دعوة

خطورة الفكر الرأسمالي                         The danger of Capitalist thinking

دعوني أخبركم شيئاً عن كيفية  استدراج الرأسمالية للإرتداد عن االدين!

تقول نظرية الرأسمالية بأن العرض والطلب هم المتحكمين في السوق!  فيقوم المستهلكين باتخاذ خيارات واعية، فيشترون السلع بسبب أداءها الوظيفي لأنهم بحاجة إلى شيئ  معين، والمنتج الذي يشترونه سيلبي هذه الاحتياج. إذا فالحاجة حقيقية والمنتج سيخدم وظيفة حقيقية، وهذه هي الطريقة المفترضة للعملية.

ولكن جشع رجال الأعمال يفوق احتياجات المستهلكين، لذا فهم يلجأون إلى تضخيم الانتاج، وتضخيم الانتاج يؤدي بدوره إلى إنتاج زائد عن الحاجة، مما يؤدي إلى صناعة جديدة من الإعلان والتسويق، أو ما يمكن أن نسميه “انتاج الحاجة”.

وُجِدَت هذه الصناعة لغرس احتياجات وهمية في أذهان المستهلكين، لحثهم على شراء أشياء ليسوا بحاجة إليها في الواقع، وربما لا يستخدمونها. ومن الواضح أنه لا يمكن تحقيق ذلك من خلال تسويق المنتجات على أساس وظائفها، فلابد من التحايل على عقلانية المستهلكين وعلى خياراتهم الواعية. وعلى المستهلكين البدء في تحول خياراتهم إلى خيارات عاطفية وغير واعية، وغير عقلانية، فلابد أن يكفوا عن شراء السلع على أساس حاجتهم الحقيقية لها فعلياً، ليبدأوا في شراءها على أساس شعورهم بالحاجة إليها. وبالتالي تتم عملية الشراء على أساس” شعورهم”، وليس على أساس وظيفة السلعة.

فلابد أن تكون طريقة شرائكم للسلع ناتجة عن الشعور الذي ستحققه لكم من وراء امتلاكها، أو بالأحرى، طريقة شعوركم لما ستحققه لكم السلع من أماني ترجونها، فتتمنون بأن تشعروا بأنكم أكثر جاذبية، وأكثر أهمية، وأكثر إثارة وأكثر ذكاء، وأكثر هيبة، الخ، الخ.

فالشرط الأساسي إذًا، أنه يجب بداية أن تشعروا أنكم منفرين ومملين وأغبياء وأنكم لستم ذوي أهمية. وبمجرد أن تتلبسكم هذه المشاعر سيتمكن المعلنين من تقديم الحلول الجوهرية، التي ترفع من قدركم المتدني الذي تشعرون به.

هذه الظاهرة، التي أصبحت شائعة، تؤثر على الطريقة التي نفكر بها وندير بها مجالات أخرى بحياتنا، فهي تؤثر على كيفية خياراتنا في أمور أخرى.

لا توجد وسيلة ممكنة تجعل المسلم يرتد إلى المسيحية كخيار عقلاني مستنير، فهو لم يدرس المنتج، ولكنه فقط يحب الإحساس الذي يضفيه عليه هذا المنتج؛ أو ما يأمل هو أن يضفيه عليها. وبطريقة أو بأخرى، تحدث بداخله حالة من الاحتياج الوهمي، والشعور بعدم الرضا، والدونية، والغباء، والتخلف، فيشعر أن المسيحية هي الحل!  علينا الانتباه لهذا الأمر! ما هي مشاعر المسلمون تجاه الإسلام؟ هل يشعرون بأنه متشدد؟ رجعي؟ عنيف؟ غير رحيم؟ قاسي؟ لأن المسيحية ليس بإمكانها أن تروج لنفسها لشعوبنا عن طريق المنطق والعقل والعقلانية والدليل الفكري، ولكن يمكنها الترويج لنفسها فقط عاطفياً، على أنها دين الحب والتسامح والغفران، دين السلام والرحمة الخ .. الخ ، وهذا يعني حتما أن أي شخص من أصحاب نبرة الترويج هذه، لا يعترف بأن هذه العناصر موجودة بالإسلام. ومن هنا يمكنك أن تبدأ في معرفة سبب تقديم الإسلام في وسائل الإعلام بهذا الشكل: وهو لخلق إحتياج عاطفي كاذب لكي تتمكن المسيحية من تلبيته.  تماما مثلما يخبرك المعلنين بتدني قيمتك وقدرك ولهذا فسوف تقوم بشراء منتجاتهم، على الرغم من أنك طبعًا عالي القيمة والقدر، ولست بحاجة لمنتجاتهم، وعلى الرغم من أن منتجاتهم بالتأكيد لن تزود من قيمتك وقدرك. وبنفس الأسلوب، تقنعك المسيحية بأن دينك خالي من عناصر مثل الحب والتسامح والهدوء، وما إلى ذلك، بينما هذا ليس صحيحاً، مع العلم أن دينهم لا يقدم في الواقع ما يعد به.

وبالطبع نحن لا نتحدث فقط عن المسيحية، بل إننا نتحدث عن الثقافة الغربية، والإتجاه العلماني، وهو على نفس النهج.

وإرتداد أي من المسلمين للمسيحية، أو إفتتانهم بالغرب، أو تأييدهم للعلمانية، يعني أنهم أشخاص تم خداعهم من قِبَل تلاعب مبيعاتي من أجل شراء منتج رديئ هم ليسوا بحاجة إليه، ولا يمكنهم الاستفادة منه في الحياة الواقعية.

