السجن

إشكالية تقييم الآخرين                             The complexity of evaluating others

في السجن تعرفت على نوعية من الأشخاص لم أرى لهم مثيل قط، ولكن منذ ذلك الحين وأنا أرى تجسيدات كثيرة لهم طوال الوقت.

لقد كان هناك رجال ممن قضوا معظم وقتهم بالسجن يحفظون القرآن، يصلون في مصلى الزنازين، ويحضرون المحاضرات الإسلامية، وهؤلاء اعتادوا على تقديم النصح للسجناء الآخرين، مثل الإقلاع عن التدخين، والتوقف عن مشاهدة التلفزيون كي يتوبوا، وما إلى ذلك.

لذلك، اعتقدت بالطبع أنهم كانوا إخوة تائبين ممن كانوا يحاولون الاستفادة من حبسهم ليصبحوا من أفضل المسلمين.

لقد جاورت زنزانتي زنزانة واحد من هؤلاء. منذ مجيئه إلى السجن، لم يكن فقط يحفظ القرآن كله ويحسن تلاوته، ولكنه كان أيضا على دراية جيدة باللغة العربية (كان باكستاني)، بالإضافة إلى درايته بثلاث لغات أخرى على الأقل. ولقد اعتاد تعليم السجناء الآخرين التجويد ومساعدتهم على حفظ كتاب الله. ولكنني كنت متحيراً لماذا لم يكن إمام الزنازين. في الحقيقة لقد رفض الجميع بشدة حتى مجرد اعتباره بهذا الدور؛ ولقد كان يتم تحذيري باستمرار على البقاء بعيدا عنه، دون تقديم أي مبرر على الإطلاق. فحسب ما تمكنت من رؤيته، كنت أراه أفضل الناس على مستوى مربع الزنازين الذي كنت به.

لم يمر كثيرا من الوقت حتى أكتشفت السبب.

فلقد كان يستغل علمه من القرآن الكريم، كما كان يستغل تعليمه للآخرين، ليتمكن من التقرب لهم، واستدراجهم للبدء في علاقة جنسية مثلية معه. فقد تم القبض عليه في وقت متأخر ذات ليلة يمارس الرزيلة مع أحد طلابه … في المسجد!!

ولم يتب من هذا الفعل أبدًا، لكنه استمر في جذب السجناء الشباب الجدد له من خلال تعليم تلاوة القرآن.

بالطبع كان هذا الرجل مثالاً فجًا، ولكنني أخشى ألا يكون هذا النوع الفاجر من النفاق  نادرًا كما نود أن نظن. فلقد رأيت رجالًا يستغلون الدين، وكذلك يستغلون “الدعوة” كوسيلة لجذب النساء، وكذلك من يستخدمون الخطاب الإسلامي والمواقف الثورية لكسب الشهرة والمعجبين، وما إلى ذلك، رغم أنه ليس لديهم أفكارًا محددة عما يعرضوه، ولا استراتيجيات، ولا خطط، ولا سياسات.  وبالمناسبة،  أنا لا ألوم الناس عن الأخطاء والهفوات التي وقعوا فيها في حياتهم الخاصة… نسأل الله  أن يقبل توبتنا جميعاً ويكفر عنا وأن يقينا شرور أنفسنا وشرور الشياطين. ولكنني تعلمت أن التظاهر بالتدين في كثير من الأحيان قد يخفي وراءه معاداه عميقة للدين، وينبغي علينا جميعا الحفاظ على درجة بُعد بينية فيمن نظن أنهم أفضل الناس.

إن ذلك لا يتعارض مع أمر الحكم على الناس وفقا لما هو واضح لنا من أعمالهم، ولكنه يعني أن الأمر يتطلب إنضباطًا أكثر مما نفعل في العادة.

