دروس المعتقل

عداء المنهزمين                                       The antagonism of quitters

image

السجناء الذين يظلون في السجن لفترات طويلة يصبحون كثيرًا مثل المواطنين الذين تعودوا على التعامل مع الديكتاتوريات القاسية لسنوات عديدة، فاستقروا في روتين من الخضوع، وبعد العديد من التجارب مع وحشية السلطات، أصبحوا يقدسون السلام والهدوء النسبي الذي يضمنه لهم انقيادهم للسلطة، فينقمون على كل من يسعى للصراع مع السلطات ويحتقرونهم، ونفس الشيء يفعلونه مع أي شخص يشتبهون أنه يحاول الهرب.

لم أكن أعرف هذا الأمر عندما دخلت السجن في البداية، فافترضت أن أي شخص عاقل سيسعى إلى الفرار، وقبل أن يتم ترحيلي إلى السجن المركزي، تنقلت بين ثلاث مراكز اعتقال مؤقتة مختلفة وعكفت على سبل الهروب في كل منها، ولكن كان دائما يتم نقلي من المنشأة قبل أن يتم وضع خططي قيد التنفيذ، ولهذا فتجربتي في تلك المرحلة كانت فقط مع السجناء الجدد الذين تم حرمانهم من حريتهم مؤخرا، بالتالي فكانوا دائما أكثر جرأة وحماسة لاستعادتها، أما السجناء طويلي المدى فالأمر بالنسبة لهم مختلف.

لقد استسلموا تمامًا، وأصبحوا ينصحون الآخرين بالاستسلام، ويتعاونون مع السلطة ضد أي شخص لم يستسلم بعد، وهذا هو بالطبع الفرق بين الشباب والأجيال الأكبر سنا الذين عاشوا عمرهم في ظل الدكتاتوريات.

هناك نوع خاص وشخصي جدا من الحقد يضمره السجناء من كبار السن تجاه أي شخص يتحدى السلطات لأن مثل هؤلاء الناس يفضحون زيف سلبيتهم التي يظنون هم أنها نوع من الحكمة والصبر (كما يدعون) ولكنها ليست إلا انهزامية وتخاذل.

وجود الثوار يعتبر مهين لكل من قبلوا بالاستسلام.

Inmates who have been in prison for a long time are much like citizens who have learned to cope with harsh dictatorships for many years. They have settled into a routine of submission and, after many experiences with the brutality of the authorities, they cherish the calm and relative safety their docility secures for them. They resent and despise anyone who seeks conflict with the authorities, or anyone who they even suspect might try to escape.

I didn’t know this when I first got into prison. I assumed that any sane person would seek to escape. Prior to being sent to the Central Prison, I had stayed at three different temporary detention facilities, and had worked on ways to escape from each one; but I was always moved out of the facility before the plans could be put into action. So, my experience at that point had only been with new prisoners who had just recently been deprived of their freedom; they were, thus, more daring and enthusiastic to reclaim it. Long-term prisoners are different.

They have given up, advise others to give up, and collaborate with the authority against anyone who has not given up. This, obviously, is similar to the difference between the youth and the older generations living under a dictatorship.

There is a special and very personal type of spite older inmates feel towards anyone who challenges the authorities because such people expose the fallacy that their passivity is not wisdom and patience (as they claim) but nothing more than defeatism and cowardice.

The existence of rebels is humiliating to those who have accepted surrender.

Advertisements

الهروب والتحرر                                              Escape and liberation

image

تمامًا كما تبدوا الحياة في السجن وكأنها صورة مصغرة من الحياة في ظل الديكتاتورية الشمولية، نجد أن التحرر من الاستبداد يشبه عملية الهروب من السجن، كنت قد كتبت من قبل أن هناك العديد من المراحل في عملية الهروب من السجن، وأن هناك الكثير من العقبات التي يجب التغلب عليها واحدة تلو الأخرى.

فعلى سبيل المثال عليك أولا أن تخرج من الزنزانة، ثم من العنبر نفسه، ثم من المبنى، ثم من السور المحيط بالمجمع، وبعد كل هذا عليك التوصل إلى طريقة تعوق دون اعتقالك مرة ثانية.

معظم السجناء لا يحاولون الهروب أبعد من مجرد الحلم بما سيفعلونه فور أن يحصلوا على حريتهم، وهذا ما يفعله العديد من الناس فيم يتعلق بتحرير أنفسهم من الدكتاتورية… يكتفون بأن يحلمون بالحرية.

فهم لا يحللون النظام، ولا يخططون للتحايل عليه، ولا يُعِدّون أنفسهم، ولا يتخذون أية إجراء.

استراتيجية استهداف الشركات متعددة الجنسيات والاستثمارات الأجنبية لا تعدوا كونها مرحلة في خطة التحرر، وبالطبع هي ليست الخطة كاملة إلا أنها أكثر مرحلة حيوية وضرورية.

من الأهمية بمكان أن نكون قادرين على مصادرة السلطة من رأس المال العالمي، إما بإجبارهم على دعم المطالب الثورية، أو على أضعف الإيمان تحييدهم.

إذا لم نتمكن من تكريس قوة الشركات متعددة الجنسيات في دعم قضيتنا (من خلال الضغط والتعطيل) فيمكننا إجبارهم على سحب دعمهم للطغاة الذين يضهدوننا، أو يمكننا على الأقل إخراجهم من عملية صنع السياسة.

وبدون أن نفعل هذا، فلا سيادة ولا استقلال لنا.

