التسليح

Rohingyastan – روهينجياستان

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

The rhetoric of Rohingya militants and their supporters is shifting from merely a self-defense concept and an endeavor to secure their fundamental rights, to the idea of a “war of liberation”.

We can take that to mean that their goal is now secession and independence for Arakan from Myanmar, or at least that section of Arakan inhabited by the Rohingya.  Of course, the Rohingya would have a strong case to make for justifying this goal.  Their struggle certainly should qualify under international law to be recognized as a national liberation movement; presuming that the militants can convincingly prove that they represent a democratic consensus among the population.  But what are the real-world prospects for such an ambition

If the Rohingya area of Arakan were to split from Myanmar, this would utterly devastate Myanmar’s economy.  It would be followed rapidly by the secession of other states from the country, and Myanmar would be broken up into pieces.  That fact should give you an idea of just how hard the central government will fight to ensure their absolute control of Arakan.  The threat of Arakan’s secession is an existential threat to the country itself, and especially to the ethnic ruling elite.

Indeed, the conflict in Arakan is fundamentally driven by the practical economics of survival. Ethnic and religious bigotry have been usefully mobilized to help Yangon consolidate unchallenged power over the state, and control over Arakan’s resources.

If, in some parallel universe, ARSA, or any other militant group, could succeed and detach the Rohingya land from the rest of Myanmar, and create, let’s call it “Rohingyastan”, the new country would potentially be quite wealthy.  The oil and gas sector in Myanmar accounts for roughly 30% of total Foreign Direct Investment in the country, and is Myanmar’s main source of export revenue; all of that would belong to Rohingyastan in an economy comprised of approximately 1 to 3 million people, assuming that refugees returned to the newly liberated land.

This sounds great, but of course, what it would mean in practical terms is that Rohingyastan would become a protectorate of Shell, Total, Chevron, Woolside Energy, and other major multinational oil and gas companies.  But never mind, perhaps there would be enough improvement for the population to make the seeming-sovereignty preferable to the misery of their current condition; probably so.  But suffice it to say, these companies would be in a position to demand however much of the oil and gas they extract to sell for their own private profit in the international market, and dictate to Rohingyastan how much or how little of their own energy they could keep for themselves.

Rohingyastan would also enjoy, eventually, a robust tourism industry, with one of Myanmar’s longest coastlines.

The Advisory Commission on Rakhine State report by Kofi Annan’s foundation begins with a catalog of Arakan’s potentially profitable investment ideas, all of which would fall in the lap of the new independent government.  Of course, at present, the Rohingya are not in a position to develop these projects, and the basic skill set required to do so is profoundly lacking, due to their restricted access to education.  One can only imagine how much more inadequate this skill set will be following a protracted military conflict (think of Syria).  Rohingyastan could only be developed through extensive financial aid from the likes of the World Bank and International Monetary Fund.  They would begin their independence in a state of extreme debt slavery. And, yes, international creditors would be able to dictate without restriction the terms of their loans; and this would include the standard domination over all areas of fiscal policy.

Independence is looking less and less independent, when you think about it.

But, again, this is irrelevant, because we do not live in a parallel universe.  The simple fact is that Myanmar will never tolerate secession; they can’t.  And ARSA will never be strong enough to achieve it anyway.  The most that ARSA can hope for is that they will be supported just enough to continue fighting a prolonged indecisive struggle that will enable the Myanmar army to establish indefinite iron-fisted control of the state.  Yangon will not annihilate them for this reason.

نقلة نوعية حدثت في خطاب مسلحي الروهينجا ومؤيديهم من مجرد مفهوم الدفاع عن النفس والسعي إلى تأمين حقوقهم الأساسية، إلى فكرة “حرب التحرير”.

ويمكننا أن نفهم من هذا أن هدفهم الآن هو انفصال واستقلال أراكان عن ميانمار، أو على الأقل هذا القسم من أراكان الذي يسكنه الروهينجا. وبطبيعة الحال، فإن الروهينجا لديهم سبب وجيه وقوي جدا لتبرير هذا الهدف. فنضالهم يجعلهم مؤهلين بموجب القانون الدولي أن يعترف به كحركة تحرر وطني؛ هذا بافتراض أن المسلحين يستطيعون أن يثبتوا أنهم يمثلون الغالبية من جموع السكان. ولكن ما هي الآفاق الحقيقية لهذا الطموح.

إذا انفصل الجزء الخاص بالروهينجا في أراكان عن ميانمار، فهذا من شأنه أن يدمر اقتصاد ميانمار تماما. وسيتبع ذلك بسرعة انفصال أجزاء أخرى عن البلاد، وسيتم تقسيم ميانمار إلى قطع. وهذه الحقيقة تعطيكم فقط فكرة عن مدى استعداد الحكومة المركزية للاستبسال في الكفاح من أجل ضمان سيطرتها المطلقة على أراكان. فخطر انفصال أراكان يشكل تهديدا وجوديا للبلد نفسه، وخاصة النخبة العرقية الحاكمة.

حقا إن الصراع في أراكان مدعوما بشكل أساسي وعملي من اقتصاد “البقاء” وقد تم تعبئة التعصب العرقي والديني بشكل فعال لمساعدة يانغون على توطيد سلطتها دون منازع على الدولة، والسيطرة على موارد أراكان.

