السجن

مقياس بولسين لقياس الضغط                     The Bolsen Barometer

image

قبل بضعة أيام كتبت عن الخيارات المحتملة للمواجهة والتعطيل بالتنسيق ما بين الثوار المعتقلين والثوار في الخارج، وكان أحد الأسباب التي دفعتني للكتابة عن هذا الموضوع هو أن أساعد على إثارة تبادل الأفكار بين الشباب حول كيفية التصدي للانتهاكات في سجون مصر، حتى لا يضطر السجناء للجوء إلى تكتيك الإضراب عن الطعام لما له من مشاكله، ولكن هناك سبب آخر على وجه التحديد جعلني أكتب عن هذا الأمر وهو محاولة قياس قلق النظام من الغضب الشعبي المتنامي بسبب قضية سوء معاملة السجناء.

كما ترون، لقد لاحظت أن النظام يراقب كتاباتي بتفان منقطع النظير، ثم يقومون بتعبئة وسائل الإعلام لمهاجمتي كلما ناقشت مواضيع هم يعانون من حساسية خاصة تجاهها.

لقد أصبح الأمر مثل جهاز قياس الضغط الذي يقيس كل ما يخيف النظام.

فعندما كتبت عن تنظيم أعمال تخريبية ضد الشركات في 25 يناير، قالوا أنني أقوم بالتحريض على العنف ودفع الثوار نحو طريق حرب العصابات، لأنهم كانوا مصابين بحمى 25 يناير، وكانوا أكثر خوفًا من تعطل النظام الاقتصادي.

وعندما كتبت عن مقتل جوليو ريجيني، قالوا في البداية أنه كان عميل إرهابي بعث من طرفي للقيام بهجمات عنيفة في مصر، ومن ثم اتهموني بإعطاء الأوامر بتصفية ريجيني… لأنهم مرعوبون من التعرض للمساءلة عن تعذيب الطالب الإيطالي وقتله، وهي جريمتهم بلا شك.

لذا كتبت عن سوء المعاملة في السجن، لمعرفة رد فعلهم، لأن رد فعلهم سيعني أنهم قلقون بشأن هذه المسألة، وقد كان ما توقعته، وذكرت وسائل الإعلام أني أقوم بتنظيم تمرد للهروب من السجن لإطلاق سراح قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وأعتقد أننا نستطيع أن نستنتج من هذا أن الشباب الثوري الحقيقي نجحوا في إثارة قضية سوء معاملة السجناء، وأن هذا الأمر يسبب للنظام الحساسية الشديدة.

برافو… عليكم الحفاظ على الضغط!

A few days ago I wrote about potential options for confrontation and disruption by imprisoned rebels in coordination with revolutionaries outside. One of the reasons I wrote this post was to help stir brainstorming among the youth about how to address abuses in Egypt’s jails, so that prisoners do not have to rely on the problematic tactic of hunger strikes. But another reason I wrote it was specifically to try to gauge the regime’s concern about popular anger of the issue of prison abuse.You see, I have noticed that the regime monitors my writing with great dedication, and they mobilize their media to attack me whenever I discuss a topic they are particularly sensitive about.

It has become a barometer for measuring what scares the regime.

When I wrote about organizing disruptive actions against corporations on January 25th, they said I was inciting violence and pushing revolutionaries towards the path of guerrilla warfare…because they were nervous about the 25th, and even more wary of economic system disruption.

When I wrote about the killing of Giulio Regeni, they first said that he was a terrorist operative sent by me to carry out violent attacks in Egypt, and then accused me of ordering Regeni’s execution…because they are terrified of being held accountable for the Italian student’s torture and murder, of which they are undoubtedly guilty.

So, I wrote about the abuse in prison, to see if they would react, because if they reacted, it would mean that they are worried about the issue.  They reacted. The media reported that I am organizing a prison break to free the leaders of the Muslim Brotherhood.

I think we can take from this that the real revolutionary youth have succeeded in raising the issue of prison abuse, and they have made the regime nervous.

