تكتيكات التعطيل

أحلم بالاستعباد طوال اليوم                         All Day I Dream About Slavery

هل تعرفون معنى أسم “أديداس”؟ معظم جمهور هذه العلامة التجارية سيخبروكم  أنه اختصار لجملة (All Day I Dream About Sports) (أحلم بالرياضة طوال اليوم)، ولكن هذا غير صحيح.  لقد اتخذت الشركة اسمها من مؤسسها، أدولف داسلر – Adolph Dassler، الذي كانت كنيته”أدي -Adi” وكان عضوا حزبيًا نشطًا للنازيين إبان الرايخ الثالث -(النازي) هتلر. ولم تسلط الشركة الضوء أبداً على فكره الاستبدادي.

وتمتلك الشركة سجل من الوحشية وإساءة المعاملة للعمال واستغلالهم. فهي واحدة من أولى العلامات التجارية العالمية الكبرى التي إقترنت بورش حِرَفِّية بدول العالم الثالث مثل اندونيسيا (حيث إخواننا وأخواتنا المسلمين) وحيث يتم إجبار العمال على العمل حتى يغشي عليهم من الإرهاق (بالمعنى الحرفي للكلمة) مقابل أقل من دولار ونصف في اليوم. كما أن الشركة لديها سياسة “عدم السماح بوجود” أي كيانات لإتحادات عمالية، وهذه السياسة سارية إلى الآن. كما أن شركة أديداس مازالت مدانة لعمال المصانع المسلمين بدفع ما يقرب من مليوني دولار تعويضات نهاية الخدمة بسبب عمليات تسريح العمالة الإجبارية التي تمارسها.

ومثل العديد من الشركات متعددة الجنسيات، قامت شركة اديداس بإنشاء قسم إدارة الشركات خصيصاً لإدارة “التواصل” بمختلف الحكومات، لكسبهم بجانبهم وضمان الحفاظ على الحصانة. وهذه العلاقات المتوطضدة بين أديداس والحكومات الوطنية التي تعمل معها أينما كانت، يمكن أن تستخدم (بل ويجب أن تستخدم) في التأثير على الحكومات لصالح السياسات التي تعود بالفائدة على المجتمع، بدلا من السياسات التي تعود بالنفع على مساهمين الشركات حصرياً.

أنا لا أعلم ما اذا كان الإدعاء بمسؤولية حرق مقر الشركة أديداس من قبل المقاومة الشعبية حقيقي …. ولكن إذا كان الأمر كذلك، فالحمد لله، وإذا لم يكن، فهو الشيء الذي ينبغي القيام به مع إرفاق رسالة موجهة لأديداس بأنها لن تكون حرة فى القيام بأعمال تجارية في مصر طالما مصر ليست حرة.

image

What does the name “Adidas” stand for? Most fans of the brand will tell you that it is an acronym that stands for All Day I Dream About Sports. But this is not true. The company takes its name from its founder, Adolph Dassler, whose nickname was “Adi”. He was an active party member of the Nazis during Hitler’s Third Reich. And the company has never shed its authoritarian mentality.

The company has an atrocious record of labor abuse and exploitation. It was one of the first major international brands to be associated with Third World sweatshops, with workers in Indonesia (our Muslim brothers and sisters) being forced to work literally until passing out from exhaustion, for less than $1.50 a day. The company has a “zero tolerance” policy towards labor unionizing, and until now, Adidas owes Muslim factory workers nearly $2 million in severance pay for forced lay-offs.

Like many multinationals, Adidas has established a corporate department specifically for managing “outreach” to various governments, to bring them onside and to maintain impunity. These same strong relations between Adidas and the national governments where they operate, could be used, and must be, to influence governments in favor of policies that benefit society, rather than policies which exclusively benefit corporate shareholder.

I do not know if the claim of responsibility by the Popular Resistance for burning Adidas corporate headquarters is genuine….but if it is, al-Hamdulillah. And if it isn’t, then it is something that should be done, with an accompanying message to Adidas that they will not be free to do business in Egypt as long as Egypt is not free.

مستقبــــل الثــــــــــورة                             The future of revolution

على الرغم من أن منطقة دلتا النيجر هي أكثر المناطق الغنية بالموارد في نيجيريا، بنسبة نفطها التي تبلغ حوالي 80٪ من إجمالي الإيرادات الحكومية، إلا أنها واحدة من أفقر وأقل البلدان نموًا على مستوى العالم.

فنجد شركات النفط مثل “رويال داتش شل” و”إكسون موبيل”، و”شيفرون” تعقد صفقات مع الحكومة المركزية التي تمنحهم السيادة العملية على منطقة الدلتا، والحصانة ليفعلوا ما يشاءون، بدعم رسمي من الدولة، وطوال السنوات الـ25 الماضية تضمن ذلك تهجير الناس من أراضيهم والدمار البيئي الهائل، وحتى تأجير قوات شبه عسكرية لتقوم بفتح النار على المتظاهرين السلميين.