إذا تخيلنا، في عالم مواز، أن جيش خلاص أراكان (ARSA)، أو أي جماعة مسلحة أخرى، قد نجح في فصل أرض الروهينجا عن بقية ميانمار وتشكلت دولة اسمها مثلا “روهينجياستان”، فإن البلد الجديد هذه ستكون غنيا جدا، فقطاع النفط والغاز في ميانمار يمثل نحو 30 في المائة من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر في البلد، وهو المصدر الرئيسي لإيرادات التصدير في ميانمار؛ وكل ذلك سيكون ملكا لروهينجياستان في اقتصاد سيملكه حوالي 1 إلى 3 ملايين شخص، على افتراض أن اللاجئين عادوا إلى الأراضي المحررة حديثا.

هذا يبدو كبيرا، ولكن بالطبع، هذا يعني من الناحية العملية أن روهينجياستان ستصبح محمية لشركات شل، توتال، شيفرون، وولسايد للطاقة، وغيرها من كبرى شركات النفط والغاز متعددة الجنسيات. ولكن لا بأس… ربما سيكون هناك ما يكفي من التحسن للشعب بحيث يجعل هذا السيادة الجديدة تبدو أفضل من بؤس حالتهم الراهنة؛ ربما كان هذا!! ولكن يكفي أن نقول إن هذه الشركات ستكون في وضع يمكنها من المطالبة بالكثير من النفط والغاز الذي ستستخرجه من أجل بيع أرباحها الخاصة في السوق الدولية، وأنها ستملي على روهينجياستان مقدار الطاقة الذي سيسمح لها أن تبقيه لنفسها (قل أو كثر).

كما أن روهينجاستان ستتمتع في نهاية المطاف بصناعة سياحية قوية، مع واحدا من أطول الخطوط الساحلية في ميانمار.

لقد بدأ تقرير اللجنة الاستشارية المعنية بولاية راخين الذي أشرفت عليه مؤسسة كوفي عنان، بوضع قائمة بالأفكار المربحة المحتملة لاستثمارات أراكان، وكلها تقع في أحضان الحكومة المستقلة الجديدة. وبطبيعة الحال، فإن الروهينجا ليسو في وضع يسمح لهما بتطوير هذه المشاريع، كما أن مجموعة المهارات الأساسية اللازمة للقيام بذلك تفتقر إلى حد كبير بسبب محدودية فرص الحصول على التعليم. ويمكن للمرء أن يتخيل كيف أن عدم كفاية هذه المهارات سيتطور ويزداد خاصة بعد نزاع عسكري مطول (ولنتذكر سوريا). إذا لن يمكن تطوير الروهينجاستان إلا من خلال مساعدات مالية واسعة النطاق من أمثال البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وبالتالي ستبدأ استقلالها في حالة من العبودية الشديدة للديون. وطبعا هذا ما يحدث دائما… الدائنين الدوليين يملون دون قيد كل شروط قروضهم؛ وسيشمل ذلك الهيمنة المعيارية على جميع مجالات السياسة المالية.

ألا يبدو لكم هذا الاستقلال أقل وأقل كـ”استقلال” كلما تمعنتم فيه؟؟ فلنعقل الأمور قليلا.

ولكن مرة أخرى، هذا أمر غير ذي صلة، لأننا لا نعيش في عالم مواز. فالحقيقة البحتة هي أن ميانمار لن تقبل أبدا أي انفصال؛ فهذا ليس في إمكانها. وجيش (ARSA) لن يكون قويا ة بما فيه الكفاية لتحقيق ذلك على أي حال. أقصى ما يمكن أن يأملون فيه هو أن يتم دعمهم بما فيه الكفاية لمواصلة القتال وجعله طويل الأمر حتى يتمكن جيش ميانمار من تأسيس السيطرة بقبضة حديدية إلى أجل غير مسمى على الدولة. لذا فإن يانغون لن تبيدهم أبدا لهذا السبب.

Advertisements

Every Rohingya life is a victory                                             كل حياة نبقي عليها من الروهينجا هي انتصار

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

As the acceleration of the Myanmar regime’s ethnic cleansing against the Rohingya continues, we are starting to see familiar rhetoric spreading on social media encouraging the people to fight, using idealistic moral and religious platitudes about “dying an honorable death” and so forth.

“It is better to die defending your people”

“We will all die some day, choose to die with dignity fighting your oppressor”

“They are killing everyone anyway, you may as well die fighting”

“It is better to die on your feet than live on your knees”

Et cetera, et cetera.

Never mind that these righteous banalities are generally being preached from safe pulpits by people who have never been in a position to have to enact them, or by people who arrived at safe pulpits precisely by NOT enacting them; it is, either way, very bad advice, particularly for the Rohingya.

The Rohingya are facing, as a people, an existential threat.  Every Rohingya man, woman, or child who stays alive is a manifest victory against the genocidal project of the Myanmar regime.  Every death, whether the victim is killed in his or her bed, or whether he or she is killed in a skirmish, advances the ultimate goals of the regime.  It matters little to the army if you die standing up or lying down, at the end of the incident, you are dead, and that is what they want.

If you are religiously motivated, just ask yourself one simple question:  Do you want Islam to continue to have a presence in Myanmar or not?  If the answer is “yes” then stay alive.

If you are motivated by love for your people, ask yourself: Do you want your people to continue to exist?  If the answer is “yes” then stay alive.

If you are motivated by love for your family, ask yourself: Do you want your wife and children to continue to have a husband and father who can protect them?  If the answer is “yes” then stay alive.

The fundamental aim for us must be to keep as many Rohingya alive as possible.  That is, in and of itself, a defeat of genocide.  This should be obvious.  If you have to stay alive by fleeing, by hiding, or by any other means, know that preserving your individual life is part of preserving the existence of the Rohingya on this earth, and if you love your people, you will do that.  Rushing forward into a fight with the military does not constitute a preventative measure by which the genocide will be halted; it constitutes committing suicide by means of the Myanmar army; it constitutes making a decision to decrease the Rohingya population and to hand the regime precisely the results they want.  That is not an honorable death, it is not a death with dignity, and no, it is not jihad.

