الربيع العربي

Debt slavery – عبودية الديون

(مقال عربي 21)

واحدٌ من أقوى الأسلحة التي تستخدم لنشر وتعزيز سيطرة النظام الإمبراطوري الجديد، أو إمبراطورية رأس المال، هو سلاح الديون، فمن خلال خلق الديون تقوم المؤسسات المالية الدولية بانتزاع سلطة القرارات السياسية المفصلية من الحكومات الوطنية؛ مثل القرارات المتعلقة بتخصيص الموارد والإنفاق الحكومي والسياسات التجارية والضوابط النقدية، وما إلى آخر هذه القرارات. فالديون يمكنها أن تُخضِع أي بلد أكثر بكثير من الاحتلال العسكري.

يمكنكم قراءة المقال كامل من هنا


image

 

(to be published in Arabic for Arabi21)

One of the most powerful weapons used to spread and consolidate the control of the new imperial system, the Empire of Capital, is debt. By creating debt, international financial institutions wrest authority from national governments over crucial policy decisions; decisions over allocation of resources, government spending, trade policies, monetary controls, and so on. Debt can subjugate a country far more comprehensively than a military occupation.

The deceptive appeal of loans, unlike the invasion of foreign troops and the arrival of tanks patrolling the streets, is the illusion that they are a form of financial assistance; a boost to the economy that fosters independence. The rhetoric of foreign armies, declaring that they are invading your country to liberate you from tyranny, is seldom believed by anyone in the invaded country; but when the International Monetary Fund, the World Bank, or some other creditor offers billions of dollars in loans, they are welcomed with almost unanimous gratitude.

The conditions imposed by a military occupation; curfews, checkpoints, restrictions on movement, and so on; are obvious and immediate. The conditions imposed by economic occupation; public spending cuts, privatization, modification in the tax system, etc; are less immediate, and often hard for average citizens to understand. But, the ultimate impact of these conditions is far greater, and longer-lasting, than any level of domination achievable by conventional military invasion.

After any revolution, when a corrupt, dictatorial regime has been overthrown, the standard move is to cancel the former dictator’s debts, or at least subject them to a meticulous audit to determine to what extent the funds received from international lenders were actually utilized for their stated purpose. This is an essential step; this is what guarantees that what has taken place is a genuine revolution, and not merely a transfer of power. The new government must make a clean break from the relationship between the former regime and its international backers, and redefine the framework of any new relationship. It must, in a word, begin with a clean slate.

Obviously, this did not happen in Egypt. It did not happen in Tunisia, or in any of the Arab Spring countries. Rather, the new governments that came to power following the overthrow of long-standing dictators, made every effort to affirm their commitment to the dictators’ obligations to their financiers. This stance was enough to transform what could have been revolutions into little more than transfers of power from one party to another, while maintaining the overall stability of the system. In my view, this was the single biggest mistake of the opposition party beneficiaries of the uprisings; they did not follow through on the overthrows, they simply replaced the deposed rulers, leaving all else basically the same.

Today, most obviously in Egypt, there is mounting pressure to force devaluation of the local currency, with an end goal of converting the currency to a floating exchange rate. At least one of the primary reasons for this effort is to arbitrarily increase the leverage of debt. When the market determines the value of your currency, the market also controls the value of your debt, and therefore, your ability to pay it back. If you received a loan, for example, of $100 million in 2011, because of the devaluation of the Egyptian Pound, today you owe 150 million more Pounds than you did when you first took the loan, though the dollar amount has not changed. It is a mechanism for making debt unpayable, because the amount you have to pay, in your own currency, can be arbitrarily increased by lowering the currency’s value; and the value of your currency will be determined, essentially, by your creditors.

There is no way out of this quicksand except unilateral debt cancellation. That is what makes a revolution victorious, and without this step, that is what renders a revolution null and void.

عربي 21: الثورة فعل مستمر

قد يكون من السهل أن نحشد الشعب عن طريق الوعود البسيطة (مثل إسقاط النظام الفردي)؛ لأن مثل هذه الوعود يمكن أن تقنع الحشود بأنها ستكون قادرة على إنهاء معاناتها بشكل فوري وحاسم ونهائي. ولكن بمجرد أن يتحقق الهدف الذي وعدوا به في البداية، أي إسقاط النظام الفردي، وتظل هذه المشكلات على ما هي عليه (كما هو الحال مع كل الأفعال المبنية على آمال غير واقعية)، يظهر لدى الناس ردة فعل عميقة جدا ضد التحرك بشكل عام.

