من المسلمين، الذين يفضلون حقيقة أن يعملوا مع الكفار عن العمل مع المسلمين، وهكذا تحديدًا لأنهم أكثر تسامحًا وأكثر تقديرًا لمشاعرنا الدينية، وفي الغالب سيكونوا أقل عرضة لاستغلالنا عن مسلمين أخرين قد يتوقعوا منا أن نقوم بمهام إضافية لم ترد في توصيفنا الوظيفي، بدون زيادة موازية في الأجر، وهذا طبعًا باسم “الأخوة”.

قد تلاحظون أن “الإسلاموفوبيا” كانت شيئًا في حاجة لأن يتم غرسه، والتحريض عليه، والعزف على نغمته باستمرار في أذهان الناس في الغرب من خلال وسائل الإعلام!  فلو كان هذا الأمر من طبيعتهم فعلا ما كانوا ليحتاجوا كل هذه الإجراءات من أجل نشره وترسيخه… والسبب في أن هذا الأمر يتم نقشه داخل رؤوسهم له علاقة بالمصالح الاقتصادية والسياسية للسلطة.

مرة أخرى، أنا لا أقول أنه لا توجد مشاعر دفينة بالعداء، لآنها موجودة فعلا… فوجودنا في حد ذاته يعتبر لائحة اتهام ضد الباطل الذي يسيطر على حياتهم، وهذا لا شك شيء مزعج لهم… ولكن، بالنسبة لأغلبهم هذه الأعراض تعتبر كامنة، وغير متجاوزة… وهذه هو الواقع.

For anyone who has lived in the West, or who has worked with non-Muslims, you are likely to find a glaring discrepancy between what our ideologues tell you about the Kuffar, and what you have personally experienced. This is why our interpretation of the Qur’an and Sunnah needs to intersect with real life at some point.

“They hate you and want to get you to leave Islam!” OK, except a lot of them don’t actually care one way or another what your religion is; that’s real life.

Most people in the world, Muslim and non-Muslim, mind their own business.  They are too concerned with their own lives; working, paying their bills, taking care of their families, trying to find a moment or two of relaxation and happiness; to be bothered about what your beliefs are.  This is the reality, and we all know it.

Does that mean that the Qur’an is wrong about the animosity of the Kuffar? Of course not.  It just means that our ideologues are drastically over-simplifying matters.

We are told not to take them as “bitanah”, as close intimate friends, or as patrons; and those of us with experience understand why, because, yes, when you develop a very close relationship with them, you will face problems; the animosity will manifest itself, even if in subtle ways.  And this is because, inevitably, they will want something from you that you cannot do; in other words, it will be because a conflict arises between their personal wishes and your religion, not because they are obsessed with a mission to convert you.

There is no prohibition on general social interaction, and Allah said that we are not restricted to deal with those among them who do not fight us (60:8) – so clearly, there are those among them who do not fight us.

If you have worked with non-Muslims, I am guessing that you probably had a positive experience.  They may have even reminded you when it was time to pray. I know many Muslims, in fact, who prefer to work with Kuffar than with other Muslims, precisely because they are more tolerant and sensitive to our religious sensibilities, and they may be less likely to exploit us than another Muslim who may expect us to do more than our job description requires, for less pay, in the name of “brotherhood”.

You may notice that “Islamophobia” is something that has had to be instilled, has had to be incited, has had to be constantly drummed into the public mind in the West through the media.  If it was their natural state, none of this would be necessary.  And the reason it is being drummed into their heads has to do with the economic and political interests of power.

Again, I am not saying that there is not an underlying sense of animosity; there is.  Our existence is an indictment against the falsehood of their lives, and this upsets them; but, for most of them, it is underlying, not overriding.  That is the reality.

Advertisements

!هلا كففتم قليلًا عن التكفير أيها الأخوة       Give the takfir a rest, brothers

كما كتبت كثيرًا من قبل، إذا كنتم ستزعمون أن الحكومة ترتكب الكفر البواح لأنها “تحكم بغير ما أنزل الله”، فقد وقع عليكم تحديد قوانين الشريعة التي لا يجري تنفيذها والقوانين التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية، وعليكم إثبات أن هذه السقطات كافية لتبرير تصنيفهم كمرتكبي الكفر الأكبر.  عليكم أن تعرفوا أي أحكام تعتبر صريحة ومطلقة، وأيها لا تخضع للتأويل و أيها تعتبر شرطية.  أو بعبارة أخرى، عليكم أن تكونوا من علماء الشريعة وملمين بمعارف عميقة ومعقدة عن هذا الموضوع.  ودعوني أزف إليكم هذه الأخبار… الشريعة في مجملها لم تطبق من قبل أي حكومة لدينا منذ أكثر من 1400 سنة، ولم يكن لدينا أي حكومة لم تطبق قوانين تتعارض مع الشريعة الإسلامية منذ أكثر من 1400 سنة، ومع ذلك، أنا متأكد أنكم تعتبرون أن كل تاريخ الإمبراطورية الإسلامية، إسلامي وليس عبارة عن ألفية ونصف من الكفر البواح.