Remember that Khalid bin Al-Waleed earned the title “Sword of Allah” when he commanded a tactical retreat from an army too strong for the Muslims to defeat, because his action saved the lives of the Muslims.  There is no shame in preserving Muslim blood, but there is tremendous shame in wasting it.

ومع استمرار تسارع عملية التطهير العرقي التي يشنها نظام ميانمار ضد الروهينجا، بدأنا نرىخطابا مألوفا ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي يشجع الناس على القتال، مستخدمين نصوص أخلاقية ودينية مثالية حول “الموت بشرف” وما إلى ذلك.

“من الأفضل لك أن تموت دفاعا عن شعبك”

“سنموت كلنا يوما ما، فلنختار أن نموت بكرامة ونحن نحارب الظالم”

“انهم يقتلون الجميع على أي حال، إذا فلنموت ونحن نقاتل أفضل لنا”

“من الأفضل أن تموت واقفا على قدميك من أن تعيش راكعا على ركبتيك”

… الخ. … الخ.

ناهيك عن أن هذه الشعارات الطيبة عادة ما تأتي في شكل مواعظ من منابر آمنة وأن من يقولونها لم يكونوا يوما في وضع يسمح لهم بممارستها على أرض الواقع، أو أنهم قد وصلوا إلى هذه المنابر الآمنة على وجه التحديد لأنهم لم يمارسوا هذه الشعارات الرنانة؛ وفي كلتا الحالتين، فهذه نصائح سيئة للغاية وخاصة بالنسبة للروهينجا.

الروهينجا كشعب، يواجهون تهديدًا وجوديًا. كل رجل أو امرأة أو طفل من الروهينجا سيظل على قيد الحياة هو انتصار واضح ضد مشروع الإبادة الجماعية الذي يقوده نظام ميانمار. وكل وفاة، سواء تم قتل الضحية في فراشه أو في معركة، فهو يحقق الأهداف النهائية للنظام. ولا يفرق مع الجيش إن هم ماتوا واقفون على أقدامهم ونائمون، ففي النهاية ستكون ميت، وهذا ما يريدونه.

إن كنت مدفوعا بدينك، فاسأل نفسك سؤالا واحدا بسيطا: هل تريد أن يواصل الإسلام وجوده في ميانمار أم لا؟ وإن كانت الإجابة “نعم” إذا فعليك البقاء على قيد الحياة.

وإن كنت مدفوعا بحماسك وحبك لشعبك، فاسأل نفسك: هل تريد لشعبك أن يستمر في الوجود؟ وإن كانت الإجابة “نعم” إذا فعليك البقاء على قيد الحياة.

وإن كنت مدفوعا بحبك لعائلتك، فاسأل نفسك: هل تريد أن تستمر زوجتك وأطفالك في الحصول على زوج وأب يستطيعون حمايتهم؟ وإن كانت الإجابة “نعم” إذا فعليك البقاء على قيد الحياة.

يجب أن يكون هدفنا الأساسي هو الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الروهينجا على قيد الحياة. وهذا في حد ذاته، يعتبر هزيمة للإبادة الجماعية، وينبغي أن يكون ذلك واضحا. فإن كنت ستبقي على حياتك بالفرار، أو بالاختباء، أو بأي وسيلة أخرى، فاعلم أن الحفاظ على حياتك الفردية هو جزء من الحفاظ على وجود الروهينجا على هذه الأرض، وإن كنت تحب شعبك، ستفعل ذلك. فالاندفاع إلى الأمام في معركة مع الجيش ليس تدبيرا وقائيا لإنهاء الإبادة الجماعية؛ لأنه ليس أكثر من “انتحار” بواسطة جيش ميانمار؛ وسيقلل من سكان الروهينجا ويحقق هذا للنظام النتائج التي يريدونها. إذا هذه ليست ميتة مشرفة، ولا بكرامة، ولا… هذا ليس بالجهاد أيضا.

تذكر أن خالد بن الوليد حصل على لقب “سيف الله” عندما قاد تقهقرا تكتيكيا أمام جيش كان أقوى بكثير من أن يهزمه جيش المسلمين، وبهذا فقد أبقى على حياة المسلمين… ليس هناك عار في الحفاظ على دم المسلمين، ولكن هناك عار كبير في إضاعته.

Myanmar’s Killing Fields: To flee or not to flee?                 الهروب أم الصمود أمام الموت المحقق في حقول ميانمار؟

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

There are conflicting reports coming out of Myanmar regarding whether or not Rohingya men are being allowed by militants to flee with their families.  Some reports are saying that militants are separating men from their wives and children, and turning them back in order to force them to fight.  Other reports say that the men are voluntarily remaining behind to “fight to the death”.

If the former case is true, then the militants are guilty of a serious crime against their own people whose blood they purportedly seek to preserve.  If the latter is true, then the men themselves are guilty of a crime against their own families, against basic logic, and against fundamental principles of the religion.

Rasulullah ﷺ said that anyone who witnesses an evil should correct it with his hand…if he can.  And if he cannot, then he should correct it with his speech…if he can.  And if neither of these options is viable, then he must hate the evil in his heart.  The obligation to act depends upon the ability to achieve the desired results.  If that capability is absent, there is no obligation to act, because it would be futile, and potentially self-destructive.  The evil will not be changed, except insofar as it will actually prevail even more.

The regime, as we all frequently point out, is pursuing genocide against the Rohingya.  If you can prevent this from happening by fighting, then fight.  But if you cannot, then fighting means little more than cooperating with the genocidal agenda of the regime; offering your neck to be slaughtered.  It means acceleration of the genocide, not prevention of it.  There is nothing to support this in the religion.

