فلسطين

الحرب على أنفاق غزة                                             The war on Gaza’s tunnels

image

نعم، السيسي يغرق الأنفاق بين غزة ومصر قاطعاً الشريان الحيوي للبضائع لأكثر من 1 مليون من سكان غزة، بناء على طلب من إسرائيل.

ولكن من المهم أن نتذكر أن هذا ليس من ابتكار السيسي .. خلال السنة التي قضاها في منصبه، أمر محمد مرسي أن تُضخ أنفاق غزة بالكامل بمياه الصرف الصحي، وكان ذلك بالتأكيد من ابتكار مرسي ..

وكان نظام مبارك قد قام ببعض الجهود هنا وهناك لتدمير الأنفاق، ولكن لم يكن بهذا الحماس ..

إن تصعيد مرسي لحملة طمس الأنفاق دفعت محمود الزهار إلى القول، “كان النظام [المصري] السابق قاسياً، لكنه لم يسمح بتجويع غزة”.

ويقول أنصار الإخوان المسلمين أن مرسي اتخذ هذا الإجراء لأنه يهدف إلى إنشاء منطقة تجارة حرة مع قطاع غزة، وبالتالي القضاء على الحاجة إلى الأنفاق.

هناك مشكلتين على الأقل مع هذا الطرح ..

أولا، من الواضح، أنه ينبغي للمرء أن ينشئ منطقة تجارية قبل تدمير الوسيلة الوحيدة الأخرى المتاحة لغزة لشراء السلع .. فإذا كنت تنوي بناء طريق بديل، على سبيل المثال، فإنك لن تدمر الطريق القديم حتى تتأكد أن الطريق الجديد صالح للاستخدام ..

والمشكلة الأخرى مع هذا المنطق التبريري لإجراءات مرسي هو أنه ليس من الأسباب التي قدمتها إدارة مرسي.

وكان السبب المعلن لإغراق الأنفاق بالقذارة هو عرقلة تدفق الاسلحة من غزة إلى سيناء .. برر مرسي سياسته على أساس الأمن وليس على أساس نيته المفترضة لإقامة منطقة التجارة الحرة ..

بعد كل ذلك، لو كان هناك منطقة للتجارة الحرة، لماذا سيكون من الضروري هدم الأنفاق؟ فالتجار سوف يتخلون عنها على أي حال ..

لا، إن هذا التبرير المستخدم هو التفاف في محاولة لتبرئة ما كان في الحقيقة سياسة صارمة متطرفة لأنها لا تناسب الصورة الملائكية لمرسي وإدارته التي تم تصنيعها من قبل الإخوان.

والجدير بالذكر أن العديد من أنصار مرسي وربما أغلبهم كانوا ولازالوا غير مدركين أن إدارته كانت تغرق شرايين الحياة التجارية الوحيدة في قطاع غزة بالمياه الفاسدة المليئة بالبراز ..

إنهم يسمعون ما يريدون سماعه، ويرون ما يريدون رؤيته، ويصدقون ما يريدون تصديقه .. وعندما تتعارض أي حقيقة صعبة مع هذا الوهم فبدلا من مواجهة ذلك يتم تزويدهم بالمبررات المهدئة … “نعم، إنه أغرق الأنفاق ولكن كان لمساعدة غزة …. هوفقط لم يكن لديه الوقت لتوضيح رؤيته المحبة للغير … ”

ولكن ما نعرفه وما يمكننا فقط أن نعرفه هو ما فعلوه في الواقع، وما قالوه لتوضيح هذا الفعل. وهذا يتركنا مع استنتاج لا مفر منه في هذه المسألة على الأقل، أن سياسة السيسي هي استمرار لما بدأه مرسي ..

فإذا كنت تنتقد السيسي لهذا، فلابد أن تنتقد سلفه كذلك وهذا مايجب عليك فعله ..

Yes, Sisi is flooding the tunnels between Gaza and Egypt; cutting off the vital lifeline for goods for over 1 million Gazans, upon the request of Israel.

But it is important to remember that this is not a Sisi innovation.  During his year in office, Muhammad Mursi ordered the Gaza tunnels to be pumped full of sewage water; and that was absolutely a Mursi innovation.

The Mubarak regime had made efforts here and there, to destroy the tunnels, but never with such fervor.

Mursi’s escalation of the campaign to obliterate the tunnels prompted Mahmud Zahar to say, “The previous [Egyptian] regime was cruel, but it never allowed Gaza to starve.”

Muslim Brotherhood supporters will argue that Mursi took this action because he intended to establish a Free Trade Zone with Gaza, thus eliminating the need for the tunnels.

There are at least two problems with this.

First, obviously, one should establish a trade zone before destroying the only other means Gaza had for procuring goods.  If you intend to build an alternate road, for example, you do not destroy the old road until the new one is functional.

The other problem with this revisionist rationale for Mursi’s actions is that it is not the rationale offered by the Mursi administration themselves.

The stated reason for flooding the tunnels with filth was to impede the flow of weapons from Gaza into Sinai.  Mursi justified his policy on the basis of security, not on his supposed intention to establish a Free Trade Zone.  After all, if there were a Free Trade Zone, why on earth would it be necessary to demolish the tunnels?  Traders would abandon them anyway.

