الكفار

الإفلات من سردية المستعمر                     Escaping the colonialist narrative

أهم نضال كان دائمًا يواجه الشعوب المستعمرة هو الإفلات أولا من سردية المستعمر، أي أن يفهموا أنفسهم وأوضاعهم من منظورهم هم أنفسهم، لا من هذا المنظور المشوه والمنحاز بشدة الذي يفرضه عليهم مضطهديهم.

أعتقد أننا مقصرون بشكل كبير في هذه المسألة.

لقد أصبحنا نفرط في الاعتذار والدفاعية فيم يتعلق بالإرهاب، رغم أن الإرهاب في أساسه هو رد فعل عنيف مضاد للاستعمار.  وبالتالي نجد أنفسنا نقع رغمًا عنا في فخ سردية الغرب.  لا شك أن التطرف الإسلامي مشكلة خطيرة، وعلينا أن نفعل ما في وسعنا لمكافحته، فالإرهاب الإسلامي أصبح وباء علينا علاجه، الخ، الخ… حسنا، ولكنه ليس وباء كما أنه ليس علينا علاجه!!  التطرف يقال عليه “تطرف” لأنه ليس هو السمت العام.  وكل مجتمع لديه متطرفين، وكل مجتمع يتجاهلهم في الغالب، فهم ليسوا جزءًا من المجتمع.  وهذا حقيقي أكثر بين المسلمين عن بين غيرهم، فالمتطرفون يعزلون أنفسهم عن مصادر التوجيه والإرشاد لأنهم، في الواقع، متطرفون ويرفضون أن يتبعوا ما يتبعه غالبية الناس.

الإرهاب مشكلة محدودة جدًا في العالم، وهو يحدث، وعندما يحدث فهذا يكون أمر سيء للغاية، ولكن هناك أشكال أخرى من العنف تحدث أكثر في كثير من الأحيان.  منع الهجمات الإرهابية ليس مهمتنا، ولكنه مهمة جهات إنفاذ القانون في أي بلد من البلدان، ونحن لسنا مسؤلون عن المتطرفين أكثر من مسؤوليتنا عن النازيين الجدد.  إذا كنت تريد أن تجعل مكافحة الإرهاب في بلدك أولوية فوق مكافحة عدد كبير من الجرائم الأخرى الأكثر انتشارًا، فهذا شأنك، ونتمنى لك التوفيق.

أما بالنسبة لنا، فعدد الهجمات الإرهابية الصغير ضدنا لا يجب أن يأخذ الأولوية على العنف الهائل الذي نتعرض له.  فنحن نعاني مما يعادل الهجمات التي حدثت في بروكسل، وباريس، وأورلاندو كل يوم، وما نتعرض له لا يتم من قبل المتطرفين الغربيين الذين هاجروا إلى بلداننا، ولكنه يتم على أيدي جيوشنا الخاصة، تحت راياتنا الخفاقة، وبموافقة حكوماتكم الرسمية.  قطرة من دمائكم لن تجعلنا ننسى أنهار الدماء المسفوكة عندنا، لا لثانية واحدة… متطرفونا، بشكل عام، لم يتم إنشاؤهم عبر دراسة ديننا، ولكن تم إنشاؤهم عبر الدروس التي تلقوها على أياديكم.

في الواقع، لقد تعلم معظم متطرفينا دينهم منكم أكثر مما تعلموه منا نحن.  ويبدوا أن رؤيتهم لما يفترض أن تكونه الدولة الإسلامية مستمدة، أكثر من أي شيء آخر، مما قيل لهم منكم.  فقد تبنوا تشوهاتكم وسوء فهمكم واعتبروه المثل الأعلى بالنسبة لهم؛ فالدولة الإسلامية بالنسبة لهم تعني العودة إلى القرن السابع، حيث القانون القاسي والعقوبات الوحشية والحياة الحزينة الخالية من الفرح، وحيث الناس تفضل الحروب، الخ الخ…  كل تراهاتكم وقمامتكم الاستشراقية القديمة تخللت فهمهم للدين، وأصبحوا يعتقدون أنهم في فيلم من أفلام هوليود عن العالم الإسلامي المتعصب، وهم يلعبون أدوارهم بتفان فني كبير.

بعض الغربيين يعترفون بعنف حكوماتهم تجاهنا، ويقولون أننا لا يجب أن نحمل المدنيين مسؤولية أخطائكم، وأننا يجب أن نعلم شعوبنا أن تفرق بين ما تفعله الحكومات وما تعتقد فيه الشعوب وتدعمه. ولكنهم بشكل أو بأخر عاجزين على رؤية المفارقة المضحكة… فهم يريدون منا أن نتحمل مسؤولية ما تفعله أقلية مهمشة وصغيرة من المتطرفين، لمنعهم من مهاجمة المدنيين، في حين أننا لا نملك أية آليات نمنعهم بها عن القيام بذلك، وفي نفس الوقت هم لا يعتقدون أنه يتعين عليهم تحمل مسؤولية ما تقوم به حكوماتهم المنتخبة ديمقراطيًا، ومنعهم من مهاجمة المدنيين لدينا، رغم أنهم يمتلكون آليات لمنعهم من القيام بذلك!!؟؟

لا، هذا شيء لا يعقل!  طبيعي أن الأغلبية الساحقة من شعوبنا لا تتفق مع الهجمات الإرهابية ضد المدنيين لديكم، وأنتم تعرفون هذا جيدًا، لأنه لو لم يكن الأمر كذلك، لكانت الأغلبية الساحقة لدينا قادرة حقًا على أن تطغى عليكم.  ولكن لا تتوقعوا منا أن نقوم بما أنت أنفسكم عاجزين على توقعه من أنفسكم.  إذا كنتم تريدون منا أن نكبح جماح المتطرفين، فعليكم أن تبذلوا المزيد من أجل كبح جماح حكوماتكم.  نحن لم ننتخب هؤلاء المتطرفين المحسوبين علينا، ولا ندفع لهم ضرائبنا، وليس في إمكاننا أن نصوت لإخراجهم من مناصبهم.  أما أنتم فلا يمكنك أن تقولوا أنكم لستم مسئولون عما تقوم به حكوماتكم، وفي نفس الوقت تريدون منا أن نكون مسئولون عما يفعله المتطرفين.  فنحن عندما ننأى بأنفسنا عن متطرفينا، وندين أفعالهم، فهذا لا يكون له أي تأثير عليهم على الإطلاق؛ أما أنتم فإذا فعلتم نفس الشيء مع حكوماتكم، فسيكون له تأثير كبير.

تريدون ألا يتم استهدافكم بشكل عشوائي من قبل الإرهابيين، ونحن لا نريد أنت نتعرض للقصف والتجويع، وإطلاق النار والاغتيال بالطائرات بدون طيار بشكل يومي.  فإذا أردتم أن نعبأ بما تبعأون به، فعليكم أن تعبأوا بما نعبأ نحن به… والأمر بهذه البساطة.

It has always been a struggle for colonized people to first escape the colonizer’s narrative; to understand themselves and their situations from a perspective strictly their own, and not warped by the deeply biased perspective of their oppressors.

I think we are falling dismally short in this matter.

We have become hyper-apologetic and defensive about terrorism, which is essentially anti-colonialist backlash; and we fall into the trap of the West’s narrative. Islamic extremism is a serious problem, we have to do more to combat it, Muslim terrorism is an epidemic that we have to cure, etc, etc.  OK, except it’s not, and we don’t.  Extremism is extremism precisely because it is not the norm.  And every society has extremists, and every society mostly ignores them.  They are not part of the community. This is more true among the Muslims than among anyone else.  Extremists isolate themselves from the sources of guidance and counseling because, well, they are extreme, and they reject what is followed by the majority of the people.

Terrorism is a minuscule problem in the world; it happens, and it is bad when it happens, but other forms of violence happen far more frequently.  Preventing terrorist attacks is not our job, it is the job of the law enforcement agencies in any given country.  We are not responsible for them any more than you are responsible for neo-Nazis.  If you want to make combating terrorism in your country a priority above combating the plethora of other, more prevalent crimes, that’s your business, and we wish you well.

For us, the tiny number of terrorist attacks against you do not take priority over the massive violence you are inflicting on us.  We suffer the equivalent of the Brussels, Paris, and Orlando attacks every day; and they are not carried out by Western extremists who immigrated to our countries; they are carried out by your militaries, under your flags, with official sanction from  your governments.  A drop of your blood does not make us forget the rivers of our blood, not for a second.  Our extremists, by and large, have not been created by studying our religion, they have been created by the lessons you taught them.