اختبار سريع للإخلاص: إذا كنتم تعتقدون أنه ينبغي الإطاحة بالنظام الحالي في مصر لأنه يحكم بغير ما أنزل الله، فهل كنتم تعتقدون نفس الشيء بالنسبة لإدارة مرسي؟ أنا لم أسمع أن محمد مرسي أمر برجم الزناة، أو حظر الربا، أو حظر الخمور، كما لم تتعهد ادارته بالقيام بأي من هذه الأشياء، فهل كانت ادارته مذنبة هي ايضا بالكفر البواح؟ بالطبع لا، ولكن إذا كان موقفكم الديني والفكري متسقين مع بعضهم البعض، فلن يكون لديكم أي خيار إلا أن تهدموا هذا الاتهام، وإلا فاسمحوا لي أن أقول لكم أنكم تلجأون إلى هذه الحجة لمجرد تبرير ما بكم من غضب ويأس وإحباط ورغبة في طلب الانتقام… ورغم أن هذا شيء مفهوم، إلا أنه غير صحيح.  فنحن لا يجب أن نُخضِع الدين لرغباتنا، بل نُخضِع رغباتنا للدين.

المادة 2 من الدستور المصري الحالي تنص على أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي “المصدر الرئيسي للتشريع”، وهذا اعتراف رسمي بالشريعة من قبل الدولة، باعتبارها المصدر الأسمى للقانون، فالشريعة لا يتم الاستخفاف بها، ولا يتم رفضها، ولا يتم الإشارة إليها على أنها أقل شأنا أو عفا عليها الزمن.  باختصار، هذا يكفي كدليل على اعتقاد الحكومة في الشريعة، وحجة على أي ادعاءات محتملة أن الاختلافات بين قوانين الدولة وقوانين الشريعة تمثل كفر أكبر.

انظروا مليًا أيها الأخوة، نحن بحاجة للتعرف على تاريخنا.  فقد رفض مسلمون أفضل منا بكثير أن يتمردوا على حكام أسوأ بكثير من حكام هذه الأيام، وامتنعوا عن تكفيرهم.  نحن بحاجة إلى ترك هذا الجدال، فهو في نهاية المطاف أكثر خطورة علينا مما هو على الحاكم الذي نقوم بتكفيره، لأن الأمر قد ينتهي بنا أن نضيع ديننا ونخرج عن ملتنا.

علاوة على ذلك، وأكررها ثانية، لا توجد أي حالة عملية تدعوا “لإثبات” أن الحكومة مرتدة من أجل تحليل محاربتها ومقاتلتها، لأن الحكومة ما هي إلا واجهة… ستار يختفي وراءه الهيكل الحقيقي للسلطة والقائم الحقيقي بالحكم.  لقد تم دمج مصر في النظام الإمبريالي العالمي؛ والسيسي هو الدكتاتور الذي يتم إملائه بالمطلوب.  لستم في حاجة للبحث عن سبل لإثبات كفر النظام الحاكم الفعلي؛ فهم لا يدعون حتى أنهم مسلمون… لأن دينهم الوحيد هو المال.

تحرير أنفسكم لن يأتي عبر إسقاط حكومة عميلة، فببساطة الخيوط التي تتحكم فيها سيتم تثبيتها فورًا في الحكومة المقبلة التي ستحل مكانها.  وللعجب، ومما يدل على الاضطراب الإدراكي الحاد لدينا أنه عندما أقول أن حربنا يجب أن تكون ضد الكفار الذين يهيمنون علينا، بدلا من أن تكون ضد الحكومات الإسلامية القائمة، يتم اتهامي بأني أُنْكِر الجهاد!