من الممكن نظريًا أن نحقق لأنفسنا الاستقلال السياسي بمجرد تحقيق السيادة الاقتصادية، ولكن المفتاح لتحقيق ذلك هو إنشاء آلية لمعاقبة الشركات وفرض عواقب على السلطة السياسية في القطاعات الخاصة.

ومتى فعلنا هذا فيمكننا أن نمضي قدمًا في مرحلة توطيد سيطرتنا السياسية.

The same way that life in prison is a microcosm of life under totalitarian dictatorship, so too, liberation from tyranny is similar to a prison escape.As I have written before, there are many stages to a prison escape, and many obstacles that have to be passed one by one.

For example, you have to get out of your cell, out of the cell block, out of the building, and out of the perimeter wall of the compound. After all that, you have to figure out how to evade capture.

Most prisoners do not proceed with an escape beyond simply dreaming about what they will do once they are free; and this is what many in the population do with regards to liberating themselves from dictatorship; dream of freedom.

They do not analyze the system, do not plan ways to circumvent it, do not prepare, and do not take action.

The strategy of targeting multinational corporations and foreign investments is a stage in the plan for liberation; no, it is not the entire plan, but it is a vital and necessary phase.

It is crucial to be able to commandeer the power of global capital, whether to force it to support revolutionary demands, or at least to neutralize it.

If we cannot recruit (through pressure and disruption) the power of multinationals in support of our cause, we can force them to withdraw their support for their appointed tyrants who are oppressing us; and we can at least drive them out of the policy-making process.

Without this, sovereignty and independence cannot exist.

It is theoretically possible to achieve political independence once economic sovereignty is attained; but the key to achieving this is the establishment of a mechanism for punishing corporations and imposing consequences on private sector political power.

Once this is established, we can move forward into the stage of consolidating political control.

قليل من النصائح عند الاستجواب ————————— A few points regarding interrogation

إليكم بعض الملاحظات عند الاستجواب: أول ثلاث قواعد عما يجب فعله إذا تم استجوابك هي نفسها أول ثلاث قواعد في فيلم “Fight Club” لا تتكلم، لا تتكلم، لا تتكلم.

سيفعل المحقق كل ما يمكنه لسماع القصة منك، لكنك يجب أن تعلم أن كلامك لن يخرجك من الورطة التي وقعت فيها مع الشرطة أو المخابرات، فهم لا يريدون مساعدتك كما يقولون ولكنهم يريدونك أنت أن تساعدهم، وسوف يعرضونك للضغوط والتهديد والتوسلات – وبالطبع – سيضربونك ويعذبونك، أما أنت فسلاحك الوحيد هو صمتك… كن مهذبًا لا عدوانيًا ولا عاطفيًا.

لا تنظر مباشرة إلى عيني المحقق قدر الإمكان فأغلب المحققين قد تلقوا تدريبات عن لغة الجسد وتعبيرات الوجه، لذا سيكون من المستحيل تقريبًا عدم إظهار الانزعاج والتوتر وغيرها من ردود الأفعال المفاجئة على أسئلة المحقق، فلا تحاول. بل حاول بدلًا  من ذلك أن تُظهر على وجهك تعبيرات غريبة كالانتفاض أو الحركات العشوائية خلال التحقيق للتغطية على أي من مظاهر لغة الجسد التلقائية، دع عينيك تهيمان أو حرك رأسك أو تململ في جلستك أو عض شفتيك.. إلخ، وهو ما سيجعل من الصعب قراءة حركاتك وتعبيراتك.

إن إحدى أكبر الميزات التي يملكها المحققون هي أنهم يبدأون استجوابك بعد القبض عليك بوقت قصير، بحيث يكون المعتقل تواقًا  للعودة إلى حياته الطبيعية واعتبار تجربة الاعتقال كأن لم تكن، ولكن ضع في اعتبارك أن هذا لن يحدث.

لقد دخلت ساحة معركة جديدة لا يسعك فيها إلا الإقدام، ربما نحو السجن – نعم – لذا عليك أن تتخلى عن فكرة العودة إلى المنزل. هو شعور مؤلم جدًا بالطبع ولكن من الهام جدًا  لحياتك أن تقبل هذه الحقيقة وتتقدم نحو هذا المستوى الجديد من الصراع.

عسى الله أن يحفظكم جميعًا.

A few points regarding interrogation:The first three rules for what to do when you are being interrogated should be like the first three rules of “Fight Club”. Do not talk, do not talk, do not talk.

An interrogator will do everything possible to “get your side of the story”, but you must understand, you can not talk your way out of trouble with the police or intelligence services. They do not want to “help” you, they want you to help them. They will pressure you, threaten you, plead with you, and of course, beat and torture you; but you have no weapon but your silence.

Be polite, not aggressive or emotional.

As much as possible, don’t make eye contact with the interrogator.

Most interrogators have some training in body language and facial expressions, it is almost impossible to prevent revealing discomfort, nervousness, and other sudden reactions to an interrogator’s questions, so don’t try. Instead, try to deliberately insert odd facial expressions, twitches, and movements randomly throughout the interrogation to camouflage any genuine involuntarily revealing body language. Let your eyes wander, move your head, fidget, bite your lip, etc; This will make it more difficult to read your movements and expressions.

One of the biggest advantages interrogators have is that they are talking to you soon after your capture. Because of this, most people are desperate to get back to their normal lives, and put the situation behind them. You have to realize that this is not going to happen.

You have entered a new battlefield, and you can only go forward, yes, probably into prison; so you should completely let go of the notion of going home. Of course, this is tremendously painful, but it is essential for your survival to accept the reality, and go forward into this new level of struggle.

May Allah protect you all