If men are not allowed to flee with their families, or choose to remain behind while their wives and children venture off alone into the wilderness, their families will undoubtedly suffer severely from their absence.  Women and children will face poverty, exploitation, the real risk of abusive human traffickers, and any number of other perils without the support and protection of their men; and for what?  So that the men can pretend to die valiantly in a suicidal battle they know from the outset they cannot win?  What sort of valor is this?

If ARSA failed to do the grassroots work necessary to build a community consensus in favor of armed struggle, that is their mistake, and they must take responsibility for the consequences of that; God Knows, the entire Rohingya population is paying enough of a price for ARSA’s unilateral decision to take up arms.  They have no right to force anyone to fight, and “fight” here should be read as “offer themselves as sacrifices to the genocidal aims of the regime”.

And if men have the opportunity to escape annihilation with their families, they have a moral and religious obligation to do so.  Recovering the fundamental rights of the Rohingya cannot be achieved militarily; indeed, taking up arms has pushed the possibility of recovering those rights even further away.  It does not matter if ARSA’s numbers are 1,000 or 100,000; there is no military victory in this scenario for the Rohingya, and it is an extremely uninformed interpretation of the religion to suppose that anyone is a martyr who voluntarily gives up his life in a futile cause.

Prophet Musa led Bani Israel out of Fir’aun’s Egypt, all of them, women, children, and men.  He did not send the women and children to Palestine, and insist that the men remain behind with him to fight the Egyptian army.  Had he done so, the history of Bani Israel would have ended on that occasion.  The Muslims fled Makkah, even the strongest among them, to escape persecution and potential slaughter.

Whoever chooses of his own volition to remain behind to face certain death, I suspect he will be among those whom the Qur’an mentions as being told by the Angels upon their deaths “Was not the earth of Allah spacious enough for you to emigrate therein?”

 

هناك تقارير متضاربة تأتي من ميانمار حول ما إذا كان المسلحين عليهم أن يسمحون لرجال الروهينجا بالفرار مع أسرهم أم لا!! وتقول بعض التقارير أن المسلحون يفصلون الرجال عن زوجاتهم وأطفالهم ويعيدونهم لإجبارهم على القتال. وتقول تقارير أخرى إن الرجال يبقون طوعا “للقتال حتى الموت”.

فإن كانت الحالة الأولى صحيحة، فالمسلحين مدانين بارتكاب جريمة خطيرة ضد شعبهم الذي يسعون لحقن دمائه، وإن كانت الحالة الأخير صحيحة، فإن الرجال أنفسهم مدانون بارتكاب جريمة ضد أسرهم، وضد التصرف المنطقي، والمبادئ الأساسية للدين.

علمنا رسول الله ﷺ أن: “مَن رَأى مِنكُم مُنكَرَاً فَليُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ، فَإِنْ لَمْ يَستَطعْ فَبِلِسَانِهِ، فَإِنْ لَمْ يَستَطعْ فَبِقَلبِه وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإيمَانِ.” إذا فالالتزام بنوع العمل يتوقف على القدرة على تحقيق النتائج المنشودة. وإن كانت هذه القدرة معدومة، فلا يوجد التزام بالعمل، لأنه لن يكون مجديا، بل ويحتمل أن يكون مدمرا للنفس. ولن يتغير المنكر، إلا أنه قد يسود فعلا أكثر من ذلك.

النظام، كما نقول ونردد كثيرا، يسعى إلى الإبادة الجماعية ضد الروهينجا، فإن كنت تستطيع منع هذا من الحدوث عن طريق القتال، فعليك القتال، ولكن إذا كنت لا تستطيع ذلك، فالقتال سيكون مثله مثل التعاون مع أجندة الإبادة الجماعية للنظام؛ فأنت تقدم لهم رقبتك للذبح. وهذا يعني الإسراع بالإبادة الجماعية، بدلا من منعها، وليس هناك ما يدعم هذا في الدين.

وإذا لم يسمح للرجال بالفرار مع أسرهم، أو اختاروا البقاء خلفهم بينما تغادر زوجاتهم وأطفالهم وحدهم في البرية، فإن أسرهم ستعاني بلا شك معاناة شديدة من غيابهم. وستواجه النساء والأطفال الفقر والاستغلال ومخاطر المتاجرون بالبشر، والكثير من الأخطار الأخرى دون دعم وحماية رجالهم؛ فلماذا إذا كل هذا؟ حتى يتمكن الرجال من الادعاء بأنهم يموتون ببسالة في معركة انتحارية يعرفون منذ البداية أنهم لا يستطيعون الفوز فيها؟ أي نوع من البسالة هذه؟

إن كانت (ARSA) قد فشلت في القيام بالعمل الشعبي الضروري لبناء توافق مجتمعي ومحلي لصالح الكفاح المسلح، فهذا خطأهم، ويجب أن يتحملوا هم المسؤولية عن عواقب هذا؛ يعلم الله كيف أن جميع سكان الروهينجا يدفعون ما يزيد عن طاقتهم ثمنا لقرار (ARSA) الفردي بحمل السلاح، بالتالي فليس لهم الحق في إجبار أي شخص على القتال، والمقصود بـ”القتال” هنا هو “تقديم أنفسهم قرابين للإبادة الجماعية التي يرتكبها النظام”.