ولكن علينا أن نكون منتبهين لذلك، خاصة فيما يتعلق بشبابنا، وعلى أمتنا اليوم إعطاء الأولوية لشبابنا، فهم مستهلكي وسائل الإعلام، فهم الأكثر عرضة للتلاعب. وليس من الصعب استغلال تمردهم الكامن وعدم استقرار شعورهم بهويتهم نظرًا لأعمارهم، لجعلهم يعتقدون أن الإسلام نظام إيماني عتيق، وأنه “تحفة بائدة” يحملونها على عاتقهم منذ قديم الأزل تبعًا لآبائهم وأجدادهم، وأنهم  هم الجيل المتطور من بعدهم.

ولقد أكد الله في سورة الكهف مرارًا وتكرارًا أن الشباب هم “الفتية”، وكرر الكلمة عدة مرات. وهذا على الأقل يوضح أهمية استمرار وجود الشباب في أي مجتمع. فحين يدير الشباب ظهورهم لمجتمعهم، فهذا المجتمع لن يكون له مستقبل، وهذا هو الحال نفسه إذا كان الشباب راشدًا والمجتمع على ضلال، أو إذا كان المجتمع راشدًا والشباب على ضلال. ففي كلتا الحالتين أيا كان الطريق الذي سيحدده الشباب فسيكون هو مصير بقية المجتمع.

إحدى الطرق التي يمكننا تحصين الشباب بها ضد خطر إستياءهم الواهم من الإسلام، هي بالطبع أن نغرس فيهم مهارات التفكير النقدي، وهي المهارات نفسها التي تهدف ثقافة الاستهلاك إلى تقويضها. والحل الأخر هو أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح… أي أن نعلمهم الإسلام بشكل صحيح وليس لمجرد الترويج لرأي أو تفسير معين، أو للدفع بأجندة سياسية، وإنما ليتعلموا الفرق بين الإسلام الحقيقي كما أُنزِل، والإسلام الذي كانت تتم ممارسته كمجموعة من العادات والتقاليد… لأنه بالطبع هناك فجوة شاسعة واسعة بين هاتين النسختين من الإسلام.

لذلك، تحدثوا مع شبابكم ، وانا أقول: “تحدثوا مع” وليس “تحدثوا إلى”، وإصغوا إليهم دون أن تنصبوا لهم المحاكمات، وتعرفوا على طريقة تفكيرهم وشعورهم تجاه دينهم، تعرفوا على مفاهيمهم الخاطئة التي تم دسها في عقولهم، وصححوها لهم.  عليكم بمحادثتهم، ليس فقط أن تلقوا عليهم الخطب، عليكم بحمايتهم من التلاعب الذي يجرى عليهم 24 ساعة يوميًا في وسائل الإعلام…  وطبعًا عليكم أن تعلموا أنتم أنفسكم دينكم بطريقة صحيحة أولا.

وهذا هو أفضل شيء يمكنكم القيام به لحماية مستقبل أمتنا.

image

Let me tell you something about how Capitalism can lead to religious conversion.

In Capitalist theory, the market is ruled by genuine demand and supply.  Consumers make informed choices, purchasing goods because of their functionality; because they need something, and the product they buy will fill that need.  The need is genuine, and the product serves a genuine function.  That’s how it is supposed to work.

But the greed of business outpaces the needs of consumers.  That is what led to mass production.  Mass production led to over-production, which led to a new industry: advertising and marketing, or what we can call “need production”.

This industry exists to implant fake needs in the minds of consumers, to prompt them to buy things they do not actually need, and may not even use.  Obviously, this cannot be accomplished by marketing products based on their functions; rational, informed choices must be circumvented, and consumers have to begin making uninformed, irrational, emotional choices.  They must cease buying goods because they genuinely need them, they have to begin buying goods because they feel they need them; thus the purchase is based on feeling, not functionality.  You have to be made to buy goods because of how owning them makes you feel; or rather, how you hope they will make you feel.  You hope you will feel more attractive, more interesting, more exciting, smarter, more prestigious, etc, etc.

The prerequisite then, is that you must first be made to feel unattractive, uninteresting, boring, stupid, and unimportant.  Once you feel this way, advertisers can offer you material solutions to your low self-esteem.

This phenomenon, which has become global, impacts the way we think and operate in other areas; it impacts the way we make choices in other matters.

There is no way that a Muslim could convert to Christianity as an informed, rational choice. He has not studied the product; he just likes how it makes him feel; or how he hopes it will make him feel.  Somehow, a fake need in him has been created, a sense of dissatisfaction, of inferiority, of stupidity, of backwardness; and he thinks Christianity offers the remedy. We have to pay attention to this.  How do Muslims feel about Islam? Do they feel it is rigid?  Archaic? Violent? Unforgiving? Harsh? Because Christianity cannot sell itself to our people through reason, through rationality, through intellectual argument.  It can only sell itself emotionally; a religion of love and tolerance and forgiveness; a religion of peace and compassion, etc, etc.  And this necessarily means that anyone to whom this sales pitch appeals does not recognize these elements in Islam.  And here you can begin to see why Islam is presented in the media the way it is: to create a false emotional need that Christianity can fill.  Just as advertisers tell you that you lack value and worth so you will buy their products, although you do, of course, have value and worth, and do not need their products, and although their products will certainly not give you more value and worth; so in the same way, Christianity has to convince you that your religion is lacking in things like love, tolerance, peacefulness, and so on, although it isn’t true, and although their religion does not actually offer what it is promising.