No, this latter-day rationale is spin; trying to whitewash what was a radically severe policy because it is inconvenient to the angelic image of Mursi and his administration being manufactured by the Ikhwan.

It is worth noting that many, possibly most, Mursi supporters were, and are, unaware that his administration was flooding Gaza’s only commercial lifelines with putrid, excrement-filled water.

They hear what they want to hear, see what they want to see, and believe what they want to believe; and when any difficult fact interferes with this illusion, rather than facing it, they are provided with reassuring rationales…”yes, he flooded the tunnels, but it was to help Gaza…He just didn’t have time to realize his altruistic vision…”

But what we know, what we only can know, is what they actually did, and what they said to explain what they did; and that leaves us with the unavoidable conclusion that, in this matter at least, Sisi’s policy is a continuation of what Mursi began.

If you criticize Sisi for this, you must criticize his predecessor as well.  And you should.

تعطيل السمعة                                       Disrupting reputation

كان هناك حملة صغيرة لكنها قوية, مختصرة لكنها فعالة في عام 2000 في الولايات المتحدة للضغط على شركة ستاربوكس Starbucks لعدم فتح أي سوق في إسرائيل. كان هذا خلال الإنتفاضة الثانية، وكما هو الحال الآن كان هناك الكثير من الصور المقلقة والمؤسفة تأتي من غزة ومن الضفة الغربية.

الناشطين ألصقوا هذه الصور على نوافذ العشرات من مواقع ستاربوكس في العديد من المدن. أضافوا شعار ستاربوكس وعبارة صغيرة على كل صورة.الصورة طبعت على كلا الجانبين من الورقة وبذلك تكون مرئية لكلا الجانبين من النافذة. اللاصق الذي استعملوه يجعل من المسحتيل إزالة الورقة كليا دون الاستعانة بشركة صيانة لتنظيف الزجاج كيميائيا. بعض المواقع قاموا باستبدال النوافذ فعليا.

هذا الفعل تكرر على مدى عدة أيام, وزادت عدد الأسواق المستهدفة، كما قام الناشطين بملئ ثقوب المفاتيح في المداخل والمخارج بالسوبر جلو (مادة لاصقة).

هذه التحركات كانت صغيرة جدا وغير مكلفة لكن أثرها كان كبيرا. الزبائن بقوا بعيدين, فتح المحلات تم تأخيره, ثمن اصلاح الخراب في النوافذ والأبواب سواء من حيث التكلفة المباشرة أو من ناحية خسارة العمل نتيجة التسبب بإزعاج الزبائن كل ذلك أضيف لأثر مقنع.

وعلاوة على ذلك, كان على ستاربوكس أن يأخذ بعين الإعتبار إمكانية هذه الحملة التي امتدت إلى الكثير والكثير من اسواقه، والتكلفة المحتملة لزيادة الأمن لضمان أن أفعالا مشابهة لن تستمر أو تتكرر يوما بعد يوم.

كل شيئ يجعلهم “ستاربوكس” استخدم لغير مصلحتهم، فأجواء المقاهي أفسدت, كفاءة الخدمات تم تعطيلها, ولاء الزبائن استخدم لنقل الرسالة بثقة لأناس أكثر، وعدد مواقعهم الضخم جعل إلحاق الخسارة بهم أمرا ممكنا بسبب العديد من النقاط، وكل هذه العوامل استخدمت للضغط عليهم.

وفي نهاية المطاف, ستاربوكس الغت خطة الافتتاح في اسرائيل مدعية أن ذلك بسبب خلاف في العقد مع مانح الإمتياز المحلي, ولم يقوموا بفتح أي سوق في إسرائيل حتى الآن.

There was a small but intense, brief but effective campaign in the year 2000 in the United States to pressure Starbucks to not open any outlets in Israel.This was during the second Intifada, and, as now, there were many disturbing images coming out of Gaza and the West Bank.

Activists basically plastered the windows of dozens of Starbucks locations in several cities with these pictures. They included the Starbucks logo and a small slogan on each picture. The images were printed on each side of the paper, so it would be visible on both sides of the window. The adhesive they used made it impossible to completely remove the papers without hiring a maintenance company to chemically clean the glass, and some locations actually just replaced the windows.

This action was repeated over the course of a matter of days, increasing the number of outlets targeted, and activists also filled the keyholes of the entrances and exits with superglue.

These actions were very small and inexpensive, but the effect was significant. Customers stayed away, opening of the shops was delayed, the costs of undoing the damage to the windows and doors, both in terms of direct expense, and in terms of loss of business due to inconvenience to customers, all added up to a persuasive impact. Furthermore, Starbucks had to consider the possibility of this campaign extending to more and more of their outlets, and the potential cost of increasing security to ensure that the same actions could not continue to be repeated day after day.

Everything that makes them Starbucks was used to their disadvantage: the ambiance of the cafes was spoiled, the efficiency of service was disrupted, the customer loyalty was used to reliably get the message to more people, and their vast number of locations made it possible to inflict loss on them from any number of points. All of these factors were used to pressure them

Ultimately, Starbucks cancelled the plan to open in Israel, claiming it was due to a contractual dispute with the local franchiser. And they have never opened an outlet in Israel until now.