إسلاموفوبيا

الحاجة لإحياء مصلحة شخصية مستنيرة               The imperative of reviving enlightened self-interest

يبدو أنه سيكون علينا أن نبدأ في اكتساب إحساس “بالمصلحة الشخصية المستنيرة”، وهذا تجاه غير المسلمين بكل صراحة. لابد أن نبدأ في الاهتمام بمشاكلهم إذا كنا نريد حقًا أن نحل مشاكلنا نحن، لأن الواقع يقول أنهم طالما كانوا مقهورون، وفقراء ومغلوبون على أمرهم، فإن طبقتهم الحاكمة ستعمل دائما على تحويل سخطهم في اتجاهنا.

نحن، المسلمين، أصبحنا كبش الفداء العالمي، والطعم الوحيد الذي يتم استخدامه لإعادة توجيه الغضب الشعبي والاستياء المتولدين من البؤس الاقتصادي المفروض على الشعوب من 1٪ من فاحشو الثراء. علينا أن نبدأ بمعالجة القضايا الجوهرية الحقيقية وراء هذا البؤس وهذا الاستياء. لأنها بالتأكيد ليست بسببنا نحن، ولكن طالما أن البؤس والاستياء يحلقون في الأفق، فسنكون نحن دائما من يتم عرضهم كهدف. الأمة الإسلامية كلها يتم التعامل معها وكأنها “درع بشري” تستخدمه النخب، لاستيعاب عداء الجماهير. وبالتالي فمن مصلحتنا أن نبدأ في معالجة مشاكل الجماهير.

نحن لسنا السبب في أنك لم تحصل على وظيفة، ونحن لسنا السبب أنك لا تستطيع أن تدفع فواتيرك، ولسنا السبب أنك غير قادر على شراء الدواء، ولسنا السبب أنك مديون، ولسنا السبب أنك جائع، ولسنا السبب أن أطفالك ليس لديهم فرص تعليمية أو مهنية. كما أننا بالتأكيد لسنا السبب في الفجوة بين الأغنياء والفقراء التي تتوسع بشكل كبير جدا. نحن لم نقم بإفقارك، ولم نخفض أجرك، ولم نرفع تكلفة معيشتك، ولم نقض على خدماتك الاجتماعية، ولم نلغ التمويل المخصص لتعليمك، ولسنا السبب في أن بنيتكم التحتية تنهار.

ولكنك عندما تغضب بسبب كل هذا، فهم يشيرون لك علينا حتى تكرهنا، رغم أننا نعاني من كل هذا أيضا، لذا فعلينا أن نعمل فعلا معا على حل المشاكل الحقيقية التي نواجهها جميعا.

نريد أن نفهم ما يحدث، ونريد أن نقاوم استفزاز المشاعر المعادية للمسلمين، ونريد أن نساعد الناس على فهم أنهم يتم التلاعب بهم وتضليلهم. وأعتقد أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي أن نشترك معا في التعامل مع كل القضايا التي تؤثر على الشعوب بشكل عام.

We are going to have to begin developing a sense of “enlightened self-interest”, frankly, with regard to non-Muslims. We have to take an interest in their problems if we ever want to do anything to solve our own.  Because the fact is, as long as they are being oppressed, impoverished, and disempowered; their ruling class is going to divert their discontent in our direction.

We, the Muslims, have become the global scapegoats, the decoys, that can be used to redirect public anger and resentment about the economic misery being imposed on the We  population by the 1% of the super rich.  We have to start addressing the real core issues behind this misery, the cause of this resentment; because it most certainly is not us; but as long as the misery and resentment exist, we are the ones who are going to be offered as the target.  The Muslim Ummah is being held up like a “human shield” by the elites, to absorb the hostility of the masses; and it is therefore in our own interest to begin to address the problems of the masses.

We are not the reason you don’t have a job.  We are not the reason you can’t pay your bills.  We are not the reason you can’t afford medicine.  We are not the reason you are in debt.  We are not the reason you are hungry.  We are not the reason your children do not have educational or professional opportunities.  We did not cause the gap between rich and poor to expand so dramatically.  We did not impoverish you, we did not drive down your wages, or increase your cost of living, or eliminate your social services, or de-fund public education.  We are not why your infrastructure is crumbling.

But, when you get angry about all of these things, we are the ones you will be told to hate.  But we are suffering all of this too, and we need to actually work together to resolve the real problems we all face.