And, of course, we are not only talking about Christianity; we are talking about Western culture, and about secularism; the approach is the same.

Any Muslim who converts to Christianity, or who is enamored with the West, or who advocates secularism, is someone who has been duped by the sales pitch to purchase an inferior product which they do not need, and cannot benefit from in real life.

But we have to be attentive to this, particularly with regards to our young people, and our Ummah today is predominantly young. They are consumers of mass media, they are vulnerable to manipulation. And it is not difficult to tap into their inherent rebelliousness and the insecurities in their sense of identity common to their age, to make them think that Islam is a medieval belief system, a burdensome relic foolishly carried by their parents and grandparents, and that their own generation has evolved beyond.

In Surat-al-Kahf, Allah repeatedly emphasizes in the story of the People of the Cave, that they were youths.  He says the word again and again.  This is at least partially to illustrate the unparalleled importance of youth to the existential sustainability of any society.  When the youth turn their back on their society, that society has no future. This is the case whether the youth are good and the society is bad, and whether the society is good and the youth are bad.  In either case, whichever way the youth go determines the fate of the rest of the community.

One way that we can inoculate the youth against the danger of disenchantment with Islam, of course, is to instill in them critical thinking skills…the very skills that consumer culture seeks to undermine.  But another way, is to teach them Islam properly.  Teach Islam as it is, not just to promote a particular opinion or interpretation, or to advance a political agenda. And to teach them the difference between Islam as it actually is, and Islam as it has come to be practiced as a set of cultural traditions; because, yes, there is often a huge chasm between these two versions of Islam.

So, talk with young people; I said “talk with” not “talk to”; listen to them without judgment, and learn how they think and feel about the religion.  Identify the misconceptions that have developed in their minds, and correct them.  Have conversations, don’t just deliver khutbahs. Protect them against the manipulation being attempted 24 hours a day in the media.  And, of course, learn the Deen better yourself.

This is the best thing you can do to safeguard the future of our Ummah.

 

Advertisements

توضيح الإسلام                                     Explaining Islam…

سألني أخ كيف يمكننا الرد على الكفار عندما يسألوننا عن سبب تحريم المثلية في الإسلام، فهي مسألة حرية شخصية، ولا ينتج عنها عواقب إجتماعية، وما إلى ذلك .. فلما يتم تحريمها؟ ولماذا يعاقب الناس على إرتكابها؟وأوضح الأخ أنه لا يريد الإجابة لنفسه، لكنه يريد أن يعرف كيفية طرح موقفنا على الكفار عندما يسألون. لأن الجواب بالطبع بالنسبة للمسلمين ببساطة هو: أننا نعبد الله رب العالمين، وهذا ما أمرنا به ونحن نسمع ونطيع.

بوضوح تام، إن هناك العديد من الأسباب يمكنني أن أفكر بها، والعديد من الحجج التي تُفرِغ حجج الذين يدعون “الحرية الجنسية في الاختيار”، لكن برأيي أننا لسنا بحاجة للخوض في هذا الأمر، وردنا عليهم يجب أن يكون نفس الرد فيما بيننا، أنه أمر حرمه من بيده ملكوت السموات والأرض، وإننا نؤمن به ونعبده ونطيعه،، فالأمر بسيط.

السؤال الحقيقي بالنسبة لهم هو: “لماذا ليس لديكم معايير ثابتة لإصدار الأحكام الأخلاقية؟”

متى طرحوا عليكم سؤالا حول قاعدة معينة في الإسلام كتحريم المثلية الجنسية أو فرض الحجاب أوفرض الصلوات الخمس، أوتحريم لحم الخنزير أوالكحول، وما إلى ذلك.. فينبغي أن يكون هذا ردنا، وأعتبره بمثابة فرصة ليست لشرح قضايا فرعية في الدين، ولكن لشرح التوحيد، والعلاقة المناسبة التي يجب أن يكون عليها المخلوق مع خالقه.

نتذكر أن كل ما نريده في النهاية لهم هو  أن يأتوا إلى الله لاعتناق الإسلام، فإننا لسنا بحاجة إلى شرح أو برهنة أو تبرير أحكام الإسلام، بل إننا بحاجة لشرح من هو الله ومن نكون بالنسبة له، ثم باقي الأمور سوف تأخذ نصابها.

لا ننسى أن الكافر يطرح السؤال حول المثلية الجنسية ويعتبر ارتكابها بنفسه أمر سيئ للغاية و أمر لا يغتفر في واقع الأمر. فهو يكفر يربه وخالقه؛ ومعالجة هذا الأمر أهم بكثير.

وكما كتبت من قبل، إنه من العبث محاولة شرح أحكام وقواعد الإسلام إلى من هم بأنفسهم أصحاب قواعد متغيرة باستمرار.