In fact, most of our extremists have learned their religion more from you than from us.  Their vision of what an Islamic state is supposed to be seems to be based, more than anything, on what they have been told by you.  They have adopted your distortions and misunderstandings as their ideal; an Islamic state means a return to the 7th Century, the law is harsh, the punishments are brutal, life is somber and joyless, the people are warlike, etc etc.  All your old Orientalist rubbish has permeated their understanding of the religion, and they think they are in a Hollywood movie about the fanatical Muslim world, and they are playing their roles with great artistic dedication.

Some in the West acknowledge their government’s violence against us, and say that we should not hold the civilian populations responsible for this.  We should teach our people to differentiate between what governments do and what their populations believe and support.  And somehow they are not able to see the irony of this.  You want us to take responsibility for what a fringe, tiny minority of extremists do, to prevent them from attacking your civilians, while we have no mechanisms for doing so; but you do not believe it is incumbent upon you to take responsibility for what your democratically elected governments do, to prevent them from attacking our civilians, while you have the mechanisms for doing so.

No, this makes no sense. Of course the overwhelming majority of our people do not agree with terrorist attacks against your civilians.  You know this because, if it was not the case, our overwhelming majority could, in fact, overwhelm you.  But you cannot expect from us what you do not expect from yourselves.  If you want us to do more to rein in extremists, you have to do more to rein in your governments.  We did not elect our extremists, we don’t pay them our taxes, we can’t vote them out of office.  You can’t say that you should not be held responsible for what your governments do, and at the same time hold us responsible for what our extremists do.  When we disassociate ourselves from our extremists, and condemn their actions, it has no effect on them whatsoever; but if you do the same with your governments, you can have an impact.

You would like to not be sporadically targeted by terrorists, and we would like to not be bombed, starved, shot at, and assassinated by drones on a daily basis; if you want us to care about what you care about, you need to care about what we care about. It’s that simple.

 

Advertisements

من حجج تكفير الديمقراطية                         Of the “Democracy is Kufr” Arguments

الديمقراطية كفر لأنها تعني أن السيادة للشعب بدلا من أن تكون السيادة لله، فهي تعني أن الحكم متروك وفقًا لإرادة الأغلبية، وطالما رأوه صحيحًا، سيتم الحكم بأنه صحيح، وطالما رأوه سيئًا، فسيتم الحكم بأنه سيئ. ففي ظل الديمقراطية، الشعب يقوم بالتشريع لنفسه لما هو حلال أو حرام، وهذا يعتبر شرك.

هذه هي الحجة الأساسية لمن يدعون أن الديمقراطية منافية للإسلام، فهم جميعًا قرأوا نفس النشرات، ويستخدمون نفس نقاط الحوار. نعم، إذا كان هذا هو ما تعنيه “الديمقراطية”، فلا يمكن لأحد أن يختلف معهم، ولهذا السبب فقد قلت أن معظم من يحملون هذا الرأي يعانون من نقص شديد في التثقيف السياسي، ناهيك عن القدرة على التخيل.

أنا لم أسمع بأي ديمقراطية تواجدت في أي إطار لا يحكمه دستور!! فالدستور هو الذي يضع ثوابت المعايير التي تحدد صلاحيات الحكومة، ويؤسس لسيادة القانون في المجتمع؛ والمقصود هنا هو القوانين التي لا تخضع لتحول الرأي العام. فإلى حد كبير، في معظم النماذج الديمقراطية (وهناك العشرات من النماذج، وليس واحدة فقط كما يعتقد من يدعون أن الديمقراطية حرام)، تكون للجماهير السلطة والحق في انتخاب قادتهم، وليس للتصويت على القوانين. أما القادة الذين ينتخبونهم فهم الذين يصوتون على القوانين، والأهلية التي تجعل القانون خاضع للتصويت هي ألا يتعارض مع الدستور. هل أنتم معي حتى هذه النقطة؟

إذا كان لديكم دستور يضع الشريعة كقانون أعلى للبلاد، فالمشرعين لا يحق لهم اقتراح أو سن قوانين تتعارض معها: والأن من فضلكم خبروني لم هو ممنوع على الشعب أن يختار قادته؟ إذا أنشأتم هيئة حكومية من علماء الشريعة بحيث يكونوا مسؤولين عن تقييم توافق كل واحدة من القوانين والتشريعات مع الشريعة (أي دستوريتها) قبل أن تخضع للتصويت، كيف يكون هذا كفر؟

عند هذه النقطة، تنهار حجة أصحاب الرأي بأن “الديمقراطية كفر” لينقلبوا حتمًا إلى السخرية والتهكم حول ما إذا كان مثل هذا النموذج قابل للتطبيق، ولكننا بهذا نكون قد انتقلنا لمسألة مختلفة تمامًا، فما كنا نتحدث عنه هو أن مبدأ الديمقراطية نفسه (وبجميع أشكاله) يتعارض مع الإسلام، وبالتالي فمن الواضح أن هذه ليست هي الحالة.

قد تقول شيئًا من قبيل، “من أجل أن يكون لدينا دستور قائم على الشريعة، فنحن نحتاج أن يوافق الشعب على ذلك، وأن يصوت عليه، قبل أن نتمكن من تنفيذه… وهذا هو الكفر لأنك تعطي الناس الخيار في قبول الشريعة أو رفضها!”

تمام.. دعونا نتحدث عن العالم الواقعي.

إذا رأيت مسلمًا يشرب خمرًا، ولم تكن لدي أي سلطة قانونية عليه، هل اقوم بضربه أو أنصحه؟ إذا قلت بأنني يجب أن انهال عليه ضربًا… حسنا، ماذا لو كانت مجموعة من المسلمين، وليس لدي القدرة على التغلب عليهم جميعًا؟ في هذه الحالة لن يكون لدي خيار سوى أن أبغض ما يقومون به، وأن أحاول أن أسدي لهم النصيحة، ونأمل أن يقبلوها، فإن قبلوها فالحمد لله، وإن رفضوها، فكل ما يمكنني القيام به هو الاستمرار في حثهم على فعل الشيء الصحيح. فهل هم كفار لأنهم يشربون الخمر؟ إذا قلت “نعم”، فهذا ليس فقط رأي منحرف، ولكنه سيفضي قطعًا إلى مشكلة جديدة. فإذا كنت تعتقد أنه من واجبك كفرد أن تفرض الشريعة، بحيث تعطي السلطة لنفسك، فستضطر أن تفرض عليهم عقوبة الردة، وهذا سيكون أكثر صعوبة من منعهم من شرب الخمر.

وإذا كنت غير قادر على منعهم، فهل أنا متهم بالكفر لأنني لم أجبرهم على التقيد بها؟ هل أنا كافر لأني أنصحهم أن يفعلوا الشيء الصحيح؟ وهل هم كفار لأنهم مستمرون في المعصية؟ عقلية “كل شيء أو لا شيء” هذه تضعك على طريق التطرف بسرعة جدًا، وعلاوة على ذلك، فهي حقيقة تشلك عن تحقيق أي شيء ذو فائدة.

في نهاية الأمر، لن يتمكن أي مجتمع من إقامة الشريعة كقانون حاكم للأرض ما لم يكن هناك إجماع أن هذا هو ما يريدونه، تمامًا كما وافق أهل يثرب بشكل جماعي على دعوة رسول الله ﷺ أن يحكمهم. الموافقة الديمقراطية للحكم حتمية عملية في المجتمع البشري، فالشعب لابد أن يوافق، ولا توجد أي وسيلة لتفادي هذا. فأنت عندما تسدي النصح إلى فرد أو مجموعة من الناس، وعندما تنصح الناس، وعندما تقوم بالدعوة للدين، فأنت في الأساس كأنك تطلب منهم التصويت لصالح الشريعة، فهل ما تفعله يعتبر كفر؟ وإذا رفضوا نصيحتك، هل يخرجهم هذا عن ملة الإسلام؟

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

Democracy is Kufr because it means the sovereignty of the people instead of the Sovereignty of Allah. It means rule in accordance with the will of the majority, whatever they think is good, it will be judged as good; whatever they think is bad, it will be judged as bad. Under Democracy, the people legislate for themselves what is Halaal and Haraam; it is Shirk.

This is the basic argument of those who claim that Democracy is contrary to Islam. They have all read the same pamphlets, and use the same talking points. And yes, if THAT is what you mean by “Democracy”, then no one would disagree. And this is why I have said that most of the people who hold this position are severely lacking in political education, not to mention imagination.

