داعش

مراقبة الخطوات الفاصلة                         The censorship of the rubicon

تعليق وصلني من أحد الأخوة يقول:

“اخى شهيد
ان اقراء جميع منشوراتك فمنه الجيد ومنه ايضا دون ذلك
نعم ليس الجهاد فقط بالسلاح وايضا لابد من الطاعه
ولكن لماذا شرع الله الجهاد فى ايات كثيره فى القران منها على سبيل المثال وليس الحصر كتب عليكم القتال وهو كره لكم الايه 216 البقره
وماريك فيما يفعله بشار وايران والغرب فى سوريا شعب فقط يريد الحريه حتى لو فيه ناس متشددين وغلاه فى مجاهدين اذا لابد ان نقتل كل شعب السورى ولابد من دماره اليس من حقهم الدفاع عن انفسهم وحمل السلاح اجب يهديك الله
انت رجل مقاتل وتعلم اساليب القتال وجه قوتك لخدمة الاسلام”

وإليكم جوابي:

من المثير للاهتمام انك تستشهد بهذه الآية رقم 216 من سورة البقرة، لأنها تخبرنا أن واحدة من صفات المؤمنين هي كراهيتهم للقتال، في مقابل اشتهائهم له، وهذا يكشف عن خلل لدى العديد من الجهاديين، حيث يكون لديهم ما يشبه الهوس والحماس المكرس كلية لفكرة الحرب. لا يوجد شك حول وجوب الجهاد، والمسؤولية الجماعية للدفاع عن المسلمين كلما وأينما تعرضوا للعدوان، كما أنه لا يوجد شك في أن جزءًا من طاعتنا لله يتضمن هذا الإلتزام وفقًا لقدراتنا. ولكن الخطأ الكارثي هو أن نفترض أن هناك أسلوب واحد فقط هو الذي يجعلنا نمتثل لهذا الواجب، خاصًة إذا كان هذا الأسلوب تحديدًا لا يحقق في الواقع أهداف الجهاد، وأعتقد أننا لا نملك مثال على ذلك أفضل من “سوريا”.

لقد كانت الحرب في سوريا كارثية على المسلمين، وهي تُسفِر عن الاستمرار في كارثيتها بقدر ما نستطيع أن نذهب بتكهناتنا االواقية عن المستقبل. ولقد برز أصل هذا الصراع من القضايا الاجتماعية والاقتصادية، وليس من المظالم الدينية. فالمسلمون في سوريا لم يُمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية، والمساجد كانت مفتوحة، وكان الأذان يرفع، وكانت هناك مدارس إسلامية، والمسلمات لم يمنعن من ارتداء حجابهن .. إلخ .. إلخ  علاوة على أنه كانت هناك خدمات عامة جيدة للبنية التحتية والصحة والتعليم، وكانت البلاد خالية إلى حد كبير من التدخل من الشركات الغربية المتعددة الجنسيات. ومما لا شك فيه أن بشار كافر كُفر بَيِّن، ولكن لم يكن هذا هو أساس حراك الاحتجاج الأصلي.

فماذا حققت الحرب؟  التدمير الكامل للمجتمع… فالمدارس والمستشفيات والشركات تم تدميرها، والناس يتضورون جوعًا، وأخليت دار المؤمنين من سكانها جذريًا، والاقتصاد دُمر تمامًا. وطبعًا، لازال بشار موجود هناك، وبعد خمس سنوات كاملة.

قارن هذا مثلاً بصعود حركة طالبان في أفغانستان، فقد أستطاعت السيطرة على أكثر من 80٪ من مساحة البلاد في غضون عامين، واتخذت من كابول عاصمة، وأقاموا الشريعة الإسلامية، وتقريبًا قضوا تمامًا على تجارة الهيروين، وتمتعت الحركة بدعم شعبي هائل، ولا تزال، حتى بعد الاحتلال الأمريكي. حسنًا؛ فهذا ما يحدث حين يكون للجهاد المسلح استراتيجية صحيحة. أما ما يحدث في سوريا اليوم هو حين يكون الجهاد استراتيجية خاطئة.

الحديث حول الحاجة إلى تدخل الجهاد المسلح في سوريا اليوم بهدف الدفاع عن المسلمين، فإننا نتحدث عن تبرير تكتيك أصبح ضروريًا بالنظر إلى أن هذه الحالة المزرية تم الوصول إليها بلا ضرورة بسبب استراتيجية غير صحيحة. لذلك عندما تقول: “ما الذي يمكن أن يفعله الشعب في سوريا؟، فإذا لم يقاتل بالسلاح، فسوف يتضرر؟”،  بالتأكيد ما تقوله صحيح … الآن. ولكن الأمر وقتها لم يكن ليصل إلى هذا الحال، فاتخاذ النهج المسلح تسبب في الضرر أكثر من النفع  في سوريا بما لا يمكننا تقديره، وهو الأمر غير القابل للنقاش لأي شخص عقلاني يتمتع بعقل في رأسه وقلب في صدره، ودراية ولو حتى بالحد الأدنى من الإسلام.

منشوري الأصلي كان يقول أن الإسلام باقيًا على وجه الأرض بطاعة المؤمنين وعبادتهم لله. وليس بسبب الجماعات المسلحة التي تحمل عقيدة الكلاشينكوف. فهذا الكلام لا ينكر بأي شكل من الأشكال مكانة الجهاد في الإسلام، كما أنه لا يعني أن العنف غير مقبول تحت أي ظرف من الظروف أي كان، فهذا ببساطة كلام حقيقي.

إن الإسلام كان متواجدًا في سوريا قبل الحرب، وسيظل بعد الحرب إن شاء الله، وكان سيظل باقيًا إن لم تقم الحرب. لأن المسلمين في سوريا يعبدون الله ويطيعونه.

ما قامت به داعش وما هو في صلب استراتيجيتها، هو أنها لفتت انتباه أعداء الإسلام للهجوم على المسلمين في سوريا، وهو ما لم يفعلوه من قبل ولم يكن متوقع فعله من دون وجود داعش. أنا لست على دراية بأي سابقة ذُكرت في السيرة النبوية شبيهة لهذا، ولست على علم بأي فقهاء أوصوا بهذا أيضا، أو حتى أقروه. وهو مفهوم غريب تماما عن الجهاد.

من الخداع أن تعلن عن حمايتك للمسلمين والدفاع عنهم ضد الأعداء الذين جئت بهم عمدًا إلى أبوابهم. كما أنه من الخداع أن تقول “يجب أن نستمر على هذا الطريق” بعدما تكون انت بنفسك من دفع الوضع إلى ما بعد نقطة اللاعودة.

أما بالنسبة لكوني مقاتل وشخص يدرب المقاتلين، فنعم، فهذا هو سبب فهمي للقتال، وهذا هو سبب توظيفي لفهمي بهذا الصدد بهدف خدمة الإسلام وتقديم مصلحة المسلمين، وحمايتهم لدينهم، حفاظهم على دماءهم وشرفهم، وممتلكاتهم.  أسأل الله أن يجعلني أستخدم مهاراتي وعلمي بطريقة مثمرة، لا بطريقة مدمرة أو عكسية.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!  


A Brother said:

“Brother Shahid, I read all your writings… some are good and some are less than good.

It’s true that jihad is not only by the gun and it’s true we have to obey. But why did Allah enlist jihad (an example among many is ayah 216 of Surat Al-Baqara). What’s your opinion from what Bashaar, Iran and the West are doing to the Syrians?

All these people wanted was freedom and that’s why they’re being destroyed. So aren’t they entitled to defend themselves? Aren’t they entitled to carry the gun? Answer, may Allah guide you! You’re a fighter and you train people about the art of fighting so try to direct your power in a way that serves Islam.”