وإن كانت فرصة الهروب من الإبادة متاحة للرجال مع أسرهم، فعليهم التزاما أخلاقيا ودينيا للقيام بذلك. فاستعادة الحقوق الأساسية للروهنجا لا يمكن أن تتحقق عسكريا؛ فحمل السلاح قد دفع إمكانية استعادة هذه الحقوق خطوات للوراء، ولا يهم إن كان عدد ARSA  هو 1000 أو 100،000؛ فليس هناك انتصار عسكري في هذا السيناريو للروهينجا، وإذا افترضنا أن أي شخص يتخلى طوعا عن حياته مقابل قضية خاسرة يعتبر شهيد، فهذا تفسير خاطئ جدا للدين.

لقد قاد نبي الله موسى بني إسرائيل من مصر التي كان يحكمها فرعون، قادهم كلهم: نساءا وأطفالا ورجالا، ولم يرسل النساء والأطفال إلى فلسطين، ويصر على بقاء الرجال ورائهم لمحاربة الجيش المصري. ولو فعل ذلك، فإن تاريخ بني إسرائيل كان سينتهي في تلك الأحداث. كما أن المسلمون هربوا من مكة، حتى الأقوى من بينهم، من الاضطهاد والقتل المؤكد.

فمن يختار من تلقاء نفسه أن يبقى لكي يموت موتا مؤكدا بعد كل هذا، فأنا أعتقد أنه سيكون ممن ستقول له الملائكة حين موته: “…أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا….”

Armed Struggle and common sense                         النضال المسلح وقدرتنا على حسن التمييز

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

In certain situations and under certain conditions, armed struggle is sanctioned by both Islamic and International Law.  No one can rationally be opposed to armed struggle when these conditions are met, though there are those who may oppose armed struggle in principle; that is a moral argument, not a rational one.

The conditions for the permissibility of armed struggle in the Shari’ah are stricter than those in International Law, though many Muslims may believe otherwise.

International Law, for example, does not consider predictable outcomes as a factor in determining permissibility.  International Law permits people to take arms to fight for their “right to self- determination, freedom and independence” when they have been “forcibly deprived of that right, particularly peoples under colonial and racist regimes or other forms of alien domination”, regardless of whether or not such a struggle has any realistic chance of success.   The Shari’ah, however, is not so careless about likely outcomes, and is far more common sensical; if armed struggle can reasonably be expected to result in a situation of greater harm, then it is prohibited; even if all other conditions are met for its permissibility.

Islamic Law does not recognize as a rebuttal to this condition the possibility of miracles.  In other words, the “Allah will Help us against impossible odds” argument is not legally valid.  No; you have to make a realistic assessment of relative strength, power dynamics, strategic options, access to support, and review relevant historical precedents to determine as objectively as possible whether or not armed struggle will conceivably succeed in its goals, or whether it will simply spread greater chaos and suffering.  In this respect, the Shari’ah illustrates greater concern for the safety and security of the oppressed than does International Law; and any armed group that does not share the Shari’ah’s concern can only be viewed as reckless and insincere in their stated goals of liberation.

If we are to believe what the Arakan Rohingya Salvation Army (ARSA) says about itself; that it receives no support from foreign organizations, groups, or governments, and that they are nothing more than a small, largely untrained, unfunded, group of volunteers armed primarily with farming tools, knives, and occasionally guns and homemade bombs; then the predictable outcome of their struggle is quite clear.  Indeed, the outcome of their operation last October against a military checkpoint saves us the trouble of pondering.  The result of that operation was a brutal pogrom by the army against innocent villagers; horrific murders, gang rapes, and a massive exodus of refugees.  There is no reason to suppose that any future operations ARSA undertakes will lead to different results.

Indeed, the mere existence of ARSA substantiates for the government their long held claim that the Rohingya pose a security threat; that they are terrorists or harbor terrorists among them.  Now, again, according to International Law, ARSA has the right to exist, and their operations; so long as they adhere to legally permissible targets; cannot legally be called acts of terrorism.  There is perhaps no population on earth with a greater justification for armed struggle than the Rohingya.  According to International Law, ARSA not only has the right to exist, but they also have the right to seek support.  They have the right to recruit fighters, solicit funding, and seek training from any group or government around the world, so long as these are not designated as terrorist groups or sponsors of terrorism.  That is the official rule in International Law.  However, the official rule, we have seen time and time again, is not universally applicable.

According to International Law, the Palestinians have the right to engage in armed struggle against Israel; the people of Iraq and Afghanistan had the right to engage in armed struggle against US and NATO occupations; the people of Kashmir have the right to engage in armed struggle against Indian occupation, and so on and so forth; yet in all of these cases the liberation struggles have been designated as terrorist.  It is also worth noting that none of these struggles succeeded in anything except increasing the devastation for their respective societies.

The government in Myanmar has been saying for years that the Rohingya are militants, are terrorists, are a security threat.  Up until last October, this claim was extremely weak.  Today, the government does not have to ask the public to imagine the existence of armed Rohingya militants, they actually exist; the pretext for either preemptive or retaliatory “security” crackdowns in Rakhine is now an established fact.  That profoundly increases, not decreases, the danger faced by the Rohingya; and any operations ARSA may carry out will predictably open the gates for an escalation of atrocities.

If ARSA is, in reality, receiving foreign support, for instance from Saudi Arabia or Pakistan; this does not make the predictable outcome any less clear than if they were a strictly indigenous group.  The possibility of a military victory against the Myanmar army is zero.  In this particular scenario, having greater access to weapons, funds, and training, would simply increase ARSA’s ability to provoke even more brutal reprisals by the government.  Foreign support would only intensify and prolong the strife in Arakan, not end it.  In the view of the Shari’ah, this constitutes greater harm, and it is therefore prohibited.

