زواج المثليين

توضيح الإسلام                                     Explaining Islam…

سألني أخ كيف يمكننا الرد على الكفار عندما يسألوننا عن سبب تحريم المثلية في الإسلام، فهي مسألة حرية شخصية، ولا ينتج عنها عواقب إجتماعية، وما إلى ذلك .. فلما يتم تحريمها؟ ولماذا يعاقب الناس على إرتكابها؟وأوضح الأخ أنه لا يريد الإجابة لنفسه، لكنه يريد أن يعرف كيفية طرح موقفنا على الكفار عندما يسألون. لأن الجواب بالطبع بالنسبة للمسلمين ببساطة هو: أننا نعبد الله رب العالمين، وهذا ما أمرنا به ونحن نسمع ونطيع.

بوضوح تام، إن هناك العديد من الأسباب يمكنني أن أفكر بها، والعديد من الحجج التي تُفرِغ حجج الذين يدعون “الحرية الجنسية في الاختيار”، لكن برأيي أننا لسنا بحاجة للخوض في هذا الأمر، وردنا عليهم يجب أن يكون نفس الرد فيما بيننا، أنه أمر حرمه من بيده ملكوت السموات والأرض، وإننا نؤمن به ونعبده ونطيعه،، فالأمر بسيط.

السؤال الحقيقي بالنسبة لهم هو: “لماذا ليس لديكم معايير ثابتة لإصدار الأحكام الأخلاقية؟”

متى طرحوا عليكم سؤالا حول قاعدة معينة في الإسلام كتحريم المثلية الجنسية أو فرض الحجاب أوفرض الصلوات الخمس، أوتحريم لحم الخنزير أوالكحول، وما إلى ذلك.. فينبغي أن يكون هذا ردنا، وأعتبره بمثابة فرصة ليست لشرح قضايا فرعية في الدين، ولكن لشرح التوحيد، والعلاقة المناسبة التي يجب أن يكون عليها المخلوق مع خالقه.

نتذكر أن كل ما نريده في النهاية لهم هو  أن يأتوا إلى الله لاعتناق الإسلام، فإننا لسنا بحاجة إلى شرح أو برهنة أو تبرير أحكام الإسلام، بل إننا بحاجة لشرح من هو الله ومن نكون بالنسبة له، ثم باقي الأمور سوف تأخذ نصابها.

لا ننسى أن الكافر يطرح السؤال حول المثلية الجنسية ويعتبر ارتكابها بنفسه أمر سيئ للغاية و أمر لا يغتفر في واقع الأمر. فهو يكفر يربه وخالقه؛ ومعالجة هذا الأمر أهم بكثير.

وكما كتبت من قبل، إنه من العبث محاولة شرح أحكام وقواعد الإسلام إلى من هم بأنفسهم أصحاب قواعد متغيرة باستمرار.

فلا شك في أن تعاطفهم تجاه اللواط الذين يروجون له بين بعضهم سوف يتغير أيضا، كما كانت رؤيتهم لكل قضية رؤية مائعة وغير ثابتة. ونحن ليس لدينا شرح لديننا يحمل مبررات تروق لموضة الفكرية والاتجاهات الراهنة. فبدلا من ذلك، علينا أن نحاول مساعدتهم على الهرب من دائرة “الأخلاق النسبية” هذه، والوصول لمعيار ثابت للحكم الأخلاقي. فيجب عليهم الاعتراف بالله عز وجل، وبحكم الله، وبتشريع الله، وبجلاله وبنقصاننا، وأن يعلنوا تحيزهم للإمتثال المفروض لنظام الحياة  الذي صممه الخالق للحياة.

 

image

A Brother asked me how we can respond to the Kuffar when they ask “why is homosexuality prohibited in Islam?  It is a matter of personal preference, there are no social consequences, etc., so why should it be prohibited, and why should people be punished for it?”

The Brother clarified that he does not need an answer for himself, but he wants to know how to present our position to the Kuffar when they ask; because, of course, the answer for Muslims is simple: Because Allah is the Lord of All the Worlds, and this is what He Decreed, and we hear and we obey.