فشركات النفط (كما صرح أحد زعماء القبائل هناك)، على ما يبدو “لا تشعر بالاطمئنان إلا إذا دخلت المجتمعات الأوية لها في حروب”، فهم يُحَمِّلون تكاليف التنقيب عن نفطهم واستخراجه على حساب معيشة المجتمعات المحلية، بدون أن توجيه أي عائد مادي أو مكاسب من وراء النفط المستخرج لدعم الدلتا.

فشعب دلتا النيجر أصبح لديه خبرة طويلة وكئيبة عن تعاون الدولة مع شركات الطاقة المتعددة الجنسيات… وقد أكتفوا وطفح كيلهم.

لهذا فقد قدموا لنا النموذج الأكثر صرامة ووضوح، حتى الآن، في استهداف وتعطيل النظام لرفع الظلم عن أنفسهم.

فقاموا بتخطي الحكومة، وفرض عواقب مباشرة على شركات النفط التي تخضع لها حكومة، أو بمعنى آخر، تعاملوا مع هيكل السلطة القائم فعليا بالطريقة التي يمكن أن يفهمها هيكل السلطة. مع العلم أن شركة شيفرون، وشركة شل وغيرهم، في وضع يمكنهم من إملاء سياسة على الحكومة.

ففجرت مجموعة أطلقت على نفسها اسم “منتقمو دلتا النيجر” منصة لشركة شيفرون في 5 مايو، وأصدرت البيان التالي: “نرغب في توصيل هذه الرسالة إلى جميع شركات النفط العالمية العاملة في دلتا النيجر، وهي أن جيش نيجيريا غير قادر على حماية مرافقها. ويجب عليهم أن يتفاوضوا مع الحكومة الاتحادية لتلبية مطالبنا وإلا فالمزيد من الحوادث المؤسفة ستصيب منشآتهم. وحتى تتم تلبية مطالبنا هذه لن نسمح لكم بعمل أية أعمال ترميم في موقع الانفجار”.

هذه بالضبط تحديداً ودون إضافات، الاستراتيجية التي كنت أكتب ليتم تطبيقها في مصر على مدى السنتين والنصف الماضيين: استغلال نفوذ الشركات متعددة الجنسيات لفرض تغيير السياسات الحكومية عبر أنشطة التعطيل.

التحريض ضد هذه الشركات في الماضي أدى إلى مبادرة شراكة دلتا النيجر، كمحاولة من الشركة لاسترضاء الزعماء المحليين، وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، والتي تكرس نفسها لتعزيز المصالح التجارية الأمريكية في جميع أنحاء العالم، فقد التقت شيفرون مع قادة المجتمع المحلي لبناء بعض المدارس والمستشفيات، ولم يدرك أحد أنه من خلال هذه المبادرات نفسها، كانوا يوطدون سلطتهم على المنطقة لاسترضاء الشعب بدلا من تمكينه.

وأُحرقت المدارس والمستشفيات في نهاية الأمر، لأن الجميع ينظر إليها على أنها منشآت شيفرون. إن الناس لا يريدون هدايا شيفرون لهم من مدارس ومستشفيات؛ بل يريدون بنائها وامتلاكها وإدارتها بأنفسهم بواسطة الأموال العائدة من توزيع أكثر عدلًا للثروة التي انتزعت من منطقتهم.

هم الآن يقومون بتوجيه رسالة إلى هذه الشركات بمثابة إنذار، أما أن تتحقق مطالبهم، أو لن تكون هناك عائدات نفطية من دلتا النيجر.

هؤلاء المقاتلين، هؤلاء المتمردين ضد إمبراطورية رأس المال، هم من غير المسلمين؛ ولكن مطالبهم عادلة، واستراتيجيتهم صحيحة،  إنهم  يكشفون الستار من وراء حكومة عميلة للتعامل مباشرة مع السادة. كذلك يجب أن يكون مستقبل الفاعلية، ومستقبل الثورة. وحري بنا أن نولي اهتمامًا وثيقًا لما يحدث في دلتا النيجر.

Despite the fact that the Niger Delta is the most resource rich region in Nigeria, with its oil constituting around 80% of total government revenue; it is one of the poorest and least developed parts of the country.

Oil companies like Royal Dutch Shell, ExxonMobile,  and Chevron make deals with the central government that give them practical sovereignty over the Delta region, and immunity to do whatever they wish, with official backing from the state. Over the past 25 years this has included driving people off of their land, tremendous environmental devastation, and even hiring paramilitaries to open fire on peaceful protesters.

The oil companies, one tribal chief stated , ‘seem to be comfortable when their host communities are engaged in war‘. They carry on their oil exploration and extraction at the cost of the livelihoods of local communities, without any of the financial benefits of the oil returning to support the Delta.

The people of the Niger Delta have a long, grim experience with the collaboration of the state with multinational energy companies; and they have had enough.