My reply:

It is interesting that you would cite this ayah, Al-Baqarah 216, because it tells us that one of the one of the qualities of the Mu’mineen is their dislike for war, as opposed to feeling a lust for it.  This reveals a flaw in many jihadis, insofar as they often express a near obsessive, single-minded passion for war.  There is no question about the obligation of jihad, and the collective responsibility to defend the Muslims whenever and wherever they are under attack.  And there is no question that part of our obedience to Allah includes compliance with this obligation in accordance with our capacity.  But it is a catastrophic mistake to assume there is only one method for complying with this duty, particularly when that particular method does not actually achieve the objectives of jihad, and I think we do not have a better example of this than Syria.

The war in Syria has been a disaster for the Muslims, and promises to continue to be a disaster for as far as we can realistically predict in the future.  The origin of this conflict arose out of socioeconomic issues, not religious grievances.  The Muslims in Syria were not restricted from practicing their religion.  The masjids were open, adhan was called, there were madrassas, Muslimat could wear hijab, etc etc.  And furthermore, there were good public infrastructure, health and education services, and the country was largely free from the interference of Western multinational corporations. No doubt, Bashar is a blatant Kafir, but this was not the basis for the original protest movement.

What has the war achieved?  Complete devastation of the society.  Schools, hospitals, businesses, are in ruins.  People are starving. The Dar al-Mu’mineen has been drastically depopulated.  The economy is utterly destroyed. And, of course, Bashar is still there, five years later.

Compare this, for example to the rise of the Taliban in Afghanistan.  Within two years they controlled over 80% of the country and had taken the capital Kabul.  They established Shari’ah, almost completely eradicated the heroin trade, and enjoyed tremendous grassroots support, and they still do, even after the US occupation.  OK; That is what happens when armed jihad is the right strategy. Syria today is what happens when it is the wrong strategy.

To talk about the need to engage in armed jihad in Syria today, to defend the Muslims, we are talking about justifying a tactic which has become necessary because a horrendous situation has been unnecessarily created by an incorrect strategy.  So when you say, “what else can the people do in Syria?  If they don’t fight, they will be decimated”, sure, that is true…now; but it did not have to be the case.  Taking the armed approach has caused incalculably more harm than good in Syria, and that is not open to discussion for any rational person with a brain in his head and a heart in his chest, and even minimal knowledge of Islam.

My original post was saying that Islam exists on the earth by means of the obedience of the Believers and their worship of Allah; it does not exist on the earth because of militant groups whose ‘Aqeedah is the Kalashnikov.  This statement does not in any way deny the place of jihad in Islam, nor does it imply that violence is impermissible under any and all conditions.  It is simply a statement of fact.

Islam was present in Syria before the war, and it will continue to be present after the war, and it would have continued to be present if there had no  war; because the Muslims in Syria worship and obey Allah.

What Da’esh has done, and what it is at the core of their strategy to do, is to draw the enemies of Islam to attack the Muslims in Syria, something they did not do, and are unlikely to have done, without the presence of Da’esh. I am not aware of any precedent from the Seerah for this, and I am not aware of any classical fuqaha who recommended this, or who would have even approved of it.  It is an entirely bizarre concept of jihad.

It is fraudulent to declare that you are protecting and defending the Muslims against the enemies whom you have deliberately brought to their doorstep. And it is fraudulent to say “we must continue on this way” after you yourself have pushed the situation beyond the point of no return.

As for my being a fighter and someone who trains fighters, yes, and that is why I understand fighting, and that is why I employ my understanding in this regard to serve Islam and the best interests of the Muslims, to protect their religion, their blood, their honor, and their property. May Allah guide me to use my skills and knowledge in a productive way, and not in a counter-productive way.

Advertisements

الاحتفال الداعشي لسوء فهم البريكست       Da’esh’s misinformed Brexit celebration

داعش يحتفون بتصويت البريكست! حسنا، إنها فرصة جيدة لكي نتبين مدى عمق ضلال وجهل هذه المجموعة سياسياً، ويؤسفني أن أخبركم بهذا!

يغرد أحدهم: “في الوقت الذي يتحد فيه المسلمون تحت راية الخلافة، تختار أوروبا  التقسيم والانفصال.”

ويغرد الأخر: “النصر قريب بعون الله.”

أحقًا المسلمون يتحدون خلف داعش؟ لا أتذكر شيئًا  من هذا القبيل!

آخر مرة تحققت فيها بهذا الشأن وجدتهم لم يوحدوا حتى الفصائل الجهادية في سوريا، ناهيك عن سائر الأمة، كما أنهم كانوا يخسرون الأراضي في العراق وسوريا خلال الشهرين الماضيين. وقد نالوا ولاء الجماعات الراديكالية المتطرفة مثل جماعة بوكو حرام في نيجيريا، ولكن الغالبية العظمى للمسلمين لم يعبئون حقائبهم للقيام برحلة لمصافحة البغدادي. هذا الجزم لا يمكن أن يكون صحيحًا إلا إذا كنت في الأساس تعتبر فقط بأن أولئك المسلمين الذين يدعمون جماعة داعش هم وحدهم المسلمين الحقيقيون، وبقية المليار ونصف منا ما بين جهلاء ومنحرفون.

فلو أن تصويت البريكست فعلاً يمضي قدمًا، فهو لا يقر تقسيم أوروبا، فإذا كان هذا يعني أي شيئ، فهو فقط إنفصال المملكة المتحدة عن نفوذ الإتحاد الأوربي، وضمها بالكامل ضمن دائرة نفوذ الولايات المتحدة. أنا لا أعرف حقاً لماذا تهتف جماعة داعش بشأن ذلك؟!

ويصرح آخر من أنصارهم قائلاً، “صعود الدولة الإسلامية  أدى إلى غرق بريطانيا وانهيار الاتحاد الأوروبي”.  أخبرني مجدداً، هل تقصد انه بسبب مساهمة داعش بقدر هائل لدفع المسلمين للخروج  من منازلهم في سوريا هربًا كلاجئين إلى أوروبا، وإخلاء أراضيكم؟؟  لعلك تقصد ذلك،  ولكنك تتكلم عن انتصار باهظ الثمن … ألم تكونوا أنتم أنفسكم من أدنتم ذهاب اللاجئين إلى أوروبا؟  والآن تدعون أن هذه كانت خطتكم البارعة طوال الوقت؟  أحقًا يا أخي!

إنهم يقولون أن تصويت البريكست سيضعف المملكة المتحدة، ويعيق إستمراريتها في حربها ضد داعش، ويأملون أنها ستكون “ضربة لأمريكا”.

أشرحوا لي كيف بالضبط توصلتم لهذا؟ إذا تركت المملكة المتحدة حقاً الاتحاد الأوروبي (وهو أمر غير مؤكد على الإطلاق)، فإنها ستفقد تمامًا كل درجات الاستقلال عن الولايات المتحدة التي ستصبح فعلياً جزء منه، فهل تتصورون أن تحول المملكة المتحدة إلى أداة تابعة للسياسة الأمريكية سيجعلها بطريقة أو بأخرى تتردد في قتال داعش؟ فلتذكروا لي الأسباب؟!

يؤسفني أن أقول هذا، ولكن كل عنصر في استراتيجية داعش قد عمل لصالح القوة الأمريكية كما كان يعمل دائما،  وأنا لا أقول أنهم يعرفون ذلك ويسعون عمدًا لتنفيذ أجندة الولايات المتحدة، فلا أحد يستطيع أن يعلم ذلك … ولكنني أعتقد – وهو الإحتمال الأكثر ترجيحاً – بأن فهمهم  للسياسات العالمية أقل من فهمهم حتى للدين، وأنهم يصدقون حقاً الهراء الذي يتفوهون به، تمامًا كما كانوا يصدقون حقاً بجواز إعدام الشباب المراهق لمشاهدته مباريات كرة القدم.

وبمعنى آخر، هم ليس لديهم أية فكرة عما يتحدثون عنه.

image

 

Da’esh is celebrating the Brexit. OK, this is a good opportunity to illustrate how deeply delusional and politically ignorant this group is; I am sorry to tell you.

“At a time when Muslims are uniting under the flag of the Caliphate, Europe is choosing to divide and split. The victory is close with the help of God,” one supporter tweeted.

Muslims are uniting behind Da’esh? Really? I didn’t get that memo.

