الاستهلاكية

ثورة على أسلوب الحياة                         Lifestyle revolution

image

ينبغي أن يكون واضحًا لنا أن أحد أهم عناصر الثورة ضد سلطة الشركات، إن لم يكن أهم عنصر، متعلق بأسلوب حياتنا ووجهات نظرنا ورؤيتنا بشكل عام.

القدرة الي تمكنت به الرأسمالية من تبديل طريقتنا في الحياة لا يمكن تقديرها أو قياسها، سواء كنا مسلمين أو غير المسلمين.

كما كتبت كثيرا من قبل، واحدة من الجوانب الأساسية للثقافة الرأسمالية النابعة من الطاقة الإنتاجية الضخمة، هي محاولة غرس عقيدة مفادها أن الإنسان كائن ناقص وغير كافي، فعندما ننتج أكثر مما يحتاج الناس، وننتج أشياء، في الحقيقة، لا لزوم لها، فعلينا في هذه الحالة أن ننتج الاحتياج، وعلينا إقناع الناس بأنهم ليسوا بما يكفي من الجمال، ولا الجاذبية، وأنا رائحتهم ليست جميلة بما يكفي، وأنهم ليسوا مثيرين بما يكفي، وبكل بساطة أن قيمتهم نفسها لا تكفي، بدون المنتجات التي يرغبون في بيعها إليهم… وهذا شيء في غاية الشر!  فالأثر النفسي على المجتمع مع هذا النوع من التلقين المستمر مدمر بقدر ما هو معقد،  ويجب علينا أن نرفضه.

ومثل ما أن الشعور بالنقص الذي يتم غرسه في نفوسنا كاذب، كذلك فإن العلاجات التي يعدون بها كاذبة، فمنتجاتهم لا تضيف لنا أي قيمة، ولا تجعلنا أكثر سعادة أو لا أكثر شعورًا بالاستيفاء.

فهم يجعلوننا عطشى، ثم يعطوننا المياه المالحة لإرواء عطشنا.

فالتدريبات الشهيرة التي تعد بإعطائنا أجسامًا شكلها أفضل، وعضلات أكبر أو مؤخرات أوضح، لا تجعلنا أكثر لياقة، والغذاء الذي يطعموننا إياه لا يغذينا، والتكنولوجيا التي يقدمونها لنا لا تجعلنا أكثر ذكاء.

وسائل التواصل الاجتماعي لا تزيد من عدد أصدقائنا الفعلي، والبريد الإلكتروني والهواتف المحمولة وتطبيقات الدردشة لا تحسين اتصالاتنا وتواصلنا مع العائلة والأصدقاء، الذين كنا سنزورهم خلاف ذلك… في الغالب فإن كل ما يعدون به يؤدي فعلا إلى العكس تمامًا، فقد أصبحنا أكثر عزلة، وأكثر تباعد، وأكثر انقطعًا عن الاتصال من أي وقت مضى، أصبحنا أكثر مرضًا من أسلافنا، وأقل رضا، وأقل تفاؤلا، وأقل طيبة وأقل رحمة… في كلمة واحدة: أصبحنا أقل إنسانية!  ففي إطار الرأسمالية، نحن عمال ومستهلكين فقط لا غير!  وفي كلا الحالتين نحن نتنافس مع بعضنا البعض، وهذا هو المبدأ الأساسي: التنافس والندية… بدلا من التعاون والالتحام والتضامن.

أي ثورة حقيقية ضد هذا النظام اللاإنساني تبدأ من استعادة إنسانيتنا، وإعادة مواءمة أنفسنا مع السنة، وتبسيط حياتنا، واستغنائنا عن الرغبات الزائفة والمصادر الاصطناعية لاحترام الذات والقيمة.

It should be obvious that a significant element in the revolution against corporate power, if not the most important element, has to do with our own lifestyles and perspectives.The extent to which capitalism has mutated our way of life cannot be estimated; Muslims and non-Muslims.

As I have written often, one of the fundamental aspects of capitalist culture, coming from the capability of mass production, is the attempt to instill a belief in human inadequacy. When you produce more than people need, and produce things that are, frankly, unnecessary; you have to simultaneously produce need. you have to convince people that they are not beautiful enough, not attractive enough, don’t smell good enough, are not exciting enough, and, quite simply, are not valuable enough, without the products you want to sell them. This is insidious. The psychological impact on society from this type of constant indoctrination is as devastating as it is complex. And we must reject it.

Just as the sense of inadequacy they implant in our psyches is false, so are the remedies they promise.  Their products do not give us value.  They do no make us happier or more fulfilled.

They make us thirsty, and then give us saltwater to quench our thirst.

Popular workouts to give us better-looking bodies, bigger biceps or more prominent backsides, do not make us more fit. The food they feed us does not nourish us. The technology they give us does not make us smarter.

Social media does not increase our number of actual friends, email, mobile phones and chatting apps, do not improve our communications and connections with family and friends, who we would otherwise visit. Mostly, the promised benefits actually result in their opposites. We are more isolated, more distant, more disconnected than ever before. We are less healthy than our predecessors, less satisfied, less optimistic, less kind and less compassionate.  We are becoming, in a word, less human. In the capitalist framework, we are workers and consumers; that’s it. And in both capacities, we compete with each other. That is the basic principle…competition, rivalry…not cooperation, cohesion, solidarity.