Obviously, there are many reasons we can think of, and many arguments that deflate the arguments of those who advocate “sexual freedom of choice”, but, in my opinion, we do not need to get into this. Our answer to them should be the same as our answer amongst ourselves.  It is prohibited by the One Who has the authority to do so, we believe in Him, and we worship and obey Him.  Simple.

The real question for them is, “why do you not have a stable criteria for making moral judgments?”

Whenever they ask you a question about a specific rule in Islam; prohibition of homosexuality, obligation of hijab, five daily prayers, prohibition of pork and alcohol, etc; this should be our response.  Take it as an opportunity to explain, not subsidiary issues in the religion, but to explain Tawhid, and the appropriate relationship that the creation should have with the Creator.

Remember, at the end of the day, what we want is for them to come to Allah, to embrace Islam; we do not need to explain or rationalize or justify the rules of Islam; we need to explain Who Allah is, who we are in relation to Allah, and the rest will fall into place.

Don’t forget that the Kafir asking the question about homosexuality is himself committing something far worse, something, in fact, unforgiveable.  He is disbelieving in his Lord and Creator; and this is a much more important issue to address.

As I have written before, it is absurd to try to explain the rules of Islam to a people whose rules are themselves constantly changing. There is no doubt that the tolerance towards sodomy that is now in vogue among them will also change; just as their views on every issue are fluid and unstable.  We do not have to explain our religion with rationales that appeal to their current intellectual fashions and trends.  Rather, we have to try to help them escape this cycle of moral relativism, and come to a stable standard of moral judgment.  They have to recognize Allah, the Authority of Allah, the Legislation of Allah, His Superiority and our inferiority, and align themselves with appropriate obedience to the system of life designed by the Creator of life.

 

Advertisements

الشريعة وزواج المثليين                         Shari’ah and gay marriage

“إذا قبلنا الموقف التاريخي لمعظم الفقهاء، والطريقة التي تمت بها تطبيق الشريعة الإسلامية في جميع مراحل تاريخنا، أي أن تطبق الشريعة الإسلامية يكون فقط على المسلمين دون غير المسلمين الذين يعيشون في ظل حكومة إسلامية، ألا يكون من الممكن إذن أن يسمح بزواج المثليين من غير المسلمين؟ هل للشواذ جنسيًا من غير المسلمين الحق في إبرام عقد زواج مدني ضمن منظومة الشريعة الإسلامية؟”

هذا يبدوا أقرب ما يكون للخيال منه إلى الواقع!  فنحن رغم كل شيء لا نتحدث فقط عن فعل ممنوع منعًا باتًا في الشريعة الإسلامية (وفي هذه الحالة يمكنك القول أن الحظر يقتصر على المسلمين)، ولا نتحدث فقط عن فعل تم بسببه تدمير أمة سابقة بعقاب يختلف عن أي عقاب إلهي لحق بأمة قبلها أو بعدها، كما لا نتحدث فقط عن فعل اللواط، بل نتحدث عن زواج علني واعتراف علني، وبين لوطيين. نحن نتحدث عن تطبيع اجتماعي لزواج مثليي الجنس وهذا شيء يتناقض جملةً مع ما قاله الله عن قدسية اتحاد الذكر والأنثى في سورة النساء:

“يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا” (النساء: 1)

لم تكن هذه الآية موجهة للمسلمين فقط بل للبشرية جمعاء. رفيقة الرجل هي المرأة، و”الرفيقة” هي من يمكن أن يخرج من رحمها الأطفال. ولا تجوز المقارنة بما كان يسمح به في الماضي للزرادشتيين بإجراء الزواج بين الإخوة والأخوات، لأن حظر هذا النوع من الزواج في القرآن كان موجهًا نحو المؤمنين، وليس من أجل البشرية جمعاء. بينما خوطب الجنس البشري جله بتعيين النساء رفيقات وزوجات للرجال:

“وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً …” (الروم: 21)