They have undertaken perhaps the most straightforward example we have seen yet of targeted system disruption to redress their grievances; bypassing the government, and imposing consequences directly upon the oil companies to whom the government is subservient.  In other words, they are addressing the real existing power structure in a way which that power structure can understand; knowing that Chevron, Shell, and the others, are in a position to dictate government policy.

The group “the Niger Delta Avengers” blew up a Chevron facility on May 5th, issuing the following statement:

“We want to pass this message to the all international oil companies operating in the Niger Delta that the Nigeria Military can’t protect their facilities. They should talk to the federal government to meet our demands else more mishaps will befall their installations. Until our demands are met, no repair works should be done at the blast site”.

This is exactly, I mean exactly, the strategy I have been writing about for Egypt for the last two and a half  years: commandeering the power of multinationals to force governmental policy changes.through targeted disruption.

Agitation against these companies in the past led to the creation of the Niger Delta Partnership Initiative, a corporate attempt to appease local leaders, supported by the United States Agency for International Development (USAID), which is dedicated to promoting US business interests around the globe. Chevron met with local community leaders, built some schools and hospitals, and completely misunderstood that, by these very initiatives, they were affirming their authority over the region; placating the people rather than empowering them.  The schools and hospitals were ultimately burned down, because everyone viewed them as being what they were: Chevron facilities. The people did not want Chevron to gift them with schools and hospitals; they wanted to build, own, and manage them themselves, with funds derived from a fairer distribution of the wealth being extracted from their region.

Now they are sending a message to these companies, an ultimatum.  Their demands must be met, or there will be no oil revenues from the Niger Delta.

These fighters, these rebels against the Empire of Capital, are non-Muslims; but their demands are just, and their strategy is right. They are lifting the curtain behind puppet government to deal directly with the puppet masters.  This is the future of activism, the future of revolution; and we should all pay close attention to what happens in the Niger Delta.

وظائف شاغرة للثوار                                 Jobs For Revolutionaries

إن غزو “الهايبر ماركت” الأجنبية لقطاع التجزئة المحلي لا يتسبب فقط في البطالة، ولكنه يتسبب في إغلاق المتاجر المحلية الأقل حجماً أو بشكل آخر، في تقويض الأعمال التجارية المحلية والمحلات المملوكة للعائلات، ولضمان أن الأموال التي تنفقونها حتى في محلات البقالة سوف تذهب خارج مصر.

لاحظوا أن أحد تلك الهايبرماركت المتعدد الجنسيات تقوم حاليا بعمليات توظيف، وهذا يفتح مجالًا نموذجيًا رائعًا للقيام بعمليات تعطيلية من قبلكم، فعلى سبيل المثال،  سلسلة سبينيس تعلن عن رغبتها في ملء وظيفة إدخال بيانات، مما يتيح لكم فرصة تزوير البيانات والتقارير المستخدمة من قبل الشركة في خططها وأعمالها.

كما يمكنكم التعرف على الجداول الزمنية والتسليم والتوزيع لحركة البضائع، إلى آخره..

وينبغي على الثوار أن يقوموا بملء هذه الوظائف متعمدين أن يوظفون أنفسهم في مناصب تساعدهم على عرقلة الشركة..

لا.jpg

The invasion of foreign hypermarkets into the domestic retail sector will cause not only unemployment, but closure of smaller, local shops it is another way to undermine domestic business and family-owned stores, and to ensure that even the money you spend on groceries will flow out of Egypt.

Notice that these multinational hypermarkets are currently hiring. This presents an ideal channel for disruption. For example, they mention that Spinney’s is hiring for data entry positions. ..this would give you the chance to falsify data and reports used by the company in their planning and operations.

You can learn about distribution schedules and deliveries, and so on.

Revolutionaries should apply for these jobs with the intention of placing themselves in a position to disrupt the company

الإنكار والتعتيم                                         Denial and concealment

أعلنت تقارير وسائل الإعلام المصرية أن إحراق البنك السعودي الذي ادعت المقاومة الشعبية استهدافه كعملية ثورية، كان في واقع الأمر حريق عرضي.  من الممكن أن يكون ادعاء المقاومة الشعبية كاذبًا، وبنفس القدر من الاحتمالية قد يكون إدعائهم صادقًا ووسائل الإعلام لا تريد أن تعلن عن حقيقة هذا التطور الاستراتيجي.

وهذه المشكلة مقترنة بتكتيك الحرق، حيث من السهل جدًا إدعاء أنه وقع بفعل حادث.

ومع ذلك، فطالما أن الهدف على دراية حقيقية بأنه كان مستهدفًا، فسوف تحقق تلك العملية شيئًا ما.

والوضع المثالي هو أن يتم إدعاء المسؤولية بطريقة قطعية لا تقبل النقض، وإلا فإن وسائل الإعلام ستبذل قصارى جهدها للتكتم على الخبر.

وقد قامت صفحة المقاومة الشعبية بنشر الواقعة قبل نشر هذا الخبر بحوالي ساعتين مما يدعم ويقوي إدعاءهم بمسوؤلية الحادث.

