أحزاب إسلامية

Towards a new Islamism             نحو إسلام سياسي جديد

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

Any political system, and any platform for a political party or movement, of course, is going to be a product of a belief system; and usually that is going to be a religious belief system.  The secularism of the West (and indeed, in Turkey), should not be construed as being “unreligious” at its foundation.  It is a secularism that emerged as a reaction to the tyranny of the church, or of the religious scholars; but religion permeates their political philosophies.  How could it not?

Angela Merkel, after all, heads the Christian Democratic Party of Germany.  In America, it is possible to elect a Black president, a woman president, a Jewish president, and so on; but an atheist does not stand a chance.

I consider myself an Islamist; I believe in Political Islam; but I find myself at odds with what can be called “mainstream Islamism”, because, frankly, I think it is a scam. As a Muslim, it makes sense that my religion would shape my political views, my vision of how governments should behave; just as anyone else forms their political views based on their overall belief system.  I don’t see why that should be controversial, or why it should feel threatening to anyone, or why my political views should be dismissed out of hand simply because I have reached them through a belief system different from non-Muslims.

You can argue that Islamic texts do not support ideals like equality, freedom, leniency, and so on; just as I could argue the same about Christian texts.  But what is the point?  Those ideals are what I take from my texts, and they are what you take from yours.  I don’t really care how you reached these ideals, nor should you care how I reached them; they are shared ideals.

Political Islam, for me, means government that manifests the values and principles of my religion and cares about promoting those values in the society I live in through the practical implementation of laws, policies, and regulations; which, if we are honest, is exactly what non-Muslims want from their governments. What Political Islam does NOT mean for me, is an archaic system of government that replicates the model implemented 1,400 years ago, nor the model of the Muslim imperial era.  As I have stated innumerable times, there is no mandated governmental system in Islam; there are a handful of rules that apply to societal matters, and any government that implements them, or is even committed to pursuing the aims of those rules, is acceptable.

We have a history from which we can draw tremendous guidance for understanding how the state should behave, how government should be conducted and structured, and how the economy should be managed for the overall benefit of the society.  Of course, in our history, there are also plentiful examples of tyranny and oppression.  When we make reference to our history we learn from what we did right and from what we did wrong; and I don’t think that is peculiar to the Muslims.

The mainstream Islamists, however, are in my opinion, political hacks using religion to carve out a niche for themselves in the political landscape which they could never otherwise attain because of their profound ignorance and incompetence.  They spout empty and divisive rhetoric that alienates Muslim intellectuals, and non-Muslims alike, and they inadvertently present the best possible argument in favor of secularism, because, well, may Allah save us from these people ever wielding power.

Genuine Political Islam has every right to have a place in the political spectrum, and there is no reason why it should not garner the support of non-Muslims as well as Muslims; but it falls upon us to define and articulate it, and indeed, to develop it conceptually, in a way that makes it more than slogans and reactionary identity politics.

أي نظام سياسي، وأي برنامج لأي حزب أو حركة سياسية، سيكون بطبيعة الحال نتاج مجموعة من المعتقدات، التي عادة تكون دينية. ولا ينبغي أن نفسر علمانية الغرب (وبكل تأكيد علمانية تركيا) على أنها “غير دينية” في أساسها، فهي علمانية برزت كرد فعل على طغيان الكنيسة، أو علماء الدين، وبالتالي فإن الدين يتخلل فلسفاتهم السياسية. ولكن كيف يكون هذا؟

فكما نرى، أنجيلا ميركل ترأس الحزب الديمقراطي المسيحي في ألمانيا. وفي أمريكا، من الممكن انتخاب رئيس أسود، أو امرأة، أو رئيس يهودي، وهلم جرا؛ ولكن الملحد لن تكون له أية فرصة.

أنا أعتبر نفسي إسلاميًا، وأعتقد في الإسلام السياسي، إلا أنني أجد نفسي على خلاف مع ما يمكن أن نطلق عليه “التيار الإسلامي الرئيسي”، لأنني بصراحة، أجد فيه الكثير من الاحتيال. كمسلم، من المنطقي أن يشكل ديني وجهات نظري السياسية، ورؤيتي لكيفية إدارة الحكومات، تماما كما يشكل أي شخص آخر آراءه السياسية على أساس مجموعة معتقداته العقدية العامة. ولا أرى سببًا يجعل هذا الأمر مثيرًا للجدل، أو سببًا يجعله يمثل أي تهديد لأي أحد، أو سببًا يجعل وجهات نظري السياسية يتم استبعادها لمجرد أنني توصلت إليها من خلال نظام عقائدي يختلف عن نظام غير المسلمين.