Last time I checked, they had not even united the jihadist factions in Syria, much less the global Ummah, and they have been losing ground in Iraq and Syria over the last two months. They have attracted the loyalty of radical extremist groups like Boko Haram in Nigeria, but the overwhelming majority of Muslims are not packing their bags to make the trip to shake Al-Baghdadi’s hand.  This assertion can only be true if you basically only regard those Muslims who DO support Da’esh as the only true Muslims, and the rest of the billion and a half of us are all ignorant and deviant.

The Brexit, if it actually goes forward, does not represent the division of Europe; it means, if anything, the division of the UK from Europe’s sphere of influence, and its complete absorption into the sphere of influence of the US.  I am not sure why Da’esh would cheer about that.

Another Da’esh supporter said, “The rise of the Islamic State brought about the sinking of Britain and the collapse of the European Union.” Again, news to me. Do you mean, because Da’esh has contributed immeasurably to driving Muslims out of their homes in Syria, fleeing as refugees to Europe, and depopulating your own territory?  OK, maybe; but, talk about a Pyrrhic Victory…and, weren’t you the ones condemning the refugees for even going to Europe at all?  Now you claim it was your ingenious plan all along?  Right, Bro.

They are saying that the Brexit will weaken the UK, and hinder its ability to carry on with its war against Da’esh.  They hope that it will also be a “blow for America”.

How exactly? If the UK does indeed leave the EU (which is not at all certain), it will completely lose any degree of independence from the US it already barely had. Do you imagine that becoming a purely subordinate instrument of American policy will somehow make the UK hesitant to fight Da’esh?  Because?

I’m sorry, but every single element in Da’esh’s strategy does, and always has, worked to benefit American power.  I am not saying that they know this and are deliberately pursuing the agenda of the US; no one can know this…I think it is far more likely that they understand global politics even less than they understand the religion; and they genuinely believe the nonsense they are spouting, just as they genuinely believe it is permissible to execute teenage boys for watching football.

In other words, they have no idea what they are talking about

 

تعريف الدولة                                 Defining the state

 كما كتبت من قبل فقد حارب أجدادي من الأيرلنديين دون طائل ضد الاحتلال الإنجليزي لا لأعوام ولا لعقود بل لقرون.

بينما أجبرت الاستراتيجيات والأساليب العبقرية لحروب العصابات -التي طورها مايكل كولنز- البريطانيين على الرحيل عن أغلب البلاد في أقل من خمس سنوات. إلا أن هذا لم يكن العامل الوحيد الذي أدى إلى النصر الأيرلندي. كان الجميع في أيرلندا يصبو إلى الاستقلال ولطالما أرادوه، إلا أن تلك الرغبة كانت مجردة. إذ كانت تعني لأغلب الناس انسحاب الجنود الإنجليز.

أما الأخوية الجمهورية الأيرلندية (التي كان الجيش الجمهوري الأيرلندي ذراعًا عسكرية لها) فقد أدركت أنه من الضروري تعريف معنى الاستقلال وما هي أيرلندا المستقلة. فبدأوا الدعوة إلى جمهورية أيرلندية مستقلة بشكل الديمقراطية وبروح المساواة. لقد قاموا بتعريف ما يعنيه الاستقلال وقاموا من ثم بتحريك الجموع لمساندة هذا الأساس. نحن كإسلاميين لم نقم بهذا الأمر.

فهناك عاطفة إيجابية كاسحة نحو الحكومة الإسلامية والشريعة في مختلف أرجاء العالم الإسلامي، إلا أنها تظل عاطفة مجردة وغامضة.

فلا أحد يقدم تعريفًا عن ماهية الإسلام السياسي ولا عن ملامح الحكومة الإسلامية.

عندما شكل الإسلاميون حكومتي مصر وتونس لم تجد جماهير البلدين كبير فرق بين الإسلام السياسي والسياسة المعتادة، أما إسلاميو المغرب فلم يكونوا أكثر من كتلة برلمانية للموافقة على أي قرارات. ما هي إذن السياسات الإسلامية في الواقع المعاش؟ وحدها داعش تقدم نموذج الحكومة الإسلامية وهذا سبب القبول الذي تحظى به. فأسلوب إدارتهم في مناطق سيطرتهم يختلف جذريًا عن أي مما يقدمه الإسلاميون في السياسة والاقتصاد.

فعلى حد علمي القليل، ما يتبعه تنظيم الدولة من سياسات محلية لهو أمر جدير بالإعجاب، لولا أن عكرته بعض الممارسات شديدة الوحشية وعرقلته الهجمات المستمرة على مناطق نفوذه.

فقد تمكنوا من اجتذاب الدعم من الشباب المسلم من الجوانب الأربعة للعالم لا لأنهم جماعة مقاتلة (رغم أن هناك الكثير من هؤلاء) بل لأن التنظيم قدم نفسه كدولة تسعى بشكل حثيث لتطبيق سياسات إسلامية داخلها. قل لي بربك متى كانت آخر مرة سمعت فيها عن شباب يقطع آلاف الأميال مخاطرًا بالاعتقال أو النفي مدى الحياة من بلادهم الأصلية للانضمام لجماعة الإخوان وتقديم البيعة للمرشد؟

أما داعش فتقدم تعريفًا للدولة الإسلامية، وهذا الوضوح يحرك الناس. ليس المقصود هنا أن نتفق او نختلف مع نموذج دولة داعش.

بل المقصود أن العاطفة المجردة الإيجابية التي تكنها شعوبنا نحو الحكومة الإسلامية تتوق للوضوح.

قد لا تكون داعش وضعت إطارًا يلخص ما يعتبرونه سياسات إسلامية يجب على الدولة تطبيقها، ولكننا نفهم ما يرمون إليه من خلال ممارساتهم على الأرض. فحظر المعاملات الربوية والتطبيق الشديد والمطلق للحدود والعداء الصريح للكفار والدعم المالي للجماهير وسيادة الدولة على مواردها الطبيعية والمساواة المطلقة في المواطنة لأي مسلم وهكذا.. كلها جوانب ملموسة من رؤيتهم للحكومة الإسلامية.

أعتقد أن هناك أكثر من جانب صحيح في رؤيتهم، والعديد من الجوانب التي ستقوض استمرارهم (فأظن مثلًا أن درجة الصرامة والحسم في قضايا الفقه ذات الخلاف السائغ سوف تكون سبب زوالهم على المدى الطويل إلا إذا كان التشدد مفروضًا في المدى القصير لتثبيت أركان دولتهم) ولكن كما قلت مرارًا ما يفعلونه له أهمية كبرى ومن الخطأ الجسيم غض الطرف عنه.

يبقى الواجب على كل فصيل إسلامي أن يطور تعريفه الواضح عن المقصود من كلمة حكومة إسلامية، وما يجب أن تكون عليه السياسات الإسلامية وملامح الدولة الإسلامية. مهما قلت فلن أركز بما فيه الكفاية على الأهمية العاجلة لهذا الأمر، وإلا فأخشى ما أخشاه أننا سنكون مثل الأيرلنديين نقاتل بلا طائل لا لسنين ولا لعقود بل لقرون.

image

As I have written before, my ancestors, the Irish, fought unsuccessfully against English occupation, not for years, not for decades, but for centuries.

The brilliant guerrilla strategy and tactics developed by Michael Collins forced the British out of almost the whole of the country in less than 5 years.  However, that was not the only factor that contributed to the Irish victory.

Everyone in Ireland wanted independence; always had wanted it.  But this desire was abstract.  For most people it just meant the withdrawal of English soldiers. The Irish Republican Brotherhood (the political body for which the Irish Republican Army was the armed wing), realized that it was necessary to define what independence meant; what an independent Ireland would look like.  They established the call for an independent Irish republic, democratic in form, and egalitarian in spirit.

They defined what independence meant, and mobilized grassroots support on this basis.

We have not done this as Islamists.  Throughout the Muslim world, there is a prevailing positive sentiment about Islamic government, about Shari’ah; but it is abstract and vague. No one is defining Political Islam.  What does Isalmic government look like? When Islamists entered the government in Egypt and Tunisia, the populations saw that Political Islam looked pretty much like politics as usual. Islamists in Morocco have become a rubber-stamp parliament.  What are Islamist policies…in real life?

