ديمقراطية

To Hell with super heroes         إلى الجحيم أيها الأبطال الخارقون

لقراءة المقال مترجم إلى العربية انتقل إلى الأسفل

In terms of pop culture, I know I am definitely going to be in the minority on this. But the growing popularity of super heroes, especially among adults, is troubling to me.

Aside from the fact that, without exception, you will find that super heroes uniformly align themselves with state power and law enforcement (something disquieting in its own right); there is something psychologically insidious about grown-ups becoming enamoured with god-like super beings whose adventures always portray humans as essentially bumbling, inadequate, and helpless. It is really reminiscent of Greek and Roman and Hindu mythology.

I can’t divorce this growing infatuation from the social, economic, and political reality in which it is taking place. We, the masses, are marginalised, and the elite classes DO wield overwhelming power. The billionaire class, like super heroes, align themselves with state power, while nevertheless, operating outside its authority. They have become, basically, mythic, and we have become bystanders to their dramas.

They have powers that are entirely unobtainable for us, as much as if they had been bitten by radioactive bugs, or been born as superhumanly endowed mutants, or had come to Earth from Krypton. The super rich are another species; a superior, indeed, a supreme species. And we are all just the rabble being either rescued or blown to pieces in their stories.

It seems to me that super hero movies, TV programs, graphic novels, and video games, all serve to subtly indoctrinate us to accept the prevailing class structure.

So yeah, to hell with super heroes.

بالنسبة لثقافة البوب، فأنا أعلم أنني بالتأكيد سأكون من الأقلية التي تتبنى هذا الرأي، ولكن تزايد شعبية الأبطال الخارقين، وخاصة بين البالغين، أصبح أمرًا مثيرًا جدًا لقلقي.

وبصرف النظر عن حقيقة أننا نجد دائما الأبطال الخارقين، وبلا استثناء، يصطفون بشكل موحد خلف سلطة الدولة وإنفاذ القانون (وهذا شيء مثير للقلق في حد ذاته)، ولكن من الناحية النفسية هناك شيء من الخبث في كون البالغون قد أصبحوا مولعين بكائنات خارقة – أشباه آلهة – تقوم مغامراتهم دائما بتصوير البشر على أنهم يتلعثمون، ناقصون، وعاجزون. وهذا يذكرنا كثيرًا بالأساطير اليونانية والرومانية والهندوسية.

كما أنني لا أستطيع أن أفصل هذا الوله والإعجاب المتزايد عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي وما يحدث فيه. فنحن، الجماهير، مهمشون، وطبقات النخبة تمارس القوة والسلطة المطلقة. فطبقة المليارديرات، مثلها مثل الأبطال الخارقين، تنسجم مع سلطة الدولة، ومع ذلك فهي تعمل خارج سلطتها. لهذا فقد أصبحوا، في الأساس، مثل الأساطير، وأصبحنا نحن مثل المتفرجين الذي يشاهدون مسرحياتهم ومسلسلاتهم.

فهم يتمتعون بصلاحيات لا يمكننا الحصول عليها، وكأن هناك عنكبوتًا وحشرة مشعة قامت بلدغهم، أو كأنهم قد ولدوا بصفات المتحولون من البشر، أو أنهم قد جاءوا إلى الأرض من كوكب كريبتون. وكأن الأغنياء العظماء جنس أخر غيرنا: جنس متفوق وأعلى منا، بينما نحن جميعا في قصصهم مجرد رعاع يتم “إنقاذنا” أو نتفتت إلى قطع صغيرة.

يبدو لي أن أفلام الأبطال الخارقين، وبرامجهم التلفزيونية، وروياتهم الكرتونية، وألعابهم للفيديو، كلها تهدف لجعلنا نقبل سيادة وعلو هذه الطبقة.

لذا فأنا أكررها مرة ثانية: فليذهب الأبطال الخارقون إلى الجحيم.