Any real revolution against this anti-human system will begin from reclaiming our humanity, re-aligning ourselves with the Sunnah, simplifying our lives, and letting go of the false desires and artificial sources of self-esteem and value.

 

الثورة والتنازل                                   Revolution and Renunciation

image

إن بدء الثورة على هيكل النفوذ هو أن تتنازل عن كل شئ يمكن أن يأخذوه منك.

تبدأ بتجريدهم من قواهم عن طريق علاج نقاط ضعفك.

فهم يعلمون أنه من المستحيل قهر من لا يهاب الموت، فيحاولون تعظيم هذا الخوف داخلك عن طريق تزيين الدنيا في عينك حتى تتعلق بها، ويحاولون ربط قلبك بهذه الحياة حتى تتوق وتشتاق إليها…

“يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا” (النساء: 120)

تبرأ عن رغباتك وشهواتك!

فدون تنازلك وعدولك عن هذه الرغبات والشهوات، سظل مكشوفاً أمام سيطرة القادرين على إشباعها.

The beginning of revolution against the power structure is the renunciation of everything they can take from you.

You begin to disarm power by eliminating your own vulnerabilities.

They know that it is impossible to defeat those who do not fear death, so they try to instill that fear in you by making you love the Dunya. They try to attach your heart to this life, and increase your craving for it.

“…يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ ۖ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا …”

“…he holds out promises to them, and fills them with vain desires: yet whatever Satan promises them is but meant to delude the mind…”

Renounce wants and desires.

Without the renunciation of wants and desires, you will always be vulnerable to the domination of those who can gratify them.

الحرب على العقل                                                     The war on reason

image

بما أن “الحداثة” تشير إلى المنظومة الثقافية والعقدية التي ظهرت وقت ما يسمى بعصر التنوير في أوروبا القرن الثامن عشر، وهي تعلي من شان التفكير وإعمال العقل والإنسانية وتهميش الدين في الشؤون الاجتماعية والسياسية، بالتالي عندما يسأل الكفار “هل يمكن للإسلام أن يواكب الحداثة؟” يكون مقصدهم هو “هل يمكن لأي دين أن يواكب الحداثة؟” وكلمة “حداثة” هنا المقصود منها هو العقلانية والتفكر ونسبية الأخلاق.

لا تراود هؤلاء أية شكوك حول مواكبة النصرانية لقيم “التنوير”، فهي منظومة عقدية لا منطقية ووثنية ولا ينفك نجمها يأفل منذ قرر الأوروبيون الإعلاء من شأن التفكير العقلاني. لقد هزموا النصرانية بشكل أو بآخر، والآن ليس أمام ماديتهم العلمانية من تحدٍ إلا الإسلام.

لكن تبقى مشكلتهم أن الإسلام عصي على الدحض بالتفكير المنطقي والفكر العقلاني، بل على العكس لم تسمع أوروبا بالمنطق قبل ظهور المسلمين. وكلما حاولوا إبراز العقلانية كلما انحسرت النصرانية وانتشر الإسلام. نحن من أورثناهم المنطق والتفكير العقلاني ولكنهم لم يتعلموا كيف يستخدموهما بشكل صحيح، وبما أنهم كانوا يستخدمونهما لمهاجمة منظومة عقدية تفتقر للأساس المنطقي فقد ظنوا أن المنطق والدين متنافران، متناسين أنهم تعلموا هذا المنطق من المسلمين الملتزمين.

هذه القيم الفكرية التي قوضوا بها أسس النصرانية هي نفسها القيم التي تنشر الإسلام  بعز عزيز أو بذل ذليل، وهذا لغز يجعلهم يحاربون لحله عن طريق تقويض التفكير المنطقي مجدداً من خلال الإعلام الشعبي وثقافة الاستهلاكية الهوجاء.

Insofar as “Modernity” refers to the culture and belief system arising out of the so-called Age of Enlightenment in Europe in the 18th Century; emphasizing reason, rationality, humanism, and the marginalization of religion in social and political affairs;when the Kuffar ask “is Islam compatible with modernity?” what they really mean is, “Is religion compatible with modernity?” And by “modernity” what they really mean is rationality, reason, and moral relativism.

They have no real doubt about whether Christianity is incompatible with “enlightenment” values.  It is essentially an irrational and pagan belief system, and has been in continuous decline ever since the Europeans decided to emphasize intellectual reasoning.  They have more or less defeated Christianity; therefore, only Islam remains a challenge to their secular materialism.

The problem for them, however, is that Islam cannot be refuted by intellectual reasoning and rational thought; on the contrary, Europe first learned of reason from the Muslims.  The more they try to emphasize reason, the more Christianity fades and Islam spreads.  They inherited reason and rational thought from us, but never learned how to use it properly. Because they were using it to attack a fundamentally irrational belief system, they imagined that reason is incompatible with religion; forgetting that they learned it from religious Muslims.

The same intellectual values which they have used to erode Christianity inevitably promote Islam.  This has caused a conundrum, which they are struggling to solve by once again sabotaging rational thought through popular media and the culture of mindless consumerism