هذا يشير إلى أن وسائل الإعلام تريد احتواء الموقف والحد من تكرار مثل هذه العمليات عن طريق نكران الهجوم … وهذا التصرف سيعطي نتائج عكسية على المدى الطويل.

فبينما تتم المزيد من العمليات وتظل وسائل الإعلام تنفي في كل مرة، سيبدأ الناس في النهاية بالتشكك حتى في الحوادث العارضة متصورين أنها من الأفعال الثورية.

 

image

The Egyptian media is reporting that  the bank fire claimed by the Popular Resistance as a revolutionary operation, was in fact an accidental fire.It is  possible that the Popular Resistance claim is false. It is just as possible that the claim is genuine, and the media do not want this strategic development reported.

This is a problem with the tactic of arson; it can easily be attributed to an accident.

However, as long as the target is aware of the reality of having been a target, the operation will have achieved something.

Ideally, though, the claim of responsibility should be irrefutable;  otherwise, yes, the media will make every effort to conceal the news

The Popular Resistance page posted the incident about 2 hours before this news piece was published,  so this supports their claim of responsibility.

It does suggest that the media want to contain this news by denying the attack…this will work against them in the long term.

As more operations take place, with the media denying them every time, eventually, people will begin to suspect any real accident was actually a rebel operation.

تحليل العملية                                         Operation analysis

بداية اود أن أنوه أنه ليس لدي أية اتصالات بفريق المقاومة الشعبية في مصر، أو أية جماعات ثورية أخرى على أرض الواقع، ولكن من المفيد أن نقوم بنقد وتحليل الاستراتيجيات المستخدمة من قبل أي فصيل نضالي ينضال من أجل الاستقلال من استعمار وإمبريالية الشركات.

لقد أعلنت المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن إستهداف أحد البنوك الخليجية بإحراقه بالقاهرة.

التطوير الذي طرأ على الاستراتيجية:

  • لقد تم تنفيذ العملية في غير أوقات العمل الرسمية للبنك، لذلك لم يتسبب في وقوع إصابات.

علينا أن نقوم بمراقبة عيوب ومميزات العملية، وتحليل الآثار الإيجابية والسلبية للمساهمة في تطوير الأداء التكتيكي من حيث ما يمكننا تنفيذه بعد ذلك؟

ما هي الأنواع الأخرى من العمليات التعطيلية التي كان من الممكن اتخاذها على مراحل متدرجة لصالح هذا التكتيك قبل اختياره؟

فلابد لكل ابتكار تكتيكي أن يفتح باب النقاش لتبادل الأفكار بين الثوار في محاولة لتطوير استمرار وصقل استراتيجية تعطيل المستَهدَف.

اع.jpg

I have no connection with the Popular Resistance group in Egypt, or any other rebel groups on the ground; but it is worthwhile to critique the strategies used by any faction in the struggle for independence from corporate imperialism.The Popular Resistance have claimed responsibility for the burning of a bank in Cairo.

Strategy improvement : the action was performed outside office hours, and caused no injuries.

We have to look at the good and bad of the action , analyzing the positive and negative impacts to contribute to tactical development

What else could have been done? What other types of disruption could have been undertaken in gradually intensifying phases before opting for this tactic?

Every tactical innovation should open a brainstorming discussion among the revolutionaries in an effort to continuously improve and refine the strategy of targeted disruption

تعطيل السمعة                                       Disrupting reputation

كان هناك حملة صغيرة لكنها قوية, مختصرة لكنها فعالة في عام 2000 في الولايات المتحدة للضغط على شركة ستاربوكس Starbucks لعدم فتح أي سوق في إسرائيل. كان هذا خلال الإنتفاضة الثانية، وكما هو الحال الآن كان هناك الكثير من الصور المقلقة والمؤسفة تأتي من غزة ومن الضفة الغربية.

الناشطين ألصقوا هذه الصور على نوافذ العشرات من مواقع ستاربوكس في العديد من المدن. أضافوا شعار ستاربوكس وعبارة صغيرة على كل صورة.الصورة طبعت على كلا الجانبين من الورقة وبذلك تكون مرئية لكلا الجانبين من النافذة. اللاصق الذي استعملوه يجعل من المسحتيل إزالة الورقة كليا دون الاستعانة بشركة صيانة لتنظيف الزجاج كيميائيا. بعض المواقع قاموا باستبدال النوافذ فعليا.

هذا الفعل تكرر على مدى عدة أيام, وزادت عدد الأسواق المستهدفة، كما قام الناشطين بملئ ثقوب المفاتيح في المداخل والمخارج بالسوبر جلو (مادة لاصقة).

هذه التحركات كانت صغيرة جدا وغير مكلفة لكن أثرها كان كبيرا. الزبائن بقوا بعيدين, فتح المحلات تم تأخيره, ثمن اصلاح الخراب في النوافذ والأبواب سواء من حيث التكلفة المباشرة أو من ناحية خسارة العمل نتيجة التسبب بإزعاج الزبائن كل ذلك أضيف لأثر مقنع.