والحقيقة أن هذه إحدى المعضلات التي تواجه المعارضة والثوار بشكل عام، فمن الصعب تحفيز الناس على التحرك حينما تخبرهم بالحقيقة؛ لأن تحركهم في هذه الحالة سيعني الحاجة للتحرك كل يوم، وغالبا طوال ما تبقى لهم من عمر. فالطغيان والظلم لن يختفيا هكذا دفعة واحدة، أو بجرة قلم. فحقيقة الأمر هي أنهما سيتحطمان قطعة وراء قطعة، بشكل متدرج وبطيء على مدى حقب زمنية، وقد يكون على مدى أجيال. فالظلم المنهجي شيء معقد، وطبيعي أن السلطة كلما تحديناها سترد الصاع صاعين….

http://m.arabi21.com/story/867133

The new emperors                                 الأباطرة الجدد

12620525_1672406513002298_267836556_o

ينظم أباطرة رؤوس الأموال هيمنتهم من خلال الشركات متعددة الجنسيات والمؤسسات المالية.

لو نظرنا إلى اثنين من كبار المساهمين الرئيسيين في سامسونج على سبيل المثال وهم دودج-كوكس (Dodge & Cox) وفانجارد (Vanguard)، سنجد أن القوة الاقتصادية مجتمعة لهاتين الشركتين المستثمرتين وحدهما تقدر بحوالي 3.5 تريليون دولار، وهذا يعادل تقريبا 12 ضعف إجمالي الناتج المحلي لمصر و20 ضعف إجمالي الناتج المحلي لتونس، وما يقرب من 30 ضعف إجمالي الناتج المحلي للمغرب.

دودج-كوكس وحدها تتحكم في أصول أكبر من الاقتصاد المصري بأكمله.

ليس هناك أدنى شك حول من هم يحكمونكم.

وثورنا هي النضال ضد الاستعمار من أجل الاستقلال.

عندما تستهدفون الشركات متعددة الجنسيات فأنتم ترسلون موجات صادمة ستصل على طول الطريق إلى هيكل الإمبراطورية.

The new emperors

The emperors of capital organize their domination through multinational corporations and financial institutions.

The top shareholders of Samsung for instance Dodge & Cox and Vanguard. The combined economic power of just these two investment firms is approximately $3.5 trillion.That’s roughly 12 times the total GDP of Egypt, 20 times Tunisia GDP and almost 30 times the GDP of Morocco Dodge & Cox alone controls assets greater than the entire Egyptian economy.

There is no question about who your rulers are.

Our revolution is an anti-imperialist struggle for independence.

When you target the multinationals, you are sending shock waves all the way up the imperial structure

تقادم أسلوب المظاهرات                                                 The obsolescence of demonstrations

image

الدينامية الاستراتيجية للمظاهرات في الشوارع معقدة، فهناك أساسًا نوعين من المظاهرات؛ المظاهرات التي تعبر من مطالب والمظاهرات التخريبية.

فالمظاهرات التعبيرية تعتبر منابر لنشر قضايا ومطالب محددة وإظهار المعارضة وتحدي النظم، أما المظاهرات التخريبية فهي شكل من أشكال العمل المباشر وتهدف إلى إحباط أو إعاقة النظام بطريقة أو بأخرى.

ومن الواضح أن كلا النوعين في الغالب يتشاركان في صفات كل منهما الآخر، فقد تكون المظاهرات المعبرة تخريبية وبالتأكيد قد يمكن استخدام المظاهرات التخريبية في تسليط الضوء على القضايا ورفع الوعي.

واحدة من أهم جوانب في أي نوع من المظاهرة هو طريقة الرد عليها من قبل السلطات، فإذا كانت حركة معارضة ملتزمة بالسلمية ففي الغالب يكون الهدف هو إثارة ردة فعل عنيفة من قوات الأمن وهذا النوع من القمع يميل إلى خلق تعاطف مع المتظاهرين وقضيتهم وبالتالي فإن وحشية الأمن (التي يمكن التنبؤ بها) يتم استخدامها كوسيلة لحشد الدعم.