قد تقول أن النصوص الإسلامية لا تدعم مثل عليا مثل المساواة، والحرية، والتسامح، وما إلى ذلك؛ كما يمكنني أن أقول الشيء نفسه عن النصوص المسيحية، ولكن ما هو الهدف من كل هذا؟ هذه المثل العليا هي ما أتخذه من نصوصي، وهي ما تتخذه أنت من نصوصك، ولا يهمني حقًا كيف وصلت إلى هذه المثل العليا، ولا يجب أن تهتم أنت كيف وصلت إنا إليها؛ فهي مُثُل مشتركة.

إن الإسلام السياسي بالنسبة لي يعني الحكومة التي تجسد قيمي ومبادئي الدينية وتهتم بتعزيز هذه القيم في المجتمع الذي أعيش فيه من خلال التطبيق العملي للقوانين والسياسات والأنظمة؛ والتي، إن كنا صادقين، هي نفس ما يريده غير المسلمين من حكوماتهم. وما لا يعنيه الإسلام السياسي بالنسبة لي، هو أن يكون نظام قديم من الحكم يحاول أن يقلد نموذجًا انتهى قبل 1400 سنة، ولا هو يمثل نموذج العصر الإمبراطوري الإسلامي. وكما ذكرت مرات لا حصر لها، لا يوجد نظام حكومي منصوص عليه في الإسلام؛ هناك عدد من الأسس والتشريعات المتعلقة بالمسائل المجتمعية، وأي حكومة تنفذها، أو حتى تلتزم بالسعي إلى تحقيق هذه الأسس، ستكون مقبولة.

يوجد لدينا تاريخ عريق يمدنا بتوجيهات هائلة تعيننا على فهم كيفية إدارة الدول، وكيفية إدارة الحكومات وتنظيمها، وكيفية إدارة الاقتصاد لتحقيق المنفعة العامة للمجتمع، وبالطبع، في تاريخنا، هناك أيضا أمثلة وفيرة من الطغيان والاضطهاد. فعندما نشير إلى تاريخنا يجب أن نتعلم مما أصبنا ومما أخطأنا فيه؛ وأنا لا أعتقد أن هذا شيء غريب على المسلمين.

أما الإسلاميين في التيار الرئيسي اليوم فهم، في رأيي، محتالون يستخدمون الدين لرسم مكانة لأنفسهم في المشهد السياسي الذي لم يتمكنوا من تحقيقه بسبب جهلهم العميق وعدم كفاءتهم. فهم يبثون الخطاب الفارغ والخلاف الذي ينفر المثقفين المسلمين وغير المسلمين على حد سواء، ويقدمون عن غير قصد أفضل حجة ممكنة للعلمانية، وليحفظنا الله من مثل هؤلاء لو حازوا على السلطة في أي وقت.

إن الإسلام السياسي الحقيقي له كل الحق في أن يكون له مكان في الطيف السياسي، ولا يوجد سبب يمنعه من كسب دعم غير المسلمين والمسلمين، ولكن علينا أن نحدده ونوضحه، بل ونطوره من الناحية النظرية، بطريقة تجعله أكثر من مجرد شعارات وردود أفعال متعلقة بالهوية.

الإسلام السياسي: الواقع مقابل الخطاب       Islamism: Realism vs Rhetoric

image

وفقا لعلماء مثل ابن تيمية، والسيوطي، وآخرين، فإن القرآن يحتوي على ما يقرب من 500 آية تحمل أحكام شرعية واضحة، من أصل ما مجموعه 6236 آية.

وهناك ما يقرب من 10،000 حديث ذات طبيعة تشريعية صريحة، وهذه الأحكام منزهة ومطلقة وغير متغيرة، لآنها هي الشريعة الإسلامية، أما الأحكام الأخرى فهي مسائل اجتهادية، وبالتالي فهي غير معصومة، وغالبا ما تكون متوقفة على السياق وقابلة للتكيف، لكي تتصدى بفعالية لتغير الظروف والأوضاع بوسائل تتوافق بشكل أفضل مع الأدلة المتاحة والالتزام بالمبادئ الإسلامية.

من الأهمية بمكان أن نفهم هذا الأمر عندما نتحدث عن “حكومة إسلامية” أو “تطبيق الشريعة”، فالأحكام الدائمة والصريحة الواردة في الشريعة ليست كثيرة في الواقع والنسبة الأكبر منها تتصل بأمور العبادات، لا بمسائل الحكم أو الشؤون الاجتماعية، فلن تجدوا أي آية أو حديث ينص بشكل قطعي عن أمور مثل: معدل الضرائب التي يجب فرضها على الشركات، أو الحد الأدنى للأجور، أو ما إذا كان مسموحاً للعمال بتشكيل نقابات عمالية.