كلما تذكرت بأن الله سوف يزن أعمالنا للخير والشر وصولا الى مثقال ذرة، أجد أنه علينا أن نحاول أن ندقق بشكل مماثل لقديراتنا لأنفسنا والآخرين. فالحسنة التي تبدوا ظاهرها حسنة فهي حسنة، ولا داعي أن نحاول استقراء أي شيء أبعد من ذلك. وكذلك بالنسبة للسيئة… فهي سيئة وكفى بها هذا، ونحن لا نملك القدرة على افتراض أي شيء سلبي عن الشخص أبعد من ذلك.  فلقد كان هناك السجناء كنت أعتقد أنهم سيئين، إلا أنهم في الواقع كانوا أفضل من الرجل الذي اعتقدت أنه صالح، لأنني وقعت في خطأ استقراء النتائج من وراء الأفعال التي بدت لي.

حقيقي أنه أينما حضر الإيمان حضرت أفعاله، ولكن من الممكن أيضا أن تحضر أفعال الإيمان بينما الإيمان نفسه غائب…

قال الله تعالى: “…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

ولابد من أن نطبق على رؤيتنا للآخرين تماما كما نطبقه على رؤيتنا لأنفسنا.

image

In prison I was introduced to a type of person I had never seen before, but whom I have seen since in a variety of incarnations.

There were men who spent almost all of their time memorizing Qur’an, praying in the cellblock musalla, and attending Islamic lectures.  They used to give other prisoners naseeha, telling them to quit smoking, to stop watching television, to make taubah, and so on.

So, of course, I thought they were repentant brothers who were trying to benefit from their incarceration to become better Muslims.

I shared my cell with one of these.  Since coming to prison not only had he memorized the entire Qur’an, and had a beautiful recitation, but he had also fully mastered the Arabic language (he was Pakistani), as well as at least three other languages.  He used to teach other inmates tajweed and help them memorize Allah’s Book.  But, I was confused as to why he was not the cellblock imam.  In fact, everyone bitterly refused to even consider him for that role; and I was constantly warned to stay away from him, without any reason ever being given.  From what I could see, he was the best of the people in my cellblock.

It wasn’t until much later that I discovered why.

He used his knowledge of the Qur’an, and he used to teach others, only so that he could get close to them, and lure them into starting a homosexual relationship with him.  He had been caught late one night with one of his students performing a sexual act…in the masjid!!

And he never repented from this, but just continued to lure new young prisoners to him through teaching recitation of the Qur’an.

Of course, this man was an extreme example, but I am afraid this type of wicked insincerity is not as uncommon as we would like to think. I have seen men using religion, using “da’awah” as a way to attract women, using Islamic rhetoric, and revolutionary posturing to win fame and admirers, and so on, while they have no concrete ideas to offer, no strategies, no plans, no policies.  Look, I do not blame anyone for mistakes and lapses in their private life; may Allah accept our taubah and help us all to atone, and protect us against the temptations of our nafs and shaytaan.  But, I have learned that displays of religiousness can often disguise a profound irreligiousness; and we should all maintain a level of distance even while thinking the best of people.

This does not contradict the command to judge people according to what is apparent from their deeds; it just means that it actually requires more discipline than we usually think.

I am constantly reminding myself about how Allah will weigh the good and bad we do down to the weight of an atom; and we should try to be similarly precise in our estimations of ourselves and others.  An apparently good deed is an apparently good deed; we cannot extrapolate anything beyond that. And a bad deed is a bad deed, and that is all it is, as far as we can know, and we do not have the ability to assume anything negative about the person beyond this.  The character of the inmates whom I thought were bad, was actually better than the character of the man I thought was good, because I fell into the error of extrapolating conclusions beyond the deeds I could see.

It is true that where Imaan is present, the deeds of Imaan will be present; but it is also possible for the deeds of Imaan to be present where Imaan is absent. Allah said

“…  فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ…”

And this must apply as much to how we view others as how we view ourselves.

Advertisements

غرس الخوف والكراهية                           To Instilling Fear And Hatred

كيف قامت وكالة الإستخبارات المركزية (CIA) بـ”تضليل” البيت الأبيض والكونغرس حول فاعلية التعذيب خلال برنامج استجوابهم؟ حسنا، هذا السؤال يفترض أن البيت الأبيض والكونغرس قد تم تضليلهم بالفعل، وهو شيء غير معقول بالمرة.