ومع ذلك فهذه الاستراتيجية تعتمد على افتراض أن النظام المطعون فيه حساس للرأي العام، ففي حالة مصر مثلا، أرى أن هذا لا ينطبق عليها، ولكنه قد تنطبق بدرجة أو بأخرى على المغرب وربما في تونس، ولكنه رهان غير مضمون النتائج.

ما أظنه هو أن أنظمة الربيع العربي سوف تتخذ موقفًا أكثر تشددًا بكثير تجاه المظاهرات من النهج المتبع من قبل الأنظمة التي أطاح بها المتظاهرين منذ 5 سنوات، وأنها ستكون أكثر لامبالاة بالرأي العام، وهذا يبطل إلى حد كبير الفائدة المحتملة من المظاهرات التعبيرية.

أما الرد العنيف على المظاهرات التخريبية فبطبيعة الحال يُتَوَقَع أن يكون أكثر حدة، ومع ذلك فإن التأثير التخريبي المحتمل لهذا النوع من مظاهرات لا يزال كبيرًا بما يكفي لتبرير القيام بها.

ومع ذلك فأنا أرى أن هذا التكتيك مخاطرة كبيرة جدا كما أن تأثيره غير مؤكد.

فالأنظمة ستتعامل عادة مع أي مظاهرة على أساس أنها وسيلة ممكنة للعنف بل ومن المرجح، في الواقع، أنهم سوف يضمنون هذا الأمر عن طريق دس محرضين في الصفوف لنزع الشرعية عن الاحتجاجات، وخلق مبررات للقمع، وكلما كانت المظاهرة أكبر كلما كان من السهل الاندساس في الصفوف.

وبناء على ذلك، فإنه من المنطقي بالنسبة لثوار المعارضة أن ينظموا المظاهرات على نطاق أصغر وعمليات تخريبية أكثر دقة بحيث تكون معززة بتغطية صحفية وبيانات تشرح الأسباب والمطالب وأهداف هذه العمليات.

بالإضافة إلى هذا، فالمعارضة تحتاج للعمل على توعية المجتمع، عن طريق حملات قرع الأبواب ووجهًا لوجه، لنشر الوعي حول القضايا ذات الأهمية، وتوزيع المنشورات وعقد التجمعات غير الرسمية في المنازل…الخ، لتثقيف الجمهور حول مطالب المعارضة وشرح الأساس المنطقي للإجراءات التعطيلية.

The strategic dynamics of street demonstrations are complex.  There are basically 2 types of demonstrations; expressive and disruptive.Expressive demonstrations are platforms for publicizing specific issues, demands, and manifesting opposition and defiance.  Disruptive demonstrations are a form of direct action aiming to frustrate  or handicap the system in some way.

Obviously, both types of demonstrations will often share the qualities of each other; expressive demonstrations may be disruptive, and certainly disruptive demonstrations can be used to highlight issues and raise awareness.

One of the most important aspects of any type of demonstration is the response to it by the authorities.  If an opposition movement is committed to nonviolence, often the objective is to provoke a violent response from security forces..  This repression will tend to create sympathy for the demonstrators and their cause.  Thus, the predictable brutality of the police is manipulated as a method for mobilizing support.

This strategy, however, relies on the assumption that the regime being challenged is sensitive to public opinion.  In the case of a place like Egypt, in my opinion, this does not apply.  It may apply to one degree or another in Morocco, and maybe in Tunisia.  But it is a gamble.

What I suspect is that the Arab Spring regimes will take a much harder line towards demonstrations than the approach taken by the regimes previously unseated by the protesters 5 years ago, and that they will be much more indifferent to public opinion.  This largely nullifies the potential usefulness of expressive demonstrations.

The violent response to disruptive demonstrations, of course, is likely to be even more severe; however, the potential disruptive impact of this type of demonstration could still be substantial enough to justify undertaking them.

Nevertheless, in my view, this tactic is too risky and its impact too uncertain.