If you are sincerely committed to achieving and protecting the fundamental rights of the oppressed, your strategy for doing so must not actually worsen their condition; this should be obvious.  And you cannot rationalize the use of arms by simply saying “nothing else has worked” when taking up arms will predictably increase the horror.  Nor can you say “armed struggle has worked in other places” unless you have intricately studied those rare successes, understood why they succeeded, and can prove that the conditions under which those struggles occurred are similar enough to your own to warrant comparison.

Having said that; the Rohingya have been unforgivably ignored by the world, and yes, all efforts to help them have miserably failed.  The resort to armed struggle is entirely understandable in desperate and hopeless situations.  There is no doubt that ARSA was born from the neglect of the international community, and the only way to dissuade them from the path of suicidal armed struggle is for all of us to do more and to genuinely strive to achieve real results on the ground.

 

في بعض الحالات وفي ظل ظروف معينة، قد يعتبر الكفاح المسلح مقبولا ومباحا وفقا لكل من الشريعة الإسلامية والقانون الدولي، ولا يمكن لأي شخص أن يعارض عقلانية الكفاح المسلح عندما يستوفي مثل هذه الشروط. وإن كان هناك من يعارضون الكفاح المسلح من حيث المبدأ، فهذه الحجة تعتبر حجة أدبية، لا حجة عقلانية.

وشروط جواز الكفاح المسلح في الشريعة أكثر صرامة من شروطها في القانون الدولي، رغم أن العديد من المسلمين قد يعتقدون خلاف ذلك.

فالقانون الدولي، على سبيل المثال، لا يعتبر النتائج المتوقعة عامل في تحديد جواز الكفاح المسلح، كما يسمح القانون الدولي للناس بحمل السلاح للقتال من أجل “حقهم في تقرير المصير والحرية والاستقلال” عندما يتم “حرمانهم قسرا من هذا الحق، ولا سيما الشعوب الواقعة تحت الأنظمة الاستعمارية والعنصرية أو غيرها من أشكال السيطرة الأجنبية”، بغض النظر عن سواء أكان لهذا الصراع فرصة واقعية للنجاح أو لا. أما الشريعة فهي لم تهمل النظر في النتائج المتوقعة، ولهذا فهي تعتبر أكثر قدرة على “حسن التمييز”، من حيث أنه لو كان متوقعا للصراع المسلح أن يؤدي إلى حدوث ضرر أكبر، فهو يصبح غير مباح؛ حتى لو استوفى جميع الشروط الأخرى لجوازه.

والشريعة الإسلامية لا تعتبر إمكانية “حدوث معجزات” مانعا أمام هذا الشرط، أو بعبارة أخرى، فإن الحجة القائلة بأن “الله سيساعدنا أمام كل المستحيلات” لا تعتبر صالحة من الناحية القانونية. لذا فيجب عليك أن تقوم بعمل تقييم واقعي للقوة النسبية وديناميكيات القوة والخيارات الإستراتيجية والحصول على الدعم ومراجعة السوابق التاريخية ذات الصلة لتحديد ما إذا كان هذا الكفاح المسلح سيحقق النجاح في أهدافه أو أنه سيزيد من الفوضى والمعاناة. وفي هذا الصدد، تبدي الشريعة اهتماما أكبر بسلامة وأمن المظلومين مما يفعله القانون الدولي. وأي جماعة مسلحة لا تراعي الشريعة الإسلامية لا يمكن أن ينظر إليها إلا على أنها متهورة وغير صادقة في أهدافها المعلنة للتحرر.

فإن كان علينا تصديق ما يقوله جيش خلاص أراكان (ARSA) عن نفسه، من أنه لا يتلقى أي دعم من منظمات أو جماعات أو حكومات أجنبية، وأنهم ليسوا سوى مجموعة صغيرة من المتطوعين غير المدربين وغير الممولين، وأنهم في الأساس مسلحون بالأدوات الزراعية والسكاكين وأحيانا البنادق والقنابل المصنوعة محليا؛ فإن النتيجة التي يمكن التنبؤ بها لنضالهم واضحة تماما. والواقع هو أن نتيجة عمليتهم في شهر أكتوبر الماضي ضد نقطة التفتيش العسكرية توفر علينا الكثير من التأمل. فنتيجة تلك العملية كانت عبارة عن مجازر وحشية من جانب الجيش ضد القرويين الأبرياء؛ وعمليات قتل مروعة، وعمليات اغتصاب جماعي، وهجرات جماعية للاجئين. ولا يوجد ما يدعو إلى افتراض إلى أن أي عمليات مستقبلية ستقوم بهذا هذه المجموعة (ARSA) ستؤدي إلى نتائج مختلفة.

لا شك أن مجرد وجود جيش خلاص أراكان يعزز من موقف الحكومة فيم تدعيه منذ فترة طويلة من أن الروهينجا تشكل تهديدا أمنيا، من أنهم إرهابيون أو يأوون إرهابيين فيما بينهم. مرة أخرى، ووفقا للقانون الدولي، فإن جيش خلاص أراكان له الحق في التواجد، وأما عملياتهم فما دامت تلتزم بالأهداف المسموح بها قانونا، فلا يمكن أن يطلق عليها قانونا أعمالا إرهابية. ربما لا يوجد أي سكان على وجه الأرض لديهم مبرر أكبر للنضال المسلح من الروهينجا. ووفقا للقانون الدولي، ليس لدى هذا الجيش الحق في الوجود فحسب، بل له أيضا الحق في التماس الدعم، وله الحق في تجنيد المقاتلين، والتماس التمويل، والتماس التدريب من أي مجموعة أو حكومة في جميع أنحاء العالم، طالما لم يتم تصنيفهم كمجموعة إرهابية أو راعية للإرهاب… هذه هي القاعدة الرسمية في القانون الدولي. ومع ذلك، فإن هذه القاعدة الرسمية، التي رأيناها مرارا وتكرارا، غير قابلة للتطبيق عالميا.