Only Da’esh is providing a model for Islamic government, and that is their main appeal. Their manner of administration over the territory they control is radically different from anything the Islamists offer politically or economically.  From what I know, and my information is very limited, the domestic policies of the Daulah are largely praiseworthy; but mixed with instances of severe brutality, and handicapped by the fact that the territory is under constant attack.  They have been able to draw support from Muslim youth from all around the world, not because they are a fighting group (there are many of those) but because they have declared a state, and that state seems to be genuinely striving to implement Islamic policies internally.  When is the last time you heard about young people travelling thousands of miles, risking arrest, and permanent exile from their home countries, to join the Ikhwan and offer bay’ah to the Murshid?  No, Da’esh is offering a definition of an Islamic state, and this clarity mobilizes people.

The point here is not to agree or disagree with the Daulah’s model.  The point is that the abstract positive sentiment our people feel about Islamic government hungers for clarity.

Da’esh may not have written a political platform that outlines what they regard as Islamic policies a state should implement, but we understand what they believe through their actions on the ground. Prohibition of Riba, severely absolute interpretation of the Hudood, fundamental animosity towards the Kuffar, financial support for the population, state sovereignty over natural resources, unrestricted eligibility for citizenship for any Muslim, and so on.  These are all concrete aspects of their vision for Islamic government.

In my view, there are a number of aspects in their vision which are correct, and many aspects which will undermine their sustainability (I believe, for instance, that their degree of strictness and intolerance regarding fiqh issues about which there are permissible differences of opinion, will sabotage them in the long term; unless of course, this severity is only imposed in the short term for the sake of consolidating control); but, as I have said many times, what they are doing is enormously important, and it is a huge mistake to dismiss them.

It remains for any and every other Islamist faction to develop their own articulated definition of what Islamic government means, what Islamic policies should be, what an Islamic state should look like.  I cannot emphasize enough how urgently important this is.  Otherwise, I am afraid we will be like the Irish, fighting in vain, not for years, not for decades, but for centuries.

عجة الخلافة – Khilafah Omelet

المبرر الأساسي الذي يستند إليه تفكير جماعة داعش، والجهاديين المتعصبين من نفس نهجهم، هو في جوهر المثل الأميركي القديم الذي يقول “إذا كنت تريد أن تصنع العجة، فعليك أن تكسر بعض البيض.”

نعم، سيكون هناك سفك للدماء وفوضى ودمار بالمدن والبلدان والاقتصادات، وربما لأجيال، قد تتعرض لفوضى عارمة ومروعة. ولكن في نهاية كل هذا، هناك دولة إسلامية سوف تظهر. والفوضى والمعاناة التي ترونها هي في حقيقة الأمر هدية، تحرث الأرض لنا، حتى سطوع وإشراقة الخلافة في النهاية، التي ستنمو على الأرض من تلك الدماء. فإن حراثة هذه التربة هي عملية عنيفة وقبيحة … لكنها تستحق كل هذا العناء.

لا يسع المرء إلا أن يتذكر الرد المشين الذي أدلت به مادلين أولبرايت عن حالات وفاة النصف مليون طفل في العراق: “أن الأمر كان يستحق ذلك”.

وها هي عجة الخلافة تتطلب لكسر بعض البيض، حتى وإن كان هذا البيض هو أرواح المسلمين، فليكن ذلك.

 1. هذه هي درجة السيكوباتية من الإستهانة بدماء المؤمنين. ومن المفترض أن المجاهدين يدافعون يحمون دماء المسلمين، لا أن يستخدموها كوقود، وعندما يضع المدافعين عنا قيمة لحياتنا أقل حتى مما يقيمها أعدائنا، فقد أصبحوا قوة طلائع لعدونا.

أنهم يسهمون بهذه الفكرة الغاشمة المحيرة على أنها ستمكنهم من تدمير النظم القائمة، وخلق “دول فاشلة”، بأن يتم عملية تطهير ومحو للسجلات، ثم البداية من الصفر لبناء دولة إسلامية محل الأنظمة المستخدمة من علمانية، ومرتدة، وكافرة، وصليبية، الخ، إينما كانت. فكرة عظيمة؛ إلا أنها ليست كذلك.

تدمرون بلادكم، وتدمرون اقتصادكم، وتهدمون صناعتكم وزراعتكم وبنيتكم التحتية ، حسنًا.

قد تحتاج أن تلاحظ أن هذه “الإجراءات الإصلاحية” لا تدمر دول واقتصادات وصناعات وزراعة والبنية التحتية للقوى العالمية المهيمنة. إنهم باقيين كما هم إلا أنكم من خلال عملياتكم وأنشطتكم تعملون على تزايد قوتهم نسبة إلى قوتكم، لأنكم كما تعلمون، قد دمرتم أنفسكم، وحين كنتم تحتفون بتدميراتكم المظفرة للمجتمع، كانوا هم من يصطفون على الجانبين، ويصفقون معكم، متعجبين لحسن حظهم. فالأمر مبهج بالنسبة لهم أن يكتشفوا أن خصمهم إنتحاري عن حق.

الآن، لقد قمتم بتدمير مدنكم وريفكم؛ فكيف تستعيدون بناءها مرة آخرى؟ وكيف ستحيون زراعتها؟ وكيف ستوفرون سبل العيش لشعبكم؟ ستقولون أن المدد من عند الله، والعون من عند الله، وتدبير كل شيئ من عند الله أليس كذلك؟ منذ متى أصبح ذلك من عقيدة أهلنا من السنة والجماعة بأن الله يعمل لأجلنا؟ مما يمكنا من التصرف بطريقة غير مسؤولة، وغير عقلانية، وبدون تخطيط أو استراتيجية أو اعتبار للعواقب، لأنه في النهاية، سوف يرتب الله كل ذلك من أجل مصلحتنا؟ منذ متى كان “التوكل”  يعني أنكم تستطيعون التصرف بغوغائية وطائشية تدمير الذات وأنتم واثقون بأن الله سيحصنكم من العواقب المتوقعة الناتجة عن غبائكم؟

ففي سوريا، ليبيا، العراق، ومصر، وحتى قبل “الربيع العربي”، وكان المستوردين الرئيسيين للسلع والخدمات من الاتحاد الأوروبي، والكثير منها يعد من السلع والخدمات الضرورية والأساسية للعيش. فبشكل محدد فسروا لي أن تدمير طاقتكم الصناعية والزراعية تحد من اعتمادكم على الواردات الأجنبية والمساعدات الخارجية والاستثمار؟ سوف تزالون في حاجة إلى السلع والخدمات التي احتجتم إليها قبل تدمير بلدكم … ومن يدري، ربما تحتاجون إليها أكثر.

لا يا أيها الأخوة، هذه “الاستراتيجية” ما هي إلا نزوة خادعة.

image

The basic rationale underpinning the thinking of Da’esh, and zealous jihadis of their same mold, is essentially the old American saying, “if you want to make an omelet, you gotta break some eggs.”

Yes, there will be bloodshed, chaos, destruction, cities, countries, economies, maybe for generations, will perhaps need to be subjected to horrific turmoil; but at the end of all that, there will emerge an Islamic State. The chaos and suffering, you see, is a actually a gift.  They are tilling the soil for us, so that eventually, a bright and shining Khilafah will grow forth from it. Tilling that soil is a violent and ugly process…but it’s worth it.

One cannot help but be reminded of the infamous response of Madeline Albright regarding the deaths of half a million children in Iraq:  “It was worth it”.

This Khilafah omelet requires breaking some eggs, and if those eggs happen to be Muslim lives, so be it.

  1. That is a psychopathic level of flippancy about the blood of the Believers. The Mujahideen are supposed to defend and protect the blood of the Muslims, not use it as fuel. When our defenders place even less value on our lives than our enemies do, they have become the vanguard force of the enemy.