The regimes will typically treat any demonstration as a potential vehicle for violence, and it is likely, in fact, that they will ensure this by infiltrating it with provocateurs  to de-legitimize the protests and create the justification for repression. The larger the demonstration, the easier it will be to infiltrate.

This being so, it makes more sense to me for opposition activists to organize smaller-scale, more precise disruptive operations accompanied by press releases and communiques explaining the reasons, demands, and objectives of the operations.

In addition to this, the opposition needs to work on outreach among the community, door-to-door, face-to-face, to spread awareness about issues of concern.  Distribute leaflets, fliers, hold informal gatherings in homes,  and so on, to educate the public about the opposition’s demands, and explaining the rationale for disruptive actions.

12647778_1671828433060106_728926526_n

سلطة الشعب — people power

لا توجد طرق مختصرة لتغيير النظام.

الثورة الحقيقية والتغيير الحقيقي، لن يحدث عن طريق حدث درامي أو تحول تلقائي. العملية الفعلية للتغيير ليست فقط طويلة ولكن في كثير من الأحيان مضجرة ومحبطة بل ومملة.

واحدة من أكبر العقبات التي يتعين علينا التغلب عليها هي مجرد فكرة أننا لا نستطيع تحقيق التغيير بأنفسنا أو أننا يجب أن نلتزم بالنماذج الموجودة من قبل من الاحتجاج أو العمل في الأحزاب الرسمية والاحتشاد حول القيادات المعينة . علينا أن نحرر عقولنا من قبول هذه القيود التعسفية.

معظمنا نريد حكومة على أساس إسلامي.

معظمنا لا ينتمي إلى حزب أو جماعة.

معظمنا لا يدعم السيسي.

معظمنا فقراء وتم استغلالنا.

معظمنا يناضل.

نحن الأغلبية الساحقة.

بالطبع يمكننا التنظيم.

علينا فقط أن نتوقف عن النظر إلى “قيادتنا” ونبدأ في النظر إلى بعضنا البعض. هناك وحدة أساسية في ظروفنا وتطلعاتنا والتى تتطلب مهارة كبيرة لتجعلنا نغفلها. يجب أن نصل إلى الناس الذين لم يتوائموا مع أي جماعات.

ثم علينا البدء في التنظيم الشعبى. على سبيل المثال.. مشروع للدستور الشعبى، والتصديق عليه بتوقيعات من الشعب.

أو تقديم عريضة للمطالبة بإلغاء ديون النظام السابق، والدعوة إلى لوائح على الاستثمار الأجنبي المباشر، ووقف خصخصة الأصول العامة وهلم جرا … حتى نتمكن من تعريف الناس بالسبب الذي تدعو من أجله إلى هذه السياسات.

يجب أن نستخدم مثل هذه الإجراءات على أنها فرصة لتثقيف الجمهور حول القضايا الحيوية، وإنشاء الوعي والدعم على الأرض لاستراتيجيات أكثر صدامية سيكون علينا اتباعها حتمًا.

There are no short-cuts to changing the system.Real revolution; real change, will not happen by a dramatic event, or a spontaneous transformation. The actual process of change is not only long, but often tedious, frustrating, and even boring.

One of the biggest obstacles we have to overcome is the very notion that we can’t achieve change ourselves; that we must adhere to pre-existing models of activism or operate in formal parties rallying around designated leadership. We have to liberate our own minds from acceptance of these arbitrary restrictions.

Most of us want a government based on Islam.
Most of us do not belong to a party or group.
Most of us do not support Sisi.
Most of us are poor. Most of us are exploited. Most of us are struggling.
We are the overwhelming majority.

Of course we can organize.

We just have to stop looking to our “leaders” and start looking to each other. There is an underlying unity in our conditions and aspirations which it takes great skill to make us overlook. Reach out to the people who have resisted aligning with groups.

Start grassroots organizing. Draft a People’s Constitution, for example, and ratify it by the signatures of the population. Make petitions calling for cancelling the debts from the previous regime, calling for regulations on foreign direct investment, suspension of the privatization of public assets and so on…so that you can tell people why you are calling for these policies.

Use actions like this as opportunities to educate the public about vital issues, and to establish awareness and support on the ground for the more confrontational strategies that must inevitably follow.