Advertisements

مخالفات نيويورك الانتخابية نذير سوء لما قد يحدث في نوفمبر                                 New York irregularities bode ill for November

image

ها قد بدأ الأمر!   كتبت مؤخرًا عن إمكانية حدوث اضطرابات في أعقاب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر المقبل، إذا حدثت حالات من التجاوزات الانتخابية تجعل أي من مؤيدي الحزب الديمقراطي أو الجمهوري يرفضون نتائج الانتخابات!  حسنا، في الانتخابات التمهيدية لنيويورك يوم الثلاثاء، تم منع أكثر من مائة ألف ناخب من المشاركة، وبشكل أكثر تحديدًا تم منع 125،000 ناخب من منطقة محل بيرني ساندرز في بروكلين، وتمت إزالة أسمائهم من قوائم التصويت ومنعوا من الإدلاء بأصواتهم، وعلى خلفية هذه المخالفات، فازت هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية في نيويورك، وانتقلت خطوة أقرب إلى تأمين ترشح الحزب الديمقراطي للرئاسة.

وكانت كلينتون سابقا عضوًا بمجلس الشيوخ عن نيويورك، وهي على علاقة وثيقة بالآلة السياسية للحزب الديمقراطي هناك، ومسؤولو الحزب هناك يفضلون كثيرا أن يرون كلينتون كمرشحتهم بدلا من ساندرز، فكلينتون تملك نفوذًا أكثر بكثير ولديها أموالًا أكثر بكثير من سناتور ولاية فيرمونت، فهي تجني من الأموال مقابل محاضرة واحدة تلقيها في القطاع الخاص أكثر مما يجنيه ساندرز في عام كامل، بالتالي فهناك مخاوف حقيقية أنه قد تم التلاعب بنتيجة الانتخابات التمهيدية في نيويورك لصالح كلينتون.

وها نحن نرى الأن احتمالية حدوث نزاعات حول نتائج انتخابات نوفمبر اذا فازت كلينتون، في هذه الحالة فإن ترامب وأنصاره (والأمر مفروغ منه انه سيكون مرشح الحزب الجمهوري)، سيكون في مقدورهم اتهام معسكر كلينتون بالتلاعب بنتيجة الانتخابات، كما يبدو أنه قد حدث بالفعل في نيويورك؛ ولهذا سيرفضون النتائج، ومع طبيعة أتباع ترامب من المتوقع لهذا الرفض أن يأخذ شكل التمرد ضد رئاسة كلينتون، هذا على أفضل التقديرات.  علاوة على ذلك، إذا شعر أنصار ساندرز، وهم في الغالب من الناشطين الشباب، بأن مرشحهم قد تعرض للغش ومنع من الترشيح للحزب الديمقراطي ظلما، فمن المحتمل أن تكون لديهم قلاقل في جانبهم هم أيضا.

It has started already.  Recently I wrote about the possibility of turmoil following the US presidential election in November if there were incidences of voting irregularities which would cause either the Democratic or Republican supporters to reject election results; well, in the New York primary elections on Tuesday, over one-hundred-thousand voters were barred from participation.  More specifically, 125,000 voters in Bernie Sanders’ home district, Brooklyn, were purged from voting  lists and banned from casting their votes. On the back of these irregularities, Hillary Clinton won the New York primary, and moved a step closer to securing the Democratic Party nomination for the presidency.

Clinton was  formerly a senator for New York, and intimately connected to the Democratic Party’s political machine there.  Party officials would much rather see Clinton as their candidate than Sanders, and Clinton herself wields far more clout and has much more money than the Vermont senator.  She makes more money  giving one speech in the private sector than Sanders makes annually. So, there is a genuine concern that the New York primary was sabotaged in Clinton’s favor.

Thus, we see already the potential for disputes about the outcome in November if Clinton wins.  Trump and his supporters (it is a foregone conclusion that he will be the Republican candidate), will be able to accuse the Clinton camp of sabotaging the elections, as it appears they may have done in New York; they will reject the results, and, given the nature of Trump’s followers, this rejection could take the form of violent, if low-level, insurrection against a Clinton presidency. Furthermore, if Sander’s supporters, who are mostly young activists, feel that their candidate has been cheated and unfairly blocked from the Democratic Party nomination, there could potentially be disruption from their side as well.