They subscribe to this bewilderingly uninformed idea that they can destroy the existing systems, create “failed states”, to wipe the slate clean, and then start from zero to construct an Islamic state in the void where the secular, apostate, infidel, crusader, etc, systems used to be.  Great idea; except it’s not.

Destroy your country, destroy your economy, and demolish your industry and agriculture and infrastructure, ok.  You may want to notice that these useful activities do not destroy the countries, economies, industries, agriculture, and infrastructure of the dominant global powers. They remain as they are, except that, by your activities, you have increased their power relative to your own, because, you know, you have destroyed yourselves. When you are celebrating your triumphant destruction of your society, they are gathered on the sidelines, applauding with you, marveling at their good fortune.  It is exhilarating for them to discover that their opponent is actually suicidal.

Now, you have destroyed your cities and countrysides; how will you re-build? How will you revive farming? How will you provide livelihoods for your people? Allah will Provide, Allah will Help, Allah will arrange all things, yes? When did it become from the ‘Aqeedah of Ahl-us-Sunnah wal-Jama’ah that Allah works for us? That we can act irresponsibly, unintelligently, without planning or strategy or regard for consequences, because in the end, Allah will sort it all out for our benefit? When did “tawakkul” start to mean that you can do irrational, self-destructive things and trust that Allah will insulate you from the predictable consequences of your stupidity?

Syria, Libya, Iraq, and Egypt, even before the “Arab Spring”, were major importers of goods and services from the EU; many of these being essential goods and services necessary for basic subsistence. How exactly does destroying your own industrial and agricultural capacity reduce your dependence on foreign imports and foreign aid and investment?  You will still need the goods and services you needed prior to demolishing your country…who knows, you might possibly even need them more.

No, Brothers, this “strategy” is a fantasy

 

استهداف الأرباح                                 Targeting profit

كيف يمكننا وقف الهجوم على حلب؟ كيف يمكننا أن نوقف هجمات الطائرات التي بدون طيار؟ كيف نكون أكثر فاعلية ضد القوة العسكرية لأعدائنا؟

تلك هي الأسئلة الشائعة في مجتمعنا هذه الأيام، وعادة يتم طرحها متأخرًا جدًا في اللعبة، مثل الذي يغوص في بئر عمقه 100 قدم ثم في الجزء السفلي يبدأ في السؤال: وكيف سنخرج بعد ذلك؟

إذا دخلت في معركة مع شخص مسلح، وكنت أنت غير مسلح، فلا يجب أن تتوقع من أن يمتنع عن استخدام سلاحه لمجرد أنك غير مسلح، كما لا يمكنك أن تضغط  زر “إيقاف” على المعركة حتى تتمكن من البحث على جوجل عن تقنيات للدفاع عن النفس تعينك على نزع سلاح خصمك.

لا تدخل أي معركة أن غير مجهز لها!  وهذا لا يعني أنني أقول “لا تقاتل!”  ولكنه يعني ببساطة أنه عليكم أن تقوم بعمل تقييم عقلاني لقدراتك وقدرات خصمك، ثم تقوم بتحديد الكيفية التي ستقاتل بها على أساس هذا التقييم، كما لا يجب أن تتحدى خصمك الذي يتفوق عليك عسكريا في نزاع مسلح تقليدي.

وقبل أن تبدأ في رد الفعل التلقائي الخاص بنقل الآية التي تتحدث عن الفئة القليلة التي غلبت فئة كثيرة تذكر أنك أنت من يسأل عن كيفية إيقاف التعرض للقتل، والآية لا تعني ببساطة أن تلقي بنفسك في معركة غير متكافئة بدون استراتيجية، وبدون تقييم واقعي للقوة النسبية، وبدون خطة، ثم تتظاهر بأن هذا هو التوكل، فهذا لا من التوكل، ولا من الإيمان، ولكنه إهمال وانعدام مسئولية ويكاد يكون انتحار جنوني.

إذا كان عدوك لديه أسلحة متفوقة، فلا تفترض أنه ما عليك إلا تحسين قدراتك التسليحية قبل أن تواجهه وتحاربه، لأنك في هذه الحالة تنظر إلى نصف المعادلة فقط، وهي تقييمك لقوة عدوك، ولكن ما عليك فعله أيضا هو أن تقيم نقاط ضعفه، فإن لم يكن الضعف العسكري ضمن نقاط ضعفه، ففي هذه الحالة عليك إزالة الخيار العسكري التقليدي من قائمتك الاستراتيجية، وأنا لم أقل “إزالة الخيار المسلح”، ولكن ليس من الحكمة أن تدخل في قتال شخص-لشخص مع خصم يلكم أقوى منك… وعليك هنا أن تستخدم استراتيجية، وهذا شيء أساسي.

جدير بالذكر أن داعش قد حاولت الدفاع عن أراضيها وكبح جماح أعدائها من خلال توظيف الإرهاب الانتقامي، على سبيل المثال ضد المدنيين الروس والفرنسيين، ولكن السؤال هو: كيف كانت النتيجة بالنسبة لهم؟ ليست جيدة أبدًا.

نظرية تنظيم القاعدة القديمة التي تقول بأن صيغة “شعبكم لن يكون في أمان طالما أن شعوبنا ليست في أمان” هي وسيلة فعالة للدفاع عن المسلمين، تجعل هذه الصغية بلا فاعلية عند التعامل مع بنية السلطة التي لا تعبأ ولو بالقدر القليل بأمان مواطنيها، وعندما يتمتع المواطنين بتأثير ضئيل للغاية على السياسة.

حقيقة أقول لكم أن السياسة في العالم يسيطر عليها أقوى مؤسسات في العالم — الشركات متعددة الجنسيات – وهذه الأخيرة يسيطر عليها المساهمين، وهم عدد ضئيل جدا من الأثرياء وأصحاب رؤوس الأموال العالمية، لا يهدفون إلا لخدمة المصالح الضيقة لأرباحهم.

إذا كان لديك القدرة على اسقاط طائرة بدون طيار، فهل تعتقد أن هذا من شأنه أن يوقف هجمات الطائرات بدون طيار؟ إذا كنت قادر على إسقاط الطائرات المقاتلة، فهل تعتقد أن هذا سيوقف الطائرات من التحليق فوق المدن وقصفكم؟ طبعا لا!  فأنت عندما تسقطهم أنت في الحقيقة تلعب دورًا مفيدًا في دعم الإنتاج الحربي، فمُصَنِّعي الأسلحة يسترزقون من استبدال ما هلك أو تدمر من الأسلحة، وكل شركات الأسلحة الكبرى شهدت ارتفاع مطرد في قيمة حصتها على مدار الحرب السورية.

لن تكبح جماح سلطة أصحاب رؤوس الأموال العالمية من خلال المساهمة في تنمية أرباحهم، ولكنك ستردعهم فقط عن طريق إلحاق الخسارة بهم.

ونظرا للتركيز الملحوظ من الثروة والسلطة في أيدي قلة من الناس، فيمكنك إلحاق الخسارة بالمساهمين من خلال أهداف تقريبًا لامحدودة، فالمساهمين في مصانع الأسلحة هم أيضا المساهمين في عشرات وعشرات من الشركات الأخرى، وهي شركات كلها عرضة للتعطيل والإرباك.

في الحقيقة تدمير سوريا لا يعتبر مربحًا لمصنعي الأسلحة فحسب، ولكنه أيضا يخلق فرص في السوق لقطاعات كثيرة تبدأ من الطاقة وحتى الزراعة، ومن البناء وحتى الاتصالات السلكية واللاسلكية، ومن التمويل وحتى الأدوية … كلها، كما سترى، ستصب الأرباح صبًا في جيوب نفس الزمرة صغيرة من المساهمين.

هؤلاء هم من يجب عليك مواجهتهم، وهؤلاء هم من يستطيعون إيقاف الهجوم على حلب، إذا كان إيقافه سيصب في مصلحتهم.

imageimage

image

How can we stop the assault on Aleppo? How can we stop drone strikes? How can we be more effective against the military power of our enemies?Common questions in our community these days; and commonly asked far too late in the game. you dive into a 100 foot deep well and, at the bottom, ask about how you will get out.