فلا شك في أن تعاطفهم تجاه اللواط الذين يروجون له بين بعضهم سوف يتغير أيضا، كما كانت رؤيتهم لكل قضية رؤية مائعة وغير ثابتة. ونحن ليس لدينا شرح لديننا يحمل مبررات تروق لموضة الفكرية والاتجاهات الراهنة. فبدلا من ذلك، علينا أن نحاول مساعدتهم على الهرب من دائرة “الأخلاق النسبية” هذه، والوصول لمعيار ثابت للحكم الأخلاقي. فيجب عليهم الاعتراف بالله عز وجل، وبحكم الله، وبتشريع الله، وبجلاله وبنقصاننا، وأن يعلنوا تحيزهم للإمتثال المفروض لنظام الحياة  الذي صممه الخالق للحياة.

 

image

A Brother asked me how we can respond to the Kuffar when they ask “why is homosexuality prohibited in Islam?  It is a matter of personal preference, there are no social consequences, etc., so why should it be prohibited, and why should people be punished for it?”

The Brother clarified that he does not need an answer for himself, but he wants to know how to present our position to the Kuffar when they ask; because, of course, the answer for Muslims is simple: Because Allah is the Lord of All the Worlds, and this is what He Decreed, and we hear and we obey.

Obviously, there are many reasons we can think of, and many arguments that deflate the arguments of those who advocate “sexual freedom of choice”, but, in my opinion, we do not need to get into this. Our answer to them should be the same as our answer amongst ourselves.  It is prohibited by the One Who has the authority to do so, we believe in Him, and we worship and obey Him.  Simple.

The real question for them is, “why do you not have a stable criteria for making moral judgments?”

Whenever they ask you a question about a specific rule in Islam; prohibition of homosexuality, obligation of hijab, five daily prayers, prohibition of pork and alcohol, etc; this should be our response.  Take it as an opportunity to explain, not subsidiary issues in the religion, but to explain Tawhid, and the appropriate relationship that the creation should have with the Creator.

Remember, at the end of the day, what we want is for them to come to Allah, to embrace Islam; we do not need to explain or rationalize or justify the rules of Islam; we need to explain Who Allah is, who we are in relation to Allah, and the rest will fall into place.

Don’t forget that the Kafir asking the question about homosexuality is himself committing something far worse, something, in fact, unforgiveable.  He is disbelieving in his Lord and Creator; and this is a much more important issue to address.

As I have written before, it is absurd to try to explain the rules of Islam to a people whose rules are themselves constantly changing. There is no doubt that the tolerance towards sodomy that is now in vogue among them will also change; just as their views on every issue are fluid and unstable.  We do not have to explain our religion with rationales that appeal to their current intellectual fashions and trends.  Rather, we have to try to help them escape this cycle of moral relativism, and come to a stable standard of moral judgment.  They have to recognize Allah, the Authority of Allah, the Legislation of Allah, His Superiority and our inferiority, and align themselves with appropriate obedience to the system of life designed by the Creator of life.

 

سبيل التقدم                                         The way forward

كيف نجد السبيل الوسط بين نشر الإسلام ومحاولة الدفاع عن الإسلام والمسلمين؟ يبدو لي أن هذا هو السؤال الأهم الذي نواجهه.

فمن ناحية علينا أن نقدم صورة مشرفة لديننا ونحافظ على الصورة البراقة لنبينا صلى الله عليه وسلم، أن نتعامل مع الكفار وندعوهم للإسلام بالحكمة والرفق وأن نكون مثالًا مشرفًا على كيفية أن يكون المرء مسلمًا، ومن ثم علينا أن نتحلى باللين والرحمة والصبر.

ومن الناحية الأخرى نحن واقعون تحت هجوم غاشم، إذ يقتلوننا بالتحكم عن بعد ونحن داخل بيوتنا أيًا كانت مواقعها وحتى إذا كانت نساؤنا وأطفالنا معنا وحتى لو لم تكن لنا علاقة بأي أنشطة جهادية… يقصفون مستشفياتنا ومدارسنا، ويجوعوننا في غزة في سوريا في العراق، ويضطهدوننا في دول الغرب ونتعرض لإرهابهم يوميًا ويهيمنون علينا عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا ومن خلال حملات الدعاية الإعلامية.

فكيف إذًا يفترض بنا الرد؟ هل نرد بالتوقف عن الدعوة؟ أيفترض بنا قتل الأبرياء منهم كما يقتلون أبريائنا؟ أيفترض بنا تكريس أنفسنا حصريًا للثأر لمعاناة وقتل ذوينا.

ليست الإجابة – في رأيي – بالتعقيد الذي قد يخطر ببالنا.

كما كتبت كثيرًا من قبل، فإن بنية السلطة العالمية (أي النخبة الحاكمة في الغرب في كل من الحكومة والقطاع الخاص) لا تحفل بحياة العامة من شعوبها. فمهاجمة المدنيين في الغرب لا تؤثر بأي شكل على كبح عدائية السلطة وهجوميتها، والسنوات الخمس عشر الأخيرة تثبت هذا – في رأيي – بما لا يقبل أي قدر من الجدل العقلاني.

علاوة على ذلك، فشعوب الغرب (رغم دعاوى الديمقراطية) ليست هي محرك السياسة. لا ريب أن السياسات التي تسعى لها السلطة تظلم عامة الشعب دائمًا، فيفقرونهم ويحبسونهم ويتجاهلون حاجتهم للأمن الحقيقي ويهمشونهم. فبنية سلطة الشركات الاستعمارية هي عدو لنا جميعًا.

