الوعي الظرفي

كونوا على حذر                                         Keep your eyes open

image

تتزايد الهجمات والمضايقات المناهضة للمسلمين في الغرب، ويمكننا توقع استمرار وتكاثف هذا الاتجاه للسنوات القليلة القادمة، وبخاصة ضد النساء.  فقد تمت مهاجمة إحدى المسلمات في أمريكا منذ بضعة أيام بواسطة امرأة – على ما يبدو- قذفت نوعًا من السوائل عليها بعد بضع دقائق من مهاجمتها لفظيًا.

المثير للسخرية كيف أن من يقوم بهذه الهجمات يصف ضحيته عادة بأنه “إرهابي”، بينما لا يشعر من يقوم بالهجوم بوجود أي نوع من الترهيب الواقع عليه، بل يشعر على العكس بالشجاعة اللازمة للتنمر على ضحاياه المفترض خطورتهم.

لذا أرى أنه من المناسب إعادة نشر ما كتبت من قبل حول الوعي الظرفي، لمساعدة أخواتنا وإخوتنا على اتقاء شر من يستهدفهم من هؤلاء العدوانيين.

قام خبراء الأمن والسلامة الشخصية بتقسيم ” الوعي الظرفي” إلى أربع فئات مصنفة حسب الألوان التالية:

الأبيض : عندما لا تكون منتبهاً لما يدور من حولك، بل تكون في حالة تراخٍ ربما تكتب رسالة على الهاتف أو تضع سماعات الرأس. لست واعياً في هذه الحالة بمن يتحركون حولك أو بما يفعلون. هذه هي الحالة الأكثر انكشافاً وللأسف هي حالة غالبيتنا في عصر الهواتف الذكية عندما نكون خارج المنزل.

الأصفر : عندما تكون في نفس حالة التراخي إلا أنك على وعي بما يدور في الوسط المحيط بك. تلاحظ الناس من حولك ولديك قدر من الوعي بمن قد يكون وراءك وبما يدور في محيطك القريب.

البرتقالي : هو أن تلاحظ (وأنت في المرحلة الصفراء) أن أحداً أو شيئاً يتحرك بطريقة قد تبدو مشبوهة وتنطوي على تهديد محتمل. يزيد مستوى انتباهك وتصبح أكثر تنبهاً نحو كل ما يدور حولك مع التركيز الخاص على العنصر الذي أثار ريبتك واهتمامك وهو ما يجعلك تستعد بينك وبين نفسك لمواجهة محتملة.

الأحمر: عندما تكون على يقين أن أحداً أو شيئاً يشكل تهديداً وتصبح المواجهة محتملة. ستراقب موقف التهديد عن كثب متوقعاً ما قد يحدث وتعد نفسك للتعامل معه. بالنسبة للمسلمين في كل مكان – وخاصة من يعيشون في الغرب – عليكم ألا تخففوا درجة حذركم عن اللون الأصفر عندما تكونون خارج المنزل. عليكم أن تكونوا على وعي تام بالوسط المحيط بكم ومن يتحرك بالقرب منكم وما يدور حولكم.

إذا كنت خارج المنزل لا تنهمك في كتابة الرسائل وأنت تمشي ولا تشغل سماعات الرأس. وبالنسبة للأخوات أعلم أن الحجاب قد يعيق رؤيتكن المحيطية, فحاولن أن تتذكرن إدارة زؤوسكن للنظر يميناً وشمالاً لمتابعة ما يحدث حولكن أثناء الخروج.

بالنسبة للثوار ونشطاء المعارضة، أنصحكم بمحاولة البقاء في أعلى مستويات الحذر قدر الإمكان.

Anti-Muslim attacks and harassment  are increasing in the West, and we can expect this trend to continue and intensify over the next few years; particularly against women.  A Muslimah was just assaulted in the US a few days ago, apparently, with a woman pouring some kind of liquid on her, after several minutes of verbally attacking her.It is ironic how these attacks usually involve the assailant calling the victim a “terrorist”, while the attacker clearly does not feel terrified whatsoever, but actually feels bold enough to bully their supposedly dangerous victim!

So, it seems appropriate to re-publish something I wrote a while ago about situational awareness, to help our Sisters and Brothers prevent being targeted by these aggressors….


Security and personal safety experts have organized “Situational Awareness” according to four basic color-coded categories:

White–This is when you are not really paying attention to what is going on around you. You are relaxed, maybe texting or listening to headphones. You are not conscious of who is around you or what they are doing. This is obviously the most vulnerable state, and unfortunately, in the era of smart phones, it is the state most of us are in when we are out in the street.

Yellow— This is when you are still relaxed, but you are aware of your environment. You notice the people around you, and have some awareness of who may be behind you, and what is going on in your immediate vicinity.