If you get into a fight with an armed man, and you’re unarmed, you should not expect that he will refrain from using his weapon simply because you don’t have one. And you cannot pause the fight so you can Google self-defense techniques for how to disarm an opponent.

Do not get into a fight for which you are not equipped. That is not the same thing as saying “don’t fight”.  It simply means that you have to rationally assess your, and your opponent’s, capabilities, and determine how you will fight based on this evaluation. You do not challenge an opponent who is militarily superior in a conventional armed conflict.

And, before you revert to the standard reflex of  quoting the ayah about the smaller force overcoming the larger force; remember that you are the one asking about how to stop being massacred. The ayah does not mean that you simply throw yourself into an uneven battle without strategy, without realistic assessment of relative power, without a plan, and pretend that this constitutes tawakkul. It’s not tawakkul, it’s not Imaan; it’s negligent, irresponsible, and bordering on suicidally  insane.

If your enemy has superior weapons, don’t assume that you have to improve your weapons capability before you can fight him. You are only looking at half the equation; you are assessing your enemy’s strength.  You have to assess his weakness as well, his vulnerabilities. If military weakness is not among his shortcomings, well, remove the conventional military option from your strategic menu. I didn’t say “remove the armed option”, but you do not go toe-to-toe with someone who punches harder than you; you have to use strategy. This is basic.

Notably, Da’esh has tried to defend their territory and restrain their enemies by employing  retaliatory terrorism; for instance,  against Russian and French civilians.  OK, how well has this worked out for them?  Not very well.

The old al-Qaeda theory that the formula of “your people will not have security as long as our people do not have security” is an effective way to defend the Muslims, doesn’t work when you are dealing with a power structure that doesn’t care the slightest bit about the security of the general pubic; and when the general public enjoys extremely little influence over policy.

Look, policy globally is dominated by the world’s most powerful institutions — multinational corporations –and these are controlled by shareholders; by the tiny population of the super rich, the global owners of capital; to serve their narrow profit interests.

If you have the capability to shoot down a drone, do you think that will stop drone strikes? If you can shoot down fighter jets, do you think they will stop flying over your cities and bombing you? No.  If you shoot them down, you are performing a useful role in supporting military production. Arms manufacturers are in the business of disposable goods.  Every major weapons company has seen the steady rise in its share values over the course of the Syrian war.

You will not restrain the power of the global owners of capital by contributing to their profits; you will restrain them by inflicting loss.

Because of the remarkable concentration of wealth and power in so few hands, you can inflict loss on shareholders through almost unlimited targets; the shareholders of arms manufacturers are also shareholders in dozens and dozens of other companies; companies that are highly vulnerable to disruption.

The destruction of Syria, of course, is not only profitable for weapons manufacturers; it is creating market opportunities for business sectors from energy to agriculture, from construction to telecommunications, from finance to pharmaceuticals…all of which, you’ll find, will benefit the same little clique of shareholders.

These are the people you need to be confronting. These are the people who can stop the assault on Aleppo, if stopping it is in their interest.

البعثية الإسلامية                                     Islamic Baathism

image

شيء مثير للاهتمام بالنسبة لي حول داعش، هو أنه بالرغم من أنهم يدعون أنهم خلافة، فلا يملك للمرء إلا أن يلاحظ الاختفاء الواضح للخليفة، وأنا لا أتحدث فقط عن اختفائه المادي، فالبغدادي أيضا يعتبر تقريبًا غائب تمامًا عن الدعاية الداعشية.

أعتقد أن هذا قد يعكس بعض التأثير البعثي في الأساس، فدعاية داعش تميل إلى أن يكون كلها عن “الدولة”، وعن نظامهم، وهذا يذكرنا باللغة السوفياتية القديمة التي كانت دائمًا تؤكد وتدور حول “الحزب” والمجتمع الشيوعي الفاضل، وكان النفوذ السوفيتي دائمًا ملحوظًا في النموذج البعثي. لقد أشارت وكالة المخابرات المركزية في عام 1969 إلى أن “التيار البعثي لا يعتمد على زعيم ديناميكي واحد“، وبدلا من ذلك هم يركزون على فكرة النهضة العربية والوحدة… الخ، في ظل نظام استبدادي، وهذا النوع من النهج واضح جدًا في دعاية داعش، وهذا حقيقة ليس انتقادًا بقدر ما هو مجرد ملاحظة.

داعش تطبق بعض المنهجيات البعثية الأساسية، ولكنها تطبقها أكثر ككتلة سنية بدلًا من أن تطبقها كعلمانية قومية عربية، والتقليل من أهمية الخليفة، بطبيعة الحال، يعتبر فكرة جيدة، فالنظام لا يمكن أن يتحول إلى عبادة لفرد (كما حدث مع لينين، وحتى أكثر من ذلك مع ستالين)، بدون أن يتعرض لخطر الانهيار في حالة وفاة القائد.

كما قلت في كثير من الأحيان، ما تقوم به داعش مهم جدًا، وهناك العديد من الدروس التي يمكن أن نستخلصها من تجربتهم، سواء اليوم أو في السنوات القادمة.

Something interesting to me about Da’esh; although they claim to be a Khilafah, one can’t help but notice the conspicuous invisibility of the Khalifah.  I don’t just mean his physical invisibility, but Baghdadi is also almost completely absent from Da’esh propaganda.

I think this may reflect the foundational influence of the Ba’athists.  Da’esh propaganda tends to be all about “the Daula”; about their system.  This is reminiscent of old Soviet language, always emphasizing “the Party” and the Utopian Communist society. Soviet influence was always significant in the Baathist model.  The CIA noted in 1969 that “the Baath does not depend on a single dynamic leader“, instead emphasizing the ideology of Arab renaissance, unity and so on, under an authoritarian system.  This type of approach is clearly detectable in Da’esh’s propaganda.  This is not a criticism really, just an observation.

Da’esh is applying some of the basic Baathist methodologies, but as a sort of Sunni bloc instead of as  secular Pan-Arabism.  De-emphasizing their Khalifah is, of course, a good idea.  The system cannot become a personality cult (as happened with Lenin, and even more so with Stalin), without being in jeopardy of collapse in the event of the leader’s death.

As I have said often, what Da’esh is doing is very important, and there are many lessons we can draw from their experiment, both now and in the years to come.

الجهاد في سبيل سيادة أمريكا                 Jihad for American supremacy

image

حسب ما فهمت فإن معقولية استراتيجية داعش الكبرى لإلغاء النظام الاقتصادي العالمي القائم على العملة الورقية، والاستعاضة عنه باستخدام الذهب والنقود الفضية، تعتمد على أن تقوم المجموعة بالإطاحة بالنظام في المملكة العربية السعودية بنجاح والسيطرة على المنشآت النفطية، وبعد ذلك تقوم ببيع النفط فقط في مقابل الذهب.

يبدو الأمر بسيطًا بما فيه الكفاية …

استيلاء داعش على المملكة العربية السعودية، كما أعتقد، يعتبر أمرًا ممكنا أكثر مما قد يتصور البعض، والمقصود بـ “الاستيلاء”، هنا هو بطبيعة الحال الانهيار، فهناك استياء واسع النطاق من النظام الملكي، وهناك عناصر متطرفة، وهناك دعم لداعش بين الشعب السعودي، بالتالي فمن الممكن جدًا أن تتوسيع حرب داعش لتشمل المملكة العربية السعودية وسيبدو الأمر أكثر شبهًا بتجربتهم في العراق، وأقل شبهًا بسوريا، على قدر ما سيتمكنون من تجنيد أعداد كبيرة من المقاتلين من السكان المحليين.  فلن يكونوا بحاجة إلى جلب أعواد الثقاب، وسيكفيهم في هذه الحالة النفخ في الجمر المحتدم بالفعل بين أوساط الشباب، ولن يكون الأمر غزوًا بقدر ما سيكون انتفاضة. من الواضح أنهم سيحتاجون للتنسيق مع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وأخذ البيعة من القبائل ذات النفوذ … ولكن داعش قادرة تمامًا على القيام بكلا هاذين الأمرين.