We need to understand what is happening, and resist the provocation of anti-Muslim sentiment.  We need to help people understand that they are being manipulated and misdirected. And, I think, the best way of doing that is for us to become involved in the issues that are affecting the general population.

كونوا على حذر                                         Keep your eyes open

image

تتزايد الهجمات والمضايقات المناهضة للمسلمين في الغرب، ويمكننا توقع استمرار وتكاثف هذا الاتجاه للسنوات القليلة القادمة، وبخاصة ضد النساء.  فقد تمت مهاجمة إحدى المسلمات في أمريكا منذ بضعة أيام بواسطة امرأة – على ما يبدو- قذفت نوعًا من السوائل عليها بعد بضع دقائق من مهاجمتها لفظيًا.

المثير للسخرية كيف أن من يقوم بهذه الهجمات يصف ضحيته عادة بأنه “إرهابي”، بينما لا يشعر من يقوم بالهجوم بوجود أي نوع من الترهيب الواقع عليه، بل يشعر على العكس بالشجاعة اللازمة للتنمر على ضحاياه المفترض خطورتهم.

لذا أرى أنه من المناسب إعادة نشر ما كتبت من قبل حول الوعي الظرفي، لمساعدة أخواتنا وإخوتنا على اتقاء شر من يستهدفهم من هؤلاء العدوانيين.

قام خبراء الأمن والسلامة الشخصية بتقسيم ” الوعي الظرفي” إلى أربع فئات مصنفة حسب الألوان التالية:

الأبيض : عندما لا تكون منتبهاً لما يدور من حولك، بل تكون في حالة تراخٍ ربما تكتب رسالة على الهاتف أو تضع سماعات الرأس. لست واعياً في هذه الحالة بمن يتحركون حولك أو بما يفعلون. هذه هي الحالة الأكثر انكشافاً وللأسف هي حالة غالبيتنا في عصر الهواتف الذكية عندما نكون خارج المنزل.

الأصفر : عندما تكون في نفس حالة التراخي إلا أنك على وعي بما يدور في الوسط المحيط بك. تلاحظ الناس من حولك ولديك قدر من الوعي بمن قد يكون وراءك وبما يدور في محيطك القريب.

البرتقالي : هو أن تلاحظ (وأنت في المرحلة الصفراء) أن أحداً أو شيئاً يتحرك بطريقة قد تبدو مشبوهة وتنطوي على تهديد محتمل. يزيد مستوى انتباهك وتصبح أكثر تنبهاً نحو كل ما يدور حولك مع التركيز الخاص على العنصر الذي أثار ريبتك واهتمامك وهو ما يجعلك تستعد بينك وبين نفسك لمواجهة محتملة.

الأحمر: عندما تكون على يقين أن أحداً أو شيئاً يشكل تهديداً وتصبح المواجهة محتملة. ستراقب موقف التهديد عن كثب متوقعاً ما قد يحدث وتعد نفسك للتعامل معه. بالنسبة للمسلمين في كل مكان – وخاصة من يعيشون في الغرب – عليكم ألا تخففوا درجة حذركم عن اللون الأصفر عندما تكونون خارج المنزل. عليكم أن تكونوا على وعي تام بالوسط المحيط بكم ومن يتحرك بالقرب منكم وما يدور حولكم.

إذا كنت خارج المنزل لا تنهمك في كتابة الرسائل وأنت تمشي ولا تشغل سماعات الرأس. وبالنسبة للأخوات أعلم أن الحجاب قد يعيق رؤيتكن المحيطية, فحاولن أن تتذكرن إدارة زؤوسكن للنظر يميناً وشمالاً لمتابعة ما يحدث حولكن أثناء الخروج.

بالنسبة للثوار ونشطاء المعارضة، أنصحكم بمحاولة البقاء في أعلى مستويات الحذر قدر الإمكان.

Anti-Muslim attacks and harassment  are increasing in the West, and we can expect this trend to continue and intensify over the next few years; particularly against women.  A Muslimah was just assaulted in the US a few days ago, apparently, with a woman pouring some kind of liquid on her, after several minutes of verbally attacking her.It is ironic how these attacks usually involve the assailant calling the victim a “terrorist”, while the attacker clearly does not feel terrified whatsoever, but actually feels bold enough to bully their supposedly dangerous victim!

So, it seems appropriate to re-publish something I wrote a while ago about situational awareness, to help our Sisters and Brothers prevent being targeted by these aggressors….