جهادنا لحماية أنفسنا وديننا يحتاج أن يكون دقيقًا وفعالًا وموجهًا وكذلك (الأكثر أهمية) يحتاج شرحًا دقيقًا ومؤثرًا كالهدف منه. علينا أن نوجه اهتمامنا لصناع السياسات ومصالحهم ونترك عامة الناس وشأنهم. علينا أن نتمكن من مخاطبة عامة الناس قائلين “هذا ما يفعلونه بنا وهذا ما يفعلونه بكم، نضالنا موجه لهم لا لكم وفي الحقيقة عليكم أنتم أيضًا أن تناضلوا ضدهم.”

علينا كذلك أن نشرح ما يعنيه الإسلام السياسي وما معنى الحكم الإسلامي وما المقصود بالشريعة وما نوع المجتمع الذي نحاول تأسيسه ويتم إنكار حقنا في الوصول إليه.

قبل أن ترد قائلًا “لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم” وتبدأ في تلاوة الآيات الخاصة بكراهية الكفار للإسلام، تذكر أن كل ذلك كان واقعًا في حياة نبينا صلى الله عليه وسلم ولم يمنع الناس من اعتناق الإسلام. علينا أن نفرق بين من ينشطون في معاداة الدين وبين المغيبين، أي ضحايا الاستغلال والجهل الإجباري… بين المكرسون لإنكار الإسلام والمستعدون للاستماع.

لماذا برأيكم تتلهف وسائل الإعلام لتلطيخ سمعة الإسلام وتقديم صورة للمسلمين أسوأ من صورة القتلة المتسلسلين؟ السبب تحديدًا هو أنهم يعلمون أن عامة الناس يعيشون في ظروف تجعلهم على استعداد للاستماع. فهم يعانون ويشعرون بالعجز والإحباط والخوف واليأس من إيجاد الحل، لذا بالطبع يجب أن يتم تشويه الدواء الناجع في عقولهم وأن يتم إبعاده عن تفكيرهم وأن يتم إبقاؤهم عبيدًا لدى أصحاب الهيمنة.

أبدًا لم تكن زيادة الكراهية نحو الإسلام سبيلًا للتقدم يومًا، وأي شخص يملك فهمًا ولو سطحيًا للقرآن والسنة سيدرك هذا على الفور. كما لم تكن أبدًا الهجمات العشوائية ضد المدنيين سبيلًا للتقدم، وأي أحد يملك مهارة بدائية في التحليل الاستراتيجي والتقييم سيدرك هذا على الفور.

يمكننا الدفاع عن أنفسنا ضد عدوان بنية السلطة، ويمكننا محاربة من يحركون السياسة، ويمكننا كسب الكثير من القلوب والعقول بين عامة الناس، وهذا هو سبيل التقدم.

image

What is the middle way between spreading Islam and trying to defend Islam and the Muslims?  It seems to me that this is the most crucial question we are facing.

On the one hand, we must present an honorable image of the Deen and preserve the shining reputation of our Prophet ﷺ, interact with the Kuffar, invite them to Islam with wisdom and kindness, and offer a noble example of what it means to be Muslim.  We have to be compassionate and merciful and patient.

But on the other hand, we are under severe attack.  They are murdering us by remote control in our homes; no matter where our homes are, no matter if our wives and babies are with us, and no matter if we have no involvement in jihadist activity.  They bomb our hospitals and schools.  They starve us in Gaza, in Syria, in Iraq; they persecute us in the West.  We are terrorized every day and they are dominating us militarily, politically, economically, and through the propaganda of the media.

So how are we supposed to respond? Are we supposed to suspend Da’awah?  Are we supposed to kill their innocents the way they kill our innocents? Are we supposed to dedicate ourselves exclusively to avenging the suffering and death of our people?

The answer is not as complicated as we may think, in my opinion.

As I have written about many times before, the global power structure, the ruling elite of the West’ both in government and in the private sector; do not care about the lives of their common people.  Attacking civilians in the West has no effect whatsoever on restraining the hostility and aggression of power.  The last fifteen years illustrates this, I think, beyond any rational debate.

Furthermore, the populations in the West, despite the claims of democracy, are not the drivers of policy.  Indeed, the policies pursued by power are victimizing the common people every day. They are impoverishing them, imprisoning them, neglecting their real security, and marginalizing them.  The corporate imperial power structure is an enemy to us all.

Our Jihad to defend ourselves and our religion needs to be precise, effective, targeted, and (this is important), it needs to be explained as precisely and effectively as it is pursued.  We need to turn our attention to the real policymakers and their interests, and leave the common people alone.  We need to be able to say to the general public, “This is what they are doing to us, and this is what they are doing to you.  We are fighting THEM, not you, and in fact, YOU should be fighting them too.”

We also urgently need to articulate what Political Islam is, what Islamic government means, what the Shari’ah is, and what kind of society it is that we are trying to establish but that we are being denied the right to have.

Before you say “they will never be pleased with us until we follow their way” and start reciting all the ayaat about the hatred of the Kuffar for Islam, remember that all of this was true during the lifetime of our Prophet ﷺ and it did not prevent the people from embracing Islam.  We have to distinguish between the people who are actively hostile to the Deen, and those who are passively indoctrinated; those, indeed, who are victims of manipulation and enforced ignorance; between those who are dedicated to denying Islam, and those who may be ready to listen.

Why do you think that the media is so obsessed with tarnishing the name of Islam, and presenting an image of Muslims that is worse than serial killers?  It is precisely because they know that the common people are living in conditions which make them ready to listen.  They are suffering, they are hopeless, they are frustrated, they are scared, and they are desperate for a solution.  So, of course, the only viable solution there is must be demonized in their minds, it must be excluded from consideration, to keep the people enslaved to the powerful.