Orange— This is when you have noticed (while in the “yellow stage”) someone or something going on that may seem unusual and potentially threatening. Your attention level is raised and you are more alert about everything going on around you, with particular attention towards whatever caused your interest or concern, and you internally prepare for possible conflict

Red— This is when you have perceived that someone or something is, in fact, a threat and conflict appears likely. You will monitor the threatening situation very closely, anticipating what may happen and preparing yourself for how to deal with it


For Muslims anywhere, but particularly in the West, it is critical to never fall below the “Yellow” stage when you are outside. You must be consciously aware of your surroundings, who is around you, and what is going on.

If you are out in the street, please, do not walk and text, do not listen to headphones, and Sisters, I know the hijab can sometimes obstruct your peripheral vision, so try to remember to turn your head to look right and left to see what is happening around you when you are out.

For revolutionaries and opposition activists, I would recommend trying to stay in an even higher level of awareness as much as possible.

12591941_1671619453081004_367763181_o

قليل من النصائح عند الاستجواب ————————— A few points regarding interrogation

إليكم بعض الملاحظات عند الاستجواب: أول ثلاث قواعد عما يجب فعله إذا تم استجوابك هي نفسها أول ثلاث قواعد في فيلم “Fight Club” لا تتكلم، لا تتكلم، لا تتكلم.

سيفعل المحقق كل ما يمكنه لسماع القصة منك، لكنك يجب أن تعلم أن كلامك لن يخرجك من الورطة التي وقعت فيها مع الشرطة أو المخابرات، فهم لا يريدون مساعدتك كما يقولون ولكنهم يريدونك أنت أن تساعدهم، وسوف يعرضونك للضغوط والتهديد والتوسلات – وبالطبع – سيضربونك ويعذبونك، أما أنت فسلاحك الوحيد هو صمتك… كن مهذبًا لا عدوانيًا ولا عاطفيًا.

لا تنظر مباشرة إلى عيني المحقق قدر الإمكان فأغلب المحققين قد تلقوا تدريبات عن لغة الجسد وتعبيرات الوجه، لذا سيكون من المستحيل تقريبًا عدم إظهار الانزعاج والتوتر وغيرها من ردود الأفعال المفاجئة على أسئلة المحقق، فلا تحاول. بل حاول بدلًا  من ذلك أن تُظهر على وجهك تعبيرات غريبة كالانتفاض أو الحركات العشوائية خلال التحقيق للتغطية على أي من مظاهر لغة الجسد التلقائية، دع عينيك تهيمان أو حرك رأسك أو تململ في جلستك أو عض شفتيك.. إلخ، وهو ما سيجعل من الصعب قراءة حركاتك وتعبيراتك.

إن إحدى أكبر الميزات التي يملكها المحققون هي أنهم يبدأون استجوابك بعد القبض عليك بوقت قصير، بحيث يكون المعتقل تواقًا  للعودة إلى حياته الطبيعية واعتبار تجربة الاعتقال كأن لم تكن، ولكن ضع في اعتبارك أن هذا لن يحدث.

لقد دخلت ساحة معركة جديدة لا يسعك فيها إلا الإقدام، ربما نحو السجن – نعم – لذا عليك أن تتخلى عن فكرة العودة إلى المنزل. هو شعور مؤلم جدًا بالطبع ولكن من الهام جدًا  لحياتك أن تقبل هذه الحقيقة وتتقدم نحو هذا المستوى الجديد من الصراع.

عسى الله أن يحفظكم جميعًا.

A few points regarding interrogation:The first three rules for what to do when you are being interrogated should be like the first three rules of “Fight Club”. Do not talk, do not talk, do not talk.

An interrogator will do everything possible to “get your side of the story”, but you must understand, you can not talk your way out of trouble with the police or intelligence services. They do not want to “help” you, they want you to help them. They will pressure you, threaten you, plead with you, and of course, beat and torture you; but you have no weapon but your silence.

Be polite, not aggressive or emotional.

As much as possible, don’t make eye contact with the interrogator.

Most interrogators have some training in body language and facial expressions, it is almost impossible to prevent revealing discomfort, nervousness, and other sudden reactions to an interrogator’s questions, so don’t try. Instead, try to deliberately insert odd facial expressions, twitches, and movements randomly throughout the interrogation to camouflage any genuine involuntarily revealing body language. Let your eyes wander, move your head, fidget, bite your lip, etc; This will make it more difficult to read your movements and expressions.

One of the biggest advantages interrogators have is that they are talking to you soon after your capture. Because of this, most people are desperate to get back to their normal lives, and put the situation behind them. You have to realize that this is not going to happen.

You have entered a new battlefield, and you can only go forward, yes, probably into prison; so you should completely let go of the notion of going home. Of course, this is tremendously painful, but it is essential for your survival to accept the reality, and go forward into this new level of struggle.

May Allah protect you all