وأنا لا أعتقد أن انهيار المملكة العربية السعودية في بحر الصراعات العنيفة سيستغرق وقتًا طويلًا، فبصراحة في مثل هذا الجو، داعش يمكنها أن تسيطر بالفعل على الكثير، إن لم يكن جميع، المنشآت النفطية الرئيسية، فهي متخصصة جدًا في هذا الأمر.

وهنا تكمن المشكلة، فاستيلاء داعش على موارد النفط في المملكة العربية السعودية ستكون أعظم هدية يمكن أن يتخيلها أي شخص وسيتم تقديمها إلى الولايات المتحدة.

ودعونا نوضح هنا أسطورة متأصلة جدًا في عقول الناس: نفط الشرق الأوسط ليس مهمًا للولايات المتحدة، على الأقل هو ليس مهمًا لها من حيث الاستيراد والاستهلاك، فأمريكا لا تحصل على معظم نفطها من السعودية أو العراق، أو أي منتجين آخرين في الشرق الأوسط، فنفط العالم العربي مهمًا للولايات المتحدة من حيث أنها لابد أن تسيطر عليه، لا أن تستهلكه، وذلك لأن منافسين أميركا الوحيدين المحتملين اقتصاديًا (الصين واليابان والاتحاد الأوروبي) يعتمدون على نفط الشرق الأوسط.

وتأملوا جيدًا في حقيقة “الثورة الصخرية” في أميركا التي أخرجت لها تكنولوجيا الغاز الصخري (المعروفة باسم فراكينج)، ووضعت الولايات المتحدة على مسار سيجعلها مصدرًا صرفًا للنفط بحلول عام 2020، بالتالي الولايات المتحدة على وشك تحقيق الاستقلال في مجال الطاقة.

فإذا استولت داعش على المنشآت النفطية السعودية، فلن تكون النتيجة فقط أن هذا لن يؤثر على الولايات المتحدة، ولكنه سيعطي الولايات المتحدة فرصة رائعة للسيطرة المطلقة على سوق تصدير النفط ، وسترتفع أسعار النفط كالصاروخ إلى أعلى مستوى على الاطلاق في العالم، وسيصبح عملاء المملكة العربية السعودية هم عملاء أميركا. فاستيلاء داعش على النفط السعودي سيعني فقط، في الأساس، أن النفط السعودي سيتم إزالته من السوق، وفي هذه الحالة ستبدأ قواعد السوق الأساسية للعرض والطلب في فرض نفسها.

وإذا وجدت داعش دولة مستعدة للتجارة معها، وعلى استعداد لقبول شروطها (الشراء مقابل الذهب)، وهنا احتمال بعيد جدًا أن توافق الصين، فستصبح الولايات المتحدة ببساطة هي من سيدمر المنشآت النفطية تحت ذريعة محاربة الإرهاب.

بشكل أساسي وباختصار شديد، إذا استولت داعش على المملكة العربية السعودية، فإنها ستزيد بشكل كبير وتعزز من القوة العالمية الأميركية.

As I understand it, the plausibility of Da’esh’s grand strategy to abolish the global economic order based on fiat currency, replacing it with the use of gold and silver coins, is reliant upon the group successfully overthrowing the regime in Saudi Arabia, seizing control of the oil facilities, and thereafter, only selling oil in exchange for gold.Seems simple enough…

A Da’esh takeover of Saudi Arabia, I think, is probably a lot more feasible than many may think.  By “takeover”, of course, what we really mean is collapse. There is widespread dissatisfaction with the monarchy, there are extremist elements, and there is support for Da’esh, among the Saudi population.  It is entirely possible that expanding Da’esh’s war to Saudi Arabia would look more like their experience in Iraq, and less like Syria, insofar as they may well be able to recruit significant numbers of fighters from the locals. They would not have to bring matchsticks, as it were,; they would just have to blow on the already simmering embers among the youth. It would not be an invasion so much as an uprising.  Obviously, they would need to coordinate with Al-Qaeda in the Arabian Peninsula, and take bay’ah from influential tribes…but Da’esh is perfectly capable of doing both.

I don’t think the collapse of Saudi Arabia into violent strife would take very long, frankly; and in such an atmosphere, Da’esh could indeed seize control of many, if not all major oil facilities; they are quite good at that.

Here is the problem.  Da’esh taking over Saudi Arabia’s oil resources would be the greatest imaginable gift anyone could ever give to the United States.

Let’s clear up a very persistent myth: Middle East oil is not that important to the US; at least not in terms of import and consumption.  America does not get most of its oil from Saudi Arabia or Iraq, or any other Middle Eastern producer. The oil in the Arab world is important for the US to control, not to consume, because America’s only potential economic rivals (China, Japan, the EU) rely on Middle Eastern oil.

Also, consider the fact that the “shale revolution” in America with the emergence of fracking technology, has put the US on a course to become a net oil exporter by 2020.  The United States is on the verge of achieving energy independence.

If Da’esh seized control of Saudi oil facilities, it would not only not give them leverage over the US, it would give the US a brilliant opportunity to absolutely dominate the oil export market, and the price of oil would rocket to the highest level the world has ever seen. Saudi Arabia’s customers would become America’s customers.  Da’esh taking over Saudi oil would just mean, basically, Saudi oil being removed from the market, in which case, basic market rules of supply and demand would apply.

If Da’esh could actually find a country willing to trade with them, and willing to accept their conditions (buying with gold); and it is remotely possible that China would agree; the US could simply destroy the oil facilities under the pretext of fighting terrorism.

Basically, if Da’esh takes over Saudi Arabia, they would tremendously increase and consolidate American global power

عصر مناهضة الدولة                                The anti-state era

image

أنا أزعم أن هذين الحديثين على حد سواء يشيران الى نفس المراحل التي ستمر بها الأمة؛

روى الإمام أحمد عن النعمان بن البشير رضي الله عنه (تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ الله ُأَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيّاً، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ، ُثمَّ سَكَتَ).

وفي الحديث الشهير لحذيفة بن اليمان؛

كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ، فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟، قَالَ: “نَعَمْ” ، قُلْتُ: وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟ ، قَالَ: “نَعَمْ، وَفِيهِ دَخَنٌ”، قُلْتُ: وَمَا دَخَنُهُ؟، قَالَ: “قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ”، قُلْتُ: فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟، قَالَ: “نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا”، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، قَالَ: “هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا”، قُلْتُ: فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ؟ ، قَالَ: “تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ” ، قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ؟ قَالَ: “فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ.”

الأول”الشر بعد الخَيْر”، بالتأكيد يشير إلى الصدع الكبير الذي مزق المؤمنين خلال الفتنة بين “علي” و “معاوية”. إن” الخَيْر بعد الشر” من المرجح أنه يشير إلى خلافة الملوك القمعية التي انتهت في 1924.

إن طابع الحُكْم في تلك الفترة تمتع ببعض الجوانب التي أدركناها كجوانب إسلامية، و بعض الجوانب التي لم تكن إسلامية على الإطلاق. هذا يقودنا إلى المرحلة من “الشر بعد الخَيْر الملوّث”. مرحلة الملك الجبري؛ و رسول الله ﷺ لم يخبرنا أننا سندرك أي شيء منهم.

وسيكون هناك منادين على أبواب جهنم ولن نجيب نادئهم.

عندما سأل حذيفة رسول الله ﷺ عما يجب القيام به في غياب جماعة موحدة تحت إمام، رسول الله ﷺ لم يؤكد له ان هذا الوضع لن ينشأ، بل أكد أنه سيحدث، و كانت تعليماته أن كل من يعيش تلك الفترة لا ينبغي أن يكون تابع لأي من”تلك الطوائف”.

في الواقع نحن في عصر الطوائف، وأحد الأشكال البارزة لذلك هي القومية. ما كان من محافظات قومية تحت سلطة واحدة قبل 1924، قد فقد هذا التماسك، والآن هم يتصورون أنهم أممًا متميزة ومستقلة.