No, increasing hatred for Islam is not the way forward.  Anyone with even rudimentary understanding of the Qur’an and Sunnah will understand that instantly.  And no, indiscriminate attacks against civilians is not the way forward.  Anyone with even rudimentary skills in strategic analysis and evaluation will understand that instantly.

We can defend ourselves against the aggression of the power structure, we can restrain the belligerence of those who are driving policy, and we can win over many hearts and minds among the common people; and that is the way forward.

دعوة الأثر الاجتماعي                         Da’wah of social impact

لم تكتب الصلاة كفرض لما يزيد على عشر سنوات من بداية الوحي الإلهي، وكذا الزكاة وصوم رمضان والحج. ولكن حب المال وتجاهل حاجات الفقراء كانتا من القضايا التي نجدها في أوائل السور لأنها بحق مما يكب الناس في النار.

في سورة المدثر المتفق على أنها رابع السور نزولًا، يذكر الله أولئك النائحين في النار قائلين “قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ، وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ”. وفي سورة الفجر عاشر السور نزولًا يخبرنا الله بشكل أكثر مباشرة عن مسئوليتنا عن المساكين”كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ ، وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ…. وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا”

كما كتبت من قبل فقد اهتمت رسالة الإسلام منذ بدايتها الأولى بالحاجات الاجتماعية من تفاوت الدخل والجوع والفقر والأنانية والمادية. وتعامل الوحي مع تلك القضايا حتى قبل فرض الشعائر التعبدية.

من الواضح أن تلك القضايا تزايد التعامل معها في السور التالية، إلا أنه من الدروس المستفادة لنا كإسلاميين أن نلاحظ حقيقة الاهتمام بمعاناة الطبقات الدنيا كانت أحد العناصر الرئيسية للدعوة منذ أيامها الأولى في مكة. لم يكن وقتها القرآن يخاطب القضايا الروحية من شرك وكفر بل كان يقدم نقدًا اجتماعيًا واستنكارًا للشح وإساءة استغلال السلطة. كان يفرض على المؤمنين تطبيق معايير عملية لمعالجة الظلم الاجتماعي، وكان السياسيون من اليوم الأول .

إن “إطعام الفقراء” سياسة، وليس مبدأَ مجردًا. وأكررها، إن تلك الآيات تنزلت في مجتمع الكفار، والفقراء والأيتام المشار إليهم هنا لم يكونوا من فقراء المسلمين ولا أيتام المسلمين … … لأن ذلك ليس ما يهم. الفقر هو الفقر، والجوع هو الجوع والظلم هو الظلم، فمقصود الدعوة في بداياتها هو وجود تأثير إيجابي عملي على المجتمع، وهو العنصر الأساسي الذي يبرهن على صدقها، وبالطبع إستمر ذلك ليكون سمة رئيسية من سمات الدعوة بعد ذلك للأبد.

تذكروا أنه حين هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة، لم يكن معظم الشعب بعد قد وافق على الإسلام، حيث تضمنت أول كلماته للشعب الأمر بنشر “السلام” بينهم وإطعام الفقراء مما يأكلون… ومرة أخرى، إنها أوامر اجتماعية بحتة، تمثل مدخلًا لنوع الإدارة السياسية التي أقامها النبي في المدينة المنورة. إدارة معنية بالصالح العام والنزاهة وحقوق الفقراء.

وكانت هذه بداية “أسلمة” يثرب… الاهتمام الفوري والعملي لإرضاء المواطنين، ليس فقط معنوياً ولا نفسياً، بل تحسين ظروف المجتمع عمليًا.

image

The Salah was not made obligatory for over a decade after the beginning of the Divine Revelation. Likewise, Zakah, and the fast of Ramadan and the Hajj. But one of the issues we find in the early Surahs, indeed, one of the causes which lead people into the Fire, is the love for wealth and neglect towards the poor.

In Surat-al-Mudaththir, generally agreed to be the fourth revelation, Allah mentions the people lamenting in Hell, saying, “We were not of those who prayed, nor did we used to feed the poor”. And in Surat-al-Fajr, the tenth revelation, Allah is more explicit regarding one’s responsibility towards the under privileged, “No! But you do not honor the orphan, And you do not encourage one another to feed the poor….And you love wealth with immense love.”

As I have written before, the message of Islam was concerned from the very beginning with social issues, with income inequality, with poverty and hunger, with selfishness and materialism. And Revelation dealt with these issues even before prescribing ritual acts of worship.

Obviously, these issues were dealt with even more in later Surahs, but it is informative for us, for Islamists, to take note of the fact that concern for the suffering of the underclasses was a major element of the Da’awah from the earliest days in Makkah. The Qur’an was not only addressing the spiritual issues of shirk and kufr, it was offering a social critique, a condemnation of greed and abuse of power. It was obliging Believers to undertake practical measures to address the injustice in society. It was political from day one.

“Feed the poor” is a policy, it is not an abstract principle. And, again, these ayaat were revealed in a kafir society. The poor and the orphans being referred to here were not Muslim poor people or Muslim orphans…because that doesn’t matter; poverty is poverty, hunger is hunger, injustice is injustice. The early Da’awah was concerned with having a practical positive impact on society; that is an essential element that proved its truthfulness, and of course, this continued to be a major feature of Da’awah ever after.