إن عدم فاعلية عمليات التعذيب قد قتلت بحثا وتم إثباتها، ولقد علم ذلك الجيش الامريكي ووكالة الإستخبارات المركزية CIA، ووزارة الخارجية على الأقل على مدى الـ 40 سنة الماضية. حتى أن النازيين علموا أنه لا يتم إعطاء معلومات موثوق بها عن طريق التعذيب.

في الإسلام، نعلم أن التعذيب لا يعطي إستخبارات سليمة على الأقل منذ قصة الشباب المسئولين عن جمع المياه لقريش والذين غيروا أجوبتهم عندما تعرضوا للضرب من قبل الصحابة قبيل معركة بدر، وقد أخبروا الصحابة ما يريدون سماعه، فقط لتجنب المزيد من العقاب.

جميع الأبحاث الحديثة حول هذا الموضوع تتمسك بفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الأسرى سيكذبون من أجل إستيعاب معذبيهم، وأن هناك طرق أفضل لانتزاع المعلومات منهم.

لكن واقع الأمر، بالطبع، هو أن البرنامج لم يكن له أى صلة على الاطلاق بجمع المعلومات الإستخبارية، بل كان كل هذا فقط لغرس الخوف والكراهية.

هذا هو سبب إستخدام وكالة الإستخبارات المركزية للتعذيب في أمريكا اللاتينية في الثمانينات، ليس لجمع المعلومات من أعداء الولايات المتحدة، ولكن لإيصال رسائل لهم.

فوسيلة تواصل وكالات الإستخبارات مع الأعداء الذين لم يقعوا بقبضتهم تكون عبر من قد تم أسرهم.

ممارسة التعذيب الجسدي على المعتقل لإلحاق العذاب النفسي بلمتمردين بشكل عام، يكون من أجل ترويعهم وإستفزازهم.

فإما سيتم اطلاق سراح المعتقل لنشر خبر ما تعرض إليه، وإلا فسيتم إطلاق سراح جثته لتروي هي قصته المروعة.

إستخدام الوحشية – كما يقول لهم المتخصصين – ينجح فقط في خلق التطرف… فهذا هو الهدف، وقد تم تحقيقه بالوسائل التي يعرفون أنها تصلح جيدًا.

ب.jpg

How did the CIA “mislead” the White House and Congress about the effectiveness of torture in their interrogation program?Well, this presupposes that the White House and Congress were actually misled; which is not really plausible.

The ineffectiveness of torture has been extensively researched and proved, and the US military, the CIA, and the State Department have known that for at least the last 40 years. Even the Nazis knew that torture does not produce reliable information.

In Islam, we have known that torture does not produce sound intelligence at least since the waterboys of Quraysh changed their answer when they were beaten before the battle of Badr, telling the Sahabah what they wanted to hear, just to prevent further punishment.

All modern research on the subject upholds the understanding of Rasulullah that prisoners will lie to accommodate their torturers, and that there are better methods for extracting information from them.

But the reality, of course, is that the program had nothing whatsoever to do with gathering intelligence, and everything to do with instilling fear and hatred.

This is why torture was used by the CIA in Latin America in the 1980s, not to gather information from US enemies, but to deliver messages to them.

Intelligence agencies communicate with the enemies they have not captured by means of the enemies they have captured; inflicting physical torture on a detainee to inflict psychological torment on the rebels at large, to both terrify and provoke them.

Either the prisoner will be released to spread the news of what he endured, or else, his corpse will be released to tell its own grisly tale.

The use of brutality, again, their own experts tell them, succeeds only in radicalization. This was the goal, and it was achieved by the means they knew very well would work.

Methodology Of Torture – منهجية التعذيب

خلال نضال الأرجنتين ما بين السبعينات والثمانينات من القرن المنصرم، تناقصت تدريجيًا التقارير المتعلقة بالتعذيب والإعدام خارج نطاق القضاء، ولم يكن هذا بسبب أن الحكومة الأرجنتينية لم تعد تمارس التعذيب والإعدام كمنهج كما كان الحال من قبل، ولكن بسبب تناقص أعداد الأشخاص المتاحين للتعذيب أكثر فأكثر. فمن خلال أساليبهم كانوا يقضون على نجاح المعارضة وكانوا حتى يدمرون الدعم الشعبي للمعارضة. وكانت إستراتيجية المعارضة أيضا مسئولة جزئيًا عن هذا.