I am not aware of any democracy anywhere that does not exist within the framework of a constitution. The constitution defines the parameters of the government’s powers, and lays the groundwork for the rule of law in the society; laws which are not subject to shifting public opinion. By and large, in most democratic models (and there are dozens of models; not only one, as believed by those who claim Democracy is Haraam), the population is empowered with the right to elect their leaders, not to vote on laws. The leaders they elect vote on laws, and the eligibility for a law to even be considered for a vote is that it does not conflict with the constitution. Are you with me so far?
If you have a constitution that enshrines the Shari’ah as the supreme law of the land, and legislators cannot propose or enact laws that conflict with it; please tell me how it is forbidden for the people to choose their leaders? If you establish a governmental body of Shari’ah scholars who are responsible for evaluating the Shari’ah compliance (i.e., the constitutionality) of each piece of legislation before it can be submitted for a vote, where is the Kufr?

At this point, the “Democracy is Kufr” argument falls apart, and its advocates inevitably revert to their own personal cynicism about whether such a model can be established; but that is an entirely different matter. We are talking about the principle of Democracy being contradictory to Islam in all forms; and this is clearly not the case.
Now, you may say “in order to have a Shari’ah-based constitution, you will need the people to agree to that, and vote for it, before you can implement it…and that is Kufr because you are giving people the option to accept the Shari’ah or reject it!”

OK. Let’s talk about the real world.

If I see a Muslim drinking alcohol, and I have no legal authority over him, do I beat him or do I advise him? If you say that I should beat him, ok. What if it is a group of Muslims, and I do not have the ability to beat all of them? I have no option but to hate what they are doing, and to try to give them naseehah, and hope that they will accept it. If they accept it, al-Hamdulillah. If they reject it, all I can do is continue to urge them to do the right thing. Are they Kuffar because they are drinking alcohol? If you say “yes”, not only is this a deviant view, but it presents you with a new problem. If you believe that it is your duty to individually impose Shari’ah, to be an authority unto yourself, then you will have to impose the punishment for apostasy on them; which will be even more difficult than preventing them from drinking alcohol.

If I am unable to stop them, am I committing Kufr because I do not force them to comply? Am I committing Kufr because I advise them to do the right thing? Are they committing Kufr because they continue to sin? You see, this ‘all or nothing’ mentality puts you on the road to extremism very quickly; and furthermore, it cripples you from being able to actually achieve anything useful.

At the end of the day, no society will establish the Shari’ah as the law of the land unless there is a collective consensus that this is what they want. As the people of Yathrib collectively agreed to invite Rasulullah ﷺ to rule them. The democratic consent of the governed is a practical inevitability in human society; the people must agree. There is no way around that. When you give an individual, or a group of people, naseehah, when you advise people, when you make da’awah to them, you are essentially asking them to vote for Shari’ah. Is this Kufr? If they refuse your advice, are they no longer Muslims?

الدولة الإسلامية في أحلام اليقظة                 An Islamic State in day-dreams

الخطأ الذي وقعنا فيه فيم يتعلق بالآية التي تتحدث عن الحاكم بغير ما أنزل الله هو أننا تصورنا أن هذه الآية تنطبق حصريًا على الحكومات، ولكن الحقيقة هي أنها آية عامة وتنطبق على كل واحدٍ منا… وعندما ندرك ذلك، فسندرك بالضرورة أن التفسير الحرفي للآية، الذي يدعي بأن أي شخص يحكم بغير ما أنزل الله فهو الكافر، يرقى إلى مستوى التكفير بالمعاصي.

ويجب أن تعرفوا أن أيًا من علماء التفسير لم يأخذ هذه الآية على النحو الحرفي في أي وقت، لأنه كان لديهم ما يكفي من المعرفة السياقية لكي يدركوا أن التفسير الحرفي يتناقض مع أساس عقيدنا.

يذكر ابن حزم أن كل منا قاض، وحاكم، فيم يتعلق بأفعاله، بالتالي ففي أي وقت ترتكب معاصي، أنت تحكم بغير ما أنزل الله، فهل هذا يعني أنك لم تعد مسلمًا؟ طبعا لا!! سيكون هناك انحراف في معتقدنا لو قلنا بهذا.

هل تستخدم بطاقة الائتمان؟ إذا كان الأمر كذلك، فقد وافقت على عقد مكتوب لدفع الربا، حتى إذا دفعت الفاتورة في الوقت المحدد ولم تدفع فعلا أي زيادة (أي ربا)، ولكنك وافقت من حيث المبدأ أن تقبل بذلك. نعم، هذه تعتبر موافقة على صلاحية الربا، وأنت هنا تحكم لنفسك، بغير ما أنزل الله. فهل هذه معصية؟ بدون شك… هل هذا كفر؟ بالطبع لا.

تصرفات الشخص لا تمثل بالضرورة حقيقة إيمانه، فإذا ارتكبت ذنبًا ما فأنت لا تعلن أن الذنب ليس ذنبًا، وأنت لا تُحِله لنفسك لمجرد أنك سمحت لنفسك بفعله. أقصى ما يمكن استخلاصه هو أنك لا تملك بعد السجية، والإيمان، والانضباط، والسيطرة، لمنع نفسك من فعله، على الرغم من أنك تعرف أنه خطأ.

فمن هو الحاكم الذي يملك من السيطرة على شعبه أكثر مما يملك الشخص العادي من السيطرة على أفعاله؟

قد تعرف أو قد لا تعرف أن هناك حكمًا في الإسلام يمنعك من الخروج ضد الكافر الذي يحكمك، إذا لم تكن لديك القدرة على ردعه! فديننا واقعي وعملي، ويعطينا التوجيه في جميع الحالات؛ وبالتالي فإن الظروف والأحوال دائما تلعب دورًا في الحكم الصادر على أي أمر.

قبل الفترة الأخيرة، كانت تركيا في قبضة شيئًا أشق من العلمانية، فقد كانت في تطرف معادي للدين، والحقيقة هي أن هذه العلمانية العدوانية جذريًا كانت لا تتفق مع طبيعة الناس ومعتقداتهم، والحمد لله، ففي خلال الـ10-15 سنة الماضية، انحسر كل هذا. لا… أردوغان ليس على وشك فرض الشريعة على الناس، وسيكون أحمق لو فعلها، وأردوغان أبعد ما يكون عن الحمق.

ليس هناك شك في أن أردوغان رجل متدين، وليس هناك شك في إسلامه، وليس هناك شك في أنه لو فرض الشريعة من جانب واحد في تركيا، فإن ردة الفعل من شأنها أن يضع حدًا لمشروع حزب العدالة والتنمية بأكمله مما سيلقي بالبلاد في أحضان الحرب الأهلية والفوضى.

التقدم الذي تم إحرازه في ظل حكومته لافت للنظر، سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا ودينيًا، وأيا من هذا ما كان ليحدث إذا أتخذ حزب العدالة والتنمية الطريق الخيالي العجيب الذي يتزعمه الجهاديين والخلافويين.

إذا كنتم تؤمنون حقا بالحكومة الإسلامية، وإذا كان لديكم بالفعل فكرة مستقاه من الواقع لما تعنيه هذه الحكومة، وإذا كنتم تمتلكون من الفطنة ما يكفي، لفهمتم أن الحكومة في تركيا تستحق دعمكم أكثر من أي مجموعة تتظاهر بأنها قادرة على إقامة الدولة الإسلامية بالقوة والعنف، فهذا الأمر يتطلب الصبر والحكمة، والعمل الجاد، والمرونة، والمزيد من الصبر… وهذا هو العالم الحقيقي.

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

The mistake we have fallen into regarding the ayah about ruling by other than what Allah has revealed is that we imagine this ayah applies exclusively to governments. It doesn’t. It is general and applies to each one of us. When you realize that, you necessarily realize that a literal interpretation of the ayah; claiming that anyone who rules by other than what Allah has revealed is a Kafir; amounts to making takfir on the basis of sins.

And you should know that none of the scholars of tafsir ever considered this to be an ayah to be taken literally, because they had enough contextual knowledge to realize that a literal interpretation would contradict our fundamental ‘Aqeedah.

Ibn Hazm stated that every person is a judge, is a ruler, in terms of his own actions. Thus, any time you commit a sin, you are ruling by other than what Allah revealed. Does this mean you are no longer a Muslim? Obviously not. It is a deviant belief to say this.

Do you use a credit card? If so, you have consented in a written contract to pay riba; even if you pay your bill on time and never actually pay riba, you have agreed in principle that you accept to do so. OK, that is agreeing to the validity of riba; you are ruling, for yourself, by other than what Allah has revealed. Is it a sin? Unquestionably. Is it kufr? Of course not.