وعلاوة على ذلك, كان على ستاربوكس أن يأخذ بعين الإعتبار إمكانية هذه الحملة التي امتدت إلى الكثير والكثير من اسواقه، والتكلفة المحتملة لزيادة الأمن لضمان أن أفعالا مشابهة لن تستمر أو تتكرر يوما بعد يوم.

كل شيئ يجعلهم “ستاربوكس” استخدم لغير مصلحتهم، فأجواء المقاهي أفسدت, كفاءة الخدمات تم تعطيلها, ولاء الزبائن استخدم لنقل الرسالة بثقة لأناس أكثر، وعدد مواقعهم الضخم جعل إلحاق الخسارة بهم أمرا ممكنا بسبب العديد من النقاط، وكل هذه العوامل استخدمت للضغط عليهم.

وفي نهاية المطاف, ستاربوكس الغت خطة الافتتاح في اسرائيل مدعية أن ذلك بسبب خلاف في العقد مع مانح الإمتياز المحلي, ولم يقوموا بفتح أي سوق في إسرائيل حتى الآن.

There was a small but intense, brief but effective campaign in the year 2000 in the United States to pressure Starbucks to not open any outlets in Israel.This was during the second Intifada, and, as now, there were many disturbing images coming out of Gaza and the West Bank.

Activists basically plastered the windows of dozens of Starbucks locations in several cities with these pictures. They included the Starbucks logo and a small slogan on each picture. The images were printed on each side of the paper, so it would be visible on both sides of the window. The adhesive they used made it impossible to completely remove the papers without hiring a maintenance company to chemically clean the glass, and some locations actually just replaced the windows.

This action was repeated over the course of a matter of days, increasing the number of outlets targeted, and activists also filled the keyholes of the entrances and exits with superglue.

These actions were very small and inexpensive, but the effect was significant. Customers stayed away, opening of the shops was delayed, the costs of undoing the damage to the windows and doors, both in terms of direct expense, and in terms of loss of business due to inconvenience to customers, all added up to a persuasive impact. Furthermore, Starbucks had to consider the possibility of this campaign extending to more and more of their outlets, and the potential cost of increasing security to ensure that the same actions could not continue to be repeated day after day.

Everything that makes them Starbucks was used to their disadvantage: the ambiance of the cafes was spoiled, the efficiency of service was disrupted, the customer loyalty was used to reliably get the message to more people, and their vast number of locations made it possible to inflict loss on them from any number of points. All of these factors were used to pressure them

Ultimately, Starbucks cancelled the plan to open in Israel, claiming it was due to a contractual dispute with the local franchiser. And they have never opened an outlet in Israel until now.

تعطيل ممنهج systematic disruption

الدور المناسب للأحزاب السياسية المعارضة هو التعبير عن نقدهم للنظام الحالي وصياغة بدائل سياسية مع شرحها وإيضاحها ووضع خارطة طريق توضح كيفية تحقيق هذه البدائل، وليس دورهم هو التحريض على العنف أو المطالبة بتصعيد الحراك الثوري.

أي حراك ثوري ناجح يقوم بتقسيم نشاطه إلى عدة أجزاء ما بين جناح سياسي وجناح مسلح.

فإذا لم يكن لحزبك عدد كافي من الأعضاء بحيث يكون له جناح قتالي/مسلح فهذا حافز أكبر لك لكي تعبر عن البرنامج السياسي لحزبك من أجل جمع التأييد لرؤيتك وبرنامجك بحيث إذا كان له مبرره تكون في نهاية المطاف قادرًا على إنشاء فريق عمل مخصص للحراك الثوري ليدعم أهدافك.

أما لو لم تفعل هذا فإنك تكون مجرد غوغائي لا تفعل شيء إلا تحريض من يستمع إليك بدون أي اتجاه حقيقي؛ ولن تحقق أي أهداف لأنه ليس لديك أي أهداف، ولن تساهم في تقدم أي برنامج سياسي لأنه لا يوجد لديك أي برنامج سياسي.

إذا كان لديك مجموعة مسلحة من دون أهداف سياسية واضحة فأنا أخشى أنك ببساطة مجرد قوة لزعزعة الاستقرار.

التعطيل يجب أن تكون مرتبطًا بمطالب محددة، وهذا ما يجعله عملاً ثوريًا محضًا بدلا من أن يكون مجرد فوضى.

12669737_1674555696120713_1311476956_o

The appropriate role of opposition political parties is to articulate a critique of the present regime, and to draft alternative policies, explain them, and to map the way towards achieving them. It is not their role to incite violence or command escalation of revolutionary activity.Every successful revolutionary movement compartmentalizes its activity between a political wing and a military wing.

If your party does not have sufficient membership to establish a military wing, it obliges you even more to articulate the policy platform of your party, to enlist support for your particular vision and program, so that, if it is justified, you may eventually be able to establish a group dedicated to confrontational action in support of your goals.