فالرد المعتاد للحكومة تجاه أي نوع من المجموعات المسلحة ضد القوات الأمنية، كان عبارة عن معاقبة المواطنين، ومن المتعارف عليه أن أي حركة للمقاومة الشعبية، تحتاج للدعم الشعبي كما هو واضح من تسميتها. وبما أنه ليس من السهل تحديد والقبض على أفراد المجموعات المسلحة، فكانت الحكومة بدلا من ذلك تستهدف قاعدة دعمهم مباشرة: وهذا القاعدة ما هي إلا الشعب. بالتالي فلابد وأن تسبق أي أعمال مقاومة مسلحة ناجحة تأسيس لقاعدة شعبية واسعة ومؤمنة بها، لأنه بالطبع، سيعاني الشعب ولهذا فلابد أن يكون جاهزًا ومستعدًا لتحمل تلك المعاناة.

وبما أن استهداف قوات الأمن سيعني على الأرجح ردهم الانتقامي، الذي سيتضمن العقاب الجماعي ضد المواطنين؛ وبمعنى أخر سيتم تكثيف القمع.

كذلك فإن استهداف مصالح المستثمرين سيدعوهم إلى إعادة تقييم قراراتهم الاستثمارية.

لا تنسوا أن قوات الأمن موجودة في الأساس للتعامل مع معارضتكم، أي أنهم موجودون من أجل العنف؛ لارتكابه وامتصاصه. وأي جندي أو شرطي في الشارع ما هو إلا الجزء القابل للتخلص منه ضمن الآلات المستخدمة في الحكومة، أي حكومة… أما الرتب العليا، فبالطبع لا يكون الأمر كذلك، وبصفة خاصة ضباط المخابرات، لكن الجندي أو الشرطي العادي غير مؤثرين. وبالمناسبة، فالمعدات الأمنية قابلة أيضًا للتخلص منها، بل يجب أن يتم التخلص منها… ونحن طبعًا لسنا في حاجة لأن نقول أن عامة الشعب نفسه يتم التعامل معه من قبل الحكومة على أنه قابل للتخلص منه.

لن يمكنك الضغط على شخص بتهديده بشيء ليس ذو قيمة بالنسبة له، كما لا يمكنك هزيمته بحرمانه من شيء هو على استعداد أن يخسره.

article-2301682-19039000000005DC-165_306x454.jpg

In Argentina during the struggle of the 1970s, and 80s, gradually there were fewer reports of torture and extrajudicial executions. This was not because the Argentine government was not practicing torture and execution as systematically as they had before; it was because there were fewer and fewer people to torture. Through their methods, they were successfully decimating the opposition, and even destroying popular support for the opposition The strategy of the opposition was also partially responsible for this.

The standard response of a government to any type of armed guerrilla warfare against its security forces, is to punish the population. Any popular resistance movement needs, by definition, popular support. Because it is not easy to identify and capture guerrilla fighters, the government instead targets their support base: the people. Any successful guerrilla campaign must be preceded by the creation of broad and committed grassroots support, because, of course, the public will suffer, and they must be ready and willing to endure that.

Targeting security forces invites their retaliatory response, which is likely to include collective punishment against the population. That means intensification of repression.

Targeting the interests of investors invites them to reassess their investment choices.

Remember, the security forces exist to deal with your opposition, they exist for violence; to commit it and to absorb it. A soldier or a policeman in the street is a disposable piece of machinery for the government, any government. At the higher ranks, of course, this is not the case, particularly intelligence officers. But the average soldier or policeman is of no consequence. Incidentally, security equipment is also disposable, and it should go without saying that the population is also regarded by the government as disposable.

You cannot pressure someone by threatening what he does not value. You cannot defeat him by depriving him of what he is willing to lose.