Someone’s actions do not necessarily represent their belief. If you commit a sin, you are not declaring that the sin is not a sin, you are not making it halaal for yourself just because you allow yourself to do it. The most that can be deduced is that you do not have the character, the imaan, the discipline, the control, to prevent yourself from doing it, although you know it is wrong.

What ruler of a nation has more control over his people than an individual has over his own actions?

You may or may not know that there is a ruling in Islam that you cannot even revolt against a Kafir who rules you, if you do not have the power to succeed. Our religion is realistic and practical, and gives us guidance in all situations; thus, circumstances and conditions always play a role in the ruling in any matter.

Before the recent period, Turkey was in the grip of something more than secularism, it was an anti-religious extremism. The truth is that this radically aggressive secularism was not consistent with the character of the people or their beliefs, and, al-Hamdulillah, over the past 10-15 years, it is receding. No, Erdogan is not on the verge of imposing Shari’ah on the people, and he would be a fool if he was. And Erdogan is far from foolish.

There is no question that Erdogan is a religious man, there is no question about his Islam; and there is no question that if he were to unilaterally impose Shari’ah in Turkey, the backlash would bring an end to the entire project of the AKP and send the country flying into civil war and chaos.

The progress that has been made under his government is remarkable, politically, economically, socially, religiously, and none of that would have happened; none of it; if the AKP had taken the absurdly idealistic route championed by the jihadis and Khilafah-ists.

If you truly believe in Islamic government, and you actually have a reality-based idea of what that means, and you are yourself a rational person, you would understand that the government in Turkey deserves your support more than any group pretending it can establish an Islamic state through force and violence. It requires patience, wisdom, hard work, flexibility, and more patience. That is the real world.

الديمقراطية بين الرأي والحكم                 Democracy between ruling & opinion

حتى الآن، لم أصادف أي شخص ممن يعلنون أن “الديمقراطية كفر” ووجدت لديه المعرفة الدينية، أو حتى التثقيف السياسي، الذي يؤهله للمشاركة في هذا النقاش. منهم من قرأ بعض الكتيبات، واستمع إلى عدد قليل من المحاضرات، وهم حريصون جدًا على أمر الحكومة الإسلامية والتبرؤ من الغرب، وبشكل أو بأخر يبدوا وكأن رفضهم لأن يكون للشعوب الحق في إبداء الرأي في القرارات التي تؤثر على حياتهم اليومية يجعلهم يشعرون بالصلاح والتقوى! مرة أخرى، يمكنني أن أفهم هذا، لأنني وقعت في نفس هذا الخطأ لسنوات عديدة عند بداية تحولي للإسلام.

في الولايات المتحدة، يتطلع المراهقين إلى عيد ميلادهم الثامن عشر ليتمكنوا من التأهل للحصول على رخصة القيادة، كما يمكنهم الذهاب إلى المراقص متى بلغوا سن الـ18. عندما بلغت أنا سن الـ18، كنت متحمسًا لشيء آخر عندئذ وهو أن يسمح لي بالمشاركة في العملية السياسية. وفور عيد ميلادي الثامن عشر، سجلت نفسي للتصويت، وكنت ناشطًا سياسيًا في الحزب الديمقراطي حتى قبل هذا، وكنت أقوم بالتنظيم والإشراف على مراكز الاقتراع وحشد الناخبين… لقد كنت سياسيًا طوال حياتي.

عندما اعتنقت الاسلام، كنت في الجامعة وكنت أدرس القانون والعلوم السياسية، وكان لدي نية الترشح لمنصب سياسي بعد أن أعمل كنائبً عامًا. وبمجرد أن اعتنقت الإسلام، تم إبلاغي بأن كل هذا حرام، بما أن الديمقراطية كفر، وبما أن القانون ليس هو الشريعة الإسلامية وبالتالي غير مسموح لي أن أمارس مهنة في هذا المجال. فتخليت عن هذه الدراسات وتخليت عن طموحاتي السياسية ببلدي، بدون أدنى شك أو تردد. ثم تركت التفكير في هذا الأمر عن طيب خاطر لأنني اعتقدت أنني بهذا مطيع، على الرغم من أنني كنت في الواقع مجرد غبي، وأستمع إلى ناس أغبياء.

معظم من يعلنون أن الديمقراطية كفر ليست لديهم فكرة عما تعنيه الديمقراطية؛ أي أنه ليست لديهم فكرة عن عدد أشكال ونظريات الديمقراطية، لذا فلديهم بعض العذر في خطأهم، وأنا لم أكن أعرف في ذلك الوقت كم الجهل الذي كانوا فيه، لذلك، فعلى الرغم من أنني كنت أعرف الكثير عن النظرية الديمقراطية وعلى الرغم من أن موقفهم كان يبدو غريبًا بالنسبة لي، إلا أنني افترضت أنهم يعرفون ما كانوا يتحدثون عنه… فقط لأكتشف وبعد سنوات، أنه لم تكن لديهم أدنى فكرة.

واحدًا من العوامل الرئيسية (إن لم يكن هو العامل الرئيسي فعلا) الذي دل على نهاية الخلافة على منهاج النبوة كان تحديدًا عندما فقد النظام الحاكم طابعه الديمقراطي، وعندما لم يعد للناس أي رأي فيمن يحكمهم.

لا، عندما نتحدث عن أمور ليست مستمدة من الوحي، فلا يوجد أي سبب على الإطلاق يدعوا لاستبعاد الشعوب من عملية صنع القرار… فهذا محض هراء!! وعليكم أن تعرفوا، إذا كنتم تنادون بصوت عال لفكرة مجردة مثل “الحكومة الإسلامية”، أن معظم ما تقصدونه ينتهي مساره إلى أنه مجرد “رأي”… فحوالي 10٪ فقط من القرآن الكريم يحتوي على أحكام واضحة، ومعظمها يتعلق بالعبادات: لا باللوائح الاجتماعية، أو الاقتصادية، أو السياسية، أو العقوبات، أما الباقي فهو عرضة للتأويل والرأي.

لذا فعليكم القيام بالبحث بأنفسكم، قبل إطلاق التصريحات المطلقة حول الديمقراطية، أو حول الحكومة الإسلامية، أو حول الشريعة الإسلامية، وإن لم تكونوا مستعدون للقيام بالبحث بأنفسكم، فلا تتوقعوا أن يؤخذ كلامكم على محمل الجد، لأنه لا علاقة له بالجدية في شيء.

 

تنويه: هذه النسخة منقحة ونهائية!

Until now, I have not encountered anyone who declares that “democracy is kufr” who even has the religious knowledge, let alone the political education, to qualify for participating in such a discussion. They have read a few pamphlets, listened to a few lectures, and they are very keen about Islamic government and disavowal of the West, and somehow rejecting their right to have a say in the decisions that will impact their daily lives makes them feel righteous. Again, I can relate to this, because I fell into this error myself for many years when I first converted.

In the US, teenagers look forward to their eighteenth birthday because they can qualify for a driving license, and they can go to discos once they turn 18. When I turned 18, I was excited about something else I would then be allowed to do: participate in the political process. On my eighteenth birthday, I registered to vote. I was politically active in the Democratic party even before this, organizing and supervising polling stations and mobilizing voters. I have been political all my life.

When I converted to Islam, I was in university, studying law and political science, and I had every intention of running for political office after working as a District Attorney. Once I came to Islam, I was informed that all of this was Haraam. Democracy is kufr. The law is not the Shari’ah and it is not allowed to pursue a career in this field. I abandoned these studies and gave up my political aspirations, without question or hesitation. I willingly turned off my brain because I thought I was being obedient, though I was actually just being stupid, listening to stupid people.
Most people who declare democracy to be kufr have no idea what democracy means; they have no idea how many forms and theories of democracy there are; so they have some excuse for their error. I didn’t know at that time how severely ignorant they were, so, even though I knew about democratic theory and their position seemed odd to me, I assumed they knew what they were talking about. Years later, I realized that they had no clue.

One major, if not the major factor that marked the end of the Khilafah ‘ala minhaj Nubuwwa was precisely when the ruling system lost its democratic character; when the people had no say in who their ruler would be.

No, when you are talking about matters that are not derived from revelation, there is no reason whatsoever why the population should be excluded from decision-making. That is utter nonsense. And you need to know, if you are loudly calling for the abstract idea of “Islamic government”, that most of this comes down to opinion. Only about 10% of the Qur’an contains explicit rulings, and most of these pertain to worship; not social, political, economic, or penal regulations; the rest is subject to interpretation and opinion.

So, you need to do your research before you make absolute pronouncements about democracy, about Islamic government, about Shari’ah; and if you are not prepared to do your research, you should not expect to be taken seriously; because you shouldn’t be.