Security and personal safety experts have organized “Situational Awareness” according to four basic color-coded categories:

White–This is when you are not really paying attention to what is going on around you. You are relaxed, maybe texting or listening to headphones. You are not conscious of who is around you or what they are doing. This is obviously the most vulnerable state, and unfortunately, in the era of smart phones, it is the state most of us are in when we are out in the street.

Yellow— This is when you are still relaxed, but you are aware of your environment. You notice the people around you, and have some awareness of who may be behind you, and what is going on in your immediate vicinity.

Orange— This is when you have noticed (while in the “yellow stage”) someone or something going on that may seem unusual and potentially threatening. Your attention level is raised and you are more alert about everything going on around you, with particular attention towards whatever caused your interest or concern, and you internally prepare for possible conflict

Red— This is when you have perceived that someone or something is, in fact, a threat and conflict appears likely. You will monitor the threatening situation very closely, anticipating what may happen and preparing yourself for how to deal with it


For Muslims anywhere, but particularly in the West, it is critical to never fall below the “Yellow” stage when you are outside. You must be consciously aware of your surroundings, who is around you, and what is going on.

If you are out in the street, please, do not walk and text, do not listen to headphones, and Sisters, I know the hijab can sometimes obstruct your peripheral vision, so try to remember to turn your head to look right and left to see what is happening around you when you are out.

For revolutionaries and opposition activists, I would recommend trying to stay in an even higher level of awareness as much as possible.

حالة من جنون الارتياب                         State of paranoia

Screenshot_2016-02-16-13-15-40-01.jpeg

لقد صنعت وكالات الاستخبارات والشرطة إرهابيين أكثر بكثير مما صنع تنظيم القاعدة، وأنا هنا لا أقصد “الجماعات الإرهابية التي يتم إنشاؤها كجزء من بعض أنواع العمليات السرية المارقة”، فلا يوجد هناك من يتقدم في وظيفته عن طريق اعتقال غير الإرهابيين، وإن كان سيتم القبض عليك من أي شيء فقط لأنك مسلم، فهذا يضعك تحت خطورة أن تصبح إرهابي فجأة أثناء التحقيقات التي سيتم إجراؤها معك، فيصبح الأمر وكأنك تُمنَح شهادة فخرية… فقد تدخل غرفة الاستجواب على جريمة تافهة وتخرج منها وقد صرت أحد عتاة الأعضاء في تنظيم القاعدة. لقد أصبح المسلمون بشكل عام مصابون بجنون الشك والريبة، فنحن نعلم أنه بغض النظر عما نقوم به فنحن متهمون، وهذا يجعلنا نتصرف أحيانا كما لو كنا نخطط فعلا لشيء ما.

نجد أنفسنا نتلفت يمينًا ويسارًا وننظر خلفنا، ونحرص على هواتفنا، ونأخذ كل احتياطاتنا ضد أي مخبرين أو مراقبين، وهلم جرا.

وعندما تعلم انك باستمرار تحت المراقبة وأنك مشكوك في أمرك ستصبح أكثر حذرًا وحيطة من أن يتم تلفيق أي تهم لك أكثر مما يقلق المجرم الحقيقي من أن يتم القبض عليه… الشك والارتياب يفعلان هذا… فبطلان فرضية البراءة تجعلك تشعر أنه عليك أن تثبت براءتك طوال الوقت، ولا شيء سيجعلك تبدوا مذنبًا أكثر من تصرفك بهذا الشكل.

Intelligence agencies and police have created more terrorists than Al-Qaeda.  And I don’t mean ‘created terrorist groups as part of some sort of rogue covert operation’.  One does not advance one’s career by arresting non-terrorists; so being arrested for anything, if you are a Muslim, puts you at risk of suddenly becoming a terrorist over the course of your interrogation.  It’s like being given an honorary degree.  You can enter the interrogation room as a petty criminal, but you may well leave it as a top Al-Qaeda operative.Muslims have just generally become paranoid. We know that no matter what we are doing, we are suspected, and this makes us behave sometimes as if we are actually up to something.

We look over our shoulder, are careful over the telephone, take precautions against informers, and so on.

When you know that you are constantly under surveillance and suspicion, you become even more wary and cautious about being framed than a criminal is about being caught. Persecution does that. Rescinding the presumption of innocence means you have to prove your innocence all the time, and nothing makes you look guiltier than that.