As I have written numerous times before, if you are going to claim that a government is committing blatant kufr because it “rules by other than what Allah has revealed”, it falls upon you to delineate which laws of the Shari’ah are not being implemented and which laws contradict the Shari’ah, and you have to prove that these lapses are sufficient to warrant the classification of greater kufr.  You have to know which rulings are explicit and absolute, and which are not subject to interpretation or conditions.  In other words, you have to be a scholar of the Shari’ah with profound and intricate knowledge of the subject.  Because, I have news for you, the Shari’ah in its totality has not been implemented by any government we have had in over 1,400 years; and we have not had any government that did not implement laws contradictory to the Shari’ah in over 1,400 years, yet you, I’m sure, consider the entire history of the Islamic empire as, well, Islamic, and not a millennium and a half of blatant kufr.

Quick sincerity test:  If you believe that the current regime in Egypt should be overthrown because it rules by other than what Allah has revealed, did you believe the same thing about the Mursi administration?  I am not aware of Muhammad Mursi ordering the stoning of adulterers, banning Riba, or prohibiting alcohol; nor did his administration pledge to do any of these things. So, was his administration guilty of blatant kufr?  Of course not, but if you are going to be consistent in your religious and intellectual position, you would have no choice but to level this accusation.  Otherwise, you are reverting to this argument merely to justify what your anger, despair, frustration, and desire for vengeance demand. It is understandable, but it is incorrect.  The religion is not subordinated to our desires, our desires are subordinated to the religion.

Article 2 of the current Egyptian Constitution states that the principles of Shari’ah are “the main source of legislation.”, that is a formal recognition of the Shari’ah by the state, as the supreme source of law.  The Shari’ah is not disparaged, is not dismissed, is not referred to as inferior and obsolete.  In short, this suffices as a proof of belief in the Shari’ah by the government, and a proof against any potential claim that discrepancies between the laws of the state and the laws of the Shari’ah constitute greater kufr.

Look Brothers, we need to familiarize ourselves with our history.  Far better Muslims than us refused to rebel against far worse rulers than those we have today, and refrained from declaring them disbelievers.  We need to leave this argument; it is ultimately more dangerous to us than it is to the ruler against whom we are making takfir; we could end up nullifying our own Islam.

Furthermore, again I repeat, there is no practical need to “prove” that the government is murtid in order to make it permissible to fight it, because the government is a façade; a curtain behind which the real existing power structure imposes its rule. Egypt has been integrated into the global imperial system; Sisi is a dictator who is himself dictated to. You do not have to search for ways to prove the disbelief of the real ruling system; they make no claim to be Muslims.  They’re religion is money.

You will not liberate yourselves by toppling a puppet government.  The strings that control it will simply be attached to the next government you install.  It is indicative of our severe cognitive disorder that when I say our fight should be against the Kuffar who are dominating us, instead of against the Muslim governments who have been dominated, I am accused of denying Jihad.

 

 

الكُفْر والشعور بالراحة                         Kufr and comfort

image

هل لاحظتم كيف يعترض الكفار دائمًا على استخدام كلمة “كافر”؟

فهم غريزيًا يشعرون بأنها كلمة مهينة رغم أنه لا توجد لديهم أية مشكلة مع اليهود عندما يشيرون إليهم على أنهم “جوييم” أو “أغيار” رغم أن هذه المصطلحات حرفيًا ينزع عنهم طابعهم الإنساني وفقًا لشريعة التلمود، حيث يرونهم أقل من الآدميين.

ومرة ثانية، فإن رد الفعل هذا يكشف حقيقة أن فطرتهم فطرة إسلامية.

فكلمة “كافر” تجعلهم متعبين وغير مرتاحين مع كفرهم، وهذا بالفعل أحد مصادر صراعهم الداخلي على أي حال (بوعي أو بغير وعي)، ولهذا فلا يروق لهم أن يتم تذكيرهم بهذا الأمر.

أما مصطلح “غير مسلمين” فهو مصطلح غير مؤذي، بل هو حتى يُشَرِّع الأمر لهم، ولكنه مضلل.

فكلمة “كافر” تصف حالهم بكثير من الدقة، وفيها دلالة على فعل “تغطية” الشيء، وإخفاءه، ودفنه… وفي هذه الحالة فهم يخفون الحقيقة ويدفنون فطرتهم بأيديهم.

لا يوجد سبب لتدليلهم في هذا الاختيار غير الصحي، ولا يوجد سبب لمساعدتهم على الشعور بالراحة مع السبب الأساسي واللانهائي وراء آلمهم الدفين.