الإفراط في تبسيط العداء                         Over-simplifying animosity

بالنسبة لأي شخص عاش في الغرب، أو كان يعمل مع غير المسلمين، ففي الغالب  سيرى تناقض صارخ بين ما يقوله لنا المنظرين عن الكفار، وبين ما سيراه ويختبره هو بشكل شخصي، لهذا السبب فإن تفسيرنا للقرآن الكريم والسنة النبوية سيحتاجان للتقاطع مع واقع حياتنا في مرحلة ما.

“إنهم يكرهونكم ويريدونكم أن تتركوا الإسلام!”  حسنا، ولكن واقع الأمر هو أن الكثير منهم لا يهتمون بشكل أو بأخر بديانتك، وهذه حقيقة من حقائق الحياة.

معظم الناس في العالم، مسلمين وغير مسلمين، يهتمون فقط بما يعنيهم، ومنغمسون جدًا في حياتهم الخاصة: يعملون، ويدفعون فواتيرهم، ويراعون أسرهم، ويحاولون العثور على لحظة أو لحظتين من الاسترخاء والسعادة، وأخر ما يعنيهم هو إن يزعجوا أنفسهم بمعتقداتك، وهذا هو الواقع، ونحن جميعا نعرف ذلك.

فهل هذا يعني أن القرآن على خطأ فيم يخص عداء الكفار؟ بالطبع لا!!  ولكنه فقط يعني أن المنظرين لدينا يفرطون في تبسيط الأمور بشكل جذري.

المطلوب هو ألا نتخذهم “بطانة”، أو كأصدقاء مقربين، أو أولياء، ومن لديهم خبرة يعرفون السبب وراء هذا الأمر.  فعندما نقوم بعمل علاقات وثيقة جدًا معهم، سنواجه مشاكل، لآن العداء سيعبر عن نفسه ولو بطرق غير ملحوظة، وهذا لأنهم، حتمًا، سيطلبون أمور منكم لن تستطيعوا القيام بها؛ وبعبارة أخرى، سينشأ صراع داخلي بين رغباتهم الشخصية ودينكم، وليس بسبب أنه قد سيطر عليهم هاجس يجعل مهمة حياتهم الأساسية هي تحويلكم عن دينكم.

لا يوجد حرمانية من التفاعل الاجتماعي العام، والله يقول لنا أنه في إمكاننا أن نتعامل مع الذين لم يقاتلونا منهم (سورة الممتحنة: 8) – هكذا بشكل واضح جدا، هناك منهم من لم يقاتلونا.

إذا كنت قد عملت مع غير مسلمين، فأنا أستطيع أن أخمن أن تجربتك كانت في الغالب تجربة إيجابية، ولعلهم أيضا كانوا يذكرونك بالصلاة عندما يحين وقتها، وأنا أعرف حتى الكثير من المسلمين، الذين يفضلون حقيقة أن يعملوا مع الكفار عن العمل مع المسلمين، وهكذا تحديدًا لأنهم أكثر تسامحًا وأكثر تقديرًا لمشاعرنا الدينية، وفي الغالب سيكونوا أقل عرضة لاستغلالنا عن مسلمين أخرين قد يتوقعوا منا أن نقوم بمهام إضافية لم ترد في توصيفنا الوظيفي، بدون زيادة موازية في الأجر، وهذا طبعًا باسم “الأخوة”.

قد تلاحظون أن “الإسلاموفوبيا” كانت شيئًا في حاجة لأن يتم غرسه، والتحريض عليه، والعزف على نغمته باستمرار في أذهان الناس في الغرب من خلال وسائل الإعلام!  فلو كان هذا الأمر من طبيعتهم فعلا ما كانوا ليحتاجوا كل هذه الإجراءات من أجل نشره وترسيخه… والسبب في أن هذا الأمر يتم نقشه داخل رؤوسهم له علاقة بالمصالح الاقتصادية والسياسية للسلطة.

مرة أخرى، أنا لا أقول أنه لا توجد مشاعر دفينة بالعداء، لآنها موجودة فعلا… فوجودنا في حد ذاته يعتبر لائحة اتهام ضد الباطل الذي يسيطر على حياتهم، وهذا لا شك شيء مزعج لهم… ولكن، بالنسبة لأغلبهم هذه الأعراض تعتبر كامنة، وغير متجاوزة… وهذه هو الواقع.

For anyone who has lived in the West, or who has worked with non-Muslims, you are likely to find a glaring discrepancy between what our ideologues tell you about the Kuffar, and what you have personally experienced. This is why our interpretation of the Qur’an and Sunnah needs to intersect with real life at some point.

“They hate you and want to get you to leave Islam!” OK, except a lot of them don’t actually care one way or another what your religion is; that’s real life.

Most people in the world, Muslim and non-Muslim, mind their own business.  They are too concerned with their own lives; working, paying their bills, taking care of their families, trying to find a moment or two of relaxation and happiness; to be bothered about what your beliefs are.  This is the reality, and we all know it.

Does that mean that the Qur’an is wrong about the animosity of the Kuffar? Of course not.  It just means that our ideologues are drastically over-simplifying matters.

We are told not to take them as “bitanah”, as close intimate friends, or as patrons; and those of us with experience understand why, because, yes, when you develop a very close relationship with them, you will face problems; the animosity will manifest itself, even if in subtle ways.  And this is because, inevitably, they will want something from you that you cannot do; in other words, it will be because a conflict arises between their personal wishes and your religion, not because they are obsessed with a mission to convert you.

There is no prohibition on general social interaction, and Allah said that we are not restricted to deal with those among them who do not fight us (60:8) – so clearly, there are those among them who do not fight us.

If you have worked with non-Muslims, I am guessing that you probably had a positive experience.  They may have even reminded you when it was time to pray. I know many Muslims, in fact, who prefer to work with Kuffar than with other Muslims, precisely because they are more tolerant and sensitive to our religious sensibilities, and they may be less likely to exploit us than another Muslim who may expect us to do more than our job description requires, for less pay, in the name of “brotherhood”.

You may notice that “Islamophobia” is something that has had to be instilled, has had to be incited, has had to be constantly drummed into the public mind in the West through the media.  If it was their natural state, none of this would be necessary.  And the reason it is being drummed into their heads has to do with the economic and political interests of power.

Again, I am not saying that there is not an underlying sense of animosity; there is.  Our existence is an indictment against the falsehood of their lives, and this upsets them; but, for most of them, it is underlying, not overriding.  That is the reality.

!هلا كففتم قليلًا عن التكفير أيها الأخوة       Give the takfir a rest, brothers

كما كتبت كثيرًا من قبل، إذا كنتم ستزعمون أن الحكومة ترتكب الكفر البواح لأنها “تحكم بغير ما أنزل الله”، فقد وقع عليكم تحديد قوانين الشريعة التي لا يجري تنفيذها والقوانين التي تتعارض مع الشريعة الإسلامية، وعليكم إثبات أن هذه السقطات كافية لتبرير تصنيفهم كمرتكبي الكفر الأكبر.  عليكم أن تعرفوا أي أحكام تعتبر صريحة ومطلقة، وأيها لا تخضع للتأويل و أيها تعتبر شرطية.  أو بعبارة أخرى، عليكم أن تكونوا من علماء الشريعة وملمين بمعارف عميقة ومعقدة عن هذا الموضوع.  ودعوني أزف إليكم هذه الأخبار… الشريعة في مجملها لم تطبق من قبل أي حكومة لدينا منذ أكثر من 1400 سنة، ولم يكن لدينا أي حكومة لم تطبق قوانين تتعارض مع الشريعة الإسلامية منذ أكثر من 1400 سنة، ومع ذلك، أنا متأكد أنكم تعتبرون أن كل تاريخ الإمبراطورية الإسلامية، إسلامي وليس عبارة عن ألفية ونصف من الكفر البواح.

اختبار سريع للإخلاص: إذا كنتم تعتقدون أنه ينبغي الإطاحة بالنظام الحالي في مصر لأنه يحكم بغير ما أنزل الله، فهل كنتم تعتقدون نفس الشيء بالنسبة لإدارة مرسي؟ أنا لم أسمع أن محمد مرسي أمر برجم الزناة، أو حظر الربا، أو حظر الخمور، كما لم تتعهد ادارته بالقيام بأي من هذه الأشياء، فهل كانت ادارته مذنبة هي ايضا بالكفر البواح؟ بالطبع لا، ولكن إذا كان موقفكم الديني والفكري متسقين مع بعضهم البعض، فلن يكون لديكم أي خيار إلا أن تهدموا هذا الاتهام، وإلا فاسمحوا لي أن أقول لكم أنكم تلجأون إلى هذه الحجة لمجرد تبرير ما بكم من غضب ويأس وإحباط ورغبة في طلب الانتقام… ورغم أن هذا شيء مفهوم، إلا أنه غير صحيح.  فنحن لا يجب أن نُخضِع الدين لرغباتنا، بل نُخضِع رغباتنا للدين.