مقياس بولسين لقياس الضغط                     The Bolsen Barometer

image

قبل بضعة أيام كتبت عن الخيارات المحتملة للمواجهة والتعطيل بالتنسيق ما بين الثوار المعتقلين والثوار في الخارج، وكان أحد الأسباب التي دفعتني للكتابة عن هذا الموضوع هو أن أساعد على إثارة تبادل الأفكار بين الشباب حول كيفية التصدي للانتهاكات في سجون مصر، حتى لا يضطر السجناء للجوء إلى تكتيك الإضراب عن الطعام لما له من مشاكله، ولكن هناك سبب آخر على وجه التحديد جعلني أكتب عن هذا الأمر وهو محاولة قياس قلق النظام من الغضب الشعبي المتنامي بسبب قضية سوء معاملة السجناء.

كما ترون، لقد لاحظت أن النظام يراقب كتاباتي بتفان منقطع النظير، ثم يقومون بتعبئة وسائل الإعلام لمهاجمتي كلما ناقشت مواضيع هم يعانون من حساسية خاصة تجاهها.

لقد أصبح الأمر مثل جهاز قياس الضغط الذي يقيس كل ما يخيف النظام.

فعندما كتبت عن تنظيم أعمال تخريبية ضد الشركات في 25 يناير، قالوا أنني أقوم بالتحريض على العنف ودفع الثوار نحو طريق حرب العصابات، لأنهم كانوا مصابين بحمى 25 يناير، وكانوا أكثر خوفًا من تعطل النظام الاقتصادي.

وعندما كتبت عن مقتل جوليو ريجيني، قالوا في البداية أنه كان عميل إرهابي بعث من طرفي للقيام بهجمات عنيفة في مصر، ومن ثم اتهموني بإعطاء الأوامر بتصفية ريجيني… لأنهم مرعوبون من التعرض للمساءلة عن تعذيب الطالب الإيطالي وقتله، وهي جريمتهم بلا شك.

لذا كتبت عن سوء المعاملة في السجن، لمعرفة رد فعلهم، لأن رد فعلهم سيعني أنهم قلقون بشأن هذه المسألة، وقد كان ما توقعته، وذكرت وسائل الإعلام أني أقوم بتنظيم تمرد للهروب من السجن لإطلاق سراح قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وأعتقد أننا نستطيع أن نستنتج من هذا أن الشباب الثوري الحقيقي نجحوا في إثارة قضية سوء معاملة السجناء، وأن هذا الأمر يسبب للنظام الحساسية الشديدة.

برافو… عليكم الحفاظ على الضغط!

A few days ago I wrote about potential options for confrontation and disruption by imprisoned rebels in coordination with revolutionaries outside. One of the reasons I wrote this post was to help stir brainstorming among the youth about how to address abuses in Egypt’s jails, so that prisoners do not have to rely on the problematic tactic of hunger strikes. But another reason I wrote it was specifically to try to gauge the regime’s concern about popular anger of the issue of prison abuse.You see, I have noticed that the regime monitors my writing with great dedication, and they mobilize their media to attack me whenever I discuss a topic they are particularly sensitive about.

It has become a barometer for measuring what scares the regime.

When I wrote about organizing disruptive actions against corporations on January 25th, they said I was inciting violence and pushing revolutionaries towards the path of guerrilla warfare…because they were nervous about the 25th, and even more wary of economic system disruption.

When I wrote about the killing of Giulio Regeni, they first said that he was a terrorist operative sent by me to carry out violent attacks in Egypt, and then accused me of ordering Regeni’s execution…because they are terrified of being held accountable for the Italian student’s torture and murder, of which they are undoubtedly guilty.

So, I wrote about the abuse in prison, to see if they would react, because if they reacted, it would mean that they are worried about the issue.  They reacted. The media reported that I am organizing a prison break to free the leaders of the Muslim Brotherhood.

I think we can take from this that the real revolutionary youth have succeeded in raising the issue of prison abuse, and they have made the regime nervous.

Bravo, keep up the pressure!