الكفر ليس خيارًا شرعيًا، فهو شيء مدمر، وهو شيء مدمر بلا حدود، ولا ينبغي لأحد أن يشعر بالراحة معه، خاصة وأنهم قد شيدوا واقعًا افتراضيًا من العبارات الملطفة لتجميل القبح الذي يعيشون فيه ويعيشون به، وهم في أعماقهم يعرفون هذا جيدًا، ونحن لسنا مضطرين للمشاركة في هذه المهزلة، بل في الواقع نحن ملزمون بفضح حقيقة أنها مهزلة، وهذا يبدأ بأن نسمي كل شيء باسمه الحقيقي: والكفر ليس له اسم إلا الكفر!

وهذا المصطلح لا ينزع عنهم إنسانيتهم، فهم إخواننا وأخواتنا في الإنسانية، ولكن إذا كانوا يشاركون في شيء سلبي للغاية وأقل بكثير مما يستحقونه بصفتهم مخلوقات الله، فهم بحاجة إلى أن يدركوا هذا.

كما يبدأ مدمنو الخمر في إعادة التأهيل من خلال الاعتراف بأنهم مدمنين، وكما يحتقرون إطلاق هذا المصطلح على أنفسهم، يتم تطبيق نفس الطريقة على الكفار، وبقدر ما يكرهون هذا المصطلح، بقدر ما يمكنهم البدء في استعادة فطرتهم الإسلامية بمجرد اعترافهم بأنهم كفار، فيبدأون في اتخاذ قرارات بتغيير هذا الأمر.

Have you ever noticed how the Kuffar object to the use of the word “kafir”?They instinctively feel it is insulting, though they have no issue with Jews referring to them as ‘goyim” or “gentiles”, although these terms are literally de-humanizing according to Talmudic law.

This reaction, again, reveals the reality of their innate Islamic Fitrah.

The word “kafir” makes them uncomfortable with their kufr, and it is already something that is a source of internal conflict for them anyway (consciously or unconsciously), so they dislike it to be brought to their attention.

The term “non-Muslim” is much more innocuous, even legitimizing; but it is misleading.

“Kafir” much more accurately describes their condition.  It denotes the act of covering something, concealing it, burying it…in this case, concealing the truth, burying thier Fitrah.

There is no reason to coddle them in this unhealthy choice; no reason to help them feel comfortable with what is the ultimate and unending cause of their profound discomfort.

Kufr is not a legitimate choice; it is deeply, indeed, infinitely, destructive, and no one should be made to feel comfortable about it. They have constructed a virtual reality of euphemisms to beautify the ugliness they actually live in, and live by, and deep down, they know it. We are not obliged to participate in this charade, and, indeed, we are obligated to expose it as a charade. That begins with calling kufr what it is.

It is not a de-humanizing term; they are our brothers and sisters in humanity, but they are engaged in something extremely negative and unworthy of them as Allah’s creations; and they need to realize that.

Just as alcoholics begin their rehabilitation by acknowledging that they are alcoholics, and just as they despise applying this term to themselves; so those engaged in kufr, as much as they may hate the term, can only begin to recover their Islamic nature once they acknowledge that they are Kuffar, and start making decisions to change that.

التصارع مع الفطرة                         Grappling with the Fitrah

image

الكثير من كفار الغرب يشيرون إلى السلوك السيئ لبعض المسلمين كنوع من الحُجة ضد قبول الإسلام، وأنا هنا لا أتحدث عن الإرهاب، فهذه المسألة في الواقع لا يوجد لها الكثير من الآثار السلبية كما قد نتصور، ولكن ما يتحدثون عنه هو، على سبيل المثال أمور من قبل: كثرة المسلمين الذين يذهبون إلى النوادي الليلية والمراقص والحانات والذين يشربون الخمر ويهون مطاردة النساء ويغشون في الأعمال التجارية.

وهذا مثير للاهتمام لأنه يعني في الواقع أن لديهم قناعة بديهية لاواعية مفادها أن الإسلام هو الحق.

فهذا النوع من السلوك يكون ملحوظًا عندما يفعله المسلمين، وأي شخص أخر يمكنه أن تنتمي إلى أي دين آخر ويفعل نفس الأشياء بدون أن ينتقده أحد لأن هذا هو المتوقع منه، ولكن عندما يرون المسلمين يفعلونه يصبح لديهم شعور فوري بأنهم منافقون وهذا يجعلهم يزدرونهم.

رغم كل حديثهم عن الاستيعاب إلا أن الكفار في الحقيقة يتوقعون منا أن نكون مختلفين، فهم في الواقع يريدون منا أن نكون مختلفين… لأنه طالما كنا مختلفون فسيكون لديهم أمل أن يكونوا هم أيضا مختلفين يومًا ما، وهذا أمل يخبرهم بأنه هناك حقا وسيلة للخروج من الفوضى الأخلاقية والبؤس المتولد من متاهات حياتهم الموحشة.