وبناءً عليه، يمكن أن يسمح في ظل الشريعة بالزواج فقط بين الرجال والنساء، مسلمين كانوا أم غير مسلمين. أما إذا كنت ترغب في مناقشة ما إذا كان غير المسلم المرتكب للواط يجب أن يعاقب بنفس الحد الذي ينطبق على المسلم المرتكب لنفس الفعل، فهذا أمر مختلف. لأنه حتى في هذه الحالة سيكون شيء مريب حقا أن ندعي أن الحد لا يجب أن يطبق حيث أن رسول الله ﷺ قال: مَنْ وَجَدْتُمُوهُ يَعْمَلُ عَمَلَ قَوْمِ لُوطٍ فَاقْتُلُوا الْفَاعِلَ وَالْمَفْعُولَ بِهِ. أي أنه ﷺ قال بدون تخصيص “من وجدتموه..”، ولم يقل “من وجدتموه من المسلمين..” والله أعلم.

علاوة على ذلك، حتى لو كنت تتمسك بطريقة أو بأخرى بحق المثليين غير المسلمين في الانخراط في سلوكهم، فالزواج هو فعل إشهار، والأعمال التي يحظرها الإسلام على المسلمين يمنع غير المسلمين من ارتكابها علانية، يستوي في ذلك شرب الخمور وقرع أجراس الكنائس وارتداء الصلبان و ما إلى ذلك، لذا فلا يمكن أن نتخيل أن سماحة الشريعة يمكن أن تتساهل لدرجة الاعتراف العلني “بالزواج” بين المثليين.

image

If we accept the historical position of most of the Fuqaha, and the manner in which Shari’ah was applied throughout our history; that Islamic Law applies to Muslims and not to non-Muslims living under an Islamic government, is it feasible then that gay marriage could be tolerated between non-Muslims?  Do homosexual non-Muslims have the right to enter into a civil contract of marriage under a Shari’ah system?

It seems to me that this is a bit of a stretch.  We are, after all, not only talking about an act which is strictly prohibited by the Shari’ah (in which case you could argue that the prohibition only extends to the Muslims), and we are not only talking about an act for which a previous nation was destroyed with a punishment unlike any punishment inflicted by Allah before or since; we are not just talking about the act of sodomy; we are talking about marriage declared publicly and recognized publicly, between sodomites.  We are talking about the social normalization of same-sex marriage, which contradicts what Allah has said regarding the sanctity of the male-female union in Surat-an-Nisaa:

” O mankind! Have fear of your Rabb, the One who created you from a single soul, from that soul He created its mate, and through them He spread countless men and women. Fear Allah, the One in whose name you demand your rights from one another and the ties of relationship; surely Allah is watching you very closely.”

And this ayah was not directed towards the Muslims, but towards all of mankind; the mate for man is woman, and a “mate” is one with whom children can come forth.  It is incorrect to refer to the permissibility allowed in the past for Zoroastrians to conduct marriages between brothers and sisters, because the prohibition of such unions in the Qur’an was directed towards the Believers, not towards all of humanity. The designation that women were created to be the mates and spouses of men is applicable to the whole of the human race;

“And of His signs, another one is that He created for you mates from among yourselves that you may find comfort with them…” (Rum:21)

 

Thus, marriage under the Shari’ah can only be allowed between men and women, whether Muslim or non-Muslim.  If you want to debate whether or not a non-Muslim who commits sodomy should be punished by the Hadd that would apply to a Muslim who commits the same act, that is another matter.  Even here, though, it is a dubious position to claim that the Hadd would not apply, since Rasulullah ﷺ  said ” If you find anyone doing as Lot’s people did, kill the one who does it, and the one to whom it is done.”, and he said “anyone”, not “any Muslim”; and Allah Knows Best.

Furthermore, even if you somehow uphold the right of homosexual non-Muslims to engage in their behavior, as I said, marriage is a public act, and those actions which Islam prohibits for Muslims are prohibited for non-Muslims to engage in publicly, whether it is drinking alcohol, ringing church bells, wearing crosses, or what have you. It is, therefore, unthinkable that the tolerance of the Shari’ah would extend to public recognition of “marriage” between sodomites.