Bravo, keep up the pressure!

Advertisements

الهروب والتحرر                                              Escape and liberation

image

تمامًا كما تبدوا الحياة في السجن وكأنها صورة مصغرة من الحياة في ظل الديكتاتورية الشمولية، نجد أن التحرر من الاستبداد يشبه عملية الهروب من السجن، كنت قد كتبت من قبل أن هناك العديد من المراحل في عملية الهروب من السجن، وأن هناك الكثير من العقبات التي يجب التغلب عليها واحدة تلو الأخرى.

فعلى سبيل المثال عليك أولا أن تخرج من الزنزانة، ثم من العنبر نفسه، ثم من المبنى، ثم من السور المحيط بالمجمع، وبعد كل هذا عليك التوصل إلى طريقة تعوق دون اعتقالك مرة ثانية.

معظم السجناء لا يحاولون الهروب أبعد من مجرد الحلم بما سيفعلونه فور أن يحصلوا على حريتهم، وهذا ما يفعله العديد من الناس فيم يتعلق بتحرير أنفسهم من الدكتاتورية… يكتفون بأن يحلمون بالحرية.

فهم لا يحللون النظام، ولا يخططون للتحايل عليه، ولا يُعِدّون أنفسهم، ولا يتخذون أية إجراء.

استراتيجية استهداف الشركات متعددة الجنسيات والاستثمارات الأجنبية لا تعدوا كونها مرحلة في خطة التحرر، وبالطبع هي ليست الخطة كاملة إلا أنها أكثر مرحلة حيوية وضرورية.

من الأهمية بمكان أن نكون قادرين على مصادرة السلطة من رأس المال العالمي، إما بإجبارهم على دعم المطالب الثورية، أو على أضعف الإيمان تحييدهم.

إذا لم نتمكن من تكريس قوة الشركات متعددة الجنسيات في دعم قضيتنا (من خلال الضغط والتعطيل) فيمكننا إجبارهم على سحب دعمهم للطغاة الذين يضهدوننا، أو يمكننا على الأقل إخراجهم من عملية صنع السياسة.

وبدون أن نفعل هذا، فلا سيادة ولا استقلال لنا.

من الممكن نظريًا أن نحقق لأنفسنا الاستقلال السياسي بمجرد تحقيق السيادة الاقتصادية، ولكن المفتاح لتحقيق ذلك هو إنشاء آلية لمعاقبة الشركات وفرض عواقب على السلطة السياسية في القطاعات الخاصة.

ومتى فعلنا هذا فيمكننا أن نمضي قدمًا في مرحلة توطيد سيطرتنا السياسية.

The same way that life in prison is a microcosm of life under totalitarian dictatorship, so too, liberation from tyranny is similar to a prison escape.As I have written before, there are many stages to a prison escape, and many obstacles that have to be passed one by one.

For example, you have to get out of your cell, out of the cell block, out of the building, and out of the perimeter wall of the compound. After all that, you have to figure out how to evade capture.

Most prisoners do not proceed with an escape beyond simply dreaming about what they will do once they are free; and this is what many in the population do with regards to liberating themselves from dictatorship; dream of freedom.

They do not analyze the system, do not plan ways to circumvent it, do not prepare, and do not take action.

The strategy of targeting multinational corporations and foreign investments is a stage in the plan for liberation; no, it is not the entire plan, but it is a vital and necessary phase.

It is crucial to be able to commandeer the power of global capital, whether to force it to support revolutionary demands, or at least to neutralize it.

If we cannot recruit (through pressure and disruption) the power of multinationals in support of our cause, we can force them to withdraw their support for their appointed tyrants who are oppressing us; and we can at least drive them out of the policy-making process.

Without this, sovereignty and independence cannot exist.

It is theoretically possible to achieve political independence once economic sovereignty is attained; but the key to achieving this is the establishment of a mechanism for punishing corporations and imposing consequences on private sector political power.

Once this is established, we can move forward into the stage of consolidating political control.