هذا الصراع يجري دائما داخلهم وعلى عمق كبير أدنى من مستوى وعيهم، على مستوى الفطرة، فإذا كان المسلمون غير قادرين على الاستقامة فهذا، على ما يبدو لهم، هو ضوء في نهاية النفق.

ما يمنع معظم الكفار من قبول الإسلام ليس هو خلافهم الأساسي معه، ولكنه الخوف من ألا يكونوا قادرة على الارتقاء إليه، فهم تترددون في قبول الإسلام بسبب قواعده، ليس لأنهم معترضين عليها، ولكن لأنهم يخافون ألا يكونوا قادرين على الالتزام بها.

لا استطيع أن أخبركم كم مرة سمعت أحد الكفار يقول، “الشخص الفلاني مسلم وهو يصلي ويصوم ولكنه يشرب ولديه علاقات جنسية مع نساء ويكذب … فما هو الهدف إذا؟” هل ترون القضية؟ انهم يبحثون عن مهرب من سلوك غير لائق ويتوقعون أن يكون الإسلام هو المهرب. فعندما يرون المسلمين يتصرفون بشكل سيئ فهذا التصرف يخيب توقعاتهم، وكلما كانت حاجتهم ماسة إلى الهروب كلما كان عمق شعورهم بخيبة امل. بالطبع فإن الجرائم التي ترتكب باسم الشريعة “جرائم الشرف” والاعتداءات بماء النار على النساء والقتل…الخ، يكون لها تأثير مماثل، ولكني أعتقد أن معظم الناس يفهمون أن مثل هذا التصرفات تعتبر تصرفات منحرفة لا يقاس عليها.

يجب أن نفهم أنه لأن الإسلام هو الفطرة الطبيعية لجميع البشر، فإن الكفار يعانون من صدمات نفسية شديدة ويكافحون من أجل استرداد نفوسهم النقية التي طمرت وحجبت تحت التراب منذ زمن طويل، فهم غاضبون ومتخبطون ومكتئبون ومصابون بالفصام ومعطوبون، وكأنهم ينجذبون بشكل غريزي إلى الإسلام، ولكن بسبب الطبقات الكثيرة من الركام والحطام النفسي والبرمجة الاجتماعية والتشوه العاطفي فهم غير قادرين على الوصول إليه، وهم يخافون أن يصدقوا حدسهم عن الإسلام لأنه إذا ثبت أنه حلًا كاذبًا فلن تكون هناك أية حلول باقية، وفي كل مرة يسيء المسلمون التصرف فهذا يكثف من خوفهم.

لم أتحدث أبدًا مع أي كافر إلا وعندما يسألني عن اعتناقي لدين غير ديني أجده يقول لي شيئا مثل، “… قد لا أفكر أبدا في تغيير ديانتي… ولكن …”، هذا على الرغم من أنني لم أبذل أية محاولة لدعوته للإسلام ولكني فقط أتحدث عن تجربتي الخاصة. إلا أن الدعوة إلى الإسلام مزروعة بداخلهم، وفي أي محادثة بين طرفين كثيرًا ما تكشف الأمور عن نفسها، فيبدوا واضحًا جدا أن كل شيء داخل طبيعتهم يخبرهم أنه ينبغي عليهم تغيير ديانتهم، ولكنهم تضرروا بشكل كبير ولفترة طويلة، حتى وكأن هذا الضرر قد تحول إلى وحمة أو ندبة غائرة ومستديمة، كأنهم مثل شخص جسمه مغطى بكدمات كثيرة لدرجة أنه أصبح يتصور أن اللون الطبيعي للجلد هو الأزرق، وأصبح يخاف مما قد يشفيه، لأنه يعتقد أنه سيغير مظهره الطبيعي.

فأصبحوا يفضلون أن يتصيدوا الأخطاء للإسلام من خلال البحث عن مسلمين يسيئون التصرف أو يتطرفون أو لديهم خصوصيات ثقافية غريبة… وما إلى ذلك، وبهذا هم يتصارعون مع أملهم الوحيد خوفًا من أن يكون هذا الأمل غير صحيح، ولأنهم يشكون في قدرتهم على الوفاء به إذا ثبت أنه صحيح.

Many Western Kuffar point to the bad behavior of Muslims they see as an argument against accepting Islam.I don’t mean terrorism; that issue actually does not have as much negative impact as we may imagine.  What they are talking about is, for instance, the prevalence of Muslims who go to nightclubs, discos, and pubs; who drink alcohol, and chase women, and cheat in business.This is interesting, because it actually signifies that they have an intuitive, unconscious understanding that Islam is the truth.