12596766_1671650046411278_2048600016_o

خيارات إبداعية للتعطيل ————————– Creative disruption options

قال الله عز وجل:

(فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ) بإمكانك أن تستخدم الطريقة التي تعامل بها الله سبحانه وتعالى مع فرعون وقومه كمثال إلهي على الإيقاف والاضطراب الكامل للنظام. المطر، والقمل، والسوس، والجراد، والضفادع، والدم … لا يبدو أن أياً من ذلك يمثل مخاطر كبيرة قد يكون من شأنها إيقاف أو اضطراب المجتمع؛ ولكنها كانت كذلك.

كتب ابن كثير: “قال فرعون؛ ما الذي يمكن للضفادع أن تفعل، ولكن بحلول الليل، كان هناك شخص يجلس في حشد من الضفادع وصلت إلى ذقنه ولم يستطع فتح فمه للتحدث بدون قفز الضفادع بداخله”.

كانت كل واحدة من هذه العقوبات لا تُطاق ووصلت بالحياة إلى طريق مسدود في مصر، بدون سفك الدماء وبدون التدمير التام، بل تسببت في اضطراب هائل إلى النقطة التي وجب على الحكومة عندها التفاوض.

يعطينا هذا المثال رؤية على عدد الطرق الموجودة حقاً لفرض المسائلة والعقوبات على السلطة إلى جانب المُواجهة المُسلحة إذا حاولنا التفكير بإبداعية.

كتبت من قبل بشأن الفعالية التخريبية للأضرار الناجمة عن المياه؛ إما من خلال الفيضان، أو بقطع المياه على المنشآت الصناعية والمكاتب، وذكرت أن استهداف المركبات والسيارات التجارية للمسئولين التنفيذيين بطلاء أحمر مثل الدماء … ولكن من الواضح، أنه توجد طرق لا تُعد ولا تُحصى تتسبب في اضطراب وخسارة الشركات. علينا إجراء عصف ذهني… البق، النحل، القمامة، الفئران، الروائح الكريهة، .. إلخ، فأياً من هذا وكل هذا هي أمور قد تؤدي إلى إيقاف وإغلاق الشركة، ولو حتى مؤقتاً، ذلك فقط لإثبات نقطة أنه من غير الممكن العمل في مصر في ظل الانقلاب.

Allah ‘Azza wa Jall said:فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ

You can find in the way Allah Subhanahu wa Ta’ala dealt with Fir’awn and his people, a Divine example of extreme system disruption. The rain, the lice, the weevils, the locusts, the frogs, the blood…none of these were hazards which seemed severe enough to bring the society to a halt; but they were.

Ibn Kathir wrote: ” Fir`awn said, `What can frogs do’ Yet, by the time that night arrived a person would be sitting in a crowd of frogs that reached up to his chin and could not open his mouth to speak without a frog jumping in it.”

Each one of these punishments was unbearable and brought life to a standstill in Egypt, without bloodshed and without ultimate destruction. They caused massive disruption to the point that the government had to negotiate.

This example gives us insight into just how many ways there actually are to impose accountability and consequences on power, besides armed confrontation, if we try to think creatively.

I have previously written about the potential disruptive effectiveness of water damage; either by flooding, or by cutting off water to manufacturing facilities and offices. I have mentioned targeting commercial vehicles and cars of executives with red paint like blood…But clearly, there are innumerable ways to cause disruption and loss to business. We have to brainstorm. Bugs, bees, rubbish, rats, foul odor, etc, any and all of these are things that could potentially shut a business down, even temporarily, just to prove the point that it is not possible to operate in Egypt under the Coup.

Address the real power structure — مواجهة هيكل السلطة الحقيقي

المظاهرات في المغرب ضد خفض الإنفاق على التعليم (أي التخلص من الاستثمار في الشباب المغربي)، تعتبر في الأساس مظاهرات مناهضة للتقشف، فهي صيحة غضب شعبية عارمة ضد النيوليبرالية حتى لو كان المتظاهرون ليسوا على دراية بهذا المصطلح.

وهناك احتجاجات مماثلة تحدث في جميع أنحاء العالم اليوم: في إسبانيا وفي اليونان وفي إيرلندا وحتى في بلد المستعمر السابق للمغرب، فرنسا.