Otherwise, you are merely a demagogue, inciting whoever will listen to you, without any real direction; you will achieve no objectives, because you have no objectives. You will not advance any policy program, because you have no policy program.

If you have a militant group without clear political objectives, I’m afraid you are simply a force for instability.

Disruption must be connected to specific demands; that is what makes it revolutionary rather than just chaos

ثورة تكافؤ الفرص                                             Equal opportunity revolution

image

كان للمرأة دائمًا دورًا محوريًا في حركات المقاومة بدأ من البرلمان النسائي في أيرلندا وانتهاء بالنساء الثوار في مجموعات المعارضة بأمريكا اللاتينية.

والأمر يعتمد عادة على مستوى التزامهن ونوع التكتيكات التي يساندنها، فهناك القليل من القيود على ما تستطيع الأخوات القيام به من أجل تحرير مصر من سيطرة استعمار الشركات وبالتالي هناك بعض التحركات المتاحة التي تجعل دورهن أكثر فاعلية وتأثيرًا.لقد تحدثت معكم من قبل عن تكتيكات خاصة بإطلاق شعارات معادية للانقلاب والاستعمار على منتجات الشركات متعددة الجنسيات المتوفرة في المتاجر وهذا الشيء تستطيع القيام به الكثير من النساء عند الذهاب للتسوق، خاصة المنتقبات. فالنساء يستطعن أن ينشئن حسابات ليرسلن منها عددًا كبيرًا من الرسائل البريدية لمقرات الشركات الكبرى ليحذرونهم من مغبة عدم مساندة العدل وإلا فليتحملوا الخسائر الفادحة في الأرباح. النساء يمكنهن أن يقمن بعمل أبحاث لتحليل أوضاع الشركات، وكشف هياكل الملكية الخاصة بهذه الشركات وعملياتها والشركات التابعة لها، يمكنهن جمع بيانات عن مواقع الشركات، التأمين الخاص بها، نقاط ضعفها وجداولها الخاصة بتسليم البضائع… الخ، خاصة إذا كن يعملن في شركات متعددة الجنسيات.

يمكن للنساء أيضا أن يعملن على تقليل اعتماد أسرهن على الشركات متعددة الجنسيات عن طريق تعلم صنع الأشياء بأنفسهن وتبسيط أسلوب حياتهم وعاداتهم الغذائية وهكذا… فهن يستطعن أن يعملن على إحياء سنة “الزهد” في بيوتهن، كما يمكنهن أن يشجعن أزواجهن وإخوانهن على ممارسة الرياضة ليحققوا لياقة بدنية وصحية عالية تمكنهم من المشاركة في المقاومة بشكل أكثر فاعلية وكفاءة.

أما لو كن يتمتعن بمستوى عالي من الشجاعة والالتزام فالنساء يمكنهن أيضا أن يشاركن في أعمال التخريب بأنفسهن عن طريق ترصد الشركات الكبرى بأعمال من قبيل: إطلاق أجهزة الإنذار، سد البالوعات، قطع الكابلات، الإبلاغ بشكل مستمر عن وجود عبوات مثيرة للريبة داخل المكاتب، أو حتى الإبلاغ عن وجود قنابل في مكاتب الشركات، مثل هذه الأعمال لو تكررت بشكل كبيرة ومستمر كفيلة بعرقلة نظام أي شركة خاصة مع تكرارها.

النساء يمكنهن المشاركة في دعم ما يقوم به الرجال من أعمال عن طريق شراء العناصر المطلوبة في عمليات المقاومة مثل: عبوات الدهان، مواد كيماوية وهكذا… ويمكنهن إعداد الكرات الحديدية الشائكة التي تستخدم لعرقلة السيارات، حقيقة لا أرى أنه توجد أي مشكلة خاصة للسيدات اللاتي يقدن سيارات أن يقمن بإلقاء مثل هذا الكرات الشائكة في الطريق من وإلى الشركات الكبرى ومراكز التوزيع!

ما تستطيع النساء القيام به لدعم أهداف التحرر لا يحده أي شيء بالمرة طالما توفر لديهن الإبداع والرغبة.

Women have always played a crucial role in resistance movments, from Cumann na mBan of the IRA to the women guerrillas in Latin American opposition groups.Depending on their level of commitment, and what types of tactics they support, there are very few restrictions on what a sister can do to fight for the liberation of Egypt from corporate imperial control, and indeed, there are some types of action for which they are actually more effective.

I have written before about the tactic of labeling the products of multinationals in shops with anti-Coup, anti-imperialist slogans. This is something ideally done by women when they go shopping; particularly if they wear niqab. Women can easily create accounts and send large numbers of emails to corporate headquarters warning them to support justice or else face significant loss in profit. Women can do important research, analyzing companies’ ownership structures, subsidiaries, operations, and so on. They can gather information about company locations, security, vulnerabilities, delivery schedules, etc; particularly if they happen to work for important multinationals themselves.