فوفقا للقانون الدولي، يحق للفلسطينيين الدخول في كفاح مسلح ضد إسرائيل؛ وشعب العراق وأفغانستان له الحق في الدخول في كفاح مسلح ضد الولايات المتحدة وحلف الناتو، وشعب كشمير له الحق في الدخول في كفاح مسلح ضد الاحتلال الهندي وما إلى ذلك. ولكن في كل هذه الحالات تم اعتبار كل نضالات التحرر هذه إرهابية!! ومن الجدير بالذكر أيضا أن أيا من هذه الصراعات لم ينجح إلى الآن في أي شيء إلا زيادة الدمار بالنسبة لمجتمعاتهم.

لقد ظلت الحكومة فى ميانمار تقول منذ سنوات ان الروهينجا مسلحين وأنهم ارهابيون يشكلون تهديدا امنيا. وحتى شهر أكتوبر الماضي كان هذا الإدعاء ضعيفا للغاية. أما اليوم، فالحكومة لم تعد في حاجة أن تطلب من الجمهور أن يتصور وجود مسلحين من الروهينجا، فهم موجودون بالفعل؛ وذريعة القيام بعمليات “أمنية” وقائية أو انتقامية في أراكان أصبحت الآن حقيقة راسخة. وهذا كله يزيد بشكل كبير من الخطر الذي يواجه الروهينجا، ولا يقلله. وأي عملیات قد يقوم بھا جيش خلاص أراكان سيكون من شأنھا أن تفتح أبواب تصعيد الفظائع.

إن كان جيش خلاص أراكان (ARSA) يتلقى فعلا دعما أجنبيا، مثلا من السعودية أو باكستان؛ فهذا لن يجعل النتيجة المتوقعة أقل وضوحا مما لو كان هذا الجيش عبارة عن مجموعة من السكان الأصليين. فإمكانية حدوث انتصار عسكري ضد جيش ميانمار تعتبر صفر. وفي هذا السيناريو بالذات، فإن زيادة فرصة الوصول إلى أسلحة وأموال وتدريب، سيكون من شأنها أن تزيد من قدرة جيش (ARSA) على إثارة أعمال انتقامية أكثر وحشية من قبل الحكومة. والدعم الخارجي لن يؤدي إلا إلى تكثيف وإطالة أمد الصراع في أراكان، بدلا من إنهاءه. ومن وجهة نظر الشريعة، فإن ذلك يشكل ضررا أكبر، ولذلك فهو حرام.

إن كنت ملتزما بإخلاص أن تحمي الحقوق الأساسية للمظلومين، فإستراتيجيتك للقيام بهذا لا يجب تفاقم من حالتهم؛ وهذا ينبغي أن يكون واضحا. وليس مسموحا لك أن تبرر استخدام الأسلحة ببساطة عن طريق قول “لم يفلح أي شيء أخر!” خاصة عندما يكون حمل السلاح من شأنه أن يزيد من حجم الفظائع. كما لا يمكن تقول أن “النضال المسلح كان نافعا في أماكن أخرى!” ما لم تكن قد درست بدقة هذه النجاحات النادرة، وفهمت سبب نجاحها، وعندما يمكنك أن تثبت أن الظروف التي وقعت فيها تلك الصراعات كانت متشابهة بما يكفي لتبرير مثل هذه المقارنة.

أما وقد قلت هذا، فقد آن لي أن أقول أن العالم كله قد تجاهل مأساة الروهينجا بشكل لا يغتفر له، ونعم، كل الجهود المبذولة لمساعدتهم قد فشلت فشلا ذريعا… واللجوء إلى الكفاح المسلح مفهوم تماما في الحالات اليائسة والمميتة. وما من شك في أن جيش خلاص أراكان قد ولد بسبب إهمال المجتمع الدولي، والطريقة الوحيدة لإثنائهم عن مسار الكفاح المسلح الانتحاري هذا هي أن نبذل جهدا أكبر وأن نسعى بصدق إلى تحقيق نتائج حقيقية على أرض الواقع.

Reality check for militants     اختبار “الواقعية” لأي جماعة مسلحة

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

When an armed group is formed among an oppressed population in the absence of any democratic mechanisms that establish a popular consensus in favour of armed struggle, the group immediately has two sets of enemies; firstly, the stated enemy who is oppressing the people, and secondly, anyone among the people who disagrees with armed struggle.  Targeting this latter enemy is generally logistically easier, safer, and is viewed as essential for gaining societal influence.  Critics must be silenced, either through intimidation or elimination.  They must be silenced because, by and large, their criticisms cannot be answered.  And it is precisely because these criticisms cannot be answered that the group was formed without a poplar consensus; they cannot rationally defend their strategy (if they in fact have a strategy), and therefore cannot build genuine grassroots support for it.

By “genuine grassroots support” I do not mean applause, for they may well receive applause and praise, because oppressed people tend to praise anyone who appears to stand up against their oppressors. But this is merely lip service.  Genuine support for a militant group means practical support in the form of cooperation, local grassroots funding, logistical assistance, donations of supplies, protection, concealment, and so on.  You can think of the early days of the Irish Republican Army when the overwhelming majority of Irish citizens acted as a comprehensive support network for the Volunteers.

When the justification for forming an armed group is exclusively based on moral or religious rhetoric, i.e., “we must fight for our liberation…we have to stand up for our rights” and so forth; everyone may agree with this in principle, but without an articulated strategy of how and why armed struggle will succeed, genuine popular support will be hard to come by, as well it should be.