فبينما تطور فاحشوا الثراء العالميين خارج الحدود التافهة للقومية، إذا بنا نرى كل بلد وكل شعب يتم إخضاعه لنفس نموذج القهر المتمثل في سرقة الأموال العامة ونزع ملكية الخدمات الحكومية لصالح الشركات الخاصة حتى تم تفريغ الدولة نفسها.

لقد أصبح الأمر واضحًا وجليًا كالشمس في كبد السماء، فالآليات الديمقراطية التقليدية غير مجدية ضد هيمنة الشركات سواء كنت في اليونان أو في فرنسا أو الولايات المتحدة أو المغرب أو تونس أو مصر… فنحن جميعًا نعيش في ظل أنظمة استبدادية.

وتوجيه النداء إلى الدولة لن يؤتي أُكُلَه، فهو مثل الشكوى إلى كبير السجناء المسئول عن أوضاع الزنازين في السجن، فهو في النهاية سجين مثله مثلهم.

من المهم جدا بالنسبة لنا أن نوجه أي مظالم لنا نحو مؤسسات سلطة الشركات حتى نفرض المساءلة على أصحاب رؤوس الأموال الذين يسيطرون على عملية صناعة القرار السياسي في بلادنا.

Demonstrations in Morocco against cuts in educations spending (which means divesting in Morocco’s youth), are essentially anti-Austerity protests; they are a public outcry against neoliberalism, even if protesters do not even know the term.

Similar protests are occurring around the world; in Spain, in Greece, Ireland, and even in Morocco’s former colonizer, France.

As the global super-rich have evovled beyond the petty confines of nationalism, every country, every population, is being subjected to the same model of subjugation; the pilfering of public funds, the expropriation of state services over to private corporations, and the hollowing out of the state itself.

It is becoming clearer and clearer that conventional democratic mechanisms are futile against corporate domination, whether you are in Greece, France, the US, or Morocco, Tunisia, or Egypt, we are all living under authoritarian systems.

Appeal to the state simply doesn’t work.  It is like complaining to a cell block foreman about conditions in the jail…he’s a prisoner too.

It is vital for us to redirect our grievances towards the institutions of corporate power, to impose accountability on the owners of capital who are dominating the political decision-making process in our countries.

image

12591826_1671014523141497_450928617_o

حفاظًا على مواردنا البشرية ——————————— To preserve our human resources

إن الشباب الثوري هم أعظم مصادر الثورة هي ويجب ان نحافظ عليهم ولا نتعامل معهم وكأنه لا يفرق معنا الاستغناء عنهم بإرسالهم للمخاطرة بحياتهم و حرياتهم في اعمال طائشة لا جدوي منها.

قلل من الأخطار و عزز الأثر إلي الحد الأقصي و حافظ علي مصادرك المحدودة.

تذكر ..

ان القيادات التي لديها استعداد للتضحية بحياة أتباعها للحصول علي السلطة، سيصبحون قادة أكثر رغبة في التضحية بحياة شعوبهم من أجل الاحتفاظ بهذه السلطة.

The revolutionary youth are our greatest resource, and they must be protected, and not treated as expendable by sending them out to risk their lives and freedom in futile actions. Minimize risk, and maximize impact, and conserve the limited resources we have.

Remember, leaders who are willing to sacrifice the lives of their followers to gain power, will become rulers who are even more willing to sacrifice the lives of their people to retain power.

Traffic disruption – إرباك حركة المرور

قطع الشوارع عن طريق تعطيل السيارات أكثر أمنا للثوار من قطع الشوارع عن طريق الحواجز البشرية، فهذه الطريقة تتسبب في تعطيل فعال جدًا بدلا من إلقاء معوقات في الطريق مثل صفائح القمامة أو حرق الإطارات وغيرها.

هناك طرق كثيرة جدا لعمل كرات الأشواك والمسامير عن طريق الاستعانة بأجزاء من أسلاك الأسوار أو الأسلاك الشائكة أو المسامير التي يتم ثنيها على بعضها البعض مثلا.