المادة 2 من الدستور المصري الحالي تنص على أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي “المصدر الرئيسي للتشريع”، وهذا اعتراف رسمي بالشريعة من قبل الدولة، باعتبارها المصدر الأسمى للقانون، فالشريعة لا يتم الاستخفاف بها، ولا يتم رفضها، ولا يتم الإشارة إليها على أنها أقل شأنا أو عفا عليها الزمن.  باختصار، هذا يكفي كدليل على اعتقاد الحكومة في الشريعة، وحجة على أي ادعاءات محتملة أن الاختلافات بين قوانين الدولة وقوانين الشريعة تمثل كفر أكبر.

انظروا مليًا أيها الأخوة، نحن بحاجة للتعرف على تاريخنا.  فقد رفض مسلمون أفضل منا بكثير أن يتمردوا على حكام أسوأ بكثير من حكام هذه الأيام، وامتنعوا عن تكفيرهم.  نحن بحاجة إلى ترك هذا الجدال، فهو في نهاية المطاف أكثر خطورة علينا مما هو على الحاكم الذي نقوم بتكفيره، لأن الأمر قد ينتهي بنا أن نضيع ديننا ونخرج عن ملتنا.

علاوة على ذلك، وأكررها ثانية، لا توجد أي حالة عملية تدعوا “لإثبات” أن الحكومة مرتدة من أجل تحليل محاربتها ومقاتلتها، لأن الحكومة ما هي إلا واجهة… ستار يختفي وراءه الهيكل الحقيقي للسلطة والقائم الحقيقي بالحكم.  لقد تم دمج مصر في النظام الإمبريالي العالمي؛ والسيسي هو الدكتاتور الذي يتم إملائه بالمطلوب.  لستم في حاجة للبحث عن سبل لإثبات كفر النظام الحاكم الفعلي؛ فهم لا يدعون حتى أنهم مسلمون… لأن دينهم الوحيد هو المال.

تحرير أنفسكم لن يأتي عبر إسقاط حكومة عميلة، فببساطة الخيوط التي تتحكم فيها سيتم تثبيتها فورًا في الحكومة المقبلة التي ستحل مكانها.  وللعجب، ومما يدل على الاضطراب الإدراكي الحاد لدينا أنه عندما أقول أن حربنا يجب أن تكون ضد الكفار الذين يهيمنون علينا، بدلا من أن تكون ضد الحكومات الإسلامية القائمة، يتم اتهامي بأني أُنْكِر الجهاد!

As I have written numerous times before, if you are going to claim that a government is committing blatant kufr because it “rules by other than what Allah has revealed”, it falls upon you to delineate which laws of the Shari’ah are not being implemented and which laws contradict the Shari’ah, and you have to prove that these lapses are sufficient to warrant the classification of greater kufr.  You have to know which rulings are explicit and absolute, and which are not subject to interpretation or conditions.  In other words, you have to be a scholar of the Shari’ah with profound and intricate knowledge of the subject.  Because, I have news for you, the Shari’ah in its totality has not been implemented by any government we have had in over 1,400 years; and we have not had any government that did not implement laws contradictory to the Shari’ah in over 1,400 years, yet you, I’m sure, consider the entire history of the Islamic empire as, well, Islamic, and not a millennium and a half of blatant kufr.

Quick sincerity test:  If you believe that the current regime in Egypt should be overthrown because it rules by other than what Allah has revealed, did you believe the same thing about the Mursi administration?  I am not aware of Muhammad Mursi ordering the stoning of adulterers, banning Riba, or prohibiting alcohol; nor did his administration pledge to do any of these things. So, was his administration guilty of blatant kufr?  Of course not, but if you are going to be consistent in your religious and intellectual position, you would have no choice but to level this accusation.  Otherwise, you are reverting to this argument merely to justify what your anger, despair, frustration, and desire for vengeance demand. It is understandable, but it is incorrect.  The religion is not subordinated to our desires, our desires are subordinated to the religion.

Article 2 of the current Egyptian Constitution states that the principles of Shari’ah are “the main source of legislation.”, that is a formal recognition of the Shari’ah by the state, as the supreme source of law.  The Shari’ah is not disparaged, is not dismissed, is not referred to as inferior and obsolete.  In short, this suffices as a proof of belief in the Shari’ah by the government, and a proof against any potential claim that discrepancies between the laws of the state and the laws of the Shari’ah constitute greater kufr.

Look Brothers, we need to familiarize ourselves with our history.  Far better Muslims than us refused to rebel against far worse rulers than those we have today, and refrained from declaring them disbelievers.  We need to leave this argument; it is ultimately more dangerous to us than it is to the ruler against whom we are making takfir; we could end up nullifying our own Islam.

Furthermore, again I repeat, there is no practical need to “prove” that the government is murtid in order to make it permissible to fight it, because the government is a façade; a curtain behind which the real existing power structure imposes its rule. Egypt has been integrated into the global imperial system; Sisi is a dictator who is himself dictated to. You do not have to search for ways to prove the disbelief of the real ruling system; they make no claim to be Muslims.  They’re religion is money.

You will not liberate yourselves by toppling a puppet government.  The strings that control it will simply be attached to the next government you install.  It is indicative of our severe cognitive disorder that when I say our fight should be against the Kuffar who are dominating us, instead of against the Muslim governments who have been dominated, I am accused of denying Jihad.

 

 

الكُفْر والشعور بالراحة                         Kufr and comfort

image

هل لاحظتم كيف يعترض الكفار دائمًا على استخدام كلمة “كافر”؟

فهم غريزيًا يشعرون بأنها كلمة مهينة رغم أنه لا توجد لديهم أية مشكلة مع اليهود عندما يشيرون إليهم على أنهم “جوييم” أو “أغيار” رغم أن هذه المصطلحات حرفيًا ينزع عنهم طابعهم الإنساني وفقًا لشريعة التلمود، حيث يرونهم أقل من الآدميين.

ومرة ثانية، فإن رد الفعل هذا يكشف حقيقة أن فطرتهم فطرة إسلامية.

فكلمة “كافر” تجعلهم متعبين وغير مرتاحين مع كفرهم، وهذا بالفعل أحد مصادر صراعهم الداخلي على أي حال (بوعي أو بغير وعي)، ولهذا فلا يروق لهم أن يتم تذكيرهم بهذا الأمر.

أما مصطلح “غير مسلمين” فهو مصطلح غير مؤذي، بل هو حتى يُشَرِّع الأمر لهم، ولكنه مضلل.

فكلمة “كافر” تصف حالهم بكثير من الدقة، وفيها دلالة على فعل “تغطية” الشيء، وإخفاءه، ودفنه… وفي هذه الحالة فهم يخفون الحقيقة ويدفنون فطرتهم بأيديهم.

لا يوجد سبب لتدليلهم في هذا الاختيار غير الصحي، ولا يوجد سبب لمساعدتهم على الشعور بالراحة مع السبب الأساسي واللانهائي وراء آلمهم الدفين.

الكفر ليس خيارًا شرعيًا، فهو شيء مدمر، وهو شيء مدمر بلا حدود، ولا ينبغي لأحد أن يشعر بالراحة معه، خاصة وأنهم قد شيدوا واقعًا افتراضيًا من العبارات الملطفة لتجميل القبح الذي يعيشون فيه ويعيشون به، وهم في أعماقهم يعرفون هذا جيدًا، ونحن لسنا مضطرين للمشاركة في هذه المهزلة، بل في الواقع نحن ملزمون بفضح حقيقة أنها مهزلة، وهذا يبدأ بأن نسمي كل شيء باسمه الحقيقي: والكفر ليس له اسم إلا الكفر!

وهذا المصطلح لا ينزع عنهم إنسانيتهم، فهم إخواننا وأخواتنا في الإنسانية، ولكن إذا كانوا يشاركون في شيء سلبي للغاية وأقل بكثير مما يستحقونه بصفتهم مخلوقات الله، فهم بحاجة إلى أن يدركوا هذا.