إن الحكومات التي تم إنشائها من الطوائف المحددة جغرافيا هي غير شرعية كما الطوائف أنفسهم. كما هو الحال في الحديث، بالنظر إلى طبيعة ديناميكيات السلطة في العالم اليوم، هذه الحكومات الجيوطائفية بالضرورة ستكون ملكا جبريا، لقد تم فرضهما على حد سواء بالقوة، وتخضع لإكراه خارجي، وهي عبد تابع ومعتمدة على الشركات متعددة الجنسيات و المؤسسات المالية ومطيعة لأولئك الذين يتوجهون إلى النار.

نعم، فهم المنادون على أبواب جهنم، و كل من يستجيب لهم سيدلى به في النار.

هذه أقوى رسالة أتخيلها لمقاومة الدولة.

I would argue that these two hadiths are both referring to the same phases this Ummah will pass:through:

روى الإمام أحمد عن النعمان بن البشير رضي الله عنه ( تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ الله ُأَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيّاً ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، ُثمَّ سَكَتَ ).

And in the famous hadith of Hudhayfah bin al-Yamaan:

كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الْخَيْرِ، وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنِ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ، فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟ ، قَالَ: “نَعَمْ” ، قُلْتُ: وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ؟ ، قَالَ: “نَعَمْ، وَفِيهِ دَخَنٌ”، قُلْتُ: وَمَا دَخَنُهُ؟ ، قَالَ: “قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي تَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ”، قُلْتُ: فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ؟ ، قَالَ: “نَعَمْ ، دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا”، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، صِفْهُمْ لَنَا، قَالَ: “هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا، وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا”، قُلْتُ: فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ؟ ، قَالَ: “تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ” ، قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ؟ قَالَ: “فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا ، وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ”

The first “evil after the good”, surely refers to the great rift that ruptured the Believers during the fitnah between ‘Ali and Mu’awiyyah. The “good after the evil” likely refers to the khilafah of the oppressive kings which ended in 1924. The character of government up until then had aspects we recognized as Islamic, and aspects which were not Islamic at all.

That brings us to the phase of the “evil after the tainted good”. The stage of the Mulk Jabaryy; and Rasulullah ﷺ did not say that we would recognize anything from them, and that they will be callers at the Gates of Hell who are not to be responded to.

When Hudhayfah asked Rasulullah ﷺ about what to do in the absence of a unified Jama’ah under an Imam, Rasulullah ﷺ did not assure him that this situation would not arise, but rather affirmed that it would, and instructed that whoever lives in that period should not affiliate himself with any of “those sects”.

Indeed we are in an era of sects, one prominent form of this is nationalism. What had been provincial governates under a single authority prior to 1924, have lost this cohesion, and now imagine themselves as distinct and separate nations.

The governments these geographically-defined sects established are as illegitimate as the sects themselves.

As in the hadith, given the nature of power dynamics in the world today, these geo-sectarian governments are necessarily Mulk Jabaryy, both imposed by force, and subject to external coercion. They are dependent and subordinate servants of multinational corporations and financial institutions and obedient to those who are destined for the Fire. Yes, they are Callers at the Gates of Hell, and whoever responds to them will be cast into the Fire.

This is as strong an anti-state message as I can imagine.

عزيزتي.. لقد قمت بتصغير الأمة                                 Honey, I shrunk the Ummah

image

إذا فحماس كفار والمسلمون الذين يعيشون في الغرب مصيرهم جميعًا النار، وحتى تنظيم القاعدة ما هم إلا “يهود الجهاد“.

لا بأس إذا، فهذا يعني في الأساس أن المسلمون الوحيدون هم داعش!!

أعتقد ان هذه طريقة جيدة لتصغير وتقليص الأمة بحيث تنكمش بمقدار 50،000 مرة أقل من حجمها الفعلي فقط من خلال استبعاد أي شخص لا ينتمي إلى مجموعتكم، اللهم إلا إذا كنت من فرقة الصوفية النقشبندية في العراق وتملك مدفع من طراز AK- 47، هنا فقط يمكنك أن تكون مسلمًا.

هذا هو التكفير عندما يستخدم كأداة للتجنيد، قد نطلق على هذا “الاستقطاب من أجل الحشد”، وهو تكتيك خبيث واستغلالي للغاية، وليس لدي أي شك في أن قادة داعش يعرفون جيدًا أن هذا النوع من التطرف مرفوض في الإسلام، إلا أنه فعال.

فاعليته الأساسية تكمن في قدرته على استدراج المقاتلين الأجانب إلى صفوفهم، ولكن هذه الفاعلية تصل فقط إلى نقطة محددة، والحيلة هي أن النقطة التي تتوقف عندها الفاعلية هي النقطة التالية لتجنيد المقاتلين، أي عندما يكون الشخص قد انضم بالفعل.

ثم يكتشفون أن داعش ليست لديها مشكلة في عمل صفقات مع “المرتدين” و”المنافقين” و”المبتدعين” لأن حلول الوسط هي ضرورة عملية، وحتى مع داعش سنجد أن البراغماتية تتغلب على الأيديولوجية عندما يتعلق الأمر بتوطيد السلطة.

فبمجرد أي يسافر شخصًا للانضمام اليهم، تاركًا أسرته وبلده، وربما حتى بعد أن يحرق جواز سفره، يبدأ من مداراة خيبة أمله بالواقع المرير الذي يجبره على عدم وجود أي خيارات للعودة إلى ما كان فيه.

البشر غالبًا ما يكون لديهم ردة فعل لا إرادية على عدم وجود أي خيار، فهم يستسلمون بالكلية لحالتهم، وربما حتى يحتونها.

إذًا الخطاب التكفيري المتطرف مناسب، ولكن لأنه مخادع في الأساس فهو يخلق شعور بالاستياء والاحتقار (إن لم يحتوي هذا الشعور فعلا)، واحتواءه على هذا الاستياء يجعل البعض يفسره على أنه “ولاء”، ولكنه ليس من الولاء في شيء، فهو تنفير غير معلن ينقلب إلى قطيعة كاملة وانشقاق مع أول فرصة.

عندما تستدرج الناس للانضمام إلى مجموعتك عن طريق الأساليب الخادعة والملتوية، فأنت تزرع بيديك هاتين بذور نبذ جماعتك فيم بعد.

So Hamas are KuffarMuslims living in the West will all go to Hell, and even Al-Qaeda are the “Jews of Jihad“.OK, so basically, only Da’esh are Muslims?

I guess that is one way to unite the Ummah–shrink it down to about 50,000 times below its actual size by just excluding everyone who isn’t in your group…unless you happen to be from the Naqshabandi Sufis in Iraq and own an AK-47, you can be a Muslim then.

This is takfir as a recruitment tool.  Call it “polarization for mobilization”.  It is a highly cynical and manipulative tactic, and I have no doubt that the Da’esh leadership knows very well that this kind of extremism is unacceptable in Islam; but it works.

It works,  primarily, to draw foreign fighters to their ranks.  But it only works up to a point, and the tricky thing is, the point at which it stops working is at the point of post-recruitment, when someone has actually joined them.

Then they see that Da’esh has no problem cutting deals with “Apostates“, “Munafiqeen” and “Mubtadi’een“, because compromise is a practical necessity.  Even for Da’esh, pragmatism trumps ideology when it comes to consolidating power.

Once someone has already traveled to join them; left their families, left their countries, possibly burned their passports, disillusionment is trumped by the reality of being essentially trapped with no options to turn back.

Human beings often have a common reflex response to having no choice; they resign themselves to their situation, and maybe even embrace it.

So the extremist takfiri rhetoric is expedient, but, because it is essentially deceitful, it creates an underlying, if contained, sense of resentment and contempt.   The containment of this resentment passes for “loyalty”, but it is not loyalty. It is un-manifested alienation that will become full-blown estrangement and defection at the first opportunity.

When you lure people to your movement through manipulatively divisive tactics, you plant the seeds of your own groups’s renunciation.