إذا تم توزيع ونشر هذه الكرات الشائكة في محيط الأماكن الصناعية أو المصانع أو أماكن تحرك الشاحنات التجارية أو الطرق التي تؤدي إلى مكاتب الشركات الكبرى أو مراكز التوزيع أو الطرق التي تستخدمها عادة قوات الأمن في الوصول إلى أماكن المظاهرات، فسيكون في مقدوركم أن تتسبوا في اختناقات مرورية فعالة تؤدي إلى تعطيل مواصلات الشركات وتؤدي بالتالي إلا إبطاء ردود أفعال قوات فض الشغب.

Blocking roads by disabling vehicles is safer for rebels than forming human roadblocks, and more disruptive and more effective than laying obstacles in the street like burning tires or garbage bins.

image

There are many ways to make caltrops, using cut pieces of a fence, barbed wire, or nails bent around each other, for example.

If scattered along roads in the vicinity of industrial areas, factories, along commercial transport routes, or access roads to multinational corporate offices or distribution centres,  or on roads used by security forces to reach the sites of demonstrations, you can potentially cause significant traffic jams and disrupt commercial transport and slow police response

هل هو تحريض إماراتي؟ ——————— Emirati provocateurism?

image

بعض نظريات المؤامرة تلوح في الأفق من وقت لأخر بخصوص الاضطرابات الأخيرة في تونس التي يقال أنها قد تكون من تدبير الإمارات حيث شعرت هذه الأخيرة أن الحكومة التونسية لم تكن مطيعة بما فيه الكفاية لإرادة أبو ظبي.

أفادت بعض الأخبار في نوفمبر الماضي بأن الإمارات فعلا قامت بالتهديد بزعزعة استقرار تونس من أجل الإطاحة بالحكومة وتنصيب شبيه السيسي، المعادي للإخوان المسلمين والعميل المحبب للخليج.

وبينما تظل كل هذه التفسيرات ذات وقع جيد، إلا أنني أعتقد أننا في حاجة للتفرقة بين المجموعات  القتالية التي تقوم بتنفيذ هجمات دموية وبين الثوار الذين يحتشدون في الشوارع بالملايين مطالبين بفرص عمل وأجور أفضل وخدمات عامة وإنهاء النهب النيوليبرالي للاقتصاد، فالأولى من الممكن جدا ربطها بالإمارات أما الأخيرة فلا يمكن أبدا أن نربطها بها.

أخر ما تريده الإمارات العربية هو التحريض على احتجاجات جماعية تقوم بالتظاهر ضد المستثمرين الأجانب أو تقوم بالمطالبة بحقوق اجتماعية واقتصادية، ولكن طبعا متوقع أن تقوم الإمارات (وغيرها بكل تأكيد) بمحاولة اختطاف التحركات الشعبية من خلال إحداث أعمال عنف أو محاولة نشر الفوضى.

ولكن كل هذا لا يجعل الحركات الاحتجاجية غير أصلية أو غير صحيحة أو غير ذات أهمية! ولكنه فقط يعني أن الشعب التونسي لابد أن يكون على درجة عالية من الوعي بحيث يحافظ على سلامة صراعه ليتمكن من حشد تضامن أوسع مع حركته وليتمكن من تبني إستراتيجيات أكثر تنظيمًا وفاعلية.

 

There are conspiracy theories floating around that the current unrest in Tunisia has been orchestrated by the UAE because they felt that the Tunisian government was not sufficiently obedient to the will of Abu Dhabi.

It was reported last November that the UAE had, in fact, threatened to destabilise Tunisia in order to unseat the government and install a Sisi-esque anti-Muslim Brotherhood, pro-Khaleeji minion.

While all of that certainly sounds plausible, I think we need to differentiate militant groups that carry out bloody attacks, from protesters coming out on the streets en masse demanding jobs, fair wages, public services, and an end to neoliberal pillaging of the economy.  The former could very possibly be linked to the UAE, the latter without question, is not.

The last thing that the UAE would want to incite is a mass movement  against domination by foreign investors and calling for social and economic rights.  It is, of course, expected that the UAE, and possibly others, may seek to hijack the  protest movement, instigate violence, and try to use it to spread chaos.

This, however, does not make the protest movement any less authentic, any less right, or any less necessary.  It simply means that the people of Tunisia will have to be vigilant in preserving the integrity of this struggle, building broader solidarity, and adopting effective and organised strategies.