When Rasulullah ﷺ came to Madinah, remember, most of the population had not accepted Islam yet. Among his first words to the people was a command to spread the “Salaam” and to share their food with the poor. Again, these are purely social commands, and they represented an introduction to what type of political administration the Prophet would establish in Madinah; an administration concerned with public welfare, fairness, and the rights of the poor.

This was the beginning of the “Islamization” of Yathrib; immediate and practical attentiveness to the well-being of the citizens, not only spiritually, not only psychologically, but practically improving the conditions of the society.

استقلال العبودية                                                         The independence of ‘Uboodiyah

عن سعد بن أبي وقاصٍ رضي الله عنهُ، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولُ: (( إن الله يحب العبدَ التقيَّ الغنِيَّ الخفيَّ)) رواه مسلم.إن من يرغب في الثروة أو المركز أو الشهرة سيصبح حتما عبدًا لمن يستطيع أن يمنحه أياً منهم .

في الحقيقة، إن أي دافع أناني لا يولد إلا الاتكالية و المذلة في حين أنّ من يسعي فقط لمرضاة الله، فلن يكون عبدًا لأحدًا كائنًا من كان.

وتلك هي ثورة “لا إله إلا الله”.

إنّ عبد الله التقي الغني الخفي يستحيل أن يوجد من يتحكم فيه ومن المستحيل شراؤه ويستحيل أن يتلاعب به أحد.

12695598_1675517389357877_1112899934_o

Anyone who wants wealth or position or fame, is inevitably the servant of whoever can give him these things.
In fact, any selfish motive creates dependency and subservience. But whoever seeks only Allah’s Pleasure, will be the servant to no one.

That is the revolution off La ilaaha illa Allah.

The slave of Allah who is Taqi, Ghani, and Khafi, is impossible to control, impossible to buy, and impossible to manipulate.

التأكيد على الخلافات                         Emphasize differences

image

لا يجب أن يكون هدفنا هو كيف نجعل الكفار يقبلون المسلمين ولكن كيف نجعلهم يقبلون الإسلام!لقد سمعت كثيرا عن الحجة التي تقول بأننا يجب أن نتقارب مع الكفار حتى نتمكن من دعوتهم إلى الإسلام، ولكن هذه الحجة ليست سليمة، لا من الناحية الدينية ولا من الناحية العملية، فمن ناحية تناقل الأخبار هل يستطيع أي شخص أن يؤكد لنا إذا كان هذا الأمر قد أفلح يوما ما؟ إذا هم من أنفسهم خالطونا لا بأس ولكن عندما نخالطهم نحن فهذا يزيد من تأكدهم من أنفسهم، فإذا حاولنا أقناعهم بإخبارهم إن الإسلام لا يتعارض في شيء مع أسلوب حياتهم فأي شيء على وجه الأرض يحفزهم في هذه الحالة على التغيير؟ لم يقبلون الإسلام ونحن نخبرهم أنه لا يختلف عن الكفر في شيء وهم بالفعل كفار!

أما من يبحثون عن الحقيقة منهم ومن هم غير راضين عن نظام الاعتقاد الفاسد الذي يتبعوه فهؤلاء لن نستطيع أن نحفزهم لاعتناق أي دين يبدوا أنه لا يختلف عن هذا الشيء الذي هم بالفعل غير راضين عنه ويبحثون عن غيره.

أبدا، لم تكن الدعوة في عهد الرسول ﷺ يوما ما بهذا الشكل حتى في الفترة التي كان فيها المسلمون في قمة ضعفهم عندما كانوا مضطهدين في مكة، بل كانت الخطوط مرسومة وواضحة بمنتهى الصلابة، لقد أخبرهم الرسول ﷺ في وجوههم أنهم جهلاء وفاسدين وأن أبائهم كانوا أغبياء وفاسدين وإنهم إن لم يستسلموا للإسلام فإن مصيرهم سيكون جهنم خالدين فيها أبدا، هكذا وبدون أي تملق.

كان رسول الله ﷺ بشيرا ونذيرا، فكان نذيرا للكفار وبشيرا للمؤمنين، وهذا هو النموذج المثالي للداعية، لابد أن ينذر الكفار ولابد أن يخبروا بطريقة مباشرة أنهم على باطل ولابد أن يشعروا أن أسلوب حياتهم ضال وفاسد… صدقوني، سيستجيبون لهذه الطريقة بشكل أفضل بكثير من الطريقة المتبعة التي تظهرون فيها تقبلكم لأسلوب حياتهم ومعتقداتهم لا لشيء إلا للتقارب منهم. وبعيدا عن كون هذه الطريقة هي الطريقة التي يتبعها الرسل والأنبياء دعونا نتذكر نماذج أخرى لدعاة مثل أحمد ديدات وذاكر نايك وهم بطريقتهم وأسلوبهم المباشر في تفنيد الحجج والرد على الشبهات كانوا سببا في دخول ألاف مؤلفة من البشر في الإسلام.

لست داعية ولكني بفضل الله كنت سببًا في إسلام ما لا يقل عن 50 شخصا، وكان أسلوبي هو أن أجعل الكفار يرون كيف أن المثال الإيجابي للمسلم يكون فعال فقط عندما يتضمن هذا المثال الإدراك العملي لمبدأ الولاء والبراء، لآن هذا المبدأ كان يبلور لهم التناقض الجوهري بين ما هم فيه وبين الصلاح في الواقع… نعم هكذا نجعل الحق واضحا متجليا مقارنة بالباطل، وهذا هو الغرض الجوهري من الدعوة في الإسلام.