This type of behavior is conspicuous when Muslims do it.  Someone can belong to any other religion and do the same things, and no one criticizes it;  it is expected from them.  But when they see Muslims doing it, there is an immediate feeling that they are hypocrites, and that fills them with contempt.

For all the talk about assimilation, the fact is, the kuffar expect us to be different…indeed, they need us to be different…because as long as we are different, there is hope for them that they can be different someday. There is hope that there really is a way out of the moral chaos and misery of their meandering, lonely lives.

This struggle is always going on inside of them, deep below their consciousness, at the level of the fitrah. If Muslims cannot be upright, it seems to them, there is no light at the end of the tunnel.

What prevents most Kuffar from accepting Islam is not a fundamental disagreement with it; it is their fear that they will not be able to live up to it. They hesitate about Islam because of the rules, but not because they object to the rules; they are afraid that they will be unable to follow them.

I can’t tell you how many times I have heard Kuffar say “So-an-so is Muslim, he prays, he fasts, but he drinks, he has affairs with women, he lies…so what’s the point?” You see? They are looking for an escape from indecent behavior, and they expect Islam to be that escape. When they see Muslims behaving badly, it disappoints that expectation; and the more desperately they yearn for the escape, the more profoundly they are disappointed. Of course, crimes committed in the name of Shari’ah (“honor killings”, acid attacks on women, killings, etc), have a similar effect; but I think most people do understand that these types of things are aberrations.

You must understand that, because Islam is the natural fitrah of all human beings, the Kuffar are suffering severe psychological trauma, and struggling to retrieve the long-buried, long-obscured truth of their pure selves. They are angry, confused, depressed, schizophrenic, and damaged. They are instinctively drawn to Islam, but there are just so many layers of psychological debris, social programming, emotional disfigurement, that it obstruct them. They are afraid to trust their intuition about Islam because if it proves to be a false solution, there are no solutions left; and every time they see a misbehaving Muslim, it intensifies that fear.

I have almost never talked to a Kafir, when they ask me about my own conversion, without them saying something like “…I would probably never convert, but…” although I have not been making any attempt to invite them to the religion, only discussing my own experience. The call to Islam is inside them, and in one-on-one conversation, this almost always reveals itself, and it is very clear that everything in their nature is telling them that they should convert. But they have been so damaged for so long, they think their scars are birthmarks. It is like someone whose body is so covered in bruises that he thinks his natural skin color is blue, and he is afraid of what will heal him, because he thinks it will change his natural appearance.

So, they find fault with Islam; misbehaving Muslims, extremism, cultural idiosyncrasies, etc; lashing out irrationally against their only hope, because they are terrified this hope is false, and because they doubt their own ability to fulfill it if it proves to be true.

لماذا أرى أن الكراهية غير ذات صلة                           Why hate is irrelevant

image

قد تبدو هذه الحجة كأنها ذات دلالة غير هامة ولكني لم أقبل يومًا كون العنصرية أو الكراهية قضايا يجب أن تستحق اهتمام أي شخص، إلا أن ما يهم حقًا هو التمييز. أتذكر أنني من فترة طويلة رأيت المخرج سبايك لي في حوار، وعندما سئل عما يطلق عليه ” العنصرية العكسية… أي العنصرية المعادية لأصحاب البشرة البيضاء” استبعد هذا الأمر واعتبره مستحيلا على المستوى العملي لأن أصحاب البشرة السوداء في أمريكا ليسوا في وضع يمكنهم من التمييز ضد أصحاب البشرة البيضاء، وبعبارة أخرى، إذا كان شخص أميركي من اصل أفريقي يكره شخص أبيض لأنه أبيض، فلا يوجد مضمون عملي وراء مثل هذا التحيز، لهذا فهو لا يهم.

شيء منطقي جدا بالنسبة لي!

ماذا يهم على وجه الأرض إذا كان الناس يكرهون بعضهم البعض ما دام هذا العداء شخصي لا يعبر عن نفسه في شكل تمييز واضطهاد؟ ماذا يهم طالما أنه سيظل في شكل تحيز داخلي يدور في عقول هؤلاء الناس؟

القانون لا ينظم النفسيات لأنه ينظم فقط السلوك العام، ويبدو لي أن الدعوات المطالبة بإنهاء العنصرية أو الكراهية أو أيا كان، تعتبر إلهاء عن القضية الأكثر أهمية وهي التمييز، بل ويمكن أن تستخدم هذه الدعاوي للحفاظ على الممارسات التمييزية لأنك طالما ظللت تقول أمور مثل: “إن العنصرية هي المشكلة”، فسيكون هناك من يقولون بأن التمييز خارج نطاق التشريع (كما هو)، وبالتالي فيجب أن ألا تكون القوانين التي تمنع التمييز تحت تركيزنا.

