القرآن

إشكالية تقييم الآخرين                             The complexity of evaluating others

في السجن تعرفت على نوعية من الأشخاص لم أرى لهم مثيل قط، ولكن منذ ذلك الحين وأنا أرى تجسيدات كثيرة لهم طوال الوقت.

لقد كان هناك رجال ممن قضوا معظم وقتهم بالسجن يحفظون القرآن، يصلون في مصلى الزنازين، ويحضرون المحاضرات الإسلامية، وهؤلاء اعتادوا على تقديم النصح للسجناء الآخرين، مثل الإقلاع عن التدخين، والتوقف عن مشاهدة التلفزيون كي يتوبوا، وما إلى ذلك.

لذلك، اعتقدت بالطبع أنهم كانوا إخوة تائبين ممن كانوا يحاولون الاستفادة من حبسهم ليصبحوا من أفضل المسلمين.

لقد جاورت زنزانتي زنزانة واحد من هؤلاء. منذ مجيئه إلى السجن، لم يكن فقط يحفظ القرآن كله ويحسن تلاوته، ولكنه كان أيضا على دراية جيدة باللغة العربية (كان باكستاني)، بالإضافة إلى درايته بثلاث لغات أخرى على الأقل. ولقد اعتاد تعليم السجناء الآخرين التجويد ومساعدتهم على حفظ كتاب الله. ولكنني كنت متحيراً لماذا لم يكن إمام الزنازين. في الحقيقة لقد رفض الجميع بشدة حتى مجرد اعتباره بهذا الدور؛ ولقد كان يتم تحذيري باستمرار على البقاء بعيدا عنه، دون تقديم أي مبرر على الإطلاق. فحسب ما تمكنت من رؤيته، كنت أراه أفضل الناس على مستوى مربع الزنازين الذي كنت به.

لم يمر كثيرا من الوقت حتى أكتشفت السبب.

فلقد كان يستغل علمه من القرآن الكريم، كما كان يستغل تعليمه للآخرين، ليتمكن من التقرب لهم، واستدراجهم للبدء في علاقة جنسية مثلية معه. فقد تم القبض عليه في وقت متأخر ذات ليلة يمارس الرزيلة مع أحد طلابه … في المسجد!!

ولم يتب من هذا الفعل أبدًا، لكنه استمر في جذب السجناء الشباب الجدد له من خلال تعليم تلاوة القرآن.

بالطبع كان هذا الرجل مثالاً فجًا، ولكنني أخشى ألا يكون هذا النوع الفاجر من النفاق  نادرًا كما نود أن نظن. فلقد رأيت رجالًا يستغلون الدين، وكذلك يستغلون “الدعوة” كوسيلة لجذب النساء، وكذلك من يستخدمون الخطاب الإسلامي والمواقف الثورية لكسب الشهرة والمعجبين، وما إلى ذلك، رغم أنه ليس لديهم أفكارًا محددة عما يعرضوه، ولا استراتيجيات، ولا خطط، ولا سياسات.  وبالمناسبة،  أنا لا ألوم الناس عن الأخطاء والهفوات التي وقعوا فيها في حياتهم الخاصة… نسأل الله  أن يقبل توبتنا جميعاً ويكفر عنا وأن يقينا شرور أنفسنا وشرور الشياطين. ولكنني تعلمت أن التظاهر بالتدين في كثير من الأحيان قد يخفي وراءه معاداه عميقة للدين، وينبغي علينا جميعا الحفاظ على درجة بُعد بينية فيمن نظن أنهم أفضل الناس.

إن ذلك لا يتعارض مع أمر الحكم على الناس وفقا لما هو واضح لنا من أعمالهم، ولكنه يعني أن الأمر يتطلب إنضباطًا أكثر مما نفعل في العادة.

كلما تذكرت بأن الله سوف يزن أعمالنا للخير والشر وصولا الى مثقال ذرة، أجد أنه علينا أن نحاول أن ندقق بشكل مماثل لقديراتنا لأنفسنا والآخرين. فالحسنة التي تبدوا ظاهرها حسنة فهي حسنة، ولا داعي أن نحاول استقراء أي شيء أبعد من ذلك. وكذلك بالنسبة للسيئة… فهي سيئة وكفى بها هذا، ونحن لا نملك القدرة على افتراض أي شيء سلبي عن الشخص أبعد من ذلك.  فلقد كان هناك السجناء كنت أعتقد أنهم سيئين، إلا أنهم في الواقع كانوا أفضل من الرجل الذي اعتقدت أنه صالح، لأنني وقعت في خطأ استقراء النتائج من وراء الأفعال التي بدت لي.

حقيقي أنه أينما حضر الإيمان حضرت أفعاله، ولكن من الممكن أيضا أن تحضر أفعال الإيمان بينما الإيمان نفسه غائب…

قال الله تعالى: “…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

ولابد من أن نطبق على رؤيتنا للآخرين تماما كما نطبقه على رؤيتنا لأنفسنا.

image

In prison I was introduced to a type of person I had never seen before, but whom I have seen since in a variety of incarnations.

There were men who spent almost all of their time memorizing Qur’an, praying in the cellblock musalla, and attending Islamic lectures.  They used to give other prisoners naseeha, telling them to quit smoking, to stop watching television, to make taubah, and so on.

So, of course, I thought they were repentant brothers who were trying to benefit from their incarceration to become better Muslims.

I shared my cell with one of these.  Since coming to prison not only had he memorized the entire Qur’an, and had a beautiful recitation, but he had also fully mastered the Arabic language (he was Pakistani), as well as at least three other languages.  He used to teach other inmates tajweed and help them memorize Allah’s Book.  But, I was confused as to why he was not the cellblock imam.  In fact, everyone bitterly refused to even consider him for that role; and I was constantly warned to stay away from him, without any reason ever being given.  From what I could see, he was the best of the people in my cellblock.

It wasn’t until much later that I discovered why.

He used his knowledge of the Qur’an, and he used to teach others, only so that he could get close to them, and lure them into starting a homosexual relationship with him.  He had been caught late one night with one of his students performing a sexual act…in the masjid!!

And he never repented from this, but just continued to lure new young prisoners to him through teaching recitation of the Qur’an.

Of course, this man was an extreme example, but I am afraid this type of wicked insincerity is not as uncommon as we would like to think. I have seen men using religion, using “da’awah” as a way to attract women, using Islamic rhetoric, and revolutionary posturing to win fame and admirers, and so on, while they have no concrete ideas to offer, no strategies, no plans, no policies.  Look, I do not blame anyone for mistakes and lapses in their private life; may Allah accept our taubah and help us all to atone, and protect us against the temptations of our nafs and shaytaan.  But, I have learned that displays of religiousness can often disguise a profound irreligiousness; and we should all maintain a level of distance even while thinking the best of people.

This does not contradict the command to judge people according to what is apparent from their deeds; it just means that it actually requires more discipline than we usually think.

I am constantly reminding myself about how Allah will weigh the good and bad we do down to the weight of an atom; and we should try to be similarly precise in our estimations of ourselves and others.  An apparently good deed is an apparently good deed; we cannot extrapolate anything beyond that. And a bad deed is a bad deed, and that is all it is, as far as we can know, and we do not have the ability to assume anything negative about the person beyond this.  The character of the inmates whom I thought were bad, was actually better than the character of the man I thought was good, because I fell into the error of extrapolating conclusions beyond the deeds I could see.

It is true that where Imaan is present, the deeds of Imaan will be present; but it is also possible for the deeds of Imaan to be present where Imaan is absent. Allah said

“…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

And this must apply as much to how we view others as how we view ourselves.

Advertisements