Getting the Kuffar to accept Muslims should not be our goal. We want them to accept Islam. Emphasizing our similarities is how to get them to accept us; emphasizing the differences is how to get them to accept Islam.I am familiar with the argument that one must mix with the Kuffar and befriend them in order to make da’awah to them; but this argument is not sound, neither religiously nor practically. Anecdotally,I would like to know when it has worked.If they mix with us, perhaps. But when we mix with them, it affirms them. When we try to convince them that Islam does not fundamentally contradict with their way of life, what on earth would motivate them to change? Why should they accept Islam if the Islam we teach them is so similar to the kufr they are already upon?

Those among them who are searching for the Truth, who are dissatisfied with the corrupt belief system they follow, will certainly not be motivated to embrace a religion that appears no different from the one that has left them dissatisfied and searching.

No. The da’awah of Rasulullah ﷺ was not like this, even in the period during which the Muslims were at their weakest, being persecuted in Makkah. The lines were drawn with absolute rigidity. Rasulullah ﷺ told them essentially ‘you are foolish and corrupt, and your fathers were foolish and corrupt, and unless you submit to Islam, you will spend eternity in the Hellfire’. Not particularly ingratiating.

Rasulullah ﷺ was Nadeer and Basheer…a warner to the Kuffar and a bringer of good news to the Believers; and that is the model of the Daa’i. The Kuffar must be warned, must be told directly that they are wrong; they must be made to feel that their way of life is astray and corrupt. Believe me, they will actually respond much more positively to this than to the approach of displaying approval or affirmation for their lifestyle and beliefs. Aside from the fact it is the approach of the Prophets, we can see the examples of people like Ahmed Deedat and Zakir Naik whose straightforward style of refutation has led to thousands of people embracing the Truth.

I am not a Daa’i, but al-Hamdulillah, more than 50 people have embraced Islam through me. Making da’awah by letting the Kuffar see a positive example of a Muslim only works when that positive example includes practical actualization of al-Walaa wal-Baraa’, because it crystalizes for them the fundamental contrast between what they are upon and what is actually righteous.Making the Truth, yes, clear from falsehood, And that is the quintessential purpose of the callers to Islam

سلاح الزهد لمقاومة الإمبريالية الرأسمالية ————— Zuhd weapon to resist the imperialist capitalism

أعتقد أن هناك ما لا يقل عن ثلاث مكونات استراتيجية ضرورية لتحرير أنفسنا من الشركات الإمبريالية.

أولا… نحن بحاجة إلى إحياء أقصى حد ممكن من السنة فيما يتعلق بنمط الحياة المادي و مراكمة الممتلكات، إذ أن أحد الجوانب الرئيسية لاستراتيجية الكفار في نشر سيطرتهم هو تعزيز النزعة الاستهلاكية الجامحة غير العقلانية.

لقد حذرنا الله و رسوله صلى الله عليه وسلم عدة مرات من المادية المدمرة وحب الثروة، فهي تجعلنا ضعفاء وجبناء ونخشى الموت ومن السهل التلاعب بنا والسيطرة علينا، بينما الزهد ليس إلزاميا في الإسلام، لكن ليس هنالك شك في أنه من سنة نبينا صلى الله عليه وسلم، وهو سلاحنا في نضالنا ضد الرأسمالية الإمبريالية.

ثانيا… نحن بحاجة إلى مواجهة فعالة مع كيانات الاحتلال الاقتصادي والشركات والمشاريع الاستثمارية، فنحن بحاجة إلى تعطيل عملياتهم واستنزاف أرباحهم وخفض أسعار أسهمهم، ولقد ناقشت بالفعل هذا الجانب من الاستراتيجية مطولا، وهذا هو عمل الثوار النشطاء على الأرض.

و أخيرا… نحن بحاجة إلى تطوير بدائل على المدى الطويل لبرنامج الليبرالية الجديدة، والذي يعني تطبيق تدابير اقتصادية أكثر حماية، كإعادة التفاوض على عقود النفط والغاز وتطوير المهارات المحلية والموارد وما إلى ذلك، وأما هذا فهو عمل الأحزاب السياسية.

I think there are at least three strategic components necessary to liberate ourselves from corporate imperialism.First, we need to revive as much as possible the Sunnah with regard to material lifestyle and accumulation of possessions. One of the key facets of the kuffar’s strategy to spread their domination is the promotion of rampant, irrational consumerism. Allah and His Messenger ﷺ warned us many times about the destructiveness of materialism and the love of wealth. It makes us weak, cowardly, afraid of death, and easy to manipulate and control. While zuhd is not obligatory in Islam, there is no doubt it is the Sunnah of our Prophet, and in the context of our struggle against capitalist imperialism, it is a weapon. This is the work of us all.

Second, we need to actively confront the entities of economic occupation; corporations and investment projects. We need to disrupt their operations, drain their profits, and cut down their share prices. I have already discussed this aspect of strategy at length. This is the work of the active revolutionaries on the ground.

And finally, we need to develop long-term alternatives to the neoliberal program. This means implementing more protectionist economic measures, re-negotiating oil and gas contracts, developing domestic skills and resources and so on. This is the work of the political parties