Obviously, women can also work on decreasing their families’ dependence on multinationals by learning how to make things themselves, simplifying their lifestyles and eating habits, and so on; working to revive the Sunnah of zuhd in their homes.And they must encourage their husbands and brothers to exercise, be fit ad healthy, and urge them to participate in the struggle

Again, depending on their level of commitment and bravery, women can engage in acts of sabotage themselves against corporate targets; simple actions such as triggering fire alarms, blocking drains, cutting cables, calling in reports of suspicious packages in an office building, or making outright bomb threats; all of these actions can cause considerable disruption for a company, particularly if done persistently.

Women can support actions taken by men by purchasing items they need for a particular operation, spray paint, chemicals, and so forth. They can prepare caltrops at home, and frankly, I don’t know why a woman who drives would not be capable of dropping caltrops along roads to and from targeted companies and distribution centers.

What women are able to do to further the goals of liberation is limited only by their own creativity and willingness.

وحدة الهدف وتنوع التكتيكات                                 Unity of Targets, Diversity of Tactics

من غير المنطقي أن تقيد نفسك باستراتيجية معينة أو تكتيك محدد، فإذا كان ولابد أن تكون مقيدًا في أي شيء فليكن هذا الشيء هو هدفك وليس تكتيكك!المقاومة المسلحة لا تعتبر خطأ من الناحية الشرعية ولا وفقًا للقانون الدولي أو المنطق…الخ.

حلف شمال الأطلسي أعلن بكل وضوح استعداده للرد عسكريًا على نفس نوع الهيمنة الاقتصادية المفروضة على مصر حتى لو كانت في عمق إفريقيا وبعيدًا عن وصايتهم، وهم هنا يقصدون استخدام “سلاح المال” و”المساعدات الخادعة” إذا ما استخدمت من قبل كيانات أخرى غيرهم.

ولكنهم أسسوا المبدأ…

إذا كان مبررًا للناتو البدء بعمل عسكري لمعارضة تطورات نفوذ الصين التجاري في إفريقيا فكيف لا يكون مبررًا للمصريين أن ينخرطوا في الصراع المسلح ضد هيمنة الشركات الغربية في دولتهم؟

الشركات متعددة الجنسيات هي “لاعب غير دولي” يغتصب سيادة مصر، كما انهم ينهبون موارد الدولة ويسيطرون على طعامكم ومائكم وإمداداتكم للطاقة بل ويكتبون قوانينكم ويعينون مسؤوليكم، تلك هي القوى التي غزت بلدكم بواسطة جيشكم نفسه.

ولكن ضع في اعتبارك أن القوى الأمنية ليست إلا كلابًا لسلطة الشركات التي تمتلكهم وتدربهم وتطعمهم وتسيطر عليهم، والكلاب تطيع سادتها دائما، فلا تنشغل بالكلاب وتنسى أسيادهم حيث أن الكلاب يمكن دائمًا استبدالها.

ليكن هدفنا واحدًا وتكتيكاتنا متنوعة بدلا من أن نتبنى تكتيكًا واحدًا وأهدافًا متنوعة، فتلك الأخيرة هي وصفة العبث والهزيمة.

إن شاء الله وبإذن الله إذا ضربتم ربحية وكفاءة الشركات متعددة الجنسيات واستثماراتهم باستخدام أكبر عدد ممكن من التكتيكات فسترون نتائجًا فورية.

It makes no sense to restrict yourself to one particular strategy or tactic, if you are going to be restrictive about anything, it should be with regard to your targets, not your tactics.There is nothing wrong with armed resistance. Not by Shari’ah, not by International Law, not by logic.

NATO announced very clearly that they would be prepared to respond militarily to the exact same kinds of economic domination being imposed upon Egypt, even if it were taking place deep in Africa, and far from their mandate.

They meant, of course, if “weapons of finance” and “rogue aid” were being used by entities other than their own.

But they established the principle.

If it is justified for NATO to initiate military action to oppose the advances of Chinese business influence in Africa, how can it not be justified for Egyptians to engage in armed struggle against Western corporate domination in their own country?

Multinationals are the “non-state actors” that are usurping the sovereignty of Egypt; that are plundering the country’s resources; that are controlling your food, water, and energy supplies; that are writing your laws and appointing your officials; these are the powers that have invaded your country with your own army.

But bear in mind, the security forces are just the attack dogs of corporate power; that’s who owns them, trains them, feeds them, and controls them. And attack dogs will always obey their masters. Don’t get busy with the dogs, and forget their owners. The dogs can always be replaced.

image

Let us be unified in our targets but diverse in our tactics; not diverse in our targets but unified in our tactics; that is a recipe for futility and defeat.

Insha’Allah, bi idhnillah, if you strike at the profitability and efficiency of the multinationals and their investments, using as many tactics as you can, you will see immediate results.