When a group among the oppressed decides to take up arms, the consequences for the general population are massive.  Guerrilla groups are generally fought indirectly by collective punishment against the people as a whole to undermine any support or potential support upon which the guerrillas may be thought to depend.  Predictably, the oppressed become the victims of reprisals  in response to the activities of the armed group.  The people must, therefore, agree to this.  They must be so supportive of armed struggle that they are willing to face intensified persecution, and this willingness must be voluntary, not coerced.

If the armed group does not generate this kind of support organically, they will likely try to oblige the population to support them through intimidation, violence, and fear; and this is the beginning of the end for such groups; you can think of the Tamil Tigers, for example, or indeed, of ISIS.  Having established themselves upon abstract moral justifications, they eventually devolve into criminal gangs that operate tyrannically and terrorise their own people.  This is almost an inescapable pattern.

Such groups ultimately succeed only in escalating atrocities, intensifying repression, and increasing the misery of their people, usually prolonging violent conflict for years, if not decades.  Your goals and your strategy must be realistic and practical, not just morally satisfying.

 

عندما تتشكل جماعة مسلحة بين شعب مضطهد في غياب أية آليات ديمقراطية تخلق حاضنة شعبية متضامنة مع مثل هذا الكفاح المسلح، سيصبح لدى هذه الجماعة فورا مجموعتان من الأعداء: الأولى هي العدو المعلن الذي يضطهد الشعب، والثانية هي أي شخص لا يتفق مع الكفاح المسلح. واستهداف هذه المجموعة الأخيرة يكون لوجستيا أسهل وأكثر أمنا، ويعتبر أمرا ضروريا لكسب التأثير المجتمعي. فتظهر هنا أهمية إسكات النقاد، إما من خلال التخويف أو التصفية الجسدية. ويجب إسكاتهم لأن انتقاداتهم لا يمكن الرد عليها بشكل عام. وكون هذه الانتقادات غير قابلة للرد عليها فهذا هو السبب الجوهري الذي يجعل هذه الجماعة تتشكل دون إجماع شعبي؛ فهم غير قادرين على الدفاع عن إستراتيجيتهم بطريقة عقلانية (هذا إذا كانت لديهم إستراتيجية أصلا)، وبالتالي ليس في إمكانهم بناء أي دعم شعبي حقيقي.

وعندما أتحدث عن وجود “حاضنة شعبية” فأنا لا أقصد من يثنون عليهم، لأنهم قد تلقوا الثناء فعلا، فالشعوب المضطهدة تميل للثناء على أي شخص يبدو لها أن يقف ضد الظالمين. ولكن هذا مجرد “طق حنك” كما نقول… فالدعم الحقيقي لأي جماعة مسلحة يعني الدعم العملي في شكل التعاون والتمويل الشعبي والمحلي، والمساعدة اللوجستية، والإمدادات، والحماية، والإخفاء، وهلم جرا. قد يذكرنا هذا بالأيام الأولى للجيش الجمهوري الايرلندي عندما كانت الغالبية الساحقة من المواطنين الأيرلنديين بمثابة شبكة دعم شاملة للمتطوعين.

فعندما يكون تأسيس الجماعة المسلحة قائما على الخطاب الأخلاقي أو الديني، مثل “يجب أن نناضل من أجل حريتنا … علينا أن نقف لندافع عن حقوقنا” …ألخ، سيتفق الجميع مع هذا من حيث المبدأ، ولكن من دون إستراتيجية واضحة لـ”كيف ولماذا” سيكون هذا الكفاح المسلح ناجحا، سيصبح من الصعب الحصول على دعم شعبي حقيقي… وهذا شيء مفهوم جدا.

عندما تقرر مجموعة من المضطهدين أن تحمل السلاح، فالعواقب على عامة الشعب تكون كبيرة، فالجماعات القتالية تتم مكافحتها بشكل غير مباشر من خلال عقاب الشعب بشكل جماعي لضمان تقويض أي دعم أو أي دعم محتمل قد تعتمد هذه الجماعات عليه. وطبعا النتيجة المتوقعة هي أن الشعب المضطهد يصبح ضحية لأعمال انتقامية ردا على أنشطة أي جماعة مسلحة. لهذا السبب يجب أن يوافق الشعب على مثل هذه الجماعات، ويجب أن يكون داعما للنضال المسلح الذي يرغب في مواجهة الاضطهاد المكثف بسببه، ويجب أن يكون هذا الدعم طوعا وليس إكراها.

فإن لم تولد الجماعة المسلحة مثل هذا النوع من الدعم بشكل عضوي، فمن المرجح أنهم سيحاولون إجبار الشعب على دعمهم عبر الترهيب والعنف والخوف؛ وهذه هي بداية نهاية لمثل هذه الجماعات… وهناك أمثلة كثيرة من التاريخ منها نمور التاميل، على سبيل المثال، أو طبعا كما نعرف كلنا… داعش. فبعد أن أسسوا أنفسهم على خلفيات أخلاقية مجردة، انتقلوا في نهاية المطاف إلى عصابات إجرامية تعمل بشكل طائفي وترهب الشعوب، وهذا النمط لا مفر منه.

فهذه الجماعات لا تنجح في نهاية المطاف إلا في تفعيل الفظائع، وتكثيف القمع، وزيادة بؤس الشعوب، مما يؤدي عادة إلى إطالة أمد الصراع العنيف لسنوات، إن لم يكن لعقود. لهذا يجب أن تكون أهدافك وإستراتيجيتك واقعية وعملية، وليس فقط مرضية أخلاقيا.