التعليم

درس في القمع                                         A lesson in repression

image

عندما أعطى من يقال أنه ينتمي للإسلاميين، ذو الميول الإخوانية، رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران خطابًا في المغرب أمس بمعهد الدراسات العليا للإدارة، أخبر المدرسين المتدربين الذين يعارضون هجوم حكومته على التعليم العام، بأن عليهم أن “يفهموا الحكومة”، ثم قدم لهم ممارسة عملية وتفاعلية لمساعدتهم على تحسين فهمهم… وذلك بأن أمر حراس الأمن بالإلقاء بهم خارج القاعة.

ربما هم يفهمون الآن!!

لاشك أن هذه وسيلة مفيدة لتوصيل الرسالة إلى مكانها الصحيح، “لابد أن تفهموا الحكومة!… دعوني أريكم قصدي بشكل عملي… يبدوا أنه لديكم انطباع أنه علينا أن نستمع إليكم، ولكن ما تحتاجون أن تفهموه هو أننا لن نستمع إليكم… فنحن نستطيع أن نركلكم خارج المكان، أترون؟ ”

عُلِم…

كان يشاد بحزب العدالة والتنمية لريادته في إيجاد طريق جديد للإسلام السياسي، وهذا الطريق في الأساس عبارة عن وضع السياسة أولًا ثم الإسلام ثانيًا، أو ربما يكون الإسلام أبعد من ذلك في أسفل قائمة الأولويات! الطريق لنجاح أي حزب إسلامي، على ما يبدو، هو إسقاط راية الإسلام والتقاط الختم المطاطي للبرلمان، فوصولهم إلى السلطة لا يكون إلا إذا توافقوا مع جدول أعمال الأقوياء، بغض النظر عن مدى إضرار هذا الجدول بمصالح المسلمين.

When the so-called Islamist, Ikhwani-leaning Prime Minister Abdelilah Benkirane of Morocco gave a speech yesterday at the Institute for Graduate Studies in Management, he told teacher-trainees who oppose his government’s assault on public education, that they have to “understand the government”. He then provided them with an interactive educational exercise to help improve their understanding…he ordered security guards to throw them out.Perhaps they understand now.

It is a helpful way to drive the message home. “You have to understand the government…let me show you what I mean…You are under the impression that we have to listen to you, and what you need to understand is that we don’t. We can just kick you out…you see?”

Noted.

The Justice and Development Party has been applauded for pioneering a new path for Political Islam, essentially putting politics first, and Islam second; or perhaps, even further down the list of priorities. The way for an Islamist party to succeed, apparently, is to drop the banner of Islam and pick up the parliamentary rubber stamp. They can attain power only if they conform to the agenda of the powerful; regardless of how this agenda damages the interests of the Muslims.

الفصول الدراسية في شوارع المغرب             Morocco’s street classroom

image

لنكن واضحين، المدرسين المتدربين الشجعان الذين يحتجون في المغرب لا يقاتلون من أجل الوظائف والأجور، ولكنهم يقاتلون من أجل التعليم العام، فهم يقاتلون من أجل العقول والمهارات ومستقبل الجيل القادم من المغاربة.

هم يقفون ويجلسون ويتظاهرون في الشوارع ليتم وضع حدود ضد هجمة الخصخصة.

لقد جعلوا من أنفسهم حاجزًا لحماية حقوق أطفال المغرب في التعلم.

إلغاء الإنفاق على التعليم هو الشرخ الأول في السد الذي يقف حاجزًا أمام التدفق الكامل للخصخصة.

فالخصخصة تحول التعليم من حق إلى سلعة، وتحول المدارس من مؤسسات تعليمية إلى مؤسسات هادفة للربح.

وعندما تصبح المدارس تجارة فهي تعمل مثل الشركات: تقلل من الموظفين، وتخفض النفقات، وتركيز على الإنتاج الضخم.

وعندما يتعلق الأمر بالتعليم فهذا يعني فصول أكبر حجمًا واختبارات موحدة واهتمام أقل بسوء أداء الطلاب ومناهج غاية في التشوه صممت من قبل شركات قليلة أو معدومة الخبرة في التعليم، وقد كانت خصخصة التعليم كارثة في الولايات المتحدة بالنسبة للطلاب، ولكنها كانت مربحة جدًا لشركات مثل مايكروسوفت وأبل وجوجل وسيسكو.

من المفترض أن يكون الطلاب هم الأولوية القصوى للمدارس والمدرسين بدلا من أن تكون زيادة أرباح المساهمين في الشركات هي الأولوية.

مظاهرات المدرسين الذين يخاطرون بسلامتهم وحريتهم في المغرب حولت الشوارع إلى فصول دراسية في مادة التربية المدنية، وهي تعلمنا أن الدولة لا تملك الحق في التخلف عن التزامها تجاه أطفالنا.

Let’s be clear; the brave teacher trainees protesting in Morocco are not fighting for jobs and wages.  They are fighting for public education, they are fighting for the minds, skills, and futures of the next generation of Moroccans.They are standing, sitting, and demonstrating in the streets to create a boundary against the onslaught of privatization.

They have made themselves a barricade to protect the rights of Morocco’s children to learn.

De-funding of education represents the first cracks in the dam holding back the flood of full privatization.

Privatization turns education from a right into a commodity, and turns schools from institutions of learning into profit-making enterprises.

When schools become businesses, they operate like businesses; they reduce staff, cut expenses, and focus on mass production.

When you are talking about education, that means larger class sizes, standardized testing, less attention for under-performing students, and extremely warped curricula designed by corporations with little or no experience in education.  Privatization has been a disaster in the US for students, but highly profitable for companies like Microsoft, Apple, Google, and Cisco.

Students are supposed to be the highest priority of schools and teachers, not increasing the dividends of corporate shareholders.

The teacher-protesters risking their safety ad freedom in Morocco have turned the streets into a classroom, a civics lesson, teaching us that the state has no right to default on its obligation to our children.