بصراحة، من يهتم إذا كان شخص ما واقعًا تحت وهم أن عِرقه متفوق على عِرق غيره، طالما أنه يُمنَع من إظهار تحيزه في المجتمع؟

لا يوجد أي سبب يمنع الناس الذين يكرهون بعضهم البعض أن يعيشوا في وئام، إذا كانت هناك قوانين تهذب وتحكم سلوكهم.

أنا لا أفكر في هذا من منطلق العنصرية بقدر ما أفكر فيه من حيث علاقتنا بالكفار، لماذا يجب علينا، أو عليهم، التظاهر بأننا لسنا في صراع؟ لماذا يجب علينا، أو عليهم، أن نكون ملزمين بنكران عدائنا الأساسي تجاه بعضهنا البعض؟

هم يكرهوننا، ونحن نعرف هذا!

هم يريدون أن يطفئوا نور الله، ونحن نعلم هذا!

نحن نريدهم أن يدخلوا في الإسلام ويطيعون الله، وهم يعرفون هذا!

نعم، نحن في صراع أصولي!

ولكن هذا لا يعني تلقائيا أن نكون في سعي مستمر لإبادة متبادلة.

نحن نعيش في عالم واحد مع حيوانات مفترسة مثل، الأسود والدببة وأسماك القرش، وكون هذه الحيوانات مفترسة وخطيرة لا يعني أنه علينا إبادتها ومسحها من على وجه الأرض!

بل علينا أن ننظم تفاعلنا، ونتخذ تدابير لحماية أنفسنا منهم.

فلا يهم أن كان الدب يريد أن يأكلك، طالما أنه لن يكون في إمكانه أن يأكلك.

This may seem like a petty semantics argument, but I have never really accepted that racism or hate are issues that should merit anyone’s concern; rather what matters is discrimination.I remember a long time ago seeing the film director Spike Lee in an interview; when he was asked about so-called “reverse racism, that is, anti-White racism, he dismissed it as impossible on a practical level because Blacks in America are not in a position to discriminate against Whites.

In other words, if an African-American hates a white person because he is a white person, there are no practical implications from that prejudice; so it doesn’t matter.

That makes sense to me.

What on earth does it matter if people hate other people, as long as this personal animosity does not manifest itself in discrimination and oppression? If it remains some internal bias in those people’s minds?

Law cannot regulate personalities, only public behavior.  It seems to me that calls to end racism or hate or what have you, are diversions from the far more relevant issue of discrimination, and can even be used to maintain discriminatory practices because as long as you say, for instance, that racism is the problem, there will be those who will argue that this is beyond the scope of legislation (as it is), and therefore, laws preventing discrimination should not be our focus.

Honestly, who cares if someone is under the delusion that his or her race is superior to others, as long as they are prevented from manifesting that prejudice in society?

There is no reason why people who hate each other cannot live in harmony, if there are laws governing their behavior.

I am not thinking about this in terms of racism so much as in terms of our relationship with the Kuffar.  Why should we, or they, pretend that we are not in conflict?  Why should we, or they, be obliged to deny our fundamental animosity towards each other?

They hate us, we know.

They want to put out Allah’s Light, we know.

We want them to come to Islam and obey Allah, they know.

Yes, we are fundamentally in conflict.

That does not automatically mean that we are in a continuous pursuit of mutual extermination.

We live in the world with predators; lions, bears, sharks, etc.  The fact that these predators are dangerous does not mean that we have to cull them and wipe them off the face of the earth.

We regulate our interaction.  We take measures to protect ourselves from them.

It doesn’t matter that a bear wants to eat you, if he can’t.

الإيمان مقابل التلقين                                               Iman Vs Indoctrination

image

إذا كنت أحد أعضاء الطبقة المثقفة والمتعلمة في أي مجتمع محتل (وهو حال كل المجتمعات في رأيي) فعليك أن تعي أن الكفار يفترضون أنك قد تشبعت من منظومتهم القيمية، ويفترضون أنك آمنت بها وسلمت بالتفوق المطلق لهم ولثقافتهم.