الشيء الأهم هو اختيار الهدف                                 Target selection matters

image

من الممكن جدًا أن يكون الحريق في مصنع البلاستيك عملية من فعل المقاومة الشعبية وأن الشرطة ووسائل الإعلام ذكرتها وكأنها حريق عرضي، الله أعلم طبعا، فأنا ليس لدي أي شك في أن استهداف الأعمال التجارية شيء لا ترغب السلطات في نشره، وكما كتبت في السابق، إذا كانت هذه فعلا عملية جهادية فهي تعكس عدم إدراك  كامل للمفهوم الاستراتيجي إلا أن هذا لا يمنع من كونها خطوة في اتجاه أكثر فعالية.

فاستراتيجية استهداف الشركات لا تعني استهداف أي شركة!

فالهدف لابد أن يكون ممارِسًا للنفوذ السياسي وأن يكون أداة للهيمنة ومحرك للأجندة النيوليبرالية في البلاد.

وهذا في العموم يعني الذهاب إل الشركات متعددة الجنسيات، ولكنه يمكن أن يعني أيضا شركات محلية تعمل كشركات تابعة للشركات متعددة الجنسيات، أو تلك التي فيها ملكية أجنبية كنسبة غالبة (حتى لو تم حجب هذه الملكية من خلال إظهار أنها مملوكة لشركة استثمارية تعتبر بدورها مملوكة لمستثمرين أجانب).

على سبيل المثال الأصول الصناعية لشركة القلعة القابضة، وشركات مثل الشركة المصرية للتكرير (ERC) ونايل لوجيستيكس وتوازن ومجموعة شركات جذور، الخ

شركة القلعة القابضة، سابقًا سيتاديل كابيتال، جعلت نفسها أحد الأصول الاستراتيجية للمستثمرين الأجانب، مما يتيح لهم موطئ قدم في القطاعات الصناعية الرئيسية في مصر كما أنها كانت من المؤيدين المحليين النشطين للإصلاحات النيوليبرالية وأجندة مخططات صندوق النقد الدولي.

بل رفعت صوتها بشكل خاص في الضغط من أجل وقف الدعم على الوقود ورفع أسعاره لأنها ستستفيد مباشرة من هذه التدابير ضد مصالح واحتياجات الشعب.

أتذكر كلمة لرئيس شركة القلعة أحمد هيكل عندما قال في مقابلة: “أي حكومة في مصر لديها خيار (عذرًا لعدم وجود كلمة أفضل) إما أن تتخذ خطوات لتلبية مطالب الأعمال التجارية الدولية، وإلا فإن ‘السوق‘ هو الذي سيفرض الحلول التي يراها…” وطبعا كلمة “السوق” هنا تعني القطاع الخاص، فلو انتبهتم للاحظتم أن هذا يعني أنه لا يوجد أي خيار آخر.

فعلى الحكومة إما أن توافق طوعًا على طاعة الأعمال التجارية أو أنها سوف تجبر على الاستسلام.

أي عملية ضد أي من شركات القلعة يمكن أن تكون مفيدة خاصة إذا كانت مصحوبة، على سبيل المثال بالمطالبة باستعادة الدعم على الوقود للشعب المصري.

It is entirely possible that the fire at the plastics factory was indeed an operation by the Popular Resistance, and that the police and media reported it as an accidental fire, Allah Knows Best.  I have no doubt that the targeting of business is something the authorities would not want to publicize.As i wrote previously, if this was, indeed, a jihadist operation, it illustrates the failure to fully grasp the strategic concept, while nonetheless being a step in a more effective direction.

The strategy of targeting companies does not mean targeting ANY company.
The target must wield political influence and be an instrument of domination, a driver of the neoliberal agenda in the country.

Generally, that is going to mean multinational corporations, but it can also mean local companies that operate as subsidiaries of multinationals, or that are under significant foreign ownership (even if that ownership is obscured through being owned by an investment firm that is itself owned by foreign investors).

For example, the industrial assets of Qalaa Holdings.  Companies like the Egyptian Refining Company (ERC), Nile Logistics, Tawazon, Gozour, etc.

Qalaa Holdings, formerly Citadel Capital, has positioned itself as a strategic asset for foreign investors, giving them a foothold in Egypt’s key industrial sectors, and has been an active local proponent of neoliberal reforms and the agenda of the International Monetary Fund.

It was particularly vocal about pushing for the suspension of fuel subsidies and raising fuel prices; because they stand to benefit directly from such measures, against the best interests and needs of the population.

I remember Qalaa president Ahmed Heikal stating in an interview that ‘any government of Egypt has the choice (for lack of a better word), to either take steps to satisfy the demands of international business, or else “the market” will impose its own solutions’. “The market”, here means the private sector.  If you are paying attention, that means there is no choice.

Government can either voluntarily agree to obey business, or they will be forced to capitulate.

An operation against any of Qalaa’s companies could be potentially useful, if accompanied, for instance, by a demand for the restoration of fuel subsidies for the Egyptian people