كما يبدأ مدمنو الخمر في إعادة التأهيل من خلال الاعتراف بأنهم مدمنين، وكما يحتقرون إطلاق هذا المصطلح على أنفسهم، يتم تطبيق نفس الطريقة على الكفار، وبقدر ما يكرهون هذا المصطلح، بقدر ما يمكنهم البدء في استعادة فطرتهم الإسلامية بمجرد اعترافهم بأنهم كفار، فيبدأون في اتخاذ قرارات بتغيير هذا الأمر.

Have you ever noticed how the Kuffar object to the use of the word “kafir”?They instinctively feel it is insulting, though they have no issue with Jews referring to them as ‘goyim” or “gentiles”, although these terms are literally de-humanizing according to Talmudic law.

This reaction, again, reveals the reality of their innate Islamic Fitrah.

The word “kafir” makes them uncomfortable with their kufr, and it is already something that is a source of internal conflict for them anyway (consciously or unconsciously), so they dislike it to be brought to their attention.

The term “non-Muslim” is much more innocuous, even legitimizing; but it is misleading.

“Kafir” much more accurately describes their condition.  It denotes the act of covering something, concealing it, burying it…in this case, concealing the truth, burying thier Fitrah.

There is no reason to coddle them in this unhealthy choice; no reason to help them feel comfortable with what is the ultimate and unending cause of their profound discomfort.

Kufr is not a legitimate choice; it is deeply, indeed, infinitely, destructive, and no one should be made to feel comfortable about it. They have constructed a virtual reality of euphemisms to beautify the ugliness they actually live in, and live by, and deep down, they know it. We are not obliged to participate in this charade, and, indeed, we are obligated to expose it as a charade. That begins with calling kufr what it is.

It is not a de-humanizing term; they are our brothers and sisters in humanity, but they are engaged in something extremely negative and unworthy of them as Allah’s creations; and they need to realize that.

Just as alcoholics begin their rehabilitation by acknowledging that they are alcoholics, and just as they despise applying this term to themselves; so those engaged in kufr, as much as they may hate the term, can only begin to recover their Islamic nature once they acknowledge that they are Kuffar, and start making decisions to change that.

التصارع مع الفطرة                         Grappling with the Fitrah

image

الكثير من كفار الغرب يشيرون إلى السلوك السيئ لبعض المسلمين كنوع من الحُجة ضد قبول الإسلام، وأنا هنا لا أتحدث عن الإرهاب، فهذه المسألة في الواقع لا يوجد لها الكثير من الآثار السلبية كما قد نتصور، ولكن ما يتحدثون عنه هو، على سبيل المثال أمور من قبل: كثرة المسلمين الذين يذهبون إلى النوادي الليلية والمراقص والحانات والذين يشربون الخمر ويهون مطاردة النساء ويغشون في الأعمال التجارية.

وهذا مثير للاهتمام لأنه يعني في الواقع أن لديهم قناعة بديهية لاواعية مفادها أن الإسلام هو الحق.

فهذا النوع من السلوك يكون ملحوظًا عندما يفعله المسلمين، وأي شخص أخر يمكنه أن تنتمي إلى أي دين آخر ويفعل نفس الأشياء بدون أن ينتقده أحد لأن هذا هو المتوقع منه، ولكن عندما يرون المسلمين يفعلونه يصبح لديهم شعور فوري بأنهم منافقون وهذا يجعلهم يزدرونهم.

رغم كل حديثهم عن الاستيعاب إلا أن الكفار في الحقيقة يتوقعون منا أن نكون مختلفين، فهم في الواقع يريدون منا أن نكون مختلفين… لأنه طالما كنا مختلفون فسيكون لديهم أمل أن يكونوا هم أيضا مختلفين يومًا ما، وهذا أمل يخبرهم بأنه هناك حقا وسيلة للخروج من الفوضى الأخلاقية والبؤس المتولد من متاهات حياتهم الموحشة.

هذا الصراع يجري دائما داخلهم وعلى عمق كبير أدنى من مستوى وعيهم، على مستوى الفطرة، فإذا كان المسلمون غير قادرين على الاستقامة فهذا، على ما يبدو لهم، هو ضوء في نهاية النفق.

ما يمنع معظم الكفار من قبول الإسلام ليس هو خلافهم الأساسي معه، ولكنه الخوف من ألا يكونوا قادرة على الارتقاء إليه، فهم تترددون في قبول الإسلام بسبب قواعده، ليس لأنهم معترضين عليها، ولكن لأنهم يخافون ألا يكونوا قادرين على الالتزام بها.

لا استطيع أن أخبركم كم مرة سمعت أحد الكفار يقول، “الشخص الفلاني مسلم وهو يصلي ويصوم ولكنه يشرب ولديه علاقات جنسية مع نساء ويكذب … فما هو الهدف إذا؟” هل ترون القضية؟ انهم يبحثون عن مهرب من سلوك غير لائق ويتوقعون أن يكون الإسلام هو المهرب. فعندما يرون المسلمين يتصرفون بشكل سيئ فهذا التصرف يخيب توقعاتهم، وكلما كانت حاجتهم ماسة إلى الهروب كلما كان عمق شعورهم بخيبة امل. بالطبع فإن الجرائم التي ترتكب باسم الشريعة “جرائم الشرف” والاعتداءات بماء النار على النساء والقتل…الخ، يكون لها تأثير مماثل، ولكني أعتقد أن معظم الناس يفهمون أن مثل هذا التصرفات تعتبر تصرفات منحرفة لا يقاس عليها.

يجب أن نفهم أنه لأن الإسلام هو الفطرة الطبيعية لجميع البشر، فإن الكفار يعانون من صدمات نفسية شديدة ويكافحون من أجل استرداد نفوسهم النقية التي طمرت وحجبت تحت التراب منذ زمن طويل، فهم غاضبون ومتخبطون ومكتئبون ومصابون بالفصام ومعطوبون، وكأنهم ينجذبون بشكل غريزي إلى الإسلام، ولكن بسبب الطبقات الكثيرة من الركام والحطام النفسي والبرمجة الاجتماعية والتشوه العاطفي فهم غير قادرين على الوصول إليه، وهم يخافون أن يصدقوا حدسهم عن الإسلام لأنه إذا ثبت أنه حلًا كاذبًا فلن تكون هناك أية حلول باقية، وفي كل مرة يسيء المسلمون التصرف فهذا يكثف من خوفهم.

لم أتحدث أبدًا مع أي كافر إلا وعندما يسألني عن اعتناقي لدين غير ديني أجده يقول لي شيئا مثل، “… قد لا أفكر أبدا في تغيير ديانتي… ولكن …”، هذا على الرغم من أنني لم أبذل أية محاولة لدعوته للإسلام ولكني فقط أتحدث عن تجربتي الخاصة. إلا أن الدعوة إلى الإسلام مزروعة بداخلهم، وفي أي محادثة بين طرفين كثيرًا ما تكشف الأمور عن نفسها، فيبدوا واضحًا جدا أن كل شيء داخل طبيعتهم يخبرهم أنه ينبغي عليهم تغيير ديانتهم، ولكنهم تضرروا بشكل كبير ولفترة طويلة، حتى وكأن هذا الضرر قد تحول إلى وحمة أو ندبة غائرة ومستديمة، كأنهم مثل شخص جسمه مغطى بكدمات كثيرة لدرجة أنه أصبح يتصور أن اللون الطبيعي للجلد هو الأزرق، وأصبح يخاف مما قد يشفيه، لأنه يعتقد أنه سيغير مظهره الطبيعي.

فأصبحوا يفضلون أن يتصيدوا الأخطاء للإسلام من خلال البحث عن مسلمين يسيئون التصرف أو يتطرفون أو لديهم خصوصيات ثقافية غريبة… وما إلى ذلك، وبهذا هم يتصارعون مع أملهم الوحيد خوفًا من أن يكون هذا الأمل غير صحيح، ولأنهم يشكون في قدرتهم على الوفاء به إذا ثبت أنه صحيح.

Many Western Kuffar point to the bad behavior of Muslims they see as an argument against accepting Islam.I don’t mean terrorism; that issue actually does not have as much negative impact as we may imagine.  What they are talking about is, for instance, the prevalence of Muslims who go to nightclubs, discos, and pubs; who drink alcohol, and chase women, and cheat in business.This is interesting, because it actually signifies that they have an intuitive, unconscious understanding that Islam is the truth.

This type of behavior is conspicuous when Muslims do it.  Someone can belong to any other religion and do the same things, and no one criticizes it;  it is expected from them.  But when they see Muslims doing it, there is an immediate feeling that they are hypocrites, and that fills them with contempt.

For all the talk about assimilation, the fact is, the kuffar expect us to be different…indeed, they need us to be different…because as long as we are different, there is hope for them that they can be different someday. There is hope that there really is a way out of the moral chaos and misery of their meandering, lonely lives.