فإذا كنت من هذه الطبقة ستكون افتراضاتهم عنك في محلها، وعلى الأرجح لن يكون لديك شك في أنهم يكنون أي عداء للإسلام، وأنا هنا أتحدث من واقع خبرتي عن كلا طرفي العداوة بما أنني أملك معلومات دقيقة جدا عن العقلية غير المسلمة.

لقد نبهنا الله تعالى لهذا الأمر حينما قال: “… هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ…”، فإن كنت من أولئك الطيبين الذين يسهل كسب ثقتهم فهذه صفات المؤمنين، ولكن هذه الصفات نفسها تتحول إلى نقاط ضعف يمكن استغلالها والإساءة إليها، والتعليم هو أحد أهم الوسائل المستخدمة في إحداث هذا الخلل.

في امريكا كنت على اتصال جيد بالمنظومة الفكرية العدائية التي تحاول النفاذ والتأثير في أبناء هذا الدين، كنت أعمل لصالح منظمة إسلامية ويتم دعوتي بشكل متكرر للحديث في المؤتمرات وحلقات النقاش عن الشأن الإسلامي. كانت أقسام الدراسات الإسلامية أو الشرق أوسطية في الجامعة تنظم هذه المؤتمرات، وكان يحضر دوماً “أصدقاء الإسلام” لو جاز التعبير، وبهم أعني أولئك الذين أخذوا الدين من جون إسبوزيتو أو كارين أرمسترونغ، وتركوهم يعلمونا ما هو الإسلام وما هو يخالفه.

الأمر برمته يبدو ظريفاً ومحبباً، فهم يتحدثون عن النبي صلى الله عليه وسلم باحترام وعن كيفية نشر الإسلام لحقوق الإنسان والمساواة وغير ذلك، ويتحدثون عن محاولات تشويه الإسلام وتقديمه بشكل سيء، ودائما ً يروق لنا الأمر فنقع فورًا تحت تأثير المخدر.

لقد تعودنا منهم الإهانة والازدراء لديننا، ولهذا فنحن نشعر بارتياح ونتخلى عن حذرنا لمجرد أنهم يتحدثون عن الإسلام بلطف، حتى إذا خاضوا في أمور تضرب في صميم عقيدتنا تجدنا لا نريد إفساد هذا المناخ الظريف والودود الذي غلف الأجواء بيننا.

فيقولون أن الإسلام يواكب أفكار الغرب وثقافته، فإذا كنت تعتقد في تفوق أفكار الغرب وثقافته ستشعر بالإطراء وستهتم بإثبات هذه المواكبة وستسعى للحفاظ عليها، فتجد مع الوقت أنك قد فرطت في كل شيء ما عدا أفكار الغرب وثقافته والتي تطلق عليها أنت لفظ “الإسلام”، وتبقى وحدك في النهاية مع ضلال تظن أنه الحق.

If you are from the educated class within a colonized society (and I am not aware of a society that is otherwise), you should be aware that the Kuffar will probably assume that you have internalized their values system, They will assume that you have been indoctrinated properly, and you concur that they are, and that their culture is, superior in every way.

If you are from this class, it is very likely that their assumptions are true, and you probably do not operate under the assumption that they are innately hostile to Islam. And I am speaking here as someone with experience on both sides of that hostility; I have intimate knowledge of the non-Muslim mind.

As Allah said “it is you who love them, but they do not love you”. Being open-hearted and trusting are qualities of the mu’mineen; but these can become vulnerabilities that can be exploited and manipulated. “Education” is one of the primary ways this occurs.

In the US I had a good deal of contact with the hostile intellectual apparatus that tries to infiltrate and influence our people. I used to work for an Islamic organization, and was frequently invited to speak at conferences and panel discussions on Muslim affairs.

These would often be organized by university Islamic or Mideast studies departments, and there were always these “friends” of Islam, so to speak…people who took someone like John Esposito as their shaykh, or Karen Armstrong.; telling us what Islam is and isn’t.

It all sounds nice and complimentary. They speak of the Prophet ﷺ with reverence, and talk about how Islam promotes human rights and equality and so on, and about how Islam is misrepresented and distorted.

This always pleases us, Like an anesthetic.

We are so used to being insulted and our religion being slandered, when they say nice things, we feel relief and let our guard down. When they start saying things that undermine our ‘Aqeedah, we don’t want to spoil the nice friendly atmosphere.

They say that Islam is compatible with Western ideas and culture, and if you believe that Western ideas and culture are superior, you are flattered, and you become interested in proving and preserving this compatibility, until you ultimately have nothing left but Western ideas and culture, which you call Islam. You are left with a lie that you call the truth.