بقدر ما أنزلت الشريعة رحمة للبشرية ولجلب النفع ورفع الضرر؛ فنحن عندما نتحدث عن حكومة إسلامية، فإن ما نعنيه حقا هو الحكومة التي تجعل سياساتها وقراراتها ملتزمة بالقوانين الصريحة للشريعة والمبادئ الخيرة والأهداف المجتمعية للشريعة الإسلامية، وما يعنيه هذا هو أن الغالبية العظمى من الأنظمة التي ستنفذها الحكومة الإسلامية ستكون عرضة للتغيير، وفقا لظروف واحتياجات المجتمع المتغيرة.

ومما يعنيه هذا أيضا، هو أن العاملين بهذه الحكومة يجب أن يعرفوا ويفهموا ويتجاوبون مع ظروف شعوبهم، كما يجب أن يكونوا قادرين على صياغة برنامج سياسي واقتصادي يمثل مجموعة من السياسات “الإسلامية” التي تتوافق مع الأحكام الثابتة في الشريعة، فضلا عن الاستجابة للظروف القائمة الحقيقية في المجتمع بالطريقة التي لا تحيد عن مبادئ الشريعة الإسلامية.

هذا ما نتمنى أن تقوم به الأحزاب الإسلامية… وليتوقفوا عن مقولة “الإسلام هو الحل”، ويقدموا لنا التفاصيل… حسنا، ستقيمون الصلاة، وتجمعون الزكاة وتحظرون الربا، وتنفذون الحدود الإسلامية، رائع… وماذا بعد؟ لأنه، وبصراحة، هذه الإجراءات لن تحل معظم مشاكلنا.  هل لديكم أي خطة للتغلب على الفقر؟ والأمية؟ والرعاية الصحية؟ والتعليم؟ وخلل الميزان التجاري؟ والبطالة؟ ………… والقائمة تطول.  ما هي الطريقة “الإسلامية” لمعالجة هذه القضايا؟ من الواضح أن هناك طريقة الإسلامية لمعالجة كل هذه القضايا، لذلك فنحن في انتظاركم لتخبرونا وتشاركونا هذه الطريقة.

According to scholars such as Ibn Taymiyyah, As-Suyooti, and others, the Qur’an contains approximately 500 ayaat which carry explicit legal rulings; that’s out of a total of 6,236 ayaat..

There are roughly 10,000 hadiths which are of an explicit legislative nature. These rulings are infallible, absolute, unchanging; they are the Shari’ah. All other rulings are matters of ijtihad; they are fallible, often contextual, and adaptable, to effectively address changing conditions and situations in ways that seem to best comply with available evidences and uphold Islamic principles.

This is crucial to understand when we are talking about “Islamic government” or “establishing the Shari’ah”. The explicit, permanent rulings contained in the Shari’ah are not actually that many, and the bulk of them relate to matters of worship, not matters of governance or social affairs. You will not find an ayah or a hadith which states definitively, for instance, what the tax rate should be for corporations, what the minimum wage should be, or whether or not workers should be allowed to form labor unions.

Insofar as the Shari’ah was revealed as a Mercy to humanity, to bring benefit and prevent harm; when we talk about Islamic government, what we really mean is, a government which makes its polices and decisions in adherence to both the explicit laws of the Shari’ah and to the benevolent principles and societal goals of the Shari’ah. That means that the great majority of regulations implemented by an Islamic government are going to be subject to change, according to the shifting conditions and needs of the society.

What that means, is that those in government must know, understand, and be responsive to the circumstances of their people.  They must be able to draft a political and economic platform which presents a set of “Islamic” policies…policies which both conform to the permanent rulings of the Shari’ah, as well as respond to the real existing conditions in the society in a way that adheres to the principles of the Shari’ah.

This is what I wish we would see the Islamist parties do. Stop telling us that “Islam is the solution”, and give us specifics.  OK; you will establish the prayer, collect Zakah, prohibit riba, implement the hudood; wonderful.  What else? Because, frankly, these measures are not going to solve most of our problems. Do you have no plan to deal with poverty? Illiteracy? Healthcare? Education? Trade imbalance? Unemployment? I mean, the list goes on. What is the “Islamic” way to address these issues? Obviously, there is an Islamic way to address these issues, so we are waiting for you to tell us what it is.