This struggle is always going on inside of them, deep below their consciousness, at the level of the fitrah. If Muslims cannot be upright, it seems to them, there is no light at the end of the tunnel.

What prevents most Kuffar from accepting Islam is not a fundamental disagreement with it; it is their fear that they will not be able to live up to it. They hesitate about Islam because of the rules, but not because they object to the rules; they are afraid that they will be unable to follow them.

I can’t tell you how many times I have heard Kuffar say “So-an-so is Muslim, he prays, he fasts, but he drinks, he has affairs with women, he lies…so what’s the point?” You see? They are looking for an escape from indecent behavior, and they expect Islam to be that escape. When they see Muslims behaving badly, it disappoints that expectation; and the more desperately they yearn for the escape, the more profoundly they are disappointed. Of course, crimes committed in the name of Shari’ah (“honor killings”, acid attacks on women, killings, etc), have a similar effect; but I think most people do understand that these types of things are aberrations.

You must understand that, because Islam is the natural fitrah of all human beings, the Kuffar are suffering severe psychological trauma, and struggling to retrieve the long-buried, long-obscured truth of their pure selves. They are angry, confused, depressed, schizophrenic, and damaged. They are instinctively drawn to Islam, but there are just so many layers of psychological debris, social programming, emotional disfigurement, that it obstruct them. They are afraid to trust their intuition about Islam because if it proves to be a false solution, there are no solutions left; and every time they see a misbehaving Muslim, it intensifies that fear.

I have almost never talked to a Kafir, when they ask me about my own conversion, without them saying something like “…I would probably never convert, but…” although I have not been making any attempt to invite them to the religion, only discussing my own experience. The call to Islam is inside them, and in one-on-one conversation, this almost always reveals itself, and it is very clear that everything in their nature is telling them that they should convert. But they have been so damaged for so long, they think their scars are birthmarks. It is like someone whose body is so covered in bruises that he thinks his natural skin color is blue, and he is afraid of what will heal him, because he thinks it will change his natural appearance.

So, they find fault with Islam; misbehaving Muslims, extremism, cultural idiosyncrasies, etc; lashing out irrationally against their only hope, because they are terrified this hope is false, and because they doubt their own ability to fulfill it if it proves to be true.

الحرب على العقل                                                     The war on reason

image

بما أن “الحداثة” تشير إلى المنظومة الثقافية والعقدية التي ظهرت وقت ما يسمى بعصر التنوير في أوروبا القرن الثامن عشر، وهي تعلي من شان التفكير وإعمال العقل والإنسانية وتهميش الدين في الشؤون الاجتماعية والسياسية، بالتالي عندما يسأل الكفار “هل يمكن للإسلام أن يواكب الحداثة؟” يكون مقصدهم هو “هل يمكن لأي دين أن يواكب الحداثة؟” وكلمة “حداثة” هنا المقصود منها هو العقلانية والتفكر ونسبية الأخلاق.

لا تراود هؤلاء أية شكوك حول مواكبة النصرانية لقيم “التنوير”، فهي منظومة عقدية لا منطقية ووثنية ولا ينفك نجمها يأفل منذ قرر الأوروبيون الإعلاء من شأن التفكير العقلاني. لقد هزموا النصرانية بشكل أو بآخر، والآن ليس أمام ماديتهم العلمانية من تحدٍ إلا الإسلام.

لكن تبقى مشكلتهم أن الإسلام عصي على الدحض بالتفكير المنطقي والفكر العقلاني، بل على العكس لم تسمع أوروبا بالمنطق قبل ظهور المسلمين. وكلما حاولوا إبراز العقلانية كلما انحسرت النصرانية وانتشر الإسلام. نحن من أورثناهم المنطق والتفكير العقلاني ولكنهم لم يتعلموا كيف يستخدموهما بشكل صحيح، وبما أنهم كانوا يستخدمونهما لمهاجمة منظومة عقدية تفتقر للأساس المنطقي فقد ظنوا أن المنطق والدين متنافران، متناسين أنهم تعلموا هذا المنطق من المسلمين الملتزمين.

هذه القيم الفكرية التي قوضوا بها أسس النصرانية هي نفسها القيم التي تنشر الإسلام  بعز عزيز أو بذل ذليل، وهذا لغز يجعلهم يحاربون لحله عن طريق تقويض التفكير المنطقي مجدداً من خلال الإعلام الشعبي وثقافة الاستهلاكية الهوجاء.

Insofar as “Modernity” refers to the culture and belief system arising out of the so-called Age of Enlightenment in Europe in the 18th Century; emphasizing reason, rationality, humanism, and the marginalization of religion in social and political affairs;when the Kuffar ask “is Islam compatible with modernity?” what they really mean is, “Is religion compatible with modernity?” And by “modernity” what they really mean is rationality, reason, and moral relativism.

They have no real doubt about whether Christianity is incompatible with “enlightenment” values.  It is essentially an irrational and pagan belief system, and has been in continuous decline ever since the Europeans decided to emphasize intellectual reasoning.  They have more or less defeated Christianity; therefore, only Islam remains a challenge to their secular materialism.

The problem for them, however, is that Islam cannot be refuted by intellectual reasoning and rational thought; on the contrary, Europe first learned of reason from the Muslims.  The more they try to emphasize reason, the more Christianity fades and Islam spreads.  They inherited reason and rational thought from us, but never learned how to use it properly. Because they were using it to attack a fundamentally irrational belief system, they imagined that reason is incompatible with religion; forgetting that they learned it from religious Muslims.

The same intellectual values which they have used to erode Christianity inevitably promote Islam.  This has caused a conundrum, which they are struggling to solve by once again sabotaging rational thought through popular media and the culture of mindless consumerism

الصراحة المريرة – Bitter honesty

image

نحن نعلم جميعًا أن تعريف الغرب للإرهاب لا يستمد من الفعل الذي تم ارتكابه بقدر ما يستمد من الشخص الذي قام بارتكاب هذا الفعل.

فإذا كانت داعش تذبح الناس فهذه جريمة مروعة، وإذا كانت روسيا أو الولايات المتحدة تفعلان نفس الشيء (وعلى نطاق واسع) فهذه شجاعة ونُبْل.

بقدر ما يفضح هذا زيف الفكر الغربي، إلا أننا للأسف كثيرًا ما نفعل الشيء نفسه، وأنا لا أتحدث فقط عن الإرهاب أو العنف.

فالحق أحق أن يتبع، وإذا كان هناك شيئًا سيئًا فهو سيء بغض النظر عمن يفعله.

النيوليبرالية سيئة حتى إذا قام بفرضها أخوة طيبين من المسلمين … فهي ستظل سيئة …. وسنأثم إن لم نفضح هذا ونعارضه.

نحن نتوقع خيانة الأمانة الفكرية من الغرب، فهم ليسوا صادقين مع أنفسهم عن أي شيء على أي حال.

ولكن هذا يصبح غير مقبول نهائيًا بالنسبة لنا.

نحن مضطرون لقول الحقيقة حتى لو كانت مريرة، ومضطرون أن “ندافع عن العدالة كشهود أمام الله حتى ولو ضد أنفسنا أو آبائنا أو عائلاتنا، سواء كان هذا (ضد) الغني أو الفقير”.

ليس مسموحًا لنا أن نلتمس الأعذار للقادة الذين يسعون إما لسياسات تضر بالمسلمين، أو لمن ليست لديهم مواقف سياسية مفصلية على الإطلاق.

صراعنا أكثر حيوية من أن نفعل هذا، وواجبنا أمام الله أمر غاية في الجدية.

We all know that the West defines terrorism not according to the act that was committed, but according to who committed the act.If Da’esh slaughters people, it is a horrific crime; if Russia or the US do it (and they do it on a massive scale), it is valiant and noble.

This exposes the intellectual dishonesty of the West.  But, unfortunately, we often do the same thing.  And I am not only talking about terror and violence.

If something is bad, it is bad no matter who does it.

Neoliberlism is bad, even if nice Muslim brothers impose it…it is still bad….and we must expose it and oppose it.

Intellectual dishonesty is expected from the West; they are not honest with themselves about anything anyway.

But it is completely unacceptable for us.

We are obliged to tell the truth even if it is bitter, and to ‘stand up for justice, as witnesses to Allah, even against ourselves, or our parents, or our families, and whether it be (against) rich or poor’.

We cannot make excuses for leaders who either pursue policies that harm the Muslims, or who have no articulated policy positions at all.

This struggle is too urgent for that, and our duty to Allah is too serious.